رواية بنات المنشاوي الفصل الثاني والاربعون 42 بقلم خلود وائل

الصفحة الرئيسية

              رواية بنات المنشاوي الفصل الثاني والاربعون  بقلم خلود وائل

 رواية بنات المنشاوي الفصل الثاني والاربعون 

استيقظت ورد من نومها وتململت في الفراش بنعومه لتفتح عينيها بنعاس لتنظر لعاصم النائم بجوارها لتقترب منه وتطبع قبله رقيقه علي وجنته ليبتسم براحه ويفتح عينيه لينظر لها بسعادة حالمه
عاصم:صباح الهنا علي عيونك
ورد:صباح السعادة والفرح علي قلبك ياعصومي
عاصم: صاحيه بدري ليه كدة
ورد:بدري من عمرك ياروحي دي الساعه ٨ وانت اتأخرت علي شغلك
عاصم: النهاردة اجازة رسميه ياروحي وعاوز فطار حلو من ايديكي بقي
ورد:من عيوني
عاصم:يسلمولي.... حبايب بابي عاملين ايه
ورد:ذي الفل ياروحي عاوزينك تيجي معاهم عند الدكتور الزيارة الجايه
عاصم:بس كدة داانتي تؤمري ياريري نهضت ورد من فراشها واخذت شاور سريع وادت فرضها وتوجهت للمطبخ لتعد الافطار لعاصم ليدلف هو الاخر ليشاركها اعداد الطعام ليجلسو سويا علي المائدة
عاصم:النهاردة هروح ادفع مقدم العربيه واستلمها
ورد:طب والباقي هتعمل فيه ايه؟
عاصم:هقسط الباقي علي ١٢ شهر
ورد:طب متدفع تمنها كامل مرة واحدة وترتاح من فلوس ايجار العمارة
عاصم:لا طبعا ياورد الفلوس دي بتاعه جهاز هناء ولا يمكن اخد منها جنيه
ورد:انا اسفه ياعاصم بس مكنتش اعرف والله انا بفكرك بتشيلهم كل شهر لوقت زنقه
عاصم:ولا يهمك يا قلبي
************************************نبيل:اتأخرت في النوم ليه كدة ياسيف داانت ياأخي منيمنا من بدري
سيف بحنق:وحيات ابوك يانبيل مش وقتك خالص انا راجع الفندق علشان نسيت المحفظه بتاعتي هلي بالك من الجروب بتاعي عما اجي
نبيل:حاول متتأخرش وهتلاقينا علي مارينا ٣
سيف :تمام
انطلق نبيل برفقه الوفد لبداء اليوم الثاني من الرحله اما عن سيف فقد استقل المصعد واتجه بخطوات مترددة ناحيه غرفتها ليتوقف امامها ويطرق بابها ولكن بدون اجابه فهي تمضي في ثبات عميق ليذيد سيف من حدة طرقاته لتمر دقائق لتفتح آيه الباب بتأفأف وعينيها ككتله من الدماء وشعرها مبعثر بالإضافة لملابسها التي لم تقم بتغيرها لينظر لها سيف بحزن
آيه بنعاس: اتنيلو خدو مفتاح وسيبوني انام
القت آيه كلماتها ودلفت للداخل لتلقي بجسدها علي السرير ليقف سيف في حيرة من أمره ليهتف بأسمها بصوت مسموع
سيف:آيه.... آيه
فتحت آيه عينيها بنعاس شديد ولكنها تعلم جيدا صاحب هذا الصوت لتنظر نحو الباب بأهتمام لتجدة واقف بأنتظارها لتنهض سريعا وتغلق الباب في وجهه
سيف :افتحي ياآيه
آيه:انت اذاي تسمح لنفسك تيجي هنا وانا لوحدي ولا مفكرني ذي الاشكال الزباله ال تعرفهم
سيف وهو يطرق الباب بقبضته بقوة:افتحي قلت...
فتحت آيه الباب لتقف في مواجهته وعلي وجهها علامات الجديه والضيق الشديد
آيه:افندم عاوز ايه
سيف:عاوزك تعرفي انك فاهمه الموضوع غلط و___
آيه مقاطعه:ميلزمنيش افهم اذا كان غلط او صح انت ومواضيعك مكانكو الزباله علشان هي ال تليق بيك وبالناس ال تعرفها واياك تفكر تقرب مني او تكلمني ايا كان السبب فاهم
سيف برزانه:مش معني اني بكلمك براحه اني هستحمل اهانتك وطوله لسانك اكتر من كدة
آيه معترضه:مطلبتش منك تستحملها وياريت تفهم بقي اني مش طيقاك انت ايه مفيش دم حل عن سمايا بقي ياأخي
سيف بألم:ذي ماتحبي ياآيه بعد اذنك
القي سيف كلماته وهم بمغادرة الفندق اما آيه فأغلقت الباب خلفه وجلست أرضا ضاممه قدميها لصدرها لتستند عليه بذراعيها مطلقه العنان لدموعها .....
علي احدي اليخوت السياحية كان يقف سيف موجها نظرة للفراغ لينضم اليه نبيل
نبيل:مالك كدة ياسيف مش علي بعضك من امبارح
سيف:عادي
نبيل:امممم طيب متيجي نسهر في اي حته النهاردة بعيد عن جو الرحله
سيف:لا ... مليش مزاج
نبيل:طب متعرفش لميس مالها متنشنه النهاردة ليه ؟
سيف:متروح تسألها انا كنت من بقيه عيلتها!
نبيل:يابني براحه مش كدة دي البنيه هتموت عليك مش فاهم انت بتعاملها كدة ليه
سيف:فكك مني يانبيل مش ناقصك الساعه دي
نبيل:ياسيف احنا اخوات واصحاب مش بس زمايل والحي ابقي من الميت ومن بعد ريهام الله يرحمها وانت مفكرتش مرة تعرف واحدة تانيه حرام عليك شبابك ال بتضيعه دة
سيف:____
نبيل:طب بس اديها فرصه وربنا دي بنت حلال ومحترمه
سيف بضيق:انت اشتغلت خاطبه وانا مش عارف ولا ايه
نبيل:بس ايه رايك انفع ولا منفعش
سيف: طبعا متنفعش وينوبك ثواب في اخوك تحل عن نفوخي بأم الثيرة دي
نبيل:امممم انت حر ياصحبي
توقف نبيل بجوار سيف لدقائق ثم اتجه بعدها لاحدي الاركان ليجري مكالمه هاتفيه لتستغل ليان الفرصه وتتجه ناحيه سيف
ليان: سيف .... روحتلها
سيف:هي كويسه اطمني ولسانها مترين
ليان بضحكه عفويه:كويس طمنتي .... الخطوة الجايه ايه بقي
سيف:ماعليكي انتي بقي بالخطوة الجايه الموضوع دة تشيليه من دماغك وتركزي في مذاكرتك وبس
ليان بعدم فهم:مش فاهمه يعني انت الوقتي فهمتها انها كانت فاهمه غلط ولا عملتو ايه بالظبط
سيف:قلتلك قفلي علي الموضوع خلاص خلصت
ليان بفقدان امل:طيب .... ربنا يهديكو
التفتت ليان متجهه لاحدي صديقاتها التي نادتها لمشاركتهم مايفعلون وهي تردد بداخلها"حرام عليكي لو سكتي ياآيه اديكي طيرتيه من ايديكي"
مر اليوم سريعا بأحداثه لتعود الفتيات للغرفه لتتظاهر آيه تجنبا لحديث ليان بالنوم لتتجه كل فتاه للسرير المخصص لها ليمضي الليل ببطئ وتشرق الشمس لتستيقظ آيه باكرا وترتدي ملابسها وتقوم بأعداد حقيبتها استعدادا للعودة في اخر النهار لتحمل هاتفها بيديها وتهبط بالمصعد للاسفل لتجلس بريسيبشن الفندق بأنتظار تجمع الوفد بأكمله ليبداء الطلاب بالتجمع سويا واحد تلو الآخر ليتجهو جميعا لاحدي المولات التجارية والقيام ببعض التسوق
ليان:تعالي معايا محل لعب الاطفال دة يايويو
آيه:هتجيبي ايه من هناك؟
ليان:عيد ميلاد تيم ابن اخويا الشهر الجاي وعاوزة اجيبله هديه حلوة وفرصه تساعديني وتحكيلي ال حصل امبارح بدل ماانتي عماله تتهربي مني كدة
آيه بأنكار:وانا هتهرب منك ليه يعني
ليان:تعالي بس تعالي....
دلفت الفتاتان لداخل المحل لتروي لها آيه ماحدث لتنظر لها ليان بضيق قائله:يابنتي ليه مصممه تخسريه بجد مبقتش فهماكي
آيه:عوزاني اشوفها عندة وافرح ولا اهنيهم واستني يجيبو بيبي صغير يقولي ياخالتو
ليان بضحك مستمر:ياني عليكي يامصيبه انتي وربنا انتي مفتريه وظالمه يابت سيف اخويا محترم ومش بتاع الكلام دة
آيه بألم:اه منا عارفه انتي هتقوليلي
ليان:بكرة تندمي والله
رن هاتف ليان لتمسك به وتجيب المتصل سريعا
ليان: بيبي
طارق: وحشتيني اوي
ليان:وانت اكتر والله.......
امسكت آيه بهاتفها وضغطت بعض الازرار لتهاتف ورد ووضعته علي أذنها بينما كانت تخطو خارج المحل لكي لاتزعج ليان
آيه:الو ... زعلانه منك جامد والله بقي كدة متتصليش عليا ولا تعبريني ياوحشه
عاصم:الوحشه نايمه والله ينفع جوزها بدل ما تزعلي
آيه بحرج:😂😂معلش ياعصوم احنا أسفين ياريس
عاصم:ولا يهمك طمنيني عليكي
آيه :انا بخير والله وانت اخبارك ايه؟
عاصم:الحمد لله تمام وجبت العربيه امبارح وفاتتك اول خروجه بقي
آيه بتذمر:لا بقي كدة حرام ياصاصا والله بقي يجيلك قلبك تطلع المشوار دة من غير آيه حبيبتك
عاصم:يابنتي منتي مقضيها فسح ورحلات اهوة مين قدك داانتي في الجوووونه
آيه وهي تزم شفتيها:اه .... ورد عامله ايه؟
عاصم:ورد ذي الفل ياستي اطمني وخلي بالك من نفسك
آيه بطاعه:حاضر يا عصوم سلملي عليها بقي
عاصم:يوصل يايويو
آيه:مع السلامه
عاصم:سلام
اغلقت آيه الخط والتفتت لتدلف للمحل مرة اخري ......
في قصر المنشاوي***
صفيه:والله ماني خابرة ايه لزمته السفر دة عاد
فارس:كلها كام يوم وارچعلك بالسلامه يما
صفيه:قلبي ممطمنش عاد ياولدي
فارس:اطمني يما دي سفريه شغل هتفچ علي محاصيل چديدة وهمضي شويه ورق ودنيتي چايلك علي طول
صفيه:تروح وتاچي سالم غانم يابن بطني ..... بقولك يافارس ياولدي
فارس بأهتمام:قولي يما
صفيه:ابوك اديله يومين لامم اخواتك في مكتبه كل شويه وكانهم بيخططو لحاچه ومعاوزينش حد يعرف واصل وانا قلبي واكلني علي بنات عمك معرفاش ليه
فارس:صلي على النبي يما اكدة ابوي لو قعد يدور عليهم بقيه عمرة مهيعرفش يوصلهم عاد اني مقفل طريقهم في وش ابوي اطمني...
صفيه:الله يطمن قلبك يضي العين
فارس:استأذن انا يما عشان اللحق اوصل بدري
صفيه:تروح وتاچي بالسلامه ربنا يوقفلك ولاد الحلال في مقصدك يابني
امسك فارس بكف يديها ليقبله ومن ثم جبينها واستأذن بالرحيل ليلحق به السائق حاملا حقيبته ليضعها في السيارة وينطلق بها لمقصدة ليبداء حسان وابنائه في اعداد مخطاتهم الشيطانيه ليمضي اليوم علي الجانب الآخر ويتجه الطلبه لركوب الاتوبيس استعدادا للعودة للقاهرة
ليان :هنركب ذي ماجينا تمام
آيه:طبعا.... اومال
ليان:يلا يلا
صعدت ليان الاتوبيس لتتجه لمقعدها بجوار سيف لتتعمد آيه التأخير لتدلف برفقه احدي زميلاتها لتمر من امام ليان متجهه للمقاعد الخلفيه لتجلس بها بجوار مي وسالي ليشعر سيف بالضيق من فعلتها بينما لم تعلق ليان فهي تعلم ان صديقتها عنيدة ..... مرت فترة ليست بطويله لينتهي جميع الطلاب من الجلوس في مقاعدهم لينطلق السائق لوجهته المحددة
بعد عدة ساعات::'
سالي:انتي جبتيلي الفستان الاحمر تاني ليه يايويو كنتي خليه ليكي
آيه:متحرمش منك ياسولي بس هو لايق بيكي اكتر
مي:دة كان عليكي حكايه يابت يايويو
مدحت (الواد ال رخم علي آيه في اول يوم ليها في الجامعه وليان اتدخلت وبدأت صحوبيتهم بسببه):اه والله يايويو دة كان مخليكي فورتيكه
نظرت آيه بطرف عينيها بأشمأزاز لمدحت الجالس علي المقعد المجاور لهم ومتابع لحديثهم بأهتمام ثم عاودت الحديث مرة اخري مع زميلاتها متجاهله كلملته مماأثار غيظه
سمير:بوووم نفضتلك يانجم
مدحت:وحيات امها لجيبها تحت جذمتي واخليها تتحايل عليا كمان
سمير:يابني ماخلاص بقي فكك منها وشيلها من دماغك هو يعني ال خلقها مخلقش غيرها
مدحت:دي الوحيدة ال قالتلي لا وداخله دماغي اوي
....
مي:حد مستنيكي يايويو لما نوصل ولا تروحي معايا
سالي:لا طبعا هي هتجي معايا انا اوصلها بابا هيكون بأنتظارنا اول مانوصل بعربيته
مدحت:لا يابنات يويو هتيجي معايا في عربيتي انا شرحه وبرحه وفيها تكييف ولو مشالتهاش العربيه يشيلها حضني ولا ايه يا يويو
آيه ببرود:كلمه كمان وهخليك فرجه للجامعه كلها واسترجل كدة وخلي ودنك مع الرجاله يا.... ياسوسن
مدحت بنظرات زائغه:لا داانا راجل اوي واعجبك تحبي تجربي يامزة عشان تصدقي
آيه بضيق:اخرس ياحقير ياعديم الربايه
مدحت:مقبوله منك يافرسه بس لما تيجي هتغيري رايك ... كل ال قبلك عملو الشويتين دول وفي الاخر بقي معاهم مفتاح الشقه
آيه وهي تقف من مكانها بأنفعال شديد وصوت مرتفع نسبيا:اشق كرشك يازباله ياكلب ياحيوان انت اذاي تكلمني كدة ياحقير
انتبه جميع من في الاتوبيس للشجار الدائر في نهايه الاتوبيس لينهض سيف سريعا من مقعدة متجها اليها وخلفه زملائه وباقي الطلاب ليصل امامهم مقاطعه وصله السباب اللازع الموجه من آيه لمدحت
آيه:اخرس قطع لسانك ياكلب انا أشرف منك والكل عارف اخلاقي
مدحت:هتصيعي علي مين يايويو دي الجامعه كلها عارفه انك مدوراها
غلي الدم بعروق سيف وتجهم وجهه ليمسك بأعصابه محاولا استفهام مايدور امامه
سيف بحدة شديدة:في ايه بيحصل هنا؟
مي بأندفاع:الحيوان ال اسمه مدحت يادكتور سيف عمال يعاكس في آيه من ساعه ماركبت ومش راضي يسكت واخرتها عاوزها تروح تبات معاه في شقته وقالها كلام عيب ميصحش اققوله
كانت كلمات مي هي الإشارة لسيف بالبداء بتلقين ذلك المعتوة درسا لن ينساه مادام حيا حيث انقض عليه في منتصف الكراسي ممسكا به من ياقته بأحدي يديه وبيديه الاخري يكيل له اللكمات المتتاليه بحرفيه لتنساب الدماء من أنفه ليهرع زملائه وزملاء سيف لابعادة عنه ولكن استغرق ابعاد ذلك الوحش الثائر خمسه رجال للامساك به بجسدة الضخم بارز العضلات وعروق رقبته المتشنجه ومقلتيه المحتقنتي بالدماء
سيف:يابن الو***** ياحيلت امك
نبيل:امسكوة... اهدي ياسيف دي مشاكل طلبه ملناش دعوة بيها
سيف :بتتشطر علي واحدة محترمه ياتربيه النسوان يا بن ال*****
رشدي:اهدي يادكتور سيف مش كدة
دكتور محمد:اهدي ياسيف طول بالك الولد خلاص اتبهدل هتموته
سيف:وديني مهسيبك يا كلب يا****
اجتمع زملاء مدحت واصدقائه حوله للاطمئنان عليه ومساعدته لوقف نزيف الانف الشديد الذي لحق به
طالب١: الله يخربيتك ملقتش غير دكتور سيف دة بيلعب بوكس والغلطه معاه بفورة
طالب٢:مهو اتفور خلاص
طالب٣:ادي اخرة السكه ال انت ماشي فيها يامدحت
سمير:اجمد بقي كدة يامدحت وشيل ام البت دي من دماغك
مدحت بغل:وديني مهسيبها ولا هرحمها بنت ال****
عند الفتيات اتجهت ليان لتجلس بجوار آيه لتطمئن عليها ف الوضع في الاتوبيس غير مطمئن ولم يعد احد جالسا بمكانه ففي المقدمه اجتمع القائمون علي الرحله حول سيف محاولة لتهدئته ومعالجه الوضع وفي المنتصف تجلس آيه في حاله عدم تصديق لما حدث ومنظر سيف الذي لا يحسد عليه اما بالخلف فيجلس مدحت ومعه الشباب جميعا
ليان وهي تحتضن آيه الجالسه علي الكرسي المجاور لها بلهفه:انتي كويسه
آيه بتوتر:اه الحمد لله اطمني
ليان:الحقير دة مش ناوي يجيبها لبر ابدا
آيه:مظنش بعد العلقه ال اخدها الوقتي دي هيفكر يبصلي تاني
مي:اكيد طبعا يابنتي انتو مشفتوش دكتور سيف كان بيضربه اذاي
سالي:دة فرمه يابنتي
طالبه١:دة قطعه يالهوي علي ام عضلاته وهو مسكه بايدة كدة وعمال يرزع فيه
طالبه ٢:ولا شعرة الحرير وهو عمال يروح كدة ويجي كدة وهو بيقطع في مدحت
طالبه ٣:يابخت ال هتتجوزة بجد قمر قمررررر
آيه بحدة: خلاص خلصتو الموضوع كله ومعدش حاجه غير انكو تعاكسو الدكتور بتاعنا
ليان:ايوة ياوحش المجرة خش عليهم
آيه: والله عيب عليكو
مي:يختي اتلهي انا مش عارفه انتي اذاي مش فرحانه انه اتصدرلك واتحمق اوي عشانك وكأنك تقربيله
سالي:اه والله هو صحيح ليه اتنرفز اوي كدة وكأنك تخصيه ياآيه
آيه بتردد:ها .... وانا مالي... ما . .... ماعادي يعني ياجماعه دكتور محترم ومعتبرني اخته ولا ايه!
ليان:اه طبعا دكتور سيف محترم جدا
سالي:دة قمر جداااا مز جدااااا
آيه وهي تلقي بالكروس الخاص بها في وجه سالي:متتلمي بقي
..........
لميس:مكنش يصح كدة يا سيف دلوقتي الطالب دة ممكن يعمل محضر ويبهدلك
سيف بعدم اهتمام:ماشي
نبيل:الامور متتحلش كدة ياسيف انا ال هقولك داانت عمرك عاقل وتصرفاتك موزونه
سيف لنفسه:هي خلت فيا عقل من يوم ماعرفتها
رشدي:ياسيف لازم تكون بارد شويه في المسائل ال ذيي دي خصوصا ان والد مدحت زميل لينا وميصحش كدة
سيف:واحد عاوز ياخد زميلته لشقته غصب عنها عاوزني اتعامل معاه اذاي دي لو كانت بنتك كنت هتعمل فيه ايه؟
رشدي:كنت قتلته والله ياسيف ربنا يبارك فيك يبني ويديك الصحه
نبيل:سيب موضوع ابوة دة عليا انا ليا كلام معاه وبعدين سمعه مدحت مشاء الله الخوف بس ليحط البت دي في دماغه ويأذيها بعد ال حصل
سيف بأندفاع:يأذي مين داانا كنت دفنته مكانه
لميس بضيق:ياااه ومالك مهتم بيها اوي كدة ليه
سيف بغيظ :اظن لو حصلها حاجه بعد ال عملته الوقتي هيكون عند منه وبسببي وبالتالي هيكون ذنبها في رقبتي صح ولا انا بتكلم غلط يادكتورة
رشدي:كلامك صح يادكتور سيف .... انشاء الله مش هيحصل غير كل خير انا بنفسي هكلم عميد الكلية وهعمله انذار وهكلم والدة متقلقوش
بعد فترة هدأت الاوضاع وعاد الجميع لأماكنهم وبعد اصرار ليان عادت آيه لتجلس علي الكرسي المقابل لسيف بجوار ليان ولميس بجوار سيف وعلي وجهها علامات الضيق من معامله سيف الجافه معها ليمضي الوقت وسيف يختلس النظرات ل آيه التي تجنبت الدخول في اي حديث وفضلت الصمت الي ان غلبها النعاس ليتأمل سيف ملامحها الملائكيه وهي تغط في النوم متئكه علي كتف ليان ليمضي الوقت ويتوقف الاتوبيس في المكان المخصص له لتوقظ ليان آيه بهدوء
آيه:امممم ف.. في ايه؟
ليان:وصلنا يايويو
آيه:ها... طب ماشي
استيقظت آيه ودلفت للخارج لتحمل حقيبتها لتهتف ليان:تعالي يلا اوصلك
آيه:ميرسي ياقلبي بس عاصم زمانه جي ياخدني
ليان: خليه يابنتي وانا هوصلك معايا اققرب
آيه:خلاص هو جه اهوة
ليان:ماشي يايويو طمنيني عليكي لما توصلي ومتنسيش بكرة وبعدة اخر حصتين في الكورس بتاع السنتر اوعي متجيش عشان الامتحنات وقرفها
آيه:اكيد طبعا دول اهم حصتين مستحيل اغيب يلا سلام يالينو
ليان:سلام يابيبي
توقفت سيارة فخمه وهبط منها شاب وسيم اقترب من آيه مرحبا بها في وسط نظرات زملائها ليحمل عنها حقيبتها ويضعها بداخل السيارة ليفتح الباب ل آيه التي تبدو عليها ملامح الفرحه لتدلف لداخل السيارة وينطلق بها عاصم عائدا للمنزل
سالي:ودة مين المز دة كمان؟
مي:دة عاصم جوز اختها دماغك راحت فين
سالي:عيب عليكي يويو محترمه انا بس بقول ليكون قريبها ولا حاجه ونتعرف وكدة خلينا نتخطب بقي شله فقر
مي:نفسي البس سواريه اوي 😂😂
.............
مدحت:ما الحلوة بتركب عربيات والدنيا حلوة اهي
سمير:يابني ممكن يكون اخوها ارحم نفسك بقي انت مشوفتش وشك متشلفط اذاي
مدحت:والله لدفعها التمن غالي اوووي
مضي عاصم في طريقه ليتوقف امام بنايه آيه ليهبط منها ليحمل حقيبه آيه ويتجهو سويا لشقتها لتفتح لهم دعاء لتحتضن آيه بشدة وكذلك ورد وهناء
عاصم بغمزة لورد: طب مفيش حضن ولا اي حاجه للغلبان ال شايل الشنطه وطالع بيها
ورد:صومي عيب كدة
هتاء:قال يعني هيتكثف دة عينه تتدب فيها رصاصه
عاصم:بتقولي حاجه يانؤة؟
هنا:بقول ربنا يخليك لينا ياصومي 😅وعقبال كدة يارب متشيلي شنط فرحي وانا ماشيه من هنا بقي
عاصم وهو يصفع هناء علي قفاها بمرح:مستعجله علي ايه يختي
هناء:يوووة خف ايدك بقي ياعم انت
عاصم:يابنتي دي ضريبه اخويه لازم تدفعيها كل مااشوفك
هناء:توب عليا بقي يارب
ورد:الف حمدالله على سلامتك يا يويو
آيه:الله يسلمك ياقلبي حبايب قلب خالتو عاملين ايه اسكتي ياريري انا جبتلهم شويه حجات ايه تهبل
هناء:وانا وانا وانا
عاصم:طفسه هانم !
هناء:اركن انت الوقتي علي جمب اما اشوف افتكرتني بأيه
عاصم:اققعدو انتو سوا براحتكو انا هاخد وردتي واروح انام الساعه داخله علي ١٢ وانا عندي شغل الصبح يلا تصبحو علي خير
جميعهم:وانت من اهله
هبط عاصم درجات السلم برفقه ورد واتجهو لمنزلهم لتتوقف ورد عند اولي درجات السلم لتنظر لعاصم بنظرة يعلمها جيدا
عاصم:انا ال جبته لنفسي محدش جابهولي
ورد:مليش فيه يلا شيلني اوبح
عاصم:طب سماح النهاردة فقراتي بتوجعني😂😅
ورد:مليش دعوة بقي عاوز ولادك يزعلو
عاصم:وهو انا اققدر علي زعل حبايبي ولا امهم يلا استعنا ع الشقي بالله
حمل عاصم ورد بين يديه وصعد بها درجات السلم ليدلف لداخل شقتهم ويتجه ناحيه غرفه نومهم ليضعها علي السرير برقه بالغه ...... اما عند الفتيات فمضي الليل بمرح لتروي لهم آيه تفاصيل رحلتها دون ذكر الخاصه بها وبسيف واخراجها للهدايا البسيطه التي ابتاعتها لهم لتفرح هناء كثير بالقلادة الفضيه التي اهدتها أياها آيه فهي من عشاق الفضه ليؤذن الفجر وتؤدي الفتيات الصلاة ليغلبهم النوم بعد ذلك استعدادا للمجهول القادم💔
اشرقت شمس الصباح ليستيقظ عاصم مبكرا وتعد له ورد الافطار ومن ثم يتجه لعمله ليمضي بعض الوقت لتزاول ورد حياتها اليوميه براحه واعتياديه لتستمع لطرقات الباب ⚡⚡ العنيفه التي اتجهت راكضه سريعا ناحيه الباب لتفتحه بقلق بالغ لتتسع عينيها بشدة من هول الصدمه وتتجمد الدماء في اوردتها لتصبح الرؤيه ضبابيه لتشعر بقدماها الغير قادرتان علي حملها لتسقط ارضا فاقدة الوعي.


يتبع الفصل الثالث والاربعون  اضغط هنا
رواية بنات المنشاوي الفصل الثاني والاربعون 42  بقلم خلود وائل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent