رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الثاني والاربعون 42 بقلم الاء

الصفحة الرئيسية

   رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الثاني والاربعون بقلم الاء

 رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الثاني والاربعون

الاء بصوت مبحوح بتنادي... محمد
محمد لقه مازن اغما عليه من كتر ض"رب....   ولسه بي*ض"رب  سمع الاء
محمد  جري عليه القه وشه مش بين منه حاجه من كتر الد"م  ماتبهدال ودرعها شكله غريب... 
الاء بصتله وبي ايديها تاني مسكت ايده تطمن ان هو  بقا موجود... زياد   ولسه هتتكلم اغما عليها
محمد بالهفه بيهز فيها... لاردي عليا  ابوس ايدك ردي  
الاء....
محمد اتاكد انها عايشه  قلع جاكت  وحطه عليها شالها وجري بيها  
هدير   بترفع راسها وبتكلم عمار ولسه هترد عليه لمحه محمد نزل  وشايل الاء  وبيجري بيها 
هدير بصويت... الااااااء
كلهم انتبهو   لي هدير  وبصو علي بصتها
زياد لقه وشها مليان د"م بيهز  راسه  بمعنا لا او مش فاهم  وتنح من منظر
زينت وسعاد ومحاة وشاديه.. والبنات صوته من المنظر  
محمدفي لمح البصر كان ركب   زياد جري  عليه وركب معاهم 
زياد بعياط.... ايه اللي حصلها بيشيل  الجاكت   لقه درعه  مش مظبوطه ووشه دم من ناحيه مناخير   والبوق الدم بينزل 
محمد  ماشي ب اقصا سرعه  وطول طريقه... وربنا ما هرحمه وربنا  ما هرحمه
زياد بنهيار.... ايه مين عمل فيها كده وفضل يحضن فيها وومسك المناديل بيحول يوقف الدم 
محمد..... وقف قصد المستشفي ونزل  بيفتح باب  
زياد  شالها وطلع وجريو  بيها 
الممرضات اول ما شافه محمد  جريو  جابه سرير  وطلع  بي الاء  
محمد بزعيق....بسرعه فين دكتور
ممرضا  بخوف... فوق  فوق
زياد بعياط.... نادي بسرعه ابوس ايدكم دماها مش بيقف 
تسريع الاحداث  الدكتور   دخل لي الاء   وطلع وجريو بيها علي العمليات والدكتور مدهمش فرص يتكلمه معا وجري بيها  
  بعد ما محمد زياد جريو ب الاء    كانه هيجرو وراهم الشباب رفضه انهم  يروح   عز وراهم هو عمار . و  واياد استناهم يغيرو لان مينفعش يروح باليس دا  البنات علي اوضهم  يغيرو  طلعو يشوفه في ايه لقه مازن مرمي في الارض فقد الواعي     
سعاد  كانت مكسوفه منهم وفاهمه اللي حصل  وفضلت بصاله  ومنهار من العياط...  ربنا يسامح ربنا يسامح
نجاة صوت وفضلت تلطم  وخافة يكون عمل فيها حاجه يعياط ..  بنتي   لا  بنتي  اقول لي اخويا ايه لما اشوف  معرفتش احافظ علي بنتك  معرفتش 
زينب بنهيار....  لا لا لا ان شالله لا يارب بنتي مالهاش غير يارب 
شاديه بعياط...  البنت كانت حسه بنتي كانت حسه كانت بتخاف منه 
عاصم واياد واحمد ولد داليدا.....فوقه مازن 
اياد بزعيق.... ينفع تسكته وبص لي مازن  
اياد....  حصل ايه 
مازن بصلهم وساكت....
عاصم بجمود.... ما ترد انت عملت ايه 
احمد.... اهدو ياجماعه   
اياد مسك مازن من ياقة القميص.... قسم بالله العظيم لو اللي في بالي طلع  صح لخليهم يترحمه عليك 
معتز فك ما بنهم.... اهد يا اياد  وانت يا بني ما تتكلم
عاصم... هيقول ايه هيقول عيل وس"خ  
سعاد بنهيار.... ليه كده يا بني ليه دي عرضك يابني
اياد....  عرض هو دا يفاهم في حاجه فالح  سكر وسهر معا الستات
مازن ببجحه.... ياسلام  انتم  هتستهبله  ما كلكم مدورنها معاها
اياد  ضربه بوكس وقعه في الارض  .... مدورنها يا نج*س انت  انت مفكر ناس كلها  زايك  بني ادم وس"خ   دي انضف منك ومن عينتك  
نجاة... اذتك في ايه يبني عشان تئذيها ليه يبني دي يتيمه
سعاد.... ادعي عليك ب ايه وانت ابني ليه كده
مازن  قام وضحك بستهزء... ابنك  لا بجد ضحكتيني  
مازن بزعيق... ابنك وانتي دايما مفضل محمد عليا   ودايما تدعيله دايما القيكي بتكلمي وانا طز فيا  كل حاجه محمد ابن الغالي  محمد ابني اللي مخلفتهوش. وانا انا فين  من كل دا  ها قولي   حتي لما سافرنا.برضو فضلتي متوصله معاا وانا شفاف قدم  مش موجود انا ابنك مش هو 
سعاد... اهااا قول كده طيب زاي ما انت شايف اني مفضل محمد عليك مقولتش ليه مسالتش نفسك  اقولك انا   عمروه فكر يأذي حد لا لو جه عليه انت علطول ا القي  بتأذي ناس مجتش ناحيتك عمال علي بطل واكن دي شطاره منك مش غضب  من ربنا عليك هو عمرو ما كان هيعمل اللي انت عملته دا  رغم كان زايك وبيسكر وبيسهر  عمرو ما فكر يبص لي عرضو مش معانا كده انه كان صح لان  المبدائه كله غلط دا زي"نا   ودا اكتر شيخ يغضب ربنا  
ورينا هدا. لان نضيف  من جوه عندو رحمه وطيبت قلب وحنيه عليا  مشوفتهاش منك ولا وشكلك متعرفهاش اساس محمد  كان لما يشوفني تعبانه يجري عليا ويفضل تحت راجلي لحد ما اقوم  وعمرو ما كبر عليا لحد دلوقتي   انت لما انا تعبت كنت فين قولي كنت فين اقولك انا  بتسكر وسيبني  مرميه علي سرير هو سافر وجالي امريكا  مع ان  انت اللي كنت معايا في نفس البلد ومشوفتكش  غير فين وفين  ولو جييت اكنك جي تعمل واجب عليك  وواجب تقيل اوووي عليك ولا اكني امك  بدعيلك دايما يهديك لكن انت بني ادم وس"خ  ومعرفش طلع لي مين ابوك  الله يرحمه كان معروف بسمعه الطيبه اللي انت وسختها منك الله قلبي  غضبان عليك اطلع برا مش عايزه اشوفك ولو موت مش عايزه تمشي في  جنزتي برا انا بريئه من عميلك برا فوض امري  لي ربنا منك 
مازن كان وقف ساكت...
اياد مسك من ياقه  القميص... وعزة جلاال الله  الاء  لو ماقمتش  لهدفنك حي 
معتز سلك  ... امشي يا مازن 
عاصم..... اطلع برا ولحد دلوقتي  حساب لي دمنهوري الله يرحمه  وانا مش مستغني عن احفادي  ارجع ما كان ما كنت سافر   ورجع امريكا 
نجاة   حضنت سعاد... وفضلو يعياطه  نجاة...علي  الاء وخايفه تكون مصنتش الوعد وسعاد مكسوف وخايفه علي الاء يكون عمل فيها حاجه ومحمد اللي ممكن  يموت مازن فيها 
شاديه  بصوت... زينببب
  كلهم بصه لقه زينب وقعت  علي شاديه وفقد الوعي ومش بتفوق 
تسريع الاحداث البنات كانت غيرو لبسهم  وحاوله يفوقه زينب مش  يتفوق    اخدوها وجريو علي المستشقي  
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في نفس الوقت   عز وعمار. راح  المستشفي.لقه محمد واقف  عند العمليات وسند راسه علي الباب  العمليات  وزياد كان قاعد وقف  جمبه يعياط   
عز بالهفه....ايه هي بخير صح
عمار... اهدا يا زياد هو  هي فين
زياد بنهيار..... معرفش   دكتور اول ما شافها دخلها  عمليات  ومتكلمش  متكلمش بنتي بتروح مني وانا وقف
عمار.... اهدا ان شالله  خير.ان شالله
عز شد محمد ....  هو ايه اللي حصل  
محمد كان عنيه حمرووشه برز منه العروق  وتكلم وهو بيجز علي اسنانه  وهمس لي عز انه يسكت عشان زياد..
عز  وعنيه دمعت بهمس  بخوف....  اوع يكون مازن جه ناحيتها
محمد  بغضب كفيل  يموت مازن من الخوف.... وربنا ما هرحمه   لو حصلها حاجه
عده ساعه ونص ومحدش طلع من العمليات  
زياد.... ليه كل دا انا هدخل 
محمد كان من جوها نار ومسك نفسه بالعافيه...
عمار..... اهدا يا زياد  ان شاالله خير
عز سبهم وراحه اتعقم ولبس ورايح  للعمليات...
زياد وقفه بنهيار....اابوس ايدك دخلني انا مش هتوجعك اكتر ما هتوجعني انا دي بنتي انا
عز  بيحاول ميعيط.... مقدرش انا دكتور هنا   وعارف اتصرف ازاي  هدخلوهطلع اطمنكم  وسابه ودخل
عز دخل....هي مالها
اكرام الدكتور اللي كانت الاء بتابع معا.... عز انت بتستهبل ازاي تدخل
عز.. هي فيها ايه ولسه بيتكلم النبض وقف 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
عاصم كان وصل هو واللي معا 
عاصم اخد زينب ومعتز ساعده ونجاة وسعاد شاديه وسمر  ولدت داليدا واحمد ولد داليدا وراحه معا  والبنات جريت علي الاء واياد   
ومعتز واياد.... اتفقه يطمنه بعض
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عز بص... ايه دا لا لا قومي قومي متهزريش  وبيهز فيهاوقضل يصرخ  
عز  بزعيق هز اوضه العمليات.... لا قومي   الممرضين بعدو عنها
في نفس الوقت كان اياد والبنات جم   
محمد كان واقف هو وزياد وسمعو...
محمد صرخ.... لا لا  لا لا  وجي يدخل  
عمار  ..... اهدا يا محمد  مش كده 
زياد وقع وفضل بعاله صوت.. لاااااااا اياد جري عليه 
اياد بصدمه...ايه في ايه
زياد بعياك ومش عارف  يتكلم ..   الاء والاء 
محمد لي اول مره يعيط.. لا لا هتسبني هي برضو لا هي هتسبني لا لا وفضل يزعق... الااااء قومي انتي مش هتسبيني قومي  ابوس ايدك قومي  انا اسفه قومي وانا  هجبلك حقكك
زياد  بصرخ..... قومي انتي وعديني هتفضلي  جمبي قومي عشانخاطري مش  انتي كنتي ديما بتقوليلي انا سندك طلعتي انتي سندي  هتكسريني ابو ايدك قومي  اياد حضنه ومكانش عارف يعمل ايه
والبنات فضلت تصوت وتعيط 
في نفس الوقت
اكرام....ابعد انت  بتهبب ايه وفضل يعمل  عملها الانعاش القلب وبرضو مافيش فايده 
عز....  الاء  قومي يلا قومي وهسمع كلامك ومش هكلم حد قومي عشان خاطري قومي الاءءء
اكرام بزعيق...  بسرعه انتم واقفين تتفرجو هات جاهز صدمه الكهر بائيه بسرعه  وفضل يحاول  لحد ما النبض رجع 
اكرام.... الحمد الله اطلع برا ياعز مش وقته  لووخايف عليها
عز الممرض كبعه بالعافيه....
عمار بحزن .... ايه في ايه
عز ييمسح دموعه...الحمد الله نبض رجع 
زياد  كان يقوم ويقع اياد سنده.... بجد بجد 
محمد بصله....هي عايشه صح  صح
زياد....هي وعدتني انا عارف  ويبصلهم اصلها عمرها ما خلفت وعد ليا  
زياد  رجع بعياط.... هي عايشه صح ولا بتقول كده
عز...وربنا عايشه 
الممرض اللي طلع عز.... الصوت  الدكتور مش عارف يشتغل وقفل الباب بسرعه 
عمار... اهدو بدل ما يطلعونا برا
اياد...هي فيها ايه
عز....معرفتش طلعني برا 
شهد راحت لي زياد.... اهدا اكيد  هتبقا كويسه الاء قويه
زياد اترمه في حضنه وفضل يعيط... بنتي  هتروح مني مطلعتش قد وعدلي جدوه مجدي
شهد فضلت تعيط وطبطب عليه 
داليدا بعياط....هي هتكون كويسه صح
هدير بعياط.... يارب يارب 
عز بيمسح دموعه . وعالي صوته..الاء    كلهم بصوله
عز.... الاء كانت  بتقولي لما كانت تقع  في اي البتلاء او حاجه كانت بتصلي  وتدعي ربنا انه يرفع البلاء دا يلا كلنا نقوم نصلي وندعي 
تسريع الاحداث
كلهم راحو يصلو  وزياد ومحمدوعز قاعدو يقراءو قران  
محمد  وهو بيقراء بيفتكر شكلها وهي جمب يمسح دموعه ويقراء... 
زياد صورتها وهي وشه متبهدل وجسمها عمل يظهر قدموهو بيقراء....
عز كان عمل يفتكر هزارها والمواقف اللي بنهم ويعيط وهو بيقراء...
كلهم واقفين اللي بيقراء قران واللي وقف يدعي 
وعده (3) ساعات والاء لسه في العمليات
داليدا.... هو كل دا جوه
الدكتور   طلع كلهم جريو عليه
زيادبخوف... ايه 
محمدبلفهه وزعيق... انطق يا اكرام
اكرام... الحمد الله ربنا ستر  سبحان الله 
زياد... ابوس ايدك هي فعلا بقت كويسه
اياد.... هي حصلها ايه
اكرام...  اهدو اولا لزم اعمل محضر  محولت اغتصاب 
كلهم برقو وزياد  حس مشلول.... هي هي
اكرام.... متخافش بنت بنوت  ودا سبب دخلها العمليات لانه يبدو سبب دفعها عن نفسها  كل ضربات اللي هي اخدتها قصادها
اياد... مش فاهم
عز... متتكلم يا اكرام 
اكرام.... يعني  الشخص اللي كان بيحاول يعتدي عليها  هي كانت بتصدو وبتالي هو كان بيضر*بها بعنف   ودا  اده الي ارتجاج في المخ ونزيف  وربنا سترها  وكسر في درع كدمات  في رجليها  لولا انها مشيت علي العلاج والفيتامينات ماكانتش عيشه لحد دلوقتي وطبعا قبل كل دا ربنا  كتبلها عمر جديد 
زياد... ينفع ادخل اشوفها ابوس ايدك
اكرام.... مينفعش انتم كده بضروها 
اياد...  احنا عايزين بس نطمن 
اكرام....   صدقني   انتم هتأذوها لو دخلتم   هي هتبقا كويسه هتتنقل لي العنايه  المركزه وهتفضل تحت ملحظه ٢٤ ساعه لو عده  من غير مضعفاط يبقا خير الحمد الله  وهي حالين في غيبوبه وموقته  ودلوقتي ادعولها لان نبص عندها  ضعيف وبص لي عز وانت عارف ان القلب فجاءنا  وتوقف مره واحده يعني ربنا  سترها ورجعت للدنيا     ادعو يسترها  الفتره اللي جي  بعد اذنكم 
  كلهم كان وقفين يعيط لقه الاء طلع من العمليات واديها متجبسه ومتركب خراطيم ومحليل واسلاك يامه هي مش بينا منهم  وكنها ميت  
البنات صوتت وفضله يعيطه...
زياد مسك فيها وفضل واقف ومش عايز يسبها.... الاء اوعي تسيبيني احنا واعيدن بعض صح ابوس ايدك متسبنيش اوعي تكسريني ارجوكي
المممرضين.... ياجماعه كده غلط مينفعش 
زياد  ..... يارتني اخدك ومشينا يارتني انا السبب انا  يارتني سمعت كلامك  يارتني انا السبب انا لسبب
عمار  واياد بعدو زياد عشان تمشي
عز.... بالعكس نحمد ربنا انها كانت معانا    لي زاي زفت دا كان راحلها  لي واحده من زمان  
عمار..... عز عندو حق  الزفت دا يعملها  الحمد الله انها جت علي قد كده   استغفر ربك 
زياد.... استغفر الله العظيم يارب يارب
ااياد كان بصص عليها ومن جوها... كان نفسي متكونش وربنا لو في خلال يومين مسافرتش ليكون موتك علي ايدي يامازن الكل*ب
محمد اول ما شاف شكلها كده قلبه وجعه وفتكر  كلامها انه هيأذيها  وفتكر كلام اللي كان بنهم لما كانت في المكتب 
فلاش بااااااااك
الاء كانت بص لي محمد وهما قاعدين بياكله في مكتب.... عارفه ممكن مضايق من اني بهدلتلك الدنيا هنا بس انا لما  بحس ان الشخص دا هياذني بيحصل  بس بدعي ربنا انه يسترها  
محمد.... مش عشان حلم يعني يخليكي كده وكمان بيبقا ناس حوليكي وانتي خايفه برضو 
الاء....   هتصدق لو قولتلك  بحس اني وقفه لي واحدي يمكن كنت اجامد قلبي لواهلي كانه عايشين   لان من بعدهم بقيت حسه ماليش حد 
محمد رفع حجبه.... وزياد دا ايه دا انتم لزقين لي بعض
الاء بفرحه.... لا زيزو دا بقا اكتر واحد بموت في وهو تقريبا اللي مهون عليا كل اللي بحس بي  يمكن دا اللي مصبرني علي الاحساس اني بقيت الواحدي
محمد..... وانتي خايفه من مازن عشان حلم انا مستغربك
الاء..    اسكت انت لوشوفته ممكن تعمل حمام علي نفسك
محمد بصله بنرفز... افندم
الاء.... محمد بطل اسلوبك.دا احنا  بنتكلم وبوصفلك  الخوف لدرجه ايه وشكل المرعب  فا متحسسنيش قولتك انت ابو ش"خه
محمد بنفز صبر  بص للاكل وجي ياكل قرف وسابه.... 
الاء ضحكت.... هموتت  طب والله سرحت  مش قصدي اقرفك  طب انت عارف  يمكن خوفي دا عشان نفس اللي حسيته لما اهلي ماته.كان قلبي وجعني وحسه ان هيحصل حاجه  وبرضو حسه انه هيأذيني   
الاء ضربت محمد في كتفه.... وبعدين انت مش بتشوف شكله هو وبيبصلي تحس شر في عنيه
محمد بيحاول ميتعصبش واتكلم وهو بيجز علي اسنان.... الاء انتي قرفتيني  وكمان بتمدي ايدك  بصي  اتلمي عشان جبت اخرومش طيق خلقتك اسكتي بقا فا كلي وانتي سكته
الاء بصتله وسكتت وقاعد تاكل وتحاول تخلي يبصلها وهو مدير وشه 
محمد اول مالها تتحرك كتير   لف بكرسي عشان ميزعقلهاش
الاءضحكت انه مسك نفسه    مسكت سندوت  وتحركت براح وكانت وراه بالظبط ومدت راسها مره واحد من جم  ومحمد كان قاعد  علي الكرسي وشها قصاد وشه الاء شعرها نزل علي وشها بطريقا تسحر.
الاء. بضحك...  بوووو  
محمد بعد راسه شويه من وتفجاءه مره واحد بقت قدمه.... انتي هبله 
الاء ضحكت وغمازات كانه بينين... امسك كول  مش بحب اكل لي واحدي 
محمد  بصلها وسرح في ملامحه ورفع شعرها من علي وشها وبتسم....  مجنونه وربنا
الا ء بضحك.... امسك بقا متبقاش درف وقليل الا زوق  كمان
محمد كشر وشه.... انتي هه
قطعته الاء.... بهزر معاك يبني ومكست خدو بحب  اضايقك اوووي  
محمد جي بيزوق ايدها  كانت هتقع  بيلحقها  هما الاتنين وقعو علي الارض
الاء بضحك جامد.....  احسن   
محمد بصلها وفضل يضحك علي ضحكها....  ما هو بسببك عيله بارده
الاء بترفع  نفسها لقت  الكرسي  بتاعه اتكسر.... احيه وفضلت تضحك
محمد  شافه.... منك لله ياشيخه  وضحك
الاء... ايه في ايه فاديه  
محمد قام لقه الباب مكتب بيخبط    الاء كانت لسه بتسند علي المكتب وبتقوم  فضل مستخبيه تحت ورفع رسها بس وبصه علي الباب
الاء بخوف...  هو 
محمد وهو وقفه.... هو مين
الاء... هو في غيرو  مازن 
محمد بصلها.... انتي هبله
الاء.... طب ورحمه امي هو انا متاكد
محمد  فتح كاميرات المرقبه وبيبص  لقه هو....عرفتي ازاي
الاء..... قلبي مش بنقبض كده  واحس برعب الا وهو موجود 
محمد بصلها بستغراب... قومي طيب  هتفضلي قاعده كده انا قفل الباب اساسا  قومي
الاء  بخوف. وشمزاز وبصت لي محمد.... مش عايزه اشوفه بقرف منه وبيفضل يبصلي  بطريقه غربيه انا هستخبه هنا  لحد ما يمشي
محمد.... انتي عبيطه
الاء.... عشان خاطري
محمد....اتزفتي طيب ورايح يفتح
الاء... استنا  استنا محمد بصلها بستغراب 
الاء لمت الاكل ونزلته تحت المكتب وشالت الكرسي بتاعها وحطتهوله ورجعت الكرسي تاني بعيد 
محمد..... بتهببي ايه وحطيتي الاكل تحت لي 
الاء....قوله اني مش هنا  اشطا والاكل عشان لو طول اسالي نفسي 
محمد بنفز صبر... طب شيلي المخدات اللي انتي حطها دي 
الاء كانت حطه مخدات علي الكرسي بتاعها عشان  كان مكتب عالي  شالتها وخطتها تحت مكتب وبصتله... اهو احسن عشان مقعدش علي الارض 
محمد  بصلها.... مكتبي بقا سوق
الاء ضحكت... هو معفن اساس خالي الواحد بقا ساكت ودخلت اعده تحت ومسكت سندوتش وبتاكل وبتشاور ب ايديها...روح روح افتح
محمد بغيظ...وربنا شبه الستات المددها وسبها وراح فتح
مازن... ايه يبني كل دا وبيبص  بيدور  الله اومال فين السكرتيره دا انا قولت التاخير دا كله انها هنا   يعني وضحك
محمد  بصله ومردش...  جي ليه
مازن....هي في الحمام
محمد.... مين
مازن غمز.... الاء
محمد جز علي اسنانه.... الاء اختي في الاستراح بتعتها 
مازن.... اممم اختك. ماشي
محمد بقرف... كنت جي ليه
مازن.... امسك  الملف دا ويبقا كده خلصت صفقه دي  بس في بنود تخصك انت رجعها
الاء  بتاكل ولقت راجل محمد كبيره بترفع راجله عشان تعرف مقاس رجله كام...
محمد بزعيق...... اييييه داااا
الاء كانت مفكره لي مازن.... ومكمله
مازن.... في ايه 
محمد جز علي اسنانه.... في استهبال 
مازن بستغراب.... ليه  
محمد  حاول ميتعصبش.... خلاص تمام روح انت  
مازن بعدم فاهم سابه ومشي...
محمد مسك الاء  من قفا وطلعها..... انتي كنتي هتوقعيني  يامتخلفه
الاءصوتت فكرت مازن لف ومسكها.... محمد  محمد محمد وفضلت تطنطت
محمد ااستغرابها.... ايه اهدي في ايه
الاء بتبص لقت محمد هو اللي مسكها من قفاها ومازن خرج فعلا   
الاء برتيح.... احيه فكرت هو  وبصتله وعنيها ماليان خوف من مازن
محمد سابها.... للدرجه دي بتحافي 
الاء بصتله.... كل يوم  بحلم  نفس الحلم   فكرت هو
الاء بخوف..... هو ممكن يتحقق ولا مجرد حلم
محمد.... حلم متخافيش
بااااااااااك 
محمد عنيه  حمر بغباء وعروق جسمه كلها بينه وشر في عني وبيجز علي اسنانه وفتكر شكلها وهي علي سرير ضم كف ايدو...... وربنا لا جبلك حقك


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الثاني والاربعون 42 بقلم الاء
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent