رواية صعيدية في محنة الفصل الأخير

الصفحة الرئيسية

رواية صعيدية في محنة البارت السابع عشر 17 والأخير بقلم اماني عنان.. ملحوظة قبل البدأ عند البحث في جوجل عن الرواية اكتب "رواية صعيدي في محنة دليل الروايات" لكي يظهر لك جميع فصول الرواية كاملة.

رواية صعيدي في محنة كاملة

رواية صعيدية في محنة الفصل الأخير

سكت جوز صفية لحظات وهو بيبص علي هدومه المتربه ومتبهدله ومش عارف يقول ايه لأن الحقيقة ماتتقالش، كذب وقال :
جعفر .. كان في ناس بتشيل مكنة وطلبوا اشيل امعاهم ارتاحتي ؟!
صفية ..  لا 
لفت وش الجلابية وقالت : انت بتشيل ابضهرك عاد  خلقاتك متوسخه من ضهرك مش من وشك كي مالناس بتشيل وتشتغل تقدر تفسرلي ؟
جعفر .. انتي مخلوله يظهر
صفية طبقت الجلابية بايدها وقالت بغضب .. لو قولتلي وقعت في الطين وانت ماشي كانت تبقي كدبتك مقبوله شويه لكن ربك أشاء كشفك
جعفر .. طفي النور وهمليني انام انا أكده وان كان عاجبك
خدت الجلابية وطلعت من الاوضة قولونها مشدود ومنتفخ حاسه بوجع فظيع في معدتها وخانقه في صدرها مشيت للصالة وعند اول كرسي قعدت وبدأت تفتكر تصرفاته في الإجازة كان بياخد احمد معاه احيانا فاكره صغير مش هيعرف يقول لامه كان فين وايه حصل ؟
في مره رجع الولد ومعاه حمام مطبوخ  دخل جعفر علي شقته وفضل احمد مع أمه تحت شويه :
صفية .. ايه دا ..!! حمام محشي 
جعفر رد وهو طالع علي السلم .. ولدك طلبه فاشتريته له 
صفية قالت .. كتر خيرك يدوم عزك ياخويا 
بعد ماطلع قعدت علي الارض وشدت ولدها تقرره :
صفية .. تعالي أهنه وهات اللي في يدك ده 
منين ياحمد وروحت فين ؟
احمد بلع ريقه وقال وهو مبسوط بالاكل .. في ست ادته لابويا وهو دخل امعاها البيت وعطاها تمنه يامه
صفية .. ست مين دي ؟
احمد .. ماعرفهاش 
صفية .. وانت كنت فين لما دخل ابوك معاها
احمد .. قعدت قدام التليفزيون اتفرج علي كرتونات كتيره جميلة قوي 
صفية طبطبت عليه وقالت .. خير خير ماتقولش لحد علي الكلام ده خالص دي اسرار رجالة 
احمد .. ماشي 
عرفت من احمد اكتر من مره جوزها بيروح فين ويجي منين وسكتت ماقالتش عشان يفضل ياخد ابنه معاه وتعرف أخباره احسن من خناقة عادية وهتنتهي بمالكيش صالح 
أو انا كدا ومش هتغير .. 
نامت في الليلة دي مع احمد ومادخلتش أوضة جعفر تاني صحي الصبح جهز شنطته ومشي بدري ودعته بطريقة جافه فض موقف مش أكتر ..
تأليف أماني عنان .. جعفر اخدي ؟
صفية .. بصت له وهو بيديها فلوس ومدت أيدها بتردد بس هي محتاجة كل قرش عشان تاكل وتشرب ومصاريف حضانة ابنها ولبسه 
جعفر .. اشتري اكل ولوازمك ولو احتاجتي حاجة كلميني 
صفية … ماشي ،توصل بالسلامة 
جعفر .. سلام 
**
ام جعفر طالعة تشوف صفية وتعزمها علي عيد ميلاد بنت بهية الصغيرة :
خضرة .. ايه عاملين ؟
صفية .. الحمد لله في نعمة كبيره كنت بغسل هدوم ولسه مخلصه
حماتها .. فينه احمد ؟ 
صفية .. مبسوط بكتب الحضانة وعيتفرج فيها جوه هنادمه يقعد امعاكي 
حماتها … لا خليه ابراحته ،بكره عيد ميلاد بت بهية وهشوفه ونتجمع كلنا 
صفية .. بجد ،كل سنة وهي طيبة 
حماتها .. تعيشي ايه مافيش حاجة جايه في السكة 
وقفت صفية ودخلت المطبخ تعمل لحماتها شاي وردت بعنف … ولدك معادش فيه خلف ههههه
حماتها … كي يعني ليه بتقولي أكده ؟
صفية .. اقصد لو ربنا رايد يديله كان خلف من جوازته التانية ولا ايه ؟
حماتها .. يمكن البت ماكانتش عتخلف 
صفية .. يمكن ادينا عايشين وهنشوف 
حماتها.. انا هنزل ورايا أشغال مهمه 
صفية .. استني طيب اشربي حاجة 
حماتها .. لا هو انا غريبة 
صفية .. انتي اهم ي ام الغالي 
بصت لها باستغراب من جواها مش مصدقه ونزلت ،عملوا عيد الميلاد وحضروا الكل وفي الاحتفال البسيط دا اسراء كانت واخده جانب من صفية هي فهمت فبعدت هي كمان نوح بعد خمس سنين عرف أنه غلط في حق صفية واعتذر لها ووعدها يبقي في حاله ومالوش دخل في حياتها 
**
في مره جعفر بيكلم صفية طلب منها تعمل له ايميل جديد لأن القديم اتقفل وعمل حساب من عنده صعب مش معاه رقم تليفون :
صفية .. حاضر هعملك وابعته لك 
جعفر .. بسرعة بس ما تاخريش
صفية .. اصبر عليا لما اشتري خط جديد عشان اسجله 
جعفر .. دلوك انزلي وهاتي 
صفية حاضر 
جابت الخط وعملت له ايميل وبعتته أكد عليها قفلتيه من عندك 
صفية .. طبعا امال فتحت حسابي وبكلمك  كي ؟
جعفر … ماشي خدي بالك من الواد 
ماكانتش قفلت الايميل ولا حاجة وهو عشان فاكرها مكسورة الجناح ومغمضه صدق كانت كل يوم تفتح صفحته ماتلاقيش وراه ولا غلطه لحد ما فيوم كلمتها همت بكلام متغطي عايزا تعرف هي سجلت خروج ولا لا … بقلمي أماني عنان  اكدت لها أنها مش مهتمه وواثقه في جعفر مش علي اساس انها شاكه في همت قد ماهي مابتحبش تشكي وتبين جوزها بصورة وحشه ،بعد اسبوع صفية فتحت الايميل بالصدفة ولقت المفاجئة في انتظارها :
همت .. قفلته اطمن 
جعفر .. هبله انا عارف انها هتعمل أكده 
همت .. كان لازم نطمن دي لو عرفت حاجة زي أكده هتبقي مصيبة 
جعفر .. ولا تقدر تعمل حاجة ماعلينا سيبك منها هتلبسي ايه النهاردة ؟
همت .. اختار انت ؟
جعفر… ماشترتيش حاجة جديدة بالفلوس اللي بعتها لك 
همت .. لا ماخرجتش السبوع ده 
جعفر .. مش امهم البسي الازرق حلو قوي عليكي 
وبعد الكلام ماخلص بينهم صفية خدت اسكرينات للعلاقة القذرة دي بقي معاها دليل ضد جعفر أنه خاين ومشيه مش كويس ..
**
بعدها بيومين رن جعفر علي صفية بالليل وكانت انتظار بعد ماخلصت كلمته فقال بعصبية :
كنتي بتكلمي مين ؟
صفية .. امي 
جعفر .. خدي المكالمة اسكرين ووريني أنها امك 
صفية .. وه انت بتشك فيا وعايز تتأكد
جعفر .. اسمعي الكلام 
صفية .. لا لو مش واثق فيا يبقي انت عندك مشكلة ماهو مايخونش الا الخائن 
جعفر … اخلصي مافيش كلام من غير الاسكرين للمكالمات دلوك 
صفية وانا مش هعملها لانك بتكلمني بطريقة مش حلوة وكلها تخوين انا واحده قعدت تلت اسنين في بيت ابويا ماحدش فتح خاشمه بكلمة في حقي الدور والباقي عليك انت …
قفل في وشها وعمل لها بلوك ماعرفش ازاي يعمل كدا وهو بعيد المفروض يطمن عليها وعلي ابنه كل فترة ويبعت لها فلوس ماكتفاش بالبلوك راح كلم اخوها وحكي له وأهله كمان ولما أخته عرفت قالت كنتي ابعتي له الاسكرين عادي مادمتي بتكلمي امك ..؟!.
صفية .. الفكرة مش في الصورة اللي هبعتها الفكرة في الثقة ولو دخل الشك بينا يبقي الحياة الزوجية انتهت 
سكتت أخته وجواها عدم  فهم كل اللي يعرف يغلط صفية ويقول كنتي ابعتي له واخلصي ..
بعدها عملت صفية اكونت تاني وكلمته علي فلوس قال .. 
مافيش 
صفية .. كي يعني أنا محتاجة أاكل ولدك ولا نسيته وسط خناقاتنا 
جعفر .. ماتستاهليش 
صفية .. احترم نفسك ي كبير ناسك انا لحد دلوك ساكته عليك ولو اتكلمت هتزعل 
بعتت له اسكرينات مع همت مرات منصور وهددته تبعتها لجوزها قال لها ماتقدريش ومادام عرفتي يبقي خلاص هقولهالك بصريح العبارة انا ماشي معاها 
واعرف غيرها كمان 
صفية .. ان شالله تولع بجاز وسخ المهم ابني انا عايزا اعيش واعيشه معايا ابعت لنا فلوس واعمل اللي تعمله 
جعفر .. عايزاني ابعت لك فلوس ؟
صفية ..  اكيد 
جعفر .. عندي شرط
صفية ..  ايه 
جعفر .. تعملي زيي .. 🤦
صفية .. ياواكل امك كيف تقولي أكده دا انا مرتك ازاي عايزني اكلم رجاله علي النت وابعت لهم صوري 
جعفر .. لا مش كلام علي النت وبس تقابليهم كمان 
صفية .. كنك اتخبلت في عقلك انا منقبة وعارفه ربنا مافيش حد بيشوف طرفي تيجي انت ي راجلي عايز تعريني وتفضحني 
جعفر .. ده شرطي وماعنديش كلام أقوله 
صفية .. طب ابعت فلوس احمد عيان ولازم اكشف عليه 
جعفر .. هبعت لجدته وهي هتيجي معاكي وفكري لازم تنفذي اللي طلبته والا مافيش قرش هيتبعت عليكي تاني ولا حتي هكلمك هعملك حظر 
صفية .. مستحيل اعمل أكده ابدا مهما تضيق عليا العيشه 
قفل في وشها وعمل لها بلوك تاني
👇
 ولحد هنا نوصل لذروة الأحداث المتوقفه عندها حياة صفية وجوزها المريض بانعدام الرجولة والدين ..
رأيي الشخصي أنها تدور علي شغل وتشتغل غصب عنهم كلهم وتشوف مصدر دخل كويس وشريف قبل الطلاق والخلافات لانها هتحصل هتحصل واحتمال كبير يكون جوزها بيعمل كل دا عشان يغلطها ويثبت عليها هي الخيانة فيرميها بدون قايمه ولا ال100الف جنيه المكتوبين عليه وكمان يحتفظ بالولد ..
قالت الشغل صعب أهله لهم وضعهم ماعرفش ازاي اصلا وهو شحيح معاها في الفلوس كدا ..!
قولت لها اشتكيه لكبير المنطقة أو شيخ المسجد قالت ماتعرفش حد وتخاف تكلم شيخ حد يتهمها في شرفها أنها تعرفه أو بينهم حاجة 
في النهاية صفية سلبية جدا وشخصية مستفزة ولما تشوف رأيي احتمال تزعل مني لاني ماقولتهوش قبل كدا الست لازم يبقي في قلبها قوة وشهامة ،موقف تقدر تاخده لما الأمور تتعقد وماتعالجش الغلط بغلط 
وانتي لوحدك حاجة وانتي ام حاجة تانية لازم تقوي وتكوني سند وامان لأطفالك مش منكسره طول الوقت ومغلوبه علي امرك 
اخواته لازم تعرف واخواله أو أي حد كبير يوقفه عند حده وانتي كمان ي صفية محتاجة تتقي الله في نفسك وف ابنك وتبعدي عن المستنقع دا ..
لك الله .. شكرا لمتابعة القصة الحقيقة من قلب الحياة الغريبة التي تخفي الكثير من الامعقوليات ✋
انتهت رواية جديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent