رواية بداية طريقي الي الله الفصل السابع والعشرون 27 بقلم بسملة محمد

الصفحة الرئيسية

                رواية بداية طريقي الي الله الفصل السابع  والعشرون بقلم بسملة محمد


رواية بداية طريقي الي الله الفصل السابع والعشرون

كان  يجلس مهاب والتوتر ظاهر عليه فهذه الامره الثانيه التي يكرر بها طلبه،وما كان ردهم جميعاً الصمت التام الا من انفاس حمزه العاليه التي تدل علي غضبه الشديد فهوا يشبه الثور الهائج.
مهاب بتوتر ملحوظ:اي رأيك يا عمي.!؟؟
حمزه بغضب:رأيه في اي بالظبط انت جاي تهزر يا مهاب!!؟.
مهاب ببرود:وانتَ زعلان لي!؟؟.
حمزه:مراتي،يعني اي زعلان لي!!؟.
شمس بهدوء:احنا مطلقين يا حمزه!!!.
حمزه بجمود:افهم من كلامك انك مش ناويه ترجعيلي وموافقه عليه!!؟.
شمس:للاسف يا حمزه انا وجعي منك كبير اوووي ومش سهل غفرانه،وكله قوم وانك تتجوز عليا دي قوم تاني!!.
حمزه بلهفه: ما انا كمان كنت موجوع منك والمفروض تأخديلي عذر!!.
شمس:وانت مخدتليش عذر لي!!؟،بلاش تدخل في نقاش هتطلع منه خساران!!.
حمزه:بلاش تضيعينا بالشكل دا!!؟
شمس:لا يا حمزه انت اللي ضيعتيني من زمان من اربع سنين لما صدقت الصور وبعدت في اكتر فتره محتاجاك فيها!!.
_:اي رايك يا عمي!!؟.'قالها مهاب ليقطع ذلك النقاش التي يعلم ان نهايته لن تكون بخير ابدا'
خالد بغيظ:وهتعمل اي برأي لما الستاذه معملتليش احترام واوفقت!!.
مهاب بهدوء:رإيك يهمنا يا عمي،وحضرتك اكيد يهمك سعادتها وانت عارف معزتها عندي ودي مش هتكلم فيها!!.
شمس:يابابا اكيد طبعاا مفيش حاجه هتم غير بموفقتكم بس انا سعادتي مع مهاب مش مع حمزه!!!.
خالد:طيب يا ابني ادينا يومين نفكر ونرد عليك وشمس تكون خدت رأحتها في التفكير!!.
شمس بلهفه:انا موافقه يا بابا 
ليكتم مهاب ضحكاته علي منظرها وحمزه الذي كان سينفجر من الغيظ.
خالد بحده:شمس!!؟.
عماد بتنهيده:العيال موافقين يا خالد،ومهاب ابننا بلاش شغل الرسميات دا!!.
مهاب:ايوه يا عمي عماد معاك حق،انا عايز اعمل الفرح مع ادهم!!.
خالد بصدمه:بالسرعه دي!!
حمزه:وانت كمان يا بابا موافق علي المهزله دي!!؟.
شمس:بلاش يا حمزه تدخل نفسك،وحط دي حلقه في ودنك انا وانت اللي بينا انتهي ومن زمااان!!.
مهاب بهدوء:رايك اي ياعمي خالد في اللي قولتو!!؟.
خالد بسخريه:وانتم خليتو فيها رأي ما انتو متفقين علي كل حاجه!!
مهاب:احنا اتفقنا اه بس كل دا مش هيتم غير بيكم!!؟.
خالد بتنهيده:اللِ شمس عايزه!!؟
شمس ببسمه:ربما يخليك لينا يا بابا.!!
لم يحتمل حمزه هذا فا خرج وصعد غرفته ليستأذن عماد ويصعد له.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفة حمزه كان يقف وهوا يشعر بختناق شديد لم ولن يحتمل فكرة ان هناك اخر سيأخذها منه.
عماد بهدوء:بطل اللي انت فيه دا!!.
حمزه بضيق:اسكتي يا بابا عشان ان الجوزه دي تتم هيبقا علي جثتي!!.
عماد:هتفضل اناني لحد امتي،سيبها بقاا دي شافت الويل علي ايدك وعشانك مستكتر عليها تفرح حتي،دا انا مشفتش في بجاحتك،دي عرضت حياتها اكترمن مره للخطر عشانك وبرضو كاره تشوفها مبسوطه!!؟.
حمزه بآلم:يا بابا انا بحبها والله مش هستحمل اشوفها مع غيري الموضوع صعب حث بيااا!!؟.
عماد بتنهيده:ما هيا شافتك مع غيرها وكتيرر،لي متكلمتش!!.
حمزه بدموع:هموت فيها والله شمس هيا نقطة ضعفي ان اشوفها في حضن غيري مش هقدر يا بابا مش هقدر استحمل اكتر من كدا!!؟.
عماد:انشف يا حمزه واتمني ليها السعاده حتي لو مع غيرك،مش لازم كل قصة حب تكمل للاخر،وبعدين لو ليكم نصيب ببعض هترجعو تاني، سيبها تعيشلها يومين  حلوين،انتم عايشين تمثلو علي بعض انت عايزه وكبرت كتير لحد ما ضاعت من ايدك متجيش تعمل الشويتين دول عليا،وطالع وفاكر اني مصدقك النفخه الكدابه اللي طالع بيها،حمزه انت ضعيف،
ضعيف جداا بتربط نفسك في اي حد،بتصدق اي كلمه حد يقولهالك دا طيبة قلب وبزياده،في زمنا دا القوي بياكل حق الضعيف،لازم تبقاا قوي عشان تعرف تعيش وتتعايش في زمن دا،وشمس برضو بتمثل انها اتخطت وجعاها منك بس للاسف لاء هيا لسه عايشه جوا وجعك ليها ومستنيه الفرصه اللي ترد ليك الصاع صاعين ودوقك من نفس الكاس وقتها هترتاح وهتقدر تكمل معاك،للاسف انتم مش فاهمين بعض ودا غلط الحب مش كل حاجه التفاهم الثقه هما الاساس ودول مش موجدين عندكم،علاقة الجواز مش بتتشكل في الثقه،
الثقه هيا اساس اي علاقه لان بعد الثقه بيجي الحب مش العكس!!!.
حمزه: طب انا عايزها؛واوعدك انفذ كلامك بس متتجوزش!!؟.
عماد بنفاذ صبر:انت مصدق انها ممكن تحب غيرك يا متخلف.!!؟.
حمزه بستغراب:طب وهيا هتتجوز مهاب لي!!؟.
عماد:معرفش وحتي لو اتجوز،مهاب مابيحبش شمس مهاب بيعشق مراته اللِ ماتت وشمس بتحبك،اكيد في حاجه!!.
حمزه بأمل: يعني شمس هتبقاا ليا؟!.
عماد:انشاء الله!!.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في منزل روان كانت نائمه فهي في حاملها اصبحت تنام بشكل كبير، ورفضت الرجوع مع مراد منزلهم ولم تسامحه حتي الان،ليأتي مراد ويتحدث مع والدتها فهي ايضاا جلست فتره طويله لا تحادث وبالخير سامحته.
مراد بتنهيده تحمل الكثير من الآلم :لسه راكبه دماغها!!؟.
صفيه:اللي انت عملته يا ابني مش سهل وذاتاً مع شخصيه زي روان!!.
مراد بغيظ:مهوا من يوم محملت في بنت الكلب دي وانا ما شوفتش يوم حلو!!.
صفيه بحنق:مترميش اللوم علي عيالي انت اللِ عينك زايغه وبتبص بره!!!؟.
مراد بحزن:والله ندمت وعرفت غلطي،بس بكفايها بعد انا مش قادر علي بعدها،مابقتش اطيق اتدخل الشقه بقيت بتخنق وانا قاعد فيها لوحدي، وامي مرضيتش تسامحني وقالتلي لما مراتك تسامحك،هيجرالي حاجه من الوحده مش قادر والله!!؟.
صفيه بشهقه:بعد الشر عليك يا حبيبي انشاء الله كل حاجه هتتصلح بس انت قول يارب وخليك ورأها،روان طيبه وشافت في حياتها كتير مع ابوها وتحكماته،  دا غير امجد ابن اختي اللي شافت معاه الويل، واعتبرتك طوق النجاه ليها،وعوض ربنا عن كل اللي شافته وانت خذلتها،سيبها براحتها بس ما تملش عشانؤ متخصرهاش خااالص.
مراد بتنهيده:ربنا يقدم اللِ فيه الخير انا هدخل انا في حضنها  شويه، اصل الحاجه العدله في الحمل دا انها بقا نومها تقيل جداا وبعمل اللِ انا عايزه من غير ما تحس!!.
صفيه بذهول:تعرف انك سافل مش متربي!!؟.
مراد:الله ما بنتك هيا اللي فورتيكاا!!؟.
صفيه:ولما هيا فورتيكاا يا روحمك،بتبص براه لي هااا!!؟.
مراد:لا احنا كدا مش هنخلص وانا هايز استغرد بالبت شويه قبل ما تصحي يلاا سلام يا صفصف!!.
وذهب لغرفة روان
لتتناهد بحب وتتمني لهم السعاده من كل قلبها وتتوجه للمطبخ لتجهز الغداء فا زوجها علي وصول،ولم يخيب ظنها فا أتي سريعاا.!!
محمود بلامباله:مساء الخير!!؟،فين روان!؟؟
صفيه:روان نايمه ومراد عندها جوا، دقايق والاكل يكون جاهز!!.
محمود:لا مش جعان!!.
صفيه بتنهيده:طب كويس استناني عشان عايزاك في كلمتين!!؟.
محمود:خير!!؟.
صفيه:هطفي النار واجيلك متقلقش كل خير أنشأء الله!!.
ليستغرب محمود من طلبها فهوا حتي لا يتذكر متي اخر مره جلس وتحدثاه معانا.!!     (في الفصل اللي فات وضحت ان العلاقه بين صفيه ومحمود مش متظبطه من سنين وشبه مبيشوفوش بعض اصلاا،لان التعامل بينهم زي الغرب،ولو حصل واتكلمو بيبقا خناق!)
لم تغيب صفيه كثيراً وذهبت إليه.
محمود:عايزه اي!!؟.
صفيه:عايزه اطلق!!؟.
لينصدم محمود من طلبها بشدة:اي اللي انتي بتقوليه دا!!؟،انتي اتجننتي!!؟.
صفيه بهدوء:ابقا مجنونه لو فكرت اكمل معاك تاني!!،وبعدين كدا مفيش اي راببط يربطنا ببعض عشان يخليني استحملك،واللي كان مخليني استحملك وهوا ولادي حسام وروان،وحسام ربنا يسعده اتجوز واستقر وعايش حياته براه،وروان بنتي واتجوزت ودلوقتي حامل واول ما تولد هترجع لبيت جوزها،وانت كنت قايلي ان جوازنا هيكمل عشان خاطر روان وحسام بس،ودلوقتي كل واحد في حياته،ومبقوش صغيرين عشان نخاف علي مشاعرهم!!.
محمود:اوزني كلامك يا بنت الناس!!؟.
صفيه بجمود: وازنَه  كويس اووي!!..
محمود لبستغراب من برودها معه في الحديث:بعض ما نطلق تحبي تعرفيني هتعيشي فين وهتصرفي منين!!؟
صفيه بسخريه:بيت اهلي موجود متشلش همي اووي كدا ولو علي المهر والمؤاخر انا مستعده اعملك تنازل ومش عايزه منك حاجه وانشاء الله قريب نروح نطلق بسكات وارجع مع روان بيتها ومش تقلق هيا عرفت اللي حصل زمان وعرفتها ان العيشه بينا مستحيله واتفهمت دا،وحسام لم يكلمني هعرفه ونخلص بقاا،وانت تقدر تشوف حياتك وتتجوز اللي كنت عايز تتجوزها!!.
محمود بتنهيده:وهتنهي كل اللِ بينا بشكل دا!!؟.
صفيه ببرود:واي اللِ بينا!!؟.
محمود بغضب من برودها:اتعدلي يا صفيه!!؟.
صفيه:صوتك ميعلاش عليا يا محمود،جوز بنتك جوا كفاياك فضايح،وبعدين قولتلك هتنزلك عن كل حاجه وهخلصك مني عشان تعرف تعيش حياتك براحتك بس ياريت يبقا في الحلال،ولا انت علاقتاك نستك الحرام والحلال!!..
محمود بتوتر: قصدك اي!!؟.
صفيه بسخريه:انت عارف قصدي كويس اوووي،اصلا انا ميفرقش معايا كل دا،وهخلصك مني عشان تفضالهم  براحتك!!.
محمود:انتي عايزه اي طب!؟.
صفيه:اطلق!!
محمود:بتخربي بيتك بإيديكي!!؟
صفيه:وهوا فين البيت دا،انا قولت اللِ عندي وبكره هنروح للمأذون نفضها سيره!!.
محمود:طب استني حتي لما بنتك تولد عشان نبقا معاها!.
لتصمت صفيه قليلاً وتردف:خلاص تمام!!،انا قايمه اشوف الولاد!!.
وتذهب لتطمأن عليهم لتجد مراد غرق في النوم وهوا يحتضنها بشده كامن خائف لتتركه،لتبتسم وتغلق الباب وتذهب الي المطبخ تنظفه،وما ات اغلقت الباب حتي استيقظت روان لتجد نفسها مكتفه بأحضان مراد لتنظر له دقيقه فهي اشتاقت له،لتعنف نفسها وتدفعه عنها وتقوم وتردف.
_انت ايي اللي جايبك هنا وازاي اصلاا تنام جنبي!!؟.
مراد بنوم:اهدي طب،كنت نعسان ونمت جنبك فيها اي!!؟.
روان:فيها اني بقيت بقرف منك ومن قربك مني!!؟.
مراد بحزن :بكفياكي بقاا بعاد،كفياكي عذاب لينا انا عارف اني وحشتك زي ما انتي وحشتني وهتجنن عليكِ،انا غلط بس ندمت والله واوعدك اني مش هقررها تاني!!؟.
روان بدلع:يا حبيبي في مثل بيقول ديل الكلب عمره ما بيتعدل،واللي فيه طبع بيموت عليه،يعني بلاش وعود انت مش قداها،وبعدين ارجعلك قولتلك نجوم السما اقربلك!!؟.
مراد:بلاش نضيع عمرنا في فراق ييهلك روحنا متنسيش اننا واحد وواجعنا واحد!!.
روان بتهكم:لا احنا مش واحد وواجعنا مش واحد،لو كان وجعنا واحد كنت قدرت تعبي،ومكنتش عملت اللِ عملته!!.
ليقترب منها ويبتلع باقي كلماتها بثغره وبعد ان ابتعد عنها اردف بحشرجه:لا واحد يا روان.
ليرأ في عيناه نظرة اشمأزاز منه،ليترك ويرحل دون فتح اي حديث فهي جرحت كرامته ورجولته لم يكن يعلم ان الامور بينهم وصلت الي هنا،فيقسم لنفسه انه لن يقترب منها مجداداا الا ان فعلت هيا.!
……… 
ما ان خرج مراد نزلت هيا دموعها فهي رأت بعينه صدمته من نظراتها فغصب عنها فلتت منها هذه النظره ليست منه بل من رائحة البريفوم الذي يضعها لم تحتملها؛هيا تعلم كم كسرته هذه النظره،فا الامور بينهم اصبحت تسوء اكثر واكثر ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ظل الوضع بين روان ومراد كما هوا وقرر مراد ان يلقنها درساً ولم يذهب لها لمدة اسبوع ولكن لم يستطيع البعد اكثر وعاد لها ولكن ظلت هيا علي جمودها معه،ولان موعد زفاف ادهم ورنيم وشمس ومهاب،وهاتفها واخبرها ان تنتظره ولكنها رفضت واخبرتها انها ستذهب مع صديقاتها وحمزه حوال مراراً التحدث مع شمس وطلب منها سماح ولكن رفضت هياا، وادهم ورنيم وعشقهم الذي يذداد كل يوم، ومازالت العلاقه بين محمود وصفيه متوتره ومازالت صفيه علي قرارها وهود الطلاق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في القاعه المقام بها الزفاف كانت الفتيات،يقرصن والبسمه لا تفارق وجههم،ليشعر مراد بغيره علي روان فهي محط للانظار فحملها ظهر بشده فهي في  الشهر السابع الان،ليقترب منهم ويسحبها الي خارج القاعه.
روان بضيق: عايز اي!!؟.
مراد:لمي وسط دا احسن المهولك انا!!.
روان بحنق:وانت مالك،وبعدين دا فرح صحبيتي لازم افرحلها!!؟.
مراد بستنكار:وانتي مش هتفرحيلها غير بالرقص!!؟.
روان بضيق:بقولك اي يا مراد حل عني انا مش ناقصاك!!؟.
مراد بتحذير:لمي نفسك يا روان انا سايبك تدلعي براحتك عليا ومش راضي اتكلم،والله لو اتحركتي تاني لازعلك بجد!!.
روان:لا يا مراد هرقص ووريني هتعمل اي وبعدين انت مالك،انا حره اعمل اللي يعجبني انت من يوم ما خنتيني كلكش كلمه علياا لو فاكر عشان انا لسة علي ذمتك هتعمل ما بدالك تبقا غلطان انا هرقص يوهقف مع صحبيتي وهفرح ومش هنكد علي نفسي عشانك،وبعدين مش مستغراباك ما انت طول عمرك بتكره تشوفني مبسوطه!!.
ليغمض عيناه بألم ويردف:كفايه بقااا والله تعبت من كلامك اللِ زي السم، انتِ متعرفيش انا فيا اي وبستحمل كلامك اللي بيموتني كل ثانيه دا ازاي،وعمال استحمل اهنانك وغلطك واقول معلش انت اللي بدأت بالغلط بس خلاص طفح الكيل يا روان اعملي اللِ تعمليه ولو عايزه نطلق معنديش مشكله نروح بكره المحكمه،مادم بقت اني بكره اشوفك مبسوطه،انا غلط بس ودفعت تمن غلطتي اضعاف اضعاف،اول مره اعرف انك بالجحود والقسوه دي،روحي ياروان اعملي اللِ يريحك.!
لتنصدم من هجومه عليها فهي اعتادت علي صمته لتنسحب ما ان خانتها دموعه وشرعت في النزول:هبعد حاضر يا مراد………. لتهرول من امامه ليسرع مراد بالحاق وهوا ينادي عليها.
_رواني استني بس،اسمعيني طب!!
لكن لا حياة لمن تنادي، لتدلف للقاعه وهوا خلفها ليحاول الاقتراب منه ليجدها توسط البنات ليصعب عليه محادثتها ليتناهد بآلم ويبتعد عنهم ويذهب لادهم ليعطيه ادهم الميكرفون ليغني.
مراد بشغف وهوا يصلط نظره علي روان: 
يا حياة الروح
قلبي ما داق النوم
ولا يوم ولا حرتاح
رح تنسى و تهواني
أو تلقاني كلّي جراح
يا مسهرني ليالي
وإنت على بالي
(كان يدندن وهوا يمشي بتجاهها ليقرر هذا المقطع مره اخري وهوا مصلط نظره عليها )
أنا عمري ما نسيتك
أنا ما صدقت لقيتك
و بتسأل لو حبيتك
وأنا دايب فيك
شايفني جايلك دايب
و جايبلك قلبي و جايب
روحي و ناسي الحبايب
و بعمري شاريك
"كان يقف امامها ووضع يداه علي جبينها واخذ يمسح دموعها ليعيد المقطع مره اخري وهو ينظر لينايها ) 
يا حياة الروح
قلبي ما داق النوم
ولا يوم ولا حرتاح
رح تنسى و تهواني
أو تلقاني كلّي جراح
يا مسهرني ليالي
وإنت على بالي
(ليمسك يداها ويرفعها لثغره ويلثمها بحب ويضعها خلف عنقه ووانزل يده علي خصرها واخذا يتمايل معاها علي كلمات الاغنيه)
هات إيدك تحضن إيدي
شوف حبك جوّا وريدي
قرّبت أقول يا سيدي
رح أموت في هواك
مش عايزك تبعد عنّي
ولا عايز أفضل مستنّي
ده أنا منك وإنت منّي
و حياتي معاك
هات إيدك تحضن إيدي
شوف حبك جوّا وريدي
قرّبت أقول يا سيدي
رح أموت في هواك
مش عايزك تبعد عنّي
ولا عايز أفضل مستنّي
ده أنا منك وإنت منّي
و حياتي معاك
يا حياة الروح
قلبي ما داق النوم
ولا يوم ولا حرتاح
رح تنسى و تهواني
أو تلقاني كلّي جراح
يا مسهرني ليالي
وإنت على بالي.
وما ان انهي الاغنيه حتي اطلقت المعازيم تصفيق حار له.
مراد بهمس ويدها اخذت مسارها علي جبينها:دموعك دي غاليه عندي، حرام تنزل علي كلب زيي!!.
روان وهيا تدفن رأسها بعنقه:طب الحمد الله انك عارف انك كلب!!؟.
ليضحك بخفه عليها ويلتفت لادهم الذي اخذ ينادي عليه ليخبره بالغناء مره اخري ليلبي ندأه ويشرع في غناء اغنية تامر حسني "إرجعلي"وهوا يتمايل معاها علي انغامها!..
ــــــــــــــــــــــــــ
كان ادهم ورنيم يرقصان بجوارهم ليردف ادهم.
_هوا انا لو خدت بوسه دلوقتي كا تصبيره هيحصل حاجه!!.
رنيم:اتهدي بقاا هتبوظلي الروج!!.
ادهم بحاجب مرفوع:مش فارق معاكي غير الروج!!!؟.
رنيم:لا يا حبيبي انت مؤادب ومش هتعمل كدا!!..
ادهم:مين قال دا انا اساساً ماشوفتش ربع ساعه ربايه!!؟.
رنيم بحنق:اركح يا ادهم ولا والله هروح مع عمي خالد!!.
ادهم: لا وعلي اي!!.
ليقاطعهم احد المسؤلين ويخبر ادهم بأن يضع طرحتها علي رأسه.
ليأمي له ادهم برأسه ويردف:شوف حتي الراجل بتاع الدي جي حاسس بيا!!..
رنيم:اتلم يا ادهم!!.
ليميل ادهم علي ويطف قبله من ثغرها بسرعه لتضربه هيا بكتفه وتردف بخجل.
_طب مش مرواحه معاك وهمشي مع عمي خالد!!؟.
ليضيق ادهم عيناه ويردف:طب ابقي اعمليها وشوفي هعمل اي!!؟.
ــــــــــــــــــــــــــــ
كان شمس ومهاب يشاركهم بالرقص ايضاا فمهاب كتب كتابه عليها امس.
مهاب بمرح:شايفه هيكولني بعينيه ازاي!!؟.
شمس بحزن:صعبان علياا اووي!!؟.
مهاب ىتنهيده:انا عكيت الدنيا بينكم اكتر ما هيا معكوكه.
شمس:اي اللي انت بتقوله دا يا ابني!!؟.
مهاب بغيظ:يا بنتي دا انتي طول ركبيتي،دا انا لوكنت اتجوزت بدري شويه كنت خلفت عيال قدك واكبر منك احترمي اللي خلفوني شويه!!.
شمس:طب كنت اتجوزت طهه!!.
مهاب اتكتمي!!.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
كانت اسماء تقف علي احدي التربيزات شاردة الذهن بمعذب فؤادها فهيا تهاتفه منذ الصباح ولكن لا يجيب لتتأفأف بضيق.
_مش يمكن مشغول عشان كدا ما بيردش!!؟.
لتافت اسماء الي مصدر الصوت لتجده ه ا ليقترب منها ويسحب يداها ويقبلها بعمق ويردف:وحشتيني.!!
اسماء بسعاده:وانت كمان!!؟.
مارك:اي رأيك في المفاجاه دي!!؟.
اسماء:جميله جداا،طب كنت عرفتيني اجاي استقبلك في المطار!!. 
مارك:لا يهم الامر،اتيت وانتهينا!..
اسماء بضيق:طب اعدل لسانك واتكلم مصري.!!
مارك:حاضر صغيرتي،تعالي معاي ابارك لادهم!؟.
اسماء: يلاا!
……
شعر مراد بتعب روان وهيا بين يداها ليأخذها وينزل من الاستيدج ويجلسها الي احد المقاعد ويردف بقلق:
مالك يا روان!!؟.
روان بإرهاق:مش عارفه،حاسه ان بطني وجعاني اوووي مش قادره اتحمل الوجع.
مراد بتوتر:طب اهدي يا قلبي وخدي نفس عميق!!
روان بخوف:مش قادره اتنفس نفسي بيقطع.!!
لياتي لهم صفيه ومحمود.
وتحثه صفيه لاخذها الي المستشفى،ويخبرهم الطبيبه انها تدهوروة حالتها وكاد من الممكن ان تولد الان لو لم يلحقها سريعاا،وتخبرهم انها تحتاج الي ان تمكث بالمستشفي الي ان تتم ولادتها،فـ الرحم حالته ضعيفه جداا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهي حفل الزفاف علي ابطالنا واصتحب ادهم رنيم لڤيلاته،وايضاا مهاب فعل ذالك مع شمس،رووان الذي اغرمتها الطبيبه علي المكوث بالمستشفى الي موعد ولادتها،
وبعد ما يقارب اربعة اشهر كانت روان قد ولدت ولد واسمته مالك، ورنيم علاقتها بأدهم تذداد ترابط فهم متفهمين لابعد حد،وشمس الذي كرث حياته للعمل بالشركه فقط،واليوم هوا اليوم الاخير للمهمه التي بها مهاب، وكانت شمس تشعر بعد راحه الي ان يهاتفها شخص ما ويخبرها ما لم تتوقعه وهوا وفاة اخيها الروحي وسندها بهذه الحياة لتنهار بشدة وتحزن عليه ولكن تتماسك من اجل اسر الصغير الذي يومياً يسألها عن والده،والان هاتفه المحامي الخاص به بعد مرور شهرين علي وفاته واخبرها ان تجمع العائله خاصتاا حمزه لتلبي طلبه والان هم يجلسون جميعاا بحديقة منزل جدها ينتظرون قدوم المحامي، ليأتي ويبدأ بفتح الواصيه امامهم.
المحامي:............!!.

يتبع الفصل الثامن والعشرون  اضغط هنا 
رواية بداية طريقي الي الله الفصل السابع والعشرون 27 بقلم بسملة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent