رواية بنات المنشاوي الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم خلود وائل

الصفحة الرئيسية

               رواية بنات المنشاوي الفصل الرابع والاربعون  بقلم خلود وائل

 رواية بنات المنشاوي الفصل الرابع والاربعون 

مضي الليل مؤلما موجعا مليئا بالتعذيب النفسي والجسدي للفتيات من اولائك الوحوش الذين انتزعت من قلوبهم الرحمه وتفننو في تعذيبهم بأصعب واقصي الطرق اما علي الجانب الآخر فهناك عيون خاصمها النوم لا تتوقف عن البكاء لفراقهم ولا تعي كيفيه الوصول اليهم لتشرق شمس الصباح حامله في طياتها ماتخفيه لهذة القلوب المتعبه ...
في قصر المنشاوي كان يجلس حسان علي رأس طاوله الطعام مع زوجته وابنائه يتناولون طعام الافطار لتهتف صفيه قائله بتوجس:كنتو فين امبارح عاد ياسليم انت واخوك لقرب الفجر
سليم:كنتي مستنيانا ولا ايه يما
صفيه:انا قعدت استناكم لحد ماابوكم جه وقال ان عندكم شغل مستأخر ودخلنا نمنا وبعدين قمت اصلي الفجر وفت علي اوضكم ملقيتكمش عاد .... شغل ايه ال طول الليل دة؟
فراچ:كان عندنا جرد لمحصول مجموع امبارح يما متشغليش بالك انتي
صفيه بشك:ماشي ياولدي
حسان:ابعت مناع السواق قصر السلانتي يچيب اختك النهاردة تقضي اليوم معانا اديلها سبوعين بحالهم مشفتهاش واتوحشتها چوي
فراچ:حاضر يبوي
صفيه:الحكيمه قالتلها ان حملها ضعيف ولازم تنام وترتاح والبت ياحبه عيني مموته نفسها من العييط
سليم:وة وانتي مروحتيش تطمني عليها ليه يما ولا حتي تچيبيها تقعد اهنيه وسطينا
صفيه:انت مداريش عن القصر بحاچه انا كل يوم بروح اطل عليها وجوزها رافض انها تهمل بيتها وتيچي تقعد اهنيه بس هقولك ايه عاد معرفاش ايه ال واخد عقلكم وتفكيركم انتو التلاته
فراچ بحمحمه:اباي عليكي يما قلنالك شغل عاد
صفيه: الله يعينكم ياولدي ويرجعك يافارس بالسلامه
__________
في فيلا الحديدي استيقظت ليان من نومها مبكرا وعاودت الاتصال ب آيه ولكن بدون فائدة ليتملك منها القلق والخوف لترتدي ملابسها استعدادا للذهاب للجامعه لعلها تلتقي بها هناك .....
_________
في المستشفي الموجودة بها هناء وبرفقتها والدتها وعاصم .... انهي الطبيب الفحوصات الخاصه بها ليسمح لها بالخروج
دكتور رامي:انتي بقيتي كويسه وتدري تخرجي النهاردة بس لازم تنتظمي علي العلاج ونشوفك الاسبوع الجاي علشان نطمن علي الجرح ال في راسك تمام؟
عاصم:بأذن الله يادكتور ... نقدر نمشي الوقتي
دكتور رامي:اه طبعا هكتبلها علي خروج دلوقتي حالا وبعدها تقدر تنزل وبعد كدة خلي بالك علي نفسك
عاصم: انشاء الله وكتر الف خيرك يادكتور
دكتور رامي:الف حمدالله على سلامتها بعد اذن حضرتك
هم الطبيب بالخروج لتجلس ام عاصم بجوار هناء علي السرير وتحتضنها بينما تتساقط دموعها بصمت وعاصم يتابعها بشرود علي الكرسي المقابل لهم
هناء بتعب:معرفتش حاجه عنهم ياعاصم
عاصم بحزن:لا .... مبقتش عارف اروح فين ولا ادور عليهم اذاي..... انا حاسس اني متكتف مش عارف اعمل حاجه
ام عاصم بحزن شديد علي ماأصاب ابنها:طول بالك ياعاصم وانشاء الله هتوصلهم ربنا عالم اننا مأذيناش حد وهيقف معانا دة ربنا رؤؤف حليم يابني
عاصم بتعب: ونعم بالله .....
________
اتجه فراچ وسليم للمخزن ليقفو ببرود امام الفتيات النائمات علي الارض وحالتهم يرثي لها كل منهم في مكان بعيد عن الاخري ليتجه فراچ ناحيه آيه حاملا وعاء ملئ بالماء البارد ليقوم بسكبه علي وجهها لتنتفض مفزوعه بشدة
آيه بفزع:ه..ههه... ااااه حرام عليك يافراچ ربنا ينتقم منك
فراچ بغيظ:لساكي بتناهدي عاد .... ميضرش النهاردة هقطع لسانك دة وارتاح من رطك الماسخ
اقترب فراچ منها ليسحبها من زراعها بعنف لتقف امامه بتعب ليسحبها خلفه للعمود الخرساني ليأمر أحد الحراس بربطها به ليتفنن بتعذيبها اما بالخارج فقد استقل السائق مناع السيارة الفارهه الخاصه بالقصر لينطلق بها متجها لقصر السلانتي لأحضار مرام لتمضي فترة طويله ابتعد فيها عن القصر ليتوقف جانبا علي الطريق ويمسك بهاتفه ليتصل بفارس ....
مناع:الو ... ايوة يافارس بيه
فارس:اهلا يامناع في حاچه عاد؟
مناع:مصيبه يافارس بيه وحطت علينا
فارس بقلق:خبر ايه يامناع انطق ابوي چراله حاچه؟!
مناع:لاة حسان بيه زين وانا علي الطريق لقصر السلانتي عشان اچيب الست مرام
فارس بنفاذ صبر:انطق يامناع في ايه قبل مااققفل السكه في وشك
مناع:مخابرش كيف دة حصل بس حسان بيه وصل لبنات عمك وامبارح رحنا چيبناهم واديلهم ليله بايتينها في المخزن واخواتك متوصيين بيهم چوي وناويين علي الشر ..... تعالي الحقهم يافارس بيه قبل ماتيچي براحتك تاخد عزاهم
شعر فارس بأن الدنيا توقفت من حوله وبدأت الرؤيه تصبح سوداء امام عينيه عقله لازال لم يستوعب ماحدث ولا تخيل ماتمر به الفتيات الآن ليفيق من دوامه تفكيرة علي صوت مناع الرجولي
مناع:فارس بيه.... فارس بيه انت سامعني!
فارس بقلق شديد: سامعك يامناع
مناع:حضرتك هتاچي ميتي؟
فارس:مسافه السكه وهكون عنديك هما في اي مخزن؟
مناع: في المخزن الغربي حدا ارض المشروع
فارس:وكيف محدش اداني خبر من ساعتها وانت كنت مستنيهم يقتلوهم وبعدين تخبرني عاد
مناع:العفو منك يا فارس بيه بس انا طول الليل واقف حرس علي الباب ومعرفتش افل منيهم واصل غير دلوق وكمان محدش عنديه خبر بالحوصل دة
فارس برعب:اققفل وانا مسافه السكه وهكون عندك
اغلق فارس هاتفه وانطلق لسيارته ليستقلها بقلق بالغ لينطلق عائدا للقصر .....
امسك سليم برأس ورد واستمر بتوجيه الضربات لها لتصرخ ورد بألم شديد ليذيد سليم من شدة ضرباته لتصرخ آيه :ابعد عنيها ياكلب لقطعلك يدك
سليم بسخرية:شكلك لساكي مفهماش الدنيا ماشيه كيف
آيه بتحدي: مبقاش غيرك انت ال يعرفني عاد
اقترب سليم من آيه حاملا بيديه بعض الاوراق لينظر لها بشر
سليم:امضي اهنيه واوعدك اني هقتلك بسرعه مهتعبكش عاد
نظرت آيه له بغضب عارم ثم بصقت في وجهه بغضب ليشتعل سليم شرا ليلقي بالاوراق ارضا ويمسك بقبضته كرباچ ويهوي به علي جسدها لتتعالي صرخاتها لتدوي في المكان بأكمله
دعاء ببكاء هستيري: خلاص حرام عليك هات وانا همضي بس سيبها حرام عليك
آيه بعناد يتوسط صراخها:لاااااا اوعي يادعاء اووووعي تمضي للكلاب دول
اغتاظ فراچ من عنادها اللذي لا ينكسر ليخطو ناحيتها ليتناول الكرباج من اخيه ليستكمل وصله التعذيب علي ضهرها
فراچ بغل:الكلاب دول يبقو اسيادك يابنت ال*****
ورد بصراخ:سيبها حرام عليك باعد عنيهااااا
سليم وهو يقترب من ورد بشر:لسه دورك چاي متستعچليش علي رزقك
ورد بصراخ:منك لله الله ينتقم منك يا ظالم
امسك سليم بمعصم ورد المكبل والقاها ارضا بشدة ليوجه اليها الضربات بقدميه بغل شديد
دعاء وآيه بصراخ:لااااااا
دعاء:باعد عنيها ورد حبله باعد عنيها الله لا يسامحك
احتقنت عينيه بالدماء مما سمع ليصيح بعدم تصديق:كيف... حبله كيف وميتي ومن مين
ثم نظر اليها بغضب جليل وعاود تسديد اللكمات اليها
سليم:بعتي شرفك لمين يافاچرة حطيتي راسنا في الطين يا****
دعاء بصراخ:ورد متچوزة ابعد عنها وربي هقتلك ياسليم لو چرالها حاچه
سليم بدهشه:متچوزة
فراچ بعدم تصديق:متچوزة كيف يعني!
دعاء ببكاء:والله متجوزة علي سنه الله ورسوله وحبله من جوزها
استمر سليم في تسديد الركلات بحدة لبطن ورد غير مهتم بصراخها وتوسلاتها بأن يتركها ويرحم اطفالها الذين لم يرو النور بعد لتخور قوها سريعا وتسيل دمائها ارضا في منظر مؤلم تقشعر له الأبدان لينظر اليها سليم وهي غارقه في دمائها فاقدة الوعي ليهتف بغضب عارم:رخيصه ولا تسوي اتفوووو
دعاء بصراخ:لاااااا وااااارد لااااا
آيه ببكاء هستيري:ورد لاااا فوقي لاااااااء اصحي بالله عليكي
اتجهه فراچ ناحيه دعاء لينهال عليها بالضرب محاولا اسكاتها بينما جلس سليم علي كرسي موضوع بالقرب منها ينظر اليها بتشفي منتظرا ان تفارق روحها جسدها المشوة من اثار الضرب والتعذيب لتمضي فترة طويله ليدلف حسان لداخل المخزن ويتجهه ناحيتهم ليتفاچي بمنظر ورد المريع
حسان بحدة:عملت فيها ايه ياسليم انطق
سليم:غسلت عارنا يبوي
حسان:وة عار ايه ال بتتحدت عنيه؟
سليم:الهانم حبله وكمان متچوزة رسمي
اتسعت عيني حسان من الصدمه :وة وة كيف حوصل كل دة واحنا نايمين علي ودانا !
فراچ:كلبه وراحت يبوي
حسان بتروي:روح هات الحكيمه قوام قبل ماتموت
سليم معترضا:خبر ايه يبوي تكونش حنيت ولا ايه
حسان :لازم تمضي التنازل الاول وبعديها تموت في داهيه الله لا يردها
سليم:لاة سيبها تموت اكدة هي متستاهلش غير اكدة
دعاء بصراخ متقطع من شدة الالم:حرااام عليكم .... بكفياكم اكدة هتقتلونا عشان ايه..... خدو كل حاچه بس سيبونا نروح لحالنا... اااااه يابا..... سيبتني لمين بعدك يبوووي.... اااااه
آيه بأنين:ووورررد..... ووررررد
دعاء بألم :ااااااه
في هذة الأثناء توقفت سيارة فارس امام المخزن ليهبط منها بغضب شديد ليدلف للداخل بدون تفكير ويتجه للمكان الذي يتواجدون به جميعا
سليم:وة انت كيف تعاود بدري اكدة
اكمل فارس طريقه دون اهتمام ليتجه ناحيه والدة ليتفاجئ من خلفه بورد الغارفه ارضا في دمائها وعلي مقربه منها دعاء مكبله وملقاة ارضا ويبدو عليها آثار التعذيب وعلي مسافه قريبه آيه وحالها الذي يهلك الفؤاد ليصرخ فارس:ليه اكدة يبوي حرام عليك ذنبهم ايه تعمل معاهم اكدة
حسان ببرود:ايه ال چابك دلوق يافارس
فارس بغضب:چاي الحقهم منيكم ومن ال عتعملوة فيهم
فراچ: ومين ال قالك عاد ؟
فارس شرزا:انت كيف بتعمل فيهم اكدة دول لحمنا يافراچ
دعاء بصراخ: الحق ورد يافارس
اتجه فارس ناحيه ورد ليحملها لتستوقفه كلمات والدة
حسان:باعد عنيها احسنلك
فارس:هتسيبها تموت عاد دي لو بنتك هتسيبها اكدة
حسان:اخرس قطع لسانك بنتي اشرف من الشرف
فارس بتسرع:ودي شريفه ذييها دي متجوزة علي سنه الله ورسوله
كانت المفاجئه مدويه علي الجميع لتتحول نظراتهم من متبلدة ومعاتبه ل نظرات غاضبه متوعدة
سليم وهو يمسك بفارس من ياقه قميصه:كنت عارف وبتساعدهم كمان
فارس محاولا ابعاد سليم :باعد عني ياسليم احسنلك
سليم بحقد:كنت حاسس انك عتداري وراهم ياتربيه النسوان
وجهه فارس قبضته(بوكس)ناحيه وجه سليم ليبتعد عنه أثر كلماته التي أثارت حنقه ليتجه ناحيه ورد ليمنعه فراچ
فراچ:كنت عارف ومخبي عليهم ليه عاد احنا ال اخواتك ولا هما
فارس بحدة:باعد عن طريقي يافراچ
فراچ:ممبعدش واصل خليها تموت وتندفن مكانها
فارس :قلتلك باعد من اهنيه بدل ماانت ال تندفن
حسان بصوت مزلزل للمكان:اقتلو بعض وانا لساني علي وش الدنيا...
دعاء:الحق ورد يافارس الله يخليك ورد بتموت
شعر فارس بالحيرة من امرة فهو في وضع لا يحسد عليه فزوجته وحبيبه عمرة بين براثن اخوته وآيه ملقاه أرضا تتألم بشدة لدرجه انها لم تشعر بوجودة بعد ليحسم أمرة ويتجه ناحيه ورد ليحملها بين يديه ويدلف بها للخارج ليحاول اخوته اعتراض طريقه ليشير لهم والدهم بالتوقف ليبتعدو عنه بينما قام فارس بوضعها علي المقعد الخلفي لسيارة لينطلق بها ناحيه القصر ليقود بسرعه جنونيه ليمسك بهاتفه ويتصل بكريم
فارس:الو .... كريم دلوق حالا تچيب دكتورة نسا وتسبقني علي القصر
كريم:وة ... دكتورة نسا خير يافارس
فارس بحدة شديدة:هتفتحلي تحقيق ولا ايه اعمل ال قلتلك عليه واخلص
كريم بتوتر:حاضر ... دلوق حالا سلام
لم يرد فارس وانما القي هاتفه بضيق علي الكرسي المجاور له لتمضي دقائق ليتوقف امام القصر ويهبط من السيارة ويحمل ورد مرة أخري بين يديه ليدلف للداخل حاملا اياها بجسدها المشوة من أثار الضرب وشعرها المبعثر وملابسها الممزقه الغارقه بالدماء التي صبغت ملابس فارس بدمائها ليصيح فارس وهو
بطريقه لغرفه ورد
فارس:يماااا..... اماااااا
انتفضت صفيه من داخل غرفه الصالون الفارهه لتتجه للخارج مهروله علي أثر نداء فارس الذي تهتز له جدران القصر لتتجه ناحيته لتصرخ علي منظرة ومن خلفها مرام
صفيه بصراخ:يامرررري ياوقعه سودة .... ورد ياوااااارد
مرام:لا لاااااا فوقي ياورد.... ايه ال حوصل يافارس
لم يجب فارس وانما اتجه لغرفتها لتفتح له مرام الباب سريعا ليدلف للداخل ويضعها برفق علي السرير
صفيه ببكاء مرير:يامراي ياني ايه ال حوصل يبني انت چيت ميتي وكيف و ورد 😭.... اني مفهماش اي حاچه
مرام:ايه ال چاب ورد اهنيه وايه ال عمل فيها اكدة انطق يافارس الله يوفقك
فارس بألم:باااااس بكفياكو عاد
صفيه وهي تدنو بالقرب من ورد:ورد يابنتي فوقي ياضنايا ايه ال جرالك ياحبه عيني
مرام ببكاء:فهمني يافارس انا هيچرالي حاچه انطق
كان فارس علي وشك الاجابه ولكن قاطعه طرقات الباب
فارس :ادخل
دلف كريم للداخل وخلفه الطبيبه لتتجه ناحيه ورد لتنظر اليها وتعاود النظر لفارس
الدكتورة:حالتها ايه يا استاذ؟
فارس بصياح:انتي چايه تسأليني انااا
كريم:طول بالك يافارس مش اكدة عاد تعال احنا نطلعو لبرة ونسيب الحكيمه تشوف شغلها
دلف كريم وفارس للخارج لتغلق مرام الباب خلفهم لتبداء الطبيبه فحص ورد اما بالخارج
كريم:كيف حوصل كل دة واحنا مداريينش بحاچه واصل؟!
فارس:ولا كنا هندري بأي حاچه لولا مناع كلمني كان زمان ورد ماتت و اخواتها هيحصلوها
كريم:الموضوع كبر قوي قوي يافارس
فارس:ربنا يدبرها
كريم:وهتعمل ايه مع دعاء وآيه
فارس: اطمن علي ورد الاول وبعديها نشوف هنعملو ايه
________
انهت ليان الجامعه وتوجهت للمنزل بفتور وقلق لتمضي بعض الوقت في محاولات الاتصال بآيه ولكن دون جدوى لتبدل ملابسها وتتجه للسنتر لحضور الكورس بعدما أستأذنت والدتها بالذهاب لمنزل آيه بعد الانتهاء من الحصه الخاصه بها
_________
حاول عاصم الاتصال بفارس ولكن دون رد لأن فارس قد القي بالهاتف بجوارة وانشغل بورد وما يحدث معها دون ان ينتبه لهاتفه الموضوع بالسيارة ليتملك الغضب الشديد من عاصم .....
_______
دلفت الطبيبه لخارج الغرفه بعدما أحضر لها كريم العديد من المستلزمات الطبيه والادويه ليهرع اليها فارس وكريم
فارس بلهفه:خير طمنيني يادكتورة
الطبيبه:للاسف الشديد فقدت الجنين الاول والتاني والرحم متبهدل جدا وعندها نزيف شديد حاولت اني اوقفه بكل الطرق بس مفيش فايدة نهائي لازم تتنقل مستشفي بأسرع وقت وجودها هنا بدون الرعايه الكافيه خطر علي حياتها
كريم بأسي:صعب نوديها مستشفي يادكتورة شوفيلك حل تاني
الطبيبه:يافندم لازم تعمل عمليه تنضيف وتنزل التؤام قبل مايحصل تسمم حمل وكمان النزيف دة لازم يقف قبل مايعمل فيها حاجه كدة دمها هيتصفي
كريم:وة وكل الحچات ال طلبتيها دي لزومها ايه عاد
الطبيبه:ال عندي انا قلته لحضرتك دى واحدة حامل في اول الرابع يعني مينفعش اعالجها هنا لازم مستشفي دي عمليه ومينفعش تأخير او اهمال بعد اذنك
فارس بحزن:استني
الطبيبه:افندم ...
فارس:كلميهم في المستشفي يچهزو كل حاچه
سليم وهو يدلف من خلف فارس برفقه والدة:محدش هيتحرك من اهنيه
لم يلتفت له فارس وانما دلف للداخل ليتجه ناحيه ورد ليحملها بين زراعيه ويدلف بها للخارج وخلفه صفيه ومرام ليستوقفه حسان بحدة وتهديد:وقف عندك هو محدش مالي عينك ولا ايه واخدها اكدة ورايح فين
فارس بأقتضاب:باعد عن سكتي يبوي
اتسعت عيني حسان بدهشه من رد فارس لينظر له بنظرة هادرة مبهمه ليصيح به سيف قائلا:سيبني الحقها عشان تعرف تمضيها وبعدين تقتلها براحتك باعد عن سكتي بااااعد
اكمل فارس طريقه متجها للسيارة وخلفه كريم وصفيه والطبيبه بينما امسك سليم بمرام ومنعها من اللحاق بهم لينطلق فارس متجها للمستشفي بسرعه تطوي الطرقات وبداخل تفكيرة الآلاف من الافكار السوداء عن المجهول القادم ....

يتبع الفصل الخامس والاربعون   اضغط هنا
رواية بنات المنشاوي الفصل الرابع والاربعون 44  بقلم خلود وائل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent