رواية انين الفصل العاشر 10 - بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انين الفصل العاشر 10 بقلم رحمة محمد

 رواية انين الفصل العاشر 10

حسين بعد ما قابل المجهول هو وفهد راح الشغل وهو مضايق وزعلان من شاديه انها ماقلتلوش علي الي حصل وخبت عليه بعد ما خلص شغل روح البيت وفتح الباب شاديه كانت في المطبخ واول ما سمعت صوت المفتاح عرفت انه حسين جات بسرعه وقالتله : حسين انت جيت... كويس انك جيت اقعد بقي علشان عايزه اكلم معاك في موضوع مهم...
حسين قعد بضيق وقال : اممم قولي سمعك
شاديه حست بنبره صوته انه زعلان بس مهتمتش بالامر وقالتله : امبارح بليل قبل ماانام لقيت رقم بيرن عليا شوفته مين لقيته رقم غريب لما رديت لقيته... لقيته شاكر
حسين : منا عارف كملي كملي
شاديه : عارف... عارف منين
حسين بعصبيه : هو ده كل الي همك.. عرفت منين...
شاديه خافت من صوته وتوتره اول مره تشوف حسين بالحاله دي : انا والله كنت هقولك بس..
قطعها حسين بعصبيه زياده : بس ايه... ها... كنت مستنيه اعرف من برا وبعد كده تقوليلي
شاديه : يا حسين اسمعني... انا كنت هقولك والله انهارده اول ماتيجي... بس اتفاجيءت انك عارف... بس ثانيه واحده... مين الي قالك محدش يعرف غيري انا وانين بس.. يبقي هي الي قالتلك صح.
حسين بصلها وقال : وانين كمان عارفه... وانا اخر من يعلم مش كده
شاديه : اهدا بس ياحسين... وتعالي نتكلم براحه
حسين : استغفر الله العظيم يارب.... اهو ادينا هديت.. اتفضلي اكلمي
شاديه : عايزه اعرف الأول... انت عرفت منين
حسين مسح وشه بعصبيه وقال : برده.. عرفت منين
شاديه : ايوه ياحسين.. ماتريحني وقولي
حسين : عرفت منه هو بنفسه.
شاديه : شاكر؟؟!! 
حسين : ايوه هو.. كلمني وقالي انك كلمتيه في التليفون وقولتيله كلام جميل ووحشني ونفسي اشوفك ومسيري اتخلص من حسين وارجعلك تاني انا اصلا مش بحبه انا بحبك انت وعمري ماحبيت غيرك وهنسي كل الي عملته ونرجع نعيش مع بعض تاني
شاديه مصدومه من الي بتسمعه وقالت والدموع بداءت تنزل : وانت صدقته ياحسين؟؟!!
حسين سكت وهي لما لقيته ساكت اتعصبت وقالتله : ساكت ليه ماترد... انت صدقت الكلام الي بيقوله ده... تصدق ياحسين اني ممكن اقول كده لشاكر او لاي حد
حسين بهدوء : لا طبعا ما صدقتش... ولا يمكن اصدق انك قولتي كده... شاديه انا عايزك تعرفي... انك انتي وانين وامجد اهم حاجه في حياتي... ومش هسمح لأي حد يخرب حياتنا او يدمرها 
شاديه بدموع :  حقك عليا ياحسين.... انا اسفه وعيطت 
حسين قلبه وجعه لما شاف دموعها وقال : طب خلاص متعيطيش 
شاديه لسه بتعيط قرب منها ومسح دموعها وقال : بطلي عياط علشان خاطري.. دموعك غاليه عندي اوي
شاديه : يعني انت مش زعلانه مني لسه
حسين : لا ياستي مش زعلان... اي نعم كنت مضايق منك بس خلاص بقي حصل خير.. وبعدين هو انا اقدر ازعلك منك ده انتي بنتي ياشاديه قبل ماتكوني مراتي وحبيبتي لايمكن ازعل منك ابدا مهما حصل 
شاديه مسحت دموعها وقالتله : انا كنت هقولك والله ياحسين
حسين : خلاص يا شاديه حصل خير... وانا مش زعلان والله وباس راسها وايديها (رومانسي اوي حسين😍)
وقالها تحضر الغدا وحضرته وقاعدوا ياكلوا في جو رومانسي
************************************************
عند وليد كان قاعد وعمال يفكر ازاي يفضح رنا ويكشف حقيقتها قدام الكل لحد ماجيه في باله الصور والفيديو الي مصورهم ليها وطلع التليفون بتاعه وقعد يدور فيه بس اتصدم انه ملقاش حاجه في التليفون لا صور ولا فيديو قال ممكن يكون في الاب توب جاب الاب توب ودور فيه ملقاش برده حاجه جاب تليفون ابوه من غير مايحس ودور فيه ملقاش اي حاجه برده اجنن هيكونوا راحوا فين قعد يفكر انهم كانوا في التليفون بتاعه ازاي اكيد جد خادهم شك في رامي صاحبه انه ممكن يكون معاه الصور والفيديو جاب الرقم بتاعه واتصل عليه
عند رامي كان قاعد في الاوضه بتاعته لقي تليفونه بيرن شافه وليد سابه يرن شويه وبعدين رد عليه
وليد بعصبيه : فين الصور والفيديو يارامي.... هما عندك صح
رامي ببرود : طب مش تقول الأول ازايك عامل ايه...
وليد بعصبيه : بقولك ايه انا مش فايقلك... اخلص.. هما عندك صح 
رامي :  اه عندي ياوليد.... عاوزهم؟؟ 
وليد بعصبيه : انت هتلعبني يا ابن ال **** ماتخلص يلا وتجبيهم
رامي : توء توء... ليه الغلطه بس ياصحبي 
وليد بعصبيه : اخلص يالا.. وهاتهم 
رامي : معنتيش مانع اجبهوملك.... بس يبقي فيه مقابل 
وليد بنفس النبره : مقابل ايه انشاءالله 
رامي : امال يعني هعطيهوملك كده ببلاش... مش لازم يبقي فيه مقابل ياصحبي 
وليد بعصبيه وبنفاذ صبر  : اخلص عايز ايه 
رامي : 5 مليون جنيه 
وليد بصدمه : كااام؟! 
رامي  : 5 مليون جنيه....واكمل بتهديد:  والا  اروح لصاحبه الصور والفيديو وهي اكيد هتدفع اكتر علشان متتفضحش 
وليد حاس ان رامي بيهدده سكت وبعدين رامي قال : ها قولت ايه هتتدفع ولا اروح لصاحبه الصور 
وليد هيتجنن وفكر كده شويه وبعدين قال : ماشي... هعطيك الي انت عاوزه 
رامي : تمام... هستناك عندي في الشقه.... عارف العنوان؟؟ 
وليد : اه عرفه 
رامي : تمام... هستناك متتاخرش.... سلام ياصحبي 
وليد هيتجنن ازاي رامي يعمل كده رامي الي كان متفق معاه علي انه يخدر رنا ويمشي  وأنهم يضحكوا عليها  ويعملوا فيها كده راح عند الدولاب ولبس بسرعه ونزل
عند رامي بعد ما قفل مع وليد قلبه كان مقبوض وخايف اوي
ياسر : صح كده يارامي... زمانه دلوقتي هيتجنن 
رامي : بس انا خايف ياياسر 
ياسر : خايف من ايه
رامي : .يعني هيكون من ايه... خايف من وليد 
ياسر : لا متخفش مش هيقدر يعملك حاجه 
رامي : لا يعمل..... ده واطي ومعنتوش ضمير... ولا حتي يفرق معاه قريب ولا غريب 
ياسر : مش انت الي ساعدته... في الاول.. جاي دلوقتي وتخاف 
رامي بحزن : انا كنت مجبور اني اعمل كده ياياسر غصبن عني...لما رفض هددني بأختي... انه هيعمل فيها كده... وانا مليش غيرها وهي كمان ملهاش غيري... ليه تدفع طمن غلطتي.... انا ضميري بيءنبني... لحد دلوقتي انه ساعدته 
ياسر : عايز تريح ضميرك يارامي 
رامي بصله وياسر كمل : يبقي تسجل اعتراف بنفسك... انك كنت مجبور تعمل كده وانك لما رفض وليد هددك وساعتها رنا لما تسمع الاعتراف هتسمحك وربنا كمان هيسامحك يارامي... 
رامي : حاضر... بس عايز اقولك حاجه ياياسر 
ياسر اومء براسه رامي اكمل بحزن : بالله عليك ياياسر لو حصلي حاجه خلي بالك من اختي تالين... هي ملهاش غير ربنا بعدي.. خلي بالك منها ياصحبي... اعتبرها اختك 
ياسر : ايه يابني مالك كده... خايف من ايه بس يعني هو وليد هيعملك ايه 
رامي : وايه الي هيمنعه.... ده واطي وغدار... ده عمل كده في رنا امال انا هيعمل فيا ايه.. ده ندل و النداله في دمه وراثها عن جد 
ياسر اتنهد : ماتخفش يا رامي... سيبها علي ربنا... 
رامي بخوف : يارب تعدي علي خير 
ياسر : هتعدي انشاءالله....
رامي بداء يسجل الاعتراف وبعد ماخلص ياسر خاده ونزل ركب عربيته وافتكر انه نسي مفتاح العربيه فوق عند رامي طلع بسرعه علشان ياخد المفتاح طلع وخاد المفتاح عند رامي وفي اللحظه دي لقوا الباب بيخبط بقوه رامي عرف انه وليد قال لياسر استخبي بسرعه او اقولك انزل من سلم الخدامين هيوصلك لبرا ياسر راح المطبخ بس مانزلش من السلم قعد مستنيه وليد هيعمل ايه وعلشان هو خايف علي رامي منه 
رامي لما اتاكد ان ياسر استخبي فتح الباب واكلم عكس الي جواه : اهلا اهلا... خش ياصحبي 
وليد  بعصبيه وقال : بقولك ايه انا مش جاي اضيف... اخلص فين الصور والفيديو 
رامي : طب هنكلم واحنا علي الباب كده... ميصحش لازم تدخل علشان نعرف نتكلم ومحدش من الجيران يسمعنا 
وليد دخل رامي قفل الباب وراه وقال لوليد : اقعد 
وليد بعصبيه : بقولك ايه انا مش جاي اقعد....فين الفيديو والصور خليني امشي 
رامي : طب ياعم اهدا كده واستهدا بالله.... هروح اجبلك التليفون واجي 
وليد : اخلص 
رامي راح يجيب التليفون وهو خايف من جوه حاسس انه هيحصل حاجه وقعد يفكر في اخته لحظات وسمع صوت وليد : ايه كل ده بتجيب التليفون ماتخلص انا مستعجل 
رامي اتنهد وخرج ليه واعطاه التليفون وليد خاده بلهفه وقعد يدور علي الصور والفيديو بس اتصدم لما ملقاش حاجه بص لرامي عرف ان رامي بيضحك عليه وخدعه رامي كان واقف ومربع ايديه  وفاجءه وليد رمي التليفون في الأرض بعصبيه وراح عند رامي وزقه في الحيطه وخنقه وقال بعصبيه : بقي انت بتضحك عليا وبتستغفلني ياابن ال **** انا هوريك يارامي 
رامي زقه بعيد عنه وقع علي حافه التربيزه وقال : انت جاي تشتمني وتضربني في بيتي... واه بضحك عليك ووريني بقي هتعمل ايه... 
وليد بصلوا بعصبيه وبعدين لمح سكي*نه كانت علي التربيزه ومسكها وقال : يبقي انت الي جبته لنفسك ياصحبي وضربه بالسكي*نه في قلبه طعنتين من غير وعي واول ما شاف رامي وقع علي الارض وبيتوجع والدم مغرق الارض ساب السكي*نه وفتح الباب وجري ركب عربيته ومشي 
ياسر كان جوه وسمع خناقه رامي ووليد وصور وليد وهو بيقتل رامي  صوت وصوره 
خرج من المطبخ وجري علي رامي لقاه بيتوجع وواقع في الأرض راح عنده ونزل لمستواه وقاله : متقلقش انا هتصل بالاسعاف حالا 
رامي مسكه بسرعه قبل مايمشي وقاله :  ما مش تش ليه ياياسر  ... 
ياسر : مكنش ينفع امشي واسيبك لوحدك معاه.. كنت حاسس انه هيغدر بيك.. واهو حصل 
رامي : مش قو لت لك.. يا صحبي.. انه بيغدر.. واهو غ دار بيا.... وحاسس اني خلاص هموت
ياسر : متقولش كده.. انت هتعيش ياصحبي 
رامي : يا س ر ا او ع دني ان ك تخ لي با لك من ت تالين 
وغمض عنيه وياسر  فضل يهز فيه لحد مااتاكد انه مات خلاص عيط لانه كان بيحبه جدا وكان صاحبه عشره عمره من قبل مايعرف وليد اصلا وقاله : اوعدك ياصحبي....  واكمل بتوعد : وورحمه ابويا ما هسيب حقك من وليد ابن ال*****ومش حقك انتي بس وحق كل واحد اتذي من ابن ال****وليد ياسر شال السكينه منه وفاجءه لقي البوليس قدامه ودخل من بينهم فارس وبص لياسر الي كان قاعد في الأرض وفي ايده سكينه وقال :  زي مانت متتحركش.... هاتوا
العساكر اخده ياسر وهو كان مصدوم ماقتلش رامي
.. ...................................
في القسم.... 
فارس حاط رجل علي رجل وقال : ها ياياسر.. مش هتقول قتلت رامي ليه
ياسر بدموع : انا مقتلتش رامي مقتلتوش
فارس بعصبيه : برده... هتكدب... علي فكره انا اكتر حاجه بكره الكذب... خليك حلو معايه ياياسر واعترف.. بدل ما استخدم معاك طرق انا مش بحبها
ياسر : ياباشا انت مش عايز تصدقني ليه... والله العظيم ماقتلت رامي مقتلتوش مقدرش اقتله ياباشا
فارس بعصبيه :بص  اصل انا مش هصدقك واكذب عنيا... انا شايفك وسلاح الجريمه في ايدك.....فا مفيش داعي للانكار... اعترف ياياسر احسنلك بالذوق.. بدل ماتعترف بالعافيه
ياسر : طب انا هقول لحضرتك حاجه.. انا هستفاد ايه لما اقتله.. مش هستفاد حاجه 
فارس بعصبيه : شكلك مش هتعترف وهتتعبني معاك.. تمام 
عسكرررررري
العسكري بتحيه : تمام يافندم 
فارس : خدوا حطوا في الحجز عما يتعرض علي النيابه
ياسر ساب ايد الراجل وقال :  انت مش من حقك تحبسني لأنك مامسكتش عليا حاجه ومفيش دليل ضدي و ممكن تتاكد لما تعرف من البصمات الي كانت علي السكينه لو طلعت بصماتي.. يبقي ساعتها حقك تحبسني وتواجهني.. غير كده لا
فارس اتعصب ولسه هيرد لقي تليفونه بيرن الارضي الي علي المكتب رد وقال : الو.. ايوه يافندم... تمام يافندم.. الي توءمر بيه.. سلام
فارس بص للعسكري وقال : سيبه 
العسكري : تمام يافندم ومشي
فارس قام وراح عند ياسر وقاله : تعالي ورايا
فارس مشي وياسر وراه وراح عند مكتب اللواء وخبط جوه اللواء اذنله يدخل دخل وياسر دخل وراه فارس بتحيه : تمام يافندم
اللواء شاف ياسر وبص لفارس : تمام يافارس.. تقدر تتفضل انت وتسبني اكلم مع ياسر شويه
فارس بص لياسر وبعد كده بص للوا : تحت امرك يافندم عن اذنك وخرج وقفل الباب
اللوا : اقعد ياياسر
ياسر قعد قدامه وكانت عيونه حمرا وزعلان الوا : ياسر.. انا عارف انك مقتلتش رامي بس.. انت لازم تساعدني علشان نعرف مين الي قتل رامي
ياسر : انااا
اللوا : انت ايه.. بص ياياسر. انت لو متكلمتش وقولت اي حاجه عن قتل رامي...ساعتها القضيه هتبقي ضدك وهتلبسها
ياسر : انا بريء والله العظيم.. ما قتلت رامي..
اللوا : محنا عارفين  او بالاصح انا عارف.. بس عايز اثبت انك بريء قدام فارس والكل... ساعدني اني اخليك بريء ياياسر
ياسر : بصي  ياباشا.. انا اا  زي ماقولت لحضرتك مقتلتش رامي ومعايا الي يثبت بكلامي ده
اللوا : معاك دليل.. وساكت وريني بسرعه
ياسر طلع التليفون وجاب الفيديو واعطاه للوا : اتفضل ياباشا... اهو ده الي هيثبت براءتي
اللوا مسك الفون وشاف وليد وهو بيتخانق مع رامي وهوب وليد جاب السكينه وضرب رامي ومات 
اللواء بعد ماشاف الفيديو قال لياسر : بص ياياسر.. انا عايز اتفق معاك علي حاجه
ياسر بتركيز : ايه هي
اللواء : هقولك. بس تركز معايا
ياسر : حاضر 
************************************************عند ناديه قاعده في اوضتها وبتكلم مع واحد 
ناديه بصوت واطي : لا مينفعش تجيلي  اسمع بس... اصل حماتي الحيزبونه بترقبني اليومين دول... وانا مش عايزاها تمسك عليها حاجه ولا انولها الي في بالها 
المجهول : طب هنعمل ايه.. منا لازم اشوفك
ناديه : طب اسمع انا هلبس واجيلك 
المجهول : تيجيلي فين تجيلي البيت عندي 
ناديه : ايوه البيت عندك اومال عند الجيران... 
المجهول : ماشي مستنيكي متتاخريش بقي 
ناديه بدلع : وانا اقدر برده.. خمس دقايق واكون عندك
ناديه قفلت معاه وراحت لبست ونزلت ونادهت علي الخدامه : انا نازله.. رايحه مشوار اكده... لو حصل حاجه حتي لو كانت تافهه.... تكلميني فاهمه يابت
زهره : حاضر ياست هانم من عنيا
ناديه : يلا سلام
ناديه مشت وزهره دخلت المطبخ 
فوزيه كانت في اوضتها سمعت صوت الباب بيتقفل عرفت ان ناديه مشت استغلت ده وراحت تكلم واحد من الشركه الي هيركبوا كاميرات مراقبة وكلمتهم وجم وطبعا كانت زهره بتراقبها وبتسمعها ولما ناديه جات زهره قالتلها كل حاجه 
ناديه : تمام... امشي انتي دلوج 
زهره مشت وناديه كلمت واحد
ناديه : الو ايوه ياباشا 
مراد : ها.. في ايه 
ناديه قالتله كل حاجه 
مراد : طب اصبري لحد ماتركب الكاميرا.. وبعد كده نخلص منها 
ناديه : حاضر ياباشا.. هصبر.. معاءني نفسي اخلص منها دلوقتي بس ماشي هصبر لحد مااشوف اخرها ايه 
مراد : تمام.. ولو حصل اي حاجه كلميني 
ناديه : حاضر ياباشا مع السلامه 
ناديه بشر : انا هوريكي يافوزيه الكلب..أما اشوف اخرك معايه ايه..يا انا ياانتي يافوزيه 
************************************************
ريم كانت قاعده وبتكلم حد
ريم : ايوه ياروحي... تمام..مع السلامة
 *********************************************
وليد  راح البار بعد مامشي من عند رامي وكان خايف وبيرتعش من الي حصل لقي ريم جاي عليه وبتقوله : في ايه ياوليد مالك
وليد بتوتر : ها.. لا لا مفيش حاجه
ريم : اومال مالك عرقان كده ومتوتره
وليد : لا مفيش بس تعبان شويه 
ريم بخبث :  طب هروح اعملك كأس دلوقتي يروقك 
ريم راحت تعمل كاس لوليد وحطت فيه الهيروين زي كل مره 
ووليد كان الخوف والتوتر مسيطر عليه لقي تليفونه بيبعت رساله علي الواتس مسك التليفون بيد مرتعشه وفتح الرساله واتصدم اول ما شاف الي في الرساله لقي نفس الرقم بيرن عليه وليد رد وهو لسه علي صدمته 
المجهول : حلو الفيديو مش كده 
وليد : انت مين... وجبت الفيديو ده ازاي 
المجهول : ميخصكش جبته منين .. اسمع الكلمتين دول... الفيديو ده هيروح للبوليس لو منفذتش الي هقولك عليه.عاوز تعرف بقي انا مين .. انا عملك الاسود الي هخلي ايامك سواد في سواد وقفل  السكه في وشه ووو


يتبع الفصل الحادي عشر  اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية انين" اضغط على اسم الرواية
رواية انين الفصل العاشر 10 - بقلم رحمة محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent