رواية بنات المنشاوي الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم خلود وائل

الصفحة الرئيسية

             رواية بنات المنشاوي الفصل الواحد والاربعون  بقلم خلود وائل

 رواية بنات المنشاوي الفصل الواحد والاربعون 

ورد:حرام عليك عاااااا
استمرت ورد في الصراخ بصوت مرتفع لتشعر بمن يحتضنها بشدة ويحاول ايقاظها لتفتح عينيها وهي مستمرة بالصراخ دون ادراك
عاصم: مالك ياورد فوقي ياحبيبه قلبي
ورد بصراخ :حرااام عليك عااااصم
عاصم:ياحبيبتي انا معاكي اطمني اهدي عشان خاطري
ادركت ورد سريعا ان مارأته لم يكن سوي كابوس لعين تملك منها لترتجف اوصالها وتنهمر دموعها بشدة ليحتضنها عاصم ويهدئ من روعها لتستكين رويدا رويدا ويتملك منها النعاس ليربت عاصم علي ظهرها بحنو ويعدل من جلستها لتتمدد علي السرير في داخل احضانه كأنه يخبئها من العالم أجمع كما استمر بتلاوة بعض الآيات القرآنية علي مسامعها بصوت رخيم لتنعم بنوم هادئ
في شقه دعاء*****
كانت تجلس دعاء بداخل غرفتها تتحدث في الهاتف
دعاء:طب وهتطول في سفرك دة عاد؟
فارس:ادعيلي متأخرش ياقلبي
دعاء:يعني كان لزمته ايه عاد انت تسافر وكريم موجود
فارس:ابوي مصمم اني انا ال اسافر ومرضييش حد غيري يروح
دعاء:ربنا يحفظك وتروح وتاچي بالسلامه يا نبض قلبي
فارس:اوعدك اول ماارجع من السفر هچيلك القاهرة نقضي يوم سوا عشان اتوحشتك چوي وبالمرة اطمن علي ورد وآيه وحشتني لماضتها چوي
دعاء:قلت لامي صفيه انها حامل في تؤام ولا لسه
فارس:طبعا قلتلها من زمان وخليتها تحدت ورد وتباركلها .... الا بالحق امتي اخر مرة حددتي مرام خيتي؟
دعاء:وة كاني غفيانه عنيها والله يافارس من زمان قوي متحددتش معاها
فارس:طيب انا بس كنت حابب افرحك واقولك انك هتكوني خاله مرة تانيه بعد ورد
دعاء بفرحه:وة صوح الكلام ... مرام حامل
فارس:ايوة ياقلبي حامل عقبالك في بيتي يارب
تنهدت دعاء بألم قائله:يارب
فارس بحزن:كانك شيفاه حلم بعيد يا حته من روحي
دعاء:مش شيفاه يا فارس انا متأكدة بس ربنا قادر على كل شئ
فارس:قريب قوي يادعاء هتكوني مرتي قدام الدنيا بحالها اطمني انا مبقيتش قادر علي بعدك اكتر من اكدة سنه بحالها بعيدة عني حتي وانتي مرتي
دعاء:اطمن ياقلبي ان الله مع الصابرين
فارس:ونعم بالله..... وحيات كل دقه قلبي بيدقها بأسمك لهعوضك ايام بعدك عني وحرماني منك
دعاء:ربنا يخليك لقلبي ياضي عيوني
فارس:الوقت اتأخر چوي هتنامي دلوق ولا هتسهري مع هناء
دعاء:هناء !! فكرتني دة احنا بنتحددت من يچي ساعه وهي قاعدة برة لوحديها
فارس بأبتسامه:ولو ان الكون بحاله يستناكي ياعشقي بس روحي شوفيها بدال ماتزعل
دعاء:تصبح علي جنه
فارس:وانتي من اهلها ياديدي
اغلقت دعاء الخط مع فارس واتجهت للخارج لتدلف للغرفه التي تجلس بها هناء لتنظر لها بحرج
هناء:ايوة منا شفافه هنا قاعدة تحبي جوة وسيباني انشف من الجوع برة
دعاء: والله غصب عني يا نؤة نسيتك خالص
هناء:ايوة ياستي هتفتكريني ليه اصلا منا شفافه
دعاء:هجيبلك عصير المانجا ال بتحبيه أنا عملاه عشان خاطرك من بدري
هناء:منا جبت الدورق وشربته وعلي فكرة ناقص سكر
دعاء بتعجب:الف هنا..... طب هجيبلك مكرونه بشاميل انا عملتها النهاردة وشيلالك نايبك
هناء :منا اكلتها بردو ها ايه تاني
دعاء:طيب عندي بار جالاكسي هجبهولك واجي ثواني
هناء:متتعبيش نفسك انا اكلته وشربت كان البيبسي ال جمبه
دعاء:بسم الله الرحمن الرحيم امال عاوزة ايه بقي تعالي كوليني احسن وتقوليلي نشفتي من الجوع
هناء:يابنتي دي نقنقه عما تجهزيلي العشا
دعاء بدهشه:نقنقه ! احفظنا يارب
هناء:لااا دول بينهم يومين طوال ال هنقعدهم سوا
في غرفه الفتيات في الفندق ارتدت ليان فستان طويل من الحرير الفيروزي ذو تطريز علي الصدر يتوسطه حزام عريض في المنتصف وعقست شعرها للخلف واسدلت بضع خصلات ناعمه من الامام لتنساب علي عينيها مع لمسات بسيطه من مستحضرات التجميل ثم اتجهت لتطرق باب المرحاض
ليان:يلا يا يويو اتأخرنا بتعملي ايه كل دة جوة
آيه:خلاص خلصت وطالعه اهوة
انضمت ليان للفتيات ليتبادلو الاحاديث وتتعالي ضحكاتهم لتفتح آيه باب المرحاض وتدلف للخارج لتنظر اليها الفتيات بأعجاب فقد كانت شديدة الجمال بفستانها الاحمر القصير الذي يبرز انوثتها الصارخه مع خصلات شعرها الحريري المنسدله والميكب المميز بأحمر الشفاه اللامع لتتبدل ملامح ليان سريعا ⬇️⬇️⬇️⬇️


اتجهت ليان سريعا لتهمس ل آيه:بليز يايويو بلاش تنزلي كدة
آيه: ليه؟
ليان:علشان سيف ميزعلش
آيه:وهو ايه ال يزعله بقي انشاء الله مهو طول النهار مقضيها ولا سائل عني يبقي انا مش فارقه معاه
ليان:علشان خاطري البسي اي حاجه تانيه غير دة
آيه بعناد:لا
مي:منين الفستان القمر دة يايويو
آيه:دة بتاعي سالي وانا اخدته منها النهاردة بس
سالي:يجنن عليكي يايويو
مي:زوقك حلو ياسولي
سالي:طول عمري يابيبي
مي:مش يلا بقي
آيه:يلا
ليان بتوتر :استرها معانا يارب
سالي:بتقولي حاجه يالينو
ليان علي مضض:بقول ربنا يعدي الليله دي علي خير
اتجهت الفتيات للمكان المخصص للسهرة وهو مكان عام بالقرب من البحر يشبه الديسكو قليلا تتواجد به حلبه للرقص ويرتفع صوت الديچي بالاغاني الشبابيه لتدلف آيه برفقه الفتيات لتلاحقها نظرات الشباب المتواجدين بالمكان ليحاول احداهم التقرب منها ولكن دون جدوي فهي لم تعر احدهم اي اهتمام ليمضي بعض الوقت وهي تحظي بالمرح مع الفتيات بعدما تفحصت المكان وتأكدت من تواجد سيف يتبادل اطراف الاحاديث مع لميس وبرفقتهم دكتور زميل لهم ولكنه لم ينتبه لوجودها بعد
لميس:المشروع دة مهم جدا اننا ندرسه للطلبه عندنا في الجامعه مش فاهمه اذاي لحد دلوقتي مدخلش في المنهج
دكتور نبيل:دة لسه مشروع جديد وصعب تدريسه من قبل مايتنفذ في اكتر من دوله والوزارة تجمع معلومات وملاحظات كافيه عنه
سيف:حاليا كل المعلومات ال___
قطع نسيج الكلمات من فم سيف وقوع عينيه عليها بفستانها الاحمر تتمايل برقه بجوار الفتيات ليلتفت نبيل ولميس لما لفت انظار سيف
نبيل:ووووواووو مين الطلقه دي
لميس بأمتعاض :طالبه في جروب الرحله بتاعي
نبيل بأعجاب:اذاي مأخدتش بالي منها دي فورتيكه
اكفهر وجه سيف وتحولت مقلتيه لجمرتان مشتعلتان يتطاير الشرر منها علي أثر كلمات نبيل ومنظر آيه المثير بشدة ليتجه ناحيتها بدون تفكير بخطوات غاضبه
لميس:سيف رايح فين
نبيل:ايه ياسيف مالك
لميس: ماله دة
نبيل:مش عارف خد في وشه ورايح علي فين
انتبهت ليان لسيف المتجه اليهم وملامح وجهه لا تنذر بالخير ليتملك منها القلق التوتر
ليان:تعالي معايا يامي بليز للتويلت
مي:يلا يالينو انا كمان عاوزة اظبط الميكب بتاعي
اقتربت ليان لتهمس ل آيه سريعا:براحه الله يخليكي متفرجيش الدنيا علينا
لم تستوعب آيه المقصد من كلمات ليان لتتركها سريعا وتتجه للمرحاض برفقه مي ليقترب منها سيف ويتوقف امامها بهيئته الغاضبه يرمقها بنظرات ناريه بينما شعرت هي بقليل من التوتر الذي تسلل لحواسها لتنظر اليه بعدم اهتمام مما ذاد الطين بله
سيف بنبرة قاسيه:ايه الهباب ال انتي لبساه دة
آيه ببرود:وانت مالك
كور سيف قبضته محاولا السيطرة على ماتبقي من اعصابه كي لا ينتبه احدا من المتواجدين للمعركه التي علي وشك النشوب بينهم
سيف بلهجه آمرة:الوقتي حالا ترجعي علي اوضتك وتغيري القرف ال لبساه دة
آيه بتحدي:والا هتعمل ايه بقي
سيف:هكسر عضمك ياآيه ومش هسيب فيكي حته سليمه وابقي وريني هتلبسي كدة تاني اذاي
آيه بعناد :بصفتك مين بقي انشاء الله تكونش وصي عليا وانا مش واخدة بالي
سيف: بصفتي جوزك المستقبلي واه وصي عليكي وانتي تخصيني ولأخر مرة بحذرك ياآيه قسما بربي لو لبستي كدة تاني مهيحصلك طيب وانتي الجانيه علي روحك
آيه بتحدي:حيلك حيلك يابا انا عمري مهتجوزك..... ده بعدك وانا مبتهددش يا سيف يا حديدي واخرك معايا هاته
سيف وهو يحاول التمسك بأخر ذرة في اعصابه:بلاش تتحديني ياآيه احسنلك
آيه بأبتسامه مستفزة: لا والنبي كدة خفت انا يعني
سيف بصوت جهوري ارتعد له كل من في المكان: party is over (الحفله انتهت )
ثم نظر لها بتحدي بينما حدقت بعينيها بنظرة غاضبه رافضه متمردة ليقطعها تجمع زملاء سيف والمنظمون للرحله
نبيل:في ايه ياسيف الحفله لسه بتبتدي
لميس:ايه ال حصل ياسيف
رشدي:ايه ياسيف يابني في مشكله حصلت
سيف:انا مصدع وعاوز انام و مينفعش اسيب الجروب بتاعي
نبيل:طب اطلع ارتاح واحنا مكانك
سيف بحدة:لا .... دول مسئوليتي الشخصيه ولو مشينا وانتو هنا هيبقي في تمييز وكلام كتير ملوش لازمه يلا بينا
لميس: خسارة ياسيف الجو هنا تحفه
نظر سيف بطرف عينيه للميس ثم عاود النظر بجديه لنبيل قائلا:يلا يانبيل لملي الليله دي وخلينا نتخمد
القي سيف كلمته وهم بالانصراف موجها نظرات غاضبه لتلك المشاكسه التي لا تهداء الا اذا اشعلت البركان الكامن بداخله ليعلن المشرفون عن انتهاء الحفل والتوجهه للغرف
لميس:هو ايه ال حصله دة؟
نبيل:مش عارف والله دة هيخلينا ننام من بدري ذي الفراخ
لميس:unplevapel (مش معقول)
اتجهه جميع الطلاب لغرفهم لتبدل آيه ملابسها بضيق شديد وتتجه للتراس الملحق بالغرفه لتحدق في الفراغ وبداخلها تدور الصراعات لتقطعها كلمات ليان الواقفه بجوارها دون ان تشعر بها بعد ان اغلقت الحاجز الزجاجي الفاصل بين الغرفه والتراس ...
ليان:ارتاحتي كدة!
آيه:مش نقصاكي ياليان الله يخليكي
ليان:انتي مش نقصاني وهو مش فايقلي انا تعبت منكو ومن احوالكو بتعملو في بعض كدة ليه
آيه بلغه هادرة:قلتلك مش وقته ياليان
ليان بحزن:لا دة وقته ياآيه ... بتهربي ليه متقفي وتواجهي بطلي تعاندي واعترفي بحبك ليه لو حتي بينك وبين نفسك من امتي وانتي جبانه وانسحابيه كدة ليه بتلعبي بأعصابه ليه بتعملي فيه كدة دة جزائه انه بيحبك وباقي عليكي برغم كل تصرفاتك معاه من يوم ماعرفك
آيه بضيق:ايوة يعني عاوزة مني ايه الوقتي؟!
ليان بألم:ولا حاجه..... تصبحي علي خير
آيه:استني بس ياليان الله يخليكي
ليان:خلاص ياآيه مبقاش ليه لزمه الكلام في الاول والاخر هو بردو اخويا وبيصعب عليا وهو متبهدل وراكي وانتي ولا علي بالك
آيه:متبهدل ورايا!! دة مقضيها يابنتي طول اليوم ولا عشان اخوكي هتعملي عبيطه
ليان: غبيه انتي غبيه ومبتفهميش هو بيعمل كدة قاصد يخليكي تغيري عليه وتقربي منه وتوافقي تتجوزيه
استشعرت آيه الصدق في حديث ليان لتهتف قائله:بس انا بهدلت الدنيا اوي النهاردة
ليان بفرحه:وهو هسامحك اول متقوليله بحبك
آيه:نعم اققوله ايه يختي
ليان بلهجه آمرة مرحه:اوفكورس والوقتي حالا كمان
آيه:لااا دي بينها هبت منك علي الاخر
ليان:ناو هتروحي تخبطي علي اوضته وتقوليله بحبك وتسبيه وتيجي علي طول وانا مستنياكي بس اوعي تتأخري او تدخلي اوضته تمام
آيه بعناد:دة علي اساس اني موافقه اصلا؟!
ليان:يلا يابيبي let's go
اتجهت ليان للخارج ممسكه بمعصم آيه التي لم تتواني عن الرفض بشتي الطرق ولكن ارادة ليان تفوقت عليها الي ان توقفت أمام غرفه سيف فهي في نهايه الممر الخاص بنفس الطابق الذي يقطن به الوفد الخاص بالرحله
ليان:خمس دقايق ولو مجتيش هاجي انا ok
آيه:منك لله انتي وافكارك الهباب ياليان
ليان:هتشكريني بعدين يابيبي see you
انطلقت ليان بخطواتها سريعا لتعود لغرفتها بعدما اختلقت كذبه لتغطيه صديقتها امام سالي ومي بينما طرقت آيه باب الغرفه طرقات متتاليه وقلبها يتراقص علي نغمات الفرحه التي لا تعلم ماسببها لتتلاشي ابتسامتها تتدريجيا عندما تفتح لها لميس الباب مرتديه بيجامه رقيقه من اللون الاحمر ذات شورت قصير لفوق الركبه وبلوزة حملات ضيقه ملاصقه لجسدها كأنه جلد ثان لها تبرز مفاتنها وانوثتها لتنظر ل آيه بضيق
لميس:افندم عاوزة ايه الساعه دي؟
استجمعت آيه افكارها وطردت السلبيه منها من تفكيرها قائله:معلش انا لخبط الاوض كنت بدور علي اوضه دكتور سيف
تحطمت امالها لدي استماعها لصوت سيف يصدع من الداخل :مين يالميس؟
شعرت آيه بأنقباض عضله قلبها وتوقف سريان الدم في أوردتها لتقف كالتمثال دون ابداء اي فعل
لميس:كنتي عاوزة حاجه ياآنسه
آيه:____
لميس:انتي يا ابله انتي
آيه:___
اقترب سيف من الداخل ليقف بجوار لميس ليفتح زاويه الباب المغلقه فيتفاجئ من تلك الواقفه وملامحها الجليديه تكسو وجهها ليعود بذاكرته لتلك الليله المشئومه وماحدث فيها بسبب سلينا وكأن التاريخ يطرح ماضيه مرة أخرى
سيف:ادخلي انتي جوة الوقتي يالميس
لميس:ok
سيف بحذر:عاوزة حاجه ياآيه
آيه ببرود شديد:صدقتني لما قلتلك انك واحد زباله ومش محترم
سيف متجاهلا كلماتها:اهدي ياآيه وانا هفهمك انتي فاهمه الموضوع غلط
آيه بألم:الغلط عليا انا من الاول علشان مبتعلمش ولا بحرم من اول مرة
سيف:متظلمنيش بالله عليكي والله لميس كانت جايه عشان___
آيه مقاطعه: جايه عشان وسخه ورخيصه زيك الوقتي عرفت مين فينا ال شمال يا دكتور مهو كل واحد بيبقي فاكر الناس كلها شبهه ديا الكلب عمرة ميتعدل
سيف بحدة:احترمي نفسك ياآيه
آيه بغضب محاوله التماسك:اياك تنطق اسمي علي لسانك القذر دة تاني فاهم
سيف:التزمي حدودك وبلاش الغلط وانتي مش فاهمه حاجه
آيه بألم ممزوج بالندم: ياريتني فهمت من زمان ان قربي منك هيوجعني لكن كدبت نفسي وكسرت قلبي بأيديا
القت آيه كلماتها وهمت بالذهاب من امام غرفته ليتبعها سريعا ويمسك بمعصمها لتلتفت اليه سريعا وتحاول صفعه بيديها الاخري ولكنه كان الاسرع في امساك يديها وتكبيلهم بكلتا يديه
سيف:انتي مجنونه ولا ايه اهدي بقي قلتلك انتي فاهمه الموضوع غلط
آيه بصوت مرتفع نسبيا:ابعد عني ياحيوان
افلت يديها من قبضته ليتجنب صراخها لتلقي بيديه بعيدا عنها وتتجه للمصعد ومنه لخارج الفندق بأكمله وعينيها مليئتان بدموع الالم والكسرة اما بالاعلي فدلف سيف بغضب لغرفته ليجد لميس جالسه امام اللاب توب ليوجه لها حديثه بصوت حاد مرتفع
سيف:قلتلك متقفليش الباب سبيه مفتوح والمشروع ال جايه عشانه كان ممكن يستني للصبح وقدام الناس وكمان لما نرجع القاهرة بس لا رميتي كلامي في الزباله ولا كأني عيل صغير قدامك وبردو مرضيتش اجرحك واستحملتك للاخر بس لحد هنا وكفايه يالميس اطلعي برة حياتي وشغلي وكل دنيتي مش عاوز اشوفك تاني مهما كان السبب
لميس :انا... انا...
سيف:انتي عمرك مكنتي ولا هتكوني غير اختي افهمي بقي عشان ترتاحي وتريحيني ايه ال يجيبك اوضه راجل غريب في انصاص الليالي بلبسك دة مخفتيش علي نفسك مني مخفتيش من ربنا ولا من كلام الناس انتي ايه دماغك دة بيفكر اذاي
تساقطت الدموع بشدة من مقلتي لميس لتهرع لخارج الغرفه سريعا متجهه لغرفتها لتبكي بحرقه علي أثر كلمات سيف اما عن ليان فأتجهت لغرفه أخيها لتسأل عن سبب تأخير آيه ولكن دون جدوي فلقد اكتفي بأخبارها بما حدث سريعا دون ذكر الحديث الذي دار بينهم لتمسك بهاتفها وتتصل ب آيه ولكن دون فائدة
ليان:يعني هتكون راحت فين
سيف:الوقتي هتيجي هي متعرفش حد هنا
ليان:طب ليه مفهمتهاش زفته دي كانت هنا ليه
سيف:معطتنيش فرصه
ليان:ياما قلتلك ياسيف ابعد عنها مسمعتش كلامي
سيف بضيق:ارجعي علي اوضتك وانا هنزل ادور عليها
ليان:طمني عليها لو وصلتلها ياسيف عشان خاطري
سيف بأقتضاب:حاضر
اتجت ليان لغرفتها بينما هبط سيف للاسفل بالمصعد واخذ يبحث عنها في المقاهي والمطاعم وحتي البازارات السياحيه ولكن دون فائدة حتي اشرقت شمس الصباح الذهبيه لتستيقظ الفتيات ويقمن بالاستعداد لليوم الجديد لتفتح آيه باب الغرفه وتدلف للداخل ليتجه الفتيات ناحيتها
ليان:كنتي فين من امبارح هموت من قلقي عليكي
مي:ياجبارة مش كنتي تاخدينا نسهر معاكي
سالي:بقي بتعوضي سهرة امبارح لوحدك يامجرمه
نظرت لهم آيه دون اهتمام واتجت لسريرها وخلعت حذائها واعتلت السرير لتحاول النوم
سالي:ايه دة مش هتنزلي معانا
اقتربت ليان بقلق من آيه:كنتي فين ياآيه طمنيني عليكي
آيه:___
ليان:سيف من امبارح بيدور عليكي ولسه لحد دلوقتي مرجعش
تذكرت آيه ماحدث البارحه لتغمض عينيها بألم: انا تعبانه وعاوزة انام تقدري تنزلي واطمني انا كويسه
ليان:مش هنزل انا هقعد معاكي
آيه بتجاهل:براحتك
مرت دقائق لتغط آيه في ثبات عميق في لم تذق النوم طوال الليل لتفقد ليان الامل في التحدث معها وتدلف للخارج برفقه صديقتها لتهاتف سيف وتخبرة انها عادت سالمه لغرفتها وانها تركتها لتحظي ببعض الراحه


يتبع الفصل الثاني والاربعون   اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent