رواية عشق اقتحم كياني الفصل التاسع 9 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية عشق اقتحم كياني الفصل التاسع  بقلم اسراء ابراهيم

رواية عشق اقتحم كياني الفصل التاسع 

خرج اسر وهو بيجري وفضل يدورعلي رؤي وعمال ينهج لحد ما لمحها وهيا ماشية بعيد وبتشاور لتاكسي راح عندها جري وقبل ما تفتح باب التاكسي كان واقف قدامها ومسك ايديها بلهفة وقالها: 
-رؤي مشيتي ليه ومقؤلتليش ليه عشان اروحك انا 
-رؤي شدت ايديها منه و بصت في عينه بعتاب وكانها بتقؤله انت عارف السبب بس متكلمتش اتنهدت وقالتله: 
-انا وجودي ملوش لازمة يا اسر لو سمحت سبني امشي 
اسر بصلها ومتكلمش وبص للسواق وقاله:
- اتفضل انت هيا مش هتمشي وفعلا السواق مشي ورؤي بصتله بغضب وقالتله: 
-انا مش عايزة اقعد ايه هتقعدني بالعافية ولا ايه 
اسر بصلها وابتسم بهدوء وقالها: 
-طيب ممكن اروحك انا ونتمشي سوا 
رؤي ردت بضيق وقالتله: 
-طيب ورانيا خطيبتك هتسيبها انا ميرضنيش انك تعمل كدة ولو سمحت انا هروح لوحدي انا مش صغيرة يا اسر وقاطعهم دخول رانيا عليهم وهيا بتبص لرؤي بغضب وكر*ه وقربت من اسر بدلع وقالتله: 
-حبيبي سبتني وروحت فين 
اسر اتنهد بضيق وغمض عينه بغضب وقال في سره مش وقتك يا رانيا خالص  وفتح عينه وبص لرؤي اللي ابتسمت بحزن وردت هيا علي رانيا عشان تعفيه من الاحراج: 
- مفيش يا رانيا انا بس كنت ماشية وهو كان بيوقفلي تاكسي  ،  وفعلا شاورت لتاكسي وركبت وسابته واقف مع رانيا وهو من جواه نفسه يسيبها ويروح معاها وانتبه علي صوت رانيا وهيا بتقؤله: 
- يلا يا بيبي بقي ندخل  احسن الضيوف هياخدو بالهم من  غيبانا  
اسر مردش عليها اكتفي بس انه يمشي معاها بهدوء ودخلو تاني الحفلة 
................... 
تاني يوم كانت حور ورهف ورؤي قاعدين مع بعض في الاوضة وبيضحكو ويهزرو وحور كانت في قمة سعادتها لان ياسين هيجي يتقدم ليها انهاردة بليل وهما بيتكلمو فون حور رن واول ما مسكته اتصدمت اول ما لقت اسم حسام طليقها بصت للفون ورجعت بصت لرهف ورؤي  وهما استغربو خضتها دي فرهف قالتلها: 
-في ايه يا حور مالك اتغيرتي كدة مرة  واحدة هو ياسين اللي بيرن ولا ايه وغمزتلها بعنيها ورؤي ضحكت وقالتلها: 
-ايوة بقي مين قدك الله يسهلو يا ستي 
حور بصتلهم  بصدمة وقالتلهم بصوت مهزوز: 
-ده حسام  
الاتنين اتصدمو وقربو منها ورهف قالت بغضب: 
-وده عايز منك ايه تاني ده وايه اللي يخليه يكلمك 
حور ردت وهي بتقؤم من مكانها وماسكة الفون في ايدها: 
-مش عارفة تفتكري بيرن ليه وفجأة الفون رن تاني فرؤي قالت بسرعة: 
-خلاص ردي يا حور شوفيه عايز ايه وقوليله ميكلمكيش تاني  عشان عيب كدة وميصحش 
وفعلا حورت فتحت الخط وحطت الفون علي ودنها بخوف وقالت: 
-الووو،  حسام!!  ،  خير في حاجة؟
حسام اتكلم بلهفة: 
-حور ازيك عاملة ايه؟ 
حور ردت باستغراب: 
-انا كويسة، هو انت بتتصل ليه يا حسام ؟ 
حسام كان في الشارع لما اتصل بيها وده عشان يتكلم براحته بعيد عن هند مراته فقالها بحب: 
-وحشتيني وقولت اكلمك اسمع صوتك: 
حور اتصدمت من كلامه وحتي متأثرتش باي كلمة قالها وردت عليه بغضب: 
-انت اتجننت وحشتك ايه لو سمحت يا حسام متتصلش بيا تاني انت فاهم وقبل ما تقفل في وشه سمعته بيقؤلها بسخرية: 
- سبحان الله كنتي بتتمني تسمعيها مني لكن دلوقتي بقي خلاص حسام بقي وحش عشان في البديل مش كدة 
حور قالتله بغضب: 
-انت حيوا*اان وانا غلطانة اني رديت علي انسان  مريض زيك 
حسام رد بغيظ وقالها المريض ده كنتي بتتملي في جماله مش كدة ودلوقتي بقي وحش عشان ياسين بيه صاحب الملايين 
حور قالتله وهي بتقعد علي سريرها بغضب: 
-ياسين ده برقبة الف واحد من عينتك يا حسام راجل بجد مش زيك ميعرفش حاجة عن الروجولة 
حازم قالها بخبث وهو بيضحك: 
-مش اووي  كدة يا حور انا عرفت انكو لسة متجوزتوش زي ما عرفت حجات تانية تثبتلك ان ياسين مش ملاك بجناحات  ولا حاجة زي ما انتي فاكرة بالعكس  ده اسوأ 
حور قلبها دق من كتر الخوف وقالتله بتوتر وبصوت مهزوز: 
-انت تقصد ايه؟ 
ابتسم حسام لما حس انه وصل لمراده وانها ابتدت تشك في ياسين وقالها: 
-انا بس حبيت انورك احسن ما تتغشي فيه وعشان بس تعرفي اني لما قولتلك ندي علاقتنا فرصة كنت صريح معاكي وبصراحة عرفت قيمتك لما بعدتي عني 
حور قالتله بغضب ونفاد صبر: 
-اخلص يا حسام وقول اللي عندك وتقصد ايه بكلامك ده عن ياسين 
رد حسام ببرود: 
هبعتلك فيديو  حالا تشوفيه وتعرفي ان ياسين بيه اللي طالعة بيه السما مش زي ما انتي فاكرة وقفل السكة في وشها ومستناش ردها 
حور نزلت الفون من علي ودنها وهي خايفة ومرعوبة ورهف ورؤي كانه جمبها وسمعو كلام حسام كله وبصو لبعض بتوتر وبعدين بصو لحور اللي كان قلبها مقبوض وخايفة تتصدم في ياسين هو كمان وفجأة سمعو التلاتة صوت مسدچ بصو لبعض كلهم بخوف وحور اللي ايديها اترعشت اول ما الفون  رن  ورهف بصتلها وحاولت تخفف عليها التوتر ده وقالتلها وهيا بتطبطب عليها: 
-شوفي يا حور بعت ايه ومتخفيش ده اكيد كداب 
حور بلعت ريقها بخوف وفتحت الفون  واتفاجئت انه حسام بعتلها فيديو لياسين وهو قاعد  علي ترابيزة في كافيه قدام بنت لا مش اي بنت دي نفس البنت اللي قالت انها خطيبته  وكان ماسك ايديها وبيضحكو سوا وشوية وباس ايديها 
حور كانت بتتفرج علي الفيديو  ودموعها نازلة وقلبها لتاني مرة بيتجر*ح والمرادي شافته بعينها وهو بيحبها وبيتغزل فيها وكمان بيبوس ايديها  ،  رهف ورؤي حضنو حور ورؤي قالت: 
-اكيد في حاجة غلط ازاي يعمل كدة 
حور اتكلمت بهدوء وهي بتبعد عنهم: 
- لو سمحتو عايزة اقعد لوحدي محتاجةاكون مع نفسي 
رؤي ورهف بصو لبعض وخرجو بهدوء وسابوها لوحدها واول ما خرجو حور اترمت عالسرير وفضلت تعيط مش عارفة ليه دايما مش مكتوبلها تفرح كان نفسها تعيش مع ياسين ويكون هو عوضها بس للاسف شافته بعينها مع نفس البنت اللي كدب عليها و قالها انها متهموش وانه مش بيحبها وفجأة قامت وقفت ومسحت دموعها بضهر ايديها قررت انها مش هتكون الطرف الضعيف تاني ابدا وعلي قد ما  وجعها من ياسين اكتر بكتير لانها حبته بجد وحست معاه احاسيس كتير جميلة ومحستهاش مع حسام  بس خلاص هيا مش هتضعف تاني ابدا ولا هتبينله انه  خدعها 
.................. 
ررانيا كانت قاعدة في النادي مع صحبتها وبيتكلمو ورانيا بتقؤل بغضب:  
-انا مش عارفة اعمل ايه في موضوع الست رؤي اللي طلعتلي جديد دي 
ردت صحبتها بزهق وهيا بتشىرب من العصير اللي قدامها : 
-هو لسة برضه اسر خطيبك  معجب بيها 
بصتلها رانيا بغيظ وقالت وهيا بتشاور بصباعها في وشها: 
-اسمها بتلعب عليه وبعدين شاورت علي نفسها وكملت كلامها وقالت هو معقؤل برضه هيسيب رانيا الشهاوي ويعجب بالفلاحة دي  
صحبتها ردت بتأكيد وقالتلها: 
-طبعا طبعا يا روحي هو في حد في جمالك يا رورو قوليلي بس ناوية تعملي ايه معاها بقي 
ردت رانيا بخبث وقالتلها: 
-ده انا عاملالها حتة مفاجئة بس اصبري عليا 
هخليها تشيله من دماغها للابد ويمكن تسيبهم وتمشي ترجع بلادها تاني 
ردت صحبتها باعجاب وهيا بتسقف   : 
-يا سلام عليكي يا رانيا يا جامدة ايوة كدة متخليهاش تاخده منك 
ردت رانيا بسخرية وهي بتمسك كوباية العصير: 
-انا محدش ياخد حاجة بتاعتي ابدا لازم انا اللي اسيبه بمزاجي  ،  وقامت وخدت موبايلها وشنطتها وقالت: 
-همشي بقي بسرعه احسن معاد رجوع اسر من الشغل جه ولو كلمني ولقاني في النادي هيعملها  حوار وانا مش ناقصة يلا باااي
...................
بليل ياسين جه ومعاه اياد وكان قاعد مع محمود واسر في الصالون وبيتكلمو وياسين بدأ الكلام وقال: 
-انا طبعا يشرفني يا عمي اني اطلب من حضرتك ايد حور واتمني ان حضرتك توافق 
رد محمود ابو حور وقاله بابتسامة: 
-طبعا يابني يشرفني وانا مش هلاقي احسن منك انت ونعم الناس  وقاطعهم دخول نبيلة ام حور بصنية وعليها كاسات عصير  وحطتها عليةالترابيزة وهيا بتقؤل: 
-نورتنا يا ياسين يا ابني اتفضل ومدت ايدها بكاس العصير  وهو اخده منها وابتسم وقالها: 
-النور نورك يا طنط متشكر اووي وبص لابو حور وقاله: 
لو سمحت يا عمي يعني ممكن تاخد رأي حور ولو كدة نقرا الفاتحة 
ابتسم محمود ورد وهو بيقؤم من مكانه: 
طبعا يابني هاخد رأيها واجي ابلغك وقبل ما يخرج كانت دخلت حور وهيا باين عليها العياط
وقالت وهيا واقفة قدامهم: 
- خليك يا بابا انا جيت ابلغه ردي بنفسي 
ياسين بصلها بتوتر واستغرب كلامها وشكلها المرهق  اللي باين علبه العياط وقالها بقلق عليها: 
-حور انتي كويسة مالك؟ 
بصتله حور عتاب وحاولت تتماسك قدامه وقالتله بثقة: 
- انا كويسة يا ياسين  بيه انت جيت وطلبت ايدي وانا بقؤلك طلبك مرفوض واتفضل مع السلامة 
كلهم اتصدمو و بصو لبعض باستغراب وياسين كان مصدوم اكتر منهم وبيسألها بعنيه ايه اللي حصل غيرها كدة وقطع الصمت اسر اللي اتكلم بحدة مع حور وقالها بعصبية خفيفة: 
-حور عيب كدة انتي اصلا ايه اللي دخلك ولا احنا مش ماليين عينك 
بصتله حور بحزن وقالتله: 
-اسفة يا اسر بس  كان لازم ارد علي ياسين بيه بنفسي ودلوقتي اتفضل ومدت ايدها بورقة وقالتله دي استقالتي 
ياسين بصلها بغضب مكتوم وقبض علي ايده جامد بغيظ وقام بهدوء خارجي عكس البراكين اللي جواه وقال لمحمود ابوها: 
-بعد اذنك يا عمي انا ماشي وسابهم وخرج واول ما حور سمعت باب الشقة اتقفل جامد حست ان الدنيا اسودت في وشها ووقعت في الارض مغمي عليها وكلهم جريو عليها بلهفة 
واسر شالها ودخلها قوضتها ومحمود ابوها اتصل بالدكتور ونبيلة امها بقت تعيط هيا ورهف ورؤي
........................     
بعد اسبوعين كانو كلهم متجمعين في البيت وبيفطرو سوا وكانت حور بقت احسن شوية وبقت تتكلم معاهم عادي بس الحزن لسة جواها وحاسة ان قلبها مع ياسين  ومفيش وقت بيعدي الا وهيا بتفكر فيه ورغم ان كلهم حواليها الا انها حاسة بوحدة لمجرد انه هو بعيد عنها بس جر*حها منه لسة بينز*ف مش مصدقة انه طلع زي حسام هو الوحيد اللي وثقت فيه وكانت متخيلة انه عمره ما هيد*مر ثقتها فيه او يخو*نها بس للاسف هو كمان طلع كدة خا*ين واناني فاقت علي صوت نبيلة امها وهيا بتقؤلها: 
-يا حور انتي مكلتيش حاجة عشان خاطري يا حبيبتي كليلك لقمة 
حور ابتسمت بحزن ومدت ايدها تاخد السندوتش وقالتلها: 
-حاضر يا ماما 
ااسر فونه رن واول ما رن مسكه ولما شاف اسم رانيا بص لرؤي علطول وهيا حاولت  تتجاهله بس كانت مضايقة جدا واضايقت اكتر لما اسر خد الفون وطلع البلكونه وبعدها امه قالت بغيظ: 
-اهو هيفضل يرغي معاها بقي ومش هتخليه يعرف ياكل  زي كل يوم  معرفش انا بيقؤلو ايه كل ده  
ردت عليها رهف بضحك وهيا بتشرب الشاي: 
-تلاقيها عايزة تروح تشتري حاجة وعايزاه يدفع كالعادة 
اتكلمت نبيلة وهيا بتعمل سندوتش وبتديه لرؤي: 
-رؤي حبيبتي روحي ادي السندوتش ده لاسر ياكله وهو بيتكلم احسن كدة مش هيفطر 
ردت رؤي وهيا بتاخد السندوتش من ايديها: 
-حاضر يا خالتو وقامت وكل ده ومحمود بيبص لمراته وبيضحك عشان عارف بتفكر في ايه وهيا بصتله وغمزتله وضحكت 
رؤي دخلت البكونة ومان اسر مديها ضهره وبيتكلم ولسة هتنده عليه سمعته بيقؤل: 
- انا منكرش اني اعجبت بيها بس مش لدرجة الحب وانا عمري ما حسيت الاحساس ده قبل كدة ثم انا اتأكدت دلوقتي اني محبتش غيرها 
لا لا فعلا رانيا دي حاجة تانية خالص وبيلف لقي رؤي وراه والدموع في عنيها  نزل الفون  علي ودنه وقالها بتوتر: 
-رؤي انا يعني وقطعت كلامه وهيا بتمد ايدها  بالسندوتش وقالت: 
خالتو قالتلي اديلك ده وسابته وجريت علي جوة ودخلت اوضتها وقفلت الباب عليها ووقفت وراه وفضلت تعيط بحر*قة وهيا بتقؤل لنفسها: 
-تستاهلي يا رؤي عشان قولتلك ابعدي عنه ده بيحب خطيبته وانتي مشيتي ورا قلبك اهو داس عليه بجزمته ومكنتيش اكتر من مجرد اعجاب لكن قلبه وكيانه مع  الانسانة اللي حبها 
...................... 
رهف راحت الشركة ودخلت مكتب اياد وخبطت ودخلت وهو اول ما شافها قام بسرعة وراح ناحيتها وقالها بلهفة: 
-رهف طمنيني عليكي انتي كويسة   تعالي اقعدي 
رهف بصتله  وقعدت علي الكرسي واتكلمت بهدوء: 
-كنت عايزة حضرتك في موضوع لو مش هعطلك 
اياد استغرب طؤيقتها وقعد قدامها وقالها: 
-في ايه مالك وكنتي غايبة ليه الاسبوعين اللي فاتو انا  كنت هتجنن  وعدل كلامه وقالها احم قصدي احنا يعني قلقنا والشغل كان متعطل 
ردت رهف وهيا بتديله ملف: 
- اولا اسفة ان الشغل اتعطل ثانيا   ده ملف الصفقة الاخير وفي الملف ده ورقة استقالتي  
لاني هسيب الشغل 
اياد اول ما سمع كدة اتجنن  وقام وقف بعصبية وقالها: 
-ممكن اعرف ايه اللي حصل لكل ده وبناء علي ايه بتقدمي اسنقالتك. 
رهف قالتله بعصبية وهي بتقوم من مكانها هيا كمان وبتقف قدامه:
-االلي حصل اني لا يمكن هكون السبب في تعاسة اختي ومينفعش افضل شغالة عند الراجل اللي جر*حها وخانها وداس علي كرامتها 
اياد بصلها باستغراب وقالها: 
-خانها!!  ياسين خانها؟ 
ردت رهف بسخرية وهيا بتربع ايديها:
-والله معرفش ابقي اسأله ولا تسأله ليه ما تلاقي انت اللي مظبتله المواعيد ما انت خبرة  في الحجات دي 
اياد بصلها بغضب وشاور بصباعه قدام وشها وقالها بتحذير  : 
 ررررهف الزمي حدودك معايا ومتسوقيش فيها انا متملك نفسي بالعافية 
بصتله رهف بضيق ورمت الملف عالمكتب ومشيت وبعد. ما خرجت اياد كان باين عليه الغضب و ضر*ب علي المكتب بايده جامد 
وخرج وراها وراح علي مكتب ياسين 
................. 
في مكتب ياسين كان قاعد علي مكتبه وقدامه ملف مفتوح بس هو كان  عقله في مكان تاني حاسس انه مجر*وح ومن مين من الانسانة اللي ملكت قلبه مش عارف  ليه عملت معاه كدة وازاي جر*حته قدام اهلها وطردته بالشكل المهين ده وازاي قدرت تعمل ده مع انه شاف حبها ليه في عنيها وشاف خوفها ولهفتها عليه لما كان غايب عنها مسح علي وشه بغضب وفك الجرافتة بضيق وشوية وسمع الباب خبط ودخل عليه اياد وقاله......


يتبع الفصل  العاشر اضغط هنا
رواية عشق اقتحم كياني الفصل التاسع 9 - بقلم اسراء ابراهيم
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent