رواية بنات المنشاوي الفصل الاربعون 40 بقلم خلود وائل

الصفحة الرئيسية

             رواية بنات المنشاوي الفصل الاربعون   بقلم خلود وائل

 رواية بنات المنشاوي الفصل الاربعون   

في اليوم التالي صباحا اتجهت آيه للجامعه لتقوم بدفع الرسوم الخاصه بالرحله وتأكيد الالتحاق بها ليمضي اليوم الدراسي وتعود للمنزل وتقوم بتحضير الحقيبه الخاصه بها وتقضي بعض الوقت في انهاء بعض الاعمال المنزليه لتهاتف ورد ليلا وتخبرها بالرحله الخاصه بها ومن ثم تتجه لفراشها ليغلبها النعاس ليمضي الليل وتشرق شمس اليوم التالي لتستيقظ آيه باكرا وتؤدي فرضها وتردي ملابسها المكونه من بنطلون جينز ذو لون أسود وڤيست بلون المسطردة بينما قامت بجمع خصلات شعرها علي شكل كعكه واضعه امامها نظارة شمسيه سوداء لتحمل حقيبتها وتتجه للمكان المخصص للاتوبيس ليتوافد جميع الطلاب المشاركين بالرحله ليبدائو في وضع الحقائب الخاصه بهم في الاماكن المخصصه لها بينما تقف آيه تنظر لساعه يدها منتظرة ليان التي اتجهت نحوها سريعا وخلفها السائق حاملا الحقائب الخاصه بها ليضعها بداخل الاتوبيس
آيه بضيق:كل دة تأخير ياهانم
ليان:يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم .... بيبي احنا طالعين رحله نفك شويه ونغير جو مالك كدة واخدة في وشك ليه ع الصبح
آيه:شيفاني مجنونه وبقطع هدومي ولا بنكش في شعري
ليان:داانا شايفه قدامي قمر ...قمر ياناس
آيه :الاستاذ اخوكي فين مش شيفاه
ليان:زمانه جي احنا طالعين من البيت سوا
احدي الفتيات تقف علي مقربه منهم:بصو بصو يابنات
اميرة:الحقو دكتور سيف المز وصل
سالي:اوبا بقي دة ايه القمرز دة هو ماله بيحلو كل يوم عن ال قبله ليه
ميرا: يانهار ابيض دة مز اوووي في الاستايل الكاچول
سالي:كاچول او فورمال هو قمر في الحالتين ياااي يهبل اوي
استشاطت آيه غضبا من كلمات الفتيات ولكنها حاولت عدم ابداء ماتشعر به لتصمت وتختلس اليه بعض النظرات لذلك الوسيم الذي هبط من سيارته الفارهه مرتديا بنطالا جينس من اللون الابيض وتيشيرت رمادي اللون بنص كم يبرز عضلات جسدة الممشوق بشدة ويرتدي نظارات شمسيه قام برفعها أعلي شعرة المصفف بعنايه فائقه وبالطبع لم ينسي نثر قطرات العطر الفواح الخاص به الذي يفقد الفتيات عقولهم ليحمل الحقيبه الخاصه به ويتجهه ناحيه الاتوبيس مرورا من امام آيه وليان متعمدا التجاهل لوجودها وسط نظرات الفتيات المعجبات وهمساتهم مكملا طريقه بغرور وثقه
ليان:يلا يايويو الباص هيمشي واحنا مركبناش
آيه علي مضض:حاضر
دلفت الفتاتان لداخل الاتوبيس سريعا ليتجهو لمقاعدهم لتتجه ليان للكرسي المقابل لسيف وبجوارة لميس لتشير ل آيه بالجلوس جوارها
آيه بأعتراض:لا طبعا مفيش مكان تاني
ليان:يابنتي الباص زحمه جدا انتي مش واخدة بالك ولا ايه وبعدين دة انا حاجزة المكان دة بواسطه
آيه:ملقتيش غير المكان الخنيق دة
لميس:سيبك منها يالينو دى واحدة لوكال مش واخدة علي الناس الكلاس ال ذيينا
آيه بتحدي:والحلوة بقي دادي بتاعها سفير ولا وزير
لميس بغرور:بابي كان رئيس مجلس ادارة بنك Cip الدور والباقي عليكي انتي يالوكال هتلاقيكي بنت بواب عمارة ولا حتي بياع فول وطعميه
آيه ببرود:لو كنت عرفتك في توقيت تاني كنت اشتريتك جاريه عندي
ابتسم سيف ابتسامه جانبيه علي ماقالته آيه وهو ينظر لهاتفه الذي يعبث به محاولا تجاهل المحادثه التي تدور بينهم فهو يعلم تمام العلم ان لميس ليست بند لهذة المشاكسه
لميس:!what.... Are you mad 😡(ايه .. انتي مجنونه)
آيه وهي تجلس علي المقعد المخصص لها المقابل لمقعد سيف:هتقعدي توطوطي وانا قايمه بدري وعندي صداع ومش فيقالك اصبري عليا لما نوصل وارتاح شويه واوعدك اني همسك في زمارة رقبتك
لميس:انتي اكيد مخك ضارب يابت انتي شوفي ياليان صحبتك دي خليها تخرص
ليان:خلاص بقي صلو علي النبي ياجماعه
جميعهم: عليه افضل الصلاه والسلام
آيه ببرود:ناوليني كان البيبسي ال في الشنطه بتاعتي يالي لي
ليان:افطري اول دي نورة عملالنا سندويتشات تهبل
آيه بفرحه:عملالي معاكي
ليان:طبعا دي عملاهم عشانك مخصوص
آيه:طب هشرب البيبسي اول وبعدين افطر
سيف:مينفعش تشربي بيبسي من غير ماتاكلي حاجه قبلها انتي كدة بتأذي معدتك
لميس بغيظ:وانت مزعل نفسك علشانها ليه متسيبها تتعب ولا تولع
آيه ببرودها المعتاد:ولعه تشيلك يالميس
لميس بحدة:قلتي ايه؟!
ليان:بتقول ياخميس قصدها عم خميس بتاع الكانتين ال جابت منه الكانز علشان سخن
سيف متعمدا اثارة غيظ آيه:خلاص بقي يالميس روقي وهدي دمك كدة الرحله لسه طويله واحنا رايحيين نغير المود
لميس بنعومة:ايوة طبعا ياسيف عندك حق
سيف:فاكرة لما كنا طلبه في الجامعه وكنا بنطلع رحله اسكندريه
لميس :ايوة طبعا وكنت انت علي طول بتكسب سبقات السباحه ياماچيك
ليان بتعجب:ماچيك؟!
لميس بدلال:ايوة يالينو دكتور سيف دة عمرة شاطر ومميز في كل حاجه بيعملها وكان ديما بيكسب مسابقات السباحه ال كنا بنعملها واحنا طلبه في رحلات الجامعه فعشان كدة سميناه ماچيك من كتر ماهو كان ساحر الكل بطريقته وكلامه والكاريزما بتاعته
آيه بضيق مكتوم متعمدة اغاظه لميس:يااااه اما قصه عبرة بصحيح
انفجرت ليان في الضحك بينما اشتعلت لميس غيظا اما سيف فوضع كف يديه علي جبهته محاولا اخفاء الضحك موجهها وجهه للناحيه الاخري بينما اكملت آيه تناول الساندويتش الخاص بها مع البيبسي متجاهله وجود تلك القنبله الموقوته التي علي وشك الانفجار
مرت الساعات الطويله بمزاح الشباب تارة وغنائهم ورقصهم تارة اخري وتجاهل سيف ل آيه مما أثار حنقها بشدة ولكنها لم تبد ماتشعر به علي عكس لميس التي لم تتواني عن استعادة زكرياتها الخاصه بسيف أمام ليان وتجواب سيف معها بقصد اثارة غيرة آيه ولكنها تعمددت التجاهل ليتوقف الاتوبيس بعد رحله طويله امام احدي الفنادق ليهبط الطلاب من الحافله ويتوجهو جميعا للغرف الخاصه بهم بعدما تم تقسيمهم لمجموعات وتلقو التعليمات الخاصه بالرحله لتكون آيه تحت أشراف دكتورة لميس لتستشيط غضبا وتتجه للغرفه الخاصه بها التي تشاركها مي وليان واحدي الطالبات تدعي سالي
ليان:يلا ياجماعه بسرعه بقي علشان نلحق اليوم من اوله
مي:هننزل البحر اول
سالي:لا انا عاوزة اعمل تان الاول
ليان:هتتحرقي يابنتي دي الشمس نار الوقتي
سالي:مليش دعوة انزلو انتو الميه وسيبوني علي راحتي
مي:بت يايويو يلا تعالي غيري هدومك نازلين الميه
ليان:هي واقفه في التراس ليه
مي وهي تمط شفتيها:اممم عادي بتستمتع بالمناظر الخلابه
اتجهت ليان ناحيه آيه لتقف بجوارها:الجميل سرحان في سيف كدة ليه
آيه:ولا سيف ولا خنجر اخوكي دة زودها اوي دة ناقص الاقيه كاتب كتابه علي ال متتسمي دي النهاردة
ليان: والله دي حاجه ترجعلك بقي
آيه:ليان.. متغظينيش انا مبقتش فاهمه اذاي يقولي بحبك ومش هسيبك وبعدين يطنشني وكأني مش موجودة وعايش حياته ولا علي باله
ليان:الله مش انتي يابنتي ال قلتيله ابعد وانساني
آيه:وهو مصدق ولا ايه ؟!
ليان:يابنتي الرجاله ملهمش خلق ذينا ومبيحبوش المحايله لازم تليني دماغك الصرمه دى وتلحقي الواد قبل مايطير من ايدك اديكي شايفه البنات هتموت عليه اذاي
آيه:يوووة بقي انا ذي ماانا وال قلت عليه هنفذة سبيه براحته هو حر
ليان بمكر:من قلبك يايويو
تنهدت آيه بضيق:يلا علشان منتأخرش ال كان ناقص عليا انها تبقي المشرفه بتاعتي...
قهقهت ليان علي كلمات آيه التي القاهتها بطريقه مستهزئه ليدلفو للغرفه لتبدل الفتيات ملابسهم سريعا ويهبطو جميعا لبهو الفندق ليجتمعو ببقيه المجموعه الخاصه بهم ويتجهو نحو الشاطئ بقيادة دكتورة لميس اما في القاهرة وتحديدا في منزل دكتور محمد جلست تغريد علي طرف سريرها في الغرفه الخاصه بها بعدما احكمت اغلاق الباب وامسكت بهاتفها وعزمت امرها واجرت اتصالا هاتفيا ليرن الهاتف جرسا تلو الاخر بينما تسارعت دقات قلبها لتهم بالتراجع واغلاق الخط سريعا لتمسك بالهاتف وجسدها يرتعش لتمر من امام عينيها طفولتها مع عاصم واحلامها الورديه التي رسمتها لليالي عديدة لتنتهي بأستعادتها حفل زفافه علي ورد وكيف كان ينظر لها بحب وهيام وكيف يحملها بين يديه مرارا وتكرارا وكيف يتغزل بها امام الجميع كما تذكرت الجنين الذي تحمله ورد بأحشائها فهو قطعه من عاصم لتغلي الدماء بعروقها وتعاود الاتصال سريعا بينما تتردد جمله ورد في مسامعها"سليم لو عرف يوصلنا هيقتلنا يا دعاء"
تغريد بشر: والله مهسيبك تتهني بيه ياورد لازم احسرك علي كل دقيقه عشتيها معاه
سليم:الو.... الو
تغريد بتوتر:استاذ سليم
سليم بسخريه:استاذ!! حد قالك اني شغال في مدرسه ولا ايه
تغريد:لو سمحت يا ... يا سليم انا عندي ليك خبر مهم اوي يخصك
سليم:ايه چو الالغاز دة اتحدتي زين ومتضيعيش وقتي مفضيلكش اياك
تغريد:ولو كان الخبر دة يخص بنات عمك
سليم بأهتمام:بنات عمي!..... خبر ايه عاد ال تعرفيه عنيهم
تغريد بغل:اعرف عنهم كل حاجه من ساعه مهربو منك واعرف انك بتدور عليهم من زمان صح ولا انا فاهمه غلط
سليم:ايوة صوح قولي هما فين وليكي الحلوان
تغريد:انا مش عاوزة حلاوة ولا زفت انا عاوزة اسمع خبرهم وبالذات ال اسمها ورد
سليم:وة وعلي اكدة عملولك ايه عاد
تغريد:دة شغل نسوان متشغلش نفسك بيه
سليم: هما فين انطقي
تغريد:هقولك بس ليا شرط علشان نكون علي نور
سليم بحدة: شرط!بتتشرطي علي سليم المنشاوي ... كانك چنيتي يامرة انتي ولا ايه
تغريد:مرة!!طب خلاص طالما مش هنتفق يبقي خلاص
سليم:اتنيلي انطقي عاوزة ايه
تغريد:انا هقولك علي مكانهم بس لما تيجي تاخدهم ملكش دعوة بأي حد تاني غيرهم حتي لو دافع عنهم ايا كان مفهوم
قهقه سليم:كانك حنينه وخايفه عليهم
تغريد بشر:بنات عمك يولعو بجاز وسخ لكن الناس ال قاعدين في وسطهم يهموني ويعتبرو اهلي وانا مش هسمحلك تأذيهم بأي شكل اتفقنا
سليم:اتفچنا
تغريد:عنوانهم*********** بس متجيش غير بعد ٣ايام
سليم:اچي وقت مااحب ملكيش صالح لحد اهنيه وانتهت مهمتك
تغريد:والله انت حر بس هتيجي ومش هتلاقيهم كلهم
سليم : كيف يعني؟
تغريد:قصدي ان الست آيه دايرة علي حل شعرها وبترجع كل ليله نص الليل وفي عربيات BMW ومسافرة مصيف مع واحد مريش اوي اسمه سيف وبينها عشقاه ومغوطه معاه اووي تعالي اللحق شرفك ال اتمرمغ ياسليم
اكفهر وجهه سليم واشتعلت عيناه كالجحيم ليغلق الهاتف ارضا ويتجهه لمكتب والدة ويلقي علي مسامعه ماحدث منذ قليل لينضم اليهم اخيه فراچ
حسان:اعمل حسابكم فارس اخوك مش لازم يعرف حاچه عن الموضوع دة نهائي
فراچ:هقتلهم يابوي لازم انتقم منيهم
حسان:ناخد منهم ال يخصنا اول وبعديها اعمل مابدالك
سليم:فارس لازم ميكونش اهنيه عما نخلصو الموضوع انا خابرة زين قلبه رهيف
حسان:سيب الموضوع دة عليا من دلوق تجهز الرجاله ومعاوزش حد يشم خبر
سليم بتوعد:واخيرا ظهرتي ياورد اديلك سنه بحالها هربانه انتي واخواتك
فراچ بشر:وقعتي ولا حد سمي عليكي ياآيه
************************************
في فيلا السلانتي
مرام:كانه الوحم شديد عليا النهاردة قوي يا سعد
سعد:عتتوحمي علي ايه ياقلب سعد
مرام:اممممم عاوزة مانجا ياروحي
سعد:دقيقه واحدة يامنجايه حياتي واجيبهالك عاوزك تتغذي زين عشان البت تبقي قمر كيفك تمام
مرام:وة لساني حامل ٤٠يوم وعرفت انها بنت
سعد:انا عاوز بنت منك ياعشقي علشان احبها كيفك وتبقي مرام لصغيرة
مرام:وة عتسمي علي اسمي؟
سعد:وهلاقي اعز منك اسمي علي اسمه ولا ايه
مرام:يخليك ليا ربي
سعد: واعملي حسابك انا عاوز اجيب منيكي ٣بنات وانتي يبقي اكدة مثني وثلاث ورباع
مرام بسعادة لا توصف:وة اكتير عليا اكدة ياسعد
سعد:مفيش حاجه تكتر عليكي ياروح سعد ونبض قلبه
************************************
اجتمع الجميع علي الشاطئ ليلعب الفتيان الكرة الطائرة في وسط الرمال بينما تستمتع الفتيات بالمياة ونقائها اما آيه فكانت تتجول علي رمال الشاطئ حافيه القدمين تداعب قدميها المياة التي يقذفها الموج مرتديا فستان طويل خاص بالشاطئ بلون عينيها ليتابعها سيف بنظرات متفحصه من داخل المياه ليهم بالخروج منها مرتديا شورت برمودة خاص بالبحر وعاري الصدر لتبرز عضلات جسدة بشدة لتتساقط عليها قطرات المياه من شعرة لتتجمهر الفتيات ويختلسن النظرات اليه ليهتفن بكلمات الاعجاب التي اثارت غيظ آيه بشدة لتنظر اليه بدورها لتشعر بأحتباس انفاسها لدقائق تتابعه بأهتمام شديد ممزوج بالاعجاب فكم تمنت ان تتجه اليه وتجعله يرتدي ملابسه رغما عنه لتتفادي نظرات الفتيات الحارقه ولكنها تماسكت ووجهت نظرها بعيدا لتتجه لليان الجالسه علي الشاطئ تطالع احدي المجلات لتجلس بجوارها بضيق بينما اتجهه سيف لمشاركه الفتيات بلعب الكرة الطائرة
آيه: شايفه اخوكي وعمايله
ليان:عملك ايه بس
آيه: شايفه قالع هدومه اذاي وماشي يعرض نفسه والبنات نازله فيه معكسات وحاجه اخر قله ادب
ليان:طب وانتي ايه ال مزعلك في دة
آيه:بت
ليان:يابنتي واحد نازل الميه هينزل ببيجاما ولا هينزل اذاي فهميني وبعدين ماكل الشباب اهم هاتيلي واحد نازل الميه بتيشرت او اي حاجه غير البرمود
انضمت مي للفتيات بهتاف سريع:انتو قاعدين هنا وسايبين الماتش
ليان:ماتش ايه؟
مي: لسه هتسألي يلا بقي دكتور سيف بيلعب مع الشباب والمبارة اوبا اه يلا بقي
ليان:انا واحدة مخطوبه ومليش في الجو دة روحي معاها ياآيه
آيه:لا
مي:انتي الخسرانه سلام
انضمت مي سريعا للفتيات الواقفات يتابعن سيف بوسامته الشديدة واندماجه في اللعب بينما حاولت آيه جاهدة تجنب النظر اليه ولكنها لم تستطع لتنهض سريعا وتقف جوار مي محاوله عدم الظهور امامه بوضوح لينتهي الماتش بعد دقائق من النظرات الهائمه الممزوجه بالغضب التي وجهتها آيه لسيف ليفوز فريق سيف وتتجه لميس لتقف بجوارة محاوله نثر بعض الرمال من علي صدرة الممشوق مرتديه هوت شورت جينز وتيشيرت بنص كم ضيق لتشتعل آيه غيظا بينما امسك سيف بقبضه لميس سريعا وابعدها عنه
سيف:ايه ال بتعمليه دة يالميس انتي جرالك ايه
لميس:عادي يعني ياسيف احنا في الجونه take it easy
سيف بضيق:نعم!الاصول اصول يادكتورة وعيب وقفتك معايا كدة قدام الناس دى كلها بعد اذنك
القي سيف كلماته وهم بالانصراف من امامها ليرتدي التيشرت الخاص به بينما تابعته آيه بحنق شديد لم تعد قادرة علي التحمل لتلحق به متجهه ناحيه غرفتها لتتوقف بجوارة بتجاهل امام باب المصعد ليهبط سريعا ويدلف الاثنان للداخل ليضغط سيف علي الزر الخاص بالطابق الذي يقيم به ليسود الصمت لبرهه لتقطعه آيه بغيظ:مش عيب يادكتور يامحترم يامربي الاجيال ال بتعمله دة
سيف بتصنع عدم الفهم:افندم!بعمل ايه مش فاهم؟
تنهدت آيه بعمق وزفرت :اللهم طولك ياروح .... ماشي براحتك
سيف ببرود:انتي كويسه ياآنسه آيه
آيه بضيق:لا انا مش زفت كويسه
توقف المصعد في الطابق الخاص بهم لتدلف آيه للخارج بضيق وتتجه لغرفتها صافعه الباب خلفها بينما اتجهه سيف لغرفته ويعلو وجهه ابتسامه نصر فهو علي مقربه من نيل مرادة بينما جلست آيه بالغرفه لآخر النهار لتدلف الفتيات لغرفتهم لتبديل ملابسهم والاستعداد لقضاء المساء بالخارج
ليان:اصحي بقي يا خميرة النوم انتي
آيه:امممم سبيني بقي
مي:قومي يابنتي بقي انتي نايمه طول النهار
سالي:يلا يايويو عندنا سهرة لوز العنب اخلصي
آيه:مش جايه انزلو انتو وسيبوني
ليان:قومي بس داانتي فاتك لميس وعمايلها النهاردة
اعتدلت آيه بجسدها لتستند علي السرير لتروي لها الفتيات مادار بين سيف ولميس علي مدار اليوم لتستمع لهم آيه بأهتمام وتوعد شديد لسيف
سالي:دكتور سيف دة تقيل اوي حرام عليه والله
مي:يختي هي دي تتحب من اي اتجاه دة دمها يلطش
ليان بكر:بس حلوة... شفتو الفستان ال كانت نازله بيه الوقتي واحنا طالعين
سالي:يالهواااي دي ناسيه انها دكتورة وكدة وعايشه سنها ولا كأنها قدنا او حتي اصغر مننا
استشاطت آيه غضبا لتنهض من سريرها متجهه للمرحاض لتستعد للنزول برفقه الفتيات .....
في شقه ورد وبغرفه نومها كانت تغط في نوم عميق لتتململ في سريرها بضيق علي أثر صوت فتح الباب ⚡ وطرقات اقدام احدهم يتجهه ناحيه سريها ليتوقف امامها لتفتح عينيها بنعاس لتتسع بشدة من أثر الصدمه
ورد برعب:س. س... سليم 😨
صوب سليم مسدسه ناحيه عاصم وعلي وجهه ابتسامه شيطانيه واطلق منه طلقه استقرت بصدر عاصم....


يتبع الفصل الواحد والاربعون اضغط هنا
رواية بنات المنشاوي الفصل الاربعون  40  بقلم خلود وائل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent