رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السادس والاربعون 46 بقلم الاء

الصفحة الرئيسية

   رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السادس والاربعون بقلم الاء

 رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السادس والاربعون

شهد كانت قاعده جمب الاء  وزياد الناحيه تانيه والاء في نص وعز كان قاعد مسك الفون
وشاديه وزينب وسعاد ونجاة كانه في مطبخ 
وعاصم وهدير واياد في شغل
شهد.... يرضيكي يا لولي  زياد يقولي انا بحبك اكتر منك 
الاء كانت مسك كتابه وبتقراء روايه مركزه ... لا لا
زياد.. لا انا بحبها اكتر وعمرها ما توصل لي  مدا حبي ليها  صح ولا لايا لولتي 
الاء... اها اها
شهد.... طب بذمتك في واحد تستحمل عصبيته
الاء.... لا لا
زياد.... طب ما انا ببقا احن واحد عليها صح يا لولتي
الاء.... اهاااا
شهد.... لا بس انا بعديلك  يامه عشان كده شايف انك احن صح يا لولي
الاء.... لالا
عز بصلها ولقاها انها مش معاهم اساسا وبترد وخلاص فضل يضحك
شهد...اخص عليكي دا انا بقول انك انتي اللي هتجبيلي حقي منه 
الاء.... اهاااها
زيادغمز لي شهد.....  الاء بتحبك ياشهد صح يا لولتي
الاء..... لا لا
شهد كتمت ضحكتها وغمز لي زياد....  يبقا مش بتحبي زياد هو كمان صح يا لولي
الاء.... اها اها
عز ضحك جامد....اوبااااااا 
االاء اتفجعت من ضحكته..... بااااااااس بقا عايزه اقراء الزفت اللي في ايدي دي 
كلهم بصو لي بعض وكتم ضحكم 
الاء كان وشها مكشر وشبه الاطفال مسكت الفون وكملت قراء..... عالم مقرف  
زياد ضحك وشهد كانت هتتكلم زياد بصلها وشاور علي بوقه بي ايدو انها متتكلمش 
شهد بصتله بستغراب 
زياد شاورله تيجي تقاعد جمبه  عشان يفاهمه شهد قامت وقاعدت جمبه
شهد بهمس... في ايه
زياد بهمس... الاء لما بتركز في حاجه وحد يكلمها بتتعصب عليه والاء اساس عصبيتها  يكفيكي الشر  انا ولا حاجه 
شهد....مين دي انا عمري ما شوفتها اتعصبت
زياد...احمدي ربك عشان بتبقا مجنونه
عز....الاء كنت عايزك في موضوع
الاء شاورت ب ايديها.ان شويه  وسيكت
عز.... ايه دا بقولك عايزك في موضوع
الاء... ماشي استنا بس عشان حلوه اووي الحته دي
عز بنفز صبر....ياالااااء بقا انا مستني بقالي ساعه
الاء بصاله وعنيها كلها شر...  عززز  وسابت الفون ومسكت وشه من عند الفك   بس عشان مزعلكش وتعال اقراء معايا احسنلك 
عز خاف من شكلها وهز راسه انه موافق...
الاء سبته ومسكت الفون ورجعت تقراء هي وعز مع بعض
زياد وشهد ضحكو بصوت واطي عشان متزعقلهمش
بعدشويه   زياد وشهد كانه قاعدين بيتكلمه مع بعض والاءوعز قاعدين   بيقراءو روايه.معتز  وعمار وهدير جم سلامو عليهم  بس عز والاء ماخدوش بالهم معتز كان قاعد بيتكلم معاهم. وبعد شويه بص لي الاء
معتز.... الاء  عايزك
الاء....
معتز.... انتي يابنتي بكلمك 
الاء.... 
معتز...  الاء عايزك ضروري 
عز شاوره ب ايده انه يسكت وهو مركز في روايه....هشششش
معتز....ايه دا  يا الاء
الاء..   هشششش
معتز...  يابنتي بقا  الاااااء
الاء  بصريخ وحدفت الفون ....ايه ايه في ايه مش هقراءها في لليتكم اللي شبه وشكم دي  
الاء قامت  وعماله تزعق بصريخ  وبتقرب من معتز.... في ايييييييه  الاء الاء الاء  مينفعش اقاعد مع  الاء نفسي دقيقه  هاااا مينفعش لولا ااااييييه ما ترد علياااا هو انا بكلم نفسي رد 
معتز اتفجاء منها مره واحده طلعت في وفضل يرجع وهي عماله تقرب منه  لحد ما قاعد علي الانتريه وهي برضو بتزعق...
الاء.... شوفتني مسك الفون ومدموجه في الاروايه
معتز.....  شوفتني و مدموجه  الاتنين بس يعني ايه مدموجه
زياد بضحك...قصدها مندمجه في روايه   معتز هز راسه بتفاهم
الاء....اها تفاهم اني بقراء الاروايه خلاص تكتو
معتز....الواو مبهدلكي  
الاء مسكته من ياقه القميص..... انا وربنا همسك الفون لو سمعت حرف ال الف بس من حرفي اتنطق هزعلك اشطا
معتز... بس انا
الاء بصريخ.... بس
معتز... طب هتفضي امتا طيب 
الاء.... ما انتو اسكتو شويه 
عز ضحك... تعالي نكملها طيب  الاء جبت الفون  من الارض وراحت  قاعدت وعز جمبه   كان بيقراء بهمس 
الاء ضربته بكوع ايديها.... في سرك.انت عمال هسهسهسهسهسه مش عارفه اركز 
عز بضحك....اهااا  يخربيت شكلك  جت في صدري
الاء....احسن  ورجعو يقراءو 
محمد نزل.. الاء
الاء حدفت الفون  بعصبيه ورا ضهرها.... نعم.
كلهم  ضحكو....
محمد  بستغراب.... انتي مجنونه ايه اللي عملتي دا
الاء بعصبيه.... ما انا مش عارفه اقراءه  بارت يوحد ربنا   كل شويه الاء الاء فا خلاص ان شالله ما اتقراء اتفضل خير 
محمد ضحك...معلش عايزك 
معتز....لا انا الاول
عز...ناااعم يا خويا انت وهو  لا انا اللي قايل قبليكم
الاء... بااااااس  ولا انت ولا هو ولا هو  مش هتحرك 
محمد بص لي عز ومعتز... تعالي يا الاء عايزك  فوق يلا
الاء... لا
محمد....هو ايه اللي لا بقولك يلا
زياد.... قومي يا لولي يلا اهو منها ترتاحي شويه
الاء.... لا انا سبوني و هرتاح
عز...تعالي نتمشا بالعربيه شويه
معتز... لا تعالي معايا واجبلك بيتزا  كبيره 
محمد بعصبيه...  بس انت وهو وانتي قومي
الاء استغربت انه اتعصب وقامت معا.... 
محمد اخدها وطلع
معتز وعز قاعدو بقلت حيله 
محمد خلاص فضل خطوتيت علي اوضته الاء... غمضي عينك
الاء بصتله... نعم 
محمد....غمضي  يلا
الاء بصتله بستغرابه...انت هتعمل ايه
محمد بصلها با لامبالاء.... هعملي ايه يعني   اكيد في مفجاءه
الاء  بفرحه....بجد 
محمد ابتسم علي فرحتها....اها  يلا بقا 
الاء غمضة عنيها بعد ما وقفه قدم الاوضه
محمد... فتحي
الاء فتحت  لقت ورد محطوه  علي باب الاوضه.... هو دا الموفجاءه
محمد  ... انتي بعد الموفجاءه دي متتكلميش وبعدين دا ورد اي  بنت تفرح بي
الاء.... ياعم دا انت حطه علي الباب  اكني واحده دخل تولد كتك وكسه 
محمد بحزن ... معجبكيش يعني 
الاء... لا  قصدي حلو بس نا ماليش في جو الورد دا بصراحه بس مش مهم وشاورتله بقرف انه ينزل لي مستوه طولها
محمد نزل... ايه 
الاء حضنته بقرف وهي حضنه بتتكلم... شكرا اهو اللي يجي منو احسن منو بس بعد كده جيب حاجه تتاكل الله يستر 
محمد  كان فرحان بحضنها لي  ...  حاضر
الاء ضحكت...  شكرا  وبعدت عنه  انا هروح اجيب شكولات اجبلك. 
محمد ضم حواجبه وابتسم..  ماشي  
الاء بتفتح الاوض لقت  حاطتت باليلين في السقف بتاع الاوضه ونزل منها شكولاته ومشبك وصورهم اللي اتصورها محوطه علي الدولاب وبرواز كبير بصوره اللي جبتها انهم بيضحكو من قلبهم   وعلي سرير ورد وعليه شكولاته اللي هي بتحبها ومشبك ومصاصه وحاجات حلو يامه هي بتحبها   وصور ليها من وهي صغيره اخدها من زياد وعمالها بارواز ليها وعلقهم بشكل تحفه  في الاوضه وجبلها سيوي تيشرت زاي بتاع  كذه واحد مقاسها  
فضلت تبص حوليها وعنيها دمعت من الفرحه  وشكل الاوضه بقا جميل ويخطف القلب 
الاء  مره واحده اتنططت بصريخ وجيريت عليه ونطت وتشعلقت في وحضنت  كانها طفله بتجري علي باباها انه عملها مفجاءه فرحتها.... 
محمد شلها وحضنها جامد وضمه لي..
الاء بفرحه  ... جميله اووي اووي  اووووي  ربنا ميحرمنيش منك يارب
محمد فرح لي فرحتها وقربها لي..... ولا منك  وتفضلي جمبي  ومتسبنيش
الاء بفرح..... عمري ما هسيبك ابدا   وباسته من خده  جميله اوووي  بجد 
محمد  .... انتي احلي  من اي حاجه.
االاء ابتسمت بفرح.... بجد شكرا فرحت اووي
محمد ببص لي عنيها وسكت...
الاء استغربت وحست بحاجه غريبه... محمد انت روحت فين 
محمد انتبه ونزله.... مافيش  احم جبتك الاوضه
الاء بحماس.... جدا جدا بجد تسلم ايدك  استنا ونادتهم انهم يطلعو يشوفه  بس  انت عملت كل دا ازاي وامتا وجبت صوري منين دي مش معايا اساس
محمد نزل لي مستوه طولها غمز.... يبقالسه متعرفيش محمد الدمنهوري
الاء ضحكت...  ياجامد  اشطا  ومسكت خدودها بس تسلم ايدك يا درفتي 
محمدبالامبالاه..   مش هتبطلي الكلمه دي مش بقينا صحاب
الاء ضحكت.... اكيد بس لو ركزه هتفاهم اني فعلا بقينا صحاب
محمد... ازاي 
الاء.... يعني الاول كنت درفه كده متقربليش اما دلوقتي  درفتي يعني صحبي و حاجه تخصني انا ويهمني امرك فاهمتني يا صديقي الصدوق
محمد بضحك ولعب في شعرها...   اها يا روح درفتك
كلهم طلع ونبهرو  بي الاوض  وكلهم استغربه محمد وتصرفاته عمرو ما عملها    مع هدير وشهد   اساس دا مش اسلوبه هو اها حنين بس مكانوش يتوقعو يبقا كده هدير راحت لي محمد واخدت بعيد عن الاء  برا الاوضه خالص
هدير... حبتها ولا ندمان انك كنت بتزعلها فا بترضيها
محمد بصله وتوتر... ايه سوال دا وجي يمشي  هدير  مسكت ايده
هدير بفرحه ...يبقا حبتها  انا اختك اللي انت مربيها يعني هفاهمك  دي تربيتك يا استاذ  
محمد بصلها وبتسم... اها
هدير حضنته جامد.... اخيرا الف الف مبروك
محمد ضحك وبعدها اتكلم بخيبت امل....  مبروك علي ايه هي مش شايفني اساس  وانا خايف اقولها تخاف مني او تفهمني غلط بذات بعد ما حصل مع الزفت دا  (قصده مازن)
هدير.... وانت عرفت ازاي انها مش حسه بيك
محمد....  علي  اساس مش شايفه علطول اخويا 
هدير طبطب علي بحزن.... طيب متقولها  حاول
محمد.... افرض بعدت  عني هعمل ايه وقتها يافالحه 
هدير مره واحده .... امممم   عرفت الحل 
محمد بالهفهه... ايه قولي
هدير.... البت الاء  هتعرف تحل  مشكلتك 
محمد بصلها بالامبالاه....  لا انا مش هرد عليكي 
هدير...... متخافش الاء بتحافظ علي السر 
محمد بصلها.... انتي بتتكلم بجد 
هدير.... اه واللهي
محمد.... لا اله الا الله  ربنا يعينك يا عمار
هدير بعدم فاهم.... في ايه 
محمد.... يانهار اسود دي بتسال حبيبتي هو انا هروح  اقول لي الاء يا الاء انا بحبك بس اوعي تقولي لي الاء اللي هي هي نفس شخص انتي عبيطه ابت
هدير ضربت جبتها...  اوبس  اسفه  
زياد من ضهره.... نعم
محمد  ضم حواجبه ونصدم وخاف يكون سمعهم.... ايه في ايه
زياد.... انت بتحب الاء 
محمد بص لي هدير ومش عارف يرد يقول ايه.... اها لا اهااا  لالا عادي اختي وكده
هدير قطعته....لا بيحبها ومش عايز يقول خايف انها تبعد وتسيبه ومش عايز يحس بنفس شعور  لما خالتو زينب مشيت بس مره دي هيتوجع اكتر  لان دي مش بختياره وانت اخو لزم تساعده 
زياد بغضب....  ومن امتا ان شاء الله 
محمدبصله  وضيق من طريقه كلامه بس حاول يمسك نفسه..... معرفش
زياد....  اها بس تصدق حلو لعبه دي تمثل دور انك بتحبه عشان تنولها مش هتبطل وس"خه انا فكرت ان ربنا هداك
هدير.... زياد ايه اللي انت بتقوله دا محمد فعلا اتغير. 
محمد بصله بغيظ....  علي فكره انا لو عايز حاجه باخدهامن غير افلام وحورارت بس انا فعلا اتغيرت  والاء السبب  عشان كده حبتها لان مشوفتش حد مملش من تصرفاتي بالعكس كانت بتفضل معايا وتعاند اها عندها دا بيتعبني عشان بخاف عليها علي قد ما حبيته فيها
زياد وهو بيجز علي اسنانه.... واللهي  ولما بتحس كده  بتحبها كده ليه مبعدش عن ستات 
محمد بضيق.... انا ملمستش واحده من ساعات ما حبيتها  وهي اكتر واحده متاكده من كده ومتاكده كمان اني بطلت اشرب وبقيت اصلي زاي ما هي كانت نفسها وبقيت بعمل زاي ما هي بتقولي عشان انا حبيت نفسي كده  او بمعنا اصحا رجعتني لي نفسي  انا مش شخص وحش للدرجه اللي انت شايفه  ومش هكدب كنت رفض وجودكم   هنا بس عمري ما كرهتكم هتصدقني او متصدقنيش انا عمري ما كرهتك اساس ولما كانت الاء تحكيلي عنك   عشان تعصبني من جويا كنت ببقا حبب اسمع عنك وفي نفس الوقت رفض اتعلق بيكم وترجعو تسيبوني 
زياد.... وانت عايز تقعنعني حبتها كده فجأءه
محمد.... انت اللي مربيها واكيد عرف انها تتحب من غير ما اتكلم  بس هرد عليك اها لقيت وجودها بقا شئ اساسي عندي دوشتها طفولتها زعيقها فيا خنقنا اللي مش بيخلص  طولت لسانها عاندها  طيبت قلبها حنيتها  لو عملت ايه وشفتني مضايق  بفضل جمبي   حنيت امي فيها اللي اتحرمنت منها اي حد كان هنا يشوفني في مشكله ومحتاج حد  جمبي كانه ردهم نسيبك لما تهدا نتكلم معاك هي من غير ما اطلب بتحس بتفضل جمبي لحد ما اهدا  ومش بتسبني  هات حد عمل معايا كده خلتني اضحك ورجع لي حياتي اللي كنت نستها مليت عليا حياتي   كل دا ومش عايزني احبها
انا بقيت اخاف عليها من نفسي من كتر  حبي فيها
زياد..... وانا ايه يضملي انك مترجعش للي كنت في
محمد.... لو هي بقت لي غيرساعاتها اقولك اتاكد هرجع اسؤء من ما كنت لان مش هستحمل انها تبعد الاء بعدها عني هيكسرني
زياد.... اوعدني انك تخاف عليها وتخافظ عليها الاء حته مني  مش هستحمل تأذيها طول عمري كنت بفتخر بيك وبكلم صحابي  عنك واني ليا اخ عظيم لو محفظتش عليها صدقني هتقل من نظري دا غير مش هيبقا ليا اخ   بس انا متاكد انك هتحافظ عليها لان اسمع عن اخويا ان كلمته سيف ومابيرجعش فيها
محمد ابتسم وحضنه..... وعد والله هشلها في عيني  
زياد ابتسم وطبطب.... عليه 
هدير بضحك.... اول مره اشوف اخ الكبير هو اللي  بيطلب من اخو انه يوافق يتجوز حببته  
زياد ضحك وضربها بختفه علي جبهتها.... يمكن عشان اخو الصغير هو اللي مربيها حببته
محمد....  بس انت لمحه هي بسم الله مشاء الله ميح 
زياد ضحك.....   اتلم الاء لماحه  وشاطر 
هدير.....طب ايه  هنعمل ايه
محمد...زياد هي اللء لو عرفت هتبعد صح
زياد بصله وسكت.....
محمد.... ايه
زياد..... مش عارفه  بصراحه انا عارف تفكير الاء  هتفتكر انه بوصل لللي مازن موصلهوش  او كل دا كان تمثيل
محمد بخيبت امل.... زاي ما انت فاهمتني صح
زياد.... لا انا مفهمتكش كده 
هدير.... اومال  مين اللي كان مسك في من شويه
زياد بصلهم وضحك.... كنت عايز اتاكد  من حبه  عشان  اطمن عليها كنت بصراحه خايه يكون  اعجاب  وبص لي محمد بس لقيت عنيك فضحك ووقع لي شوشتك
محمد بصله بالامبالاه.... اهااا يا ابن ال
زياد....هااااا هرفض
هدير ضحكت وحضنتهم مع بعض..... بجد انا فرحانه انكم اتصالحته
محمد  ضحك ولعب في شعرها..... 
زياد.... الباركه في الاء
محمد...صح طب اا وسكت اول ما لقه الاء طلعه
الاء... ايه دا  انتم وقفين  تحبه في بعض 
محمد بصلهم  انهم يسكته  ....
زياد.... مافيش دي هدير كانت عايزه تعرف نظام الاحتفال هيبقا ازاي
الاء  .... اممم الف مبرك  وراحت لي محمد  بقولك البرواز اللي انت حطه ينفع تيجي تطلع فوق شويه عشان لما اجي انام  هتخيل وهخاف 
محمد....حاضر
الاء مسكت ايده وشدته.....طب يلااا انت واقف ليه يلا  عايزه كمان تعلقلي حاجه تانيه
محمد راح معاها وفرح لما مسكت ايده..
زياد ابتسم....
هدير.... تفتكر هتحبه زاي ما بيحبها
زياد.... الاء مبتطلبش من حد حاجه  الا لو حبته وعتبرته منها  اهو اخد خطو  وبصلها  بقولك هاتي شهد وتعالو تحت فرصه وهما كلهم هنا معاهم 
هدير بستغراب....في ايه
زياد.... تعالو بس  ونزل
هدير اخدت شهد  قبل ما حد ياخد باله ونزله بسرعه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
معتز..... طب عقبال ما محمد يعملهالك تعالي عايزك
محمد بصله.....لا
الاء..... استني واللهي هجيلك بس عشان محمد مش  هيعرف انا عايازها ازاي
عز.... ايه دا انا اللي عايزك الاول
محمد ساب البتاع وبصلهم...... في ايه
زينب وسعاد ضحكو.... 
سعاد.... تعال يا معتز  قولي انت عايز ايه
زينب.... تعال يا عز قولي  انت عايز ايه
معتز وعز في صوت واحد..... لا انا عايز الاء
الاء ضحكت....  هو انا امكم  في ايه
محمد بصله وجز علي اسنانه..... طنشيهم وركزي معايا انا
الاء استغرابت.... حاضر وهمست مالك 
محمد....مافيش  
الاء.... لا شكلك متعصب
محمد بغيره وعصبيه..... خليني ساكت احسلك
الاء بصتله وزعلت.... ماشي
محمدبص لقها زعلت اتعصب اكتر وعمل البرواز وسابها ومشي
زينب ضحكت وهمست لي سعاد... الولد كل ماده عينه بتفضحو
سعاد ضحكت.... طلع لي ابو
زينب بحزن.... الله يرحمه اخوكي  يتعوضش   كنت اسمع ان الواحده لما تتجوز حد اكبر منها بتندم انا عمري ما ندمت ولا هندم  لو هندم هندم اني اتجوزت بعدو بس اشوف زياد وحنيته احمد ربنا اها اتبهدلت بس كان في زياد يصبرني  
سعاد.... خلاص اللي حصل حصل بطلي تئنبي نفسك واهو ربك عوضك  ب اولادك جمبك ربك بيحبك وبيعوض واهو زياد لقه شهد بنت زاي القمر ومحمد باذن الله تكون الاء من نصيبه
زينب... يارب يارب
عز.... اهوخلصته  عايزك بقا 
الاء  بصتله بنفز صبر.... طيب حاضر  تعال 
معتز....وانا
عز.... انا الاول انا اللي مستني قبليك
الاء.... بقولكم ايه   ولا انت ولا هو انجزو
عز....يلا كلكم علي تحت  وانا هتكلم معاها وبعدها  هتنزلك يا معتز يلل بقا
شاديه.... هتكرشنا  ياجزمه
عز....يلا بقا يا امي ابوس اديكم مكانوش جوملتين
كلهم بصو لي بعض... 
نجاة بضحك.... الولد اتعده من الاء في حرف الواو
الاء ضحكت.... احسن عشان كنت بتتريق عليا
تسريع الاحداث.  كلهم نزلو  وعز كان بيتكلم معاها  عن شي مش عارف ياخد في قرار ومحمد كان مضايق وفضل يكسر في اوضه من العصبيه ومكانش عارف يمسك اعصابه من الغير  والاء وعز بعد وقت نزله تحت ومعتز اخدها علي طول وقاعدو في الجنينه  محمد  كان واقف من فوق من البلكونه اللي في اوضه وشافهم فضل باصص وعروق جسمه كلها برازت من الغيظ والغير 
معتز.... بصي بصراحه يعني انا كتشفت اني بحب
الاء.....بجد الله مين  وغمزتله اوع اكون انا 
معتز ضحك.... لو مكنتش شوفتها صدقيني كنت هحبك انتي  
الاء....عارفه عارفه انا اتحب اساسا
معتز ضحك....  ايه يابت الغرور دا  بتكلم جد 
الاء....  بت اما تبتك المهم ايه طيب عايز تجبلها هديه ومش عارف  او عايز  ايه  ايه المشكله
معتز.... لا المشكله اني هي متعرفش اني بحبها ولا شايفني اساس 
الاء... بجد   هي مين اساسا دي
معتز.... بصي بصراحه
الاء.... اممم انجز 
معتز.... هي تبقا بنت خالتي وعلي طول شايفني اخوها معرفش ليه مع اني بحاول المحلها وهي ولا اكني بتكلم  وانا بصراحه يعني لما لقيتك ساعدي عمار وهدير  وغيرتي محمد   قولت اكيد هتقدري تخليها تشوفني حتي 
الاء ضحكت.... ينهار ابيض   هو انا جي هنا احل العقد ولا ايه  هي دي اللي واحنا بنشتري الشبكه كنت وقف معاها هي والبنت العسل صحبتها
معتز.... اها هي 
الاء..... طب وربنا حسيت اصل كنت منشكح اوووي  وانت معاها
معتز.... هتتريقيمن اولها
الاء بضحك..... ياعم بهزر  صحيح هي صحبتها دي اسمها ايه 
معتز.... مريم  وهي مش صحبتها هي اختها في رضاعه  
الاء....اممم هي كام سنه 
معتز...  قد سهيله بنت خالتي 22سنه.  وبعدها بصلها ايه دا انا  انا بقولك بحب بنت خالتي مش صحبتها
الاء.... هاا ماشي طيب  سهيله رفضاك ولا هي متعرفش انك بتحبها اساس  ولا شايفك
معتز.... وهتفرق في ايه
الاء.... تفرق كتير ياحلو  لو رفضك يبقا عمرها ما هتحبك  لان هي معندهاش مشاعر اتجاهك اساس اما لو  متعرفش ومش واخدها بالها ساعتها احنا نشتغل علي الحته دي  ونبين احسن ما عندها ونلفت انتبها 
معتز....لا لا الحمد الله هي متعرفش ولا شايفني اساس زاي ما قولتلك
الاء....يبقا اطمن باذن الله هتكون من نصيبك
معتز.... هي هتيجي  خطوبت عمار وهدير ابقي اتعرفي عليها  وحولي بالله عليكي انها تحس بيا
الاء بضحك... دا انت وقع بهبل   طيب هي مريم هتيجي 
معتز.... اها متهيقلي لان هي عايشه مع خالته  
الاء..... هي ايه حكايه مريم دي
معتز.... في ايه انتي ليه مركزه معاها 
الاء.  ...ها لا عادي بس عايزه اعرفها  عادي   يعني ارتاحتلها
معتز....اها صحيح ايه رايك في سهيله 
الاء....  انا معرفهاش  انا سلمت عليهم ورجعت العربيه 
معتز....طب ما انتي قولتلي ارتاحتي لي صحبتها مريم
الاء.... ايه اهاا ما عادي   بقولك ايه  هتقول ولا لا
معتز.... خلاص خلاص  مريم دي تبقا   بنت صحبت خالته   كانه جيران المهم ولدت مريم توافه وكانت مريم عندها سنه الا شهرين كده وقبليها كانت مامت مريم حسه انها تعبانه ووصت خالته  انها لو حصلها حاجه بنتها   
امانه تحفظلها عليه لان عارفة مالهاش حد واول ما توفت خالته  ربتها 
الاء.... مالهاش اب 
معتز.....  ما انا جيلك في كلام اهو   
الاء... ماشي قول
معتز.... لما امها توفت جوزها حزن جامد عليها  وتعب  لدرجه مكانش بيقدر يقوم من علي السرير لان كان بيحبها جدا وكان روحه فيها وطبعا خالته شايفه كده ومريم كانت لسه في فتره الرضاعه ومحتاجه لي اهتمام وراعايه  كمله  فااخدتها وقالت هتربيها وجوز خالتي كان بيساعد ولد مريم  علي قد مايقدر  مافيش مريم تمت ال سنه من هنا ابوها توفه من هنا وقال لي جوز خالتي مريم  بنتي امانه في ايديك مالهاش غيركم  اعتبرها زاي سهيله ومن ساعتها مريم وسهيله دايما مع بعض في اي حاجه و خالته عمرها ما فرقت ما بين سهيله ومريم  اللي ميعرفش حكايتهم يقول اخوات تؤام 
معتز بيبص لي الاء...  بس يا ستي دي حكايه م.... ايه دا  انتي بعيطي ليه
الاء بعيط..... مريم صعبت عليااووي اكيد نفسها تشوف باباها ومامتها  انا حسيت بيها
معتز.....  ربنا يرحمهم ويرحم ولدك وولدتك واخوكي يارب
الاء  بعيط..... يارب.
معتز ضحك ولعب في شعرها... وبعدين مريم محدش فينا حسسها ان اهلها مش موجودين  وانا عن نفسي بعتبرها اختي صغيره انا وعمار   زايك بالظبط بعتبرك اختي  ولا انا مش اخوكي الكبير
الاء  ابتسمت.... اخويا 
معتز... قلب اخوكي وبعدين جدو عاصم وتيتا نجاة لو شافوكي بتعيطي   هيزعله  هو مش  مش دوله باباكي ومامتك برضو واحنا كلنا اخواتك
الاء  هزت راسها  ب اها...
معتز بيمح دموع الاء  .... يبقا نمسح دموعنا   
في نفس الوقت  محمد من فوق اول ما شاف كده نزل ليهم وماعرفش يمسك  نفسه
الاء....  انا عوزه اشوف سهيله ومريم عوزه اتعرف عليهم 
معتز... علي فكره هما كمان حبوكي من كلامنا عنك انا وعمار وحبين يتعرفو عشان كده قولت فرص تساعديني
الاء.... اشطا انا معاك
محمد بعصبيه  وزعيق..... معا فين ان شالله بقا
الاء....


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السادس والاربعون 46 بقلم الاء
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent