رواية حمل بدون قصد الفصل الرابع عشر 14 بقلم سارة احمد

الصفحة الرئيسية

      رواية حمل بدون قصد الفصل الرابع عشر 14 بقلم سارة احمد

 رواية حمل بدون قصد الفصل الرابع عشر 14

تبكي حنين بوجع وهي وضعه وجهها علي يد ريان وبتدعي ربها ان يفيق ريان ....
حنين:يارب رجعلي ليه حبيبي... يا رب نجيه ريان ارجع ليه انا محتجاك..... يفتح ريان عيونه ببط ويصدر انين بسيط....
 ريان:حححنين ....
تسمع حنين هذا ولا تصدق نفسها
فترفع حنين وجهها لي تنظر لي ريان فتفرح عيونها الغارقه في نهر من الدموع.... الجارفه.....
وتنحني نحو وهي تصرخ ريان قلبي انا هنا جانبك يا حبه عيني....
ينظر اليها ريان وعيونه تناديها بكل شوق.... لكن هناك ايضا حزن وعتاب كبير... يحاول ريان ان يمسك يدها لكنه يعجز.... 
حنين:انا فهماك يا حبيبي يا عمري... متتحركش كتير... انا هروح انده لي الدكتور....
وفعلا تنده حنين لي الدكتور في فرحه عامره..... يدخل الدكتور ويوقع الكشف عليه وبعد الفوحصات والاشعه.... والجميع قد حضر لي المستشفي.....
وفي انتظار الدكتور بقلق كبير....
يدخل الدكتور مكتبه ومعه مازن...
الدكتور:الحمد لله ربنا نجاه من موت محقق وهو في صحه كامله والنزيف مأثرش علي الاعضاء هو بس هأخد فتره علاج طويله تكون الكسور والكدمات تعافي منها تمام....
حيدر:الحمد لله وشكرا يا دكتور...
وانت يا مازن مهمتك مراقبه خطه علاج ريان.....
مازن:اكيد يا جدي....
قصي:الحمد لله يا حريه ربنا نجي اخوكي انا فرحان عشان اخيرا شوفت بسمتك حريه انا بحبك وعوز اتجوزك.....
تنكسف حريه وتنظر اليه في خجل
وتصمت.....
قصي بمكر:يعني السكوت علامه الرضا..... انا هكلم بابا يتقدم بس بعد ما ريان يخرج طيب مفيش كلمه بحبك...اي حاجه تصبرني
تنظر اليه حريه وبصوت هامس:بحبك....
وتجري......
قصي بفرحه:اخيرا الصنم اتكلم استني عندك اما اقولك.....
سجا:مازن انا بحبك بجد وخلال الفتره الا فاتت اكتشفت انك انسان جميل وطيب ومعاك هحس بلامان والثقه.....
يقترب منها مازن ويقبل يدها  بحب ورقه....
مازن:وانا كمان بدوب فيكي وجودك هون عليه حاجات كتير وكان نبع املي كل ما كانت تكتر عليه احزاني بحبك تتجوزني يا سجا ايامي.....
تبتسم سجا:اكيد يا عمر سجا
مازت:خلص اول ما يخرج ريان بسلامه اكلم جدي وبابا ونتقدم.....
تدخل حنين لي ريان في سعاده بلاغه لكن فرحتها تنكسر اول ما تلقي رضوي جالسه بجانب ريان وتضحك معه..... لكنها تخفي حزنها وتدعي القوه وعدم الاهتمام
حنين:الف سلامه عليك يا ريان...
ينظر لها ريان بكل برود:شكرا علي اهتمامك.... بيه طول فتره غيبوبتي....
حنين بحزن:لا ولا يهمك ده واجبي....
ريان ببرود:تمام لحد هنا ودروك انتهي وحبيبتي رضوي هي الا هتكمل الطريق معاي.....
كلامه وطريقته الجافه البارده تقت'ل حنين بل تحرق روحها وكانت علي وشك البكاء لكنها تكتم حزنها بداخلها وبصوت مخنوق بلبكاء تتحدث
حنين:الف مبروك يا باش مهندس ريان.... اتمني لكم كل سعاده وهنا
هستأذن انا.....
كلام ونبره تحدث حنين توجع قلب رضوي وتعيد حبها الذي قد تمر تحت انقاض الغضب...
اما ريان فهو يغلي من الغيره ونفسه ينفجر فيها صارخا فيها كيف تخو'نني كيف ت'قتلي حبي لكي كيف تجعلي غيري يلمسك يقترب منك كيف وكيف وكيف...
لكنه يدعي البرود عكس ما يدور في داخله.......
رضوي:ليه كده يا ريان انت قاسي وجاف كده مع حنين دي حامل....
ريان بقلق:صح هي ازيها ومتبعه مع دكتور ولا....وبعدين ملكيش فيه......
رضوي:انت هتموت عليها انا عرفاك  انت لما بتحب بتبقي ازاي  احكي ليه مالك فيه ايه.....
ريان بعصبيه:ملكيش فيه انتي عوزه تتجوزني ولا.....
رضوي بضيق:اه عوزه انا بحبك اوي اوي......
زينه:مالك يا حنين بتعيطي ليه....
ترتمي حنين في حضنها وتبكي بمرار وتحكي لها كل ما حصل...
تطبطب عليها زينه بحب....
زينه:والله لا اخليه يدفع التمن ويركع لكي ويعترف بحبه لكي ويتوسلك عشان تفضلي معاه بس صبره .....
حنين ببكاء:ده مش بيحبني... وبيحب رضوي
زينه:والمصحف بيحبك وهيموت عليكي......
حنين بلهفه:بجد والله 
تضحك زينه:ده انتي وقعه خلص
حنين ببراءه:اه والله بحبه اوي ونفسي ارتمي في حضنه.....
زينه بمك'ر: اصبري ده انا مدبره حتت خطه هت'ولع فيه نا'ر الغيره والجنون..... صبرك يا ريان....
تمر الايام وريان تحسن حاله وتعافي وطبع حنين معاه في كل خطوه لحد ما استعاد صحته وحان موعد خروجه من المستشفي....
خرج ريان من المستشفي وطبع كان متنرفز وعصبي عشان حنين مجيتش تسعده في الخروج....
يصل لي القصر لي يجد حفل كبير
والكل سعيد ويضحك ويغني....
وحنين زي الملاك والبدر لبسه فستان ازرق طويل وواسع وبطنها كبيره اصلها حامل في الشهر السادس لكنها تسحر انسان
ريان اول ما شافها تنح في مكانه من جمالها.... لكن تتغير ملامحه لي الغض'ب النا'ري اول ما يشوف عمران صديق الطفوله واقف بجانبها...... ويضحك معها....
لا يشعر بنفسه الا وهو واقف امامهم ويرمقهم بغض'ب بركاني....
ويجذب حنين من يدها نحوه....
ريان:انتي ازاي واقفه معاه وبتضحكي بلمياعه دي.....
تسحب حنين يدها من يده وتنظر اليه بتجاهل وعدم اهتمام ....
حنين:وانت مالك ده هيبقي خطيبي وهجوزه بعد ما اولد واخلعك.....
ريان بغضب :.....


يتبع الفصل  الخامس عشر اضغط هنا 
رواية حمل بدون قصد الفصل الرابع عشر 14 بقلم سارة احمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent