رواية رفيق العمر الفصل الثاني 2 بقلم مليكة سعيد

الصفحة الرئيسية

   رواية رفيق العمر الفصل الثاني  بقلم مليكة سعيد

 رواية رفيق العمر الفصل الثاني  

هدومه كلها  دم وهي بين إيديه لاحول بيها ولا قوة  عنيها بتقفل بس بتقاوم وبتبصله بردوا  وبؤها وانفها بيجيبوا دم وهو بيحاول يكتم ألدم حاطط إيده تحت راسها بيحاول يرفع دمغها عشان ميجلهاش هبوت يموتها هو بصوت جهوري  ....  اطلبوا الأسعاف بسرعة اتحركوا  ...  سارة افتحي عينك سارة فوقي انتي سمعاني 
روز صاحبتها ببكاء  ...  سارة فوقي أرجوكي  
مستناش لما الأسعاف تيجي شلها بسرعة واتجه نحو عربيته الطلبه كلهم واقفين مصدومين  من اللي حصل  ... 
قبل اللي حصل بـ نص ساعة.... 
دخلت بنت عنيها خضرا وبشرتها بيضه وشعرها بني طويل بعد هو مدخل المحاضرة.   ... 
سارة.... ممكن أدخل يادكتور.   ... 
ياسين ببرود.... لاء اتفضلي اخرجي تاني محدش يدخل بعدي  .... 
سارة بأسف.  .... معلش يادكتور والله حصل ظروف أخرتني وبعدين هما 3 دقايق بالعدد يعني.  ... 
ياسين بنرفز.   .... أنا قولت محدش يدخل بعدي وقولت لحضرتك اتفضلي اخرجي بره يالااااا...
سارة بعصبية   ... حضرتك بتزعق ليه  برا برا يعني انا هخرج من الجنة.وبعدين بصتله بقرف ومشيت.... 
ياسين بغل وزعيق.   .... أنا لسه جديد هنا بس أقسم بالله أي تعدي زي المتخلغه دي ماعملت انا مش هعديها تمام  ودي ليها حساب معايا بعدين تمام ومفيش تأخير  ولاحد يدخل المحاضرة بعدي فاهمين يا أساتذه   ... 
الطلبة.   ... تمام يادكتور.... 
اتنهد ياسين بعصبية ولسه متنرفز من سارة ازاي تكلمه بالطريقة دي بقا هو ياسين الجارحي يتعمل معاه كدا  الظاهر إن هي ماسمعتش عن عيلة الجارحي  ... 
حاول ياسين ينسي ومسك القلم ولسه هيكتب عنوان المحاضرة  لكن سمع صريخ بنت برا وكان صوتها عالي جداً لدرجة أن كل اللي في المحاضرة  طلعوا  .... طلع مخضوض شاف بنت واقفه وراسها متوطيه وفيه دم بينزل من بؤها وانفها  والظتهر أنه ترجيع دم  ومش قادرة تاخد نفسها   قرب من  الطلبة ودخل من الزحمة اللي طلبة كانوا عاملينها .... لحظة دي البنت اللي لسه طردها من المحاضرة نفس هدومها  حس أنه مخضوض أو حس بالذنب او بالشفقة او بالوجت لسه معرفش  ... من غير تردد نزل علي ركبته قدامها وهي كانت خلاص بدأت تفقد الوعي كل البنات والولاد بعدوا لما هو قرب حاول يمسكها ولكن هي وقعت في حضنه  ولسه الترجيع شغال والنزيف بيزيد مش بيقل  ... 
ياسين بقلق  ... انسه انتي يا انسه فوقي... بص لزميلتها اللي بتعيط   وقال.  ... هي اسمها إيه  ؟!!
روز.. اسمها سارة يادكتور 
ياسين وهو بيحاول يفوقها  ..... سارة سارة  ...... اسعاف بسرعة 
*بااااااك 
وصل ياسين المستشفي هو وروز وطالب من الطلبة عز الدين  وبيقلوله" زي "
نزل ياسين من العربية بسرعة وفتح باب العربية وشال سارة اللي فقدت الوعي  ودخل بيها المستشفي  ....
ياسين بصوت عالي جداً  ....  دكتووووور دكتور بسرعة  .... 
استقبله الإستقبال واخدوها منه ودخلوها علي الكشف الأول  .... 
روز قعدت علي الأرض بتبكي  جامد  وياسين وقف قدام الأوضة  قرب زي من روز  ونزل في موستواها وقال.... متقلقيش هتبقا بخير إن شاء الله  ... 
زادت روز في البكاء  لحد ماقرب منها ياسين  ... 
ياسين حط إيده علي كتف زي فا زي قام وقرب منها ياسين  ... هي هتبقا بخير ادعيلها انتي بس.... وبعدين سكت شويه وقال بستغراب.  ... هي مريضة ولا دي أول مره تحصل معاها   .... 
هزت روز راسها بمعني النفي وكانت لسه هتتكلم بس الدكتور خرج من عندها  ... 
ياسين بلهفه  ...طمني يادكتور  إيه دا   ...؟!!!
الدكتور بأسي  .... أسف يايسين بيه الحالة بتاعتها مدهوره جداً وأنا نصحتها قبل كدا بكتير بالعملية في أسرع وقت بس هي كانت بترفض كتير.... 
ياسين بستغراب.  .... انت تعرفها يادكتور   ....؟! 
الدكتور بإيماء.... أيوه اعرفها دي سارة حسام  مريضة كبد عندها دمور في الكبد ولازم يتبدل في أسرع وقت هي بتتعالج منه كدا دخلت في شهر بس كدا حالنها سأت اوي وانا زهقت أني اقنعها بالعملية بس هي كانت بترفض كل مره وبشده حتي لما كنت بكتبلها علي علاج كانت بتطلب البديل الأرخص دايما   ... هي متابعه معايا هنا في مستشفي الجارحي  .... 
ياسين بصدمة  .... يعني إيه يعني هي دلوقتي بين الحياه والموت.... 
الدكتور بإجابه  ...يؤسفني اني اقولك ايوه  خلاص الكبد جاب أخره والسموم في جسمها بتعلي ودا في حد.ذاته يقتلها  ... 
ياسين.... طب ليه معملتوش العملية علي حساب مستشفي الجارحي هو مش فيه قسم للحالات الخطر دي وبدون دفع.... 
الدكتور... فعلاً  احنا قولنا هنعمل كدا بس حظها مهبب فصيلة دمها نادره جدا +أن مافيش متبرع نفس فصيلة الكبد ومش قادرين نتحرك بس  دا كل الموضوع +ممكن نجيب الفصيلة من برا بس في كدا بتبقا مكلفه اووي علي المستشفي  وفي الحالات اللي زي دي المريض بيشيل نص العلاج والمستشفي بتشيل الباقي بس لما عرضنا الفكره علي سارة هي رفضت  كتبتلها علي العلاج وقولتلها متعرضش نفسها لإي ضغط عصبي او نفسي  .... أحنا مش في إيدينا نعمل حاجة يا دكتور ياسين دي قوانين المستشفي حتي لو هي وافقت اننا نجيب الكبد.من برا معتش هنلخق لأن حالتها مش هتقدر تستني أسبوعين كمان  وعبقال مانلاقي وندفع ونشوف ومندوبين  دا علي الأقل مش بياخد أقل من 3 أسابيع  أسف يعني كل حاجة متكفله  عن إذنك يا ياسين باشا وابقا وصل تحياتي للوالد  ..... 
ذادت روز في البكاء وياسين واقف مصدوم مش عارف إيه اللي بيحصل حواليه  ... حاسس بالذنب اتجاها ممكن يكون بسبب قسوته عليها هو دا اللي عمل فيها كدا  ... قرب منه زي وقال.   ... دوك هتعمل إيه دلوقتي  أظن أن كدا رحلتها خلصت مع الخياه  ... 
بصله ياسين بعصبية وطبق إيديه وقال...... زي اتكتم  مسمعش صوتك متتكلمش اوك  .. 
زي.   ...حاضر خلاص هسكت أهوه 
قرب ياسين من روز اللي لسه بتبكي وذادت أكتر من لما سمعت اللي دكتور قاله   .... 
يايسين.... أنسه روز انتي كنتي عارفه بالحالة اللي هي بتعاني منها  .... 
روز   ... أيوه بس مقدرتش أعمل حاجة ولا هي قدرت تعمل حاجة.  .. والله يكتور هي طيبه خالص بس النصيب ولقدر مش في.طريقها خالص.   .... 
ياسين وهو بيمسح علي وشه بوجع  ... طب قوليلي هي أهلها فين وازاي محولوش يتصرفوا  مع الحالة بتاعتها..... 
 روز بخضه.   ... لاء يادكتور أوعي تقول لأخوها الا فيه اللي مكفيه والنبي وهي مشيلاني الأمانه دي اني مقولش لأخوها.  .... 
ياسين بعصبية.  ... ازااي دا فهموني    .... 
روز ببكاء.  ... أصل أصل. أيهم أخو سارة مش معاه تمن العملية هو يدوب بيجيب مصاريف أكلهم ومصاريف الجامعه بتاعتها بالعافية بعد عمها مانصب عليهم واخد ورثهم كله وطردهم وغير كدا صاحب البيت اللي هما مأجرينه هاوز يطردهم منه بسبب لإجار وكدا.  أرجوك يادكتور  متقولش حاجة لسارة ولا أخوها.    ... 
ياسين.  ... بس دا انتحار ياروز   ... 
غطت روز وشها بإيديها وفضلت تبكي  علي حال صدقتها.... وقف ياسين وبص لزي بمعني أنه يحاول يهديها   .... ودخل هو لسارة الأوضة العناية.   ... 
شافها بين الأجهزة دي كلها  حاجات في وشها زي الخراطيم في انفها وفي بؤها خرطوم  ... دخل وهو حاسس أن قلبه بيوجعه اوي اوي وبيتمني لو بيرجع بيه الزمن وكان ميعملش كدا معاها تاني.   ..... دخل ووقف جمب سريرها وحط إيده علي إيديها.   ... 
فتحت سارة عنيها وبصتله وضحكت.واتكلمت وقالت... أنا أسفه يادوكتور  أوعدك لوقمت هعتذرلك قدام الطلبه كلهم بس متزعلش مني.    .... 
تلقائيا لقي دمعه من عنيه بتنزل بس مسحها بسرعة  .... 
ياسين  ... أوعدك انتي لما تقومي أنا اللي هعتذرلك قدام الجامعه كلها  ..... 
ضحكت سارة وقالت... شكلك وقعت ولا حد.سمي عليك يادوك.هههههههه 
ياسين بهزار    ... هو فيه حد يشوف العيون الخضرا دي ميقوعش  (كان فيه استاذ هنا بيقول هو فيه حد.يشوف العيون الخضرا وميقعش  اهو اهوه خليته وقع ارتاح بقا ههههههه) 
ضحكت سارة علي كلام ياسين وخرج ياسين  من الأوضة عشان ترتاح  ....خرج برا لقي زي واقف مع روز وروز بطلت عياط طلب ياسين من زي أنه يروح اي مول يشتريله هدوم جديده بدال اللي عليها دم دي  .... فضلت سارة 6 ساعات تحت المراقبه ولأجهزه  بس نامت وياسين واقف بيفكر برا فيها وفي حالتها  .... عدا الوقت والدكتور  كتب لسارة علي خروج بعد إصرار منها وياسؤن وافق بالعافيه  ..... 
عند باب المستشفي
ياسين بعصبية.   ... أنا عاوز أعرف انتي ازاي كدا ازاي تخرجي بحالتك دي ازاي مش عارف أنا.  ... 
سارة ببتسامة.  ... يادكتور انا متعوده علي كدا.سلام بقا مسكت إيد روز عشلن تمشي.  .... 
ياسين  وهو بيمسكها من إيديها..... تعالي هنا انتي رايحه فين هو انا كيس جوافه مثلا هتمشي استني انا هوصلك بالعربية.  ....
سارة  .... لاء شكراً لحد.كدا يادكتور بجد احنا تعبناك معانا  وكفاؤة لحد.كدا كفاية مصاريف المستشفي اللي حضرتك مردتش تخليتا ندفعها..... 
ياسين.  ... ياستي انتي مالك ها اتعب ولا اتزفت هو جسمي ولا جسمك انتي تمشي وانتي ساكته وبعدين اناومدفعتش حاحة المستشفي بتاعت والدي أصلا  ... ويالاا بقا من غير غلبه  اركبي.  ... 
سارة... ماباليد حيله  يالا يادوكتور  .... 
ياسين... بلاش دكتور.خليها ياسين مش بحب الألقاب.  .. 
سارة.... لاء بقا استوب هنا واقف يا استاذ بقا انا اركب معاك العربية اه لكن مشلش الألقاب  انت عاوز الناس تاكل وشي  ولا إيه لاء فوق كدا ههههههههه 
ياسين  بضحك.  ... يخربيتك مسخره ماشي ياستي هعديهالك المره دي بس عبقال بس ماتتعودي اشطا.... 
سارة.... لاء مش اشطا  حضرتك انت دكتوري وانا الطالبة عندك.بغض النظر عن اول مقابله اللي كانت زي الزفت دي  .. بس حضروك مش هقدر اشيل الألقاب.... 
ياسين... تمام ماشي همشيها دكتور اوك.... 
سارة... اوك.
ركبت سارة وروز وزي وياسين العربية ووصل ياسين سارة لكد بيتها وسابها وعقله كله شغال مع سارة وبس ضحكتها روحها الخفيفه في عز تعبها  فضل يفكر فيخا كتير.    .... 
عدا اليوم وجه تاني يوم ياسين في المحاضرة.  ...
دخل لقي الكل موجود.ولما شاف سترة ضحك وقدملها اعتزار قدام كل الطلبه  والكل كان مستغرب عدا يوم ويومين وحالة سارة بتدهور وكل يوم ياسين معاها في المستشفي وعمل كل جهده عشان يلاقي متبرع ملاقاش خالص  لحد ماجات في دماغه فكرة ليه ميبقاش هو المتبرع ويعمل التحاليل  وفعلا قرر أنه يعمل التحاليل  من وري الكل عشان عارف أن سارة هتمنعه وابوه وامه هيمنعوه   ...... 
طلع الدكتور ومعاه التحاليل  الدكتور  وهو بيبص لياسين بنظرة خوف.وياسين نفس النظام.   ...!!!!


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية رفيق العمر الفصل الثاني  2 بقلم مليكة سعيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent