رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل (مكتملة جميع الفصول)

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل، وهي رواية رومانسية باللغة العربية الفصحى، وحور باللغة العامية المصرية، حيث أبداعت الكاتبة رحمه نبيل في أسلوب السرد والحور بين الأبطال، وسوف نشاركم جميع فصول الرواية كاملة من الفصل الأول إلى الأخير عبر مدونتنا دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf.

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل الأول

كان يسير في ممرات تلك المشفي التي تكون أقرب ما يكون لانقاض مبني ما حيث تحد الجدران متشققه والغرف تمتلئ بأكثر من مريض واحد وكأنه أتوبيس عام وليس غرفه عناية بالمرضي ورغم ذلك تجد الارضيات اكثر من نظيفه علي عكس مثيلتها من المستشفيات الحكومية
كان يحمل هاتفه وهو يتحدث ببسمة خبيثه / الله عليك يا شادي ايوة كده عايزك تدلعني قولي هي عامله ازاي حلوه ولا لا
صمت يستمع للجهه الاخري ثم ضحك بصخب وهو يقول باستمتاع / لا ده احنا ليلتنا صباحي بقي ده انا مش هسيبها طول الليل في حالها ده انا
توقف عن الحديث وهو يري نظرات السيده بجانبه وقد انهت كل ما تحفظه من ادعية الاستغفار
نظر ادهم لها بحاجب مرفوع ثم تحدث في الهاتف / طب يا شادي هكلمك بعدين
ثم نظر لتلك الممرضه / ايه يا اسعاد يا حبيبتي مالك قرفانه من نفسك كده علي الصبح ده احنا لسه بنقول يا هادي
اسعاد بقرف وهي تتمتم بصوت منخفض / ربنا يسترها علي شبابنا يارب
ادهم ببسمة وقد سمعها ثم رفع يده وهو يقول / اللهم امين يارب
زمت شفتيها وهي تقول / هو إنت ربنا مش هيهديك أبدا هتفضل طول عمرك كده يابني الحياه مش مضمونه توب لربنا بدل القرف ده استغفر الله العظيم يارب توب علينا يارب
ثم تركته وهي تضرب كف بالاخر بينما هو تحدث لنفسه بتعجب / هي قصدها ايه دي
كاد يذهب لولا رؤيته لاحدى السيدات التي تقف علي مقربه منه فاشار بيده ببسمه / تعالي يا هناء
نظرت هناء له بصدمه لقد كشفها فابتسم هو وهو يشير لها / تعالي يا هناء يا حبيبتي
اقتربت هناء وهي سيده في منتصف عمرها وهي تقول / نعم يا دكتور ادهم أتفضل
ادهم وهو يغمض عينه بتاثر / الله دكتور ادهم ايه الرضا ده بس يا هناء
ثم قال بسخريه / ها يا نونا يا قلبي سمعتي ايه بقي
هنا وهي تضرب علي صدرها بفزع / يالهوي سمعت؟؟ سمعت ايه يا سي الدكتور هو أنا بتنصت ولا إيه
ادهم بسخريه / لا استغفر الله ده هو حيالله كام خبر علي كام اشاعه كده جابو اجلي
ثم تحدث بحده / عارفة يا هناء لو نقلتي كلام محصلش تاني هعمل فيكي ايه
هناء وهي تبتلع ريقها /ايه
ادهم وهو يقترب منها ويهمس في اذنها بنبره خطيره / هخليهم يحرموكي من الفراخ لمده اسبوع
فتحت هناء عينها بفزع وهي تهمس / لا لا خلاص خلاص والله انا مش هقول كلمه خالص
ادهم ببسمة مش هتقولي ايه بالضبط
‏هناء بخوف / مش هقول انك مترتبش وجايب نسوان بليل وان شادي صاحبك الصايع شغال قواد وهو اللي بيجبلك النسوان وان الدكتور سليم اللي في قسم الحميات بيقضي معاكم سهرات من اياها وصاحبك كريم يا عيني متاخد في الرجلين معاكم وان السهرات كلها في شقتك النجسه
ادهم وهو يتعجب لكم المعلومات تلك / متعرفيش مقاس جذمتي كام بالمره يا هناء
كادت هناء تجيب لولا انه امسك ثيابها وتحدث وهو يجز علي أسنانه / اسمعك بس بتلوكي بالهبل ده تاني هولع فيكي ومش هحرمك من الفراخ بس لا ده انا هحرمك من سندوتشات الحلاوه بالقشطه بتاعت كل خميس يا معفنه وهجوعك يا هناء فاهمه
هناء بتذمر / يا دي العيبه يا دكتور ادهم هو أنا يا خويا عمري فتحت بقي بكلمه اخص عليك والله ماينفع كلامك ده
ادهم بسخريه / يا هناء مش عليا ده انتي عامله اجنده اخبار للمستشفي وواحده للحارة
ثم تحدث بتهديد / لو سمعتك بترطي بكلام عني هعلقك سمعتي
ثم تركها ورحل وهو ينفخ بضيق بينما نظرت له هناء بتذمر وفجأه وجدت احدي زميلاتها تعبر من امامها فامسكتها وهي تتحدث ببسمه / بت يا فردوس اسكتي مش هتصدقي سمعت ايه الدكتور ادهم كان بيتكلم مع واحد في التليفون و...

اكمل ادهم طريقه وهو ينظر في هاتفه ولكن فجأه توقف وهو يري سليم يمسك احدالاشخاص وينظر له بغضب شديد كعادته هز رأسه بيأس علي عادة صديقه دائم الغضب ثم تقدم منه وهو يحاول جذب الرجل من تحت يده بينما سليم يتمسك في الرجل بشده وهو يصرخ / قول يا حيلتها مين ده اللي دكتور حمير تآني يا جحش انت
نظر الرجل له برعب وهو يقول / انت مفكرني هخاف من عضلاتك دي ولا ايه
ضرب ادهم الرجل علي رقبته من الخلف وهو يقول / يا أخي بطل تستفزه بقي هيفرمك في ايده
ثم نظر لسليم وهو يقول ببسمه / سيبه يا سليم يا حبيبي كخ يا بابا كخ يا قلبي
سليم بغضب وهو ينظر لادهم / اسكت انت الكلب ده داخل يتهجم علي مكتبي ويزعق فيا عشان والدته تعبت
صرخ به الرجل / تعبت بعد ما كشفت عندك انت اللي عطتها دوا غلط يا دكتور البهايم انت
صرخ به سليم بغضب / طب تعالي بقي وانا هوريك مين فينا دكتور البهايم ومين فينا البهايم نفسها
ثم سحبه بعنف وكاد يضربه فوقف ادهم في المنتصف وهو يقول / معلش يا سليم امسحها فيا بعدين يا أخي مش تاخد بالك وانت بتكشف بعد كده
نظر له سليم وابتسم بسمه غاضبة وهو يقول / والدته تعبت بعد ما كشفت عندي بتلات اسابيع
نظر ادهم للرجل بغباء / ده بجد
هز الرجل رأسه / آيوه بس هو السبب احنا مكشفناش عند حد غيره دكتور الحمير ده اذا كنت مش عارف تشخص صح سيبوا الطب انا عارف اتخرجتم إزاي يا شويه حمير انتم
ابتعد ادهم من طريق سليم وهو يقول / تصدق انك قليل الادب خده ياض يا سليم روقه وانا هغطي عليك
ابتسم سليم بتسليه وهو يجذب الرجل لمكتبه ويغلق المكتب ووقتها علا صراخ الرجل فنظر ادهم للغرفه ببسمه وهو يصفر وينظر في ساعته ببرود
ولكن قاطع لحظاته تلك صوت صراخ يأتي من آخر الممر /يا دكتور ادهم يا دكتور ادهم ههههههههههههه يا دكتور ادهم ههههههههههه
نظر ادهم لذلك الذي ينادي وقال بخفوت / استرها يا ستار
اقترب ذلك الممرض والذي يدعي سامي وقال بضحكه عاليه غبيه / يا دكتور ادهم كويس اني لحقتك هههههههههههه
نظر له ادهم وهو يغمض عينه ويستعد للكارثة القادمة
سامي بضحكه غبيه / أصل مدير المستشفي قالب عليك الدنيا ههههههههههههه وفيه فضيحه كبيره اوي ههههههههههه واحتمال تنطرد هههههههههههه
ادهم /وانت مالك فرحان كده يا سامي ولا كأني رايح اتكرم عن مجمل أعمالي
ضحك سامي بصخب / فرحان ايه بس يا دكتور فين ده ههههههههههه ده انا حتي زعلان عليك ههههههههههه
ادهم وهو يربت علي كتفه / صادق يا خويا باين الحزن اهو بس بلاش تبالغ في الحزن ليجيلك جلطة ونخلص منك بفشتك العايمة دي
سامي / يوووه ههههههههه خليك واقف كده لحد ما الفضيحه تكبر ههههههههه وسمعتك تبقي علي كل لسان ههههههههه وتتفصل من النقابه كلها مش المستشفي
ادهم وهو يقترب منه ويتحدث / هو أنا جوز امك ولا مرات ابوك يا سامي ايه كمية الانشكاح دي كأنك بتبلغني اني تم ترشيحي لنوبل
ثم دفعه بغيظ / اوعي من خلقتي يا وش السعد انت
واتجه لمكتب المدير وهو يفكر اي مصيبه فعلها هذه المره فاخذ يراجع كل مصائبه حتي يجهز رد مناسب
اقترب من مكتب المدير فوجد طاقم التمريض وبعض الأطباء يقفون في الخارج ويستمعون لصراخ المدير الذي هز أركان المشفي
نظر له الجميع وهم يكتمون ضحكتهم فتحدث وهو يصفق بيده / جرا ايه يا كبدي منك ليه هي اول مره ولا إيه يا حبيبي يلا كل واحد يروح علي شغله منك ليه يا ضنايا وتفاصيل الخناقه هتلاقوها بأذن الله حصري مع هناء يلا يا خويا فضينا المولد يلا نقفلها بقي ونقعد كل يوم نشوف ادهم بيتجازي علي إيه
ثم زفر بضيق وطرق الباب فسمع صياح مدير المشفي وهو يصرخ / ادخل يا عملي الأسود
تنفس بعمق ثم فتح الباب ودخل ببسمه وهو يقول / يا اعدل الناس الا في مخاصمتي

انهى شادي المكالمة مع ادهم وهو يبتسم ثم اتجه لغرفته وبمجرد دخوله حتي وجد الباب يغلق بقوه وخلفه احد يلتحي بالسواد صرخ شادي برعب وهو يلقي الهاتف ويسقط علي الفراش / عفريت
ابتسمت تلك التي تقف خلف الباب وتقدمت منه وهي تنظر له بشر ثم أمسكت اذنه بشده وهي تقول / العفريت ده هطلعه علي جتتك ان شاء الله
نظر شادي بتذمر لها وهو يحاول نزع يدها / ايه يا شاديه الغباء ده كنتي هتقطعيلي الخلف يا شيخه
شادية وهي تضربه علي كتفه / احسن علي الاقل نمنع تكاثر سلالتك الزبالة دي وتنقرض ونستريح منك
ابعد شادي يدها بتذمر / ده بدل ما تقولي ربنا يطول في عمري واشوف عيالك يا شادي يا حبيبي انتي جده انتي... مش عايزه تشوفي عيال حفيدك
ابتسمت شادية بسخريه وهي تقول / ده لما يكون الحفيد عدل الأول عشان اشوف عياله بدل ما العالم يتبلي بيك وتبقي نكبة في تاريخ البشرية
شادي بحنق / كل ده عشان هزمتك امبارح في الجيم ايه يا شوشو بس خلي روحك رياضيه كده
تحدثت شادية بتذمر / مين دي ياض اللي خسرت امبارح ده انا سبتك تفوز عشان صعبت عليا
شادي بسخريه / آيوه مصدقك
ثم نظر لها جيدا وهو يقول /قوليلي بقي يا حلوه كنتي مستخبية ورا الباب عشان تقطعي ليا الخلف بس ولا عشان ايه
انتبهت شاديه له وقالت وهي تضربه مجددا / فكرتني يا معفن بقي انت ياض تضحك عليا وتنيمني ننا ننا وجايب نسوان وعامل ليلة انت والتيران التانين من غير شادية اخص عليك قليل اصل ياض ده من صغرك وانا كنت دايما بدلعك كنت وانت صغير تقولي بصي يا تيته البنت دي قمر إزاي كنت اقولك روح يا حبيب تيته بوسها عمري حرمتك من حاجه
ثم ضربته مجددا / وانتم رايحين تجيبوا نسوان وعاملين ليله في شقه الكلب ادهم من غيري وأكيد بقي جايبين بيرة ما هي الليله خمرة ونساء، ياض ده اللي ملوش خير في شادية ملوش خير في حد
كان شادي يفتح عينه وفمه ببلاهه / خمرة ونساء ايه بس يا شادية جو الجاهلية ده
شاديه وهي تمسك اذنه / علي شادية يا معفن انا سمعتك بودني دي وانت بتقول لادهم انك جبتها وحطتها في شقته وانكم هتسهروا عليها للصبح وانك قولت للباقين وهتبقي سهره صباحي يا شويه خمورجية
شادي وهو يبعد يدها / آه آه ودني يا شاديه حرام عليكي بعدين ايه الدماغ دي بس ونسوان ايه وخمره ايه ده انا كنت بكلمه علي جيم مصارعه أحدث اصدار كنا بندور عليه من زمان ولقيته بالصدفه وقولنا هنسهر نلعب عليه للصبح احنا الاربعه جبتي بقي منين النسوان والخمرة وجو حريم السلطان ده وايه خمورجية دي احنا حتي عمرنا ماشربنا سجارة حتي
نظرت له شادية بشك / انت بتضحك عليا عشان مجيش اتفرج صح
شادي وهو يضرب كف علي كف / لا حول ولا قوة الا بالله ياستي هو احنا عمرنا حتي بصينا لبنت
رفعت شاديه حاجبه فاكمل شادي / احم ما عدا انا
ضربته شاديه / اصلك قليل ربايه ومش محترم انا عارفه طلعت قليل الادب لمين
شادي وهو يلاعب حاجبه لها / عليا الكلام ده يا سهنه انتي ده كل جيناتي متاخده منك ده حتي اسمي علي اسمك
ضحكت شادية بتذكر / آيوه انا اللي خليت ابوك يسيمك علي اسمي غصب عن عين امك
ضحك شادي بشده / ربنا يديمك لينا يا حبيبتي يارب هو فيه غيرك بيحامي عننا كل مره قدام عوض لما نكسرله القهوه
وعلي ذكر اسم والده سمع شادي صوت والده وهو يقول / يا آخرة صبري هتنزل القهوة ولا هتقضيها مع شادية كده
نظرت له شادية وهي تضحك بشده / خلص انت الفطار بره جاهز
ثم تركته وغادرت فابتسم لجدته بل والدته فمنذ وفاة والدته بذلك المرض الخبيث الذي اخذ يأكل في جسدها وهي دائما كانت له خير والده
نهض ليغير ثيابه ولكن قاطعه رنين هاتفه فامسكه وابتسم بخبث وهو يجيب / تفيدة القلب والروح كده اهون عليكي يا قلبي

صرخ المدير بمجرد رؤيته / اهلا باللي هيقفلي المستشفي ويخليني اسرح بجرجير قدام النقابه
ادهم باستفزاز وهو يدعي الصدمه / وهو بيع الجرجير عيب ولا حرام دي شغله شريفه علي الاقل تتحرك من علي مكتبك بدل ما انت هيجيلك التصاق فخدين كده
تنفس للمدير بعنف وهو يبحث في الدرج الخاص به وأخرج بخاخ للتنفس وهو يتحدث بتعب / نهايتي علي ايدك يا أدهم
ثم أشار للكنبة الجانبيه وهو يقول / عايز افهم ايه اللي عملته مع الاستاذه امبارح ده
نظر ادهم للسيده بحده وهو يبتسم بشر فاخفت السيده وجهها برعب
تحدث ادهم ببراءه / عملت ايه انا معملتش حاجه خالص ده حتي المدام هي اللي قلت ادبها عليا امبارح وانا لاني چركن مان
المدير وهو يكاد يسقط أرضا / جنتل مان؟؟
ادهم بعدم اهتمام / سيان مش هتفرق المهم اني عشان راجل ابن بلد وعارف الأصول مردتش ارد عليها
تحدثت السيده بعنف / ده انت طردتني من اوضه ابني عشان بقولك اديله مسكن يريحه يا عديم القلب انت
رفع ادهم حاجبه وتحدث وهو يشير علي المدير / شايفه لولا الراجل الكركوب ده كنت رديت بس انا هحترم وجوده
المدير بسخريه /ايه الاحترام ده كتر خيرك والله
ابتسم ادهم وهو يربت علي صدره / متقولش كده ده انت استاذي وانا متعلم علي ايديك
صرخ المدير / يا أخي كانت انقطعت ايدي قبل ما تتعلم عليها
ادهم بفزع مصطنع / لا متقولش كده ان شاء الله اللي يكرهك يا راجل
ثم تقدم منه وهو يجلسه مجددا ويحضر له المهدأ الخاص به ثم نظر للسيده / هاتي المايه اللي جنبك دي
تحدثت السيده بحده / انت ا
قاطعها ادهم بحزم / نسيب بقي الراجل يروح فطيس ويتخنق عشان نقول انت وانا هاتي يا ستي المايه
احضرت السيده الماء واعطتها لادهم فمدها للمدير وهو يربت علي ظهره / بالعافيه يا غالي
ثم تحدث بهدوء/ أنا مش فاهم انت بتتعب نفسك ليه والله ما مستحقه كل زعلك ده يا جدع
نظر له المدير وتحدث براحة قليلا / هتعمل فيا آكتر من كده ايه
ادهم بحزن / أنا يادكتور الله يسامحك طب ده حتي انا اللي عامل حس للمقبره دي
سمع الجميع صوت صراخ في الخارج لاحد الرجال وهو يسب في المشفي ومن يعمل بها
فابتسم ادهم وهو يقول / وسليم برضو عامل حس معايا
ضرب المدير غلي مكتبه بغضب / انت ايه يا أخي قولي انت ليه تتخانق مع الست دي
نظر ادهم للسيده وتحدث بجديه / ابن الاستاذه امبارح تعب بعد العمليه تداركنا الأمر وعطيناه مسكن وبمجرد ما مفعوله راح ابنها قعد يصرخ وهي بتزعق اني اديله تآني وانا حاولت افهمها ان كده خطر عليه وان المسكن ده هيسبب تهييج للجهاز العصبي عنده وكتره ممكن يسبب إدمان ويكون خطر علي صحته بس هي مبصتش علي المدي البعيد وكانت عايزه بس تريحه دلوقتي ومشافتش انه بعدين هيتعب آكتر وانا عذرتها عشان ام وحاولت افهمها باكتر من طريقه قامت دعت عليا وتقولي ربنا يتعب قلبك عشان تحس بيا ده جزاتي يعني بعد كل ده
نظر المدير له ثم تحدث / ايه هو نوع المسكن ده
ادهم /.........
نظر المدير للسيده وتحدث / هو فعلا عنده حق المسكن ده مش بنديه للمريض لأكثر من مره بسبب خطورته الشديده وأكيد الدكتور ادهم ميقصدش واعرفي ان لو اي دكتور غيره وقولتي ليه كلامك ده كان ممكن يأذيكي ويمد ايده عليكي بس عشان ادهم رغم كل اللي فيه الا انه عمره ما رفع ايده ولا رد علي ست المفروض تشكريه عشان بيحاول يساعد ابنك مش تدعي عليه هو هنا مش بيلعب الدكاتره فيها من الضغط اللي يخليها تقتل حد يعصبها بس سبحان من عطاهم الصبر انهم رغم الضغط والعمليات واللي بيشوفوه بيردوا علي الناس بهدوء وعملية
نظرت السيده أرضا بحرج / مش قصدي حاجه بس هو اللي
قاطعها المدير / خلاص يا مدام خلصنا انا جبته وزعقت وانا مفكر انه هو اللي غلطان زي ما وصلني منك دلوقتي حضرتك تقدري تروحي وتفضلي جنب ابنك
خرجت السيده وهي تنظر أرضا بحرج بينما نظر المدير لادهم وهو يقول بغضب مصطنع / غور انت التاني شوف شغلك
ضحك ادهم وهو يخرج / من ورا قلبك يا عزومي
ضحك عزمي (مدير المشفي)وهو يهمس/ ربنا يسعدك دايما يابني
خرج ادهم وجد سامي يقف امام الباب وهو يقول / هههههه انطردت صح
ضربه ادهم في وجهه وهو يدفعه للخلف / لسه يا وش السعد
ثم تركه واتجه لغرفته وجلس حتي ينهي الحالات التي لديه ويعود للمنزل
دخل عليه سليم فضحك ادهم وهو يقول / تعالي يا ناصرني عملت ايه في الراجل ده
سليم وهو يهز كتفه ببراءه / اتكلمنا بكل هدوء وتحضر
ادهم وهو يضحك بشده / آيوه ما صوت التحضر وصلنا المكتب
سليم / آه صحيح هو عزمي كان عايز منك ايه
ادهم بعدم اهتمام / كالعاده مشكله بسيطه كده
ضحك سليم /طب ايه شادي كلمك وقالك
ادهم بتحمس / آه ده انا النهارده هفرمكم في اللعبة
ابتسم سليم وهو ينهض / طب هخلص عشان نمشي بسرعه يلا سلام
ابتسم له ادهم وهز رأسه ثم نادي /يا اسعاد دخلي الحالات ياختي خليا نخلص
ثم امسك هاتفه ليحدث الرفيق الرابع لهم

عدل نظارته للمرة المئه وهو يتأفف / يا باشمهندسه انا بقالي ساعتين قاعد كده و ورايا شغل مش هينفع كده
نظرت له المهندسة ببسمة اغراء / فيه إيه بس يا باشمهندس انا بس عايزاك تصلح الكومبيوتر بتاعي بعدين انا هنا المديره فبراحتك خايف من ايه بعدين دي أوامر يا كريم
نهض كريم بعصبيه وهو يقول / حضرتك بنت المدير هنا واوامري باخدها من والدك ثانيا انا جيت هنا عشان مفكر المدير هو اللي طلبني ثالثا قولت لحضرتك الكومبيوتر مش فيه اي عطل ده فيرس وانا عملته رابعا ياريت حضرتك متشليش الالقاب بينا خامسا بقي وده الأهم ياريت تحلي عن دماغي
ثم تركها وخرج وهو يغلق الباب بعنف ويتمتم بغيظ بينما هي تمتمت بغيظ /ماشي يا كريم والله لاوريك
بينما سار كريم في طريق مكتبه وهو ينفخ بضيق ولكن سمع صوت هاتفه يصدح في الأجواء أخرجه فوجده ادهم فابتسم بشده وهو يجيب ويعدل من نظارته / البوص
ادهم / متتأخرش يا كريم انهارده عشان هنتجمع عندي
كريم ببسمة / شادي قالي وانا بلغت الحاج والحاجة وقولت لشادي هو هيطلب الاكل لأحسن مكلتش حاجه من الصبح وهموت من الجوع
ضحك ادهم / اشطا طب خلص بقي وحصلنا انا وسليم علي وشك نخلص النبطشيه
كريم وهو يدخل لمكتبه / اشطا هخلص بس الشغل وهتلاقوني في وشكم
ادهم / طب تمام

كان شادي يجلس في قهوة والده ينهي الحسابات التي طلبها منه الحاج عوض والده ولكن فجأه سمع صوت ضوضاء عالية في الخارج وصوت نساء زفر بضيق وهو يعود لعمله فهذا شئ معتاد في مثل هذه الحواري التي تتشاكس بها النساء دائما علي اقل شئ نظر للورق امامه وهو يحاول إنهاء كل شئ قبل سهرة المساء لولا دخول صبي القهوة دقدق الفتي صاحب ال ١٥ عاما وهو يصرخ / يا معلمي الست محاسن ماسكة الآنسة مريم وبتضربها بره
نهض شادي بفزع وخرج بسرعه وهو يهتف في نفسه / والله لاقتلك يا محاسن الكلب
اقترب شادي من التجمع وهو يدفعهم بعنف ثم تقدم للمنتصف وجد سيدة سمينة بشده تمسك فتاه تبدو في هيئة مزريه بملامح عاديه جدا وترتدي نظاره كبيرة جدا تكاد تلتهم وجهها ومقوم أسنان
بكت الفتاه وهي تصرخ برعب / والله ما عملت حاجه اوعي سيبي ايدي
ضربتها السيده محاسن وهي تصرخ / بس يا خطافه الرجاله انا شوفتك وانتي بتبصي لجوزي بعينك العورة دي
تدخل شادي وهو يجذب مريم بشده ويخفيها خلفه ثم دفع محاسن بعنف وهو يصرخ بغضب جحيمي نادرا ما يخرج منه / ايدك لو اتمدت تآني عليها هقطعها سامعه ولا لا
السيده بصراخ / انت ااااا
قاطعها صوت شادي الجهوري وقد برزت عروق وجهه / سامععععععععه
تقدمت احدي النساء وهي تهتف بغيظ / جرا ايه يا شادي يا خويا ده بدل ما تضربها كفين تعدلها جاي تدافع عن قليلة الربايه دي
تمسكت مريم في شادي برعب وهي تنتفض بينما نظر شادي للسيده وقال بغضب /قسما بربي لولا انكم حريم لكنت خليتكم متساوين بالاسفلت
ثم نظر لرجل يرتدي فلنه بيضاء وشورت ابيض ونحيل الجسد / وانت يا *** قسما بربي لو عينك بس جات عليها لاكون دافنك مكانك
الرجل بتوتر / الله الله يعني انا ذنبي ايه دلوقتي يا استاذ شادي
شادي وهو يقترب منه ويصرخ بغضب / هتستهبل يا روح امك ما كل اللي في الحاره عارفين انك عينك زايغه
تحدث احد الصبيه الذين كانوا يلعبون في الشارع وهو يقول / يا عمي شادي انا شوفت ابله مريم وهي داخله الشارع والراجل ده قعد يرخم عليها لحد ما الست دي طلعت وقعدت تزعق في ابلة مريم
نظر لهم شادي بشر وتحدث / احمدوا ربكم انها جات فيا لان لو سليم عرف كان سود عيشتكم
ثم نظر حوله وهو يصرخ / مريم العربي خط أحمر منك ليه اللي هيقرب منها يبقي كتب نهايته
ثم نظر لمريم التي تمسح نظارتها بثيايها وهي تبكي بخوف وتحدث / امشي يا ريمو يلا
نظرت مريم اليه وهي تغمض عينها قليلا ثم تحدثت / هنروح فين
ضحك شادي وهو يمسك طرف ثوبها ويجذبها / تعالي يا صغننه هنروح عند شاديه تلاقيها عملت شويه ملوخيه إنما ايه عجب
مريم بفرحه كبيره / بجد
شادي وهو ينظر لها بحب وحنان / بجد يا ريمو يلا
ذهبت مريم خلفه وهي تحاول أن تتبين الطريق فهي من أصحاب النظر الضعيف
بينما نظرت السيده محاسن لزوجها وهي تتحدث بحده / وانت مش هتبطل عينك الزايغه ملقتش غير اخت سليم العامية دي عشان تقل أدبك عليها يااخي احترم سنك شويه ده لو كان سليم هو اللي شافك كان نزل البيت ده علي دماغك يلا انكشح قدامي جاتك البلا في عيشتك
نظر لها الرجل بخوف ودخل وهو يحاول تفادي غضبها وتفرق الاشخاص وذهب كل شخص ليري عمله

كان شادي يصعد خلف مريم وهو يخفض نظره أرضا ولكن رفعه وهو يسمع تأوه مريم التي اصطدمت في الحائط بالخطأ ضحك شادي بشده وهو يصعد قبلها وينظر لها بسخريه / جرا اي يا ريمو انت ربنا مش هيتوب عليكي بقي
مريم وهي تنهض وتتحدث بتذمر بمقوم أسنانها الذي يزعجها هذا / الله وانا اعمل ايه الحيطه هي اللي جات في وشي
شادي وهو ينظر للجدار بتعجب / هو اللي جه في وشك يعني مش انتي اللي خبطتي فيه
مريم ببسمه / تؤتؤ هو اللي جه في وشي
ضحك شادي وهو يقول / يابنتي ما تعملي عمليه في عينك دي وريحينا بقي
مريم وهي تعدل نظارتها وتتحدث بخوف / لا أخاف اعملها اتعمي خالص
ضحك شادي وهو يفتح باب شقته / علي أساس أن نظرك سته علي سته
مريم بتذمر / انت متنمر علي فكره
شادي وهو يدخل قبلها ويلقي المفاتيح / مت.. ايه يا ختي متنمر مين يا ام اربع عيون
رفعت مريم نظرها له وهي تقول / شوف التنمر الكلام اللي بتقوله ده هيجري وراك يوم القيامة
ضحك شادي في نفس الوقت التي خرجت به شادية من المطبخ وهي تتحدث بتعجب / بتكلم نفسك ولا إيه يا مجنون انت
ولكن ابتسمت وهي تري تلك الصغيره مريم وهي تفتح ذراعها وتقول / قلب شاديه تعالي يا ريمو وحشتيني
ركضت مريم لشاديه التي تعد قلب وروح تلك العمارة ومن بها ولكن تخطتها مريم وهي تتجه للستاره التي بجانب شاديه وتضمها فسقط شادي أرضا بضحك / عيني عليك يا سليم يا خويا
ضحكت شاديه وهي تنظر لمريم التي نظرت بتعجب لشادي ثم خلعت نظارتها ومسحتها كالعاده ثم وضعتها مجددا وهي تنظر لهم بحرج / كنت قاصده اعمل كده علي فكره
ضحك شادي وهو يمسك بطنه / صادقة
ضربت شادية شادي بالمغرفة التي تحملها وهي تقول / بطل ترخم عليها دايما مفيش غيرك دايما يناكشها زي العيال الصغيره طب والله لجوزها ليك عشان تحرم تضحك كده
نظر لها شادي قليلا ثم ابتسم بحنان / هو أنا أطول اتجوز أميرة الحاره كلها
نظرت له مريم ببسمه /بجد يا شادي انا اميرة
شادي بحنان شديد / وست الاميرات كمان يابخته اللي انتي من بخته بقولك ايه تتجوزيني وتكسبي فيا ثواب
ابتسمت اميره وهي تتحدث بمزاح / لا عشان انت قليل الادب
ضحك شادي بشده / يابنتي ده انا هدلعك ومتخافيش هبطل قلة أدب واتوب علي ايدك ها بقي اكسبي فيا ثواب ووافقي عايزين ننول الرضا
ابتسمت مريم ولم تكد تجيب حتي سمع الجميع صوت صبي يصرخ أسفل شباك شادي وهو يقول / الشرقاوي ماسك الاستاذ كريم علي اول الحاره ولامم بلطجية عليه
جز شادي علي أسنانه بغضب شديد وهو يخرج بسرعه ويتحدث بغضب / ليله امه سوده ابن ال***
بينما ركضت مريم جهه المطبخ وهي تصرخ / كريم فين ده
امسكتها شاديه وهي تجذبها جهه الشباك الذي في غرفه شادي ويطل علي اول الشارع / تعالي يا ختي من هنا لأحسن تتقلبي في حلة الملوخيه

قبل ذلك بعشر دقائق
دخل كلا من سليم وادهم الحاره فتحدث سليم / هروح القهوة اشوف شادي وأطل علي عم عوض لو عايز اي مساعده
ابتسم ادهم وذهب هو تجاه عمارتهم حيث تشغل عائلة شادي الدور الثاني وهو الدور الثالث وسليم وعائلتة الدور الرابع وكريم وعائلته الدور الخامس والدور السادس فارغ والدور الأول ( الأرضي) تعيش به سيده في منتصف عمرها تدعي ام احمد
اقترب ادهم من محل يقع أسفل عمارتهم ودخل واشتري بعض الأشياء التي يحتاجها و اتجه للعمارة فوجد السيدة ام احمد تجلس في نافذتها كالعاده منذ سنوات طويله وهي تنظر للحاره بأمل ان تجد من تبحث عنه وسط الوجوه ابتسم ادهم وهو يتحدث كعادته بمشاكسه / ام احمد يا ساكنه القلب اخبارك يا غاليه
نظرت له ام احمد بحزن ولهفه / هو أحمد مكلمكش يا أدهم أصله وحشني اوي
ابتسم ادهم بحزن ثم قال / جرا ايه يا ام احمد هو أنا زعلتك في حاجه ياست انتي ده انا حتي بتعب عشان اجبلك حلويات من ورا الزفت سليم رغم انه منعها عنك
ام احمد بدموع لم تجف ولم تتوقف منذ سفر ابنها الوحيد الذي حصلت عليه بعد سنين من الحرمان / ربنا يديمك يا ابني يارب ويسعدك بس انا
علت شهقاتها وهي تقول / وحشني اوي وعايزه اضمه لصدري والله ما عايزه غير كده قلبي واكلني عليه آوي يابني
حاول ادهم ان يمنع دموعه فقال وعيونه تلمع من كتم الدموع /متقلقيش يا ستي هو كلمني امبارح وقالي اوصلك سلامه بس وقتها انا كنت في الشغل ومقدرتش اخليكي تكلميه حقك عليا انا يا ست الكل وبيقولك انه كويس بس مش بيقدر يتصل كتير عشان مشغول وبعتلك فلوس كعادته ووصاني عليكي واتفضلي يا ستي ده اكل بفلوس احمد يا ام احمد هيصي بقي وعلي فكره مخنصرتش فلوس
ثم رفع يده ووضع الحقائب علي النافذه / اهي دي الحجات احمد قالي انك بتحبيها وقالي اشتريها ليكي من فلوسه وتعبه وقالي اقولك انك انتي كمان وحشتيه آوي ووحشه الاكل بتاعك آوي
نظرت ام احمد للحقائب بدموع تهبط بشده وهي تجد كل ما تحب في الحقيبه كما قال ادهم ثم قالت / والله بجد احمد اللي بعت الحجات دي ليا يعني هو اللي قالك هاتها لأمي
ادهم بضحكه / أمال يعني من فلوسي انا، ياستي صلي علي النبي ده انا كل يوم بيتخصم مني واللي بيبقي من المرتب يا دوبك اجيب بيه علبه جبنه ورغيف عيش وبكمل عشايا نوم
ضحكت ام احمد وهي تضم الحقيبه لصدرها وتبكي من بين دموعها / ربنا يوسع رزقك يا بني يارب انت وأحمد ويرزقك ببنت الحلال وهو يرجعلي بالسلامه وأنا اجبله عروسه قمر
ادهم بضحك / ده مش بعيد يرجعلك بعروسه في ايده ده بنات ايطاليا ايه مقولكيش ملبن بقي وعود فرنساوي
ام احمد بتذمر كالاطفال / لا يا خويا هجوزه من هنا عشان يبقي جنبي دايما وميسبنيش ويمشي
ضحك ادهم وهو يقترب ويقبل رأسها / ربنا يسعدك ويريح قلبك يا ام احمد عن اذنك بقي اطلع اريح شويه عشان جاي هلكان
ابتسمت ام احمد / ربنا يريحك يابني يارب ويرزقك دايما
ابتسم لها ادهم وهو يقول / امين يارب سلام عليكم
وصعد ادهم لشقته وهو يبتسم بدموع وينظر للحقيبه بيده وهتف وهو يدخل للشقه / يابختك يا احمد عندك ام تستناك لو غبت العمر كله

بعد مرور الوقت
ركض ادهم علي الدرج وهو يرتدي تيشرته الخاص ويصرخ / ليلة ابوك سودة يا شرقاوي يا ابن ال *****
ثم ركض في الشارع وهو يبحث عن المشاجره وفي نفس الوقت خرج احد الشباب من قهوه وهو يحمل سكين كبير ويصرخ بغضب جحيمي وشاب اخر يقفز من نافذه احدي البيوت ويركض بسرعه كبيره
وصل الثلاث الشباب حيث يوجد المدعو شرقاوي وهو يمسك شاب اخر ويضربه
صرخ احد الشباب الثلاثه وكان سليم وقال بغضب / موتك علي ايدي يا ابن ال****
ثم امسك سكينة / والله القطعه واعلقه علي باب الحاره
امسكه الشاب الاخر والذي كان شادي وهو يقول بخبث / عيب عليك يا سولي الحشرات دي هتظفر السكينة دي آخرها رشة بيرسول
ادهم بتفكير / تصدق ياض يا شادي عندي سم فران معفن مش خسارة في شرقاوي
صرخ الشاب الذي يُضرب /الله يحرقكم انتم بتعملوا ايه انا بخلص يا ابن الكلب منك ليه
تحدث شادي ببسمة / ايه ده كريم الكيوت بقي بيشتم الحقوا يا عيال
ادهم وهو يخرج هاتفه / كمان مره يا كريم بالله عليك بس بالسلو موشن عشان اسجل اللحظه التاريخيه دي
نظر كريم لشرقاوس وتحدث / بقولك ايه خلص،، ابوس ايدك تقتلني
صرخ الشرقاوي وهو يقول / جرا ايه يا حليتها منك ليه داخلين عليا وفاردين صدركم كده ليه يلا يابابا غور من هنا مشكلتي مع صاحبكم ده
تحدث سليم بغضب وهو يقترب ويضربه لكمة عنيفه / وانتي بقي يا قطة محدش قالك ان اللي يلعب مع واحد من عصابه الحي بنفرمه ولا إيه
نظر الشرقاوي لهم وهو يمسح الدماء من علي وجهه ولم يكد يتحدث حتي سحبه شادي وهو يلكمه بعنف اكثر ويسبه بشتائم قذرة كثيرة بينما ادهم نظر لهم ببسمة وبرود فتحدثت سيدة من النافذة / دكتور ادهم يا دكتور كويس انك جيت يا خويا كان عندي اشتشاره كده
ادهم / اشتشاره؟؟ طب قولي اشتشتارتك يا ام علي
ام علي / اصلي يا خويا لا مؤاخذه كل ما اجي اشهق علي الملوخيه مش بعرف
ادهم / اجي اشهقلك انا طيب ولا إيه
ام علي / تعيش يا خويا بس قصدي ان الشهقة مش بتخرج وبتعب في النفس
ادهم بتفكير / طب سمعيني الشهقه كده وااااا
قاطع حديثه ضرب احد رجال الشرقاوي له ففرك فكه بغضب وقال / طب يا أم علي ابعتيلي الشهقه في ريكورد بقي عشان فيه شويه **** عايز اسمع شهقتهم
ثم انقض عليهم بغضب هو وسليم والذي يبدو أنه يستمتع كثيرا بما يفعل بينما كان كريم يجلس أرضا ببرود وهو يشاهدهم ويمسح نظارته ويقول / صحيح الشلة اللي مفيهاش صايع حقها ضايع،، شوية متشردين
ام علي من البلكونه / يا دكتور ادهم مقولتليش رقمك كام يا خويا عشان ابعتلك علي الواطس
نظر لها ادهم بغباء ففوجئ بلكمه تلقيه أرضا فنهض وهو يجز علي أسنانه ثم اقترب من الشاب الذي ضربه وصفعه بشده/ الا الوش يا حيوان انت
ام علي من الأعلي / خلاص يا دكتور بعتلك فيس يا خويا اقبل بقي طلب الصداقه هتلاقيه باسم (عايشة فلة وبحب قُلة)
ادهم وهو يجذب شخص من رقبته ثم ينظر لها للاعلي / طب وابو علي عارف
ام علي بتعجب / عارف ايه
ادهم بضحك وهو يضرب الرجل برأسه / انه قُلة
ام علي بجدية / اكيد يا خويا مش بخبي عليه حاجه حتي هتلاقيه في الأصدقاء عندي اسمه (شارب كُولا ومتجوز حوله)
ضحك شادي بشده / انتم عاملين الفيس تلقحوا علي بعض ولا إيه
سليم وهو يلقي الشرقاوي أرضا بعدما انتهي منه / شوف كده يا شرقاوي ظفرت ايدي وانا لسه متعقم قبل ما اجي
نظر ادهم للأعلي / عنيا يا ام علي هقبل الادد
ام علي بتعجب / يطلع ايه الباد (الادد) ده يا خويا
كريم وهو يجلس أرضا بضحك / الباد ده هو اللي علمك تمسكي تليفون يا ام علي ربنا يسامحه
ضحكت ام علي / بس ياواد منك ليه انتم بتتريقوا طب ده انا بقي عندي انستغرام
شادي وهو يغمز لها ويشير بيده بعلامه المكالمه / ابعتلي باد علي الانستا يا ام علي خلينا نشوف حوار القُلة
ادهم وهو يضرب شادي علي رقبته / حتي ام علي يا جاحد
شادي وهو يفرج رقبته ويغمز له / ومالها ان علي بس دي حتى فلة
ضحك كريم بشدة /وفي رواية اخري حوله
جذب ادهم كريم وهو يلكمه في وجهه / امشي ياض قدامي يا جايبلنا المشاكل
كريم وهي يضع يده علي فكه بألم / يا خي يلعن
ثم صمت وهو يقول / بدأت أخلاقي تبوظ بسببكم
ثم سار بحنق وخلفه باقي العصابه تاركين الشرقاوي ورجاله مسطحون أرضا بطريقه تجعل اي شخص يفكر قبل الاحتكاك بعصابه الحى
ضحك شادي وهو يضرب سليم في كتفه / عاش ياوحش
سليم بضحك وهو يجذب رأسه أسفل ذراعه / ما شاء الله عليك بلطجي صغنن
ضحك شادي ركاد يجيب لولا مرور احدي الفتيات امامه فصفر باستمتاع وهو يقول / يا أرض انهدي ما عليكي قدي العب يا باشا
نظرت له الفتاة وضحكت بصوت عالي بوقاحه فقال / الله ما احنا جامدين اهو أمال فيه إيه بس ليه التقل ده انتي زيرو كام طيب
جذبه سليم بعنف اكثر وهو يقول / يا أخي ارحم نفسك شويه ده تليفونك لو يعرف كان تف علي
نظر لهم ادهم وضحك عليهم ولكن فجأه توقف وهو ينظر حوله بشك فنظر الجميع له بتعجب فاشار لهم وهو يتحدث بنبره مخيفه / اخدتوا بالكم
كريم وهو يمسح فمه بتأوه / من ايه! ؟؟
ادهم وهو يتحرك بخفه وضيق عينه بشك ثم وقف امام احدي نوافذ المنازل المتلاصقة وتحدث بشر / ام أشرقت بتعمل ام علي
شادي بصدمه / وأم أشرقت مالها بأم على تكونش عينها علي القُلة بتاعتها
ضربه سليم الي رقبته من الخلف / قصده ام علي الحلويات يا غبي
ابتسم شادي بغباء / منا عارف
كريم بتذمر / من ورانا يا ام أشرقت مكنش العشم
ضرب ادهم علي النافذه وهو يصيح / افتحي يا ام أشرقت خلاص اتقفشتي وسرك بان افتحي بقولك وإياكي تخبي الام علي الشباك كله محاصر
فتحت ام أشرقت النافذه بتوتر وهي تقول ببسمه / دكتور ادهم
ادهم وهو ينظر لها بدقة / آه يا ختي دكتور ادهم اللي بتخبي عنه ام علي فين يا ولية انتي نصيبي من ام علي
ضحكت ام أشرقت وهي تقول ببشاشه / كنت هبعتلك البت أشرقت بنصيبك انت والشباب لما اخلص
ضحك شادي وهو يجذب كريم / تعالي يابني اشوف وشك ده لحد ما ادهم يجيب ام علي
سليم / هروح اشوف ام احمد لحد ما تخلص ومتنساش نصيبي يا أدهم
ثم غادر وتركوا ادهم وهو يتخصر امام النافذه ويقول / هاتي يلا الضرايب ومرة تانيه تعملي من غير ما نعرف هخليها صينيه مش بس طبق امين عشان انا مش نايم غلي عيني وشوفت البت نوسه الصغيره رايحه تجيب الطلبات من المحل اللي تحت بيتي
ام أشرقت وهي تنادي علي أشرثت / لا يا خويا علي إيه الطيب احسن.... بت يا أشرقت اجري يابت هاتي طبق ام علي اللي مجهزاه علي الرخامة يابت
ثم نظرت لادهم وهي تقول ببسمة / هو أنا ممكن انساكم يا ضنايا ده انتم من وقت ما كنتم عيال وانا دايما كنت بعملكم ام علي بأيدي
ثم ناولته الطبق فأخذه وهو يتذقه باستمتاع شديد وهو يقول / ام علي بتاعتك ده رهيييبة والله
ابتسمت ام أشرقت بفخر / عيب عليك دي بقت صنعة من كتر ما عملتها
ابتسم ادهم بانتصار وهو يقول بحاجب مرفوع / متتكررش تآني يا ام اشرقت
ثم كاد يرحل ولكن عاد مجددا وهو يقول بتذكر / صحيح جبتي للبت اشرقت الجذم ولا لسه
تحدثت ام أشرقت بخجل / آه يا بني تعيش يارب
نظر لها ادهم وهو يضيق عينه / انتي بتكدبي يا ام أشرقت
توترت ام أشرقت من نظراته / لا مهو انا فعلا جبتلها جذمتين
ابتسم ادهم وهو يخرج بعض الاموال من جيبه ويضعهم في يدها / امسكي يا ختي ومش عايزين كدب تآني ماشي خلي البنت تتجوز ونخلص عشان ناكل نصيبها في ام علي
نظرت ام اشرقت الأموال بخجل وهي تتحدث بحزن / ملوش داعي يا أدهم يابني كل شهر كده تيجيب نص مرتبك يابني هتعيش إزاي
ادهم وهو يأكل من ام علي بعدم اهتمام / ياستي سيبيها علي ربك بتعزم شويه عند الواد شادي وشويه عند كريم وشوية عند سليم ربك بيدبرها وهما مش بيرضو يخلوني اكل لوحدي فكل يوم باكل عند حد ولو صدفت يوم واكلت في شقتي باكل اي حاجه موجوده يعني الفلوس مش بعمل بيها حاجه يبقي ليه نركنها واختي بتجهز ولما اتجوز بقي هتحمل المسئولية واخدها ونتعزم برضو عند أي حد
دمعت عين ام اشرقت وقالت من بين ضحكتها/ وقتها هزود حساب فرد في ام علي
ادهم وهو يقترب منها ويهمس / طب متزودي حساب فرد واعتبريني اتجوزت
ضربتخ ام أشرقت علي كتفه / مش هتبطل طفاسه
ادهم وهو يسير ومازال يأكل في طبق ام علي / لا مش هبطل
ثم اتجه للعماره وصعد وأثناء طريقه للأعلي وجد باب شقه شادي مفتوح طرق الباب فسمع صوت شادي دخل الشقه وهو يحمل الطبق فهجم عليه الثلاثه ليأخذوا نصيبهم ولكن وجدوا الطبق فارغ تماما فنظروا له بتعجب / فين ام علي
نظر ادهم للطبق بتعجب وبراءه / الله كانت في الطبق هنا والله راحت فين
نظر له الثلاثه بغيظ وغضب فقال ادهم / مش مصدقين طب والله كانت هنا
كاد سليم يجيبه لولا سماعهم لصوت صراخ يأتي من داخل المنزل
ركض شادي برعب وهو يصرخ / شاديه ولعت في البيت
ركض الثلاثه وراءه ولكن وقفوا امام المطبخ وهم ينظرون بتعجب لما يحدث فنحدث كريم وهو يخلع نظارته ويمسحها ثم وضعها مجددا وهو يقول بصدمه / ايه ده...

رواية روح ملاكي الفصل الثاني

نظر الجميع بصدمه أمامهم بينما سقط شادي ضاحكا وهو يقول / معلش يا شاديه معلش يا حبيبتي
بينما كانت مريم تنظر بجهل حولها وهي تقول / هو فيه ايه
نظر الجميع لشاديه التي أصبح وجهها اسود بشده بسبب الدخان الأسود
كريم بخوف / هو انتم اتحرقتوا ولا إيه مالها شاديه مش بتنطق
تحدثت شاديه بغيظ / بقولها تيجي تغرف شوربه علي الملوخيه قامت طشتها في طاسه الزيت المولعه فالنار طلعت علي المطبخ الخشب وولع وهبب الدنيا
نظرت مريم أرضا بحزن / مكنش قصدي يا شادية والله
اقترب سليم من اخته وضمها بحنان شديد وهو يقبل رأسها ثم نظر لشاديه / حقك عليا يا شاديه انتي عارفة مريم مش قصدها
زفرت شادية لتهدأ ثم اقتربت منها وجذبتها من حضن سليم وهي تهمس بحنان / فداكي يا قلب شاديه فداكي ميت مطبخ هخلي عوض يجيب غيره
ضحك شادي بشده / والله أنا خايف ابويا يقعد بعد كده قدام الجامع يشحت بسببنا
ضحك كريم ثم نظر لشاديه وقال بحنان / تعالي يا شوشو هحطلك مرهم
ابتسمت شاديه وهي تبعد مريم / لا لا مفيش حرق خالص هو مجرد هباب اسود وخلاص هغسل وشي وانتم جهزوا السفره اتصل يا شادي بابوك وانتم محدش يمشي هنتغدي سوا
ثم خرجت بينما نظر ادهم لمريم وتحدث / ريمو حبيبتي انتي كويسه
نظرت له مريم ببسمه خجوله من تلقيبه بحبيبتي رغم أنها ليست اول مره / آيوه يا ابيه بخير
ادهم بضحك / شايفين يا شويه عرر الاحترام والحنية شايفين ابيه العسل اللي من بقها
سليم وهو يدفعه / جرا ايه يا ابيه خف شويه يا خويا
ضحك ادهم وهو يخرج / طب يلا يا زفت منك ليه جهزوا الاكل لحد ما اغسل ايدي
نظر الثلاثه لبعضهم فتحدص شادي بحنق / هو ماله ده عشان الكبير دايما يتأمر
ادهم من الخارج / آه يا كلب عشان كبير بتأمر ومتزودش عشان مدخلش اعملك كزرونة اخلص هموت من الجوع
زفر شادي بملل بينما ضحك كريم بشده وهو يحمل الأطباق ليخرجها بينما سليم كان مايزال يضم مريم بحنان وحب وخرج بها لينضم لهم
خرجت شاديه وهي تنشف وجهها وجلست علي الطاوله بجانب ادهم وهي تهمس له / بسسس بسس
رفع ادهم نظره من الهاتف وهو يقترب منها ويقول / ايه
شاديه وهي تنظر حولها وتهمس بصوت منخفض / أنا عملت فيس
فتح ادهم عينه بصدمه فاشارت له / اششش اوعي حد يعرف
ادهم بصدمه / انتي يا شادية وياتري سمتيه ايه... شادية شخلعه ولا إيه
شادية ببسمه وهي تخرج هاتفها وتتحدث ببسمه / لا سميته (الحبّ إخلاص مش تعب وخلاص)
مصمص ادهم شفتيه بتأثر / يااااه علي العمق وانتي بقي يا حبيبتي تعبتي من الحب فين ياختي
ضربته شاديه علي كتفه / وانا لو كنت حبيت كنت عملت الفيس أساسا، انا عملته عشان احب من عليه واشقط ناس حلوة
لم يكد يجيب ادهم وهو يري الجميع ينضم ويجلس لتناول الغداء فكتم ضحكته بصعوبه ثم نظر للطعام وبدأ يأكل ولكن فجأه لم يتحمل اكثر من ذلك وهو يري نظرات شاديه له المحذره فبصق الطعام واخذ يضحك بشده / مش قادر والله اسف مش قادر هموووت الحب إخلاص مش تعب وخلاص
كريم بتعجب / حب ايه انت بتحب
ادهم بضحك / لا بس عندي فيس
كتمت شاديه ضحكتها ثم وضعت امامه بعض اللحم وهي تقول / كل يا أدهم كل شكلك هفتان
سليم بتعجب وهو يصب الطعام لمريم ويضعها في فمها مثل الطفله / وايه علاقه الفيس بالحب
ضحك ادهم بشده وقال من بين أنفاسه / بنحب من عليه
ضحكت شاديه بشده معه وهي تضرب علي الطاوله بينما الاربعه ينظرون لهم بغباء
ولكن تحدث شادي / بمناسبه الحب بقولك يا كريم يا حبيبي عايزك في خدمه
كريم وهو يأكل بكل هدوء ثم نظر له / انسي مش ههكر اكونت بنت ليك
شادي / لا يا ذكي انا عمري ما اعمل كده انا بس عايز اكونت مش بيتبلك يعني اي حد يعملي بلوك يلاقيني لسه في خلقته تآني
ضحك كريم ثم ترك معلقته وقال بتعجب / وده ليه
سليم بسخريه / وده سؤال ياراجل تلاقيه بيتبلك لما يقل أدبه ده بيستخدم الفيس عشان الحب والكلام ده وتعب القلب
ضحك ادهم بشده وهو يقول / لا يا سليم متقولش كده ده الحب إخلاص مش تعب وخلاص ههههههههههههههههه
ثم نظر لشاديه وهو يقول / دي طلعت جينات يا تري بقي عمي عوض عامل فيس برضو
شاديه بضحك صاخب / آه عامل
ضحك ادهم بشده هو وشاديه بينما الجميع لا يفهم مابهم
تحدثت مريم وهي تنظر لشادي / مش ناوي تتوب بقي
شادي وهو يحرك حاجبه لها بمشاغبه / لما ترضي عني وتتجوز هتوب لأجلك يا ريمو
ضحك سليم بشده ثك توقف وتحدث له / ومين قال اني هوافق
شادي بتذمر / شوفتي يا ريمو اخوكي القاسي عايز يحرم قلبين من بعض
دخل في نفس الوقت المعلم عوض وهو يتنحنح ويقول / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد الجميع السلام فنظر لهم ببسمة وجلس بجانبهم وهو يقول / صبيلي يا ام عوض شويه ملوخية عشان سايب القهوه لوحدها
سليم بتذكر / آه صحيح نسيت ده انا كنت بنقل معاك حجات وانشغلت في خناقه كريم
عوض ببسمة / مفيش مشكله هجيب اي حد ينقلهم متتعبش نفسك المهم كريم بخير
ابتسم كريم له/ وليه تكلف نفسك يا عمي احنا هنخلص اكل وننزل معاك احنا الاربعه وهننجز
ضربه شادي من أسفل الطاوله / متجمعش ياض
ادهم بتحدي / احنا الاربعه يا حاج عوض
نظر عوض لشادي وهو يضحك / تعيش يا ابني ربنا يديكم الصحه يارب
اكمل الجميع الغداء في جو اسري هادئ ومبهج

في منزل ام اشرقت كانت تجلس وهي تنظر بخجل للارض بينما تلك التي تدعي حماة ابنتها تتأمر عليهم وتتشرط وتُغالي في طلب الجهاز الخاص باشرقت بحجه ان زوجة ابنها الاكبر قد احضرت واحضرت وأخذت تعدد لهم بينما ام أشرقت نظرت لها بكسرة وحزن / بس مش كتير يا ام رأفت
ام رأفت وهي تلوي شفتيها / كتير مين يا حبيبتي بس ده يا دوبك انتي مبتشوفيش البنات بتجيب ايه ولا ايه دول بيجيبوا شئ وشويات
ام اشرقت / آيوه دول ناس مقتدره وكل واحد وعلي قد جيبه وانتم يا ختي عارفين البير وغطاه ابو أشرقت مات من زمان وسابني من غير حاجه حتي انه كان شغال باليومية يعني مفيش اي حاجه من بعده وانا ربنا يعلم انا بجهزها إزاي
ام رأفت بحده / جرا ايه يا ام أشرقت دي العادات يا ختي اللي كلنا اتجوزنا بيها
ام أشرقت / بس مكنش بالشكل ده
ام رأفت وهي تشيح بيدها / الزمن بيتغير يا حبيبتي
ثم نظرت لابنها الذي ينظر أرضا بخجل من والدته فهو اختار أشرقت من كل قلبه فهو عاشق لها ولكن والدته دائما ما تحرجه رغم انه تحدث معها كثيرا / وانا ابني يا ختي ميتعايبش ميت بنت تتمناه بس هو اللي اختار المحروسة بنتك
نظرت ام أشرقت لرأفت بسخريه / آيوه فعلا ميتعايبش
بينما من الداخل كانت تقف أشرقت وهي تبكي بكسره علي حالة والدتها تلك فكرت اكثر مره ان تدخل وتطرده هو وأمه ولكن ماذا تفعل فهذا الوحيد الذي قبل بها رغم سنها الكبير ( كما يزعم البعض) فهي أصبحت في السابعه والعشرين وفي وجهه نظر البعض قد فاتها ما يدعي بقطر الزواج، مثير للسخريه ان تكون علاقة مقدسه كالزواج مثل القطر يلحق به من يلحق ويفقده من يفقده ليبقى في عار طوال العمر تحت ما يسمي بالعنوسة أليس هذا الزواج هو نصيب وقدر من الله اي ان الله هو من يقدر الوقت الذي سوف نتزوج به اذا كيف يقولون انه قطر لا والله بل هو نصيب وقدر من الله سبحانه وتعالي.

كان الشباب يستمرون بنقل الصناديق من السياره لمخزن القهوة وأثناء ذلك وجدوا مجموعه من الرجال تقترب منهم وهم يبدو عليهم الشر وفجأه سمعوا صوت مألوف يصرخ
الشرقاوي / اهم هما دول
نظر ادهم لاصدقائة وهو يقول / واد ياشادي ابوك معاه فلوس ولا هيشحت
شادي وهو ينظر لاجسام الرجال / اممم يعني بس ممكن يتسلف مبلغ كده علي اللي معاه عشان التجديدات
الشرقاوي بغضب / بقي انا الشرقاوي تبلطجوا عليا وتضربوني ده انا هوريكم النجوم في عز الضهر
ثم أشار للرجال وصرخ / علموهم الأدب وهاتلوي الواد ده
انهي حديثه وهو يشير علي كريم
كريم وهو يدخل القهوه / معلش يا شرقاوي بقي اصلي طلبت سحلب وخايف يبرد هروح اشربه واجي علي طول
ادهم وهو يهتف بصوت جهوري/ ليه انت فاكرنا مين يعني والله نكسر قهوة عم عوض علي دماغك
عوض من الداخل وهو يلطم / وقهوة عم عوض اي دخلها في الموضوع
شادي / متقلقش يا ابو شادي هنستلف خمسة الالاف بس
علي تحويشة عمرك وترجع احسن من الاول يا خويا
لطم عوض وهو يدخل للقهوة ليحتمي بها كالعاده
بينما تحدث سليم ببسمة / ده ايه اليوم العسل ده بس
مرتين في اليوم لا ياراجل كده هتعود علي الدلع ده
ثم تقدم وسحب الشرقاوي من بين رجاله واخذه بعيدا وهو يبتسم بشر بينما تقدم شادي وادهم من الرجال وهجموا عليهم وكريم احضر كرسي من الداخل ووضعه ثم تحدث وهو يراقبهم بهدوء وسلام نفسي يحسد عليه / ربنا يعينكم يا حبايبي
أثناء ذلك لمح كريم أشرقت تبكي في الشارع فضيق بين حاجييه بتعجب وهو يفكر ماذا بها أشرقت لتبكي هكذا
تحدث شادي وهو يضرب أحدهم وينظر خلفه لاحد الرجال الذي يكسر مقاعد القهوة / انت يا *** انت دي عليها أقساط ياروح امك
ثم القى من بيده وانطلق له يجذبه بينما نظر ادهم للمقعد الذي كسره الرجل واقترب منه وصفعه / مش كخ كده ها ده مالك عام يابابا مش خايف تتحاسب
عوض من الداخل / وانتم مش خايفين تتحاسبوا برضو
شادي بصدمه / بابا ده ادهم يعني يعمل اللي هو عايزه انت مش بتعتبره ابنك زيي ولا إيه
عوض بحنق / أنا مش بعتبرك ابني أساسا
شادي وهو يعود للقتال / اذا كان كده ماشي
بينما كريم كل ذلك وهو يراقب باهتمام حتي تدخل بعض شباب الحي لمساعده ادهم ورفاقه
وطردوا رجال الشرقاوي بعدما القي لهم سليم الشرقاوي أرضا وهو يقول بفرق / خدوا زبالتكم معاكم مش ناقصين قرف في الحاره
ثم تقدم وجلس بجانب كريم وسحب كوب السحلب وقال تعب / الواحد ضرب لأسبوع قدام
جاء الاثنان الآخرين وجلسوا بتعب ثم سحب ادهم كوب السحلب من سليم وهو يشربه /فقال سليم فيه إيه أنا اللي خدته الأول
ادهم وهو يشربه كله / وانا اخدته التاني
ثم نظر لكريم وهو يقول / ها يا كريم يا حبيبي مش ناوي تقول الزفت شرقاوي ده مستقصدك ليه
كريم ببساطة / الموضوع باختصار انه عرف بطريقه ما انه يسرق اكونت بنت من الحارة هنا رفضت انها تتجوزه وقعد يكلم الناس اللي عندها بطريقه وحشه وقذره فالبنت جات وطلبت اساعدها فرجعت الاكونت تآني وقفلته خالص وعملت واحد جديد متأمن كويس
سليم بغضب وقرف / عيل معفن
خرج عوض وهو ينظر حوله فوجد فقط مقعدين محطمين / في إيه يا شباب مش ضربتكم دي والله
ادهم / معلش والله مش هنقدر اصلنا ضربنا شويه كده قبل الغدا فمش حابين نتقل انهارده
وردت مكالمه لادهم فاجاب بترقب /آيوه يا سامي خير سامي من الجهه الاخري / الحق يا دكتور ادهم هههههههههه في ناس وصلت في حادثه هنا ههههههه ومفيش ولا دكتور هنا جراحه هههههههههه المستشفي مقلوبه خالص ههههههههههههه والمدير قالي اتصل بيك عشان تيجي وتاخد نبطشيه دلوقتي زياده ههههههههههه
أغلق ادهم الهاتف وبصق عليه وهو يقول / وانا هتوقع ايه لما تتصل بيا اكيد بلوه
ثم نهض وقال بتذمر / حتي ملحقتش انام دقيقه
سليم بتعجب / فيه إيه
ادهم / فيه حادثه حصلت ومحتاجين حد جراحه في الطوارئ يلا سلام
ثم ركض بسرعه وخرج من الحاره وهو يقول / أنا إيه اللي خلاني ادخل طب أساسا يعني لا منظر ولا أخلاق دكتور اللهم لا اعتراض يارب
ثم وقف ينتظر اي سياره ولكن لم تقف له أي سيارة أبدا زفر بضيق ووجد تاكسي يقترب فقال وهو يشير له / يلا نصرف اخر المرتب
ولكن لم يتوقف التاكسي فصاح ادهم / يوما ما هشتري عربية وادوسكم بيها يا شويه فقرا
فجأة وجد سيارة نقل عامة فركض لها ولكن كان آخر مقعد قد جلس به سيدة فقال بارهاق ورجاء / يا جماعه لو سمحتم عندي طوارئ في المستشفي والناس بتموت ولازم اكون موجود ارجوكم كل ثانيه بتعدي خطر علي حياتهم ومفيش دكتور جراحه غيري في المستشفي
لم يبدو احد مهتم فابتسم ادهم بسخريه ونظر أرضا وهو يتحدث / دول اللي بنتعب عشان نعالجهم
ولكن سمع صوت سيده مسنه وهي تضرب علي كتف من امامها برفق / عديني يا بني خليني انزل وانت اطلع يابني ربنا معاك
نظر لها الجميع في السياره وكأنها تفعل شئ عجيب وليس مجرد فعل بديهي لأي شخص يهتم بغيرة
فقالت السيده بتوبيخ / ايه بتبصوا كده ليه عملت حاجه غريبه يعني طالما مفيش راجل اقوم انا واستني بره وهو يركب
ثم كادت تهبط ولكن هبط طفل المراهق وقال ببسمه / أتفضل انت مكاني لسه باقي وقت علي ميعاد الدرس علي فكره انا عايز اكون دكتور زيك
ابتسم ادهم بشده وربت علي شعره بحنان ثم قال وهو يشير لقلبه /بقلبك ده هتكون احلي دكتور بالتوفيق يابطل
ثم صعد للسياره وانطلق بها بينما كانت السيده المسنه تتمتم بغيظ بقصد ان يسمعها الجميع فابتسم عليها ادهم حتي وصل للمشفي ثم هبط بسرعه وركض في الممرات دخولا للطوارئ وقد ركضت له اسعاد لتعلمه بآخر التطورات

دخل سليم مع مريم لشقتهم فوجدوا والدتهم كالعاده تجلس امام التلفاز تشاهد مسلسلات هندية كما هو الحال لدى نصف الشعب المصري
تحرك سليم لها وخلفه مريم ابتسم سليم وهو ينظر لوالدته التي حتي لم تلاحظ دخولهم فضحك ونظر لمريم / امك شويه وتلاقيها بتتمشي بالساري في الشقه
ضحكت مريم وقالت وهي تتجه للغرفه الخاصه بها / سيبها تسلي نفسها يا سولي دي علي طول لوحدها محدش مننا بيكون معاها
ابتسم سليم بحنان / ما هي بتقعد تحت مع شادية وأم كريم
ابتسمت مريم وكادت تجيب وهي تنظر له ولكن اصطدمت بالحائط الذي يجاور غرفتها في نفس اللحظه التي كان يعرض فيها المسلسل لقطة ضرب البطلة برصاصه ولكنها نهضت مجددا بغضب وهي تصرخ بينما لم تنهض مريم بعدما اصطدمت في الجدار
فتح سليم عينه وهو ينظر للتلفاز ولاخته بينما تحدثت والدته / والله البت دي جدعه شوفت انضربت رصاصة وقامت إزاي زي الاسد واختك اتخبطت في نفس المكان اللي بتتخبط فيه كل يوم ولسه مرمية
نهضت مريم وهي تعدل من وضع نظارتها وتتحسس رأسها بألم بينما اقترب منها سليم وحملها فنظرت له بتعجب فابتسم لها / بس انا اميرتي يا ماما زي البسكوت النواعم رقيقه آوي وهشه إنما الناس البلاستيك اللي بتتفرجي عليهم دول مش بيموتوا غير لما تولعي فيهم تقريبا
ضحكت اميره بشده ثم اقتربت من وجهه وقبلت وجهه وهي تقول له بحب / ربنا يديمك ليا يارب يا سليم
ابتسم سليم ودخل بها للغرفه ثم تسطح علي الفراش وضمها لاحضانه وهو يقول بحماس / تحبي اقرألك قصه
نهضت اميره وهي تنظر له بحماس ولهفة / سندريلا
ضحك سليم وهو يجذبها لاحضانه / عنيا لاميرتي بصي يا ستي كان يا مكان يا سعد يا إكرام ولا يحلي الكلام غير بالصلاة على النبي العدنان

دخل كريم لشقته فوجد الهدوء يعم المكان فتعجب بشده ولم يكد ينادي علي والديه الا وسمع صراخ يأتي من المطبخ قلب عينه بملل وهو يقول / كده معقول آكتر
ثم اتجه للمطبخ بهدوء فوجد والدته تصرخ بوالده الذي يأكل من الكيكة التي تعدها بكل برود وهدوء
تحدث وهو يدخل للمطبخ / فيه إيه بس يا ام كريم ليه صوتك عالي كده
نظرت له والدته بحنق / ابوك ده كل ما اعمل حاجه يبوظها
شاكر المصري والد كريم / هو أنا عملت حاجه انا يابني داخل اشوف حاجه أكلها لقيت امك واقفه تكلم نفسها وكأنها في برنامج طبخ واول ماقربت منها لقيتها بتبصلي بصة وحشه وبتجز علي سنانها وهي بتقول بعدين بنحط الكريمة وهي عماله تحول بعينها لدرجه خلتني أشك أن فيه كاميرات في المطبخ وقعدت ابص حواليا ملقتش حاجه قمت مقرب عشان اخد حتة كيكة لقتها بتقول نخرج فاصل أعزائي المتابعين ونرجع ليكم ونكمل عمايل كيكتنا
ثم تخصر شاكر وهو يمد يده للأمام ليقلد حركة زوجته وهو يقول / مع مطبخ ام كريم انسي الرجيم
ضحك كريم بشده علي والديه فدائما ما يأتي ليري انهم يتشاجرون في المطبخ علي أي شئ
اقترب كريم من والدته وهو يقول / حقك عليا يا ام كريم انا هشد ودان الواد شاكر النوتي ده
نظر له والده والذي لا يظهر علي شكله اي مظهر لتقدم العمر بعضلاته البارزه وغمزاته التي تتوسط خده ومظهره الشبابي بامتياز
شاكر ببرود وهو يأكل الكيكة / ماشي يا كريم انا نوتي بس لما تعمل بلوة انت وعصابتك متجيش للنوتي عشان يلحقكم
ابتسم كريم فدائما ما ينقذهم والده اذا ما تورطوا في شئ بسبب عمله في الشركة اقترب كريم من والده وهو يعانقه / كده يا شاكر ده انتي قلبي ياراجل
ثم همس في اذنه / يا عم هو احنا خسرانين حاجه اديها بتعمل للجمهور واحنا اللي بناكل
ابتسم شاكر وهو يتحدث بخبث / عندك حق يا كريم يابني انا زعلت امك مني اوعي كده عشان اصالحها
ثم اقترب منها فعادت للخلف وهي تهدده / شاكر الولد واقف بلاش قلة أدبك
ضحك كريم وغمز لهم / لا الولد داخل يستريح عن اذنكم
ثم تركهم وهو يتمتم / احيانا بشك ان شادي ابنكم بس بعدين ارجع افتكر شاديه فاعرف ان سفالة شادي متوقعه
نظر شاكر لزوجته بحب واقترب وهو يضمها / أنا بس بعمل كده عشان اغيظك والله لو بيزعلك يابنت الحلال مش هعمل كده تاني
ابتسمت زوجته وهي تضمه بحنان فهو مثل الطفل الصغير معها / براحتك ياقلبي اعمل اللي تحبه

دخل مكتبه وهو يزفر بتعب من هذا العمل ولكن للحق هو سعيد جدا لهذا عمله في هذه المشفي الحكومية المزدحمه والمكتظة بالعديد والعديد ممن لا يتحملون تكلفة المشفي الخاص سعيد لمساعدته لهذه الطائفة من الناس التي تشبهه فهم الاحق بكل تعبه وليس هؤلاء الذين يجلسون في مشفي اشبه بالفنادق مع خدمه خمس نجوم و رفاهيه تشبه رفاهيه المنتجعات
جلس علي كرسيه وهو يريح رأسه قليلا ويغمض عينه حتي يرتاح قبل بدأ تزاحم المرضى مجددا مرت دقائق وهو علي هذه الحالة حتي سمع صوت صفير مزعج جدا
فتح عينه بانزعاج ولكن وجد الصفير اختفي فاغمض عينه مجددا ولكن عاد ذلك الصفير المزعج فتح عينه بغضب شديد وهو يسب من يزعجه في وقت راحته الثمين هذا
فنظر حوله في الغرفه ولم يجد احد ضيق عينه بتعجب حتي سمع صوت صفير يأتي من جهه النافذه فنظر وفتح عينه بصدمه وهو يري فتاه تجلس علي حافه النافذه وتحرك قدمها كأنها تجلس علي الشاطئ واصفر بطريقه مزعجه فنهض وتحدث بغضب / جرا ايه يا بجره يا حلوب أنتي،،، إزاي دخلتي هنا وقاعده كده ليه وعماله تصفري زي براد الشاي كده ليه
توقف الفتاه واستدارت ونظرت له بعدم اهتمام ثم عادت ونظرت امامها وأخذت تكمل ما كانت تفعله فغصب هو بشده واتجه لها وهو يصرخ بها / جرا ايه يا ختي انتي مش بتكلم ولا إيه
نظرت له الفتاه وملامح الصدمه تتضح علي وجهها وهتفت بتلعثم / أنا بتكلمني انا
نظر لها ادهم واقترب منها ثم امسك ذقنها بحده واقترب من فمها وهو يحاول ان يشم اي شئ غريب ثم نظر لها بحاجب مرفوع / انتي ضاربه استروكس يابت ولا إيه هو فيه غيرك هنا؟؟
بينما هي فقط كانت تنظر له وهي متصنمه بشكل مخيف ثم تحدثت بصدمه / هو إنت شايفني وبتلمسني كده عادي
تركها ادهم وعاد للخلف ونظر لها بشك وهو يتحدث ثم غمز لها / ده صنف جديد صح
فتحت فمها وابتسمت بسمه وهي تحدثه / واد انت شايفني صح يا واد
ادهم / اقطع دراعي اما كنتي ضاربه صنف فاسد انزلي يابت انتي واطلعي بره وحسابي مع الترمجي اللي بره ده عشان يبقي يدخل الشمامين لاوضه الكشف تآني
قفزت الفتاه بفرح امامه وهي تقفز / انت شايفني صح آه والله مش انت بتكلمني انا ها؟؟؟ طب انت سامعني دلوقتي
تشنج ادهم وصرخ بحده / يا عبدالعاطي
دخل الترمجي الذي يدعي عبدالعاطي وهو ينظر للطبيب ادهم سبب نصف مشاكل المشفي / نعم يا دكتور اؤمرني
تحدث ادهم بحده / مين اللي دخل البت دي هنا هو حمام عام ولا إيه
نظر عبدالعاطي في أنحاء الغرفه بتعجب وهو يتحدث / بت مين يا دكتور مفيش حد وانا مش بدخل حد
نظر لها ادهم بحاجب مرفوع ثم نظر للفتاه التي كانت تنظر لعبدالعاطي بسخريه وهي تتحدث / اعمي البصر والبصيرة مش شايف القمر ده المعفن
نظر لها ادهم بسخريه / قمر مين يا مقشقه انتي ده انتي شنبك أطول مني اسكتي
صدمت الفتاه ووضعت يدها علي فمها بسرعه وهي تنظر له بغضب
ثم نظر لعبدالعاطي الذي نظر له بتوجس لتحدثه مع الهواء كما يظن / وانت ايه اتعميت ولا إيه اهي متلقحه قدامك
نظر عبدالعاطي مجددا / يادكتور انا مش فاهم مفيش حد والله
نظر ادهم بتعجب للفتاه التي ضحكت وهي تقول له / متتعبش نفسك محدش بيشوفني
ابتلع الطبيب ريقه بتوجس وهو يهمس / أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق
نظرت له الفتاه بتذمر / هو أنت بتصرف عفريت ولا إيه يا عم ايه مش شايف القمر ده، ده انت المفروض تسمي الله مش تستعيذ الله
كاد يتحدث فاشارت بيده وهي تتحدث / اصرف عبدالعاطي الأول عشان بيبصلك بصات مش لطيفه وخليه يجبلنا فطار
نظر لها بصدمه ثم نظر لعبدالعاطي مجددا برعب / انت بجد مش شايف حد هنا
ضرب عبدالعاطي بيده بحزن عليه / لا حول ولا قوة الا بالله شكلك تعبت بسبب الورديه المسائيه وبقيت تخترف بحجات غريبه يا دكتور والله مفيش غيري وغيرك هنا ارتاح انت بس تلاقيك تعبان وانا هطلبلك لمون
ثم ترك الغرفة وخرج وهو يضرب كف علي كف
بينما نظرت الفتاه له ببسمه ثم اقتربت منه بسرعه وهي تتحدث بلهفه / انت شايفني صح
نظر لها ادهم وهو يفرك عينه بشده / انتي مش حقيقه انا بخرف صح انتي مش حقيقه صح
ابتسمت له الفتاه وهي تصرخ بفرح / انت شايفني انا في حد شايفني
ثم اخذت ترقص بحركات مجنونه وهي تصرخ من الفرحه بينما نظر لها ادهم وهو يكاد يغشي عليه من الصدمه ثم رفع حاجبه ولوي شفتيه بتعجب ثم صرخ بها / بس يابت انتي يعني مش كفايه عفريته لا ورقصك خرا علي دماغ اللي خلفوكي بطلي تنطيط
نظرت له الفتاه بتذمر ثم اقتربت منه وتحدثت بتحذير / ولا انت مش بتشوفني هسكتلك لا ده انا ممكن افرمك واولع فيك وانت واقف خاف مني بعدين ماله رقصي يا معفن يا بتاع الغوازي انت
نظر لها ادهم بعدما تماسك قليلا ودقق بها النظر وهو يتحدث باستخفاف ويدفع وجهها بيده / غوري يابت العبي بعيد قال تحرقني قال مفكره نفسها تنين
ثم غمز بوقاحه / علي الاقل الغوازي بيعرفوا يرقصوا مش زيك عامله زي الصرصار اللي مقلوب علي ضهره وبيحرك في ايده ورجله وخلاص ولا أكن عندك مغص كده
نظرت له الفتاه بتذمر وكادت تتحدث لولا الباب الذي فتح بعنف ودخول فتاه اقل ما يقل عنها فتنه متحركه بعباءه سمراء ضيقه جدا وهي تأكل لبان بطريقه مقززه
وهي تتحدث / دكتور ادهم
سمع ادهم صفير خلفه وصوت تلك الفتاه وهي تقول / العب ايه النسوان دي،،،، ابعت هات خمره بسرعه دي هتكون ليله عنب يا زميل
ثم ضربت كتفها يكتفه وهي تتحدث بحماس
همس ادهم لنفسه / ده انا هشوف ايام.......
قاطعته الفتاه وهي تصفق / بيضه وبعبايه سودة
نظر لها ادهم ثم أعاد نظره للفتاه وتحدث / اتفضلي يا لوجي اي خدمه
لوجي وهي تقترب منه بدلع /هو مش انت برضو دكتور قلب يا دكتور
نظرت الفتاه الاخري لها ببسمة حالمة / ايه الرقه دي
ادهم وهو ينظر لها بقرف / يعني يوم ما يطلعلي عفريت يبقي بنت لا وكمان شاذه
صدمت الفتاه وصرخت / شاذه مين يا عم انت انا بس بقدر الجمال والبت فرسه لا مؤاخذه
نظر لها ادهم جيدا ثم قال باستفزاز / مهو اي حد هيكون فرسة بالنسبه ليكي
فتحت عينها بصدمه وهي تقول / مين بيتكلم حسين فهمي حاسب بس الشعر الأشقر بيهفهف علي عينك ولا عيونك الزرقه دي يا مقشف
ادهم وقد نسي وجود لوجي تماما وقال بصوت عالي / لا يا ختي مش انا، لو مفكراني جنتل ومحترم ومش هرد علي كلامك عشان بنت وكده لا يا ماما ده انا متربي تحت الكباري ده انا متربتش اصلا يا ختي
نظرت له لوجي بخوف وهي تقول / هو أنا قولت ايه غلط
الفتاه بصراخ / وانت لو فاكرني اني متربيه يبقي غلطان ده انا مشوفتش بتعريفة تربيه يا معفن
ادهم وهو يضع يده في جيبه بثقه / المفعن اللي مش عاجبك ده نص تركي يا فردة الجذمة انتي
نظرت له الفتاه جيدا وهي تقول بسخريه / ده التركي بتاع وسط البلد ولا إيه
ادهم بصراخ وهو يقترب ويرفعها من ثيابها من الخلف / لا يا ضنايا ده انا متشرد واسألي اي حد عني لا ليا قريب ولا حبيب ده انا ممكن اقعد اهزقك كده يومين ولا بتعب
لم تجب عليه ولكن اخذت تشير له بعينها علي شئ ما
ادهم بسخريه / ايه مالك بتتحولي ليه
أشارت له مجددا وهي تصدر أصوات منخفضة وهو فقط ينظر لها بغباء / مالك يابت انتي اخرسيتي
صرخت به وهي تشير لرأسه / انت غبي ياض بقالي ساعه بشاورلك علي البت اللي فكرتك اهبل دي
ادهم وهو يغمض عينه بغضب ثم قربها منه بشده وقال بغضب / وانا اللي غبي برضو يا متخلفه يعني انتي لو اتكلمتي وقولتي الكلمتين دول كانت هتسمعك يعني
نظرت له الفتاه بغباء / تصدق صح
ابتسم بسخريه ثم ألقاها بعنف وهو ينظر للوجي التي كانت تنظر له برعب وهي تسمي الله فقال ببسمة بسيطة / هتصدقيني لو قولتلك ان فيه عفريته معانا هنا في الاوضه
ابتعدت لوجي للخلف برعب وهي تقول / يا ستير يارب
ثم اخذت تنفخ في عبائتها
وهي تقول برعب / طيب يا دكتور ادهم شكلك تعبان اجيلك في وقت تاني
ثم ركضت للخارج برعب وكأن الشياطين تلحق بها وأغلقت الباب خلفها بجده
نظرت الفتاه له بحنق / مش وش نعمة انت افضل أرفس النعمة كده لحد ما تزول من وشك يا بجرة
ضربها ادهم علي رقبتها من الخلف مع كل كلمة ينطقها وهو يقول / أنا مش بجرة يا جلوس الطين انتي
كادت تجيب ولكن أشار لها بسرعه ان تصمت وهو يضع أصبعه أمام فمه فنظرت له بتعجب وقالت / انت عبيط يالا هو فيه حد هيسمعني حتي لو اتكلمت
نظر لها بغضب ثم تقدم من الباب ببطئ وفتحه بسرعه فوجد جسد يقع أرضا بحده
صرخت هناء بوجع / آه ياني ياما كسرت ضهري منك لله
ابتسم ادهم وهو يربع يده امام صدره ثم انحني قليلا لها / ايه يا هناء يا حبيبتي مش كفاية خبر النسوان الصبح وكمان خبر تهزيقي ايه مش مكفيكي دول لانهارده
نظرت هناء له ببسمه غبيه وهي تنهض وتعدل ثيابها / ههههههههه ياه علي هزارك يا شيخ ده انا كنت جاية بس اقولك تحب تشرب حاجة
نظر لها ادهم ببسمة / بجد وكنت لازقه في الباب ليه
هناء بتوتر / أنا يقطعني يا دكتور أبدا يا خويا ده انا كنت لسه هفتح الباب لقيتك بتشده مره واحده فوقعت بس كده
ابتسم ادهم وقال بغموض/ سمعتي ايه
هناء بحزن / اخص عليك وانا يعني هركز في اللي بيتقال
ثم اقتربت منه وقالت بهمس / بس اسمعني يا دكتور العفاريت دول يا خويا مؤذيين آه والله اللهم اجعل كلامنا خفيف عليهم انت بس شغل قرآن وبخر الشقة وهما هيمشوا والبنية اللي كانت هنا من شويه وكانت جاية تكشف علي قلبها شكلها بتحبك آه والله
ادهم ببسمة / قولتيلي بقي كنت جاية تشوفي عايز اشرب ايه
هناء بسرعه / آه وحياتك يا دكتور

كان مبتسم أثناء نومه ففرد يده بجانبه علي الفراش ولكن فجأه وجد يده تصطدم بشئ صلب اخذ يحرك يده علي ذلك الشئ وقد انكمشت ملامحه بتعجب وفتح عين واحده فوجد شخص ينام بجواره نهض بعنف وهو يصرخ وأضاء الاضواء بسرعه بينما استيقظ من بجانبه وهو يصرخ برعب أيضا
تدارك شادي الأمر وهو يضع يده علي صدره برعب / جرا ايه يا ببلاوي مالك شوفت عفريت ايه ده
تحدث كريم وهو يتنفس بعنف ويضربه / يا أخي بقي كنت هتموتني انت ايه اللي جابك هنا
شادي وهو يتثائب / أصل شاديه النظافه حلت عليها مرة واحده وطردتني من الشقة فطبعا سليم عنده مريم ومينفعش ازعجها في بيتها وادهم مش هنا
كريم بسخريه /فملقتش غيري تقطعله الخلف
شادي وهو ينام مجددا / قال يعني هتخلف احمد زويل نام يا خويا نام شويه عشان تعرف تسهر بليل
ضربه كريم بغيظ وهو يدفعه / اوعي كده شويه يا عجل انت واخد السرير كله
شادي بانزعاح / يعني ده ذنبي انك عامل سرير علي القد وبس
كاد كريم يجيب لولا سماع صوت والدته تنادي عليه
فنظر بغضب لشادي وخرج فوجد والدته تجلس مع ام علي التي كانت ترتعش خوفا علي ما يبدو
تحدثت والدته وهي تنظر له / تعالي يا حبيبي شوف ام علي عايزاك في خدمة
خرج في ذلك الوقت شادي وهو يقول ببسمة / فلة انتي هنا علي فكره انا زعلان بعتلك باد علي الانستا وانتي مقبلتيش لحد دلوقتي
لوحت ام علي بيدها وهي تبكي / أنا في إيه ولا إيه يا استاذ شادي انا في مصيبه
نظر لها شادي وكريم بقلق فقال كريم / مصيبه ايه بس يا ام علي خير
ام علي وهي تخرج هاتفها / أنا يا خويا بقلب في الفيس كالعاده اكمن انهارده عقبال عندك عيد ميلاد ابن اختي فقولت ادخل اكتبله تهنئة بقي وابعتله صورة التورتة ام تلات أدوار دي
شادي باهتمام / متقوليش انك ملقتيش تورتة تلات ادوار
ام علي / لا يا خويا لقيت بس وانا بعمل التهنئة بقي لقيت صوره راجل عندي علي الفيس وانا مرعوبه ابو علي يدخل صفحتي يشوفها يقوم مطلقني فيها
شادي بهمس / أمال لو فتح الانستا وشاف صورتي بالمايوه هيعمل ايه هيغسل عاره
نظر كريم لها بتعجب / وانتي متعرفيش الراجل ده يعني
ام علي بفزع / وانا اعرفه منين يا خويا أبدا والله
كريم / تمام اهدي مفيش حاجه يمكن يكون حد مهكر تليفونك ولا حاجه بسيطه يعني
ام علي وهي تفتح هاتفها وتقلب فيه / الست ام حنان جارتنا قالتلي اعمله حاجه اسمها بلوك باين وانا من الصبح عماله اعمل بلوك وهو برضو لسه عندي حتي بص كام مرة عملت بلوك
شادي بهمس / حد سرق فكرتي
امسك كريم الهاتف وهو ينظر لوالدته / هاتي النضاره من جانبك يا ماما
مدت والداته يدها بنظارتها وهي تعطيها له فامسكها وارتداها ونظر لشاشه الهاتف ثم خلع نظارته ونفخ فيها ومسحها في ثيابة ثم ارتداها مجددا وهو ينظر للهاتف ويكرمش ملامحه بغباء وهو يهتف / هو فعلا طلع باد اللي علمك في التليفون
مد يده وهو يميل علي ام علي وهو يشير للهاتف / ايه ده يا ام علي معلش
ام علي وهي تنظر للهاتف ومازالت تبكي بخوف / يووه يا دكتور ده البلوك بقولك من الصبح عماله اعمل بلوك ليه مش راضي يمشي
شادي بضحك / اطلبي ليه البوليس
نظرت له ام علي بتذمر / والله ما هي ناقصه يا شادي هزارك
لوي شادي فمه بتذمر ثم نظر لكريم الذي ينظر للهاتف بحسرة فاقترب منه ليري ماذا يحدث فوجد الهاتف مفتوح علي احدى المحادثات مع رجل ما ومكتوب بها كلمة بلوك اكثر من مره
نظر شادي بغباء لام علي / هو انتي بتعملي البلوك إزاي يا ام علي
ام علي / ام حنان قالتلي بدخل عند الشخص اللي عايزه اعمله بلوك وبعمل البلوك
شادي وهو يكتم ضحكته / آيوه مش تدخلي عنده خاص وتفضلي تكتبي كلمة بلوك في الشات
ام علي بعدم فهم / ها مش فاهمه
ضحك شادي بشده وهو ينظر لكريم الذي يفرك رأسه وهو يقول لام علي /خدي يا ام علي هاتي كده الصوره اللي الراجل ده حطها عندك علي صفحتك
ام علي وهي تاخذ الهاتف وتبحث له كثيرا حتي قالت بسرعه / اهي يا خويا اهي
نظر شادي للهاتف وللصوره التي قلبت حال ام علي الفلة وفجأه سقط أرضا وهو يضحك بشده / والله اسف يا ام علي بس غصب عني والله
كريم وهو يفرك عينيه / هو اللي عملك الفيس ده مقالكيش يا ام علي إزاي تستخدميه صح
ام علي بقلق / لا هو عمله ووراني إزاي اعمل البتاع اللي اسمه لايك ده وازاي احط صوت
شادي بضحك / حرام عليه والله هيروح من ربنا فين
كريم وهو يضع الهاتف امام عين ان علي ويشير للصوره التي كانت تتحدث عنها / دي اسمها طلبات مقترحة يا ام علي ودي مش صوره شخص لا دي صورة الاكونت الي مقترح لان فيه أصدقاء مشتركه بينكم فظهرلك في المقترحات
ثم فتح الصفحة الخاصه بذلك للشخص وأشار علي جزء معين وقال / بصي ده صديق مشترك بينكم
نظرت ام علي ثم قالت بتركيز / دي البت انعام جارتي من البلد تكونش هي اللي بعتته عندي الواطية عايزاني اطلق من ابو علي الحقودة
شادي بهدوء / هي مش بعتته يا ام علي هي بس صديقة عنده يعني مبعتتش حاجه
ام علي بعدم فهم / يعني إيه يا خويا هو كده مش عندي علي الصفحه
كريم وهو يزفر بتعب / لا يا ام علي مش عندك علي الصفحه ممكن تشيليه كده بصي
ثم حذف لها الاقتراح واعطاها الهاتف وهو يقول / بس كده الحوار خلص
شادي بضحك / يا عيني علي صدمة الراجل لما يفتح ال other ويلاقي كمية البلوك اللي اتبعتت ليه
ضحك كريم بشدة وهو يقول / هيقفل صفحته ويعتزل السوشيال كلها

تحرك ادهم لخارج المشفي فشعر بأحد يمشي خلفه فتوقف بضيق وهو ينظر لها ويقول / خير رايحه فين
تحدثت الفتاه / جايه معاك منا معرفش حد غيرك
ادهم بسخريه / وانا مالي هو أنا خلفتك ونسيتك ولا إيه
الفتاه بتذمر / فيه إيه منا مش بحب ابقي لوحدي ومحدش بيرد عليا غيرك هاجي معاك ومش هعمل صوت خالص والله
ابتسم ادهم بسخريه ثم تركها ورحل ولكن توقف حينما سمع صوتها وهي تقول بحزن / طبعا ما انت اكيد عندك عيله وعايش عادي ومش حاسس بيا اني وحيده وياريت وحيده وبس لا ومجهولة الهوية ومفيش حد بيحس بيا لاني هوا حرفيا
توقف ادهم وابتسم بسخريه ثم قال / آه فعلا انا عايش في نعيم مع عيلتي ومبسوط آوي معاهم
ثم استدار وقال لها ببسمه يظهر بها حزن / تعرفي ايه اكتر حاجه بحبها في عيلتي
لم تجيب فاكمل هو / ولا حاجه
ثم ضحك بوجع / لاني ببساطه معنديش عيلة
ثم استدار ورحل وهو يقول / ورايا
نظرت له الفتاه بحزن شديد وقد المها قلبها عليه ولكن لحقت به سريعا توقف ادهم في فجأه فاصدمت به وهي تصرخ / يا نافووووخ امي
نظر لها ادهم ببسمه حاول اخفائها / استني لما العربية توصل
دقائق ووصلت السياره ولحسن الحظ فهذة السيارة تكون فارغه في هذا الوقت يوميا
صعد ادهم فنظر وجدها مازالت تقف امام السياره فاشار المقعد بجانبه فصعدت وجلست وهي تنظر له بتعجب وفي ذات الوقت وصل احد الرجال للسيارة وكاد يصعد بجانب ازهم فقزع ادهم ووضع يده / معلش انا واخد الكرسي ده برضو
الراجل / فيه حد معاك
ادهم بنفى / لا
الرجل بسخريه / أمال واخده ليه
ادهم بسخريه اكبر / معلش اصل بحب امدد في العربية واستجم عند حضرتك مانع، بعدين العربية كلها فاضيه أتفضل اقعد في أي مكان
نظر له الرجل بغضب ثم عاد للمقعد خلف ادهم
بينما اخرج ادهم هاتفه ليحدث اصدقائة وبعث لهم رسالة بأن ينتظروه في شقته لأمر طارئ
ثم نظر بجانبه لتلك الفتاه الغريبة بهذه الملامح النقية والبريئة واخذ يفكر ما هي قصتها يا ترى
نظرت له الفتاه فابعد عينه عنها بسرعه وهو يتظاهر بانشغاله بالهاتف حتي انطلقت السيارة وهبط منها وسار في الشوارع التي تؤدي للحارة الخاصه به ولكن بمجرد دخوله للحاره حتي وجد تجمع كبير من الأشخاص والصراخ يعلو في المكان فركض بسرعة وقلبه ينبض بخوف وهو يتسائل عن سبب هذا التجمع ولكن تجمدت قدمه في الأرض حينما رأي حالة سليم ويتبع الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent