رواية نور الليل الفصل الثامن عشر 18 بقلم نورا البغدادي

الصفحة الرئيسية

 رواية نور الليل الفصل  الثامن عشر بقلم نورا البغدادي

رواية نور الليل الفصل  الثامن عشر

شكراً لأنك علمتني بسوءِ العالم من حولي، وبأن من يُمسك يدي بالأمس اليوم يكسِرها لي، شكراً لأنني تشبثتُ بك حتى تحطم قلبي، شكراً لأنني أهديتك روحي حُباً ورديتها لي جمراً شكراً لأنك أخبرتني بطريقتك الخاصة بأن الأصدقاء أيضاً يمكنهم كسرك وهدمك وتدميرك."
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في صباح يوم جديد)

في غرفه مليكه كانوا يستلقوا الفتيات الاربعه في نوم عميق نعم فجميعهم بحاجه حقا للراحه بعد أحداث ليله امس .. ولكن ها قد جاء صوت المنبه المزعج بالنسبة لهم ليعلن عن الوقت الان حيث كانت الساعه قد أصبحت الحاديه عشر صباحا لتتقلب نور بأنزعاج من ذلك الصوت ثم تبدأ في تحرك مليكه عدد حركات وهي تردف بنعاس : قومي يا مليكه ردي علي البتاع ده او سكتيه .. يا مليكه.

لتردف مليكه بنعاس: لا مليش دعوه أنا مبردش علي ارقام غريبه

نور: يا بنتي ارقام غريبه اي ده المنبه

مليكه: ما أنا مبردش لا علي ارقام غريبه ولا علي منبه شوفي حد غيري وسبيني انام بقه

لتنظر نور الي ساره ثم تحاول ايقاظها: ساااره ساااره

لترد ساره: يا ماما سبيني انام شويه كمان بس بالله عليكي

نور: ماما يا موكوسه انتي كمان أنا نور

ساره: طيب الي انتي شيفاه المهم تسبيني انام شويه

نور: هي مفيش غير ياسمين.. بت يا ياسمين ياااااسميييين

لتنهض ياسمين بفزع : مييين

نور بضحك: هو ايه الي مين انا نور

ياسمين: هو حد يصحي حد كده يا شيخه في اي

نور: معلش ممكن بقه تطفي البتاع المزعج الي جمبك ده

لتمسك ياسمين بجهاز المنبه لتطفئه وما أن رأت الوقت حتي أردفت: يا نهار ابيض الساعه داخله علي 12

نور : ايه ده بجد معقول احنا نمنا كل ده ..لتنظر الي مليكه وتردف بصوت عالي: قومي يا مليكه بسرعه الساعه داخله على 12

مليكه: يوووه يا نور اقفلي الباب وهي مش هتدخل

نور بضحك: هي مين يا هبله اللي مش هتدخل قومي يا مليكه

مليكه: يوووه قومي يا مليكه قومي يا مليكه اهو مليكه قااامت اسكتي بقا

نور: شاطر يا روحي ثم نظرت إلي ساره واكملت: بت يا سااره قومي الوقت أتأخر يا سااااره ليل هيعلقنا

لتنفزع ساره: ليل وايه الي جاب ليل في بيتنا؟!

نور بسخرية: لا وانتي الصادقه ده انتي الي في بيته قومي يا استاذه منك ليها خلينا نلحق نغسل وشنا ده ونغير ونصلي الصبح وبعدين ننزل قبل ما يطلع هو يجبنا من قفانا

وبالفعل ذهبت كل منهم الي المرحاض وقاموا بتغير ملابسهم واداء فرضهم ليبدأو يومهم ببركه من ربهم ثم يستعدون للنزول
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في غرفه مالك وكريم)
كان كل منهم نائم بعمق حتي جاء صوت دقات الباب المتتالية

ليردف كريم بنعاس: ماااالك ماااالك قوم شوف مين

مالك بأنزعاج: اسكت يا كريم واحنا مالنا

كريم: واحنا مالنا ازاي هو مش ده باب الاوضه بتعتنا

مالك: طيب خلاص سيبه براحته

كريم بتفكير: صح

وما أن عادة للنوم مره أخري حتي فتح ليل الباب ليردف بصوت عالي: قوم يا حيوان منك ليه انتو اصل الاحترام مينفعش معاكوا

لينهض كل منهم بفزع وهم يرفعون يديهم بشكل مضحك الي الاعلي... لينظر ليل الي شكلهم فكانوا الاثنين عاريين الصدر لا يرتدون سوى البنطال ليردف ليل: وايه الي انتو عاملينه ده

لينظر كل منهم الي الآخر ثم يضع كريم يديه الاثنين سريعاً علي جسده و يردف وهو يمثل الفزع: يا فضحتي استر علينا يسترها عليك ربنا يوم فضحتك

مالك: يستر علي مين اتكلم عن نفسك أنا وربنا ما عملت حاجه

كريم: لا لا لا كله الا الإنكار اه انا بقولك اهو الإنكار مش هيفيدك

مالك: لا معلش بقه أنا مضربتكش علي ايدك انت جاي الاوضه بتعتي بمزاجك

كريم: بقه ده اخرت حبي ليك اثق فيك وانت تنكرني مكنش العشم لا لا

ليصرخ ليل في وجههم: باااااس بااااس انتو الاتنين ايه الفيلم الهندي ده انا عايز افهم انتو لسه صاحين ازاي بتلحقوا تخترعوا الافهات دي

ليردف كريم ومالك بفخر: مبنحبش نتكلم عن نفسها

مالك بضحك: والله العظيم ولا احنا نعرف هي بتيجي معانا كده

كريم: زي ما تقول كده بقت حاجه طبيعيه بتمشي في دمنا

ليل : ده انتو دمكوا اهبل علي كده

كريم: ايوا يا ليل يا جامد اهو اديك بقيت تقول افهات برضوا

ليل: طيب يلا يا مختل انت وهو دقيقه وتكونوا ورايا علي تحت .. ثم يذهب علي الفور دون أن ينتظر رد منهم وبالفعل يستعد كل منهم للنزول
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في الأسفل)
وبعد مرور بعض الوقت كان جميعهم يجلسون علي الفطور
لتردف نور بتسائل: هو فين ليل و زين؟!

كريم: ليل في مكتبه معاه مكالمه مهمه وزين في الاوضه بتعته مش عايز ينزل ولا عايز يقابل حد دلوقتي ومتعصب جدا

لتردف مليكه : طيب انا هطلع احاول اتكلم معاه

كريم: ياااريت علي الاقل انتي بنت واستحالة يعمل معاكي الي ممكن يعمله معانا لو فكرنا نتكلم معاه وهو متعصب بالشكل ده دلوقتي

مليكه: ربنا يستر... وبالفعل تصعد إليه

نور : أنا عندي سؤال من امبارح هي چنا فين

مالك: يا شيخه أفتكري حاجه عدله

نور: لا بجد والله دي مكنتش موجوده حتي امبارح

ياسمين: چنا من امبارح وهي في شرم الشيخ مع اصحابها

نور: أنا بجد مش مستوعبه البنت دي هو سوري يعني بس مامتها عادي موافقه علي كده

ياسمين: للاسف اه يا بنتي العيشه برا مصر بتغير تفكير الناس بطريقه كبيره وغلط طبعا بس هنقول ايه كل واحد وعلي حسب ما نشأ اصلا چنا مش بتيجي غير كل فين وفين وعلشان كده بتبقه مقسمه إجازتها في مصر بين أصحابها وباقي الوقت بتفكر هتتجوز ليل ازاي

نور بضحك: لا دي علي الله حكايتها بجد ههههه أنا طالعه أشوف فاارس وماما وفاء
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في غرفه زين)
كان يجلس زين ويكاد ينفجر عقله من التفكير فهو لم يستطع النوم ولم تغمض له عين من كثرة التفكير في كل ما حدث بالأمس نعم فلم تكن كل تلك الأحداث هينه ابدا . ليقطع حبل تفكيره صوت دقات الباب

ليردف زين بعصبية: قولت مش هنزل ومش عايز اتكلم مع حد دلوقتي

لتفتح مليكه الباب وتدخل ثم تردف وهي تقف أمامه مباشراً: بس ده مش حل يا زين

لينظر لها زين فلم يتوقع أن تكون هي ليردف: مليكه؟... معلش يا مليكه سبيني دلوقتي لوحدي

مليكه بعناد: وبعد ما اسيبك دلوقتي ايه الي هيحصل هتفضل قافل علي نفسك ومش عايز تاكل ولا تتكلم مع حد ومتعصب علي اي حد يكلمك هااا وبعدين تفتكر ده الحل ما ترد

زين بحزن: انتي مش فاهمه حاجه يا مليكه ولا حاسه باللي أنا حاسس بيه عارفه يعني ايه تكتشفي انك اضحك عليكي اتخدعتي وانك كنتي ساذجه للدرجه دي يمكن مكنتش بحب ندي لدرجه اني اكون مكسور عليها دلوقتي أنا بس زعلان من نفسي زعلان من سذاجتي عارفه يعني اي زين العامري يضحك عليه بالشكل ده وكان معرض للفضيحه لولاكي بعد ربنا عارفه يعني ايه أنا اكذبك واجرحك لمجرد اني وثقت في واحده زي دي

لتنظر له مليكه وهي تشعر بحزن شديد علي الوضع الذي وصل له زين لتردف: ومين قالك اني مش حاسه بيك بالعكس أنا اكتر واحده حاسه بيك لاني دوقت طعم الخزلان و وجعه كويس جداً وعلشان كده بقولك يا زين أن دي مش اول ولا اخر مره ممكن تتعرض لموقف زي ده احنا بشر وطبيعي جدا أن نتعرض لخداع طول ما احنا عايشين في الدنيا بس الشاطر الي يتعلم ولما يقع يقوي نفسه ويقوم اقوي 100 مره من الاول مش ينهزم ومظنش أن انت يا زين الي تنهزم بالطريقه دي ابدا

كان زين ينظر لها وهو يستمع إلي كل كلمه تحدثتها بأهتمام
ينظر لها مطولاً يريد أن يتأكد أن التي تتحدث أمامه الان بكل عقلانيه هي مليكه والتي لم يتخيل يوماً أن تكون هي من تعطيه النصيحه الان لا ينكر أن حديثها اثر فيه بالفعل وجعله يدرك أنها علي صواب وان من المفترض أن يعود مره اخر ويتخطى تلك الازمه ولا يستسلم بتلك السهولة

زين: أنا عمري ما كنت اتخيل يا مليكه اني اسمع منك انتي بالذات الكلام ده بس انتي صح في كل كلمه قولتيها متتخيليش انتي قوتيني ازاي وفوقتيني انتي صح مش زين العامري الي ينهزم بالسهولة دي ولازم اقوي واتخطي كمان الموضوع

مليكه بابتسامه بسيطه: ودي مشكلتك يا زين انك متخيل أن كل الي بيضحك ويهزر وواخد الحياه ببساطه يبقي فاشل أو ضعيف .. بس عادي ده مش موضوعنا خلينا فيك كويس انك أدركت الصح

زين بابتسامه: وده بفضلك يا مليكه ربنا يخليكي ليا

مليكه بجديه: طيب ممكن بقا تلبس وتنزل لان كلهم مستنينك تحت

زين: ممكن طبعاً

لتخرج مليكه وهي تأخذ أنفاسها و تضع يديها علي قلبها لتردف: لا اجمد كده انت هتفرفر من كلمه ولا ايه متنساش هو عمل اي فيك

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في غرفه وفاء)
لتطرق نور الباب ثم تدخل
نور بأبتسامه: صباح الخير

وفاء: صباح النور يا حبيبتي

لتنظر نور الي طفلها والذي ما أن وقع نظره عليها حتي ابتسم بشده وبدأ يحاول الذحف اتجاهها لتردف نور بحب: يا روحي علي قلب ماما الي كبر وبقه يتحرك ده تعاله يا روحي
ثم تقوم بحمله وتبدأ في اللعب معه

وفاء بضحك: شوفي الي بينسي تيته اول ما بيشوفك

نور: لا طبعاً ده حضرتك الخير والبركة طبعاً

وفاء: ربنا يحفظكوا ليا يا حبيبتي من كل سوء... صحيح ايه اخبار العريس والعروسه كان نفسي ابقى واقفه معاه يوم فرحه بس اعمل اي ما منعني غير تعبي الحمدلله على كل حال

نور: الله يقويكي يا ماما وفاء ويديكي الصحه والعافيه .. بس هو في حاجه بصراحه جديده بخصوص فرح زين

وفاء بقلق: خير يا نور حصل ليه

نور: اصل بصراحه زين اتجوز بس مش ندي

وفاء بعدم فهم: يعني ايه مش فاهمه.

نور: هو اتجوز مليكه

وفاء بعدم استوعاب: مليكه مين انتي بتقولي ايه

نور: أنا هفهم حضرتك اصل( ثم حكت لها كل شئ)

وقبل ان تسمع نور رد وفاء دخل عليهم ليل ليردف بابتسامه: صباح الخير يا ست الكل

وفاء بصدمه: الكلام الي بتقوله نور ده صح يا ليل زين اتجوز مليكه

ليل وقد أدرك انها قد علمت بكل ما حدث ليردف: للاسف صح

وفاء: وازاي كل ده يحصل وانا اخر من يعلم للدرجه دي انتو مبقتوش شايفني ولا عاملنلي حساب

ليل: لا طبعاً ايه الي بتقوليه ده حضرتك الخير والبركه وفوق راسنا كلنا

وفاء: يبقي فهمني ازاي كل ده يحصل وانا معرفش

ليل: كلنا اتصدمنا واتفجأنا من اللي حصل ومكنش قدمنا حل غير. ده ومكنش ينفع اجي اصحيكي واقلقك علشان اقولك خبر زي ده بس انا كنت جايلك دلوقتي علشان اعرفك طبعاً

وفاء: طيب ومليكه موافقه فعلاً ولا حد منكم غصبها

نور: لا والله مليكه كانت موافقه

وفاء: طول عمرها بتحبه وده أمر ربنا أن يجمعهم ببعض ربنا يهديهم ويكتبلهم الخير في بعض

ليردف ليل ونور: اميين

ثم ينظر ليل الي ذلك الطفل الذي يحاول الذهاب اليه ليردف: هو بيعمل كده ليه يا نور

نور: عايزك تشيله

ليل: لا أنا بخاف امسك اطفال ليحصلهم حاجه

وفاء: متخفش يا ليل هو كبر وعضمه بقا قوي دلوقتي شيله ومتخفش

لينظر له ليل ولكن ضحكت فارس البريئه جعلت ليل يشعر أنه يريد أن يحمله بالفعل . ليردف ليل إليه وهو يحمله: اهلا اهلا بفارس العامري نورت العيله يا بطل

ليضحك فارس ببلاها وبرائه علي حديث ليل الذي لم يفهم منه شئ

وفاء: شبهك اوي يا ليل صح ..
ثم أكملت بضحك : تتخيل چنا فاكره أن نور مراتك وفارس ابنك واحنا مخبين عليها

لينظر كل من ليل ونور الي بعض ثم يردف: اتوقع اي شئ من چنا . بس فعلاً فارس شبهي جدا يمكن لان سالم الله يرحمه كان شبهي برضوا

لتردف نور الي فارس: طيب تعالى بقا وسيب عمو

ليتمسك الطفل بملابس ليل بشده
ليردف ليل: هو بيشد في هدومي كده ليه

نور: ده مش عايز يسيبك

ليل بابتسامه: بجد طيب خلاص سبيه
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( بالاسفل)
كان الجميع علي سفره الطعام ينتظرو ليل وزين
ساره: هو انتو جيبني هنا تعملولي دايت ولا ايه أنا واحده بفطر 6 مرات في اليوم

مالك بضحك: علي يدي وكله من مالي

ساره: لا يا مالك متنكرش أن في 2 من ال6 بيكونوا من مااالي الخاص

مالك: لا كتر خيرك والله انا بس عندي سؤال هو وانتي جايه بتمضي عقد الشغل معانا كان مكتوب في العقد أن فطارك الي هو 6 مرات ده علي الشركه برضوا وله ده استبداد من عندك انتي يا خلبوصه

ساره بضحك: لا بصراحه ده استبداد مني انا

مالك: لا إذا كان كده تمام أنا بتأكد بس

ياسمين: لا بجد دي اول مره يتأخروا كده

كريم بضحك: ربنا يستر ميكنش زين قتل اختك يا ماالك

مالك: قتل مين ده ربنا يستر ميكنش هو الي انتحر ومليكه بتفكر تخبي جثته فين دي اختي وانا عارفها تربيتي

ليقطع حديثهم دخول زين وهو يرتدي بدلته وكان شكله وسيم جدا ..حقا من يراه لا يقتنع أن ذلك هو نفسه زين الذي كان في غرفته ينغلق علي نفسه و يكاد ينفجر من العصبيه
ليردف زين وهو يجلس علي طاوله الطعام هو ومليكه: صباح الخير

كريم بأنبهار: يا سبحان الله لا اله الا الله يعني كان لازم نطلعلك المدام علشان توافق تنزل

مالك بأنبهار: مش بقولك تربيتي

زين: طيب لو خلصتو هزار انتو الاتنين نتكلم شويه جد

ينظر كريم ومالك الي بعضهم بحرج : احم أنا خلصت انت خلصت يا كريم؟

كريم: اه أنا تمام الحمدلله خلاص

زين: مليكه عندها حق مش شويه زبا*له زي دول هما الي هيأثروا علي حد من رجاله العامري وانا هعرف اخد حقي منهم ده كفايه عليهم أساساً الاعدام اللي هيخدوه بعد نصايبهم دي كلها وربي لهندمهم علي اليوم الي فكروا يلعبوا معانا فيه

ليأتي صوت ليل من خلفه: كده انت زين العامري بحق وهو ده بالظبط الي هيحصل

مالك بجديه: هو كلام جميل جدا واحنا معاك طبعاً وفي ضهرك

كريم بجديه: طبعاً واللي يفكر يلعب مع حد فينا هياخد نصيبه كل شر

ليل بفخر: عااش يا رجاله

مالك: بس معلش برضوا انا عندي سؤال انا لاحظت في كلامك أن في مليكه في الموضوع مش عارف بس هي حاجه زي أن الكلام ده كلام مليكه ايه ده بقا؟

زين: ايوه بصراحه ده كلام مليكه ليا واللي فوقني طبعاً

لينظر مالك الي مليكه ثم ينقض عليها بحركه مفاجئه و يمسك بشعرها : انت بتذااكري من ورايا يا مليكه بقا دي اخرت تربيتي فيكي تقولي كلام جد زي ده ازاي قدرتي تقوليه هااا ثم يتركها ويكمل حديثه: يا خساره تربيتك يا ماااالك بعد 23 سنه تربيه اختي تيجي وتقول كلام جد زي ده اودي وشي من الناس فين

كريم: خلاص يا مالك متعملش في نفسك كده يا خويا هي عيله و غلطت وعرفت غلطها خلاص

كل ذلك تحت انظار الجميع والذي كانوا في صدمه مما يفعلاه
هذان المجانين

مليكه بضحك: سامحني يا مالك غلطه ومش هتتكرر

مالك: اسامحك ازااااي اه قلبي وجعني هاتولي علاج السكر لا وصدعت كمان هاتولي علاج القولون

ليل بصوت عالي: باااااااس ايه ده في ايه يخربيت الصراصير الي بتجري في دماغكوا دي وبعدين ايه علاقه القلب بعلاج السكر والصداع بعلاج القولون انت بتقول ايه

مالك بفزع: أهدى يا ليل مش كده صحتك يا خويا حد يجبله علاج البواسير بالمره

ليضحك الجميع علي حديث مالك

نور بضحك: والله يا مالك انت وكريم الله يعينهم الي هتتجوزوكم

ياسمين بضحك: انتي بتخوفيني ليه يا نور ده مالك ده عسل

ساره: لا والله ده حاجه حلوه جدا تبقي متجوزه واحد دمه خفيف كده يهون عليكي مشاكل الحياه ويتجنن معاكي كده

كريم: لا وانا في الجنان ده اعجبك اوي

ساره بضحك: وتعجبني ليه انا مااالي أنا بقول الي هتتجوزك

ليل: طيب خلينا في الجد شويه أنا وزين هنروح نقابل الظابط في مكتبه علشان ياخد أقوال زين ... واعملوا حسابكوا أن كلنا هنرجع الشغل من بكره لان حفله افتتاح المدينه الغردقيه الي في الغردقه فاضل عليها اسبوعين ولازم نرتب كل حاجه لان مش عايز غلطه واحده قدام الوفد الاوروبي

ليردف الجميع: تمام

ساره: طيب انا كمان لازم امشي لان لازم اغير هدومي وكمان اللحق ابو ورده الي مستنيني في البيت 😂 ده انا اول مره في حياتي ابات بره البيت

ياسمين: طيب يا ساره ما تخليكي شويه كمان

نور: أو روحي غيري وطمنيها عليكي وارجعي تاني وباليل حد من الشباب يروحك

ساره: حاضر والله

كريم: طيب انا هوصلك

مالك: وانا هروح مشوار صغير

نور: وانا ومليكه وياسمين بكل فخر هنروح ننااام ههههه
وبالفعل ذهب كل منهم الي وجهته
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
(تسريع في الأحداث)
زين وليل ذهبوا إلى قسم الشرطة ومعهم المحامي الخاص بهم وتم اتخاذ اقولهم ليتم إضافتها الي القضيه

وعند كريم فقد اوصل ساره بالفعل الي بيتها وقامت ساره بتغير ملابسها والاطمئنان على والدتها ثم عادت مره اخر مع كريم الذي كان ينتظرها في بيتها بعد أن أصرت والدتها علي أن يصعد كريم ويتم ضيافته

أما مالك فذهب الي أكثر مكان يرتاح فيه وهو منطقه ما تطل علي البحر مباشراً كان يفكر ماذا سيفعل مع ياسمين نعم انه يمزح لأنها طبيعته ولكن ذلك لا يمانع الدوامه الذي يفكر بها مالك وأخيراً بعد تفكير طال لساعات قد وصل إلي حل ما
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( بالأمس في القصر )
كانوا قد اجتمعوا جميعاً مره اخر ويمزحون حتي دخل عليهم مالك
لتردف ياسمين: اهو مالك وصل كنت فين يا مالك كل ده

كريم: شوفي انتي بقا كان فين

ليردف مالك بجديه: في موضوع مهم لازم اتكلم معاكوا فيه

زين : موضوع ايه يا مالك قلقتنا

لينظر لهم مالك ثم يردف بجديه: أنا مش هقدر أكمل مع ياسمين فكرت كتير وحاولت بس غصب عني قلبي بقا ملك حد تاني

لينظر لهه الجميع بصدمه
زين: انت بتقول ايه يا مالك

ياسمين: انت هتاخد علي كلام مالك يا زين اكيد بيهزر

كريم: ما تتكلم يا مالك

لتنظر ياسمين إلي مالك وضربات قلبها تتزايد : يا مالك قولهم يلا انك بتهزر وانك متقدرش تستغني عني

ليردف مالك بحزن: أنا آسف يا ياسمين آسف بس مقدرتش محبهاش مقدرتش

لتردف ياسمين بهستريه وهي تتمسك بملابسه: انت بتقول ايه لا لا استحاله تعمل كده فيا استحاله تحب غيري مالك أنا ياسمين حبيبتك صح يلا يلا قول بقا انك بتهزر قوووول

ليبعد مالك يد ياسمين عنه مردفاً بجديه تامه: اكيد مش ههزر في حاجه زي دي أنا مقدر اللي انتي فيه بس غصب عني مقدرتش اتحكم في مشاعري

ياسمين بصدمه: مين هي انطق؟

مالك : ساره.... لتزداد صدمتهم جميعاً

لتردف ساره بصدمه: أنا؟

مالك: ايوه يا ساره انتي أنا مقدرتش امنع نفسي من اني احبك اتعلقت بيكي غصب عني اهتمامك بيا تفهمك ليه كل حاجه يا ساره فيكي كامله بالنسبة ليا

زين بعصبية: لا بقا انت اكيد اتجننت يا مالك انت واعي انت بتقول ايه

ياسمين بدموع: انت خاااين ازاي تعمل فيا كده ازاي أنا بحبك يا مالك تقوم تخوني ..انت وعتني متحبش غيري

كان ليل يتابع كل تلك الأحداث ولم يبعد نظره عن مالك وكأنه يقراء افكاره ليردف بهدوء: الف مبروك يا مالك ربنا يتمملك علي خير

زين بصدمه: انت بتقول ايه يا ليل

ياسمين: الف مبروك؟ هو ده ردك عليه يا ليل هو ده ردك علي خيانته لأختك

ليل بثبات: مالك مش صغير وحر في قراراته واكيد مش هغصبه أنه يتجوزك

ياسمين: لا أنا ..انا مصدومه فيكوا أنا مش مصدقه أنا حاسه اني في كااابوس

ليقف مالك بجديه: مالك يا ياسمين ؟ مصدومه. حزينه . حاسه انك اتخدعتي فيا .واني خااين . واني مقدرتش حبك .قلبك وجعك .... أنا كمان حسيت بأضعاف كل ده لما سمعت كلامك في الاوضه .

لتنظر له ياسمين بصدمه وقد أدركت أنه قد سمع حديثها مع سالي لتردف: انت سمعتني ...بس والله يا مالك مكنتش دي الحقيقه صدقني أنا بس كنت وبحاول احافظ عليك والله العظيم

مالك: تحافظي عليا كده بتحافظي عليا ولا تستغليني وتتباهي بحبي ليكي....علي العموم ساره صديقه عزيزه عليا وبس.. أنا كنت عيزك تحسي بس باللي أنا حسيت بيه وتعرفي اني لو كنت عايز احب غيرك كنت هحب مهما تحاولي تحافظي عليا بس انا مكنتش شايف غيرك ولا عايز غيرك ياااريتني كنت اعرف اكرهك يا ياسمين أو احب غيرك بس للاسف قلبي ميسمحليش

ياسمين: لا لا والله طيب استني أنا هكلم سالي تحكيلك بنفسها أنا كنت بعمل كل ده من حبي فيك وخوفي لتحب غيري

مالك: وانا مش عايز اسمع حاجه . ثم يذهب ويخرج من القصر بأكمله ليركب سيارته ويقود بسرعه فائقه وكأنه يحاول إخراج الألم الذي يشعر به فهو حزين عليها قبل أن يحزن علي نفسه فذلك القلب اللعين لا يحبها بل يعشقها نعم فعشق الرجال صعب للغايه .. واثناء سيره تظهر سياره اخري أمام سياره مالك ليتفاجئ ويضغط علي الفرامل سريعا لتنقلب السياره به بسبب درجه السرعه الذي كان يقود بها مالك ليلتف حوله جميع من راي الحادثه ليحاولوا إنقاذه وإخراجه من السياره
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
( في القصر)
كان الجميع ينظر إلي ياسمين بصدمه بعد أن حكت لهم كل شئ
لتردف ياسمين ببكاء: بس والله العظيم ده من حبي فيه حتي بوصوا أنا هكلم سالي وانتوا تسمعوا بنفسكوا لو مش مصدقني وبالفعل تتصل ياسمين علي سالي

( في منزل سالي)
كانت تجلس سالي هي وصديقتها نرمين يتحدثون حتي دخلت عليهم طفلين صغيرين عمرهم 4 سنوات
الطفله: خالتو ممكن نلعب بالفون بتاعك

سالي : ماشي يا كوكي بس وطي صوت الفون علشان بنتكلم أنا طنط نرمين

ليردف الطفلين: حااضر

نرمين: مين القمرات دول

سالي: دول ملك وأحمد ولاد أختي مها

نرمين: بسم الله ماشاء الله عسل خاالص

وأثناء ما كان الطفلين يلعبون بالهاتف حتي رن الهاتف ولم يكن المتصل سوى ياسمين لتضغط الطفله ملك علي زر الرد بالخطأ يردف احمد بسعاده: ملك كرتون سبونج بوب اشتغل تعالي بسرعه نتفرج عليه

ملك: بجد طيب يلا بسرعه... ثم تترك هاتف سالي بجانبها وتذهب لمشاهده الكرتون

نرمين: مفيش جديد عن ياسمين

سالي : لا مفيش بتعمل زي ما بقولها بالظبط

نرمين بضحكه خبيثه: أنا في سؤال طول عمري نفسي اسألهولك هو انتي ليه بتكرهي ياسمين وبتعملي معاها كده مع انها بتصدقك وبتثق فيكي جدا

سالي بحقد: علشان هبله وغبيه طول عمرها عندها كل حاجه تتمناها هي الوحيدة الي فينا بتملك كل حاجه نقصانا حتي في الجامعه كان الكل بيصحبها هي وبيتجننوا عليها.. طبعاً ما عندها عيله من أكبر واغني الناس في مصر ..ومعاها حبيبي بيعشق التراب الي بتمشي عليه اي واحده فينا تتمني بس أنه يبصلها واحد زي مالك وبدل ما تبقى ذكيه وتحافظ عليه لا غبيه وبتسمع كلامنا ولا حست حتي أنها كده بتخسره

نرمين: ده انتي الشيطان يضربلك تعظيم سلام

سالي بغل : وانا مااالي أنا بقول رأيي وهي الي مغفله بتسمع الكلام هو انا بضربها علي أيدها تشرب بقا والله لخسرها مالك واحرق قلبها عليه

( في القصر )
كانت ياسمين تفتح الاسبيكر الخاص بهاتفها حيث سمع جميعهم حديث سالي مع نرمين ليقع الهاتف من يد ياسمين بصدمه وهي تبكي بشده لتدرك أنها أخطأت اكبر خطأ والان تحصد ثمار اخطأها وثقتها المطلقه لاصدقائها ومشاركتهم كافه أمور حياتها لتقع ياسمين وقد أغمي عليها ليلتف حولها الجميع بسرعه وقلق وهم يحاولون افاقتها وأثناء ذلك يرن هاتف كريم ليعلن عن المتصل وهو ( مالك)

ليرد كريم سريعاً: الو يا مالك انت فين ... ايه ده مين حضرتك وفين صاحب التليفون ثم يردف بفزع: انت بتقول ايه طيب طيب

ليل: في ايه يا كريم

ليردف كريم وهو يبكي : مالك

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية نور الليل" اضغط على أسم الرواية
رواية نور الليل الفصل الثامن عشر 18  بقلم نورا البغدادي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent