U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية وعد الحب الفصل الثالث والعشرون 23 - ميار خالد

رواية وعد الحب الفصل "23" بقلم الكاتبة ميار خالد.
رواية وعد الحب بقلم ميار خالد
رواية وعد الحب بقلم ميار خالد
ملحوظة: للوصل أسرع للرواية أكتب في جوجل (رواية وعد الحب مدونة دليل أو "deliil.com")

رواية وعد الحب الفصل الثالث والعشرون 23 كامل لميار خالد

الدكتور خرج و علامات الحزن مسيطرة علي وشه ، كله جري عليه بسرعة
رأفت : ابني حالته ايه يا دكتور
الدكتور : للاسف احنا عملنا كل الي نقدر عليه .. الطلقة كانت قريبة جدا من القلب و استئصالها كان صعب جدا و قلبه وقف مره في العملية و بسبب ده لو مصحاش كمان 24 ساعة يبقي نقدر نقول انه دخل في غيبوبة !
هدي : و الغيبوبة دي بتقعد قد ايه
الدكتور : الله اعلم ممكن يوم اتنين شهر سنه سنين !!
ليلي شهقت بصدمة و دموع متجمده في عينيها رافضة تنزل ، محدش مستوعب الي الدكتور قاله لحد دلوقتي
الدكتور بأسي : انا اسف جدا .. ادعوله
هدي صرخت ببكاء : لاا ابني .. انا عايزة ابني يا رأفت مينفعش يجراله حاجه لسه مشبعتش منه لاا
رأفت مسكها : اهدي ارجوكي
هدي بانهيار : اهدي !! انت السبب .. بسببك كنت مجبورة ابعد عني ابني بالشهور لحد ما كبر و بقي بعيد عني ابني لو جراله حاجه مش هسامحك يا رأفت
و مع اخر جمله هدي مسكت كتفها بوجع و اغمي عليها ، ليلي و رأفت جروا عليها بخوف
رأفت بقلق : هدي .. حبيبتي ردي عليا فوقي ارجوكي .. حد يلحقنااا بسرررعة فيين الدكتوور
ليلي بدموع : طنط هدي فوقي .. انا هروح اشوف دكتور بسرعه
و غابت ليلي دقيقة و رجعت معاها الدكتور و بعض الممرضات شالوا هدي و ودوها علي اوضة ترتاح فيها و عشان الدكتور يكشف عليها و يفهم عندها ايه
_______
الباب خبط و تالا راحت تفتح لقت عساكر كتير دخلوا بيتها و ظابط اتجه ليها و قال
الظابط : انتي الانسة تالا محمد شاكر
تالا باستغراب : مظبوط .. خير
الظابط : انا معايا امر بالقبض عليكي و تفتيش البيت
تالا فزعت : نعم !! تقبض عليا انا .. بتهمة ايه بقي
الظابط : التستر علي مجرم يا انسة تالا و اعتقد انتي عارفة مين المجرم ده .. و امر التفتيش اهو .. اتفضلي معانا بدون شوشرة
تالا : عبدلله هو الي بعتك مش كده فاكر ان هو كده بيعاقبني عشان سبته يعني
: انا الي سبتك يا تالا صححي كلامك
و جه عبدلله من ورا الظابط و قال للعساكر : لقيتوا حاجه ؟
احد العساكر : لا يا فندم
عبدلله : هاتوها علي البوكس هي و الموبيل بتاعها عشان نفحصه هناك
و بعدها كلم الظابط الي كان واقف معاهم علي جنب
عبدلله : وائل .. مش عايزك تقسي عليها مش عايزها تتبهدل في الاخر كنت بحبها في يوم من الايام
وائل : عيب عليك يا صاحبي من غير ما تقول بس انت ناوي معاها علي ايه
عبدلله : تالا هتوصلنا لريهام هي فاكره انها بتحمي صاحبتها بس متعرفش انها ممكن تتحبس
وائل : اقصد ناوي ترجعلها بعد ما الحقيقة تظهر .. انت بتحبها
عبدلله : للاسف تالا مكنتش تستاهل حبي يا وائل و للاسف انا كنت اعمي عمري ما حسيت انها كانت متمسكه بيا كانت موافقه عليا بس عشان المستوي الي انا فيه مش عشاني .. انسي روح شوف شغلك و انا هروح اطمن علي حسن و لو في ايه جديد بلغني
وائل ادي التحيه العسكرية : تمام يا فندم
و بعدها راح باتجاه تالا : يلا يا انسه مش عايزين شوشرة
تالا بصت لعبدلله : انا تعمل فيا كده .. انت كنت تحلم اني ابصلك اصلا انت اتجنيت
عبدالله زعق بصوت رعبها : خدوها من قدااامي بدل ما اوريها الجنان بعينه
و بالفعل اخدوها علي القسم و وائل بدأ يحقق معاها
______
الدكتور خرج بعد ما كشف علي هدي و قال : حالتها صعبه لازم تعمل عملية في اسرع وقت
ليلي : عملية ايه ؟
رأفت : المفروض انها تعملها بعد 3 ايام يا دكتور
الدكتور قال بصعوبه : معتقدش انها هتستحمل اقصي حد ليها يوم واحد بس و لو العملية متعملتش ...
رأفت : لالا هتعملها ممكن تجهز للعملية في اسرع وقت
ليلي : انكل فهمني عملية ايه ؟
رأفت بنفاذ صبر : قلب مفتوح !
ليلي اتصدمت و مقدرتش تتكلم غير انها تعيط بس ، رأفت دخل ليها الاوضه لقاها بترتاح قرب منها و قعد علي كرسي جمب السرير بتاعها و مسك ايديها و دمعة خانته علي طرف عينه هدي لما حست بيه صحت و اتأثرت لما لقته بالحالة دي
هدي : انا اسفه علي الي قولته برا يا رأفت
رأفت : متقوليش كده ارتاحي بس عشان العملية !
هدي : عملية ايه .. مش لسه العملية بعد 3 ايام ؟؟!
رأفت بتوتر و صعوبه : الدكتور قال ان حالتك بتسوء اكتر و لازم تعملي العملية في اسرع وقت
هدي : مش هعمل حاجه غير لما اطمن علي ابني يا رأفت حتي لو هموت
رأفت : متقوليش كده !! بعد الشر عليكي و انا مش باخد رأيك يا هدي انا مش هتهاون بأي حاجه ممكن تكون اذي ليكي
هدي : و انا قولت الي عندي مش هعمل حاجه غير لما ابني يفوق و اطمن عليه
رأفت : يا هدي افهمي بقي
هدي : ممكن طلب !
رأفت : اطلبي
هدي : عايزه اروح البيت
رأفت : دلوقتي !! مستحيل انتي تعبانه
هدي : ارجوك انا هروح اجيب حاجه مهمه بس
رأفت : بس..
هدي : ارجوك يا رأفت ساعه بس و هرجع
رأفت بقلة حيلة : حاضر
و بالفعل اخدها و ركب عربيته و راح للفيلا بتاعتهم بسرعة ، عند ليلي .. راحت بخطوات بطيئة لاوضة حسن و بصت عليه من الباب و لسه هتخش
عبدلله : ليلي .. طمنيني عليه الدكتور قال ايه خرج
ليلي دموع : العملية كانت صعبه الطلقة كانت قريية اوي من القلب .. قلبه وقف مره في العملية و لحقوه و لحد دلوقتي لسه مصحاش و لو مصحاش في خلال 24 ساعه
و رجعو بصت ليه من الباب و علقت عينيها عليه : هيدخل في غيبوبه
عبدلله اتصدم : غيبوبه !!
و بعدها سكت للحظة و فكر : خليكي جمبه يا ليلي لو سمعك اكيد هيصحي حاولي ساعديه انه يرجع لينا تاني
ليلي سرحت و افتكرت اخر جمله قالها ليها و هو متصاب " انا بحبك " و دموع نزلت من عينيها و قالت بضيق : ياارب .. ياارب نجيه
و بعدها بصت لعبدلله و قالت : موصلتش لأي جديد عرفت مين الي عمل كده
عبدلله بتردد : عرفت !
ليلي : مين ؟
عبدلله : ريهام !
رأفت و هدي وصلوا البيت و ساعدها لحد ما طلعت اوضتها و لما وصلت قالت لرأفت : سبني لوحدي شوية يا رأفت
رأفت : متأكده ؟
هدي : ايوة
رأفت احترم رأيها و خرج و بعد ما قفل الباب هدي راحت للدولاب بتاعها و طلعت منه صندوق قديم الي حسن لقي فيه صورة ليلي و جميلة مامتها فتحت
الصندوق بهدوء و فضلت تتأمل الصور تاني و دمعة متجمده في عينيها لحد ما وقفت عند صورتها هي و جميلة و قالت : سامحيني .. انا عارفه اني مكنتش قد الوعد معاكي و اتخليت عن حته منك و انتي موصياني عليها بس ولله غصب عني .. بقت شبهك اوي يا جميلة نفس عيونك و جمالك الهادي نفس قلبك الطيب .. انا تعبانه و يا عالم هعيش تاني ولا لا اتمني انك تسامحيني يا جميلة
و بعدها دخلت في نوبة بكاء و قالت : سامحيني يا اختي سامحيني يا حته مني !!!
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة