رواية بنات المنشاوي الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم خلود وائل

الصفحة الرئيسية

            رواية بنات المنشاوي الفصل الثامن والثلاثون بقلم خلود وائل

 رواية بنات المنشاوي الفصل الثامن والثلاثون 

ام عاصم:في ايه ياعاصم ورد مالها
عاصم:مش عارف ياماما كانت كويسه ومرة واحدة بطنها وجعتها
ام عاصم:اطمن ياحبيبي هتبقي كويسه
دلفت ورد برفقه الفتيات للخارج ويبدو علي وجهها الشحوب ليسرع عاصم لاحتضانها سريعا
عاصم:مالك ياحبيبتي ايه ال جرالك
ورد:متقلقش ياحبيبي انا كويسه
عاصم:تعالي اققعدي
دعاء: متقلقوش ياجماعه دول شويه برد في معدتها بس
هناء:يلا بقي الأكل هيبرد ياعيال
عاصم:هتموتي طفسه ياهناء مش اما نطمن عليها يابنتي
ورد:اطمن ياقلبي انا كويسه يلا نرجع مكانا بقي عشان الخروجه متبوظش بسببي
عاصم: يلا يا بنات
اتجهو جميعا للطاوله لاستكمال العشاء بينما تدور الافكار بتفكير ورد لينتهو من الطعام ويتجهو لاحدي محلات الآيس كريم للتحليه
دعاء:انا هاخد ايس كريم شيكولاته وانتو؟
هناء :اشطا وانا كمان
ورد:وانا
عاصم:مع ان مفيش شيكولاته اطعم منك بس خلاص هاخد شيكولاته ذيك
ورد:قلبي
آيه:انا هاخد فانيلا
ام عاصم:متاخدي ذينا يابت ياآيه
آيه:معلش ياخالتي بس مبحبش الشيكولاته خالص هاتولي ڤانيلا او مانجا
عاصم:ذي متحبي .... لو سمحت هاتلنا خمسه ايس كريم شيكولاته وواحد ڤانيلا
النادل:حاضر يافندم
اتجهه النادل لاحضار طلبهم ليعود بعض دقائق حاملا الاكواب الزجاجيه المليئه بالآيس كريم ليضعه امامهم علي الطاوله لتتناوله الفتيات بسعادة غامرة ليرن هاتف آيه فتحمله وتجيب المتصل وتتجه بعيدا عن الطاوله
آيه:الو
ليان بفرحه:الناجح يرفع ايدة
آيه: الف مبروك يا لينو
ليان:ولو اني زعلانه منك بس يلا المسامح كريم
آيه:وهو انا اققدر علي زعلك بردو
ليان:من اخر يوم في الامتحنات وانا مشوفتكيش لا وكمان بتطنشي مسدجاتي وبتنفضيلي يبقي ازعل ولا لا
آيه:طب اصالحك اذاي بقي؟
ليان:اممممم..... بصي ياستي في حفله بكرا عملاها البت تاليا المنصوري ال في سنه رابعه معانا في الجامعه ال كنتي شوفتيها معايا قبل كدة بمناسبه عيد ميلادها وخطوبتها في نفس اليوم نتقابل هناك قلتي ايه
آيه:بس تاليا معزمتنيش اصلا ومعرفتي بيها سطحيه
ليان:وانا عزمتك ... اصلا تاليا تبقي بنت خالتي واهي فرصه اعرفكو علي بعض من قريب ها قلتي ايه
تذكرت آيه سريعا بأنه من الاكيد تواجد سيف بنفس الحفله فهمت بالرفض لتحزن ليان بشدة وتغلق الخط معها لتعاود آيه الجلوس بفتور ليمر الوقت سريعا ويتجهو جميعا للمنزل لتتوقف ورد امام المنزل
ورد: معلش ياعصوم ممكن تسبقني عما اروح اجيب علبه حبوب من الصيدليه
عاصم:اسمها ايه وانا اجبهالك وبتاعه ايه اصلا
ورد:مش هتعرف اصل ليها تركيزات معينه وبعدين متقلقش دي عشان ضغطي واطي
عاصم:طب يلا وانا جاي معاكي
ورد:لا ياعصوم مش مستاهله اطلع انت وصل ماما وانا هحصلك في ثواني علشان متزعلش
عاصم بقلق:ماشي ياورد متتأخريش
غابت ورد لدقائق لتعود من الصيدليه سريعا وتتجه لشقتها وتجلس برفقه عاصم ليغلبهم النوم بعد فترة ليستيقظ عاصم في الصباح الباكر ولكنه يتفاجئ بعدم وجود ورد بجوارة فينهض من السرير ليبحث عنها ليدلف للمطبخ فيجدها منهمكه بتحضير الافطار مرتديه بيجاماتها الحريريه ذات اللون الاسود المكونه من بنطال وبلوزة بأكمام⬇️⬇️⬇️


ليتجه اليها ويحتضنها من الخلف ويحاوطها بزراعيه القويتين لتتفاجئ ورد وتبتسم لتلتفت له وتنظر لعينيه بسعادة غامرة ليبتسم لها عاصم بحنو بالغ
عاصم:صاحيه ليه بدري كدة
ورد:حبيت احضرلنا فطار
عاصم:تحضريلنا! مفيش غيري انا وانتي ياقلبي ومش مستاهله الاكل دة كله بتتعبي نفسك ليه بس
ورد والفرحه تملاء عينيها:مهو احنا بقينا ٣ ياعصومي
عاصم وقد اعتلت ملامحه الدهشه الممزوجه بالفرحه:بتقولي ايه
احتضنته ورد وارتفعت لمستواه وقوفا علي اناملها هامسه في أذنه بنعومه:انا حامل
تهللت اسارير وجه عاصم ليحملها بسعادة غامرة رافعا اياها لعضلات صدرة الممشوقه ليدور بها مرارا وتكرارا ليتوقف محتضنا أياها قائلا :بحبك بحبك ياورد ربنا يخليكي ليا ويقومك بالسلامه وتجبيلي حته منك
ورد:يارب يا عشقي وحبي كله .... عاوز بنوته ولا ولد
عاصم:كل ال يجيبه ربنا كويس
ورد:ربنا يخليك ليا يارب
عاصم:انتي عرفتي امتي؟
ورد:انا شكيت امبارح واحنا في المطعم ولما روحت الصيدليه جبت اختبار وعملته ومرضتش اعرفك غير لما اتأكدت النهاردة الصبح
عاصم:من يوم ماعرفتك ياورد وانا بقيت اسعد واحد في الدنيا
امسك بها عاصم بيديه واتجهه لباب الشقه ليفتحه ويدلفان سويا للخارج ليهبطو درجات السلم ليتوقف عاصم فجأه ويحمل ورد بين زراعيه كطفلته المدلله ويتجه لشقه والدته ليرن الجرس سريعا
ورد:نزلني ياعاصم لحد يشوفنا بلاش فضايح
عاصم:فضايح ايه انتي مراتي يابت
فتحت هناء الباب ليعتريها الفزع لتهتف قائله :مالك ياورد انتي كويسه مالها ياعاصم
عاصم:وسعي كدة ودخلينا اول
ابتعدت هناء للداخل قليلا ليدلف عاصم حاملا ورد ليضعها بحنو علي احدي كراسي الانتريه الموضوعه غي الصاله
عاصم:باااس خليكي كدة مرتاحه ياقلبي اوعي تتحركي
هناء بقلق:محد يفهمني في ايه ياجماعه
عاصم:امي فين يانؤة
هناء:ياماااما ماما
ام عاصم من الداخل:ايه يابت ياهناء بتزعقي ليه
هناء:تعالي شوفي ورد مالها... متقولي بقي في ايه
ورد بأبتسامه :متقولها بقي ياعصومي
عاصم:ابدا لازم اشوقها الاول شويه
هناء:طالما انتي كويسه يبقي ياخبر بفلوس بعد جيه ماما يبقي ببلاش ... ياست يالي جوة تعالي بقي
ام عاصم وهي تهرول ناحيتهم:مالك ياورد ياحبيبتي انتي كويسه
ورد: انا بخير ياماما والله بس عاصم ال مهول الدنيا
عاصم:ومهولش ليه بقي انشاء الله هو انا هبقي اب كل يوم
تهللت اساريريرهم جميعا لجمله عاصم الاخيرة لتهتف هناء بعدم تصديق:بجد .. احلف ياعاصم انا هبقي عمتو بجد ولا بتلعبو عليا
عاصم بفرحه:بجد ياعمتو والله مبروك ياست الكل هتبقي تيته
ام عاصم ودموع الفرحه تتساقط من عينيها:الف مبروك ياولاد ربنا يقومك بالسلامه ياورد
ورد:تسلميلي يا ماما
عاصم:من هنا ورايح متقوميش من مكانك وتفضلي مرتاحه كدة والبت هناء هتخدمك خدمه العبد للسيد
لكزت هناء بمرفقها في صدرة بتذمر:متلم روحك بقي انا سكتالك عشان بس لاول مرة في حياتك عملت حاجه مفيدة وهتخليني عمتو
عاصم بضحكه رجوليه:وقبل كدة عمري معملت حاجه مفيدة ياناكرة للجميل
هناء:اممممم علي حسب بقي المهم الوقتي هتسمو ايه .... اعملو حسابكو لو بنت تبقي تولين لو ولد يبقي ريان قلتو ايه
ام عاصم:بلاش مقاطعه يابنتي ال يجيبه ربنا كويس
عاصم:سمو زي ماتحبو المهم ورد تكون كويسه والبيبي يبقي شبهها
ابتسمت ورد بتلقائيه وهتفت قائله:هيبقي شبهي وشبهك علشان انا وانت واحد ياروحي
هناء: ياربي ارحموني بقي احنا لسه الصبح
عاصم:ام بوزك ال راشق في كل حاجه دة .. انا طالع البس علشان رايح الشغل
صعد الزوجين لشقتهما ليبدل عاصم ملابسه ويتجه لعمله بعدما حرص علي ترتيب الشقه سريعا لكي لا تبذل ورد اي مجهود كما اوصي هناء بمرافقتها دوما ليتجه لعمله لتجري ورد اتصالا هاتفيا لتخبر اخواتها بالخبر السار ليتجهو لمنزلها سريعا ويجتمعو سويا
دعاء:يانهار ابيض انا هبقي خالتو يخلاثي
آيه:واخيرا بقي خبر حلو يفرح قلبي من جوة
هناء:انا ال هشتال النونو الاول
آيه:ليه يختي انشاء الله ملهوش خاله ولا ملهوش خاله
هناء: انا ال عرفت الاول
آيه:بس انا اطول منك ها
هناء:والطول علاقته ايه بقي
آيه:مش عارفه بصراحه... هي جت في بالي وقلتها وبعدين انتي لازم تستفسري جتك القرف عيله تنحه
هناء بأبتسامه بلهاء:ثانكس بعض ماعندكم
آيه:بت ا___
دعاء:بااااس احنا جايين نفرح مش نمسك في خناق بعض
ام عاصم:قوليلهم يابنتي ربنا يهديهم دة انتو لو قعدتو سوا ساكتين يبقي القيامه هتقوم
دعاء:عجبكو كدة سمعتكو سبقاكو
هناء:جامدين ومفيش الا احنا
آيه:جامدين حلوووووين
هناء:خدي بوسه طايرة يابت يالولي اموووة
آيه:حبيبتششششي
ام عاصم:رزق الهبل علي المجانين!... المهم بقولكو ايه يابنات احنا هنتغذي كلنا سوا النهاردة قلتو ايه
هناء:الله يبقي في حمام محشي
آيه:هييييه انا عاوزة محشي كرنب مليش دعوة
دعاء:ملوش لزوم نتعبك ياخالتي
ام عاصم:وهو انا فداك اليوم ال ورد تبقي حامل فيه يادعاء دة انا الفرحه مش سيعاني ندرن عليا يارب يوم ماتولدي بالسلامه لازمن اطبخ وأأكل الحته كلها
هناء :طب قومو يلا نلحق نجهز الاكل علشان عاصم هيجي بدري وياخد ورد للدكتور علشان تكشف وتطمن علي حبيب عمتو
آيه:الله انا مش مصدقه نفسي الف مبروك ياوردايه
ورد: الله يبارك فيكي يا يويو واهي الفرحه بقت فرحتين
آيه:ااه... الحمد لله
امضت الفتيات اليوم بمنزل عاصم واعدو اشهي المأكولات واطيب المشروبات كما حرصو علي راحه ورد وتبادل المزاح والضحك علي مدار اليوم ليفتح عاصم باب الشقه ويدلف للداخل
عاصم:يااهل البيت انا جيت
ام عاصم:تعالي ياحبيبي نورت الدنيا
عاصم وهو يقبل يد والدته:منورة يوجودك ياست الكل..... امال فين ورد
ام عاصم:صاحيه من بدري وجت للوقتي ونعوست فخليتها تنام شويه في اوضتك جوة عما انت تيجي اطلع غير ياحبيبي عما اخلي حد من البنات يصحيها
عاصم:لا خليهم مرتاحين وانا هدخلها
هناء:خليك ياصومي وانا هصحيها
عاصم:انتي بالذات لو لمحتك جمب الاوضه همرجحك
ضحكو جميعا ليدلف عاصم للغرفه الخاصه به في شقه والدته ليجدها نائمه كالملائكه علي السرير ليجلس بقربها ويتأمل ملامحها كأنه يراها لاول مرة ليبتسم تلقائيا ويمسد علي شعرها ليضع كف يديه علي بطنها بسعادة لتشعر به ورد وتستفيق لينظر لها بحنو
عاصم:صباح الورد علي وردتي
ورد بتثاؤب:صباح الخير انت جيت امتي ياصومي
عاصم:لسه الوقتي .... قومي بقي غديني للأحسن انا واقع وهموت من الجوع
ورد: بعيد الشر عنك يا قلبي
عاصم:بتحبيني اوي كدة
ورد:انا عمري معرفت يعني ايه حب غير لما عرفت ياعاصم
انحني عاصم بجذعه ناحيه ورد ليتذوق من شهد شفتيها لتقتطعه طرقات الباب المتتاليه
عاصم:منك لله ياشيخه اكيد دي هناء وديني مهسيبها
اتجه عاصم ناحيه الباب ليفتحه بحدة وعينيه تطاير منها الشرر لتتسع عيني هناء بقلق لتهتف سريعا:والله قلتلهم لا بس هما مرضوش
عاصم محذرا:اجري
ليان:ياماااااماااا
التفتت هناء سريعا للناحيه الاخري لتهرول سريعا وخلفها عاصم يتوعد لها بما سيفعله بها ليطوفو حول مائدة الطعام فترة طويله
ليان:والنبي الله يخليك ياشيخ عندكش اخوات بنات .... نفسي اتقطع
عاصم : والله مهسيبك ياجذمه
توقفت هناء واضعه يديها في خصرها :هو انت لحقت تصحيها اصلا
عاصم متجها اليها:تعاليلي وانا اققلك
هرولت هناء للداخل لتختبئ خلف والدتها لتحول بينها وبين عاصم
ام عاصم:خلاص بقي ياعاصم يابني انا ال بعتها تناديك خلاص عشان خاطري
تنهد عاصم عدة مرات من أثر الركض قائلا:علشانك انتي بس ياماما
قامت الفتيات بأعداد المائدة لينضم لهم عاصم بعدما قام بتبديل ملابسه ليتناولو الطعام سويا
عاصم:سفرة دايمه يابنات
دعاء:يدوم عزك
هناء: والله تسلم ايدي داانا عليا لفه صوباع محشي انما ايه حوار
ايه:اوعي لتاكلي صوابعك
ورد:تسلم ايدكي ياماما
ام عاصم:مطرح مايسري يمري ياحبيبه قلبي
بعد فترةانتو جميعا من تناول الطعام لتتجه ام عاصم في اعداد اطباق الحلوي والمرطبات بينما تلملم الفتيات الاطباق الخاصه بالغداء ليجلسو سويا في الصاله لتناول مااعدته ام عاصم
عاصم: العصير دة مسكر اوي ياماما
هناء بثقه:اصلي حطيت صوباعي فيه وانا بعمله
عاصم:اتاريه ملهوش طعم ولا عاوز يتبلع
هناء:😨😨😨😨
اقترب المساء وعادت الفتيات لمنزلهم بينما اتجهه عاصم وورد لاحدي عيادات النسا والتوليد للاطمئنان علي ورد لتقابلهم الممرضه بروتينيه
الممرضه:الكشف بأسم مين
عاصم:ورد طايع المنشاوي
الممرضه: الكشف ب$$$$
عاصم: اتفضلي
الممرضه:اتفضلي حضرتك استني دورك
في فيلا من احدي افخم الفيلات لاحدي الشخصيات المعروفه كانت تقام حفله علي مستوي عالي من التنظيم فقد حضر عدد ليس بالقليل من عليه الشخصيات المعروفه لحضور خطبه تاليا ابنه حماد المنصوري رجل الاعمال المعروف
ليان:الف مبروك تاليا
تاليا:الله يبارك فيكي لينو
ليان:انا هروح اققف مع طارق بعد اذنك
تاليا:شوور بيبي جو اون
خطت ليان بضع خطوات لتشارك كلا من طارق وسيف و قفتهم
سيف:وبعدين بقي قصي الكيلاني اتدخل وقدر الصفقه وخلصت علي كدة
طارق:طلعت مش سهل ياسيف
سيف ممازحا:بنهزر هنا يابني ولا ايه
ليان:بتتكلمو علي ايه
طارق:تعالي ياستي شوفي اخوكي طلع دماغ والله بجد شابوة
ليان بعدم اهتمام فهي لا تحب احاديث البيزنس:ربنا يبارك فيه
تطرق الي مسامعهم جمله القاها احدي الشباب المتواجدين بالحفل بصوت مرتفع لينظر كلا من سيف وليان له بأهتمام (مهندسين وفاهمين الشاب يقصد ايه )
الشاب:كلهم رسم بالأيد الا انتي اوتوكاد
سيف:ياسلام مين دي ياهندسه
الشاب مشيرا ناحيه فتاه جذابه مرتديه فستان من الستان الازرق بلون عينيها يصل لبعد الركبه ذو أكمام من التل المطرز بچوبير ناعم من نفس اللون واطلقت العنان لخصلات شعرها المصفوفه علي جانب من رأسها بفارق طولي عن الجانب الاخر كما ارتدت كوتشي ناعم من اللون الابيض بالاضافه للمسات ناعمه من الميكب لتبدو مثيرة للاعجاب بنعومتها وبساطه اطلالتها :الوتكه ال جايه علينا دي يانجم
تقدمت آيه ناحيتهم ماان رأت ليان بخطوات متثاقله وصدرها يعلو ويهبط من شدة تسارع دقات قلبها لدي رؤيتها لذالك الوسيم الذي يحبس الانفاس بطلته الرجوليه ونظرات عينيه الحارقه التي وجهها ناحيتها لتبتسم ليان بسعادة لامست قلبها وتتجه ناحيه آيه لتحتضنها بسعادة
ليان:فكرتك مش هتيجي
آيه:ولاخر لحظه مكنتش جايه بس مهونتيش عليا اسيبك زعلانه
ليان:انا مليش ذنب في حاجه ياآيه بليز متزعليش مني
آيه:هششش انا أسفه لو كنت حاولت ابعد عنك مع اني مشوفتش منك اي حاجه وحشه بس غصب عني والله
ليان:وانا مش زعلانه
آيه:يعني صافي يالبن
ليان:حليب ياقشطه
آيه:طب الحمد لله تعالي بقي عرفيني علي العروسه بنت خالتك علشان هروح علي طول
ليان:دة ال هو اذاي يعني انشاء الله
آيه:علشان خاطري ياليان كفايه لحد كدة اوي
ليان:طب تعالي اعرفك علي طارق خطيبي
نظرت آيه ناحيه طارق لتجدة يتحدث مع سيف الذي وجهه انظارة لطارق متجاهلا وجودها
آيه :خليها مرة تانيه
ليان:ملكيش دعوة بيه يلا بقي بدل ماطارق يزعل
انصاعت آيه لليان واتجه معها ناحيتهم فهي بداخلها مشتاقه لرؤيته وافتعال مشكله معه كعادتها ولكن كرامتها فوق كل شيء
ليان :طارق اعرفك علي التوينز بتاعتي آيه المنشاوي
طارق:اهلا وسهلا آنسه آيه ... ليان ملهاش ثيرة غيرك
آيه:يارب يكون بالطيب
طارق:بكل خير والله ... قليل اوي لما نلاقي اتنين صحاب ذيكو دلوقتي
آيه:ربنا يديم المودة
ليان:قلها ياطارق انا كنت زعلانه اذاي علشانها الفترة ال فاتت
طارق:فعلا والله ياآنسه آيه كانت عاوزة تشوفك بأي طريقه من كتر قلقها عليكي
آيه:انا قدامك ذي القردة اهوة قلقانه عليا ليه
ليان:بتوحشيني ياستي الله
طارق:احم نحن هنا
ليان:احم ... هشوفك بعدين
طارق:😂😂😂😂
آيه:يلا بقي ياليان علشان عاوزة امشي
ليان:تعالي ياست المستعجله بعد اذنكو ياشباب
اتجهت الفتاتان ناحيه العروسه لتبارك لها آيه وتعرفهم ليان ببعضهم البعض وسط تجاهل آيه الشديد لوجود سيف لتمر دقائق قليله وتستأذن آيه بالرحيل لتدلف خارج الفيلا وتقف امامها بأنتظار مرور تاكسي لتتفاجئ بتوقف سيارة سيف امامها ليأمرها بالركوب بجوارة
سيف :اركبي
************************************
في العيادة ....
الممرضه:اتفضلي يامدام ورد
عاصم:يلا ياقلبي
دلفت ورد وعاصم لغرفه الطبيب ليستقبلهم بأبتسامه مرحبا بهم
الطبيب:بتشتكي من ايه يامدام ورد
ورد:الحمد لله يادكتور انا كويسه بس انا متجوزة جديد و..... يعني.... هي.... اتأخرت .. وو .. عملت اختبار وطلع موجب
الدكتور:البيريود متأخرة بقالها قد ايه؟
ورد:بقالها اسبوع تقريبا
الدكتور:حضرتك متجوزة بقالك قد ايه؟
ورد:شهر واسبوعين
الدكتور:طب اتفضلي يامدام ورد نشوفك علي الجهاز
اتجهت ورد للمكان المخصص للكشف لتعاونها الممرضه علي الاستلقاء والاستعداد للكشف ليقف عاصم بجوارها ليتجه الطبيب اليهم ويبداء بالكشف علي بطن ورد بالسونار
الطبيب:الف مبروك يا مدام ورد كيس الحمل موجود اهوة وحضرتك حامل بقالك شهر
عاصم:الف مبروك يا ورد
ورد بسعادة: الله يباركلي فيك
انتهي الطبيب من الكشف وعاد الي مكتبه ليدون بعض الادويه في الروشته الخاصه بورد وورقه صغيرة اخري ويناولهم لعاصم
عاصم بأهتمام:الدوا دة ل أيه بالظبط يادكتور
الطبيب:دول فيتامينات وحمض الفوليك بنكتبهم للحامل في بدايه شهور الحمل والورقه الصغيرة فيها شويه تحاليل ضروي نعملها علشان نطمن علي الام في المرحله دي ومش هوصيك علي اكل المدام ونفسيتها علشان ال ذي حالتها دي بتفرق معاهم النفسيه جامد
عاصم بقلق:حالتها دي يعني ايه ؟!
الطبيب:اققصد ان المدام حامل في تؤام ومحتاجه رعايه خاصه
نظر كلا من ورد وعاصم لبعضهما بسعادة لايمكن وصفها لتعجز الكلمات عن التعبير عما يشعران به لتتجمع العبرات بعيني ورد وتتساقط من شدة سعادتها ليمسك عاصم بيديها ويتجها للخارج بسعادة تملاء جوارحهما ليتجها لاحدي معامل التحاليل لاجراء التحاليل المطلوبه والعودة سريعا للمنزل 

يتبع الفصل التاسع والثلاثون اضغط هنا
رواية بنات المنشاوي الفصل الثامن والثلاثون 38  بقلم خلود وائل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent