رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم الاء

الصفحة الرئيسية

      رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  السابع والعشرون بقلم الاء

 رواية المتعجرف والعنيدة الفصل السابع والعشرون

الاء.....   متكبر  
محمد....
الاء اتعصبت بسبب بروده دا وقفلت الاغاني.... اهو بقا 
محمد... انتي عبيطه
الاء....
محمد....مش بكلمك انا
الاء...
محمد فاهم انا بتستفز... علي فكره من بكره تشوفيلك حد ياخد  انا مش  هاخدك معايا تاني 
الاء... ربك اللي بياخد
محمد... بني ادمه مستفزه
الاء... من بعد ما عندكم ولي علمك هروح وهجي معاك ووريني بقا واها بارده ومستفزه وهفضل كده لحد متبطل  التكبر  والعجرفه اللي انت فيا دي وديرت وشها
محمدجز علي اسنانه..
بعد وقت وصلو البيت  ملقوش حد 
الاء... يا ناس ياللي هنا هو مافيش حد ولا ايه 
محمد فضل يبص حوليه مالقش حد
الاء بصوت عالي.... عمته  
زينب طلعت من المطبخ... انتم جيته 
الاء جريت عليه....قلباااي وحضنتها ايه يا عسوله  فين عمته
زينب طبطب عليه.... راحت هي وشاديه يشترو طلبات للبيت  وانا قولت اقعد اعملكم حاجه  حلوه بس انتم جاين بدري ليه  
الاء... ابنك  اخيرا طلع عنده دم وروحني في معاد ي اخيرا
محمد بصلها بقرف... 
زينب... اعملك حاجه تاكله ولا اعملك.عصير
محمد بصله ومردش ودير وشه...
الاء... من الاحترام ترد عليه
محمد سابهم وطلع
زينب اتكسفت وعنيها دمعت...
الاء... حقكك  عليا وربنا لا اربهولك
زينب... ربنا يهدي  
الاء... فكك بقا منه  هطلع اغير وانزل اساعدك ايه رايك  بس ايه دا
زينب بصتلها... ايه
الاء مسكت خدودها.... اول مره اشوف حلو بيعمل حلو
زينب ضحكت... يا بكاشه يلا اطلعي غيري عقبال ما اشوف اللي في فرن
الاء... من عيني  وطلعت وهي طلع  غيرت ونزلت
الاء...  انا جيييت 
زينب.... نورتي يا حببتي 
الاء....  القمر بيعمل ايه
زينب...  كيكه بالشكولاته  اللي انتي وزياد بتحبوها وكيكه بافراوله بس دي لي محمد عارفه بيحبها
الاء بضحك...  الدرفه ده بيحبها  ميبنش عليه 
محمد دخل المطبخ...  زفته فين  المج بتاعي 
الاء... علي  دماغك مدور  مش في شغل دلوقتي احنا
زينب راحت جبتهوله...  اتفضل يا ابني 
محمد  من غير ما يبصلها  شد المج من ايدها.... 
زينب....  تحب احطلك تاكل
محمد... 
زينب... في كيك عملتهالك  استنا احطلك
محمدبعصبيه وزعيق... يوووه   ينفع تخليكي في حالك 
زينب... حقكك.عليا عارفه اني غلط ودمانه ودفعت حق غلطتي سنين
محمد ضحك بسخريه...  اممم ميخصنيش
زينب... عارفه مش هتصدقني بس واللهي  كنت هسيبه بس  االي ربطني بي زياد  وهددني بي خوفت يعمل زايك وبقا خسرتكم انتم الاتنين 
محمد..... و فكرتي من الاول تتجوزي  انتي كدبه  ومحبتيش ابوها اللي عمره ما قصر معاكي ب شئ
زينب... تقصد لو قولتلك ولسه بحبه وعرفت قيمه  مليون مره وتجوزت وانا قلبي معا  
محمدبسخريه.... وااللهي    انتي فكرني عيل  اهبل عشان اصدق الكلام دا
زينب... صدقني واللهي ما بكدب كنت مفكر لما اتجوز  هفوق  وانسا  ابوك  بس عمري ما عرفت انسا  لان ميتعوضش كان اب واخ وزوج وسند  بعد ربنا واحن شخص عليا
محمد... ما انتي حلو اهو وعارفه انه  كان احن حد في الدنيا عملتي اول ما مت روحتي اتجوزتي
زينب حسه قلبه وجعها ... واللهي ندمت  ولما فوقت كانت حامل في اخوك وكنت بموت وانت بعيد عني خوفت اعيد الموضوع من تاني 
محمد بزعيق.. ماليش اخوات واها جو الام اللي انتي عمله دا ميدخلش علي بربع جنيه وفري تمثيلك دا  وحسك عينك تتكلمي معايا تاني انتي فاهمه
زينب بصتله  وكانت شبه مش  شايفه... 
الاء....  احترام نفسك انت ايه  وبعدين ما انت شوفت ب  عينك كان بيضربها وانت رفض وجودها تعمل ايه يعني
محمد....  مالكش في انتي وبعدين انتي اساس  قطع   كلامهم  زينب
زينب...  الاء خلاص هو م
مره واحده وقعت علي  الارض
الاء بصويت.... خالته   
محمد من غير ما ياخد باله بالهفه... ماما وجي  ولحق راسها قبل متتخبط علي الارض
الاء بتفوق فيها هي ومحمد مش بتفوق  بنهيار.... لا بالله عليكي لا قومي عشان خاطر ي  لا  لا عشان  خاطر  زياد طيب.  
محمد بيحاول  وبزعيق....مياه بسرعه    
الاء جريت جبتله.. اهو اهو  وجريت  جبت برفان
الاء... ابوس ايدك فوقي  ماليش غيرك  كفايه هما  بالله عليكي
محمد شالها وجري بيها...
الاء... انت بتعمل ايه
محمد.... لزم مستشفي
  تسريع الاحداث  بعد ما راحو المستشفي ودكتور بيكشف عليها ومحمد والاء برا
محمد كان وقف وعينه عليها وهي في الاوضه وزاي حاسس روحو  بتتسحب منه 
الاء كانت منهار من العياط ورجع احساس وجع فرق اهلها تاني بس بالضعف وخوف انها تروح هي كمان
الاء بزعيق ونهيا ر وكل كلمه بشهق من العياط.... انت سبب   لو راحت عمري ما هسامحك انت اكيد دلوقتي مبسوط اشرب بقا  واتحدك لو مش جوك وجع  ونفس الاحساس اللي حسيته في ولدك
محمد كان وقف ساكت...
الاء...  بس ولدك  كان مش ب ايدك  اما دا انت السبب لو جرارها حاجه هتتمنه انك تشوفها لو دقيق وتتاسف  ومش هتلاقي غير وجع   عمري ما هسمحك منك الله  كانت تعملك ايه بتقولك ندمانه 
دكتور طلع....  للاسف  
الاء سمعتها اغما عليها علطول....
محمد  وقف  زاي مخه وقف  وزاي الوقت وقف ودماغو اتشلت عن تفكير..
الدكتور لحق الاء...يا انسه   ونده اللممرضين   يادخلوها الاوض وجي يدخل 
محمد  مسكه من ياقه هدومه ومش حاسس بنفسه..... يعني ايه  ماتت وربنا لوديك في داهيه
الدكتور... انا مقولتش كده انا  اقصد انا للاسف جالها سكر بس وكانت دخله في جلطه وربك ستر 
محمد... يعني هي عايشه صح
الدكتور... ايوه الحمد الله  وعيب كده سيبني عايز اشوف الانسه وزق ايده.
الدكتور ساب محمد ودخل يشوف الاء
محمد دخل لي زينب وبصصلها ولقها ليه مغمي عليه محمد... مفقتش ليه 
الممرضه... هي دلوقتي في غيبوبه مؤقته ساعه او تاالت بكتير وهتفوق  ربنا يطمنكم عليها بعد اذنك
محمد قاعد الكرسي اللي جم السرير وعيني  لي اول مره تدمع بعد موت ولده... انا اسف  بس انتي سبتيني وقت ما اي ابن بيحتاج امه جمبه  سبتيني وانا تايه مش عارف الصح من الغلط  بابا كان بيحبك ودايما كان يقعد بكلمني عنك انه لو لف العلم هيختارك انتي وانتي اول ما مات  وسبني انتي كمان سبتين وبقيت لواحدي  اهاتيتا وجدو  ماسبنيش  بس انا عايزك انتي  محتاجك انتي مش هما  مكنتش عايزك عشان خايف تختفي  تاني  من حياتي قاسيت قلبي عشان مالقيش نفسي بتوجع بعدم وجودك  وانتي جيتي في لحظه تاني دلوقتي  رجعتيني لوقت ما سبتيني   بس المره دي  متوجعتش بس علي انك هتروحي    اتوجعت  كمان اني انا المره دي اللي سبتك  قومي متسبنيش
الممرض  ... لو سمحت الانسه  اللي كانت معاك الدكتور عايزك عشانها
محمد افتكر الاء وقام بسرعه. وراح للدكتور
الدكتور....  الضغط  وطه وجالها هبوط   لولا ستر ربنا كانت توفت  في ساعاتها 
محمد... نعم
الدكتور...  اللي سمعته  وهي اخدت نفس   عشان التنفس  كان مش مظبوط وعلقنا ليها محلول   ولزم تاخد فيتامينات  
محمد... هي بتاخد  فعلا وهي متابعه مع دكتور اكرام شريف
الدكتور... تمام كويس  جدا  دادكتور ممتاز  تفضل متابعه معا  واهم حاجه لزم تتغذا  كويس جدا  هي في الاضه جم اوضه الهانم اللي كانت مع حضرتك بكتير ساعه وهتفوق  
محمد...  شكرا وجي يطلع رجع تاني هي الهانم اللي كانت معاكي كويسه  صح 
الدكتور.... مكدبش عليك  هي محتاج راحه تامه  جدا لان ناس اللي في سنه  دا  من اقل حاجه بيتعبه ويتاثره من اقل حاجه   واما الانسه  نصيحه لزم تتغذا كويس لان القلب عندها من كتر ضعف   بقا ضعيف جدا ودا غير زعل والتعب النفسي 
محمد.... تمام   شكرا
الدكتور..علي ايه دا وجبي
محمد راح بص علي الاء  لقه عنيه بدم وهي نايمه... 
محمد... حسيت بكل كلمه  اول ما لقتها هتروح مني  عندك حق  وقتها كنت بتمنا انه  اللي سمعته يطلع  حلم  مش حقيقه   
الاء... بدات تفوق  
محمد... الاء  
الاء بتبص حوليه .. انا فين
محمد.... في مستشفي
الاء فضلت بصاله  وفتكرت وبدات تعيط...
محمد....اهدا هي كويسه 
الاء بصتله قامت مره واحده وكانت هتقطع المحلول  اللي في ايدها ومفهاش اعصاب عماله تقوم وتقعد..  ايه احلف 
محمد... اهداي البتاع اللي في ايدك دا  الابرا كده هتتكسر ف ايدك 
الاء.  كل متقوم تقع تاني علي سرير.... مش مهم عايزها عايزها
محمد... عايز  ايه مش فاهم اهدي  
الاء.... هي هي عايزه اشوفها
محمد فاهم.... تمام   بس هي دلوقتي لسه مافقتش 
الاء... اشوف وبالله عليك اشوفه
محمد.... تمام  سندها واخدها ليها  وراحو الاء   اول ما دخلت فضلت تعيط علي شكلها  ومسكت ايديها وباستها
الاء..... حقكك عليا عشان خاطري    متسبنيش  
محمد فضل وقف بصص عليهم...  انا هنزل احاسب وجي
الاء مردتش عليه....
بعد وقت
الاء فضلت مسك ايديها وقاعده جم كرسي ونايمه علي ايديها 
محمد طلع لقها نامت  
زينب بهمس... واللهي غصب عني والله  ندمت 
محمد حسه بندم...  ما... ماما ومسك ايديها
زينب بتفوق لقته مسك ايديها والاء ناحيه تانيه ونايمه
زينب متنحه... انت قولت ايه  انا سمعت صح صح قول اه ابوس ايدك 
محمد بصصلها ونفسه يترمي في حضنه .... هتسبيني تاني 
زينب....  علي موتي والله   واللهي غصب عني 
محمد باس ايديها....  اسف 
زينب شدت ايده وباستها...  انا اللي اسفه  سامحني واللهي خوفت اخسرو زاي مخسرتك ولا ابقا قدره ارجعك ولا ارجعو واللهي هددني  بي
محمد...  خلاص     مش مهم دلوقتي ارتاحي عشان متتعبييش
زينب.......  هي الاء مالها 
محمد...  حكاله  اللي
زينب...  يا قلبي يا بنتي 
محمد.... متخافيش دي  هتقوم دلوقتي  وتلاقي لسانه اشتغل
زينب...   دي غلبانه والله   بقولك شالها    نايمه جمبي  رقبتها تتلوح كده
محمد...  متتلوح ولا تتزفت 
زينب بضحك....  معلش عشان خاطري
محمد بيشلها لقه مسك  ايد زينب  جامد.. 
الاء فاقه بالهفه وخوف ...  ايه في ايه  هي كويسه 
زينب....اهدي اهدي انا كويسه
الاء اترمت في حضنها وفضلت تعيط....  اوعي تعملي زايهم بالله عليكي انتي انا مصدقت انك جيتي  عشان خاطري   
زينب بطبطه... يا قلبي اهدي انا كويسه اهو متخفيش المهم انتي
الاء بعيط.....  متسبنيش 
زينب..... خلاص يا قلبي  انا اهو 
الاء فضلت حضنها  مش عايزه تسبها...
محمد... انتي لزقتي اوعي هتكتمي نفسها
الاء بصتله....  انت تقفل بوقك خالص ومالكش دعوة بيها انا  بكرهك 
محمد بص لي زينب... اهي شوفتي وتقوليلي غلبانه يعني انا اللي بطيقك كتك القرف
زينب... معلش هي خوفها بس بيخاليها تقول كده
محمد...  قصدك طبعها زفت
الاء.. زفت علي دماغك ايه دا لقت محمد مسك ايد زينب
الاء.... دا دا  وفضلت تشاور علي ايديهم
زينب هزت  راسها بمعنا انهم اتصالحه..... 
الاء.... الله بجد  احلفي الدرفه اتعدلت  لا بجد  احلفو
محمد بصله بقرف... درفه تنزل علي لسانك تقطعو نرتاح
الاء.... ان شالله انت تنزل عليك تدوقك في الارض  يابعيد  
محمد... استفغرلله دا انتي لسه البتاع متشلش من ايدك
الاء بص لقت ماكان البتاع اللي بحطه فيها محلول جي تشلها...
محمد...لا لا  انتي متخلفه  تكسريها اصبري 
الاء... وانت مالك ايدك ولا ايدك 
محمد...تصدقي انا غلطان ان الله تولعي  انا مالي 
الاء....  انشالله انت يطويل  ايه فايدت طولك دا 
زينب... بس بقا  عيب المستشفي هتتلم علينا   انا عايزه امشي من هنا  
محمد زق الاء  .... اوعي الاء كانت هتقع مسك في حرف السرير ايد مسك سرير والايد التاني في  المفرش اللي علي سرير 
الاء.. اعاا ا هقع 
محمد.... وانا مالي 
الاء  ....يخربيتك لو وقعت هقع علي راسي 
محمد...طز
الاء...  فيك  يا مهزق 
زينب ضحكت... الحقها يبني انا مش عارفه اقوم
محمد...  لا
الاء.....  تمام ربنا يقل نفعك  وسابت ايديها ورفعت راسها  عشان متتخبطش 
الاء... عاااااا  ووقعت علي ضهرها اهااوفضلت نايمه في الارض 
محمدبص يتاكده ان راسها مافهاش حاجه...  
زينب...بنتي 
محمد....زاي القرد مافهاش حاجه قوي زفته موقعتيش من الدور التاسع  
الاء وهي بتقوم...ربنا يرزقك بظابط يسكعك علقه ويكهربو في قفاك 
محمد بقرف  ... انطقي الكلام صح الاول
زينب... كفايه بقا يلا يساعدوني اقوم 
محمد وهو بيسندها  
زينب بحرجك وخايفه.... يفع احضنك ولا هتضايق 
محمد بصله وسكت...
الاء...  يخرببتك دا انت مهزق  مفروض انت اللي تطلب كده
زينب...  خالي علي راحته  يلا بينا
الاء بصتله منين كان قدمها ملهوف ودلوقتي كده.....
اخدو بعضهم لقهم في  نجاة وشاديه جم وهدير
شاديه... كنتي  فين  ينرن عليك لقيت تلفونك هنا  ايه دا هو انتم كنتم  مع بعض 
نجاة... انتي كنتي لبسه هدوم البيت  وبرا  ومالك متبهدل كده ليه
هدير....اهدو يا جماعه  ياخدو نفسهم ويتكلمه
الاء... اصل خالته
زينب قطعتها... تعبت وهما علي حظي جم وبصت لي اللء انها متحكيش
هدير استغربت محمد انه بصص لي مامته وكمان سندها
  نجاة... مالك 
زينب... بقيت احسن شوية دوخه المهم هطلع استريح شويه 
نجاة لسه هتقول لي شاديه تطلع تساعده لقت محمد من نفسها بيسندها
نجاة وشاديه بصه لي بعض وستغربه هدوه اللي هو في هو طلع من هنا والاء راحت حكتلهم 
نجاة... بفرح بجد احلفي
شاديه...  وانا اقول  
هدير.... فاهمه كده
الاء... بس  رغم كلا رفض يحضنها لما طلبت منه
هدير... محمد مش عارف لسه خايف سبي ياخد وقته زاي ما خالته زينب قالت
الاء.... واللهي لو مكانه اشلها مش احضنها
هدير.... معلش يلا اطلعيي غير بس هو انتي مالك
الاء... مالي زاي
نجاة... فعلا وشك متغير 
الاء مردتش تقولهم عشان زياد لو عرف هيقاعدها.... مافيش المهم اوعو تحكو حاجه لي زياد علي الخنقه دي 
كلهم ضحكو.... لا مش هنحكو
الاء  بصتلهم... تصدقو انا اغلطانه وطلعت 
وهي رايح اوضه قبلت محمد في وشها
الاء.... بلاش كبريئك ربنا  نبهك مره عشان عالم بيك وبيها  بلاش تنبيه تازي يكون هي فعلا راحت
محمد بصلها ومردش وراح اوضه
الاء...   مش هقول غير مهزق ودخلت اوضتهاـ   اخدت شاور ونامت 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد مع نفسه.. ليه خايف اقرب منها
االعقل....يمكن عشان انت عملت كده
محمد... انا ازاي 
العقل.... انت اللي تخيلت اتخلت عنك ومش بتحبك مع ان لو كنت مرفضش وجودها كانت بقت معاك الفتره دي كلها
القلب... بلاش نعاند المره دي  احنا في لحظه نا هنخسرها 
محمد اتنهد  ونام وهو عمال يفكر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عده الوقت وكلهم جم    
زياد... الاء  جت
نجاة.... وربنا بحس بنته البنت دي واحنا منعرفش
عز... سيبك من كده  المستغربه انهم قد بعض
هدير.... اها واللهي  
اياد...  هو محمد وطنط زينب  
زياد بخوف ولهفه... امي فين
نجاة... متخفش فوق نايمه شويه ومحمد في اوضه  والاء برضو 
نجاة.... يلا اطلعو غيرو عقبال ما اصحي زينب  وانتي شاديه انتي وهدير جهزو الاكل
ــــــــــــــــــــــــــ
محمد دخل لقه الاء اعده جمب زينب وبتعيط ....  في ايه
محمد...  ماما في ايه 
زينب....
محمد بص لي الاء.. انتي بتعيطي ليه وهي مش بترد ليه
الاء سكت وعماله تعيط...
محمد.... ماما  في ايه.اووعي يكون دا بجد  سبتني صح
الاء  بصتله بقرف.... قولتلك  هتخسرها مصدقتنيش 
محمد.... بس انا
الاء... انت ايه دي طلبتها منك وكانت بتتحيل عليك  
محمد.... راح يهز فيها قومي  انا اسف حقكك عليا وبيشدها  اصحي يلا بالله عليكي
الاء... دلوقتي   بتتاسف علي فاضي    دلوقتي عرفت ربنا  بس بعد ايه عمري ما هسمحك ولا ربنا هيسمحك 
محمد بعياط وترمه في حضن زينب ونهار... اسف ابوس ايدك ارجعي  انا خوفت تسبيني تاني بس يلا قومي وانا هفضل جمبك وعد مني ومهما تعملي  وانا مش هسيبك اساسا تعمليها  تاني يلا  وفضل يشد فيها عشان تقوم
الاء فضلت تعيط...  خلاص مبقاش ينفع راحت   وسبتني زايهم 
محمد بزعيق....لاااااأااااا  قام لقه نفسه كان بيحلم 
الاء  كانت طلع من اوضتها وكانت قريبه من اوضه محمد اول ما صرخ هو الاء اتفجعت وصوتت كن الفجعا  ... عااااا اااا   اخدت بالله انه هو بيزعق ومافيش حاجه  
الاء.... الله يخربيت شكلك  
كلهم اتلمو فكرو بيضربها راحو لقوه وقف سنده نفسها علي الحيطه وبتاخد نفسها بالعافيه ومافيش حد 
زياد.... في ايه مالك
الاء... الزفت شكله بيكلم حد ولا بهبب ايه  علي دماغه وانا طلع مره واحده قال لا بزعيق اتفجعت  
اياد.... لا ايه مش فاهم
الاء... معرفش  انا بقولك طلع من اوضي ولسه نزلها زعق مره واحد اتفجعت
عز بضحك.... اصمال  عليكي يا صغنن 
الاء بصتله...لا مش هرد عليك انا تعبت وعيطت كده كتير انا تبهدلت نهارد اووي 
شهد بطبطب عليه لقد ايديها متلجه وبتترش..... احيه دي  اديها تلج اهدي  يا بنتي 
هدير راحت  تجبلها مياه... اتفضلي 
زياد..... لا لا مش بتشرب مياه
كلهم افتكرو بصو لي بعض وضحكو
زياد بيحاول ميضحكش زايهم....في ايه عادي 
الاء بصتلهم وهي بتعيط.. وربنا لو مش اعصبي سايبه كنت   طحت فيكم يمهزقين ي عره منك ليها
اياد... كل دا واعصبك سايبه
هدير.... اومال
عز.... تعالي  معلش بقولك ايه في دكتوره اعصاب  بتدرب عندنا في المستشفي   شبهك  اجبها تكشف عليكي
الاء بصت لي هدير... هاتي اشرب ريقي نشف واخدتها وشربت وتفتها في وش  عز
كلهم ضحكو
عز بضحك.... الله يقرفك 
الاء.... يلا يا مهزق 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في نفس الوقت محمد  مكانش حاسس ب اي حاجه ودماغه  هتنفجر التفكير و الفجعاه دخل  اخد  شاور    وبعد وقت خلص وراح اوضه  
زينب وخبط محمد... ينفع ادخل 
زينب  كانت بتصلي... الله تكبر
محمد فتح  وبص لقها بتصلي... دخل وقاعد  مستنيها   لحد ما خلصت
زينب.... في حاجه يا حبيبي
محمد... انا كنت جي   يعني
زينب.... قول  اللي في قلبك
محمد مره واحده... بصي انتي وحشتيني  ومش عايزك تبعدي تاني وتسبيني  وفي نفس الوقت خاف تعمليها تاني وانا فعلا محتاجلك  بس مش عارف نفسي اترمي في حضنك  وخايف اندم 
زينب فتحت ايديها الاتني انه  يحضنها.... تعال  متخفش ووغالوت ابوك اللي كل يوم بتزيد  عدي بعد ما مات  كان غصب عني وغالوت ما بتمنا اشوفك دايما مبسوط وتسمعحني كان غصب عني وندمت 
محمد اترمه في حضنه وفضل يعيط... كان نفسي تكوني جمبي كان نفسي متبعديش    الحضن دا كان نفسي اترمي في من زمان واطلع كل اللي جويا  انا بقيت خايف من كل حاجه  وبحاول ما بينش اني  ضعيف  وانا عكس كده
زينب... اسفه  حقكك عليا   وفضلت نطبطب عليه   علي وتملس علي شعره    طولت وبقيت راجل يملي العين  رقبتي اتخدلت  وانا رفعه وضحك
محمد مسح دموعه وطلع من حضنها والاول مره ابتسم....   سامحيني 
زينب...  مسامحك من زمان وراضي عنك يا اول فرحتي وحطت ايدها علي خدو
محمد باس ايديها...
زينب... اخوك مالوش ذنب زايو زايك   
محمد وشه اتغير...
زينب.... علي فكره بيحبك وكان بيدعيلك انك تسامحني وتحبه زاي ما بيحبك
محمد... هحاول 
زينب...  طيب يلا  تعال ننزل نتعشا  
الاء دخلت.... خالتو لقت محمد بيمسح دموعه
الاء... جبل بيعيط يانها ر ابيض
زينب.... بس يا لمضه متتكلمش مع اخوكي كبير كده 
الاء...  هي بقت كده   وبعدين اخويا ايه دا درفه
محمد....  انتي مافكيش  زقه ابعدي عني 
الاء.... بس بابا العب بعيد 
محمد... وربنا 
زينب... وربنا انا جعانه ننزل ناكل وبعدها اتعاركه براحتكم 
محمد زق الاء من طريقه وسند مامته ونزله
الاء... كتك ضربه
تسريع الاحداث   عارفهم وفرحو  انهم اتصافه وباركه ليهم وزياد  بقا فرحان لي فرحت مامته اللي اكن روحه رجعت رغم ان محمد لسه معملته لي محمد بحدود او بمعنا اصح مافيش معمله اساسا  ونجاة محمد قاله ان مامته جالها سكر وهي عرفتهم ماعده زياد عشان مايحصلش  مشكله بينه وبين محمد  وزينب  بقت مرتاح بس لسه زعلان انهم مش  بيتعامله مع بعض وبتدعي انهم يتصالحه
عده اسبوعين   من غير جديد محمد والاء  دايما يتخنقه ويتعصبه علي بعض  وحتمال يضربه بعد لدرجه  انهم اتعود   علي كده بنسبالهم بق شي عادي جدا   ومحمد اتعلق زينب جدا وبقت اكتر شي مهم في حياته دلوقتي  وبقا هادي عن الاول  والاء  اتحسنت عن الاول بكتير   وزينب نفس الكلام 
محمد وهو في طريق للشركه والاء معا كالعاده
الاء...   عندنا ايه النهارد
محمد بصله... هو مش المفروض انا اللي اسالك
الاء...  الفاضي يسال
محمد بعصبيه... هو ا نتي بتقوليلي عامل ايه  وبتسالي عن حالي دا شغل 
الاء... وسال عنك لي متولع المهم  مش عوزه اتعصب النهارده  
محمد.. مش عوزه حسبي الله ونعم الوكيل
الاء بصتله بطرف عنيها.... شيخ محمد وانا معرفش ما علينا وشغلت مهرجان كالعاده
محمد مسح ايده علي وشه... ابتدينا الصدع 
الاء وهي بتغني مع المهرجان....مين دول يا جدعان امتا وزاي  وبصت لي محمد بقرف
محمد بصلها  وضم كف ايده عشان متعصبش اكتر
الاء..... الي هيوعجو بوقه ب توكت الحزام
محمد.... دا انا اللي هنزل عليكي  توكت الحزام علي وشك 
الاء... 
" كلمتك الطيبة لها أثر، إعتذارك له قيمة، تبرير أخطائك له معنى، تفهمك لغيرك أدب، التغاضي عن الأخطاء وعيّ، مراعاة المشاعر نُبل، صون الود وِدّ، ما تقدمه لغيرك عائد لك، تعاملك مع الآخرين يؤثر على شخصيتك أكثر مما يؤثر عليهم، أمور عادية تحدد من أنت، لا تبخل بالجمال فتصبح خاليًا منه


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
    رواية المتعجرف والعنيدة الفصل  السابع والعشرون 27 بقلم الاء
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent