رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم بسملة محمد

الصفحة الرئيسية

                رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن والعشرون بقلم بسملة محمد


رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن والعشرون

استيقظ ادهم وذهب لعمله دون إفاقتها فهوا شعر بتغيرها هذه الفتره وإرهاقها الدائما وشحوب وجهها وحاول اكثر من مره اخذها لطبيب ولكن كان ردها الرفض القاطع،وهذا جعله يقلق بشأنها،ليقرر اليوم اخذها غصبااً،ليقطع شروده بها صوت الممرضه تخبره ان هناك سيده تريد مقابلته،ليسمح لها بالدخول،وبعد ما يقارب نصف ساعه حديث عاد الي منزله لرؤية محبوبته،
بعد ان دلف للمنزل ادخل اليف الذي معه الريسبشن واخذ ينادي عليها بكل صوته:يا رنيم....رنيم.....يا حبيبتي انتي فين.!!
قلق عندما لم يسمع ردها ليستأذن من ضيفه ويصعد للبحث عنها،دلف غرفتهم ولم يجدها ليطرق علي باب الحمام ولكن دون رد،ليقرر الامر مره اخري ولكن دون رد ليفتح الباب ويجدها واقفه امامه تنظر للفارغ بشرود.!!
ادهم بريبه:بنادي عليكي يا قلبي،مالك في اي،واقفه لي كدا ومرديتيش لما خبط عليكي لي..!؟.ج
_لا رد!!
ادهم بقلق:يا بنتي ردي عليا حصل اي،واقفه عندك بتعملي اي!.
لتنظر له بشرود وتردف:هااا!؟.
ليقترب ادهم منها وفي مخيلته سيصفعها علي برودها هذا،ويلحظ ذاك الاختبار بيدها.
ادهم بإرتباك:اي داا!!؟.
رنيم بشرود:خطين يعني اي!!؟.
ادهم بإضطراب:يعني.....يعني.....حامل!!
رنيم بصدمه:اييييه!!.
ادهم هوا يبتلع ريقه:انتي حامل!!.
رنيم بدموع:بجد!!؟.
ادهم بشرود:ايوه،كدا يعني حامل!!.
رنيم:يعني...انا ماما كدا!!؟.
ادهم بإرتباك:ايوه عليتنا بتكبر!!.
رنيم بتوجس:أدهم انت مش مبسوط!!؟.
ادهم بسعاده:مش مبسوط اي انا اسعد انسان في الدنيا!!.
رنيم بقلق:امال لي ريأكشناتك كانت صدمه وخوف!!!!؟.
ادهم وهوا يأخذها لاحضانه:مبروك ياقلبي،ريأكشناتي دي كانت من الصدمه مش اكتر،انا بجد مبسوطه ان في حته منناا جايه في الطريق!!.
رنيم بحب:ربنا يسعدك كمان وكمان يا حبيبي!!
ادهم:ويسعدك يا روح قلبي،انا سعادتي فيكي انتي ربنا ميحرمني من نعمة وجودك في حياتي!!.
رنيم:ربنا ميحرمنا من بعض أبداً!!
لتردف بتساؤل:كنت بتنادي لي!!؟
ادهم:يا ربي نسيت في ضيف تحت!!.
رنيم بستغراب:ضيف،ومين دا ومش احنا متفقين اننا هنروح نقعد مع شمس انهارده!؟.
ادهم بختصار:لما نزل هتعرفي،وشمس هنروح يا ستي بليل بس يلاا!!؟.
رنيم بحنق:طب براح هلبس الاسدال!!.
ادهم:مش ضروري!!!.
رنيم بتهكم:عايزني انزل ببجامة النوم!!؟.
ادهم ليزفر ادهم بملل ويردف:هيا ست والله مش محتاجه..!
رنيم:طب..
ادهم:هتفرحي جداا لما تتعرفي عليها!!.
رنيم بملل:طب اما نشوف اخرتها.
لينزلا للرسيبشن وتقف رنيم امام تلك السيده وتشبه عليها.
_واحشتيني يا قلب امك!!.
رنيم بذهول:ماما!!؟.
عفاف بدموع:تعالي في حضني يا روح ماما،كان نفسي اسمعاها منك قبل ما اموت.!!
لتحضتنها رنيم بشده ودموعها اخذت مجراها علي وجنتيها.
رنيم بشوق:وحشتيني....وحشتيني يا امي!!؟.
عفاف بحب:وانتي كمان يا نور عيني،مش قادره اوصفلك فرحتي ازاي من شوفتك!.
رنيم بأسف وندم:انا اسفه اني مصدقتيش،ساامحيني!!؟.
عفاف:هششش اللِ فات مات يا عيوني اهم حاجه معايا اني شوفتك وخدتك في حضني قبل ما اموت!!.
رنيم:بعد الشر عليكي يا امي،
لتكمل بلهفه:انا عرفت كل حاجه،خلود عرفتني الحقيقه!!.
عفاف بتنهيده:ربنا يجزيهم!؟.
رنيم بنفي:ربنا يرحمهم ويسامحهم!!
عفاف بستغراب:لي هيا ماتت!!؟.
رنيم بحزن:ايوه هيا وبابا..!!
عفاف بصدمه:ايي!؟.
رنيم:قالولي اول ما اشوفك اطلب منك السماح ليهم!!.
عفاف بحزن:ربنا يرحمهم ويغفرلهم!!.
رنيم:عرفتي طريقي ازاي..!؟
عفاف:الفضل كله لجوزك..؟!
رنيم:ازاي!!؟.
ادهم:كل الحكايه ان من يوم ما حكيتيلي وانا بعت ادور في الامارات وملقتهاش بصراحه فقدت الامال،ويوم فرحنا نزلت الخبر علي كل السوشيال ميديا وكام حد اعرفه نزله في كام جريده في الامارات،وهيا شافت الخبر خافت تيجي ترفضيها زي زمان سكتت بس متحملتش وجاتلي الشركه وعرفتني كل حاجه وانا قولتلها انك عرفتي كل حاجه وجبتاها وجينا بس يا ستي!!. 
رنيم بدموع: شكرا يا ادهم....شكرا علي كل حاجه بتعملها عشاني انت اكتر حاجه حلوه في حياتي.!!
ادهم بحب:انتي اللِ نعمه ربنا ليا بعد تعب سنين وحده لا ليا حد وجيتي انتي نورتيلي حياتي بوجودك،ودلوقتي هتجبيلي اجمل هديه في الكون.!!
عفاف بحب:ربنا يخليكم لبعض ويسعدكم،كدا اطمنت علي بنت،خد بالك منها يا ابني انت سندها دلوقتي..؟!
ادهم بعشق جارف:دي روحي بتوصيني علي روحي،رنيم في قلبي قبل عيوني يا امي اطمني!!.
عفاف بسعاده:ربنا يخليك ليها!!.
ادهم بهمس لرنيم:بعشقك!!.
رنيم بإمتنان:وانا لو قعدت عمري كله مش هوصفلك حبي ليك وصل لاي ولفين حبي ليك عمره نا قل دا كل يوم بيذيد جوايا،انتي اجمل حاجه حصلتلي في عمري كله...؟!
ادهم بعبث ويصلط نظره علي ثغرها:المفروض يبقا في مكافأة علي الكلام الجميل دا!!.
رنيم بخجل:انا بحبك..!!
ادهم بشغف:وانا بتنفسك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عوده لليلة امس مساءً طلب مراد من روان ان يحادثها لتلبي طلبه.
روان بجمود:خير!!؟.
مراد بتنهيده:لحد امتي هتفضلي كدا،روان انتي وحشتيني اووي،واحشني اصحي علي وشك اللِ نهاري مبيكملش غير بنظره من عنيكي،غيابك عني طاال وبزيادكي كدا عقبتيني بما في الكفايه،اعمل اي طب عشان تسامحيني!!؟
روان ببرود:انت اللِ جبته لنفسك لما بصيت بره وانا مقصرتش معاك في حاجه،!!
مراد بآلم:عارف اني غِلط بس انتي عقابك كان صعب انا مش قادر اتحمل بعدك عني،وحياة اي حاجه حلوه في حياتك تسامحيني...!؟
روان بألم دافين:طب كان فين دا كله لما خنتيني ورحتلها هيا احسن مني في عشان تروحلها!!؟.
مراد بلهفه:والله ما احسن منك في حاجه،انتي متتقرنيش بيها اساساً،انا فعلا غلط،وكلنا بشر وبنغلط؛ بس انا دلوقتي ندمان حقيقي وحياة امالك عندك تسامحيني!!؟.
روان بتنهيده:سامحتك يا مراد،بس مش هغفرلك بسهوله لما احس بقيمتي عندك وقتها هرجع افكر،لما احس فعلا انك عايزني في حياتك،وانك بتحبيني بجد هغفر وبعد اذنك بقا هشوف مالك عشان ميغلبش ماما.!!؟
مراد بتنهيده:روحي يا روان شوفيهم روحي...!!
*مراد وروان خلفو ولد مش بنت وسمو الولد مالك!!*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في منزل روان ومراد فقد اصرا مراد بأن ياتو لمنزله واتت والدتها معاها للإعتناء بها،ولم ييأس مراد بمحاولته بجعلها تسامحه ولكن راون ظلت علي موقفها معه واخبرته انها تحتاج لبعض الوقت لتغفرله.
كان مراد عاداً من العمل ليدلف لغرفة النوم مباشراً ليجد روان تحمل طفلهم وتدور به في الغرفه لينام؛ويبدو عليها الارهاق الشديد.
مراد بحب:عامله اي يا قلبي!!؟
روان بلا مباله:كويسه،حمدالله علي سلامتك.
مراد بضيق:احنا مش اتكلمنا امبارح وقولتي هتيديني فرصه!!؟.
روان ببرود:ااه اقولت كدا،وقولتلك ان دي عشان خاطر مالك مش اكتر، وبرضو قولت اني محتاجه فرصه عشان اغفرلك يا مراد،اللِ عملته مش سهل ومش هيتغفر من يوم وليله،مراد انت كسرت فيا حاجات كتير ومنهم الثقه وصعب انها ترجع زي الاول انا محتاجه اشوفك بتعافر عشاني،الخيانه يا مراد مبتتغفرش وانا سامحت عليها بس مغفرتش، محتاجه احس انك اتغيرت فعلاا،لمره وحده اتعب عشاني زي ما انا ياما تعبت معاك...حرام تتعب عشاني..حرام تتحسسني انك فعلاا بتحبني وعايزني جنبك،زعلان عشان واخده موقف من اللِ عملته،
طب انت هملتني وكنت لسه عروسه جديد شهرين مبقتش اشوفك..ما اشتكتش حتي ورجعت لاقيتني فاتحه حضني ليك،انت اتعودت اني دايماا انا اللِ بعافر عشانك عشان كدا انت مش عايز تعافر عشاني،لاغيت رأي وسكت،بقيت بتقارني بـِ اي واحده وكنت بقول يبت متخليكيش قفل وعدي،بقيت تتريق علي تعبي ومتقدرش وبسكت،تتريق علي لبسي واسكت،بس لحد امتي هسكت،طفح الكيل يا مراد وبكفايك اووي لحد هنا!
صدقني وقت ما احس انك بتحبني بجد وعافرت عشاني انا من نفسي هقولك غفرتلك يا مراد،لما احس فعلاا انك مقدرني واني غاليه عندك مش زوجه وخلاص هغفرلك ،لما احس اني اول اولوياتك هغفرلك يا مراد غير كدة متطلبش مني اني اغفر وانا مش شايفه منك حاجه..!!؟
مراد:مستعد اعافر لحد اخر نفس فيا،هعافر وهسبتلك اني بحبك يا روان،وطلبتي وقت خدي عمري كله بس تغفريلي،انا مش عايز من الدنيا دي غيرك وغير وجودك جنبي وفحضني لان انا مبلاقيش نفسي غير في حضنك،حضنك اماني،خدي وقتك بس متحرمنيش من اني اشوفك كل يوم ومتبعديش لو عايزه اطلع انا وانتي خدي راحتك بس وحيات مالك عندك متخرجي من هنا!!.
روان بتنهيده:لا انا ولا انت هنخرج يا مراد،وصدقني حضني مفتوح ليك في اي وقت محتاج تتكلم،انا دايما معاك...؟!
مراد بفخر:ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي.!!
روان:هنايم مالك واجي اجهزلك الغداء اكيد جاي تعبان.!!؟
مراد:لا ياحبيبي انا هجهز متغلبيش نفسك،امال حماتي فين..؟!
روان بتنهيده حزن:رجعت البيت تلم حاجتها عشان توديها شقة تيته،وناويه تعيش هناك!!.
مراد بنفي:مستحيل اسيبها تعيش واحدها،وهنا هيا مش هتبقي مرتاحه عشان بابا وماما دايما هنا،انا هبعت بكره حد ينضف الڤيلا ونطلع هناك.!!
روان:بلاش ڤيلا يا مراد شوفلنا بيت صغير كدا،هنرتاح فيه عن الڤيلا.!؟
مراد ببسمه:حاضر يا روح مراد.!!
روان بدموع:شكراا جداا ليك يا مراد،مش عارفه اشكرك ازاي!!؟.
ليقترب منها مراد ويمسح دموعها بكف يداه ويردف بحنان باالغ:علي اي يا حياة مراد،مش عايز اسمع الكلمة دي تاني، دي اقل حاجه ممكن اعملها عشانك رغم اني مش شايف انها تستاهل اصلاا...!!
ليكمل بصدق:وربي بحبك ياروان ومستعد اضحي بعمري كله عشانك.!!
روان بهمس:وانا كمان بحبك....!!
ليلثم جبهتها بحب ويتركها ويغادر الغرف من اجل تجهيز الغداء..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المحامي:علي حسب رغبة المرحوم مهاب'ان جميع ممتلاكته وهيا العماره التي يسكنون بها فهي ملكاً له وبعض الأرضي الزراعيه يرثها أسر مهاب بعد ان يتم السن القانوني ويكون الواصي عليه هوا حمزه عماد البحيري، وحرية اختيار مع من سيبقي اسر ترجع له هوا،وسيكون الواصيان عليه حمزه وشمس البحيري الي ان يتم سن الرشد ويستطيع التصرف بأملاكه،وان الشقه الموجوده بالدول الثالث مسجله بأسم شمس خالد البحيري، توقيع المرحوم مهاب"
ليكمل المحامي بنبره رذينه:ودي رساله ليك يا حمزه بيه ودي لمدام شمس،ودي طلب منه انك تفضلي شايلها لاسر لحد يوم فرحه،وكدا اللِ مهمتي خلصت استأذن انا.!!
ليغادر المحامي ويتركهم لتستأذن شمس وتصعد لغرفتها وحمزه ايضا. 
في غرفة حمزه كان يقرأ الرساله التي تركها له مهاب. 
"السلام عليكم، اكيد دلوقتي يا حمزه قدام وصلتلك ابقا انا بيني ايدين ربنا، حابب اقولك حاجه واحده بس، جوازي انا وشمس مكنش اكتر من علي ورق انا طلبت كدا من شمس عشان كنت ناوي اكتبلها حضانة الطفل وتاخده بدال خاله لان في مشاكل بينا وانا مش حابب ابني يتربي معاه، اكتشفت بعد جوازي من شمس ان مينفعش اكتب واصيه بحاجه زي دي، وان لما حاجه زي دي تتعرض علي القاضي ممكن يوافق وانا كلمت كذا حد من معارفي في الشرطه انهم هيقفو معاكم في الموضوع دا وانشاء الله اسر يتربي في وسطكم،شمس بتحبك يا حمزه وتعبت كتير في حياتها،حاولت ترجعلها ومتيأسش،عافر عشانها هيا تستاهل منك تحاول كتير،وانا والله التعامل بين مكان الا اخ واخته،انا عمري ما شوفت شمس غير اخت ليا،اختي امأنه في عنيك حافظ عليها وبلاش تتهور تاني وضيعها من بين ايدك الفرصه قدامك دلوقتي استغلها صح؛لان ممكن متتقررش تاني تحياتي ليك وبتمنالك السعاده من كل قلبي مع شمس واسر ابني امانه معاكم منتظركم تزروني وهاتُ اسر معاكم عشان هيوحشني.....مهاب"
ليتناهد حمزه برتياح فا الان واخيراً سيلتقي بعشقه الوحيد ومن سكنت روحه، ليخلود لنوم عميق مريح بعض الشئ. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفة شمس كانت هيا ايضاا تقرا رسالة مهاب لها.
"اختي الغاليه علي قلبي،جمايلاك علي مش عارف ردهالك ازاي وانك توافقي علي جوازك مني عشان اسر بس،وتوجعي نفسك وحمزه معاكِ،انا بعتذرك وحابب اقولك كفاياكي بعد بقاا وارجعيله انتي وهوا بتعشقو بعض ومستعدين تضحو بنفسكم عشان بعض،حرام حبكم يضيع كدا،ارمي الماضي ورا ضهرك وخليكِ بنت انهارده،حمزه شخص جدع جدا ويستاهل انك تسامحيه،لو بصيتي شويه لزمان قبل ما كل العك دا يحصل ايام ما كنتم مخطوبين، انتو اللِ اتنين ليكم غلطات وهيا اللِ خليتكم تعملو كدا،غلطك انك كنتي بتنشفي دماغك وبتعادي يقولك متكلميش شباب تعندي وتوقولي لا دي حياتي وانت لسه ما بقتش جوزي عشان تتحكم فيا،اي راجل هيسمع من بنت كدا حبه ليها مع ثقته هتقل، اللِ يخلي حمزه يصدق فيكي كدا لا انه مكنش بيثق فيكي،قاعد خايف من الشباب اللِ كنتي بتقولي عليهم صحابك تحبي واحد فيهم،ولما الصور جاتلو صدق عشان كان يعتبر قاعد مستني الخطوه دي،وحمزه طيب وغلطه انه كان بيتكلم معاكِ بطرقة الامر ودا اللِ كان بيخليكم مش متفقين وعلاقتكم متذبذبه دلوقتي انتم نضجتُ بشكل كافي اللِ يخيلكم تفهمو بعض اكتر،ارجعيله يا شمس ومتنشفيش دماغك عشان هوا يستاهل انك تسامحيه،صدقيني قربكم من بعد هيداوي جروحكم،واللِ السنين معرفتش تلمه؛ قربكم من بعض هيلمه،اتمنالك السعاده معاه،ومتنسينيش وكلمي اسر دايما عني انا ومامته وهتلاقي دفتر مذكراتها في اوضتي خبي معاكي ولما ينضج بشكل كامل اديهولو، دمتي بخير اختي الغاليه مع تحياتي...مهاب "

يتبع الفصل التاسع والعشرون  اضغط هنا 
رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم بسملة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent