رواية نور الليل الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورا البغدادي

الصفحة الرئيسية

 رواية نور الليل الفصل  التاسع عشر بقلم نورا البغدادي

رواية نور الليل الفصل  التاسع عشر

~
(في القصر)
بعدما آتي خبر حادثه مالك من أحد الرجال الذين شاهدوا الحادثه ووجدوا الهاتف لينظر الجميع بفزع الي كريم
ثم يردف ليل بقلق: في ايه يا كريم

كريم بصدمه: مالك

مليكه بقلق: ماله ماالك يا كريم

لينظر لهم كريم وما زال في صدمته ليردف:مالك عمل حادثه بالعربيه والناس نقلوه لمستشفى*****

لتصرخ مليكه باكيه: انت بتقول ايه مالك عمل حادثه

ليل بعصبيه: انتو لسه هتسألوا يلا علي المستشفى

نور: طيب وياسمين احنا مش عارفين نفوقها دي لازم تروح المستشفى

ليذهب ليل ويحمل ياسمين علي الفور ويتجه الي السياره ثم يضعها علي أحد كراسي السياره ويتجه مباشرة الي المستشفي وخلفه سياره زين وكريم وبالطبع معهم ساره ونور ومليكه
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
(في المستشفى)
وبعد مرور بعض الوقت وصلوا اخيرا الي المستشفي ليحمل ليل ياسمين مره اخره ويدخل بها الي المستشفي ثم يردف لأحد الممرضات

ليل: نادي دكتور حالا معايا حاله اغماء

الممرضه: طيب اتفضل حضرتك بسرعه ننقل المريضه الغرفه
وبالفعل تركوا ياسمين بالغرفه حيث يقوم الطبيب بالكشف عليها ومعها نور و ساره

أما ليل والباقيه قد ذهبوا ليستعلموا عن غرفه مالك وحالته
الصحيه

كريم: لو سمحت يا دكتور ممكن تطمنا علي وضعه

الطبيب: هو حالياً لسه في غرفه العمليات الحادثه كانت صعبه جدا ده غير طبعاً أنه نزف دم كتير علي ما تم نقله للمستشفى وفي كسر في الكتف الأيمن وبعض الجروح السطحية طبعاً اثر الاصطدام ادعولوه ان تمر عليه 24ساعه بعد خروجه من العمليات والحاله متسؤش لقدر الله وبكده
اقدر وقتها اطمنكوا عليه والحالة تكون استقرت

زين: طيب هو هيخرج امتي من العمليات

الطبيب: خلال ربع ساعة هيتنقل غرفه خاصه في العنايه المركزه أن شاء الله لأنه بالفعل في غرفه العمليات من وقت وصوله والدكاتره عملوا كل اللي يقدرو عليه والباقي على ربنا بعد اذنكوا

وما أن رحل الطبيب حتي انهارت مليكه لتجلس علي الارض وتبكي بشده ليذهب إليها زين ويحاول تهدئتها
زين: اهدي يا مليكه مش كده هو محتاج أننا ندعيله دلوقتي علشان يقوم بالسلامه

مليكه ببكاء: أنا خااايفه اوي يا زين علي مالك هو هيكون كويس صح بالله أنا عايزه اشوفه واطمن عليه

لم يتحمل زين وضع مليكه ليحتضنها ثم يردف بحنيه: حاضر يا حبيبتي كلنا هنطمن عليه والله اول ما يخرج من العمليات بس انتي لازم تقوي يا مليكه وتدعيله وان شاء الله ربنا هيقومه بالسلامه

اما ليل وكريم فكانوا يتابعون الموقف وهم يدعون ربهم أن يمر الوقت علي خير ولا تسوء صحت مالك
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
(في المستشفى و بالتحديد في غرفه ياسمين)
قام الطبيب بفحص حاله ياسمين ولم يكن سوى هبوط حاد في الدور الدمويه
الطبيب: متقلقوش أنا علقتلها المحاليل وكلها دقائق وترجع للوعي تاني

نور: شكراً جدا لحضرتك يا دكتور

الطبيب: العفو والف سلامه مره تانيه علي المريضه بعد اذنكوا.

ساره: أنا مصدومه من كل الي حصل ده حاسه أننا في كااابوس والله مالك وياسمين في وقت واحد مين كان يتوقع أن ده يحصل الحمدلله

نور: الحمدلله على كل حال. تفكير وخطوه واحده غلط من ياسمين اذت بيها نفسها واللي بتحبهم من غير ما تقصد ربنا يعدي الايام دي علي خير

ساره: طيب احنا عايزين نطمن علي مالك

نور: اتصلت علي مليكه بس فونها مقفول

ساره: لا فون مليكه معايا وقع منها وهي بتجري

نور: طيب هكلم ليل بس ياارب يرد .. وبالفعل تقوم بالاتصال علي هاتف ليل ليطمنها ويخبرها عن وضع مالك

ساره: هااا طمنيني قالك ايه

نور بقلق: بيقول إن لسه خارج من غرفه العمليات وهيتنقل علي غرفه خاصه في العنايه المركزه لانه نزف كتير وعنده كسر في كتفه اليمين وإن لو عدي 24 ساعه علي حالته ومحصلش اي سوء لقدر الله أن شاء الله هيكون بخير

ساره بقلق: ربنا يستر ويعدي الوقت علي خير ... وما أن انتهوا من حديثهم حتي جاء صوت ياسمين المتقطع لتردف: م االك ماااالك .. لتتجه إليها نور وساره بقلق

نور: حمدلله علي سلامتك يا حبيبتي اهدي ومتتكلميش علشان متتعبيش نفسك

ياسمين: أنا فين ..فين ماالك ؟

نور: انتي في المستشفى اغمى عليكي وجبناكي علي هنا بس انتي بقيتي احسن صح؟

لتحاول ياسمين أن تعتدل وتنهض ليقاطعها صوت ساره

ساره: انتي بتعملي اي خليكي لما المحلول يخلص الاول كده ممكن تتعبي تاني

لتردف ياسمين ببكاء: مش مهم المهم اني اشوف مالك وافهمه اللي حصل ... لتنظر كل من نور وساره الي بعضهم بحيره نعم فياسمين لم تعلم بحادثة مالك وبالطبع لا يمكن اخبارها الان لأن ذلك يمكن أن يؤثر علي وضعها

لتردف نور بهدوء: طيب ممكن بس المحلول ده يخلص وبعدين نشوف مالك ونتكلم معاه ونفهمه زي ما انتي عايزه علي الاقل يكون هدي شويه

ياسمين بأقتناع: طيب هو فين ليل وزين وفين مليكه وكريم

ساره : الشباب راحت تشوف مالك وتهديه ومليكه نزلت تجيب حاجه من الكفتريا و زمانها طالعه

وبعد مرور نصف ساعه حيث أصبحت حاله ياسمين الصحيه افضل بكثير وانتهي المحلول
ياسمين: أنا هدخل الحمام وبعدين نمشي بقا من هنا هي مليكه فين كل ده

نور بحيره: ما ما هي كلمتني وقالت إنها بتخلص ورق المستشفى تحت والحسابات وطالعه

ياسمين: تمام ثم تذهب الى المرحاض

ساره: احنا هنعمل اي دلوقتي مع ياسمين هنفضل نكذب عليها لحد امتي هي فاقت وطبيعي هتفضل تسأل عن مالك وعنهم كلهم واكيد برضوا مش هينفع تعرف أن مالك عمل حادثه وحالته صعبه ثم ينظروا بصدمه الي من قطعت حديثهم لتردف بصدمه: انتي بتقولي ايه ماالك عمل حادثه

نور: اهدي يا ياسمين هو هيبقي كويس أن شاء الله

ياسمين ببكاء : ازاي محدش يقولي ازاي تخبوا عليا أنا لااازم اروحله هو فين

نور: هو معانا في نفس المستشفى

ياسمين: طيب يلا نروحلوا
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في المستشفى بغرفه مالك)
قد تم نقله بالفعل الي غرفته بالعنايه المركزه وتأكد الطبيب والممرضات من أن حالته مستقره نسبياً وبالطبع كانت مليكه منهاره علي وضع أخيها ويحاول زين تهدئتها طوال الوقت وليل برغم ثباته الخارجي إلا أنه كان يشعر بالحزن الشديد علي ابن عمه والذي يعتبره ليل اخ له أما كريم فكان ولازال في صدمته والذي لم يتوقع يوماً أن يكون مالك صديق عمره في مثل هذه الحاله وبالطبع ظلوا جميعاً يدعوا له بالشفاء العاجل ثم نظروا جميعهم الي الباب الذي فتح علي مصرعه وتدخل منه ياسمين وهي تبحث بعيونها عليه والتي ما أن وقع نظرها عليه حتي شعرت بنغزه في قلبها و تتساقط دموعها بألم حيث كان ينام علي السرير كالجثه الهامده تتعلق بأوردته المحاليل وتتشبث الاجهزه الطبيه بجسده

لتتجه نحوه وتمسك بيده وتردف ببكاء: حقك عليا يا مالك أنا اسفه أنا السبب في كل ده بس علشان خاطري متسبنيش متتخلاش عني أنا مقدرش اعيش من غيرك والله ما اقدر

لتزداد مليكه هي الأخرى في البكاء ليحتضنها زين ويحاول تهداتها

ليل: مين الي عرفها

نور: والله هي كانت دخله الحمام وسمعتني أنا وساره واحنا بنأكد ان مينفعش حد مننا يعرفها وأصرت انها لازم تشوفه
ثم يقطع حديثهم دخول الطبيب

الطبيب: ايه التجمع ده كله في غرفه المريض لو سمحتوا كده غلط علي صحته ومينفعش كده شخص واحد بس الي هيفضل معاه والباقي لازم يروح

زين: طيب ممكن بس نستني شويه علي الاقل نطمن عليه

الطبيب: لا مينفعش ولازم كلكوا تخرجوا

ليل بعصبية: مفيش حاجه اسمها مينفعش كلهم هيطمنوا عليه ولما يحبوا يمشوا هيشوا

ليردف الطبيب بخوف: أنا مقصدش يا استاذ ليل أنا بس علشان خاطر حاله المريض متتأثرش لقدر الله وهو لسه تحت تأثير المخدر يعني مش واعي للبيحصل حوليه وعلي العموم اللي تشفوه بعد اذنك ثم يخرج علي الفور هارباً من أمام ليل

ليل : الدكتور صح مينفعش كلنا نفضل معاه

مليكه: أنا هفضل معاه

ياسمين ببكاء: لا أنا اللي هفضل معاه أنا مش همشي من هنا غير ومالك معايا

نور: معلش يا مليكه سبيها هي واحنا هنطمن عليه طول الوقت

ليل: خلاص ياسمين هتفضل معاه هنا وانا هخلي الممرضه تسيب الغرفه الي جمب غرفه مالك تفضلوا فيها علشان نعرف نطمن علي حاله مالك خلال ال24 ساعه الجايين

نور: ايوه يا ليل بس. المستشفى استحاله توافق بكده
لينظر لها ليل علي برئتها فهي لازالت لا تعلم من هو ليل العامري حقا

ليردف ليل بجدية: مفيش حاجه مستحيله مدام أنا عايزها تحصل

لتخاف نور بعض الشئ من طريقه حديثه
وتردف بابتسامه بسيطه: تمام

ثم ينظر ليل الي كريم ويردف: أنا وأنت لازم نروح القصر ونفضل هناك لحد الصبح علشان امي متحسش بيغيبنا كلنا وتعرف حاجه وهي مش هتستحمل خبر زي ده وبعدين نطلع علي الشركه لان لازم حد مننا يكون متواجد مينفعش نسيب الشركه للمواظفين كده وزين هيفضل هنا مع نور ومليكه وياسمين وبالنسبة لساره فهنوصلها في طريقنا كفايه عليها كده علشان ميحصلهاش مشاكل في بيتها

ساره: لا يا ليل أنا استأذنت ماما وفهمتها الوضع وهي وافقت اني افضل مع البنات لحد ما نطمن بكره علي حاله مالك أن شاء اللّه

ليل: تمام وصلي شكري لوالدتك

وبالفعل ذهب كل منهم الي الغرفه المجاوره لغرفه مالك ولم يبقي معه سوي ياسمين ....
وليل وكريم ذهبوا الي القصر وبالطبع لم يتوقف اي منهم جميعا عن الدعاء لمالك بالشفاء العاجل وان يحفظه الله
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في المستشفى وبالتحديد في غرفه مالك بعد مرور 24ساعه من وقت خروجه من غرفه العمليات كانت ياسمين تجلس علي أحد الكراسي وتتمسك بيد مالك بشده وكأنها تخشي أن يبتعد عنها وتضع رأسها علي أطراف السرير حيث كانت قد أغفلت في النوم من كثرة البكاء ...
أما مالك فكان قد انتهي مفعول المخدر حيث بدأ في تفتيح عينيه بعض الشئ ليقابل اشعه الشمس الساطعة ليغلق عينيه ثم يحاول فتحهم مره اخري ويوجه نظره ليري من الذي يتمسك بيده بهذي الشده ليقع نظره علي ياسمين

ليردف مالك وهو يشعر ببعض التعب: ياااسمين ياااسمين

لتستيقظ ياسمين وتردف بفزع: ماااالك فيك حاجه حااسس بتعب

مالك بتعب: اهدي متخفيش أنا كويس

ياسمين ببكاء: الف حمدالله علي سلامتك يا حبيبي انا اسفه يا مالك أنا السبب في كل ده حقك عليا يااارب كنت أنا وأنت لا

مالك بأبتسامه بسيطه: بعد الشر عليكي يا ياسمنتي أنا كويس والله الحمد لله

ياسمين ببكاء: بعد الشر ايه انت لسه بتخاف عليا يا مالك أنا مستهلكش ولا استاهل حبك ده انا غبيه وساذجه وكنت هضيعك من ايدي بسبب تصرفاتي الغلط بس والله يا مالك عمري ما بطلت احبك كل اللي عملته كان بدافع حبي ليك كنت غبيه ومتخيله أن كده بحافظ عليك أنا عارفه اني غلطت موافقه تعاقبني زاي ما انت عايز بس المهم انك تقوملي بالسلامه ومتبعدش عني

ليبتسم مالك ثم يردف بحنيه: ياااريت كان ينفع يا ياسمين اعاقبك أو ابعد عنك بس مينفعش وده مش ضعف مني ولكن حبي ليكي يمنعني يا ياسمنتي وبعدين خلاص انت وصفتي نفسك انك غبيه وساذجه وعرفتي غلطك ودي عندي اهم حاجه

لتبتسم ياسمين ولم تمنع نفسها من شعورها أنها تريد احتضانه وبالفعل تحتضنه ياسمين بقوه

ليصرخ مالك بتألم: اااااه بشووويش احضني بشوويش يا ياسمين وبعدين بقا كنت بتحايل عليكي وانا سليم علي حضن جايه دلوقتي وانا مدغدغ تحضني

لتضحك ياسمين علي حديثه ثم تردف: يعني انت كده خلاص مش زعلان مني

مالك: ولا عمري زعلت منك ليقطع حديثهم دخول زين ومليكه ونور وساره وما أن وجدوا مالك قد فاق من مخدر البنج لتسرع ملكيه اتجاه وتحتضنه ثم تردف ببكاء: الف سلامه عليك يا مالك وحشتني اووي

ليصرخ مالك مره اخرى بتألم: يخربيت الاحضان هو انتو اللي الحادثه مأثره عليكم ولا أنا وبعدين وحشتك ايه يا مليكه هو انا كنت مهاجر ده هو يومين

مليكه: كده يا مالك بقا أنا خايفه عليك وكنت هموت من غيرك وانت تتريق عليا واه وحشتني مجرد انك تبعد عني ولو دقيقه واحده توحشني ده انت اخويا وابويا وحبيبي

زين بسخرية : ناقص تقوليله انت جوزي
ليضحك الجميع

ساره: الف سلامه عليك يا مالك كده قلقتنا عليك

مالك بضحك: تقلقي علي مين انتي بس تلاقيكي كونتي بتفكري من هيفطرك لو أنا رحت فيها اعترفي اعترفي

ساره بضحك: مننكرش دي برضوا ههههه

نور: الف سلامه عليك يا مالك الدنيا كانت مضلمه من غيرك والله

مالك: لا لا يا جماعه انا مش واخد علي كده ده انا كل يوم اروح اعمل حادثه بقت

زين: بعد الشر عليك يا خويا ربنا ما يعودها عليك

نور: أنا هكلم ليل اطمنه عليك هو وكريم

وبالفعل تخرج لتتحدث مع ليل ثم يفتح باب الغرفه مره اخر ويدخل منه عاطف

عاطف : الف سلامه عليك يا استاذ مالك يا عم الناس كلهم وربنا اول ما عرفت الي حصل جيتلك علي طول

مالك بضحك: حبيبي يا عاطف وايه الشنط اللي في ايدك دي

عاطف: اصل وانا جيلك لقيت مطعم فازوقا ده الي بيجي
إعلانه في التلفزيون فقمت جبتلك فازوقات يعني معقول ادخل عليك بأيدي فاضيه

مالك بضحك: فازوقا اسمه باذوكا يا عااطف

عاطف: ايوه هو ده وجبتلك معاه سلطة الكلسون الي انت دايما بتحب تجيبها مع الاكل

مالك: سلطة ال اي ؟ دي سلطة جديده للشتاء دي ولا اي؟

عاطف: سلطة الكلسووون الي انت بتحبها

مالك: منك لله يا عااطف اسمها سلطة كلوسلو خلتها
كلسووون هو انت مصمم ليه كل ما أصفالك وانسي عمايلك السودا تفكرني

عاطف: ليه بس يا استاذ مالك ده انا بحبك

ليضحك الجميع علي عاطف ومالك
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
(في شركه العامري)
كان كريم وليل يعملون بكثافه لتعويض غياب مالك وزين
وأثناء العمل يرن هاتفه ويعلن عن المتصل (نور)
ليل: خير يا نور في جديد عند مالك

نور: لا متقلقش مالك فاق وهو كويس الحمدلله

ليل: طيب الحمدلله أنا وكريم جاين علي المستشفى كمان شويه سلام

كريم: ايه طمني علي مالك

ليل : نور طمنتني وهو فاق دلوقتي وبقي أحسن

كريم: الف حمد وشكر لله طيب مش يلا نروحله

ليل: اه يلا
وبالفعل يذهبوا الي المستشفى
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في المستشفى)
وبعد مرور ساعه قد وصل ليل وكريم الي المستشفي وفي غرفه مالك
ليل: الف سلامه عليك يا بطل

مالك: الله يسلمك يا ليل

كريم: الف سلامه عليك يا صاحبي الدنيا مكنش ليها طعم من غيرك

نور بضحك: اهو أنا قلتله نفس الكلام بصراحه يا مالك هو يومين اللي انت تعبت فيهم بس كانوا اوحش يومين من غيرك ولا ضحك ولا هزار يومين سم فقوم بقا كده وخف بسرعه علشان وحشتنا

لينظر لها ليل بغضب ويردف: خلصتي هزار ؟ ايه وحشتني دي ما تقولي الف سلامه وخلاص

نور بفزع: لا أنا أقصد وحشنا كلنا يعني

ليبتسم الجميع علي غيره ليل علي نور

ليل: طيب بما اننا اطمنا علي مالك فلازم نكمل شغل فاضل اسبوع علي حفل الافتتاح ولذلك ياسمين هتفضل هنا مع مالك لحد ما يتحسن ويرجع علي القصر وزين ومليكه هيسافروا الغردقه علشان يباشروا و يتأكدوا أن كل حاجه ماشيه زي ما احنا عايزين في المدينه الغردقيه قبل الإفتتاح وساره وكريم هيكملوا الشغل في الشركه من بكره وهتمسكوا مكان مالك لحد يا يرجع أن شاء الله ونور هترجعي تمارسي شغلك عادي جداً مش عايز استهتار خالص الفتره دي لأننا داخلين على شغل مهم جدا وكفايه اليومين اللي وقفنا فيهن شغل.. تمام؟

ليردف الجميع بموافقه: تمام

بالفعل يذهب كلا منهم الي القصر ما عدا مالك وياسمين أما ساره فقد غادرت أيضاً الي منزلها

( في القصر)
كان كريم يفكر في امر مهم ويتحدث مع نفسه ليردف بتفكير: يوووه بقا هو انت بتفكر في ايه يا كريم انت مش سألته وقال مش بحبها ولا عايزها وأكدت عليه أكثر من مره و هو قال إنه مش بيفكر فيها اصلا يبقي انت بتفكر في ايه بقا خلاص اتوكل علي الله

ثم يذهب الي الصالون حيث كانت نور ومليكه يجلسون يشاهدون التلفاز

كريم: نور بعد اذنك ممكن اتكلم معاكي شويه

نور: اه طبعاً يا كريم ثانيه واحده عن اذنك يا مليكه

مليكه: اوك يا نونه بس متتأخريش علشان الفيلم قرب يجي

نور: حاضر .. وبالفعل تذهب الي الحديقه لتتحدث مع كريم

نور: خير يا كريم قلقتني في حاجه ولا اي

كريم: بصراحه في موضوع مهم لازم اكلمك فيه وعايز اعرف اجابه دلوقتي

نور: لا انت قلقتني اكتر قول في إيه

كريم بتوتر: نور أنا معجبك بيكي جدا وعايز اتجوزك

لتنظر له نور بصدمه وتردف: اييييه

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية نور الليل" اضغط على أسم الرواية
رواية نور الليل الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورا البغدادي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent