رواية رفيق العمر الفصل الاول 1 بقلم مليكة سعيد

الصفحة الرئيسية

   رواية رفيق العمر الفصل الاول بقلم مليكة سعيد

 رواية رفيق العمر الفصل الاول 

في المحاضرة بعصبية  ....  الأستاذة اللي ابنها بيعيط. تتفضل تاخده وتطلع برا احنا مش فاتحنها حضانه هنا  .....  
قامت ساجدة ومسكت الولد بآحراج  والولد مش راضي يسكت بأي شكل  ....  حضرتك أنا أسفه  بس....  
اتلفت ليها زياد عشان يعرف هي مين اللي اتجرأت ودخلت المحاضرة بتاعته ب بيبي  .....  
بس اتصدم لما شافها واقفه بتبكي وابنها بيبكي علي دراعها او بمعني أصح أبنه  اتنرفز وحس أنه عاوز يروح يخنقها بإيده هلي الموقف المحرج دا  كل الطلبة مستنين يعرفوا دكتور زياد هيعمل إيه مع ساجدة هي وابنها اللي مفروض هو ابنه هو كمان  ...  
قرب منها زياد وعنيه قلبت من اللون العسلي للون الأسود  وعروق اإيده بانت   وهي من الخضه مش عارفه تسكت الولد ولا  تفهمه ولا تمسك أعصابها ولا إيه.....  
قرب زياد  منها ولسه هيمسكها  ولكن وقفه صوتها الباكي  وهي بتحاول تسكت الولد....  
سجدة.....  حـ ح حضرتك هـ هو...  هو مريض وعنده سخنية جامدة  وأنا مقدرتش أسيبه لوحده ومكنش ينفع ماجيش المحاضرة بتاعت النهارده  عشان حضرتك قولت أنها  مهمه بالنسبه للفاينل  أسفه  بجد أرجوك سامحني  بس أنا هاخده  وأمشي  ....  
زياد وكأن قلبه لان  هو مش عارف يعمل إيه كان في الأول مخضوض  من فكرة أبنه بيعيط بالطريقة دي ليه  وكان متنرفز عشان هي إزاي سيباه بيعيط كدا ولكن التمسلها العز لما سمعها وشاف خوفها منه وهو اكتر حاجة بتكسره خوفها منه  ..... غي الوقت دا الولد فضل يعيط وهو بيمد إيده لزياد وقاعد بيقول بصوت متقطع.... بـ با با 
زياد ببتسامة حنينة...  تعالي حبيبي  ...  
سجدة بخوف حضنت البييي وخافت تسيبه.  ...  !!! 
زياد  ..... هاتيه ياسجدة واقعدي متخافيش   اقعدي مكانك كملي المحاضرة... 
الكل بص لزياد بستغراب شديد ازاي محاضرة والبيبي وكدا والكل مستني يشوف دكتور زياد.هيعمل ايه مع البيبي  ... 
سجدة وهي بتديله البيبي.... طب هتوديه فين  ... 
ابتسم زياد وقال...... هنشرح الكحتضرة أنا وهو  ... 
الكل كان مستغرب من تصرف دكتور زياد فهو كان دايما مش بيفرق بين مراته واي حد تاني كانت هي دايما اللي بتنطرد من المحاضرات لو عملت مشكلة ولو جات متأخره مش بتدخل بس دي اول مره دكتور زياد يعمل كدا.  .... 
أخد زياد البيبي  ورجع تاني مكانه وفضل يشرح والبيبي  سكت وهو علي كتف زياد  وقعدت سجدة واطمنت علي ابنها انه مع الشخص الجميل دا هي دايما فخوره ان الراجل دا جوزها  واب لأبنها  ..... 
دخل عميد الكلية  ومعاه إشراف من الوزارة وناس مهمين بالنسبه لتطوير الجامعه  المحاضرة  خبط العميد ودخل  .... كان زياد واقف بيشرح  والبيبي نايم علي كتفه  ... 
العميد بغضب.  ... إيه دا يادكتور زياد ومين البيبي دا  
زياد بترحيب.... اهلاً سيادة العميد  ورحب بالباقي  ... 
الناس بستغراب والعميد عاد سؤاله مره كمان بغضب زياده وإحراج  ... مين دا يازياد..... 
زياد بص لسجدة وبعدين لأبنه وقال.... دا أبني.... 
العميد  .... نعااااام.  .. وبيعمل إيه هنا يادكتور يامحترم.... 
بص زياد لسجدة اللي بتبكي وابتسم وكأنه بيطمنها وقال.... شايف حضرتك اللي بتبكي اللي هناك دي  تبقا طالبة عندي وتبقا مراتي كمان  جت المحاضرة وعرضت ابنها للخطر مع أنه مريض عشان تحضر محاضرة النهارده كل دا عشان قولت انها مهمه بالنسبه للفاينل  بالرغم من اني اقدر اديها المحاضره كلها بس هي جات هنا بس عشان تقدر تاخد كل المحاضرات ومتتعبش حد معاها  ومتتعبنيش معها لأنها بتبقا عارفه اني برجع مش قادر حتي اقلع هدومي من كتر الشغل  فعملت كدا عشان راحتي أنا  دا كله  سبب مش كافي أني اشلها فوق رموش عيني واشيل عنها مهما حصل إيه  واظن لو كانت حد تاني غيرها كنت هعمل كدا وزياده  ... 
الكل سكت والعميد ابتسم لزياد وقال...... أنا قخور أني شوفت حد بيحب حد وبيخاف عليه للدرجة دي  يازياد.  .... 
واحد من الإشراف  ... انت مثال للزوج الكريم يادكتور زياد  ... 
زياد.... شكراً  لحضرنك جدا.... 
الكل بدأ يسقف وزياد.عطي البيبي لسجدة وخلص المحاضرة واخدها وراح لدكتور  أطفال عشان البيبي  ......
زياد وهو سايق العربية.  ... بحبك ياسجدة قلبي  ... 
سجدة.  .... ربنا يديمك في حياتنا نعمة اللهم امين  يارب +اسفه لو كنت سببتلك احراج..... 
زياد.... هو انا قولتلك اني بعشقك  قبل كدا  ... 
ضحكت سجدة وسكتت هي عارفه انه بيتوه الموضوع عشان ينسيها اللي حصل  وقالت  ... وانا كمان أعشقك ياقرة عيني  ... 
بعد 25 سنة  
واقف بكل شموخ في المحاضرة  وبيعرف نفسه... 
احم سكوت لو سمحتوا اعرفكم بنفسي أنا ياسين  زياد الجارحي  الدكتور الجديد مكان دكتور زياد الجارحي  😊 
الباب خبط ودخلت بنت عنيها خضرا وبشرتها بيضه  وشعرها بني  طويل  ... 
سارة... ممكن أدخل يادكتور. 
ياسين  ... لاء مش ممكن اخرجي تاتي  .. 
البت بصدمة.....؟!!!!


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية رفيق العمر الفصل الاول 1 بقلم مليكة سعيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent