U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية مج نسكافيه الفصل السادس 6 - عفت بشندي

الفصل السادس 6 من رواية مج نسكافيه للكاتبة عفت بشندي

رواية مج نسكافيه الفصل السادس 6 بقلم عفت بشندي

ادهم مع نفسه
- هى ايه الحكاية ... ميادة عاملة كدة ليه... حاسس انها بتخنقنى باسلوبها .. مش عارفة تندمج مع اى حاجة انا بحبها... ولا بتقف جنبى ف اى موقف...
مدلعة بزيادة ... طريقتها واسلوبها فيهم مياعة مبالغ فيها
طب ما تتعلم من تقى... جدعة وبتقف واقفة رجالة... وكمان طبيعية وتلقائية .. هى طفلة شوية بس عسل... ومافيهاش مياعة ولا مياصة مستفزين كدة
اااااه لو جمال ميادة دا مع روح تقى... كانت بقت كاملة الاوصاف

*************************

بليل دخل ادهم الاوضة ... لقى تقى ظبطت هدومه ف الدولاب... ومحضرة الكنبة كمان... عشان حد ينام على السرير و حد على الكنبة
الباب خبط... قال
- ادخلى يا تقى
- وانا مانفعش
- ميادة ... انتى اتجننتى ... ايه جابك هنا
- وحشتنى
- لا دانتى مجنونة بجد.. ماشية بقميص نوم .. وجاية اوضة راجل.... وانتى ف الصعيد
- انا ماليش دعوة بيهم... ليا دعوة بيك انت
- وانا منهم ... وماقبلش الغلط وانتى عارفة ...
حطت ايديها حوالين رقبته وقربت منه اوى ...
- ادهم........
- تقى ؟؟؟
بعد مياده عنه ... واتحرج اوى من تقى ونظرتها اللى كلها لوم
ميادة كانت بصالها نظرة انتصار ... فرحانة انها اثبتت ملكيتها لادهم ادام تقى
- ميادة .. كويس ان تقى جت... كانك جايالها... اتفضلى باه على اوضتك لو سمحتى
- اوكى حبيبة ونكمل كلامنا بعدين ... هتوحشنى يا بيبى
خرجت... وتقى لسة ف مكانها... وبنفس نظرتها
- تقى.. والله العظيم انا...
- لو سمحت مش عاوزة اسمع اى كلام ....
دخلت نامت على الكنبة واتغطت... وادهم مخنوق ومتضايق من الموقف السخيف اللى اتحط فيه

***********************

صحى ادهم تانى يوم لقى تقى مش موجودة ف الاوضة ... كان فكر انه لازم يوقف ميادة عن حدها عشان تبطل جراتها دى... ولازم كمان يعتذر لتقى
خرج لقاها مع خالته ف المطبخ... صبح عليهم ردت خالته... وتقى ردت بتحريك شفايفها بدون صوت ....
- مارديتيش على جوزك ليه
- رديت يا خالتو والله
- شكلك زعلانة منيه... صوح
-لا طبعا ... بس كنت بحط الطاجن ف الفرن
- يا بنيتى انتى وشك زى المراية بتبين اللى جواكى ... وكمان انى شوفت البت حمادة وهى داخلة الاوضة امبارح بليل قبل ما تدخلى انتى بدجيجتين... وكنت هروح اجيبها من شعرها لولا انك جيتى وهى خرجت
- هى كانت داخلة فاكرانى انا ف الاوضة وعاوزانى ... واتفاجئت لما شافت ادهم
- يا تجوى يا بتى البت باين عليها انهاعوجة... وانى بفهم ماتضحكيش على
- والله يا خالة الموضوع مش زى مانتى فاهمة
- اللى فاهماه انك لازمن تحافظى على جوزك... حتى لو مش جوزك جوى يعنى
- يعنى ايه
- مايعنيش يا بنيتى ... هروح اريح ضهرى شوى
***
راحت الخالة لقت ادهم ادام الدار
- ادهم ... تعالى عندى كلمتين عاوزاك فيهم بينى وبينك
كانت ميادة لسة صاحية ...
- صباح الخير يا طنط...
- صباح النور
- هى تقى فين ... عاوزة افطر
- ماحدش جالى عاد ان تجوى شغالة عنديكى
- انا ماقلتش كدة ... بس هى امبارح عملت اكل تحفة وانا مش بعرف اعمل اكل خالص... ومعرفش حد غيرها اطلب منه فطار
- هنا كل واحد بيخدم نفسه... وياريت تلبسى حاجة تليج مع عوايدنا... المفتح دا ما يليجش هنا ... تعالى يا ادهم احسن ضغطى عالى

راح ادهم معاها... قفلت الاوضة وقالتله
- انت مزعل مرتك ليه
- انا....
- انى شوفت اللى حصل عاد... وتجوى حبت تدارى عليك... بس لازمن تفوج يا وليدى
- افوق من ايه
- من الوهم.. البت حمادة ديت وهم.... منظر من برة ... من جواها فارغة...لا ادب ولا دين ولا اخلاج...
- وانا ايه علاقتى بميادة دلوقتى يا خالتى
- يا وليدى انى صعيدية اه بس مش غبية
- ماعاش اللى يقول عليكى كدة
- حركاتك انت وميادة باينة ... وتجوى راحت ف الخفا تحضر الكنبة للنوم... انى مافاهماش اللى بيناتكم ايه... بس اللى هجولهولك ان تجوى جوهرة ماتتعوضش... اوعاك تخسرها يا وليدى... انت وهى معدنكم واحد ... نضيف... سيبك م الالوان والبهرجة ... المهم جوة الجلب
وسابته وخرجت وهو بيدور الكلام ف دماغه
  • رواية مج نسكافية الفصل السابع أضغط هنا
  • ليصلك أشعار بالفصول الجديدة انضم إلينا عبر التليجرام أضغط هنا
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة