رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم الاء

الصفحة الرئيسية

      رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  السادس والثلاثون بقلم الاء

 رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السادس والثلاثون 

الاء بصت لي عاصم... حاضر يا بابا بس ارد علي طنط سعاد وبصت لي سعاد
الاء...انا متخرج من كليه تجاره انجلش بعد اذن حضرتك ينفع اطلع 
سعاد بصتلها ومستغراب...  تمام ومدت ايدها 
الاء باستها...  بعد اذنك  وطلعت اوضتها
كلهم اضايقه من اسلوبها مع الاء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زياد طلع لي الاء...   اسف علي اللي حصل  
الاء مسحت دموعه...  عادي  مافيش حاجه  بس عايزه اتكلم معاك انت ومحمد
زياد بستغراب....  ليه 
الاء...    لو سمحت نادي عليه 
زياد  رايح ينادي عليه لقه طلع   
زياد...  محمد  عايزك  دقيقه
محمد بستغراب...   تعال  وشاور علي الاوضه بتعته 
زياد...  لا الاء اللي عايزني انا وانت
محمد ضم حاوجبه.... في ايه
زياد...  مش عارف
محمد راح هو وزياد لي الاء لقهو بتلم هدومها... 
محمد بغضب...  ايه دا
زياد بغضب وعصبيه جامد.... هو دا اللي حضرتك عايزنا في  
الاء بتحاول متعيطش....  لو سمحتم   انا بجد كده بالعربي مش هيبقا عندي ريحه كرامه لوفضلت دقيقه هنا    انتم اتصالحته  وبصت لي محمد خالتو زينب وزياد اخوك اهم بقو جمبك وانت صالحتهم وعارفت ان مالكش غيرهم وعرفت انهم  كانه زايك زايهم  واهو بقيته كويسين مع بعض وبصت لي زياد ووانت يا زياد اهو محمد اخوك بقا كويس معاك وخالتو زينب بقيت فرحانه  بوجودكم  حوليها  والحمد الله اتصالحته انا لا ابقا بنت زينب وجدي عاصم ولاتيتا  تبقا نجاة   ولا ابقا بنت الدمنهوري  انا الاء بنت مجدي بنت اخو نجاة مش اكتر  يعني ماليش حد هنا غير عمته نجاة  ولو علي الجميل اللي ابويا عمله مع باباعاصم  فا كتر خيرو  هو عمل يامه  من ساعات ما جيت هنا
محمد بحده.... وانتي مش هتمشي من هنا وانتي عارفه كويس  ليه 
زياد بنرفزه...لا لا سبها
محمد بصله  وستغراب  لقه  وشه كله غضب
زياد....بس وريني هتطلعي ازاي من هنا وصدقيني  هتشوفي وشي تاني
الاء بزعيق وصويت....هو في ايه انا حره  ومن حقي  امشي من هنا انتم مش حاسين انا منظري ازاي انا مش هقعد هنا وبصت لي محمد دا غير  ان ابن عمتك دا اكيد هيجي يعيش هنا وانا مش هفضل في رعب دا
محمد بزعيق....وانا قولتلك هحميكي مع ان هو ميعرفكيش
زياد....هو في ايه
محمد  حكاله اللي حصل.... بس  ودا مجرد حلم مش اكتر
زياد... متخافيش منه انا مش هقبل حد يأذيكي وانتي عارفه  حتي لما كان اخويا 
محمد..... مش هنكر كنت ناوي علي اذيتكم بس كان دايما حاجه بتمناعني بس انا مش هأذيكي 
زياد.... اهو بنفسه قالك اهو
الاء بصريخ.. وانا خايفه اعيش هنا انتم مش شايفين اللي تحت دي بتبصلي ازاي اكني انا مموته جوزها  واللهي لو مموتها كانت هتفرح اساس  محدش طيق جوزوه ولا جوزها هو اللي هيفرح  اني رحمته من نظرتها دي
محمد عنيه ضحكت  وبص لي زياد عشان مضحكش   لقه زياد بيدير وشه عشان ميضحكش هو كمان 
الاءبصت لي محمد وشدته من ايدها عشان يبصلها.... ولا انت بتعاملني ازاي كله كوم واللي جه الشركه الصبح  انا متاكده انه هيأذيني  واللي يأاكد  كده  اللي بحلم بي وعمتك معملتها ليا من غير لا تعرفني ولا اعرفها انتم مش مكاني عشان تحكمه عليا افضل ولا لا وانا اخد قراري مش هقاعد هنا دقيقه
عز دخل.... في ايه مالك 
الاء... عز انا ختك صح واكيد مش هتقبل اني اتأذي من حد صح
عز بعدم فاهم وبص لي زياد ومحمد ورجع بص لي الاء...
عز... اها طبعا انتي اختي  حصل ايه
الاء... خاليني امشي من هنا 
عز بصلها بحزن... تاااني يا الاء مش احنا اتصالحنا
الاء.... عشان خاطري انا مش حبه اعيش هنا عشان خاطر اي حاجه غالي عندك
عز اخدها في حضنه.... انتي اغلي حاجه عندي والله  ايه بس اللي مزعلك لو علي عمته سعاد  صدقيني  هي طيبه جدا بس يبان انها شخصيتها قويه بس
الاء عيط في حضنه..... انا تعبت وربنا تعبت
عز لسه هيطبطب عليها زياد شدها واخدها في حضنه....اووعي سبونا لواحدنا
عز شدها.... دي اختي انا علي فكره 
محمد بيبصلهم هما الاتنين  وبص علي الاء  لقها عماله تروح وتيجي كانها لعبه
زياد... دي انا اللي مربيها وبنتي وشدها
عز... اختي في رضا  يعني انا اللي اولها بيها وشدها
زياد.... بس طول عمرها معايا انا وهتفضل وشدها
عز...  انا اللي حضنتها الاول شدها
زياد... ابعد عنها شدها
عز...  ابعد انت عنها شدها
الاء بصريخ وزقتهم هما الاتنين..... درع امي هيتقطع  الله يخربيتكم اوووعووو 
محمد   دير وشه وضحك..
زياد وعز بصولها وتخضه من طريقتها...
الاء....  انا همشي يعني همشي
عز... مش هتمشي 
زياد... وريني هتطلعي من هنا ازاي
محمد...   جربي مظنش  هتقدري بس جربي وافتكر اني هعمل ايه لو مشيتي 
الاء  بصتله بغيظ...  متقدرش 
محمد بصلها بغيظ... يمكن بس اللي برا مش هيسبوكي وشاورلها علي شباك
عز.مكانش فاهم  ....هو في ايه
زياد عمل نفسه ميعرفش عشان الاء تخاف... هو في ايه  وانت هتعمل ايه
محمد ربع ايدو ورفع حاجبه اليمين بصلها... لا مافيش بس  حد هيتاذي لو منفذتش اللي قولتلها عليه  وشكله مش هممها
زياد...مش فاهم
محمد بتحدي....  اقوله وقرب منها وهمس ونزل لي مستوه طولها ويعرف انك مش فارق معاك  علي اقل يعرف من حبيبه
الاء بصتله   بشر... 
زياد وعز...  في ايه
محمد اتعدل.... مافيش هي عارفها
الاء جزت علي اسنانه.... وحيات امي وامك وامة لا اله الا الله  هخليك انت اللي تتمنا ماتشوفنيش  
محمد ضحك بستهزء....  ونعمه بالله 
عز... عشان خاطري طيب ورحمه ابوكي اقعدي 
زياد... لو بتحبيني  وبتعتبريني فعلا اغلي حاجه عندك اقعدي 
الاء بغيظ... علي اساس انه بمزاجي مش انتم اللي  حكمتو بكده
عز بضحك.. طب وحيات الواو ياشيخ اقعدي
الاء مسكت بجامه وحدفته بيها.. برا كلكم 
اياد طلع علي صوتها...  في ايه سمعك بتزعقي من علي السلم.
عز...  زعلت عشان حلفتها بالواو
زياد...  بطل خفه شويه وتعدل 
عز... مالكش في اختي وبهزر معاها
اياد بص لي محمد... هو في ايه
محمد.. مجانين  وطلع 
الاء... يلا حصلو اخوكم يلا وصرخت وطلعتهم برا
الاء مع نفسها... كتكم البلاه كتكم ايه دا انتو البلاه ذات نفسه اخوات تعر  
عده الوقت وكلهم نادو علي الاء عشان تنزل تتعشا 
الاء نزله علي السلام لقت مازن قدمها  الاء بترفع راسها لقته هو
الاء  وشها اتغير 
مازن بص ليها  بطريقه  شهوه. .. مين القمر دا اي دا مش انتي سكرتيرة محمد انتي هنا برضو 
محمد كان في جنينه ولمحه الاء ومازن  دخل 
الاء كانت بتتمنا الارض تنشق وتبلعها وبترفع رجليها وبتحاول تتحرك وترجع لي ورا  بضهرها  
محمد في لمح البصر كان قصاد مازن 
محمد  ... ايه يبني مش هتيجي تتعشا يلا 
مازن  بصص لي الاء..  مش تعرفنا الاول  
الاء كانت وقف وبتحاول تتحرك ورجليها من الخوف وقفت محمد بص لي الاء لقها وشه هربان من دم مسك ايديها الاء اترعشت وتخضت  من الخوف
محمد بصلها  بمعنا ان متخافيش.... دي الاء تبقا بنت اخو تيتا  يعني تيتا تبقا عمتها
مازن مد ايدو وبتسم ابتتسما غريبه... اهلا
الاء بصت لي محمد وميت في دراعه  شبه الاطفال...
مازن ضم حواجبه بغضب...مالها دي 
عز في لمح البصر  كان قدمهم ومسك ايدو وسلم بدلها.... نورت يا صحبي 
محمد.... هي مش متعوده تسلم علي حد غريب 
مازن بصلها بستهزء.... اممم  تمام 
عز  شد مازن...تعال معايا نتعشا يلا ومشيه  
عز لف راسه وبص علي الاء وهز راسه بمعنا اطمني (محمد  قال لي زياد وعز و اياد اللي حصل   اول ما شافت مازن عشان يخالي بالهم منها)
محمد كان مسك ايد الاء وجي  يمشي
الاء بخوف.... لا اناخايفه 
محمد  .... متخافيش يلا 
الاء... مش عارفه اتحرك 
محمد بصلها بستغراب ان مافيش شخص يكون بيخاف كده.... ازاي
الاء...مش عارفه بصته ليا اكدت انه مش كويس
زياد...انتم وقفين كده ليه يلا وبص علي ايديهم  
محمد اخد باله سابها... مافيش ومشي
زياد... يلا 
الاء.... خايفه 
زياد...  انا معاكي ومسك ايدها 
بعد وقت وهما قاعدين  كلهم وساكتين  وكلهم مضايقين بالهدوه  دا اتعود علي هزار وخناق الاء مع عز او محمد عاصم   
عاصم لي الاء... كلي يابنتي
الاء... باكل يابابا
نجاة.... فين دا انتي  محطتيش  معلقه في بوقكك
زينب... كولي دي من ايدي
الاء  ....تسلمي يا خالته بس انا باكل
سعاد بصت لي الاء....  هنتحايل عليكي عشان تاكلي يعني
الاء بصت لي زياد.... 
سعاد شخطت في الاء... هو انتي كل كلمه اقولها القيكي بص لي زياد ليه في ايه
زياد...  الاء بتعتبرني اخوها  وعادي متقصدش حاجه 
سعاد... مش بكلمك انا بكلمها هي
زياد.... وهي بنتي  ومش متعوده تتعامل مع حد 
مازن بستهزء.... اها ومش بتسلم 
سعاد... الله الله انت المحامي بقا بتاعها
زياد.... حاجه زاي كده
سعاد بصت لي زينب... رايك ايه  زينب
محمد.... عمته مافيش حاجه يعني هو زياد اخويا بس متعلق بي الاء والاء برضو متعلق بي 
سعاد....  حلو كل دا عشانها
الاء كانت قاعده مش عارفه ترد تقول ايه ولا مفروض تعمل ايه
عاصم.... في ايه ياجماعه هو احنا قاعدين عشان نتعرف ولا عشان ناكل  كوله يلا
الاء  كانت قاعده بص غي طبق وبعمل نفسها بتاكل ودموعها نزله وبتحاول متبينش وبتمسح دموعه  اول ماتنزل
زياد قرب منهاهمس... حبه نكمل اكل فوق
الاء مكانتش عارفه ترد عشان ميبنش ان بتعيط  وكمان مكانتش قدره تتحرك اكتفت بهز راسها بمعنا لا
محمد بصص عليها  وحس فيها حاجه
هدير جي تقوم.... الحمد الله
سعاد بحده..... انتي ازاي تقومي  قبل ما  الكبير يقوم
هدير... مقصدش بس انا شبعت
سعاد بصتلها هدير... اسفه ورجعت قاعدت
تسريع الاحداث بعد ما قامت زياد  محمد بصله خالها ياخد الاء ويطلعها وكلهم اضايقه من وجود سعاد ومحمد قاعد يتكلم معاها ب انها  تتعامل مع الاءكويس وسعاد استغرابت تغير محمد  الاء فضلت صاحي خايفه تنام لا يحصل زي ما بتحلم ويدخل مازن،عليها وهي نايمه  وكانت كل ما تيجي تقفل عنيها تلقي منظر شكله في الحلم ولما بصلها بشهوه تفوق وفضلت  صحي  وخايفه
يحصل زي ما بتحلم ويدخل مازن،عليها وهي نايمه  وكانت كل ما تيجي تقفل عنيها تلقي منظر شكله في الحلم ولما بصلها بشهوه تفوق وفضلت 
كده لحد ما طلع النهار ونقاعدين  بيفطاروكلهم وطبعا كلهم ساكتين محمد كان عارف ان كده كده الاء خايفه وماكانتش هتاكل 
محمد بص لي عمته...  معلش يا عمته  لزم استاذن  عشان في اجتماع مهم وقام باس ايدها   يلا يا الاء 
الاء راحت باست ايديها وراحت معا 
محمد وهو بيركب العربيه وتحرك ومره دي الاء كانت ساكته مش عشان تغيظ محمد  المره دي كان زعل   وبعده شويه  وقف  
الاء... في ايه 
محمد.... دقيقه وجي ونزل بعد وقت محمد جه ومعا اكل
محمد...امسكي يلا كولي.
الاء بستغراب ...    لا مش جعانه بس اجتماع ايه انا مظنش في اجتماع
محمد.... شايفك بتقلبي  الاكل من امبارح  اكيد جعانه كولي يلا  وبعدين انتي  سندوتشات يلا  وانا هاكل معاكي يلا
الاء كانت جعانه  بس بتقوح... 
محمدبصلها... يلا انا مش باكل كده بس جبت عشان ناكل مع بعض يلا 
الاء بصت لي محمد.... شكرا بس ماليش نفس كول انت 
محمد وهي بتتكلم حط اكل في بوقها....  يلا كولي 
الاء بعصبيه...... ايه يبنيى كح كح
محمد ابتسم ...كنتي  بتعملبها معايا يلا كولي
الاء مسكت الاكل وفضلت تاكل بعد ما خلصت....عايزه قهوة
محمد...تمام ثانيه نزل جبلها وجه  امسكي
الا ء بصتله ومستغرابه.....في ايه ربنا يستر
محمد بصلها...لا متخافيش هنتعارك بس في شغل 
الاء ضحكت...   اها كده ماشي
محمد بصلها وسكت... 
الاء بصتله  من جوها... نفسي تكون صحبي  درفه كان زماني هبقا مطمنه شويه عن  دلوقتي او علي اقل هبقا عارفه محدش هيأذيني غير ابن عمتك  
محمد بص ليها القها بصاله وسكته... مش هتشغلي صدعه بتاعك
الاء.... لا مصدعه
محمد....يكون احسن 
الاء... بقولك
محمد  بعدم اهتمام  ...خير 
الاء اتكسفت... خلاص 
محمدبصله بستغراب....هو ايه جو العيال  براحتك
الاء بصتله بغيظ.... عارفه انه براحتي  وهمست مهزق
محمد سمعها... انا اللي ههزقك علي فكره متمرش فيكي اللي لسه وكله
الاء بصتله بقرف.... انت هتعير وبتفتح شنطتها وبطلع فلوس
محمد بنرفزوعصبيه..انتي عبيطه بت والله يازفت الطين انتي الو االلي في ايدك دا مدخلش دلوقتي لا هوقف العربيه وطين عشتك
الاء وزعقت....انت بتزعق فيا ليه   انت متزعقليش انت فاهم وحدفته بشنطه بتعتها
محمد بصلها وضم حواجب وبصلها بغضب ودير وشه... 
الاء ديرت وشها.... بارد مشوفتش  تربيه
محمد  بيجز علي اسنانه....انا مش عايز امد   ايدي لحد دلوقتي  عشان زياد مديله عهد  وبعدها انتبه للي قاله  وبصلها
الاء  ما اخدتش بالهاشاوحت.... ولا تقدر 
محمد بغضب...يلا انزلي 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كلهم كانه قاعدين  
نجاة...  بس مينفعش اسلوبك دا معاها  دي بنت اخويا وكرامتها من كرامتي
هدير... والله يا عمته  الاء  هاديه وطيبه وفرفوشه
شهد... فعلا  واللهي يا عمته دي لوقاعدي معاها بتحبيها
سعاد.... هو في ايه هو انا جيت ناحيتها ولا الاحترام للكبير بقا وحش
زينب...  منقصدش كده بس الاء حساسه وبذات هي متعرفكيش هتفكرك بتهنيها
سعاد... مظنش وبعدين بين انها عارفه الاصول وبان عليها
نجاة... طبعا عارف الاصول اخويا مربي بنته احسن تربيه
شاديه... احنا منقصدش حاجه يا سعاد بس خاليكي   لطيفه شويه معا
سعاد بنرفزه.. في ايه هو انا مسكلها السكينه  
شهد وهدير بصه لي بعض ومشيو
شاديه... انا هقوم اعمل حاجه نشربها
نجاة... استني هاجي اساعدك
سعاد لي زينب... هي دي اللي كنتي بتحكيلي   الفتره اللي فاتت
زينب...  اها  بنتي اللي مخلفتهاش  جميله صح
سعاد...اها  ربنا يحفظها (سعاد  فضلت علاقتها مع زينب زاي ماهي متغيرتش حتي بعد موت اخوها لانها عارفه ان زينب لسه بتحب اخوها  وكانت دايما تجبلها اخبار محمد  وعارفه اللي حصلها)
زينب بصتلها بحزن.... الاء   غلبانه جدا وحنينه وطيبت الدنيا فيها  اعتبريها زاي مازن بالظبط  صدقيني مش هتندمي 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد وهو دخل المكتب 
الاء.... ينفع افضل معاك  
محمد... هو مش جي.هنا اانهارده   شغله مع عمار 
الاء بصتله  وشكله زاي طفله اللي خايفه وضمت حوجبها زاي بتتراجه... معلش 
محمد بصله وشاور ب ايده انها تدخل معا...
الاء بفرحه.... طب خاليك ثانيه   معلش ولمت حاجاتها  ودخلت معا
محمد بصلها  وستغرابه من كانت هتعيط لي مره واحده اتحولت لي فرحه..
الاء دخلت قاعدت  وشتغلت ومحمد فضل بصصلها من وقت للتاني
الاء بترفع راسها لقت محمد بصصلها... في ايه
محمد انتبه... احم مافيش وبص في الملف
الاء... شكرا  
محمد بصلها....ايه
الاء... شكرا انك   امبارح جيت  لما مازن جه قدمي  ودلوقتي  لما وافقة تخليني اقاعد معاك  ينفع طلب
محمد.... ايه
الاء... تيجي نقبا اصحاب انت يجي منك اخ كبير تنفع يعني
محمد بصلها.... مش كنتي بتكرهيني
الاء رفعت شفتها....  ااها لما بضايقني  يعني مش هحبك اكيد وبذات لما بتعمل وشك بطريقه تخاوف اووي 
محمدبصله وستغرب  من طريقتها اللي اتحولت فجاءه....   تخوف ازاي وانتي عامله بوقكك كده ليه 
الاء  عدلت بوقها... عادي اندمجت مش اكتر 
محمد... مردتيش  بخوف ازاي
الاء قلدت شكله كشرت وضمت حوجبه ورفعت حجبها اليمين ونزلت راسه شويه وبصتله وبرقت لي وضمت بوقها .... بتبقا كده  بس وعينيك حمره  واكنك فضلك سكينه ودبها فيا وتبقا ارتحت وريحت والله  
محمد ضحك علي شكلها... بذمتك انا كده.
الاء  اضحكت... اها واللهي بتبقا كده  طب بص لما ضحكت شكلك اتعدل طب واللهي تنفع تكون اخ وبودي جارد
محمد رفع حاجبه وحط ايدو علي خده  ... والله.انفع يعني
الاء... اها  لان انت جدع وطيب لو كنت مؤذي مكنتش هتحميني انبارح من قريبك ولا كنت هتجري بيا لما تعورت واا كنت هتخليني اجي هنا جمبك  بس انت شكلك حابب بوظ الاخس دا  اضحك كده يمكن ربنا يكرمك ويهديك 
محمد  جز علي اسنانه... كملي شغلك يا الاء عشان مغلطش فيكي
الاء ضحكت مدات ايديها... خلينا نفتح صفحه جديد. ووعد مش ههزفك الاه لو انت ضايقتني
محمد بنرفز... المفروض ارد اقولك ايه 
الاء رفعت كتفه  وحواجبها ونزلتها  بطفوليه.. انا صريحه  معاك  ما اكيد مش هحترمك وانت مبهدلني
محمد ابتسم علي طفولتها... ماشي 
الاء عنيها لمة بفرحه.... بجد 
محمد بصلها با لا مبالاه... وانا هزارت معاكي امتا  
الاء  من فرحتها باسته من خده...... قليل الازوق بس جدع وباسته
محمد حس بحاجه غريببه واستغرب منها..
الاء...  وعد اول ما نروح هعملك كيكه اللي خالتو قالت انك بتحبها  وهعملك قهوة كمان  من طريقت بابا
محمد   فضل بصصلها وسكت... 
الاء... انت بصص كده ليه  متخفش هعملها حلو اسال خالتو بعملك جميله 
حد  ودخل الاء بتبص لقته مازن 
الاء بلعت ريقها.  محمد مسك ايديها  الاء بصتله لي محمد  
محمد بصلها بمعنا متخافيش...   ايه انت مش قولت هتشتغل مع عمار
مازن بيبص لي الاء بطريقه مش كويسه...   ملف دا مفروض محتاجه مرجعه
الاء حست جسمها زاي في شوك من نظرته ليها  ديرت وشهاوبصت في الارض...
محمد جز علي اسنانه علي نظرت  مازن لي الاء  وحس ان الاء عندها حق 
محمد بضيق... طيب سيبه وروح وتنا هبقا ابعتهولك
مازن.... وليه انا هستنا معاك وقاعد وهو عينه متشلتش من علي الاء
محمد  بغيظ... امم  تمام  وبص علي الاء لقتها بصه في الملف.... وشغاله في ومش مديه اهتمام لي مازن
مازن...  الاء عايز قهوة
الاء اول ما سمعت صوته قلبه ااتقبض وبصت لي محمد 
مازن ضحك بستهزء... ايه هتستاذني  
الاء مردتش  وقامت تجبله  قهوة...
محمد بحده....اقعدي   وبص لي محمد بضيق ومسك الفون وكلم حد يجبله قهوة
محمد... دقيق وقهوتك تكون موجوده
مازن اضايق  انه مخالهاش تقوم جز علي اسنانه ..  تمام 
الاء كانت فرحانه ان محمد وفا بواعده  ليها  وكملت شغلها 
   بعد وقت  الاء مكانتش فاهمه
الاء قامت ووقفت جمب محمد... محمد هي دي معنها ايه يعني ايه شرط دا
محمد بص في الملف...   وبشرح لي  حس ان حد بصصليهم  وبص لقه  مازن بصص لي الاء 
الاء كانت موطيه وص*درها كان مكشوف  بص لي نظرته ليهاوبص لقه كده هبد علي المكتب وبص لي مازن 
وقال لي الاء وهو بصص لي مازن.... اقفي عدل 
الاء اتفجعت ووقفت
محمد  بصله بغيظ وقرف... ملفك اهو  تمام 
مازن اتوتر... احم طيب انا مشي  محمد شاورله بمعنا تمام
اول ما طلع
الاء.... في ايه 
محمد بنرفز... مافيش 
الاء لقت وشك مالين غضب سكتت  ومن جوها.... هو ايه اللي حصل يكونش مازن ضحك  عليا  لما قولت مش فاهمه  ومحمد اضايق  
العقل... اها انتم  اتصافيته بس مش للدرجه انه يضايق عشان
القلب... ياشيخ اتقي الله دي كله دا   دا حاش عنك اكتر  من مره 
الاء....  انا مش عارفه هو بحالات يلا ربنا يستر
الاء بخوف من انه يزعقلها... احم معلش برضو مفاهمتش  انت مقولتليش 
محمد بصلها. ... هاتي وفاهمه
وعد الوقت...
محمد... مش هتنزلي تتغدي
الاء... انت قولت ان مازن  مش جي وجها لا لما اروح  وغير كده انا فطرت يامه ولو ااكلت هنام  خالينا نخلص شغل احسن ونبقا نتعشا  في البيت بس لو حابب تروح انت تتغدا تمام بس اقفل المكتب عليا ولو في حاجه مهما  اوفلوس خدها وانت نزل واو اقفل عليه شوف اللي يريحك 
محمد فتكر لما سرقها وكانت جي تديله حق الاكل....  لا خلاص هاكل لما نروح
الاء... اشطا وكملت هي شغل 
تسريع الاحداث     قبل ما يروحو محمد   عارف ان عمته  ممكن تعمل  حاجه زاي انبارح والاء ممكن متاكلش   عمل نفسه جعان ومش جي معا اكل البيت  وتعشا هي وهو برا وروحه  وحصل فعلا زاي ما محمد كان حاسس وسعاد فضلت تتكلم بطريق حاده   وعده اليوم  
والاء برضو خايفه تنام وكلهم لحظه انها شكلها بقا مرهق   وراحت الشغل  وباين عليها التعب 
في مكتب محمد
محمد... مالك
الاء بصله ومش عارفه تركز...ماشي
محمدبستغراب...ماشي ايه 
الاء بصت شايفه محمد تشاش...   ايه
محمد  ضم حواجبه..  مالك  فيكي ايه
الاء   .... مافيش ومسكت الملف وفضلت بصاله وبتحاول تفتح عنيها
محمد بصلها وستغرب...
الاء   حست دماغها هتنفجر وعنيها ووجعها... لا مش قدره وعياطت
محمد بالهفه.... مالك حسه ب ايه
الاء بعياط....  انا منمتش من ساعات  مازن جه وبحاول ما اخافش بس كل ما اجي انام القي الحلم بيمر قدمي  بخاف وشربت قهوه كتير ومش قدره افتح عيني 
محمد  مكانش عارف يعمل ايه.... اهدي طيب تعالي  اروحك   وهو مش في البيت ونامي  
الاء.... قولت هعمل كده طلع   ان هو روح امبارح مرتين بياخد اوراق ومشي
محمد...  طيب اعمل ايه 
الاء بصتله وسكتت..  ومره واحده راسها كانت هتنزل علي المكتب  محمد لحقها وحط ايده ونامت علي كف ايده
الاء نامت مره واحده... 
محمد...  الاء انتي كويسه 
الاء  كانت بتتكلم بتعب وهي قفله عنيها....  اها هقوم هقوم
محمد  فاهم انها نمت شالها وحطها علي الكنبه بتعت المكتب  وقفل الباب عشان  محدش يشوفها وسابها لحد ما روحو  والاء اتكسفت انها نامت
وعده اسبوع والاء ومحمد يتخصمه ويتصالحه  ومحمد  قطع مع اي بنت كان يعرفها او بمعنا اصح محمد اهتم بشغل عشان الاء تفضل معا كان الاول بيسب داليدا هي اللي تمشي الامور  وبطل يشرب  الاء كانت شغله وبتحاول تبطل تخاف من مازن  ومحمد  كان كل ما يلاقي مازن جي ناحيت الاء  كان محمد يقف قصاده  وزياد  محمد حكله علي  خوفها زياد بقا بينيامها ويقعد معاها لحد الفجر  اول ما تصحا تصلي يصلي معاها وينام هو  وعز كان معاهم  واياد برضه كان بيصد مازن   عن الاء و سعاد شافت ان  الاء فعلا تتحب و  وجميله شكل واخلاق  كانت تلاقيها بتتعامل بكل احترام وهدوه وسعاد  كانت بتشوفها بتهزر معاهم  وعند سعاد كانت تتعامل بهدو عكس طبيعة الاء فرفوشه وبتحب الاقاعد تكون كلها هزار   
وعده الاسبوع عليهم وهما بالاسلوب دا 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
في شركه الدمنهوريتع
محمد.... الاء انتي كتبه ايه هنا
الاء بصت....  تتضمنو في شركه 
محمد لطم علي وشه.... اقاعد مع ناس اقواهم تتضمنو 
الاء بعدم فاهم وضحكت .. في ايه
محمد...لا  ام الواو بتعتك دي اللي كرهتيني فيها اسمها تتضمن
الاء بصتله بستهزاء... واللهي   مالها لامواخذه   وبعدين ما هي هي المعنا انت اللي مكبر الموضوع
محمد بقرف...ياشيخه غوري
الاء...غوره تاخدك 
محمد حدفها بالملف... اقفلي بوقك دا مفروض  انتي اللي تعدلي مش انا
الاء بعدت ماجاش فيها... ليه ان شاء الله مش انت  علي راسك ريشه  ولوحدفتني بحاجه تاني فاكر العضه  بس هتبقا في وشك 
محمد بصلها بغيظ... تصدقي  لو لسانك  دا متلمش هقطعهولك
الاء. ضحكت بستهزء....   ها ها هاهاها ضحكتني وانا مش طيقك يا بوظ الاخس يلا يا درفه 
محمد كان بيبص حوليه تشان يحدفها بحاجه...
الاء حدفته هي بالملف....خد اهو وضحكت
محمدجه في وشه..اهاا يا متخلفه
الاء ضحكت من القلب... هموووت وفضلت تضحك وربنا ما كان قصدي  كان قصدي اهوشك وفضلت تضحك
محمد ابتسم علي ضحكها  ....عايزلك علقه وربنا 
الاء  فضلت تضحك  ...
حد خبط ودخل  
عز...  بتضحك غربيه محصلتش 
محمد رجع وشه... ايه اللي جابك
عز... ايه دا مش المفروض اسمع زاي الافلام  
محمد...ايه
الاء بصت لي عز وطخنت  صوتها.. وانا اقول الشركه نورت ليه اتري عز باشا في شركه
عز... دا نورك يا علاء بايه
الاء بصتله بقرف... علاء تصدق انا غلطانه يا مهزق
عز بضحك... يعني هو بنورك  دلا بنورك ولا بنوري ياختي دا نور اللمبه ياختي
الاء....  فعلا انت اساس او لما جيت حسيت بكرشت نفس كده اووف اطلع اطلع برا
عز حضنها من ضهرها... اهون عليكيومسك وشه من عند الفك وباسها من خدها جامد كالعاده ويرخم عليها
الاء ضحكت  بنرفزه...  اوعي بطل الحركه المقرفه دي 
محمد قاعد وحس انه مضايق...  ابعد  يا عز احنا في شغل  
عز سبها وضحك...  ماشي ومسكها وباسها تاني  بس كده وضحك
محمد بغيظ... كنت جي هنا ليه 
عز... اخد الاء عشان تيجي معايا تنقي بدلتي    
الاء... ايه دا هتخطب
عز بصلها وضربها بالقفا...  لا ياختي بعد الشر عشان فرح زيزو واياد خطبتهم يا فالحه
الاء ضربت جبهتها... ايوه انا نسيت
محمد بتسرع...


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
    رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  السادس والثلاثون 36 بقلم الاء
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent