رواية العريس يصل غداً الفصل الثامن عشر والتاسع عشر

الصفحة الرئيسية

رواية العريس يصل غداً الفصل الثامن عشر 18 والتاسع عشر 19 بقلم نهلة زغلول

رواية العريس يصل غداً كاملة

رواية العريس يصل غداً الفصل الثامن عشر 18

هزت فيروز راسها ثم اتجهت الي الخارج 
فحاة سمعت صوته من جديد خفق قلبها بسرعة رهيبة نظر بعينيه اليها اعتذر للحضور واتجه نحوها حاولت ان تخفي توترها حاولت ان تداري نفسها من نظرات عينيه الفاحصة لها 
وقف امامها وضع يديه في جيب سرواله اراد احراجها لبستي الفستان غريبة يعني عاملة نفسك ست لاحظ توترها وخجلها 
 اخرج علبة السجائر الخاصة به اخرج سيجارة وضعها علي شفاهه ونفخ دخانها بعيدا عنها اشاح بوجهه بتعملي ايه هنا لوحدك في البرد ده خلع سترته وضعها عليها اقترب منها اغمضت عينيها من قربه فاجاها بان اغلق ازرار سترته نظر لها نظرة فاحصة شاملة عضت علي شفتيها من التوتر والخجل قال كلماته التي تنتظرها وتحيها 
مش قولتلك متعمليش الحركة دي تاني ثم اقترب من شفاهها عايزة ايه عايزة تجننيني 
عض فيروز علي شفتيها مرة اخري وحشتك 
سليم هامسا امام شفتيها اوي اوي
فيروز ازاي بتحب راجل زيك مش كنت زي الرجالة وبتسخر مني
سليم بنظرة لشفاهها وهي تتحرك انت اتجننتي انت كلك انوثة وجمال جننتيني 
فيروز اللي في بالك مش حيحصل حتي لو حموت انت فاكرني حضعف ادامك انت اللي ضعيف ادامي وحتتجنن عليا اقترب منها اكثر حاصرها بذراعيه القويتين وضع يديه علي خصرها ضمها اليه حتي تالمت 
سليم كده احسن محدش حيشوفنا
فيروز قولتلك عندي اموت ولا انك تلمسني
سليم كدابة كل حاجة فيكي عايزاني وبتصرخ بتناديني انا حتي سامع دقات قلبك راحت عندي عندي يافيروز لان ده بيدق ليا انا بس فجاة رن هاتفها ابتعدت عنه عدة خطوات ايوة ياسيف انا برة معزومة في حفلة وانت كمان وحشتني مسك سليم الهاتف من يديها القاه في حمام السباحة
فيروز انت اتجننت ازاي تعمل كده مدت يديها تلتقط الهاتف لكن اختل توازنها ووقعت
سليم فيروز و القي بجسده وراءها
فيروز ابعد عني عايز مني ايه التقطت الهاتف وشرعت في الخروج 
سليم لدرجادي بتحبي ونسيتي سليم خلاص طيب سيف حيقدر يعيش مع اي واحدة لكن سليم حيعيش ازاي من غير فيروز واقترب منها حتي التصق بها 
فيروز بقوة لو حموت مش حرجعلك
سليم باشتياق لو حتموتي مش حتبقي لغيري انا اسف عمري ماحاذيكي يافيروز نظروا لبعض بعشق واشتياق وتبادلوا القبلات قبل شفاهها وجهها رقبتها وحشتيني اوي 
فيروز لا ابعد عني سبني في حالي انت مبتعملش حاجة غير انك بتاذيني وبتهني طول الوقت انا بقيت بكرهك 
سليم كدابة كدابة يافيروز انتي بتحبيني وعمرك ماكرهتيني وحشتيني اوي بقيت بعد الساعات والدقايق والثواني في بعدك لو خرجت من المهمة دي عايش اعرفي اني كنت بحبك وكان نفسي نكمل مع بعض وضعت اناملها علي شفاهه
حنخرج من هنا وحنكمل مع بعض و قبلته هي بجراة وحشتني اوي كل حاجة فيا عايزاك 
سليم لو خرجنا من هنا حنتجوز 
فيروز حنتجوز فصل قبلاتهم رؤية جميع الحفل لهم وضعت فيروز يديها علي وجهها من الخجل حملها سليم وخرج من حمام السباحة وانزلها من يديه استقامت وعدلت وقفتها خاولت تخباءت نفسها من عيون الناس 
ابراهيم كده بردو يافيروز مهمكيش سمعتي شكلي ادام الناس بتعملي ايه معاها انتي مش قولتي مش طيقاه وبتكرهي 
فيروز انا 
سليم انا بطلب منك ايد فيروز ياابراهيم بيه
فيروز لا لا لا وتركتهم وذهبت بعيدا عنهم
ابراهيم اديك سمعت الرد بنفسك عايز ايه تاني ياريت تخرج من حياة فيروز خالص اتعامل يازين علي انك شريك وبس في الشركة 
هز سليم راسه واتجه الي الخارج راي امراة تنظر له بشهوة غريبة عضت علي شفتيها من مظهره وهو خارج من حمام السباحة اصبح مثيرا لها كان كقطعة الحلوي بالنسبة لها 
التقت عينيه بعينين فيروز وكانه يسالها كنتي بين يدي اصبحتي الأن عدو لي
اجابته ببكاء من نظراته القاسية لها اتجه الي الخارج 
فريدة زين زين استني يازين 
صعد سليم الي سيارته اغلق الباب وانطلق باقصي سرعة ضرب مقود السيارة بيديه
انشغلت عليه اتصلت به عدة مرات اغلق هاتفه فضلت الذهاب اليه فليصرخ بها لم تهتم بشئ المهم انه بخير 
ابراهيم رايحة فين يافيروز 
فيروز حمشي مبقاش ينفع اني اكون موجودة حتبقي فضيحة بين الناس
ابراهيم خلي السواق يوصلك
فيروز لا انا حرجع البيت لوحدي
هز ابراهيم راسه لها ماشي يافيروز 
اتجهت فيروز الي الخارج زفرت بقوة كانت تحتاج لاستنشاق الهواء
ياتري انت فين ياسليم وقافل موبايلك ليه 
سليم غبي غبي انا اللي استاهل اللي حصلي كانت بتضحك عليا كل ده طلعت بتنتقم مني 
**
في منتصف الليل دق هاتفها رات اسمه من جديد بلعت ريقها بصعوبة اجابته بلهفة ايوة ياسليم 
سليم لا سليم بيه بالنسبالك المعاملة حتتغير من هنا ورايح انتي مجرد شريكة في القضية مش اكتر دمعت عينيها
تابع كلامه صدقيني مش حرحمك عشان اللي عملتي فيا مرة عشان ابني اللي نزلتيه ومرة عشان اللي عملتي فيا النهاردة واغلق الهاتف 
وضعت يديها علي بطنها اغمضت عينيها سرحت فيه ابوك بيعاقبني طول الوقت فاكرني نزلتلك انت الحاجة الوحيدة اللي ربطت بيني وبينه اضطريت اقوله اني نزلتك عشان مينفعش اتخطب وانا حامل من واحد تاني بحبه وتعبت عايزني اشتغل معاه في المهمة بقيت خلاص شريكة معاه في المهمة وبس بيعاملني اني زميلة ليه قالهالي اني راجل زي زيه بظبط اكيد شايف فريدة احسن مني اخدت بعض العقاقير ومدد بجسدها علي الفراش اغمضت عينيها تخيلته حولها في كل مكان وحشتني اوي ياسليم كل حاجة فيك وحشتني بحبك مش حضر اكمل معاك حتكمل مع واحدة حتموت كمان كام شهر وضعت يديها علي شعرها بيتريق عليا عشان قصيت شعري قصيته عشان كان حيقع لوحده وكنت حنزلك عشان خايفة عليك ححافظ عليك ازاي انا بقيت مباكلش بقيت ضعيفة من المرض والحب بحبه وتعبت حنفضل بعاد عن بعض لامتي نفسي نبقي مع بعض ميبقاش في انتقام ولا حرب في حب بس حفضل احبك طول عمري ده لو بقي فيه عمر
فلاش باك ....
يامدام فيروز عايزك تبقي قوية انتي عندك كانسر بس عايز عملية 
فيروز قولتلك مش حعمل العملية انا خايفة وابني ححافظ عليه متخافش انا حاكل كويس 
الطبيب يامدام فيروز ارجوكي ساعدي نفسك وساعديني معاكي انتي كده حتموتي نفسك بالبطئ لازم حد من اهلك اتكلم معاه
فيروز لا لا اهلي مش لازم يعرفوا حاجة مش عايزة شفقة من حد 
باك ....
ابتسمت في نفسها كان عايز يتجوزني سليم لسة بيحبني وانا كمان بحبه بس حيعيش معايا كام شهر انت الحاجة الوحيدة اللي حتفضل ذكري مني ليه بس ياتري ذكري اليمة ولا ذكري جميلة
**
فريدة اهدي شوية مينفعش تفكر وانت كده انت اللي كنت بتقولي اهدي علي ماجد دلؤتي انا بقولك اهدي علي فيروز 
سليم طلعت بتخدعني بتكدب عليا كل ده تمثيل وانا طلعت غبي
فريدة انا حسببك تهدي لان مش حينفع الكلام وانت في الحالة دي اه علي فكرة صورة الهانم طلعت مش اللي في الكاميرا طلعت مغيرة شكلها وحاطة ماسك ياسليم
سليم يعني ايه 
فريدة بتغير شكلها بالماسكات بس هي قريبة مننا اوي انا حمشي عشان تعبت وماجد مستنيني سلام
سليم مع السلامة سلمي عليه
**
المراة مين اللي كان في حمام السباحة مع حفيدتك ياابراهيم
ابراهيم ده زين المنشاوي ليه في حاجة
المراة عايزة اشوفه واتكلم معاه عجبني جراته
ابراهيم زين شريكي بس
المراة من غير بس عايزة اشوفوا
ابراهيم اعتبري حصل في بكرة حفلة عشان عيد ميلاد فيروز
المراة كويس انا حاجي
ابراهيم حضرتك حتيجي تنوريني في بيتي
المراة مع السلامة ياابراهيم واشارت له بالذهاب خرج ابراهيم وهو يتافاف زين عايزة تقابله ليه اكيد عجبها 
**
في مساء اليوم التالي...في قصر الدالي...
..دخل سليم في يديه فريدة تحت نظرات فيروز التي تحترق من داخلها جلس سليم وبمقابل له فريدة تعمد تجاهلها دمعت عينيها 
ابراهيم عامل ايه يازين
سليم بخير واشاح بوجهه بعيدا خاف ان تلتقي عينيه بعيني فيروز
اجتمع الجميع وبدوا بالرقص مع الموسيقي 
ابتسمت فيروز في نفسها ونظرت الي سليم وضعت يديها علي بطنها شعرت بحركت طفلها بادلها بنظراته القاسية التي حطمتها دمعت عينيها مسحت وجهها بيديها 
فريدة انتي كويسة يامدام فيروز 
فيروز ابدا انا كويسة بس مرهقة شوية مسك يديه كورها ضغط عليها حتي ظهرت عروقه يبدو علي وجهها التعب والارهاق شفق عليها ولكن لارحمة لديه هي من قررت البعد
نهض من مقعده اقترب منها عدة خطوات اخرج بعض الكلمات التي تجرح وتفرح اي امراة تسعدها وتحزنها 
سليم تسمحيلي بالرقصة دي
هزت فيروز راسها اكيد
حب ان يشاكسها انا اقصد فريدة
جلست في مقعدها بعد ان شعرت بالاهانة
نهضت فريدة من مقعدها تقدمت معه عدة خطوات الي ساحة الرقص مع المدعويين 
فريدة عملت كده ليه احرجتها ادامنا كلنا 
سليم تستاهل عاملة نفسها قوية وهي ضعيفة ومحتجاني وبعدين هي مش فارقة معايا نظر بعينيه لم يري تلك المتمردة 
فريدة روحت فين
سليم فيروز راحت فين
فريدة واضح انها مش فارقة معاك 
ترك سليم فريدة اتجه بعينه الي الخارج راي فيروز سارحة في النجوم ابتسمت في نفسها هامسة المنظر جميل اوي 
سليم مفيش اجمل منك تسمحيلي بالرقصة دي ......
**
ابراهيم زين هنا زي ماطلبتي تشوفي ياهانم بس عاجبك فيه ايه 
المراة عاجبني جراتوا زي قولتلك.....

الفصل التاسع عشر 19

في مساء اليوم التالي...في قصر الدالي...
..دخل سليم في يديه فريدة تحت نظرات فيروز التي تحترق من داخلها جلس سليم وبمقابل له فريدة تعمد تجاهلها دمعت عينيها 
ابراهيم عامل ايه يازين
سليم بخير واشاح بوجهه بعيدا خاف ان تلتقي عينيه بعيني فيروز
اجتمع الجميع وبدوا بالرقص مع الموسيقي 
ابتسمت فيروز في نفسها ونظرت الي سليم وضعت يديها علي بطنها شعرت بحركت طفلها بادلها بنظراته القاسية التي حطمتها دمعت عينيها مسحت وجهها بيديها 
فريدة انتي كويسة يامدام فيروز 
فيروز ابدا انا كويسة بس مرهقة شوية مسك يديه كورها ضغط عليها حتي ظهرت عروقه يبدو علي وجهها التعب والارهاق شفق عليها ولكن لارحمة لديه هي من قررت البعد
نهض من مقعده اقترب منها عدة خطوات اخرج بعض الكلمات التي تجرح وتفرح اي امراة تسعدها وتحزنها 
سليم تسمحيلي بالرقصة دي
هزت فيروز راسها اكيد
حب ان يشاكسها انا اقصد فريدة
جلست في مقعدها بعد ان شعرت بالاهانة
نهضت فريدة من مقعدها تقدمت معه عدة خطوات الي ساحة الرقص مع المدعويين 
فريدة عملت كده ليه احرجتها ادامنا كلنا 
سليم تستاهل عاملة نفسها قوية وهي ضعيفة ومحتجاني وبعدين هي مش فارقة معايا نظر بعينيه لم يري تلك المتمردة 
فريدة روحت فين
سليم فيروز راحت فين
فريدة واضح انها مش فارقة معاك 
ترك سليم فريدة ثم اتجه بعينه الي الخارج راي فيروز سارحة في النجوم ابتسمت في نفسها هامسة المنظر جميل اوي 
سليم مفيش اجمل منك تسمحيلي بالرقصة دي ......
فيروز عايز ايه ياسليم بيه
سليم هششش اقترب منها وضع يديه علي خصرها كنتي عايزة ترقصي 
وضعت فيروز يديها علي كتفه احتضنته تحتاج إليه ضمته بقوة قالت كلماتها هامسة بدموع وحشتني اوي وحشتني اوي 
سليم بخبث وحشتك 
فيروز اوي اوي 
سليم معناها خليكي كده تتعذبي ببعدي عنك 
فيروز هامسة ارجوك كفاية 
وضع سليم يديه علي ظهرها اشتم رائحة عبيرها دفن وجهه في رقبتها عمري ماحسامحك ضيعتي ابني وضيعتينا معاكي 
فيروز ارجوك كفاية بتعذبني 
سليم مش كفاية لسة حدمرك حشوفك بتنهاري ادامي مرر اصابعه علي ظهرها كأنه يعذبها ببعده وقربه همساته ولمساته  
أغمضت فيروز عينيها من قربه تشتاق له تعشقه اشتمت رائحة عطره المختلطة برائحة دخانه المصاحبة لرائحة النعناع المنعش الخارج من أنفاسه اقتربت منه استسلمت له ولاحضانه بتعمل فيا كده ليه بتعذبني ليه 
سليم انتي اللي اخترتي البعد بكرهك ليا 
فيروز هامسة انا كل ذنبي اني حبيتك 
سليم كذابة عمرك ماحبتيني بتكرهيني ونفسك تنتقمي مني تخلصي مني عشان تتجوزي سيف روحيله مستنية ايه اعدة في حضني ليه مستسلمة ليا ليه 
فيروز انت اغبي انسان شوفته في حياتي 
سليم فعلا اغبي انسان لاني وقعت في الفخ اللي عملتهولي 
فيروز بارهاق عايزة امشي 
سليم وحد منعك اتفضلي امشي اه كل سنة وانت طيبة يامدام فيروز 
فيروز عندك حق لازم امشي وشرعت في الذهاب مسك يديها خليكي لم تجيبه بشفتيها عينيها كانت تجيبه تترجاه أن يسامحها 
مش حينفع ياسليم بيه احنا خلاص انتهينا 
ضغط علي يديها وضعها علي رقبته ارقصي 
فيروز ارجوك ارحمني لاحظ ضعفها امامه حاول أن يضغط علي أعصابها أكثر اقترب منها أكثر شعرت بقشعرة في جسدها من قربه ولمساته مرر اصابعه علي بشرتها السمراء الحريرية كفاية ياسليم كفاية 
سليم مش كنتي عايزة ترقصي ارقصي تقدم بها عدة خطوات للرقص لسة بتقرفي مني ومن لمساتي ليكي 
اغمضت فيروز عينيها اوي بكرهة اوي 
سليم بانتصار بعد أن لاحظ حالاتها كدابة كدابة يافيروز انت بتعشقيني
نظر الي لعينيها بعشق بتحبيني 
هزت فيروز راسها اوي 
سليم وحشتك 
فيروز أيوة 
سليم معناها حتكملي لوحدك 
فيروز بصدمة ابتعدت عنه عدة خطوات لتلتقط أنفاسها من قربه 
سليم شكلك تعبان مالك 
فيروز مفيش حبقي كويسة 
سليم قولتلك مالك 
فيروز عايزة اروح 
سليم حتخبي عليا لحد امتي انك حامل ومنزلتيش الولد 
نظرت له بصدمة انت عرفت منين 
سليم عرفت فاكراني مش عارف انك سايبة ذكري مني ليكي حتة مني ومنك 
فيروز بدموع ارجوك ابعد عني كفاية عذاب فيا 
سليم مش قبل ماعرف عملتي كده ليه فينا محدش عذبني قدك ولاتعبني غيرك 
فيروز كفاية كفاية 
سليم مش كفاية حرفع عليكي قضية انك خبيتي عليا ابني وحتولدي وحاخده منك وانت حتعيشي لوحدك 
فيروز انت قاسي اوي 
سليم القساوة دي اتعلمتها منك 
فيروز انت وفقدت الوعي 
سليم فيروز فيروز أقترب عدة خطوات منها حملها ثم اتجه الي الخارج أمام الجميع 
إبراهيم فيروز انت واخدها فين زين زين 
لم يستمع لكلمات جدها ولا نظرات الحضور له خرج وضع فيروز في مقعدها في السيارة واغلق الباب ثم اتجه إلي مقعده صعد اغلق الباب ثم انطلق باقصي سرعة
بعد عدة دقائق ..وصل زين الي منزله...ترجل من السيارة اتجه الي مقعدها فتح باب السيارة
انزلها واغلق الباب دخل الي منزله 
**
إبراهيم مشي خد فيروز ومشي ياهانم 
المرأة روح انت ياابراهيم هز إبراهيم راسه حاضر ياهانم 
**
بعد عدة دقائق... بعد ان استيقظت ..
سليم ها فهميني بقي مالك 
فيروز انت جبتني هنا ازاي  
سليم احكيلي عملتي كده ليه 
فيروز مش حريحك بردو عايزة اخرج 
سليم مفيش خروج غير لما اعرف مالك وبتعملي كده ليه 
فيروز بردو مش حريحك عايزة اخرج تعبانة 
سليم لو راحتك في خروجك مش حخرجك حسيبك كده تتالمي 
فيروز افتح الباب تعبانة مش قادرة عايزة ارتاح 
سليم تعبانة من الحمل 
فيروز أيوة تعبانة من الحمل عايزة ارتاح 
سليم ارتاحي هنا عندي ولا مبقتش اعجب 
فيروز عمرك ما عجبتني ولا حبيتك اقترب منها عدة خطوات ابتسم بخبث علي كلماتها انتي عمرك ماحبتيني بس انتي بتعشقيني يافيروز ثم اقترب من شفتيها هامسا مش مريحة نفسك ليه معذبة نفسك ليه عضت علي شفتيها من كلماته هز راسه ابتسم قولتلك متعضيش علي شفايفك تاني حضطر ابوسك 
كررت فيروز الحركة أكثر من مرة حتي تغريه 
اقترب منها قبل شفاهها ثغرها كل أنشأ في وجهها مررت أصابعها علي ظهره الحمل خلاكي تنحرفي يافيروز وقبلها من جديد 
فيروز وهي تلهث وحشتني وحشتني اوي 
سليم في ايديك نكون مع بعض 
فيروز مش حينفع مش حينفع ياسليم 
حاول وان يحافظ علي ماتبقي من كرامته اتجه الي الباب فتحه لها مش حغصب عليكي عشان تقعدي مباخدش حاجة بالغصب نظرت له بعشق خلاص كده 
سليم خلاص كده انتي اللي نهيتي الحكاية 
خرجت لم تكن تعلم اين ستذهب ضائعة من غيره وحيدة شاردة حائرة قال كلماته التي اوقفتها 
تتجوزيني يافيروز
استدارت اليه اقترب منها عدة خطوات مسك وجهها بيديه وضع جبهته علي خاصتها انا اسف عارف اني عذبتك واهانتك وذليتك كتير اوي بس عايزك تسامحيني 
فيروز انت ياما عذبتني وقهرتني جه الوقت اللي تتعذب فيه وتركته وذهبت بعيدا حتي غابت عن الانظار اسقط بعض الدموع مسح وجهه بيديه ثم رجع الي منزله
**
إبراهيم كنتي فين 
فيروز كنت عند زين 
إبراهيم مش عايزك تعرفي تاني 
فيروز حيحصل اطمن تركته ثم صعدت علي الدرج بخطوات بطيئة 
إبراهيم طلعتلي منين يازين 
الهانم بهدلتني عشانك واضح انك دخلت دماغها بجد 
**
اتصال في منتصف الليل الي إبراهيم الدالي 
المرأة نايم ياغبي عاملي فيها ذكي وانت اغبي انسان شوفته في حياتي تعالي عايزاك 
إبراهيم ليه كده يا هانم في ايه بس 
المرأة زين المنشاوي طلع ميت من خمس سنين 
إبراهيم امال ده يبقي مين 
المرأة ظابط جه في وسطينا اخد البضاعة صادرها كلها حتي الناس اللي كنا حنعنلهم العمليات قبضوا علي العربيات كلها 
إبراهيم انتي بتقولي ايه 
المرأة بقولك اللي حصل حفيدتك مشاركاه في كل حاجة بتساعده وانت زي الاهبل 
إبراهيم متقلقيش ياهانم 
المرأة محمد المنشاوي عندي اهو تيجي بس بعد ما تاخد روح حفيدتك ياابراهيم والا حخلص عليك بأيدي ....
google-playkhamsatmostaqltradent