رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم الاء

الصفحة الرئيسية

      رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الثامن والثلاثون  بقلم الاء

 رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  الثامن والثلاثون 

محمد بصلها وستغرب عمر ما حد نقا لي حاجه علطول لي واحده او بمعنا اصح كا بيرفض ان حد يتعامل معا
محمد... لا 
الاء.... لا اما تلوك  ادخل شوفها يلا
محمد بنرفزه....قولتلك لا انا انتي مبتفهميش
الاء بعصبيه وجزه علي اسنانه.... ادخل شوفه يا محمد بدل ما قطع كلامهم دخلو بنت
بينت بمياصه... حماده وحشتني اووي ية بيبي وحضنته
الاء كانت وقفه مبلمه.... 
محمدبص لي الاء والبنت في الحضن لقها مصدومه من المنظر بيحاول يزقها
البنت وهي متعلقه في رقبته...ايه  ياروحي مش بشوفك ليه موحشتكش
طب القميص الاحمر موحشكش  ولمست خده يابيبي
الاء وشها احمر وتكسفت  وسابتهم وبصت للبنت بقرف ومشيت...
محمد فضل بصص لي الاء  وتعصب من نفسه  انها والبنت متعلقه في 
محمد زق البنت. ومسكها من دراعه...انتي ايه اللي هببتي دا وبعدين وبعدين احنا في مكان عام
البت بسهوكه....اهااا دراعي يا حماده اهااا  
محمد لوه وره ضهرها..... وهكسر ايدك لو شوفتك تاني انتي قاهمه وزقها ومشي
الاء مع نفسها وقف وقرفانه من كلام  اللي سمعته وشكلهم..... وانا مالي براحته يعمل اللي هو عايزو العيب مني كان المفروض اول ما لقيتها كنت  مشيت انا اللي غلطانه 
عزطلع..اها ايه رايك
الاء بصت لي وابتسمت..... اها جميله بس هات اصغر درجه لان وسعه
عليك
عز حسه فيها حاجه... مالك في ايه وفين محمد
الاء هزت راسها بمعنا لا مافيش وابتسمت.... محمد بيسلم علي صحابه
عز بصلها... طب ايه حلو
محمد جه وبص لي الاء وبص لقه فعلا مضايقه من اللي حصل..
عز.... كويس انك جيت  ايه رايك
محمدبص لي عز....
عز.... الاء بتقول اجيب اصغر 
محمد... اها
عز... شكلها مش عجباكم انا هشوف البدله التانيه احسن اللي انتي نقتيها
الاء....تمام بسرعه عشان لو كده نشوف تاني
عز مسك خدها.... حاضر يا روحي 
الاء ضحكت وضربت علي ايده... بطل يا رخم ودخل
محمد بحرج....علي فكرها انا قطع علاقتي بيها من ساعات اللي حصل في شركه
الاء بصتله بعدم اهتمام... براحتك شئ  ميخصنيش ودي حياتك
محمد جي يمسك ايديها عشان تبصله الاء بعد عنه محمد اضايق من اسلوبها دا .. واللهي هو في ايه  
الاء.... مافيش 
محمد  بنرفزه.... انتي مسمعتيش  لما قالت مبقتش تشوفيني
الا ء بصتله بعصبيه.... انت مبسوط لما واحده ب قله  الادب دي وجي وتحضنك وانا واقفه  محترمتنيش عايز ايه  يعني اقف اصفر ولا اسقف ليكم   عموما انت حر بس افتكر اني اختك بلاش انا لانك لوبتعتبرني اختك مش  هتقبل بكده  هدير وشهد  دوله نورعينك بذات هدير تقبل بكده عليه بلاش انا لانك بتاكد انك فعلا مش بطيقني  وبتكرهني
محمد مسكها من درعه... بقولك اتفجاءة وسمعتي بودانك اني قطع معاها اعملك ايه يعني عشان تصدقي اني مش بكرهك  
الاء... اصدق ازاي لما  حتة البدله بقولك البسه رافض    ولا قطعه كلامها
محمدبنرفزه... اوعي وشد البدله منها واخدها ودخل يلبسها.
الاء بصتله وستغربت رد فعله..ايه دا
عز طلع... ها ايه 
الاء انبهارت... الله دي احلا بكتير 
عز غمز... انا قمر اساس ايه تيجي ندفع فديه ونتجوز
الاء ضحكت.....  انت عبيط يبني ارحم
عز  ضحك  ونزل لي مستوه طولها... يبت دي عينك بتلمع من كتر حبك فيا 
الاء بصتلها با لا مبالاه....  ليه هو انا زايك يا جزمه ايه حاجه احبها
عز بصله ورفع حجبه... الله يعني انا وحش
الاء ضحكت ومسكت خدوده... انت زاي القمر والف بنت تتمناك بذات اللي شبه حببتك اللي ماتت وضحكت 
عز ضحك...  يخربيت لسانك وباس راسها  ايه يعني  اخد دي
الاء بفرحه....اها جدا  جميله جدا عليك   
عز غمز... يعني هوقع بيها بنات في الفرح
الاء حدفته بالرشقه....  غور 
عز بضحك... اهااا  بهزر وربنا   ايه دا ولقه محمد طلع بالبدله لونها اسود وقميص اسود   وشكله يخطف القلب
عز صفر....  جامد  بجد
الاء بصت بفرح انه شكله طلع حلو وبنبهاره بي.... الله تحفه  بجد ماشاء الله
محمد فرح لي فرحتها  وقرب منها.... عجبتك
الاء  بفرح... جدا جميله اووي عليك 
عز...  اي رايك انا طبعا
محمد  بص عليه....  حلو  دي احلي من تانيه
الاء بفخر...  انا اللي  اختارتها  برضو
عز مسكها من خدها...شاطره في كلهحاجه يا قلب اخوكي
الاء عضته... 
عز بضحك... في ايه انتي ماكلتيش الصبح ولا ايه
الاء... لا عشان ايدك تقيله  بس تصدق جعانه فعلا
محمد ضحك... طيب ايه رائيكم   نحاسب ونطلع ناكل ونرجع نشوف لي الاء
الاء بحماس... اشطا بس انا  هشتري مع البنات  بس الاحسن نبص علي حاجات اللي داليدا عايزها  عشان  منلفش بكره يامه
محمد.... خلاص تمام 
عز... طيب وانا دخل اغير 
محمد... وانا 
الاء  ....بسرعه بقا  دخله الاء بتبص لقه محل في وشها  قالت تدخل تشوف عقبال ما يخلصو 
اعده الوقت  ومحمد وعز طلعو لقها مش موجود
محمد  بستغراب... راحت فين
عز... مش عارفه  
محمد بيرن عليه لقه فونها مقفول...   الفون مقفول
عز بصله... لتكون عملت اللي كان في دماغه
محمدبصله ومسح دقنه ... لا لا هي تلاقي بتبص وراحاجه  من الحاجات دي وفضله يدور  في محل اللي كانه في مالقهاش 
عز ضرب جبهته... ايوه عليكي  انا غبي مكنتش سبتها
محمد عينه احمرت وعروق وشه ظهرت وجز علي اسنانه...  هي اكيد ملحقتش تعرف تطلع 
عز  بعصبيه... المشكله انها متعرفش مكان هنا  ممكن يجلها حاجه
محمد بغضب..... انت هتروح  من هنا وانا من هنا  بسرعه
الاء  طلعت ورايحه ليهم  لقت محمد  عمال يبص حوليه راحت لي  وخبطت علي ضهرو
الاء... محمد  في ايه
محمد لف وبصلها  اول مالقها هي شدها وحضنها....
الاء اتخضت... في ايه وفين عز
محمد طلعها من حضنه  ووشه  كله غضب  كفيل يرعب اي حد ومسكها من دراعها.... انتي روحتي فين
الاء بخوف من شكله ومرعوبه منه .... في ايه انت بقيت شبهو كده ليه هو عز فين
محمد لقه وشها هرب من الدم من خوفها. حاول يهدا ساب درعها.. كنتي فين
الاء وعنيه مدمعه... كنت ببص هنا علي الحاجات عقبال متخلصو
محمد .... انتي كويسه 
الاء عيطت وبصت في الارض لانها  لما اتعصب بقا شبه مازن....  بقيت شبهو اووي
محمدرفع راسها  مسح دموعها..... اسف بس خوفت عليكي فكرتك  سبتيني انتي كمان
الاء بصتله وستغربت...  ايه
محمد فاق لي نفسه... ها  قصدي مشيتي يعني وانتي متعرفش  قطع كلامه  رنت عز
عز برعب...مش لقيها يا محمد مش لقيها
محمد... اهدا لقتها 
عز بفرحه...بجد انتم فين 
محمد... تعال هستناك في الكافيه اللي في مول تحت
عز... تمام تمام هي كويسه
محمد... اها   باي 
اول مانزل محمد والاء  عز جري اخد الاء في حضنن
عز... انتي كويسه  بيبص لقه عنيه معيط 
عز بخضه... انتي كويسه
الاء كانت فرحانه.انهم بيحبوها كده... ايه دا انا طلعت غالي عندكم  وضحكت وبتمسح عنيها
عز  باس راسها...  لسه عارفه يا جزمه وجعتي قلبي  وشيطان عمل شغله 
الاء ضحكت...  عمل ايه
عز... ياختاااي يامه ان حد اخدك  لا دي سبتكم ومشيت زاي ماكانت عايزه  لا دي هتوه وهيحصلها حاجه   وبصلها الاء اوعديني انك مش هتسبينا 
الاء بفرحه... بجد انت بتحبني   ولا عشان خالته وعمته 
عز مسك خدها... ااها مكاناش نعرف بعض بس اكنك متربيه معايا  وبجد مره دي مش عشان انتي زاي القمر عشان انتي اجدع واحسن بنوته عرفتها واختي  االي لو لفيت العالم كله مش هلاقي في حنيتها  وغمز وكتم السرار بفضيحه وضحك
الاء حضنته.... ربنا ميحرمنيش منك يا اخويا
محمد بصلهم وكان مضايق انها خافت منه...
عز  ... ولا منك  ياروح قلب اخوكي  وهمس   محمد كان هيتجنن عليكي فعلا بيعتبرك اخته وببحبك متخافيش (الاء كانت دايما تقول لي عز حسه انه مش بيحبها بس ساكت عشان زينب)
الاء بصت لي محمد وحضنته...    ويحفظك ليا يادرفتي  
محمدحسه  بحاجه غريب وحضنها وملس علي شعرها... ويحفظك يارب
عز ضحك... جميله بس دبش
الاء رفت راسها وهي في حضنه بصت لي محمد بطفوله ..... عوزه اكول
محمد ابتسم... حاضر  
عز... مش هنشوف حاجات اللي داليدا قالت عليها 
الاء... لا خلاص  لقتها  بس هي تيجي تختار.
عز... طب يلا بينا
  تسريع الاحداث راحو اكله وبعدها روحو  والاء كلمت داليدا انها لقت الحاجات وتفقو وعده الاوقت وكلهم في البيت قاعدين علي العشا.
عاصم.... صحيح يا محمد الاء تاخد اجازه  الفتره دي عشان  خطوب  اخواتك
محمد... ما اتفقت انا والاء اننا هنشتغل في البيت   
عاصم...يبني وكده فين الراحه
الاء  خافت ان محمد يسبها لواحدها في بيت... لا انا  موافقه وكده احسن وهبقا مرتاحه جدا 
عاصم...  اللي يريحك يابنتي 
نجاة... انتي كلي يلا 
الاء  ... حاضر  
مازن.... صحيح  يا الاءسمعت ان زوقك حلو في لبس لو كده هاخدك بكره  معايا نشوف لبس مع بعض
الاءبلعت ريقها... ها لا لا مش هينفع  انا زوقي زاي زفت مين اللي قالك كده دا شكله بيكرهك 
  كلهم ضحكو...
مازن بصلهم وستغرب.... في ايه 
عز.... لا ولا حاجه بس الاء بكره اساسا رايح مع البنات تشتري حاجات..
اياد... اذا كان انا مش هروح مع داليدا 
شهد... اهو فعلا
مازن بخبث... عادي اكون معاكم اهو يبقا معاكم راجل لو حصلطم حاجه 
هدير...  مش هينفع يا  مازن لان  احنا بنات لو جيت معاينا  مش  هتستحمل هتزهق 
مازن... عادي انا بالي طويل
الاء بزهق منه.... دي لمة بنات    اكيد انت راجل صح  ولا ايه عايز تيجي برضو 
محمدبصلها وضحك  
كلهم بصه لي محمد  واستغربه انه ضحك 
مازن جز علي اسنانه وبصلها .. تقصدي   ايه  
الاء خافت محمد بصل  انها ترد متخافش.
الاء ردت وهي بص لي محمد....  قصدي اننا بنان وجودك مينفعش معانا
مازن بنرفز قام وساب الاكل...
نجاة كانت شايفه محمد والاء  وبتسمت بفرحه 
سعادبصتلها وعنيها بتضحك ومزعلتش علي ابنها لان عارفه اخلاقه.
اياد ضحك ولعب في شعرها كالعاد وهمس لي الاء... ايوه كده خليكي قويه
الاء ضحكت بطفوله
وبصت لي محمد لقته بصص ليها  الاء غمزتله بفرحه  زاي شكرا
محمد ابتسم  علي طفولتها
عده الوقت وكلهم دخلو نامه  
محمد في اوضه. 
محمد مع نفسه...  هو انا ليه حسيت روحي بتطلع اول مالقتها اختفت   
العقل....  يمكن متعقد من  انها تسيبك وتمشي زاي ما حصل زمان مع امي
القلب...  او يمكن اتعلقت بيها لدرجه مش عايز تبعد عنك دقيقي
محمد... هي ممكن تسيبني فعلا وتبعد
القلب... مش ملاحظ بتقول تسيبني مش تسبنا 
العقل... عادي  لان معظم  الوقت معانا
محمد.. انا  مش عارف  بقت خايف   طول الوقت
القلب...  يمكن  عشان  حبتها
محمد....  انا مكرهتهاش اساسا
العقل... لا حبتها  وانت فاهم
محمد... لا لا طبعا ايه الهبل دا دي اختي  
القلب...  وفيها ايه الاء متتعوضش وبعدين انت مش شفت نفسك لما بتضحك بتفضل بصصلها ازاي.
محمد....  بس بس  عايز انام
عده اليوم ومحمدمش عارف الاحساس الجوه  دا ايه 
تسريع الاحداث من غير جديد  
وتاني يوم الاء والبنات راحه  يشترو الفساتين.   ماعده (داليدا لانها شترت مع اياد.) و(زياد   شهد مكانتش موافق تجيبه الا مع البنات عشان تفجاءه) وجهزو كل حاجه وكلهم مردوش ي يوروهم الفساتين وحبو تبقا مفجاءه   ومحمد والاء  كان بيشتغله ومازن كان كل ما يحاول يقرب من الاء كانت ترد وتصده  تتحما في محمد و  ومحمد كان بيحاول ما يخاليش يقرب منه 
وسعاد بقت تهزر مع الاء وحبتها كانها بنتها وبقت تهزر وتضحك عكس شخصيتها الجامده    ومحمد كان كل يوم  يتعلق بيها وبيحاول يتغير عشان الاء متضايقش  ومكانش عارف شعور اللي جوها 
والاء كانت مشكلتها بس مازن بس بدات تيقل خوفها منه  بوجود محمد  
هدير كانت بدات تحسه انها بتحب عمار بس بتعاند  
وعمار اتعلق بيها اكتر والاء بطمنه انها بدات تحبها لما قاعدت معاها وعرفت انها حبته من كلامها بس بتعاند 
وعدت الايام وجه قبل الفرح بيوم
الاء... سوسو يا قمر انتي  قوليلي بس بدوري علي ايه وانا هجبهولك
سعاد...  علبه الدهم بتعتي مش لقيها ونسيت انا شيلها  فين 
الاء لطمة علي وشها..... يا عمته دي 10مره تشليها وتخليني الفلك عليها الاوضه  مادام انتي ذكرت سمكه  كده  ليه بتخبي  الدهب من قله في البيت 
سعاد ضربتها علي راجليها بهزر...  اخس عليكي  وبصتلها.هتجبهالي
الاء ضحكت..  حاضر اقعدي كده واناهتشقلت في الاوضه ادورلك عليها وانتي   فكري يمكن تشليها فين
سعادد... شوفيها فوق الاودلاب كده
الاء وهي بدور   وبتتشعلق عشان  تطلع وبتبص لقتها...  لقتها اهي   انتي حطها  ازاي هنا دي جوه خالص. 
سعاد...   حولي طيب تلاقيني حدفتها
الاء فضلت تتشعلق لحد ما طلعت بقت فوق     ...  اهي امسكي 
سعاد   اخدتها 
الاء بتبص تحت.... يالهوي هنزل ازاي
سعاد...  استني وجبتلها كرسي
الاء....  ايه اعمتو  لحظي طولي  مش جايب لمس الكرسي بس   
سعاد ضحكت...  ما انتي قصيره اووي 
الاء بضحك...  انتي بتعيري ولا لحظتيها دلوقتي 
سعاد...   اعير اي دا انتي  قمر احنا اللي طول زياده عن لزوم
الاء ضحكت وغمزتلها...   احب وانت رفع من معنوياتيشي 
سعاد بضحك...  وانتي هتفضلي مد راسك كده من فوق الادولاب ما هتنزلي
الاء بضحك...    اها اصل الدكتور قالي اقعدي في حته فيها تروه    يا عمته ما انتي شايفه مش عارفه انزل  
سعاد بضحك...  طيب هتعملي ايه
الاء بصت للارض...   هحاول انزل يا هنزل سليمه يا راجلي تتكسر يلا كله فداكي يا سوسو 
سعاد بضحك....  ايه رايك اشبكلك وتنزلي 
الاء بصتلها با لامبالاه.... تشبكيلي  عارفه اعمته. لولا انك ست ليكي احترامك واخاف ارد  عليكي وانا كمان بحبك حب فوق المحبين حبن كنت سمعتي كلام مش لطيف
سعاد ضحكت جامد.....  بنت احترامي نفسك 
الاء ضحكت علي ضحكتها...  اوووعاااا  بقاااا وسقفه بايديها جامد
سعاد  بضحك.... يخربيت فقرك  هتبوظي هبتي قدام العييله
الاء ضحكت...  معاش ولا كان اللي يضيع هبتك اعسل  ادعيلي بقا
  وبدات تنزل
محمد دخل علي صوت  ضحك عمته.... في ايه
سعاد ضحكت...  البكاشه دي  مش عارفه اعمل فيها ايه
الاء بصتلها ومركزتش... اخس دا انا لسه  جيبله الصندوق  دهبك الثري 
وهي بتنزل ايدها فلتت   
الاء...  عااااا
سعاد... بنتي
محمد... 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
    رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  الثامن والثلاثون 38 بقلم الاء
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent