رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم الاء

الصفحة الرئيسية

      رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الواحد والثلاثون بقلم الاء

 رواية المتعجرف والعنيدة الفصل الواحد والثلاثون

الاء بصتله...  تصدق  انك غبي براحتك  سديت نفسي   وشدت الاكل ورجعت تاكل
محمد بصلها....واضح اووي
الاء.....  كتك اوو 
محمد... لما يقويكي يا زفته نفسي اعرف جيتي من انهي داهيه
الاء بستفزاز... داهيه تاخدك  
محمدررافع ايدو وكان هيلطشها بالقلم واول ما قرب من وشها م ايدو... متخلنيش امد ايدي 
الاء مسكت الاكل وحطت  علي جم وقامت بصاله وقربت منه وكل كلمه تقرب اكتر ورفعه صباعه في وشه  .... مدها يامحمد  عشان شايف ايدك اللي ورم دي هخليها في وشك  خدك دا هرسم عليه ساعه   
محمد  بصله وهي بتقرب وبتتكلم ووشها متبهدل من الاكل.... امسحي اللي في وشك الاول دا   بس
الاء بغيظ...علي فكره انا بتكلم جد  المفروض تحترم تهديدي
محمد بصلها ودير  وشه ورجع بصلها تاني.... ايه  احترم تهديدك   هو انا ليه بحسك طع من اولا ابتدائي انتي عبيطه
الاء  بعصبيه... ايه ياض الخفه دي عسل عبو تقل دمك
محمد  ب ايده حطها علي وشها اكني بيخمس وزقها بغيظ... طب غوري بقا 
الاء لما عمل كده مكانتش شايفه ضربه بالقلم وكانت قصدها تضربه في كتفه..... اوعي وجه قلم علي وشه 
محمد اول ما نزل الاقلم وشه احمر وعروق وشه بانت وبان الغضب والغيظ وتعصب وعنيه احمرت....
الاء  تنحت  اول ما سمعت القلم وبصت لقت منظرو كده واكني هيموتها بلعت ريقها بخوف من شكله اللي اتحول فجاءه.... لو حلفتك اني مكانش قصدي مش هتصدق صح بس وربنا انا كان قصدي دراعك
محمد....
الاء بخوف منه.... متبصليش كده 
محمد بيتلم وهو بيجز علي اسنانه.... انتي  ازاي تتجرءي وتعملي كده
الاء بلعت ريقها وقلبه بيدق بسرعه.... انا مش قصدي بجد اول مره فعلا مش قصدي
محمدمسك درعهاجامد شبه هيتكسر في ايده..ورحمه ابويا  ما هسيبك علي اللي انتي عملتي دا  هخليكي تندمي  ندم عمرك
الاء  بوجع وخوف...  واللهي ما قصدي وبعدين انت اللي حطيت ايدك في وشي مكنتش  شايفه انت اللي غلطان 
محمدمسك وشه ا من عند الفك  جامد .... صوتك مسمعهوش لحد ما نروح انتي فاهمه 
الاء من كتر الخوف  مكانتش قدره تتكلم  ولا تعيط   وجسمها بيترعش من الخوف...
محمد بزعيق....ردي فاهمه
الاء هزت راسها بمعنا اها وبين في عنيه الخوف منه....
محمد ساب وشها ودرعها  وزقها اتخبطت في باب العربيه    
الاء اتخبطت جامد بس متكلمتش  فضلت ساكته لحد ما وصله  نزلت من العرببه وبتتحرك بالعافيه  ودخلت القصر لقة كله نام حمدت ربنا عشان محدش يسال ويحصل مشكله بسببها   دخلت  اوضتها وتخدت شاور وصلت ونامت علي طول  كل دا وهي خايفه ومش بتنطق  زاي في حالت صدمه من شكله االلي اول مره تشوفه 
ــــــــــــــــــــــ
انا محمد  طلع اوضه اخد شاور  وقاعد  بيفكر مع نفسه
محمد... ازاي تتجراء وتعمل كده
العقل...  انت اللي سكوتك عليها خالها تتمدا
القلب... ما هي حلفت انها ماكانش تقصد
العقل....  اسكت انت اللي زاي دي لزم تعرف حدودها
القلب... ما انت اسلوبك معاها نفس اسلوبها وهي بين عليه فعلا مش تقصد
العقل....لا دي بتتماده في الغلط وانا لزن اعرفها هي ايه شكلها نسيت نفسها الزباله 
محمد... فعلا اساس لولا تيتا كان زمانها في شارع 
العقل.... ومن نهارده لزم تعرف هي مين
محمد... وانا هربيكي يا الاء اما خليتك تندمي مبقاش محمد الدمنهوري
وبعد وقت كان محمد نام
ــــــــــــــــــــــــــــــ
تاني يوم
زياد طلع من اوضه لقه شهد في وشه.... 
شهد.... خقكك عليا واللهي مكنتش عايزه اضايقك بس واخوفك عليا
زياد...
شهد... انت من امبارح مش بترد عليا عشان خاطري 
زياد بغضب.... لوسمحتي  عايز اعدي ابعدي
شهد بحزن... انا عارفه اني غلطانه اني خبيت  بس واللهي ما قصدي  اخبي انا بس قطعها زياد
زياد بزعيق  بس بصوت منخفض... شهد متخليش غضبي  يطلع فيكي لان صدقيني هتكرهي اليوم اللي شوفتيني في ابعد عمي دلوقتي
شهد...ما انا سبتك امبارح 
زياد نفخ بزهق.... لا اله الا الله عايزه ايه  مش عايز اتكلم معاكي انتي مش بتفاهمي
شهد... انت عمرك ما كنت كده انت بطلت تحبني
زياد.... قسم بالله العظيم لو ما بعدي دلوقتي هتندمي وبعدها  بضهر ايده وعده 
شهد بصتله وعنيه دمعت وراحت اوضتها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
زياد دخل يصحي الاء كالعاده لقها سخنه وعرقانه لدرجه المخده مكان راسها مياه...
زياد بخوف....الاء الاء فوقي   وزعيق  مامااااا ماماااا
زينب جتله جري.... في ايه  مالك
زياد بخوف.... الاء مولع من كتر السخنيه وجسمها كله ميه ومش بتفوق
زينب  بالهفه وخوف... بنتي  وبتحط ايديها علي راسها لقتها نار  
زينب بعياط وبتهتهاوصويت..... ينهار اسود بينتي  
نجاة وشاديه جريو علي صوت وكلهم طلعو علي صوت....
نجاة..... في ايه
زينب بتعيط.
زياد وعنيه مدمعه.....الاء ياتيتا الاء مش بترد وجسمه غرقان عرق ووسخنيه 
نجاة جريت وشافتها لقتها مولعه..... لا بت بت قوم وفضلت تهز فيها مش بترد
عز بزعيق.... انتم لسه بتفوقوها  مفروض نجري بيها علي المستشفي حالأ
زياد شالها وجري بياها  وعز راح معا والبنات وعاصم  ونجاة وزينب وشاديه     قاله هيكلموهم  ويطمنه   عليها بالفون ومحمد مكانش موجود كان في،جم لمارجع لقه عاصم  ونجاة وخالته شاديه وزينب. قاعدين وزينب  ونجاة عمالين يدعو  
محمد.. ايه دا في ايه
زينب بخوف ورجعت تعيط تاني.... الاء يابني  الاء 
شاديه.... اهداي اكيد  بارد  ان شاء لله متخافيش
محمد حسه بحاجه غريبه... في ايه
نجاة وعنيها مدمعه... الاء زياد بيحاول يفوقها مش بتفوق وجسمها مغرق السرير،مياه وسخنيه كانها نار  
محمد بالهفه...ازاي هي فين 
عاصم...في مستشفي بتعت عز    
زينب.... خدي ليها يا محمد انا مش قدره استنا هنا
عاصم...  مينفعش كده هما راحو شويه وهكلمهم
زينب بصت لي محمد.... عشان خاطري  دي بنتي عشان خاطري
محمد... حاضر هطلع اغير
  زينب.....  بسرعه بالله عليك 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدكتو طلع من الاوضه كلهم جريو عليه
زياد....مالها فيها ايه
دكتور.... ادعولها حاولنا ننزل السخنيه مافيش فايده
زيادبخوف وعنيه دمعت...ازاي يعني
الدكتور.... انا ادتها كميه من الدوي والابر صعب اديها تاني القلب مش هيستحمل اكتر من كده  هو ايه اللي حصل
زياد...محصلش حاجه محصلش
شهد بعياط..اهدا يا زياد خير باذن الله 
عز...طيب هو ايه سبب السخنيه يادكتور
الدكتور... للاسف مافيش  حاجه تهليها تسخن  غير يا خوف يا تعب نفسي   المشكله ان لوفضلت كده يا  للاسف هتتعمي يا لقدر الله تموت 
زياد مسكه من ياقه الهدوم.... انت بتقول ايه انت مجنون لو  مخفتش انا همحيك من علي الارض
عز  .... زياد  اهدا وفكه بعيد عن الدكتور 
عز.... اسف يا دكتور 
الدكتور.... انا لولا  والدك يا  عز الله يرحمه  وعز  مكنتش هسكت  وانا مقدر اللي انت في ادعولها  وانا اديتها ابرا ودي الخيره لو مافيش نتيجه   يبقا خلاص  
عز..... طيب مافيش حل 
الدكتور... مقدرش اخدت يامه لو اخدت تاني القلب هيقف بعد اذنكم
زياد...  عايز ادخلها 
الدكتور.... اتفضل بس واحد بس 
زياد قبل ما الدكتور يكمل كلمه دخل...
في نفس الوقت  
كان عاصم 
نجاة رنت علي عز....  ايه في ايه 
هدير هي اللي ردت  بعياط  حكتلها... انا خايفه اوووي 
نجاة بعياطي..... ازاي يعني ايه  بنتي هتروح مني
شاديه بصدمه.... في ايه
نجاة بعياط  ....  اكيد في حال  اكيد يارب ياررب
زينب بنهيار.....  لا لا  يارب سترك يارب انا  عشمانه فيك يارب.بنتي فيها ايه ردي يا امي بنتي مالها
عز شد منها الفون لما سمع صوت صويت وخاف يحصلهم حاجه ... الو مافيش حاجه هي هتبقا بخير الدكتور قال بتتحسن 
ـــــــــــــــــــــ
في نفس الوقت
محمد مع نفسه وهو... اكيد بسببي 
االعقل.... وانت مالك
محمد.... امبارح  زعقت ليها وشكلها كان متغير اول مره اشوف خوفها دا
االعقل... عادي  اساسا اول مره تزعق فيها يعني
القلب... بطل بقا  ايوه امبارح كانت خايفه  سكوتها داكفيل يأكد 
محمد.... المفروض اروح ولا لا
العقل.... مالناش في  
القلب....لا احنا السبب لزم نروح 
العقل...  هنعمل ايه 
القلب.... نطمن  ونعرف  بسببي ولا لا
محمد.... بس بقا انا متاكد انه بسببي   طريقتها امبارح بياكد 
وقام يجهز
ــــــــــــــــــــــ
في المستشفي
زياد مسك ايد الاء.... قومي عشان خاطري انتي ايه اللي مزعلك مش احنا علطول بنحكي ايه اللي جرالك  قوليلي  بالله عليكي قومي  انتي وعديني هنفضل ضهر بعض اول ما جينا هنا يارتني  ما كنا سافرنا قومي متسبنيش عشان خاطري اوعي تعملي زايهم وتسبيني انتي الواحيده اللي الحلو اللي في حياتي  انتي عارفه انك الواحيده عارفه انا تعبت قد ايه دا انتي اللي بتهوني عليا وباس ايدها  ابوس ايدك قومي كفايه توجعي قلبي اكتر  
زياد افتكر الحلم اللي هي  قالت ان باباها كل مره ياخدها ويسبها ف اخر لحظه 
زياد بعياط...لا لا اوعي عشان خاطر ربنا يارب طب قومي وانا هعمل كل اللي انتي عايزه عشان خاطري يلا قومي  طيب بصي مش هزعق تاني ولا هزعل من اي تصرفات تعمليها يلا قومي بقا 
عده  نص ساعه  والدكتور   جه
الدكتور... بعد اذنك اشوفها
زياد... ارجوك حاول ابوس ايدك
الدكتور.... واالهي يابني انا بتمل اللي اقدر عليه ومش عارف سبب السخنيه دي  بس هحاول بعد اذنك اشوفها 
زياد بعد عنها وعنيه عليها زاي خايف ميشوفهش تاني..
ـــــــــــــــــــــــ
في نفس الوقت
محمد.نزل لقهم بالوضع دا
محمد حسه بضيق....في ايه  مالكم
زينب بنهيار...  بنتي بتروح مني الاء
محمد....ايه مش فاهم حصل ايه
نجاة بعياط.... الحرار مش راضي تنزل ومش عارفين السبب  مش عارفين 
شاديه بعياط...  البنت لسه صغيره هتروح كده 
زينب.....انا لزم اروح هتوديني ولا اروح انا انا مش هقاعد كده 
نجاة....ولا انا
شاديه...يلا نروح ان شالله ناخد تاكسي
عاصم.... اهدو مش كده اهدو اكيد في حل 
زينب...  الحل اشوفها اشوفها مش هقعد كده 
محمد بندم...  اهدي يا امي هنروح 
نجاة...  انا جي معاكم
شاديه...  وانا
عاصم...  طب يلا يا نجاة تعالي انتي وشاديه  معايا وانت يا محمد خد امك   وروح يلا 
محمد...  حاضر. واخدها وراحو 
وعاصم   اخد نجاة وشاديه 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اياد كان نزل يجيب حاجه   لقه شهد...  
اياد نداها...  ايه دا انتي بتعملي  ايه 
شهد بصتله وترمت في حضنه وفضلت تعيط...  الاء   
اياد بالهفه بعدها عنه   ...  مالها  في ايه
شهد...  حكتله  هي هتموت صح انا اعرف ناس ماتت بسببها 
اياد بوجع...  بعد الشر ايه اللي انتي بتقولي دا اكيد لا هتبقا كويسه هي فين 
شهدشاورت علي اوضتها.... في العنايه 
اياد اهدي وراح ليها لقهم كلهم وقفين  
عز سند راسه علي الحيطه وهدير في حضنه بتعيط
وزياد وقف برا علي الباب عمال يعيط
ايادراح لي زياد....متخافش هتكون بخير
زياد.... عمرها ما حصلت  واحلامها اخر فتره انها هتسيبني  
اياد....واحد الله مش كده 
زياد...لا اله الا الله  ماليش غيرها دي بنتي مش اختي
اياد... اهدا ان شالله خير تعاله نصلي وندعالها الضهر بياذن اهو يلا
زياد.... حاضر  لقو دكتور طلع
زياد بالهفه.... ايه    ابوس ايدك طمني
محمد وزينب جم في نفس الوقت كلهم اتلم  حولين الدكتور
الدكتور  ....اهدو الحمد الله في تحسن 
زياد... حراره نزلت
الدكتور... لا للاسف بس  قطعو زياد.
زياد...  ازاي امال ايه 
اياد... اهدا يا زياد 
عز بزعيق....فاهمني يا دكتور  سكت ليه
الدكتور...  ما انا مش عارف اتكلم 
اياد... اصبرو ياجماعه اتفضل حضرتك 
الدكتور.... هي الحرار كانت عماله تزيد دلوقتي وقفت  وكده ا الادويه جابت نتيجه  بس مش هنقدراديها حاجه تاني  لان قلبه مش هيستحمل لان ضعيف  والحمد الله انها استحملت كل دا لان  القلب كان يمكن يقف   بس معانا كده واحده واحده هتتحسن
زينب  مره واحده كانت هتقع ومحمد لحقها..
محمد..امي  كلهم بص وزياد جري  امي مالك
زينب.... بنتي وغما عليها
الدكتور... لا حولا ولا قوة الا بالله بسرعه علي الاوضه دي 
محمد شالها  دخلها الاوضه وزياد كان في موقف لا يحسد عليه  
بعد وقت 
الدكتود...  السكر عالي عليها   بس بقت احسن الحمد الله
زياد بصدمه...سكر سكر ايه امي معندهاش  سكر اساسا
محمد... طيب وهي دلوقتي  بقت احسن
الدكتور... اها الحمد الله   انا ادتها حقنه تهديها  وتنام عشان اليكر ميرجعش ياعلي تاني  لقدر الله 
زياد... انت كنت عارف انها عندها السكر
محمد بصله..اها 
زياد.... ازاي وامتا وانا معرفش ازاي
محمدبتوتر... اظن مش وقته.
زياد بصله ومش عارف يعمل ايه وحاسس انه تايه...   
زياد بضعف.... الاء هتروح مني اول مره احس اني مش عارف اتحرك ومتكتف الاء  دي مش بنت خال امي دي بنتي وصحبتي واختي  وروحي  عمرنا ما بعدنا عن بعض دايما كانت تحت عيني  جدو مجدي سيبها امانه معايا وانا طلعت مش قد الامانه  وبص لي محمد  هي هتبقا كويسه صح
محمد بصله... باذن الله  هتكون كويسه 
زياد من غير  ما يحس اترمه في حضن محمد... انا مقدرش اعيش من غيرها
محمد حسه ب احساس غريب  من ندم لي خوف. وشعور غريب و لي اول مره ما يتعصبش من وجود زياد بالعكس
محمد طبطب عليه....  ان شالله هتكون كويسه باذن الله هي وامي 
زياد بعياط...يارب يارب
اياد كان شايفهم من بعيد مكانش عارف يفرح ولا يزعل علي اللي هو في
تسرعه الاحداث
راحه كلهم يصلو ومحمد كان معاهم   وكلهم استغربه تصرفاته
والاء الحراره بدات تنزل  عن الاول   وزيينب كان لسه مافقتش 
وزياد قاعد جم الاء يقراء قران وداليدا عرفت وكانت كل فتره تنزل تطمن عليها  عده الوقت لحد ما جه اليل   
الدكتور طلع من عند الاء...  الحمد الله الحرار  نزلت  بس للاسف
زياد بالهفه... ايه 
الدكتور....  احتمال النظرها يكون ضعف   بس هنتاكده لما تفوق 
عز...  هي هتفوق امتا
الدكتور...  الله اعلم ممكن دلوقتي او في اي وقت
زياد سابه ودخل قاعد قصادها لحد ما تفوق
بعد وقت الاء  فاقت...زياد
زياد بالهفه ...ايوا يا حبيبتي انا جمبك اهو 
الاء بتبصله ومش قدره ترفع راسها... مش عارفه ابصلك راسي انا فين  
الاء بعياط.... انا فين  خالته زينب فين 
زياد... متخافييش يا حبيبتي انا اهو جمبك   انتي في مستشفي 
الاءبعيط...راسي وجعني اووي  هما عملو فيا ايه  
زياد بيملس علي شعرها وبيحاول مايعيطش علي شكلها...  اهدي طيب انا هنادي دكتور   
زياد فتح الباب وندها  علي الدكتور.  وهو فاتح محمد بص علي الاء القها  بتعيط ونايمه بتحاول ترفع راسها
محمد جز علي اسنانه  وندم  علي اللي عمله امبارح
الدكتور  دخل وكشف عليها... لا بقيتي احسن  بكتير   
الاء... هو في ايه 
الدكتور.....  انا اللي عايز اعرف ايه اللي زعلك  اوضايقك لدرجه دي اللي تتعبك وتخاليكي الحراراه عندك ترتفع كده  دا العيله كلها كان منهار برا شكلك اغلي حاجه عندهم فا خليكي قويه كده   وقومي  ومتخليس حاجه تزعلك او تضايقك  انتي زاي القمر وجميله  عمرك شوفتي قمر ضعيف القمر قوي صح 
الاء بصاله ومش فاهمنه منه حاجه....
الدكتور بضحك.... كلام عميق   مش مفهوم  صح
الاء ابتسمت ... اها بصراحه مش فاهمه حاجه
الدكتور...  ولا انا وضحك  يلا   قومي وخاليكي قويه كده  كلهم خايفين عليكي  ونصيحه يابنتي   انتي لسه صغيره  كبري دماغك ومتزعليش   محدش  يستهل  يخلي القمر دا يزعل   واها  اخوكي  كان هيموت عليكي  يلا قومي  كده
الاء ابتسمت...  شكرا 
الدكتور... العفو ربنايحفظك   وطلع
زياد... ايه 
الدكتور...  لا بقت زاي الفل   الصدع دا طبيعي   جدا  المهم بلاش ضغط نفسي او اي شئ يزعل وربنا يحفظهالكم 
عز دخل وهما بيتكلمه معا....  عامله ايه دلوقتي
الاء مش عارفه تعدل نفسها... مش عارفه اقوم 
عز   سندها وعدلها. وقعد جمبها وخالها سنده علي صدره  ... القمر اللي خوفنا عليه 
الاء ابتسمت... هو ايه اللي حصل
عز حكلها... بس ياستي محدش فينا معيطش 
الاء  .... بجد 
عز.... اها واللهي  انتي عارفه ان محمد نزل وصلي معاانا وهو وزياد كانه قاعدين مع بعض
الاء بتحاول ترفع راسها وهي نايمه ووتبصله...بتتكلم جد
عز.... وغالونك اللي كلنا عرفنها اها  تصدقي اول مره احس اني عاجز ومش عارف  اعمل ايه  خوفت وقت ما   هزرت وقولت ان اهلي ماته  اكون كده فولت عليكي  
الاء بضحك... انت مجنون وربنا    
كلهم دخله لي الاء
نجاة...بنتي  عامله ايه كده توجعي قلبي
شاديه... وربنا كنت هزعل منك لو  كنتي سبتينا
عز بهمس لي الاء وبهزار...  هو اي اللي كنت هزعل لو سبتينا  دا زاي  وبضحك اها يا الاء يا واطيه تموتي ومتقوليش
الاء  ضحكت جامد.... الله يخربيت فقرك
هدير... بتضحكي  واحنا كنا قبلنا محزانه يا جزمه
شهد  جريت.عليه وحضنتها.... الف سلامه عليكي  
الاء بضحك....  في ايه يا جماعه  دي سخنيه مش هموت يعني
اياد....  بعد الشر يا جزمه  دا انتي سيبتي ركبنا الحراره ما كانتش عايزه تنزل  
الاء   .... وفيها ايه يعني وبعدين  فين خالتو زينب
هدير... في الاوضه اللي جمبك  راح عز برقه ليها عشان متتعبش 
الاء بالهفه... في ايه مالها
عز... مافيش دي  بس  نامت لحد ما تفوقي
الاء براحه. واتنهدت... اها الحمد الله  هو زياد راح فين 
عاصم... عماله تسالي وسبتي باباكي
الاء ضحكت... انت موجود علطول في قلبي 
عاصم.... اها يالمضه وراح باس راسها. كده تخوفينا عليكي 
الاء... حقكم عليا  
ـــــــــــــــــــــــــــ
زياد   كان راح يشوف الحسابات لقه ادفعت
زياد... مين اللي دفع 
السكرتير... استاذ محمد
زياد طلع لقه  
محمد كان واقف يبص عليها من برا
زياد... انت دفعت ليه  الحساب 
محمد بصله.... عادي 
زياد.. عادي ازاي منضحكش علي بعض انت  بتكرهني بتكرها  ووجودك هنا عشان امي
محمد بنرفزه... هو ايه انت وهي شايفني بكرهكم  انا مش بكرهك ولا بكرها وهي اللي بتخليني اتعصب  عليها  ليه مش حطين نفيكم مكاني صعب اتقبل وجودكم   انا بني ادم  ومن حقي اخد وقتي  وتقبل وجودكم 
زياد بستغراب.... انا بجد مش فاهمك 
محمد... ولا انا  
زياد... مش هتدخل تطمن عليها 
محمد...
زينب طلعت من الاوضه.... الاء فين 
محمد وزياد  جريو عليا... 
محمد...ايه اللي قومك يا امي
زينب...اشوف بنتي هي كويسه صح
زياد...اها  الحمد الله  اول ما صحيت سالت عليكي   
زينب...  سبوني اروحلها  
محمد وزياد مسندنها ودخلين 
الاء اول ما سافت محمد افتكرت سكله امبارح جسمها اترعش وديرت وشها 
عز  حس بيها... انتي كويسه  
الاء بهمس... متقومش خاليك جمبي    ومسكت في هدومه     
عز استغرب...  متخافيش مش هتحرك اهدي
الاء بتحاول متبصلهوش وبتتمنا من جوها يطلع برا...
زينب.. بنتي كده توجعي قلبي  عليكي 
الاء ابتسمت.. معلش  حقكك عليا 
زياد... انتم الاتنين   خالتوني عايز اصوت  
محمد كان بيبصلها لحظ انا مش عايزه تبصله اوبمعنا حسه انها خايفه منه 
الاء  ضحكت....
زياد.... انت ياض ايه  انت وخدها في حضنك كده ليه قوم
عز...  لا بقولك ايه انا نهارده  حسيت اني روحي بتتسحب بسبب خوفي عليه وربنا ما هقوم من جمبها الا علي البيت  وبعدين دي اختي امشي من هنا 
زياد....   بقولك ايه قوم لو هي اختك فا دي بنتي   بقا
اياد بضحك.... باااااس  ولا انت ولا هو    انا اللي هاقعد جمبها
عز....وربنا لو ايه ما هسبها  وانا اخوها بجد   ودي اختي ولا ايه يا الولي
الاء  ابتسمت...  انا لو حد هزني اساسا هصوت  
زياد... امم خلاص  نسيبك المره دي
ممرضه دخلت ب اكل... عامله ايه ياقمر دلوقتي
الاء.... الحمد الله 
ممرضه.... انا حطتلك مسكن اهو   ولزم تاكلي 
عز بهمس...  شبهك  
الاء ضحكت  جامد وفضلت تكح.... ااهااا دماغي الله يخربيتك
عز فضل يضحك.... اي خدعه 
اياد.... الله يخربيت شكلك  انت قولتلها ايه
زياد..... وربنا لو حصلها حاجه مش هسيبك انا مصدقت
الاء بصت لي عز.... انت  مش بضايع وقت 
عز ضحك وباس راسها.... 
  الممرضه...  اتفضلي كولي
الاء بصت للاكل  ....  لا لا شكرا مش عوزه
عز.بضحك..  لا بنتنا وقلد الاء مش عوزه   اوعي تقكري انها مش عايزه لا مش عوزه
ممرضه... لا لزم تاكلي  يلا بعد اذنكم وطلعت
الاءضربته بكوع ايديها في بطنه....  اتلم  مش قدره اقوملك 
عز بضحك... ما ايه الواو اللي انتي لزقها في كل كلامك
نجاة...ولا بس مضايقهاش
شاديه...  بقولكم ايه اللي هيزعلها وربنا ما هسيبه 
الاء.... لا لا ياريت كنت تعبت من زمان     انا لو كده هتعب كل يوم
زينب... بت وربنا لا اقوملك  بعد الشر 
الاء ضحك....خلاص  ياكبير بهزر
زينب... ايوه كده 
هدير.... انتي عامله ايه دلوقتي
الاء... زاي القرده  اهو 
هدير بضحك... ربنا يحميكي يارب
محمدطلع وسابهم  ماحدش اخد باله
زيادبضحك  عشان عارف بيقرف.... يلا كولي
الاء.... والله 
زياد بضحك...  اجبلك ايه
الاء.. عوزه وبصت لي عز  قصدي عايزه اروح 
عز ضحك ومسك ايديها وباسها.... قولي اللي انتي عايزه بهزر 
زيادبغيره ...  وربنا  همسكك اضرب اتلم
الاء ضحكت.... لا مش وقته انا عايزه اروح بجد قرفانه  من نفسي  وهقرف اكل اي حاجه
زياد بضحك... طب يلا     
تسريع الاحداث
داليدا نزلت وطمنت علي الاء.  وبعد وقت كلهم اخدو الاء وروحه     
وتعشا وقاعدو شويه مع والاء  وفي الاخر سبوها ترتاح الا  فضلت اعده في الاوضه  لي وحدها ومش جيلها نوم
محمد حسه انه لسه صاحيه خبط عليها
الاء... اتفضل
محمد...   ينفع ادخل
الاء اول ما شافتها وشها اتغير وخافت... 
محمد اتاكد ان بسببها
الاء بتوتر وخوف... لا اصل هنام  وهي بتكلم محمد كانت مسك الفون كانت هترن علي زياد خافة يحصل مشكل  رنت علي عز   
محمد فاهم انها خايفه منه....  متخافيش مني 
الاء بلعت ريقها  فاهمتها  انه تهديد....  اا قطعها عز 
عز اول ما شاف محمد...ايه دا انت هنا   وبص لي الاء صحيح نسيت ال الهاند عندك وغمز ليها
الاء...اهاا اها  
عز... في حاجه يا محمد
محمد بصلها وبصله  ....   لا مافيش تصبحوعلي خير   ونزل وساب البيت 
بعد ما محمد مشي
عز.... في ايه رنيتي ليه انا اول مالقيتك بترني جيت علطول
الاء بخوف.... خايفه
عز...من محمد
الاء.... اها  هحكيلك بس متحكيش 
عز...سامعك
الاء  حكتله اللي حصل... بس وامبارح  حلمت انا  بيضربني لحد ما موت  ونفس شكله لما شوفته امبارح  انا مش  خايفه اموت بس مش عايزه اتعذب زاي انا اتعذبت في الحلم 
عز باس راسها.. زياد كان عنده حق لما قال انك  ضعيفه وانك من اقل حاجه بتخافي بس مش بتحبي تبيني كده  
الاء بصتله... الجزمه هو قال عليا كده
عز بضحك.... لا هو قال  وهو بيعيط  مكانش في وعي 
الاء بفرحه..ايه دا بجد عياط.
عز...اها كلنا بصراحه
الاء بفرحه... بجد انتم بتحبني ولابصعب عليكم
عز....انتي عبيطه  انتي جيتي اساسا غيرتي حياتنا  خلتينا نضحك  ونهزر ونتلم  دا خليتي محمد  يصالح خالته زينب  وعلي فكره محمد قاعد  مع زياد في مستشفي تقريبا هيتصالحه   صحيح محمد متخافيش منه مش للدرجه 
الاء بصت لي عز..... اسكت مشوفتش شكله انا لحد دلوقتي خايفه منه
عز.... متخافيش والله
الاء سرحت... انت عارف لو فعلا  اتصالحه ساعاتها اعمل اللي مستنيا من زمان ورجع اسكندريه  وبقا  عملت بوعدي لي عمته وخالته  ومشي وانا مطمنه علي زياد امتا بس يحصل 
عز بصله وبضيق...نعم انتي دا اللي في دماغك  
الاء فاقه. بتوتر..... انا  
عز... انتي بتستهبلي وانتي مفكره اننا هنوافق انا عمري ما هسيبك اساسا وانا اخوكي وليا حكم عليكي ولو مشلتيش الهبل اللي في دماغك دا  هيبقابالغصب انتي فاهمه ونامي يلا قال تمشي قال 
الاء... بس بس هيسمعوك
عز...ياريت عشان تشوفي ان محدش هيوافق 
الاء... متندمنيش اني اتكلمت معاك
عز.... اتعدلي يا الاء المهم يلا نامي  وانا هروح انام
الاء  بخوف... خايفه انام 
عز بصلها.... اوعي واخد مخده كانت جمبها  انا هنام علي الكنبه  هنا   مع ان مافيش حاجه بس عشان تطمني 
الاء بفرحه فتحت تيديها ان يحضنها...
عز ضحك هلي طفولتها وحضنها.... ربنا ميحرمنيش منك وباس راسها  وساعدها تتعدل وتنام   
ـــــــــــــــــــــــــ
محمد رجع اخر اليل سكران كان مش طيق نفسه وقراؤ انه هيصالحه او يحاول يفاهمه وقتها متعصب مش قصده  والاء كةنت تنام وتقوم تتاكد عز لسه معاها
وعده اليوم كلهم وهما متجمعين علي الفطار
عاصم... اكيد هتاخدي النهارده اجازه
زياد.. دا اكيد من غير نقاش
محمد بص لي زياد... بس شغل يامه 
الاء بصتلهم ومكانتش واخدها بالها.انهم بيتكلمه عنها
نجاة...الاء لزم تستريح
الاء بصتلهم...ايه  
عز... دا القمر مكانش معاما اساس
اياد... انتي كويسه 
الاء... اها الحمد الله ليه
عاصم... كنا بنكلمك وبنقول انك هتاخدي اجازه
الاء. بتسرعه... لا انا هستقال
كلهم  بصو لي  بعض
محمد انصدم  وتعصب.. ايه ازاي  يعني
زياد... نعم.مش كنت  بتتحايل عشان تشتغلي
عز.... خلاص ياجماعه فيها ايه براحتها
محمد... لا وانا مش موافق 
زياد...  انتي هتستقالي ليه
الاء... مش عايزه خلاص
محمد... هي لعبه
هدير... خلاص يا محمد  صحبتي كانت عايز شغل وهي  زاي الاء بالظبط
محمد...لا انا عايز الاء 
الاء بصت لي عز
عز.... لا  كفايه كده  هي اساس تعبانه ولا ايه يا جدو
عاصم.... خلاص  خالينا نشوف صحبتك يا هدير.
هدير... حاضر 
محمد وهو بيجز علي اسنانه.... لا انا عايز الاء 
الاء بصله بخوف...  بس انا مش هقدر اكمل   
زياد... هو في ايه يا الاء انتي رفضه تكملي ليه
الاء.... جدو انا مش عتيزه واسف عارفه اني انا اللي اتسحبت من لساني اسفه 
جدو... متتاسفيش يابنتي   خلاص يا محمد  
الاء... انا شبعت   بعد اذنكم وطلعت اوضتها
محمد فضل قاعد وبعد ها سابهم  وطلع   وخبط عليه
الاء فتحت لقته هو... ايه 
محمد...انا لزم اتكلم معاكي
الاء... لو سمحت انا عايزه انام
محمد زق الباب... لا بقا   انا يوميها من حقي اتعصب  بسبب محدش يقدر يعمل اللي عملتي مش اكتر لكن عمري ما كنت هذيكي   صدقيني
الاء... لا تقدر  وبتكرهني وطمن خلاص هسيب هنا وهمشي  
محمد بصدمه...ايه 
الاء... مش انت كل اللي بتعمله دا عشان وجودي انا هسيب البيت  وريحك
محمدبغضب... لا ومش بكرهك  واقسم بالله لو سبتي البيت ولا الشغل متلوميش الا نفسك 
الاء بزعيق.... انت مالكش حكم  
محمد  بغيظ... لا ليا وليا اووي كمان 
الاء... لا محدش لي حكم غير زياد وبس
محمدوهو  بزعيق وصوت عالي... وانا اخو الكبير وليا حكم عليكي وعليه
الاء ضحكت بسخريه... انت مش بتحبه ومش معترف  بي ويمكن تكون كره
محمد بزعيق ... بطلو بقا انتم ليه شايفني بكرهكم انا مش بكرك ولا بكرهه وما قولتش كده  وهواخويا  الصغير وليا حكم عليه واثبتلك دا 
الاء بغيظ... لا ومالكش حكم واثبت بقا 
محمد  بصلها بغيظ وزعق... زيااااد
زياد طلع وكلهم  بصو لي بعض 
زياد بستغراب....ايه في ايه وكلهم كانه وراه زياد
محمد.... مش  انا اخوك الكبير وليا كلمه عليك
زياد بصله بستغراب...... هو في ايه
محمد بصله.... انا اخوك ولا لا
زياد....


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
    رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  الواحد والثلاثون 31 بقلم الاء
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent