رواية ليالي يوسف الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة عزت

الصفحة الرئيسية

   رواية ليالي يوسف الفصل الثالث بقلم فاطمة عزت

 رواية ليالي يوسف الفصل الثالث 

يوسف بصدمه " ينهار اسووووود.
وجدها ملقاه علي الارض و حولها د*م وزجاج متكسر 
اشتالها  بسرعه و هوا يجري ف يراه جده
الجد بخضه" إيه ده هي مالها بس ايه الي حصل
يوسف " مش وقتو يا جدي يلا ع المستشفي
ذهبو وتم الفحص
الدكتور" يا جماعه دي محتاجه فحوصات و اشاعات حالتها متطمنش و باين ان حاله الاغماء حاصله من بدري ومحدش عارف وبعدين في جرح كبير في ايدها و نزف كتير 
يوسف" دي اغمي عليها إيه الي يقلق في الموضوع وحته تعويره مش كارثه 
الدكتور" انت مستخف بيها ليه كده علي فكره هي ممكن تبقي كارثه
الجد" طيب هي عامله ايه دلوقتي
الدكتور " هي دلوقتي نايمه اثر المهدئ 
الجد " يعني هي كويسه" بعد التحاليل و الاشاعات هنعرف
ترك يوسف المشفي و ذهب و هوا يشعر ب تأنيب الضمير 
ذهب لصديقه و قص عليه ما حدث
اسر " ليه كده انا قولتلك بلاش وانت مصمم هبهدلها و هوريها النجوم في عز الضهر وبعدين انت مالك ومالها مش عندك فريده و عمال تقول بحبها وماليش غيرها
يوسف" يووووه هوا انا الاقيها منك ولا من نفسي انا ضميري واجعني و بعدين انا جاي احكيلك عشان ارتاح مش عشان اتعب اكتر
ووجد هاتفه يضئ باسم my heart ♥ الي هي فريده
* يووه مش فايق لها ومش قادر ارد عليها بجد 
اسر" خلاص متردش
يوسف " هتقلبها نكد وهتعملي مشكله وانا ماليش مزاج و لو رديت هزعلها
اسر " خلاص رد  واختصر متزودش كلام و خلص عشان نروح لمراتك
" الو ياسو وحشتيني اوي يا قلبي كنت عايزه انزل معاك انهارده والبت الي عندك ايه اخبارك معاها
يوسف "تمام يا فري ممكن اقفل دلوقتي بس مشغول
فريده" قول بقي انك حبيتها و مش عايز تكلمني انا عارفه هي عشان احلي مني شويه تسيبني وتنساني ماشي يا يوسف
يوسف" بس بس ماصوره ضربت انتي بالعه راديو براحه شويه ايه الكلام ده كله انا عندي شغل بس
فريده بدلع" بجد يا روحي
يوسف ينظر لأسر ليعمل صوت شغل
اسر" مستر يوسف الورق ده لازم حضرتك توقع عليه
يوسف" اه تمام، سلام ي حبيبتي دلوقتي عشان عندي شغل باي
وقفل
ورجع للمشفي هوا وصديقه
وفي مكان ما
المجهول" انا عملت خطه متخرش الميه و هنبدا فيها من دلوقتي كمان 
فريده " تمام
المجهول " إحنا نتقم و ناخد الفلوس نقسمها خالصه؟
فريده " ماشي
المجهول" بصي إحنا هنعمل.........
في المشفي
الدكتور" هي دلوقتي حالتها مستقره و ممكن تاخدوها معاكو كمان بس ياريت تحافظوا علي نفسيتها و ابعدوها عن اي ضغط عشان في حاجه انا شاكك فيها و دي في حد ذاتها كارثه الاسبوع الجاي تيجو عشان نعرف ايه الي عندها
يوسف " هوا حضرتك دكتور نفسي وانا مش واخد بالي
لم يعيره الدكتور اي اهتمام
وبعد مده ذهبو للمنزل دخلت هي غرفتها و ظلت تبكي بحرقه و اتي ورأها يوسف
يوسف" انا اسف اني ضربتك ولله انا كنت متعصب جدا و مش عارف عملت كده ازاي
لم ترد عليه وظلت تبكي اكثر و نحيبها هذا يؤلمه لا يعلم لما يشعر بتلك الاحاسيس عندما يكون معها
يوسف و هوا يحتضنها و هي تدفعه بيدها الصغير التي لم تبعده
يوسف" بس اهدي متعيطيش خلاص
ليالي " من امتي الحنيه دي موجوده يا جدع ده انا افتكرتك مش بني ادم شبهنا
يوسف بضحك " اومال فكرتيني ايه
ليالي" شبح او مصاص دماء زاي دراكولا. نظرت له وجدته يحدق بها وهوا مبتسم
ليالي " ابعد عني يلااا بقولك ايه احنا جامدين اوي و مش بنسكت علي حقنا عشان تبقي فاهم يعني
يوسف" يخربيتك لبستي الشراب المقلوب في ايه لسانك ده مبرد
ليالي وهي تبعده " إيه ياسطا مالك ماسك فيا كده ليه علي فكره ده كده تح*رش و انا مقبلش بكده عشان تبقي فاهم ازميلي
.
يوسف " امشي مش عايز منك حاجه قومي
" علي فكره انت ضربتني وحبستني يعني كان المفروض اقلبها مناحه و ابهدلك بس ماشي أنا مش بحب النكد بس هخليك تقول ان كيدهن عظيم
يوسف " ده بعينك
" ما تعملي حاجه اكولها
ليالي " من عنيا
نزلت ليالي للمطبخ وهي تنوي ل يوسف علي الشر
بعد انتهائها من احضار الطعام عادت للغرفه وجدته يتحدث في الهاتف وضعت الطعام
ليالي" مش هتطفح
يوسف "بقولك ايه انا مستحملك بالعافيه ف لمي نفسك كده و خلي السنه دي تعدي علي خير هاا
ليالي" خلوصه ملكش دعوه بيا بقي ولا تمد ايدك خلصانه ؟
يوسف" اسمعي كلامي وهوا ميحصلش كده
ليالي "يا مثبت العقل والدين يارب هوا مش انا لسه قايله ملكش دعوه بيا يبقي خلاص متؤمرش بحاجه وتستني اني انفذها خلاص 
بداء يوسف بالاكل  و ليالي مبتسمه ب شر و هوا يضع الطعام في فمه فجاءه بداء في الصراخ.....

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية ليالي يوسف الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة عزت
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent