رواية نور الليل الفصل العشرون 20 بقلم نورا البغدادي

الصفحة الرئيسية

 رواية نور الليل الفصل العشرون بقلم نورا البغدادي

رواية نور الليل الفصل العشرون

اللهم أبعد عنا أذى الدنيا ، وحيرة النفس ، وحزن الليل ، وبكاء القلب ، وموت الضمير ، وسوء الخاتمة .
اللهم ارزقنا إجابة الدعاء ، وصلاح الحال والأهل والمال والأبناء ، وحسن الأداء ، وبركة العطاء .
اللهم اكتب لنا محو الذنوب وستر العيوب ولين القلوب و صحة الابدان ولاتميتنا الا وقد خلصت ذممنا من كل حق يلزمنا بين يديك
اللهم اشفي مرضانا وارحم موتانا وموتى المسلمين،
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
كريم بتوتر: أنا معجب بيكي وعايز اتجوزك

نور بصدمه: ايييه انت بتقول ايه يا كريم؟

كريم: بقول الي سمعتيه والي لازم ليل يعرفه وانتي هتوفقي علي كلامي ده

نور: كمان ليل يعرفه وانا هوافق انت أكيد بتهزر يا كريم صح؟ أنا مش فاهمه حاجه

كريم: لا مبهزرش بوصي يا نور أنا هتكلم معاكي بصراحه وهفهمك ليل ده مش مجرد صاحب لا ده أخويا وصاحب عمري وانا نفسي اشوفه مبسوط وعامل اسره وعيله زاي ما كنا بنتمنه أنا وهو طول عمرنا لوله بس الي حصلنا الاحنا الاتنين

نور: ايوه انا بقه عايزه اعرف ايه الي حصل

كريم: بوصي يا نور ممكن الي حصل ده يكون بالنسبة ليكي أو لغيرك موضوع عادي انما بالنسبة لي شخص وراجل زاي ليل مش عادي أما موضوع اني احكيلك ده مش هينفع دلوقتي لان لازم ليل هو الي يحكيلك لان لو ده حصل وقتها اتأكدي أنك بقيتي حد مهم جدا في حيات ليل

نور: ماشي طيب كمل كلامك

كريم: تمام نرجع لموضوعنا أنا من وقت ما وصلت القصر وانا متابعك انتي وليل جدا وده لاني لاحظت نظراتكوا وخوف ليل عليكي وغيرته الي بدأت تظهر وكان أولها يوم تعبك في الشركه ولما غار عليكي حتي مني انا ومسمحش اني المسك وحاجات كتير تاني وبصراحة أنا متأكد انك بتحبي ليل زاي ما متأكد برضوا أن في مشاعر ليكي في قلب ليل علشان كده انا عايزك تساعديني نخلي ليل يفتح قلبه من تاني ويشوف نفسه وحياته شويه ويخرج من عناده

نور بحرج: هو كلام جميل بس مالك بتتكلم بثقه كده اني بحبه ما يمكن مش بحبه زاي ما انت متخيل

كريم بابتسامه: لا أنا متأكد انك بتحبيه لان حتي لو انتي أو هو أنكرتوا حبكم لبعض فاستحاله عيونكم تقدر تنكر الحقيقه

نور: يعني انت شايف أن هو كمان ممكن يكون بيحبني

كريم: أنا مش شايف أنا متأكد يا نور ليل حنين جدا صح أنه يبان جامد وغامض جدا وصعب ودي حقيقه بس هو بقه كده عشان يحافظ على العيله دي ويبقه ليها إسمها وكيانها زاي ما انتي شايفه دلوقتي لكن عمره ما كان كده مع الي منه أو الي بيحبهم بالعكس هو ضحي بنفسه وفرغ حياته ليهم

نور بتأثر: طيب احنا المفروض نعمل ايه علشان نغيره

كريم: كل الي هنعمله أن هنظهرله اني مثلاً معجب بيكي وكده هنثير غيرته اكتر فهيبدأ هو يلاحظ ويعترف لنفسه أنه بيحبك

نور: طيب افرض محصلش كده وبرضوا معترفش

كريم: يبقه مفيش قدمنا غير الحل التاني وعلي الله حكايتي انا بقه وهو اني اروح بنفسي واطلب اتجوزك منه

نور بخوف: طيب وانت متخيل أن ليل ممكن يسكت علي حاجه زاي كده

كريم: لا طبعاً ده ممكن يقتلني أنا وانتي

نور بفزع: وبتقولها في وشي أنا عرفه ده ممكن يعملها بجد طيب وهنعمل ايه وقتها

كريم بثقه: عيب عليكي وهو أنا تفوتني حاجه زاي دي اكيد فكرت و عاملت حسابي وحطيت خطه متخرش المياه

نور بطمأنينه: بجد طيب قول وطمني

لينظر كريم حوله بحظر ثم نظر إلي نور واردف بصوت منخفض: اسمعي الي هقولك عليه ونفذيه بالحرف وانتي هتبقي في امان انتي اول ما تحسي أن ليل هيتحول وممكن يتهور علينا علي طووول ومن غير تفكير تجررررري

نور بفزع: اجري طيب وانت هتعمل ايه ما انا حرام اسيبك لوحدك

كريم: لا ما أنا كمان هكون جرررريت

نور بسخرية: بقه هي دي الخطه الي متخرش المياه واطمني يا نور

كريم: لا يا نور معلش أنا مبحبش الكذب وانتي عيزاني اقولك متقلقيش طول ما انا موجود هعرف اقف قدامه ولو قولت كده ابقه كداب أنا لسه صغير علي الي هيحصلي وربنا وده لمه بيتحول بيبقه شبه الثور الي هربان من كابينه 9 ومحدش بيقف قدامه

نور بسخرية: روح الله يطمنك زاي ما طمنتني يا شيخ.. طيب احنا المفروض هنبدأ من أمته في الموضوع ده

كريم بابتسامه: لا احنا بالفعل بدأنا

نور بعدم فهم: بدأنا ازاي يعني

كريم: بوصي وراكي وانتي تعرفي

لتنظر نور خلفها لترى ليل يخرج من غرفه الرياضه الخاصه به وينظر إتجاههم لتعيد نظرها بفزع الي كريم لترى أنه قد رحل وتركها بالفعل لتردف: ده جاي يا كريم ايه ده هو راح فين شوف الخاين حطني قدام الثور وجري هو ثم تنظر إلى ليل مره أخري وتري انه قادم نحوها

نور بفزع: يا حوستي علي راي سااره ده جاي اعمل ايه ثم تختر علي بالها فكره ما لتتعتدل من وقفتها علي الفور وترفع يديها الإثنين للأعلي واغمضت عنيها واصبحت تشبه وضع الشجره وبعد ثواني كان ليل يقف أمامها مباشرا

ليل بأستغراب: انتي بتعملي اي هنا ومالك واقفه كده ليه

نور: هاا اصل انا كنت بلعب يوجاا

ليل بسخرية: هو انتي بواقفه الشجره دي كده انتي بتلعبي يوجا

نور: اه طبعاً ولعلمك هما قالوا ان دي افضل وضعيه من وضعيات اليوجا

ليل بنفس نبرد السخريه: لا والله؟ و دي ايه فايدتها بقه

نور بحيره: امم لا سؤال جميل هي اكيد ليها فايده وانا هقولك عليها دلوقتي بوص هما الي بيقولوا قالوا برضوا أن لو استمريت على التمرين ده لمده 12 يوم أن شاء الله الشجره هتطرح تفاح احمر بس انت متقاطعش لان الحاجات دي بتتحسد

لينظر لها ليل هو يعلم أنها تكذب ثم يردف: طيب وكريم كان واقف معاكي بيعمل ايه؟

نور: انهووون؟

ليل: بقول كريم كان واقف معاكي بيعمل ايه

نور: انهييين؟

ليل بحده: انتي هتعملي نفسك من بنها دلوقتي

نور بفزع: لا أصل هو كان بيساعدني يعني

ليل: لا بيساعدك دي عندهااااا وتاني مره لما تحبي تلعبي يوجا وعايزه حد يساعدك ابقي خدي مليكه معاكي

نور: معلش سؤال ده بالنسبه لي لعبت اليوجا بس

ليل: ميهمنيش انشله تلعبي علي نفسك المهم أني مشفش جنس راجل معاكي عندك البنات يساعدوكي اتفضلي
لتذهب نور من أمامه وهي تردف بعض الكلمات

ليل بصوت عالي: بتبرطمي بتقولي حاجه يا نور

نور بغيظ: مابقوولش مابقوولش

لينظر ليل اليها وهي ترحل ويبتسم علي أفعالها
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في المستشفي)
و بعد مرور ثلاث ايام وقد تحسنت حاله مالك للغايه بخلاف اثر الكسر الذي بكاتفه وها هو يستعد للخروج اليوم وممارسة حياته بشكل طبيعي وبالطبع كانت ياسمين طوال الوقت مع مالك وأما الباقيه فكانوا يزرونه كل يوم ليطمئنوا علي حالته الصحية
مالك: أنا خلاص خلصت وانتي يا ياسمين

ياسمين: وانا كمان خلاص بس هو فين عاطف أتأخر ليه كده؟ ليقطع حديثهم دخول عاطف ومعه بنت في عمر ال10 سنين

عاطف: صباح الخير يا استاذ مالك اسف على التاخير

مالك: لا عادي يا عاطف ولا يهمك بس مين القموره الي معاك دي

عاطف: دي اخت شيماء خطيبتي اصل النهارده كانت المفروض اجزتي وكنت وعيدها إني أخرجها بمناسبة الكريسماس وكده بس لما حضرتك كلمتني سبت كل حاجه وجتلك علي طول بس هي شبتط فيا فقلت أوصلك انت والهانم علي القصر وبعدين أخرج شهد اصل مبحبش ازعلها بصراحه

لتردف ياسمين وهي تنظر إلي شهد بأتسامه: كل سنه وانتي طيبه يا كوكي

شهد: لا أنا مش كوكي أنا محسوبتك شهد

ياسمين بعدم فهم: يعني ايه محسوبتك يا مالك

مالك بضحك: لا ده دلعها يا حبيبتي متركزيش

ياسمين: اوك وانا بقه اسمي ياسمين

شهد: لا هو من ناحيه ياسمين فأنتي فعلاً فورتاكه

ياسمين بضحك: لا انتي متكلمه خالص وبتقولي حاجات انا مش فهماها استني بقه اروح اخلص الي ورايا وبعدين نكمل تعارف في العربيه

مالك بسخرية متتعشميش خير اوي كده يا حبيبتي دي من طرف عاطف وش الكوارث

ياسمين: طيب خد أنت يا عاطف الشنط دي نزلها العربيه واستناني تحت وانا هنزل لحد الحسابات اخلص حساب المستشفى واجيب الاشاعات بتاعت مالك وبعدين أنزلك أنا وهو

عاطف: تمام يا هانم طيب يلا يا شهد

مالك: لا لا سيب شهد تسليني لحد ما ياسمين تخلص وانا هبقه اجبها معايه

عاطف: تمام ومتقلقش شهد هاديه جدا ومش هتتعب حضرتك ثم ذهب هو وياسمين ولم يتبقي سوا شهد ومالك

شهد: هو ايه الي سبلي شهد تسليني هو انت شايفني كيس سوداني

مالك بسخرية: بسم الله ماشاء الله وكمان بتعرفي تقولي ايفهات

شهد: لا وبعرف اعمل أيفهات كمان لو حابب تشم

مالك بتقزز: لا شكراً

شهد: هو انت بقه القمر الي جيت مع عاطف يوم خطوبت شيماء أختي

مالك بضحك: اه أنا القمر

شهد: والي كانت هنا دي المزه بتعتك

مالك: مزه ؟ في طفله بريئه تقول مزه دي خطيبتي

شهد: ايه يا عم انت هتجبلي نصيبه وله ايه ما انا بريئه اهو وربنا

مالك: يا عم ؟ بقه في طفله تقول يا عم

شهد : اه انا و فوقك مني بقه وبعدين هما أتأخروا كده ليه انا زهقت

مالك: أتأخروا ايه هما لحقوا دول لسه نازلين وبعدين اعملك ايه يعني

شهد : لا انت مش هتعمل حاجه أنا الي هعمل

مالك: و هتعملي ايه؟

شهد بتفكير: اممم تعملي ايه يا شهد تعملي ايه يا شهد اه لقتها هعمل اكتر حاجه أنا شاطره فيها هغني

مالك: ايه ده بجد اخيرا لقيت فيكي ميزه طيب هتغني انجلش وله عربي

شهد: لا عربي ولاحسن مغني أنا بحبه عبد الباسط حموده

مالك بصدمه: هتغني لعبد الباسط حموده في طلفه تغني لعبد الباسط

شهد: اه انا ايش فهمك انت هو في زاي عبد الباسط حموده اسكت اسكت

مالك: ايه يا بت التناكه دي ده انتي لو هتغني لعمر دياب مش هتعملي كده اتفضلي غني

لتبدأشهد تستعد للغناء وقد أصدرت بعض الأصوات الغربيه

مالك: ايه ده انتي هترجعي وله اي

شهد: ارجع ايه أنا بطلع السلم الموسيقي واحده واحده علشان الحبل الصوتي ميتقطعش ثم بدأت في الغناء: الليل فارد سكوووونه والجو بونو بووووونو وأخر سلطنه وانا وانت في اللذاذه من الاه واخدين أجاااازه حلوين انت وانا وماداااااام مفيش مضايقه يبقه الغزاله راااااايقه وماداااااام مفيش مضايقه يبقه الغزاله راااااايقه وماداااااام

ليقاطعها مالك بصدمه وصوت عالي: باااااااس ده صووووت ده صووووت

شهد: وماله صوتي أن شاء الله ده المنطقه كلها بتحلف بحلاوة صوتي

مالك بسخرية: دول طورش أكيد

لتردف شهد وهي تلوي فمها بسخرية: طيب أسكت بقه خلاص.. بقولك ايه ما تجيب المعمول بتاعك

مالك: ايه المعمول ده

شهد: الي بتتكلموا بيه عايزه اكلم ابويا

مالك: تقصدي المحمول الي هو التليفون

شهد : ايوه هو ده ثم أخذت الهاتف وطلبت رقم ما وبعد ثواني اردفت: الووو عامل ايه يا بويا أنا مين ؟ أنا شهد يا بويا وامي عامله ايه يا بويا اييييه طلقتها ليه يا بويا هي عملتلك ايه يا بويا ما قولتلك استحملها شويه يا بويا طيب س سلام بقه يا بويا

مالك بصدمه: ايه ده ايه كميه أبويا الي قولتيها دي وبعدين اسمها بابا

شهد: اسكت بقه اسكككت علشان أنا متعكننه دلوقتي وهاتلي طبق الفاكهة الي جمبك ده

مالك: اتفضلي يا ام اربعه وأربعين انتي

لتردف شهد وهي تملئ فمها بالطعام: هو الفاكهة دي مفيهاش محرش ليه

مالك بعدم فهم: ايه محرش ده؟

شهد: هو انت كل حاجه عايزني افهمالك وبعدين هو في حد ميعرفش المحرش الي شبه العنب ده بس ملفوف عليه قشره

مالك بتفكير: لحظه واحده انت تقصدي الحرنكش

شهد: ايوه هو ده

مالك: حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا عاطف
وبعد مرور دقائق تأتي ياسمين ويذهب كل منهم الي القصر
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في الشركه وبالتحديد في مكتب مليكه)
كانت مليكه تعمل على بعض الملفات التي امامها حتي قطع
تركذها صوت دقات الباب ولم يكن سوى (علي)
مليكه: أدخل

علي: صباح الخير

مليكه بابتسامه: صباح النور

علي استاذ ليل طالب ملفات للمشروع الي شغالين عليه ولازم نراجعهم أنا وانتي قبل ما نسلمهم

مليكه بابتسامه: تمام بس كان في موضوع حابه اتكلم معاك فيه يا علي الأول ممكن؟

علي بابتسامه: طبعاً يا مليكه اتفضلي

مليكه بحرج: أنا عايزه اعتذرلك عن الي حصل يوم فرحي أنا من اول ما رجعت الشركه وانا عايزه اشوفك وافهمك الي حصل بس انت كنت واخد اجازه

علي: اه فعلاً والدي كان بيعمل عمليه جراحيه وكان لازم اكون معاه

مليكه: حمدلله علي سلامته

علي: الله يسلمك

مليكه: طيب نرجع لموضوعنا أنا عارفه انك ممكن تكون زعلت وفهمتني غلط وخصوصاً انك كنت منتظر ردي واتفجأت اني عروسه زين و ده الي الكل شافه بس الي حصل أن ( ثم حكت له كل شئ) بس كده وطبعاً مكنش ينفع حد يعرف حاجه عن الموضوع ده بس كان لازم أعرفك يا علي لانك انسان محترم جدا وجميل ويهمني جدا انك متزعلش مني أو تفهمني غلط

علي بابتسامه: اولا أنا عمري ما فهمتك غلط ولا حتي بعد الي حصل اتفجأت ؟اه طبعاً كنت اتمنى انك تكوني ليا؟ طبعاً برضوا إنما افهمك غلط ده استحاله حتي قبل ما اعرف كل ده انا كنت متأكد أن اكيد انتي مش قاصده تلعبي بمشاعري بالعكس أنا فرحتلك جدا لاني متأكد انك كده هتكوني مبسوطه اكتر

مليكه بأستغراب: وانت ليه متأكد أن أنا كده هكون مبسوطه اكتر؟

علي بابتسامه: كان واضح جدا يا مليكه مشاعرك اتجاه زين بس انا لما عرفت بموضوع جوازه من واحده تانيه مكذيش عليكي أنا كنت ولازلت معجب بشخصيتك جدا وكنت اتمني انك توافقي عشان احاول اعمل كل حاجه تخرجك من حزنك وتحببك فيه بس بس ما عرفت انك العروسه اتبسط اكتر ليكي وانا متأكد انك هتقدري تخلي زين يحبك ده لو مكنش بيحبك اصلا بس هو الي مش مدرك ده

مليكه بابتسامه: مش عارفه اقولك ايه يا علي غير انك انسان محترم وذوق جدا حقيقي يا بختها بيك الي قلبك يحبها وانا فخوره ان ليا صديق عزيز زايك

علي: ده شرف ليا يا مليكه .. ثم يقطع حديثهم دخول زين وهو ينظر لهم ويردف: ايه سكتوا ليه انا قطعت كلامكم وله حاجه؟

علي: لا خالص أنا أصلا كنت لسه رايح لأستاذ ليل عن اذنكوا
ثم يرحل علي الفور من المكتب لينظر زين الي مليكه ثم يردف: كنتوا بتتكلموا في اي

مليكه: بنتكلم كلام عادي

زين بغيره وحده: ايوه ايه هو الكلام العادي ده يعني

مليكه: في اي يا زين بتزعق كده ليه كنت بعتذرله

زين بعدم فهم: بتعتذري ليه؟

مليكه: بعتذر عن جوازي أنا وأنت فاجئه كده لان علي كان طلب مني أنه يتجوزني وكان المفروض ارد عليه يوم فرحك وطبعا حصل الي حصل وهو اتفاجئ أن أنا العروسه وكان لازم اشرحله الي حصل

زين بحده وغيره: طلب يتجوزك وازاي يعمل كده وانتي بقه كنت هتردي بموافقه وله رفض

مليكه: هو ايه الي عمل كده ازاي هو انا بقولك هو طلب يحبني في السر عادي يعني أنه يطلب يتجوزني وبالنسبه لموفقتي أو رفضي فده كلام فات أوانه والكلام فيه مش هيغير حاجه

زين: ماشي يا مليكه بس انتي دلوقتي بقيتي مراتي يعني مينفعش تهزري معاه ولا تسمحيله يهزر معاكي

مليكه بجدية: وانا وهو عارفين حدودنا كويس اوي ومحترمينها ومش محتجين حد يعرفنا المفروض نتعامل مع بعض ازاي

زين بحده: ماشي يا مليكه ثم ذهب وتركها

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( بالأمس في القصر)
كان الشباب يجلسون ويتحدثون حتي قطع حديثهم دخول الفتيات
مليكه: مساء الخير ممكن نعد معاكوا

مالك بضحك: ده ايه الاحترام ده اتفضلوا

نور: هو انتو متشيكين وحلوين اوي كده ليه انتو خارجين وله حاجه

كريم: اه النهارده الكريسماس وخارجين

نور: ظهر الحق يلا يا بنات نروح نلبس احنا كمان يلا يلا

ليل: تعالوا هنا يلا فين

نور: هنخرج معاكوا مش النهارده الكريسماس

ليل: مفيش خروج احنا خارجين مكان مينفعش انتو تبقوا فيه

مليكه: طيب ما انتو هتبقوا معانه

مالك: لا يعني لا دي خروجه رجاله و انتو بنات مهذبين مكانكوا في البيت

ياسمين: بس انا عايزه أخرج يا مالك

مالك: عيون مالك أخرج يا روحي ايه المشكله

كريم: تخرجها فين ما تخلي عندك مبدأ بقه

مالك: ايوه صح لو سمحتي يا ياسمين متتكلميش معايه دلوقتي وخليني ثابت علي كلامي

ساره: يعني مفيش خروج

كريم: اسكتي انتي يا سوسو أنا بقول انتي العاقله الي فيهم

مليكه: بس انا عايزه أخرج

زين: مفيش خروج يا مليكه معنديش أنا بنات تخرج في الأماكن الي احنا رايحنها دي للرجاله بس ثم انتي تروحي تجهزي شنتطك وتنامي لان طيارتنا الساعه 6 الصبح يعني كلها ساعات

لتنهض نور ثم تردف: يعني ده اخر كلام عندكوا

الشباب: اه

نور بتحدي : ماشي يلا بينا يا بنات

(ثم يذهب كل منهم الي الاعلي)

مليكه بغيط: ايه التفرقه دي هما يخرجوا واحنا لا ليه يعني

ياسمين: ده حتي مالك موافقش بسببهم

مليكه بقلق: انا عندي فكره بس هي هتكون مجازفه كبيره

نور: اوعي تكوني بتفكري في الي بفكر فيه

مليكه: هو بالظبط احنا نلبس ونروح وراهم بالعربيه مش انتي بتعرفي تسوقي يا نور

ياسمين: ولو حد من الشباب شافنا ده ليل يقتلنا والله

نور: بقولك ايه ما احنا طلبنا منهم بالذوق وهما الي موفقوش

ساره: أنا معاكوا وممكن نتنكر

مليكه: ازاي؟

ساره يعني نلبس فوق اللبس بتعنا جواكت واسعه من بتوع الشباب عشان محد منهم يشوفنا ولا يعرفنا

نور: والله فكره

مليكه: طيب يلا بسرعه قبل ما يمشوا واحنا منعرفش المكان

ياسمين: ربنا يستر

وبالفعل تلبس كل منهم فستان وتتنكر في لبس رجالي وتحركوا خلف سياره الشباب بحرص شديد حتي لا يروهم
وبعد قليل من الوقت قد وصل الشباب أمام أحد الأماكن الليليه ويدخل كل منهم وكانت الفتيات في السياره تراقبهم
نور: ايه المكان الغريب ده

ياسمين: أنا خايفه

ساره: وانا كمان

مليكه: اسكتي يا بت يا جبانه انتي وهي ويلا علشان ندخل وراهم

وبالفعل تنزل كل منهم ثم يدخلون ذلك المكان وما أن دخلوا حتي وقف جميعهم مصدومين

نور بصدمه: ايه ده ايه ده

مليكه: يا توستفنتلي

ياسمين: بقه كده يا مالك وانا الي فكرك مخلص ليا تطلع بتيجي هنا وتتفرجوا علي البنات دي كلها ماااشي يا صيع

ساره: دي بنات شبه لابسه أو نسيو يلبسوا أصلا

مليكه: اه يا شواذ يا ولاد الكلب

نور: بقولكوا اي حد يكلمكوا متردوش عليه علشان منتكشفش

مليكه: مالك هناك أهو تعالوا نعد هنا علشان نبقه شيفينهم

(عند الشباب)
ليل: يعني مكنش في مكان غير ده نروحه عجبكوا المسخره دي

كريم: انت مداايق ليه ما احنا لا بنشرب ولا بنعمل حاجه غلط احنا بنغير جو بس

مالك: أنا حاسس ان البنات زمانهم بيدعوا علينا

زين: ومين سمعك انا مستغرب هما وافقوا بسهوله كده ازاي

(عند الفتات)
قد اتي اليهم أحد الجرسونات
الجرسون: تحبوا تطلبوا ايه يا فندم

لتنظر نور بفزع ثم تشاور له بيديها بمعني لا تريد

الجرسون: افندم ممكن حضرتك تقولي تطلب ايه

لتخرج نور احد الاوراق ثم تكتب عليها( ممنوع الكلام صوت المرأة عوره) وتظهرها الي الجرسون

الجرسون بسخرية: هو حضرتك جاي تعرف الحرام من الحلال هنا وبعدين فين المرأة دي؟

لتنظر نور الي مليكه ثم تردف بصوت واطي: مليكه انا لو اتكلمت هفصحكوا وربنا اتكلمي انتي

لتردف مليكه وهي تغير نبره صوتها: احم هو انتوا عندكوا ايه يتشرب هنا

الجرسون: عندنا كل حاجه تحب اجيب لحضرتك بيره ساقه

مليكه: لا لا ملناش في الحرام ممكن تجبلنا بيره سخنا

الجرسون بنفاذ صبر: اللهم طولك يا روح لا مفيش بيره سخنا

مليكه: مالك متعصب كده ليه اشحال ما انتو مكان مسخره يا صيييع يا ولاد الكلب
الجرسون بغضب: لا انتو ذوتوها اوي

ياسمين: هو حضرتك متعصب ليه كده ما تخلي خلقك استرتش خلاص هاتلنا عصير برتقال بس مشبر

ساره: اه لو العصير مجاش مشبر هنزعل ونجيب ناس تزعل أنا بقولك اهو

ليرحل الجرسون ليحضر لهم طلبهم الغريب بالنسبة للماكن

( وعلي الجانب الآخر كان يجلس بعض الشباب ليردف أحدهم: بقولكوا اي شايفين الأربع شباب الي قاعدين هناك دول

شاب٢: اه الي شكلهم غريب و مش علي بعضهم دول

شاب١: اه هما ما تيجوا نتسله عليهم شويه

شاب٣: اه انا موافق.. وبالفعل يتجه كل منهم الي الفتيات

ساره: يا حوستي يا حوستي

نور: في ايه

ساره: في 3 شباب جاين علينا

ياسمين: طيب قوموا نجري

وقبل أن يتحركوا أوقفتهم يد أحد الشباب ثم يردف: استنه استنه انت رايح علي فين ده احنا جاين نكمل السهر عليكوا اقصد معاكوا يا شباب

مليكه: احم لا معلش يا شباب احنا لازم نروح

الشاب٢ بسخرية: ليه ماما هتضربك لو اتأخرت وله ايه يا نوغه

نور: لو سمحت انت وهو احترموا نفسكوا بدل ما نصوت ونلم عليكوا المكان

ليضحك الشباب بسخرية: هو ده الي انت هتعمله طيب بقولك ايه ما تقلع الكاب الي انت لابسه ده وتكلمني كده زاي الرجاله
وقبل أن تردف نور قام الشاب بخلع الكاب ليظهر شعر نور

نور بصريخ: ايه يا حيوان الي انت عملته ده

الشاب: ايه ده ايه ده ده انتو طلعتو موزز بقه

ياسمين بسريخ: اوعه ايدك يا حيوان

( علي الناحيه الآخر )
كان يتحدثون حتي نهض مالك وهو يردف بصدمه: نووور
ليل: نور مين

كريم: نهااار اسود دي مليكه

زين : مليكه ايه ونور ايه ؟

لينظر كل منهم ليروا ما صدمهم حقا فكان الشباب تحاول التعدي على البنات ليذهب كل منهم وبدون تفكير علي الفور إليهم

وقبل أن يضع الشاب يده علي نور ليمسك ليل به ويقوم بلوي يديه ثم يلقمه عدد لقمات متتاليه حتي يقع الشاب مغمي عليه

أما مالك وزين وكريم فيأخذ كل منهم شاب ويقوم بضربه
كل ذلك تحت انظار الفتيات الذي أردفوا بساعده و تشجيع: ايوه أضربوهم وانفخوهم كمان

لينظر ليل اليهم ثم يأخذهم ويخرج كل منهم ويتجهوا الي القصر مباشره دون أن يتحدث معهم حرف واحد
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في القصر في مكتب ليل)
كانوا يقفون الفتيات الاربعه وهم يكادوا يموتون من شدة الخوف
ليل بحده وصوت عالي: ازاي تفكروا تعملوا الي حصل ده انتو عارفين كان ممكن يحصل فيكم ايه لو احنا مكناش لحقناكم أنا عايز أعرف الي حصل ده كان فكرت مين ؟

لينظروا الفتيات كل منهم الي بعض ثم تردف مليكه بخوف: دي كانت فكرتي أنا

وقبل أن يتجه إليها ليل ليسرع زين ويقف أمامها ثم يردف: لو سمحت يا ليل مليكه غلتط ولازم تتعاقب وانا هتصرف معاها اتفضلي قدامي وقبل أن يرد ليل كان زين قد أخذ مليكه وانقذها من يد ليل

أما مالك فأسرع أيضاً واردف بصوت عالي: وانتي اتفضلي قدامي أنا أصلي معرفتش اربي قدااامي ليخرجوا بالفعل

أما كريم فقد نظر إلي ساره ثم أردف: وانتي يا هانم بقه عمال اقولك يا سوسو وانتي العاقله الي فيهم تعملي كده اتفضلي قدامي علشان اوصلك اتفضلي . ليخرجوا جميعاً ويتركوها وحدها في عارين الأسد ترتجف قدميها من أثر الخوف

ليل بعصبيه مفرطه: هااا يا هانم وانتي هتقولي ايه طيب هما وغلطوا انتي تسمعي كلامهم وتجاريهم في الي عملوه ده انتي عارفه أن الحيوانات الي كانوا هناك دول كانوا سكرانين ولو مكناش لحقناكم كان ممكن يعملوا فيكوا ايه وما أن انتهي من كلامه حتي قام بتكسير كل ما علي مكتبه نعم فحينما يتخيل ما كان يمكن أن يصيبهم من تلك الشباب يكاد ينفجر عقله لتنظر له نور وقد أدركت بالفعل أنهم قد ارتكبوا خطأ كبير لتتجمع الدموع بأعيونها

ليل بحده: عارفه أنا عايز اعمل فيكي اي د.... وقبل أن يكمل حديثه وبدون اي مقدمات رقضت نور واحتضنت ليل ثم انفجرت في البكاء بشده وهي تشدد من احتضانه وكأنها تريد أن تحمي نفسها منه ولكن من خلاله أيضاً تريد أن تشعر بالأمان فبلفعل كان يمكن أن يحدث الكثير لهم بسبب خطأهم هذا الغير المقصود

ليتفاجئ ليل بشده مما فعلته نور ولم يستطع أن يكون علي نفس الثبات أمام دموعها ليحتضنها ليل وهو يحاول أن يهدئها ليل: خلاص يا نور اهدي و متخفيش أنا معاكي

لتردف نور ببكاء وهي علي نفس الوضع: أنا اسفه يا ليل أنا غلط بس مكنتش متخيله انها ممكن توصل لكده ابدا احنا كان ممكن نضيع فعلاً.. أنا اسفه

ليل: محدش يقدر يلمس شعره منك طول ما انا عايش يا نور
والحمد لله اننا شفناكوا ولحقناكوا بس علشان خاطري متعمليش كده تاني يا نور وهفضل طول الوقت اقولك بلاااش تختبري صبري علي أفعالك حتي لو مش قصدها . ممكن بقه تهدي ومتخفيش

لتخرج نور من حضن ليل ثم تنظر له بخجل: حاضر اوعدك اني مش هعمل كده تاني بس انت كمان لما نطلب منك تخرجنا وافق ارجوك

ليل بابتسامه: اطلعي علي غرفتك يا نور . تصبحي علي خير

نور بابتسامه: وانت من اهل الخير ثم تذهب علي الفور

ليل: يا سبحان ما مصبرني علي جنانك يا نور
ثم تذكر شئ ما لتعود ملامح وجه الجديه والغاضبه مره أخري ويمسك بهاتفه ويقوم بالاتصال برقم ما وبعد ثواني يردف: تعالي علي المكتب حالا

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية نور الليل" اضغط على أسم الرواية
رواية نور الليل الفصل العشرون 20 بقلم نورا البغدادي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent