U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية وعد الحب الفصل الرابع بقلم ميار خالد

قراءة الفصل الرابع 4 كامل لرواية وعد الحب عبر مدونة دليل الروايات pdf
رواية وعد الحب بقلم ميار خالد
رواية وعد الحب بقلم ميار خالد
  • ملحوظة: للوصل أسرع للرواية أكتب في جوجل (رواية وعد الحب مدونة دليل أو "deliil.com")

رواية وعد الحب الفصل الرابع بقلم ميار خالد

 لفت بسررعة بفزع تشوف مين الي مسكها لقت ابوها بيبصلها و نار بتخرج من عينه
رفعت : رايحة فين !
ليلي بخوف : اانا انا
رفعت بزعيق : انطقي
ليلي بدموع : انا رايحة لحسن مش هسافر قبل ما اشوفه
رفعت مسك ايديها و سحبها وراه باتجاه البيت و لما وصل سحبت ايديها منه بعنف و قالت : انت ليه مش عايز تفهمني انا لازم اشوف حسن هتخسر ايه لو سبتني
رفعت : انا مش برجع في كلمتي يا ليلي مادام قولت لا يبقي لا
ليلي : حسن جه هنا عشان يشوفني صح
رفعت بصلها بصدمه للحظة بعد كدة قال : اه جه هنا بس مش عشان يشوفك
ليلي : يعني ايه ؟
رفعت : يعني جه سابلك رسالة و مشي
ليلي : رسالة ايه ؟
رفعت : بيقولك كويس انك هتسافري عشان انتي بقيتي حمل زيادة عليا و متحاوليش تدوري عليا تاني و ابدأي حياتك برا احسنلك و حاولي تنسيني عشان انا كمان هنساكي
ليلي بصوت مخنوق من العياط : حسن قال كده !
رفعت : ياريت تشيليه من دماغك بقي
ليلي ببكاء : انا مش مصدقه حسن عمره ما يقول كده
رفعت : دي الحقيقة
ليلي : بس بس هو وعدني .. وعدني و قال انه هيفضل جمبي و عمره ما هيسبني
رفعت : مش كل الناس بتوفي بوعودها يا بنتي لما تكبري هتبقي تفهمي كل حاجه و حسن كان فتره في حياتك و دلوقتي .. انتهت
ليلي بصتله و عيونها غرقانه دموع و طلعت اوضتها مسلوبة الارادة ازاي .. معقول كل ده كدب ذكرياتهم و صداقتهم و وعودهم كل ده كدب طب ليه اتخلي عنها ليه سابها السؤال ده فضل معاها في دماغها و مش لاقيه اجابه ليه قعدت علي سريرها و بصت في كل ركن من الاوضه في كل ركن ذكرة ليهم ابوها بيقولها تنسي !! تنسي ايه تنسي انها من يوم ما وعيت علي الدنيا لقته كانت بتحسد وجوده في حياتها فجأه كده بيقولها حسن اختفي .. ملهوش وجود في حياتها من كام ساعة بس كانت اسعد واحده في الدنيا و دلوقتي .. اتعس واحدة في الدنيا مسكت صورة ليهم هما الاتنين في الملاهي و كانت اخر صورة ليهم دموعها وقعت علي الصورة و قالت : لييه .. عمري ما هسامحك
و دخلت في نوبة بكاء كبيرة و في الاخر نامت من تعبها ، حسن وصل لبيته ميعرفش ازاي مش مصدق الي سمعه معقول ليلي تقول كده و نفس السؤال اتولد جواه .. ليه .. معقول انا كنت مجرد فترة في حياتها ده انا بالنسبالها قدرت تتخطي كل السنين دي قدرت تتخطي ذكرياتنا و حياتنا كل حاجة دخل بيته لقي مامته و باباه و لسه قايمين عشان يتكلموا شاور بأيديه و طلع علي اوضته بسرعة لأول مرة يبكي عمره ما بكي علي اهله و انهم بعاد عنه ولا علي اي حاجه لكن ليلي مكنتش مجرد شخص في حياته .. ليلي كانت حياته نفسها مسك صورتهم و حضنها جامد و قال : انتي كنتي الحاجة الوحيدة اللي تستاهل اني اضعف و اعيط عشانها يا ليلي لكن اوعدك من النهارده قلبي هيبقي اقسي من الحجر ..
تحت عند ابوه و امه
هدي : انت مش عايز تقوله السبب ليه حرام عليك وجع قلبه ده
رأفت : لو عرف هيبقي الموضوع اصعب عليه يا هدي كده احسن .. دلوقتي لازم نبعد حياتنا تماما عن رفعت و عيلته
تاني يوم ليلي سافرت و كانت ماشيه معاهم مسلوبة الارادة و مش مركزه لأي حاجه حواليها و علي طول سرحانه حتي مش منتبهه لكلام والدتها و انها بتوصيها تبقي هادية و متعملش مشاكل عند عمتها
ليلي : عمتي ؟؟ مش فاهمه انتو مش هتفضلوا معايا هناك
فريدة : حبيبتي مش هينفع عشان باباكي شغله كله هنا و كمان الجمعية بتاعتي
ليلي بدموع : ماما ارجوكي بلاش تسبوني لوحدي ارجوكي
فريدة : ايه يا ليلي احنا مش كبرنا علي الكلام ده
ليلي : عندك حق .. انا كده كده متعوده علي غيابكم من امتي كان ليكم دور في حياتي
فريدة : بنت ايه الطريقة الي بتكلمي بيها مامتك دي
ليلي بصتلها بنظرة عمرها ما هتنساها نظرة الم و قهرة و حسرة و وجع و ركبت طيارتها و سافرت ..

يا ترا ايه السر ورا انفصال ليلي و حسن و كره اهاليهم لبعض فجأة ؟
حسن و ليلي هيتجمعوا من تاني ؟
حياتهم هتمشي ازاي بعد الصدمة دي ؟
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة