رواية كيان الاسد الفصل السادس 6 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية كيان الاسد الفصل السادس بقلم مريم محمد

 رواية كيان الاسد الفصل السادس 

أسد وهو بيحاول ميضعفش :هتعيشي يا كيان وصدقيني كل شخص كان له يد في اذيتي أنا هنتقم منه أشد انتقام
وشالها بسرعة وراح ناحية عربية الإسعاف
أسد بصراخ:بسرعة... مراتي بتمو'ت
بعد شوية
وصلت العربية عند المستشفى
ودخل أسد وهو بيجري بكيان وحاسس أن قلبه هيقف من كتر الخوف و أن ممكن كيان تمو'ت ويخسرها زي ما خسر غرام
الدكاترة جريوا بسرعة وحضروا غرفة العمليات ونقلوا كيان
وكانت نز"فت د"م كتير
بعد مرور أكثر من ست ساعات داخل غرفة العمليات
بدأ الدكاترة يشعرون باليأس وان خلاص كيان ممكن تمو'ت في أي للحظة
الدكتور وهو يمسك جهاز الصدمات الكهربية حتى ينعش قلب كيان من جديد:يلا يا جماعة ربنا كبير.. لو مكتوبلها تعيش هتعيش.. وبدأ ينعشلها قلبها بالصدمات الكهربائية
مر دقيقة دقيقتين والقلب بدأ يدق من جديد
الدكاترة بفرحة:الحمدلله مكتوبلها عمر جديد
وخرج الدكتور من غرفة العمليات وهو مبسوط وفي نفس الوقت حزين
أسد بدموع:كيان عاملة ايه يا دكتور؟
الدكتور:الحمدلله قلبها رجع يدق من جديد.. بس للأسف هي دخلت في غيبوبة والله أعلم هتفوق منها امتى
أسد وقع على الأرض في صدمة تامة
الدكتور وهو بيقعد جمبيه عشان يهديه:امسك نفسك يا حضرة الظابط وأحمد ربنا انها جت على قد كدة... محدش عارف هتفوق امتى بس خلي عندك يقين بالله انها هتفوق وهتبقي احسن من الأول
أسد برجاء:أنا ممكن ادخل اطمن عليها ومش هضايقها والله
الدكتور وهو ينظر إلى حالته:تمام اتفضل بس متتأخرش
دخل أسد الأوضة الموجودة فيها كيان وقعد على الكرسي المقابل للسرير اللي نايمة عليه
أسد بدموع:كنت عايز اسمع منك حاجة قبل ما تسبيني وتختاري الإستسلام يا كيان... كنت عايز اعرف إذا كنتي اخت غرام ولا لأ
بس للأسف كل حاجة جت بسرعة
وملحقتش اعرف حاجة
مسك أسد إيد كيان وباسها بحب
وخرج من الأوضة.. وهو حاسس انه هينــ فجر من كتر الوجع اللي في قلبه 
خرج من المستشفى بعد ما وصى الدكاترة انهم يهتموا بحالة كيان
لحظة بلحظة
بعد شوية
وصل الفيلا لقى نادين قاعدة على السفرة وقامت تجري على أسد عشان تطمن عليه
نادين بخوف:انت كويس يا أسد.؟
أسد:اه يا نادين بخير
نادين:أنا سمعت ان كيان دخلت المستشفى وطلعت شغالة في الداخلية وبتضحك عليك يا أسد
أسد:لسة بتحبيني يا نادين؟
نادين بفرحة:اه طبعاً لسة بحبك وهفضل أحبك على طول يا أسد
أسد:خلاص خطوبتنا هتبقى بعد شهرين  ده يا حبيبتي
نادين وهو تحتضن أسد بفرحة شديدة:أنا مش مصدقة وأخيراً هبقي معاك يا حبيبي
ونشرت الخبر في القصر كله وخلت الخدامين يزغرطوا معاها طول الليل
ذهب أسد إلى غرفته وأخذ شاور
وبعدين ذهب إلى غرفة بنته إيلا
لقاها نايمة وعمالة تعيط من غير صوت
أسد جرى عليها وخدها في حضنه:مالك يا قلبي بتعيطي ليه؟
إيلا:عشان مامي مجتش ومش عارفة فين يا بابي؟
أسد:مامي مسافرة وقريب أوي هترجع يا حبيبتي
إيلا:هي سافرت من غير ما تودعني هونت عليها يا بابي
أسد:معلش يا حبيبتى غصب عنها والله.. وبعدين انتي عارفة مامي بتحبك قد إيه ومستحيل تزعلك يا حبيبتي
ايلا:طب هي هترجع امتى يا بابي
أسد:أول ما تخلص هترجع على طول عشان أجمل بنت في الدنيا دي كلها
أسد مكنش بيعدي يوم من غير ما يزور كيان فيه وأوقات كان بيبات معاها
ومرت الأيام وجاء يوم خطوبة
أسد ونادين
وكانت نادين لابسة لبس ضيق جداً
وحاطه ميك اب اوڨر خالص
أما أسد فهو كان يرتدي بدلة باللون الأسود بس كان شكله حلو أوي
بدأت الخطوبة ولبسوا الخواتم
وطبعاً كان في إعلاميين صوروا الحدث ده ونزل على السوشيال ميديا
عند كيان في المستشفى
بدأت تحرك إيديها... كانت بتحلم بكابوس وحش أوي
وقامت مفزوعة وهي بتصوت وبقول:قتـ لته.... أنا اللي قتـ لته
وفضلت تعيط
الدكتور دخل هو والممرضين على صوتها.. وبدأوا يفحصوها لقوها بقت كويسة
كيان بعد ما هديت:هو أنا هنا من أمتي؟
الدكتور:انتي هنا من شهرين ونصف تقريباً
كيان:وجوزي فين؟

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية كيان الاسد الفصل السادس 6 بقلم مريم محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent