رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل الواحد والخمسون 51 بقلم ليلة عادل

الصفحة الرئيسية

                         رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل  الواحد والخمسون بقلم ليلة عادل


رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل الواحد والخمسون 

نادي المعادي ١٢م
يصل مروان الى النادي ثم يتصل بأدهم 
مروان : انت فين 
أدهم يقف ويشاور له
مروان : شفتك
يقترب مروان من أدهم و ينظر باستغراب. فكان يجلس  مع أدهم على الترابيزات  أحد الاشخاص شاب فى منتصف العشرينات بذقن خفيفه شعره اسود يبدو من ملامحه الاناقه  يقترب مروان اكثر  وينظر باستغراب شديد
مروان : مساء الخير
ادهم : مساء النور اتفضل اقعد يا دكتور
يجلس مروان وعلى ملامح وجهه الاستغراب 
أدهم : احب اعرفك. بمختار  اباظه مهندس إلكترونيات
مروان : اهلا بحضرتك
مختار : انا مش فاهم انتم عايزين ايه
ادهم : منا قولتك بندور على اختك
مختار : موضوع فات عليه حولى١٥سنه  وهى ماتت
مروان :ليه متاكد كدا
مختار : امال هى فين مظهرتش ليه
أدهم : منا قولتك فقدت الذاكرة ورجعت ليها من شهر و بعدين اختفت دكتور مروان اللى كان متابع حالتها مظبوط
مروان : اه مظبوط كانت ناسية طول الوقت ده كانت قاعده بدار رعاية  لانها تعتبر فاقدة الأهلية ، ولما حصلت حادثه مشابه ليها خلتها تفتكر  والذاكرة رجعت تاني 
مختار : والمطلوب ايه
مروان: أى حاجه ممكن توصلنا ليها  أماكن أو قرايب  لاننا خايفين تعمل فى نفسها حاجة من الصدمة متنساش انها كانت٢٠سنة تقريبا وقت اللي حصل
مختار : كل قرايبنا بالواحات
أدهم : ماتوصفلنا كدا شكل أختك
مختار : ليه أنتم ماتعرفهاش
أدهم : لحسن تطلع مش هي ويكون مجرد تشابه 
مختار : شعرها أسود وخمريا و عينيها بني
مروان : محجبة و الا لا
مختار : محجبة 
ادهم  : كانت بتدرس ايه
مختار : هندسة و برمجه  وسوفت وير
ينظر ادهم لمروان بأسف وضيق
مروان : يتنهد  ..طب الفلوس اللى كانت بتجيلك مشكتش انها هى اللي بتبعتها
مختار : لا  هتجيب منين المبالغ دي ، دى بتبعتلي مش أقل من   3 الاف كل شهر
مروان :   فضولك مخلكش تدور على مين بيبعتلك
مختار  : دورت وموصلتش لحاجه انا قولت اكيد حد عارف قصتي وبيساعدنى بشكل غيرمباشر
ادهم : طب قوم انت لو وصلنا لأختك هنقولك 
مختار: ماشي  سلام
يقوم ويغادر عندما يبتعد
ادهم : ايه رأيك 
مروان : ميعرفش حاجة فعلا كل كلمه قالها  صادق فيها 
ادهم : ما تدور ورا  شيماء
مروان مانا قولتلك دورت. حتى اميرة متعرفش
ادهم : الحالة  دي كانت من ١٥سنه وقتها  اعتقد انت  كنت لسه متخرج يعنى مش حالتك
مروان : مظبوط كنت وقتها مساعد للدكتور تميم. ازاي راحت من دماغي  هسأله
ادهم : اسأله عن حالات  اكتوبر 2007
مروان : تمام  انا معايا حاجة معرفش هتنفعك ولا لا  بص كده
يعطى الهاتف. ينظر أدهم باستغراب.
ادهم : مين دول
مروان : اللي على الموتوسكل كان بيصلحه قصاد البوابة  أما التاني كان جوه الفيلا عامل نفسه من الفرقة اللي جت الحفلة ، لو ركزت فيه هتلاقيه بيداري وشه من الكاميرات  لكن انا حطط كاميرات هنا وواضح انه ميعرفش لانه كان بيتعامل عادي أوي  لما كشفت على رقم الموتوسكل ده  لقيته مسروق 
ادهم : دول عارفين أماكن الكاميرات ده اكيد حد دخل بيتك....  واضح انها عصابة ومخططة  على المسطرة
مروان : انا مش فاهم ايه كل ده يرن هاتفه  مضطر أرد
ألو..  ايه يا حبيبى آه  لسه ربع ساعة كدا لا مش هخلع ماتخفيش ههههه  خلصتى مع شهد ماشي  ايه... ههههههه بجد هههههههههه... ابعتهولي طيب ماشي يا حبيبى مش هتاخر عليكي  سلام.... وأنا كمان بحبك
كان يستمع ادهم للمكالمة وهو منزعج ومتألم.... أخد يجز على أسنانه يحاول اخفاء غيرته
مروان : معاك 
ادهم : دور على شيماء دي أنا مش عارف ليه حاسس ان كل حاجة ورا  البنت دي
مروان : اتمنى نطلع بندور صح لأن لو مش هي  يبقى احنا كده ضيعنا وقت وجهد على الفاضي 
ادهم : صدقني انا احساسي صح  وهتطلع حد قريب منكم أوي كمان
مروان : ومغيرة أسمها
ادهم : مظبوط
يمسح مروان وجهه ويتنفخ
فيلا مروان واميرة  ٢م
تحمل اميرة احد الاطفال  على حمالات الأطفال على صدرها. وتباشر  تعليق الزينة 
اميرة : لا بص علق البلونات دي هنا ايوة كده
يدخل مروان  ويقترب منها وهو يبتسم
مروان : القطة بتعتي عامله إيه 
يقترب منها ويقبلها من رأسها ثم يضع يدها على رأس ادم ويقبله
اميره ؛ اتأخرت أوي 
مروان : معلش يا حبيبى شغل امال زياد فين
اميرة : نايم
مروان : طب انتي مش تعب عليكى كدا  هاتي ادم
اميرة : مش تعبانه سيبه
مروان : اميرة انتي حامل مينفعش تشيله كده
اميرة : هنرجع تاني يا مروان قلق وتوتر  بص شيله مش قادرة  أناهد  معاك
مروان : يحمله ويقبله. اديتي الفلوس لشهد
اميرة : اه 
مروان : مش واجب نروح نزوره
اميرة : ممنوع الزيارة
مروان  :هو بمستشفى ايه
اميرة : معرفش
مروان : اساليها ونحطله مبلغ محترم تحت الحساب هو عمل عمليه ايه
اميرة : قلب مفتوح
مروان :لا ألف سلامة عليه ربنا يشفيه
اميرة : يارب خلي دومي  معاك انا هشوف  فاطمة فى المطبخ وصلت لفين، انا كلمت بتاع الحلويات جاي فى الطريق حاسبه انت ، بقولك ايه ماتطلع تقعد مع زياد فوق 
مروان ؛ امال فين أمل ومنه
اميرة : بصراحه قولت اديهم اجازة عشان يخرجو  النهارده 
مروان : والله انتي طيبة أوي ، ده الايام اللى زى دي بالأخص ، مينفعش يمشوا عشان تعرفي تنبسطي
اميرة  :اصل قولت كلنا هنا. يعني عادي هناخد بالنا
مروان :ماشي هطلع  يقبلها من جبينها 
❤️_____ليلةعادل_____❤️
شقة ادهم وحنين٧م
يدخل أدهم الشقه وينادي على حنين لا يجدها  يتحدث بصوت خرجت تانى من غير ماتقولي ماشىي يا حنين  يدخل الغرفة ويغير ملابسه ثم يدخل المطبخ  لا يجد غدا.. يتحدث ..كمان مطبختش خارجه من بدري.  طيب يخرج هاتفه من جيبه ويتصل بها
ادهم:بنرفزه .. انتي فين الساعه 8 دلوقتي والطريق مش هياخد أكتر من ثلت ساعة  قصادك نص  ساعة  ٨ونص اشوفك قدامي لو جت ونص ودقيقة لفي وروحي باتى عندك أهلك  يقفل التليفون  فى وجهها
بعد مرور وقت
يجلس أدهم بالغرفه. و يبدو على ملامح وجهه الضيق والعصبية  ثم تدخل حنين ويبدو عليها الغضب
حنين: بعصبية وهى تقلع الحجاب ..انت اتجنتت ايه الطريقة  دي
ادهم : يقف امامها .. ده انا اللي مش فاهم ايه البجاحة دي .. كنتي فين
حنين: خرجت مع ايمي
ادهم : هومش فى راجل في حياتك تتصلي تستأذني منه
حنين :تليفونك كان مغلق بعتلك رسالة 
ادهم: بنرفزه ..تلفوني مقفول مردتش تبقى تقعدي فى بيتك متخرجيش فهمه  ، مش اول مره تعمليها  كذا مرة أنبه عليكي المرة اللى فاتت اتحججتى ان امك عيانه، النهاردة ايمى  ، الظاهر انك افتكرتينى راجل خرع، وانك عادى تخرجى وتتسرمحى من وراه ، بصى يا حنين ده لو حصل تاني. نصيحه مني مترجعيش البيت  بالذوق تروحي عند اهلك لاني مش انا اللي مراته تروح وتيجي من وراه فهمه 
حنين :  هتندم يا ادهم على كلامك
ادهم : والله انتي اللى هتندمي
تتركه وتنام على كنبه
أدهم : تعالى نامي على السرير
حنين : لا 
أدهم: قولت نامي على سريرك
تنظر له بضيق تجلس على السرير اتفضل بقى نام على الكنبه أو اطلع  برا
ادهم :نعم
حنين :  يا كده يا أنام أنا 
يجلس ادهم  على الكنبه يرجع بظهره للوراء ثم يتذكر
فلاش باك
شقة اميرة و ادهم ومعهم مهندس الديكور
اميرة : انا عايزه هنا كنبة كبيرة 
مهندس : كفايه فوتيه  لأن الأوضه مش كبيرة. 
اميرة : لا بدلها بالفوتيه
ادهم :بعد اذنك ياخذ اميرة ويبتعد قليلا  ليه مصممة كده على الكنبة
اميرة : بمزح ودلع  عشان هنيمك عليها لما تزعلني
ادهم بابتسامة : مش بمزاجك
اميرة برفعة حاجب  : وحياتك بمزاجي... كل حاجة هتبقى بمزاجى. بقولك ايه انت متعرفنيش خاف مني اوي أوي
ادهم : بعد رفعت الحاجب دي خفت هههههه.  بس انتي كمان متعرفنيش انا صعب أوي طبعي صعب جدا
اميرة : مش قدي طب قولي ايه الحاجة اللي تخليك تتعصب أوي 
ادهم : تخرجى من ورايا ..متسمعيش كلامي
اميرة : تقولي على شخص معين ممنوع تكلميه وأكلمه
ادهم : دي مفهاش عقاب ولا خناقة.... دي تجرى بعدها تستخبي مني
اميرة : هتضربني
ادهم : لا ما بضربش بس كلامي أصعب من الضرب 
كل محبك أكتر هتعصب منك اكتر... لأني مش هبقى مستني منك الغلط او انك تزعليني
اميره : مستني مني أبقى ملاك فى التعامل
ادهم : لا بس فى أخطاء مستحيل عندي فيها المناقشة
اميرة : بمزح انا خفت
ادهم : لا متخفيش انا بعرفك طبعي عشان متتفاجئش بعدين انا واثق فيكي و عارف انك مستحيل تعملي كده
اميرة : بس بردو  هنيمك على الكنبه 
ادهم : ياستي نتجوز ونشوف الكلام ده بعدين
المشهد الحالي
نرجع لادهم وهو جالس على الكنبه يبتسم  ثم يجز على سنانه ويفتح هاتفه يفتح صفحة  اميرة الانستا من اميل اخر له ..يشاهد صورها مع مروان وهى تضمه وتبتسم له   واخرى وهو يحملها ..يمسح ادهم دموعه ثم يقوم بعمل بلوك ثم يقوم بمسح جميع صورها من هاتفه و يتحدث بصوت داخلى اخرجي من حياتى بقى.. ينظر امامه لحنين وهى تنام على السرير تبكي يقترب منها 
ادهم : بلطف ..حنين انا آسف بس انتى ضغطي عليا انتي عارفه انى بتعصب من الحاجات دي حنين ممكن تبصيلي  حقك تزعلي يقبلها من رأسها.  يلف جسمها نحوه ينظر لها. ثم يمسح دموعها آسف والله 
حنين : انا مش بعمل حاجة غلط من وراك  انا غلطت بس مكنتش استاهل المعامله دي
ادهم  : تيجى نقضى النهارده بأي مكان تحبيه نحتفل ولا هتقولي حرام
حنين : هههههه لاهحتفل معاك  
يمسح ادهم دموعها ويضمهااليه ثم ينظر لها بحب ويقبلها من راسها 
❤️_____ليلةعادل_____❤️
فيلا مروان واميرة ٩م
حديقة الفيلا
نرى اجواء احتفالية شجرة الكريسماس المزينه وانوار  وبلونات و جميع الاسرة وأصدقاء اميرة ومنير  وعائلته وفاطمة وعلى ملامحهم السعادة 
نرى ايضا اميرة وأصدقائها وكريم وياسمين ومروان يرتدون نفس الملابس  نراهم يتحدثون ومرة اخرى يلعبون مع بعضهم ويتناولون الطعام فى الحديقه  مشاوي  
ثم نرى الاصدقاء واخوات اميرة يجلسون على الشلط  ويلعبون الازاز 
ونرى ايضا 
مروان ومنير وزوجته  وخالد وفريده وفاطمه وزوجها يجلسون على كراسي وبجانبهم نار  
كانت فريدة  تحمل أحد الأطفال والطفل التاني مع خالد
والأطفال يلعبون سوا ثم تجري جنى على مروان
جنى : مروان فين ميرو
ينظر مروان حوله مش عارف يمكن دخلت جوه 
جنى : هروح اشوفها
فجأه يقترب منهم أحد الأشخاص يرتدى بابا نويل يتضح انها اميرة عندما تتحدث
اميرة : مين عايز هدايا بابانويل
جميع الأطفال : أنا أنا 
اميرة: تفتح الشنطه اممم دي بتعت  روفيديا
تضمها روفيديا شكرآ يا ميرو
اميرة : ودي بتعت سيف حبيب عمتووو 
ودي بتعت بتعت جنى. ايه ده مافيش خلصوا اممم تنظر  جنى بزعل وتخرج شفايفها  ثم تضحك الهدية الحلوه دي بتعت جنى. هههه تجرى جنى عليها وتضمها 
ثم تظل تخرج هدية هدية بمزح لتفرح الاطفال 
يلا حضن كبير أوي بقى 
يتجمعون عليها ويضموها بشدة
اميرة : بالراحة طيب هقع 
وبالفعل تقع اميرة على ظهرها وتضحك لكن يجرى مروان ولبنى عليها وحمزة وكريم يسندها مروان ولبنى ويقف الجميع
مروان : انتى كويسه 
اميره :بمزح وهى تضحك  فى ايه مالكم بقع وقعات اصعب من كده فاكر يا حمزة لما اخدت سلم الكليه زحف
حمزه  : هههههه فاكر. وبت سمر ياعينى جت تجرى وراكى عشان تلحقك اخدتو معاكي 
اميرة : وياسر الجربان فضل يضحك علينا ههه
لبنى : خدي بالك من نفسك انتى شايله دلوقتي بلاش تاخدي الموضوع بالبساطه الحمدلله جت سليمه المرة دي
اميرة : الحمد لله حصل خير
حمزة : الحمد لله يلا تعالي العبي معانا
ببتعدون عنهم قليلا لكن يظل مروان واقف ينظر لاميرة بضيق
اميرة  :   مروان انا كويسه بلاش البصه دي
مروان : مستحيل تعقلي والله مش هاتهدى الا لما تجبيلي القلب من اللى بتعمليه
اميرة ؛ انا ذنبى ايه هما اللى حضنونى
يمسح وجهه ويتركها ويمشي تجرى عليه وتنط على ظهره  تطلع عليه
مروان :  مجنونه انزلي. احنا مش لوحدنا
تنزل اميرة و تقف أمامه يالهوي على اللي بيتكسف يا ناس ههههه تقلع ملابس بابانويل التى كانت ترتديها  تجلس بجانب لبنى ها بتنمو على مين
فريدة : الدادا بتحكلنا على مروان هو صغير وان زياد طبعه بالظبط
اميرة : والمصحف قولتلها انا إحساسي مايخونيش الهدوء والرخامة دي اكيد منه مستحيل مني
مروان : انا رخم
اميرة  : بقول الهدوء والجمال ده  منه..... السمع شكله بعافيه
مروان : فعلا  
اميرة :معلش هههههه
شهد : ميرو تعالي 
اميرة : ماشي  مارو ما تيجي تقعد معانا مالك انت بالقعده العواجيزي دي
خالد : مين دول اللى عواجيز يابنت
اميرة : والمصحف انا  ههه بطلع سلم الفيلا بانهج لسه كنت بقول لمروان ركبلى اسانسير 
فريدة : دى مجرمة مش هتاخد منه لاحق ولا باطل
اميرة : يلا يا مارو تشده من ايده
مروان : عن اذنكم
لبنى : جميلة اميرة انا بحبها اوي ما شاء الله عليها بتحب الحياة والضحك مالهاش بالنكد 
خالد : بس الحياة محتاج شوية عقل مش كل حاجة هزار ودلع   خصوصا انها بقت ام
لبنى  : يعنى الجد اخدنا منه ايه والله  التفكير ده بيوجع الدماغ وبيكبر الوحد بدرى بدرى, لكن الواحد لما يطنش ويعيش كده جو سن معين ميخرجش منه احسن الف مرة ، صدقنى سيبها تدلع هى كمان شافت كتير يا حبيبتى
منير  : مظبوط حتى مروان شايف كده انها محتاجه تستمتع بحياتها لان فى سنين طويله ضاعت من عمرها على الفاضى ، ده غير اللى بيحصلها دلوقت
خالد : بنتى قوية وبتقدر تقف على رجلها واحنا كلنا جنبها
❤️_____ليلةعادل_____❤️
شقة حنين وادهم ١٠م
غرفة نوم
نرى أجواء رومانسيه بسيطه وشموع  وعلى الترابيزه تورته وطعام  ومياه غازيه 
ثم نرى ادهم وهو يرتدى ملابس خروج ويقوم بتظبيط الترابيزه بعد قليل تخرج حنين من الحمام وهى ترتدى فستان قصير لكن رقيق وجميل وتضع مكياج وترفع شعرها يبتسم ادهم لها ويمد يده تمسكها ويقربها منه ويرقصون على احد الاغانى الرومانسيه 
حنين  : لحقت عملت كل ده
ادهم : بمزح ..دول شمعتين وكام ورده
حنين : هههههه بحبك يا ادهم نفسى تحبني زي ما بحبك وتشفنى زي ما أنا شايفاك
ادهم : انتي مش حاسه اني بحبك
حنين : حاسه بس مش قدي 
ادهم : هو فعلا مش قدك لانه اكتر منك وبكتير
حنين : متأكد 
ادهم  :طبعا هو بس ظروف شغلى اللى ضغطه عليا بعدين انا مش من الرجاله بتوع بعشقك وبموت فى غرامك انا  حبي افعال
حنين : تضع ايدها على خده هطلب منك طلب اوعدنى انك مهما حصل متزعلش مني
ادهم : هو انتى مخبيه عني حاجة 
حنين : لا
ادهم : متأكدة 
حنين : طبعا
ادهم : لوفى حاجه قولى لاني مابسمحش فى الكدب
حنين :عارفة بعدين رقصني بقى استنى هشغلك اغنية احلى
تقوم بتشغيل اغنيه ٦٠دقيقة حياة  لأصاله
يرقصون عليها بحب رومانسيه ويقضون الليل وسط سعاده 
❤️_____ليلةعادل_____❤️
فيلا مروان واميره٢ص
غرفه نوم مروان واميرة 
كانت تجلس اميرة على التسريحه ترتدى بيجاما نوم قصيره وتقوم برش برفان  وتسرح شعرها كان مروان يتمدد على السرير ويقوم بشات مع احد على  هاتفه ثم تنظر اميرة له بابتسامة فى المرايه وتتحدث
اميرة : اليوم كان حلو أوي كويس انك خلتهم يباتوا 
لكن لا يجيبها فهو غير منتبه لها  تنظر اميرة بستغراب ثم تقوم وتقترب منه ومازال مروان لا يشعر بقربها نحوه ثم تطلع على السرير وتجلس على وسطه
ينظر مروان لها بابتسامه ويضع هاتفه على الكومودينه ويحاوط ذراعيه على وسطها
مروان : قطتي الشقية
اميرة : كنت مركز كده أوي مع مين
مروان : دكتور تميم
اميرة : اممم 
تاخذ هاتفه وتفتحه تنظر فيه
مروان : مش مصدقاني
اميرة : مافيش ست تصدق راجل فى حوارات التليفون
مروان : اممم فتشي  زى ما انتي عايزه
اميره : اممم لا انا واثقه فى نفسي انى ماليا عينيك
تضع الهاتف على كومودينه
مروان : وانا مش واثقه فيا
اميره : اكيد واثقه فيك انا بس استغربت لاني كلمتك مردتش 
مروان :  كنت بتكلم معه بحاجه مهمة 
أميرة : نفس الموضوع
مروان : اممم
اميره :  تضع ايدها  على خده ..حبيبى حاول تهدى عشان انا حاسه انك مضغوط أوي وتعبان  ..يا حبيبى مش كده عشان صحتك كتر التفكير هيتعبك أوي 
مروان : مش هاهدى غير لما اوصله يا أميرة ، مش هقدر ابقى كويس غير بكده
اميرة : عارف انا مش عايزه اوصله لاني متأكدة  اني وقتها هفقد الثقة وهخسر  حد بحبه أوي 
مروان : إن شاءالله  هيطلع حد بعيد 
اميرة : يارب تضع أيدها على خده وحشتني 
مروان: وانتى كمان وحشتيني أوي 
ينظران لبعضهما  بحب وعشق ثم يقبلان بعضهم بحب ورومانسيه  لكن  تشعر  اميرة بالغثيان تقوم من فوقه مسرعة و تجري على الحمام  يجري مروان خلفها
مروان : ايه اللى حصل
اميرة : تغسل بوقها تنظر له مش عارفة تاني مره تحصلي النهارده 
مروان  :اختى برد ولا ايه  تعالي يمسكها ويخرجوا للخارج ويساعدها لتنام على السرير ويغطيها   يجلس بجانبها يطبطب على بطنها ها احسن
اميرة : بعدين ماتدخلش ورايا تاني الحمام  لما ارجع
مروان : ليه
اميره : مابحبش تشوفني كده
مروان : انا مابقرفش منك بلاش هبل اعملك حاجة دافية تشربيها
اميرة : لا انا بقيت كويسه فوقت لما رجعت
تقوم وتدخل الحمام وتغسل أسنانها بالفرشة و يقف مروان يشاهدها
مروان : بتعملي ايه
اميرة: بغسل أسناني مش شايفني
مروان.: فجأه كده مش كنتي تعبانه
تغسل اميرة فمها ثم تاخذ معطر الفم وترش ثم تنظر لمروان وتلف ايدها حولين خصره وبنظرات اغراء وإثاره ثم تقلعه  التيشرت  وتتحدث
اميرة : بص انا النهارده معرفش مالي وجوايا احاسيس غريبه اول مرة أحسها فانصيحتي ليك يا دك استغل الفرصة عشان معتقدش إنها هتتكرر تاني 
مروان : الهرمونات اشتغلت
اميرة : تقريبا 
مروان : مش تقولي كده من الصبح 
اميرة : وشوف فى اكتر مكان بتحبه كمان
مروان : بحبه أوي .. 
يسير بها للخلف ينزل بها تحت الدش ويفتحه ثم يقبلها بحب  ويتبادلون القبلات الساخنه  ووووو
اليوم التالي 
نرى مروان نايم بمفرده  على السرير مغطي الجزء السفلي وصدره عارى  بعد قليل تدخل عليه اميرة حاملة بايدهاصينيه بها فطار تضعها على الكومودينه وتقوم بإيقاظ مروان مع ملامسة خده بحب
اميرة : حبيبي. مرموري
مروان : يفتح  عينه بابتسامة ونوم .. صباح الخير
اميرة : صباح الياسمين يلا قوم الساعه بقت ٢ظهر
مروان : نمت كل ده
اميرة : اممم  يلا قوم افطر  تجلب الصينية من على كومودينه وتضعها على قدمه
مروان : يجلس يأخذ سندوتش انتي كويسه
اميرة : اه بتسأل ليه
مروان : عشان امبارح يعنى نسينا نفسنا جامد أوي وانا تقلت عليكي وانتي دلوقتي حامل
اميرة : ما الدكتورة قالت عادي وانا كنت مبسوطه جدا بعدين بذمتك مش كانت ليلة  تحفة. ومجنونه ونفسك تكررها
مروان : أوي  فكرتينى باليوم اللى جينا فيه هنا فى الهول فاكره
اميرة: تنظر بخجل ما تتلم
مروان: مينفعش الكسوف خالص ، يعنى جنانك إمبارح  وكسوفك النهارده ، الاتنين ما يركبوش مع بعض 
اميرة :ماأنا فى اللحظات دي بتحول 
مروان :ايوه انا عايزك تتحولي على طول
اميرة: امال فين كسوفك  بحبه
مروان : لا ده بيقى أول الجواز بعد كده بنحب الموضوع ياخد شكل تاني 
اميرة : تأكله قطعة من السندوتش... عارف انا كنت واخده عنك فكره تانية خالص ، كنت فاكراك مؤدب  الدكتور مروان عزت الخجول الجنتل مان  وكده  مكنتش اتوقع منك كل ده خالص 
مروان :بمزح وهو يضحك.. المظاهر خداعه يا ميرو
تأكله حبة زيتون ثم  تأخذ البزره من فمه وتضعها  فى الصينيه...
اميرة: هههه أوي اتخدعت فيك تأكله قطعه من سندوتش كل يا خداع هههههه
مروان : لازم تعرفي أن الراجل مع مراته بأوضه نومهم بيبقى حاجة تانية خالص يا ميرو. بعدين انا فعلا مؤدب انت بس الظاهر انك مابتتكلميش مع اصحابك بالحاجات دي ، كنت عرفتي أني معاكي راجل مؤدب وجدا  كمان
اميرة : هههههههه وجدا 
مروان : جدا
اميرة : طب كمل فطارك يا عم المؤدب لحد ما اشوف الولاد
مروان : لا تعالي فطريني بايدك
اميرة : بطل دلع
مروان : ماليش دعوه  بعدين مش أمل و منه جم تحت
اميرة : اه
مروان : خلاص بقى اهتمى بيا شوية  يلا اكليني سندوتش اللانشون
اميرة  : دلوع أوي انت       شكلك عايز تدلع
مروان : ايوه انا عايز ادلع
أميرة : قول انك بدأت تغير من زياد وادم
مروان : دي حقيقة  انتي استني ٣سنين هتشوفينا بنتخناق عليكي ازاي  ومين ينام بحضنك  والا لما  يشوفونى حاضنك مثلا  هيعملوا فيا ايه
اميرة : الله مجرد الخيال فرحني
يرن هاتف مروان تمسكه اميرة وتعطيه له
مروان : معلش يا قلبى لازم أرد دكتور تميم
اميرة : رد  يا حبيبي عادي 
مروان :  ايوة يا دكتور بجد لقيت الاسم طب انا جايلك حالا
يقوم ويقف بسرعة كان يرتدي بنطلون بيت...  يذهب الحمام  تذهب  اميرة خلفه 
اميرة : باستغراب .. ايه اللي حصل فى ايه
مروان حبيبى حضريلى. لبس لحد ماخد شور
اميرة :طب فهمني مالك ايه شقلبك كده
مروان : طلعي لبس بس علشان مش عايز أتاخر 
هفهمك لما آجي
اميرة : حاضر 
تخرج وتغلق الباب خلفها بصوت داخلي.. ماله ده تذهب لغرفه الملابس تخرج قميص وبنطلون  وشوز وتضعهم على السرير ثم تخرج شراب وتضع بالشوز وتضعه امام السرير وتخرج خارج الغرفة 
مستشفى د/تميم للصحة النفسية ٤م
منظر عام المستشفى من الخارج ثم يصل مروان بسيارته امام المستشفى وينزل منها مسرعا ويدخل الاسانسير ثم يخرج ويصل الى مكتب تميم
مكتب دكتور تميم
يطرق مروان الباب ثم يدخل. يقف تميم لاستقباله
تميم : ازيك يا مروان اتفضل
مروان  : الحمد لله
تميم : غلبتني لحد مالقتلك  الحالة يأخذ مروان منه الملف ويقوم بقراءته .. مش فاهم ايه فكرك بيها ده فات عليها سنين
مروان : وهو يقرأ ملفها ينظر لتميم .. اشتباه فى فقدان الذاكرة 
تميم  : وانت اللى اكتشفت انها بتمثل
مروان : وبسببي خرجت من المستشفى وتحولت لدار الرعاية
تميم : بالظبط ها. مردتش عليا
مروان  :عندي حالة مشابهة كنت عايز اعرف تفاصيل الحالة دي
تميم : فعلا حالة عجيبه جدا وبنت غير سوية  فعلا الحالة دى محتاجة نعمل محاضرة عليها لان صعبة.. بتعرف هل فعلا الانسان ده فاقد الذاكره ولا بيمثل وهى كانت عندها براعة فى التمثيل وانت الوحيد اللى كنت مصمم انها معندهاش حاجة في كل زمايلك وتحددتني..  بس فى حاجة انا لحظتها فى التقرير. بتاعها وسجلتها ومكنتش  فى تقريرك 
مروان :  هى ايه
تميم : هى فعلا فقدت الذاكرة نفسيا فى أول أسبوعين بعدين  رجعت ليها تاني كانت عندها صدمة نفسيه حادة  لفقدان جميع اهلها فى وقت واحد رفضها التام للي حصل، خلاه يجيلها نسيان مؤقت ، زى النكران ،   فمن قوة الصدمه نسيت  حتى نفسها  ،ولما رجعت اضطرت تكمل فى كذبه النسيان  لأن وقتها كانت مكتبسة تعاطف الكل ، حتى انت  ،  انت نفسك ساعدتها و خدتها لدار الرعاية ودفعتلها مبلغ كبير جدا  ،  فى حاجة لاحظتها مهمه جدا انت مخدش بالك منها
مروان : ايه
تميم  : البنت دي ذكية جدا  وواضح انها فهمه جدا انها متخليش حد يشعر انها بتكذب  ممثلة اومدربة على الكذب عارفه الحركات اللي  تبين انها بتكذب وبتتجنبها ، بجانب انها كانت بتميل للعنف والكراهية للمجتمع ، ناقمة على المجتمع لأن اهلها هما اللى ماتو  فى الحادثه ، بص على تقرير دكتورة سهير .. يفتح مروان الورقه ينظر ..  قالت جملة خطيرة وذكرتها فى معظم الجلسات اكتر من مرة
انا اهلي ماتو والكل لسه عايش انا اتحرمت منهم وتحرمت من كل حاجة وهما لا
لما سألتها  مين
قالت الناس  ليه انا وانتم لا.   ليه ديما انا اتعذب وأدرس حاجة محبهاش وأعيش حياتي دي وانتم فرحانين كده انا أستحق حياة تانية 
واضح انه جواها عنف وكراهيه للمجتمع وحياتها  ، عشان كدا لجأت لكذبه النسيان ، عشان تعيش بشخصية تانيه غيرها يمكن تلاقي  فيها الحياة اللي نفسها تعيشها البنت دى مكنش ينفع تخرج من المصحه 
مروان : ينظر  للورق  انا مش قادر افتكرها خالص 
تميم : هقولك ليه انت مش فاكرها لانك عمرك ما ناديت عليها باسمها كنت بتنادي عليها باسم الدبدوب اللى معها .. تويتى
يمسح مروان عينيه  ويجز على أسنانه يتذكر فلاشات سريعة شعر اسود دبدوب اصفر على شكل توتيتى  صوت عياط ملامح غير واضحة 
مروان : انا افتكرتها بس مش قادر اجمع. ملامحها انا افتكرت ان اسمها وقتها اتغير 
تميم : لا إحنا ادناها اسم عشان السجلات لما عرفنا الحقيقه سجلنا الاسم الحقيقي
مروان : كان ايه
تميم  :هتلاقى عندك بالسجلات
مروان: ينظر مروان فى الملف ثم يجد اسم  نورهان السيد طلبه 
تميم : ده  اسم الممرضه اللى كانت متولياها كتبناه عليها ، انت تعرف عن البنت دي أي حاجه.... رجعت لأهلها او لا أقصد وقتها يعني 
مروان : لا انا افتكرت اني بعد ما ودتها سافرت عشان الماستر بعدها ماهتمتش اسأل.. نسيتها
تميم : روح دار الرعاية اكيد عندهم معلومات تانيه بيكون فى اخصائي نفسي بيتابع الحالات هناك
مروان :  مافيش صورة ليها
تميم : للأسف لا  كويس اننا لقينا دول انت عارف كل عشر سنين بنعدم السجلات بس لأن حالتها كانت غريبه انا محتفظ بيها
مروان : الحمدلله انك محتفظ شكرا يا دكتور تعبتك
تميم : لا انا عايز اشوف تلميذى المتميز لما يطلع بحلقة هيتكلم ازاي عن الحاله دي
مروان : ان شاء لله انا للأسف. لازم امشي عندي محاضره
تميم : اتفضل ابقى عرفني وصلت لايه وسلملي على اميرة 
مروان : حاضر
قبل ان يخرج للخارج
تميم : مروان 
مروان : ايوه
تميم : ماتسأل شرين عنها ماهي كانت معاك من ضمن التيم
مروان : شرين قدري
تميم : اه
مروان : تمام شكرا يا دكتور
اثناء سيره فى الممر يتصل بأدهم
مروان: عندي ليك شوية اخبار مهمة 
ادهم : انا كمان عندي . ممكن تجيلي المكتب
مروان : نص ساعة هبقى عندك
ادهم : بانتظارك
❤️_____ليلةعادل_____❤️
مديرية الأمن 2م
مكتب أدهم
يجلس ادهم على مكتبه ومروان على الكرسي الامامي للمكتب 
ادهم : تشرب ايه
مروان : ولا حاجه كنت عايز ايه
ادهم : هما خبرين واحد وحش والتانى حلو 
مروان:  ابدأ بالوحش 
ادهم : مختار اختفى
مروان : وطبعا الحلو ان بكده  اتأكدنا انها شيماء
ادهم : عجبني ذكائك ها وصلت لايه
مروان : شيماء كانت حالة فعلا  كانت عاملة نفسها عندها فقدان الذاكرة لكن انا اكتشفتها واكتشفت كذبتها  لكن معتقدتش انها بتعقبني بعد كل السنين دي 
ادهم : جميل يعنى كذبتنا على اخوها طلعت حقيقه طب  افتكرت اي حاجه عنها
مروان : للاسف لا مش فاكرها  اى شىء مجرد ملامح مهزوزه صورة غير كاملة  لكن اعتقد كده انها مش حد اعرفه زي ما كنا فهمين لاني اكيد كنت افتكرتها شكلا يعنى مستحيل  اتغير شكلها أوي كده
ادهم : اخوها قال انها محجبه ممكن تكون قلعت الحجاب صبغت شعرها عملت مكياج ايه يا دكتور.  مابتشفش فيديوهات بتعت مكياج دول يرعبو  تبقى شبه الولاه  عبدالعال صاحبك وفجأه تقلب  فيفي 
مروان : ههههه عندك حق بس بردو مش قادر افهم ليه انا او اميرة ليه تعمل كده
ادهم :  نوصل بس وهنفهم بعدين 
مروان : وصلت لمجدى او العيال دي
ادهم  : اول ماأوصل هبلغك. هى اميرة تعرف حاجة 
مروان : لا
ادهم : والأفضل ماتعرفش ،انا عندي فكره  وقتها هنضطر نحكي لاميرة ،.... بس عشان تقنعها تنفذ الفكرة دي، اكيد هيحصل مشكلة كبيرة 
مروان : ايه الفكرة 
ادهم : استنى  لوقتها
❤️_____ليلةعادل_____❤️
جامعة القاهرة ١٠ص
أحد المدرجات 
نرى أميرة تقوم بشرح احد الفصول ويبدو عليها عدم الاتزان ونرى رجفة أيدها وهي تكتب على البورد
ويبدو على ملامح الطلبه الاستغراب وينظرون لبعضهم ثم يقوم احد الطلاب 
الطالب :دكتورة حضرتك شرحتي الفصل ده
اميرة : بجد امتى
الطالب : لسه حالا
أميرة: بتوتر وارتباك اه سوري تشرب مياه ثم تنظر للبورد و تستكمل الشرح لكن يبدو عليها عدم التركيز فكانت تتهته بشكل ملحوظ كأنها نسيت جميع المعلومات ثم تعتذر عن المحاضرة وتخرج
الكافيتريا الجامعة 
تجلس أميرة  ونور على احد الترابيزات يبدو علي ملامح أميرة الإرهاق   ثم تاخذ أميرة حبه من الدواء
نور  : يابنتى هو ملبس  دي ثالث واحده تاخديها فى ساعتين  
اميره : مش عارفه الصداع ماسكنى لما باخده برتاح بعدين بقيت بنسى جاد النهارده شرحت نفس الفصل مرتين
نور : مش نايمه كويس ولا ايه
أميرة : لا نايمه كويس بقولك هو الحمل بأوله بيعلي الهرمونات
نور : أنهى فيهم
أميرة : بتعت اللي كدا يعني 
نور : انا عارفه انها بعد5/6
أميرة : اه انا المرة دي جتلي من دلوقتي وعاليا أوي و بشكل اوفر
نور  : ده اكيد مروان بعيش اسعد لحظات حياته
أميرة : اه يا ختى مبسوط أوي 
نور : هو فين صحيح
اميره  :معرفش بقى بيخرج كتير أوي الأيام دي مش بيقولي رايح فين وحاسه في حوار
نور : سيبك من مروان دلوقت انا حاسة انك مش مظبوطه شكلك تعبان الحمل شكله مأثر عليكي جامد
أميرة : لا انا كويسه انا هروح بقى سلام
تيجى تقوم لكنها تقع  تجري نور عليها ويتلمو الطلاب يساعدوها لتجلس  ثم يقومة بإفاقتها تبدأ أميرة بفتح عينيها
نور : بخضه انتي كويسه
أميرة : اه
نور : هكلم مروان
اميره :  لا متتصليش بيه مش هينزلني تاني بصى الجميل اللي تعمليه معايا  انك  تروحيني البيت
نور : لا لازم يعرف
أميرة : نور متعصبنيش بقى 
نور : تتنفخ . يخرببت عنادك طب قادرة تقومي
أميرة : اه يلا
❤️_____ليلةعادل_____❤️
فيلا مروان واميرة ٢م
تدخل أميرة ونور الفيلا  كانت نور تسند اميره كان مروان بالداخل فى الهول يجلس على الكنبه على اللاب توب  وعندما تشاهده تبتعد عن نور بسرعة يتلفت مروان ثم يقف يبتسم
اميرة :حبيبي انت هنا
مروان : من بدري عاملة ايه يا نور
نور : تمام
تقترب  أميرة منه وتقبله ثم تجلس على الكنبه 
مروان : مالك تعبانه ولا ايه
أميرة : لا خالص  تفتح حقيبة ايدها وتاخذ حبة 
نور : يابنتى كفاية مش ملبس مروان خده منها دي رابع واحدة تاخدها من وقت ماشفتها
أميرة : بنرفزه  مش فهمه يعني بتقوليله ليه انتي فهمه انه  يقدر يمنعني
مروان : اه أمنعك
أميرة : بشده تقف .. محدش يقدر يمنعني من حاجة انا عايزاها  انتم سمعيني تتركه وتصعد السلم
مروان : هي مالها فى حاجة مضيقاها
نور : بصراحة بس بينا  اغمى عليها فى الكلية  
مروان : ايه
نور  : متقلقش كدا عادي بتحصل عادي بس خد منها البرشام ده. اطلع كلمها بالراحة وانا هستناكم بقولك لو اتعصبت طنش.. ها.... هرمونات
مروان : يتنهد ماشىي هطلع انا 
غرفة مروان واميرة 
نرى أميرة تمدد على السرير بملابس خروجها ثم يدخل مروان يقترب منها وهو يبتسم ثم يجلس بحانبها ويمسك ايدها
مروان : انا هكلم دكتوره سحر عشان تكشف عليكي 
أميرة : تسحب ايدها انا كويسة 
مروان : امبارح بردو دوختى وأغمى عليكي ومن يومين حصل نفس الكلام ، نروح عشان اطمن 
أميرة :  انا هنام 
مروان : نور تحت
أميرة :عادي تصبح على خير
مروان : مش هتغيري هدومك
أميرة : بعدين
مروان : ماشىي زى ماتحبي  
يقبلها من جبينها وينظر لها بأسف ويخرج ينزل مروان لنور
نور : أمال ميرو فين
مروان : نامت
نور : طب هروح انا
 مروان : خليكى هتتكسفي مني
نور : لا طبعا انا كنت جاية بس أوصلها  يلا سلام
مروان   نور انتى تعرفى فين المستشفى اللي فيها ابو شهد
نور  :أبو شهد. هو ابوها في المستشفى
مروان : اه من اسبوعين
نور : معرفش بصراحه اسأل اميره لانها اكتر واحدة فينا ليها كلام معها
مروان : ماشىي بوسيلى ميمي هتيها المرة الجايه 
نور : حاضر.  
خلال اسبوع
خلال الأسبوع كان يبدو على اميرة الإرهاق و التعب والعصبيه   التوتر. والنسيان بشكل ملحوظ كما كانت ايدها ترتعش عندما تمسك اي شئ كانت تحاول عدم اظهار هذا الشئ لمروان
❤️_____ليلةعادل_____❤️
مركز د /مروان٢م
مكتب اميرة 
تجلس اميرة على الكرسى الامامى للمكتب وكانت تكتب فى اللاب توب لكن يبدو عليها التعب ووجهها شاحب تحاول تكتب لكنها كانت كل ما تكتب كلمتين تنسى الباقى تمسح وتكتب من الاول  ثم اغلقت اللاب بضيق وغضب. وهي تتنفخ بصوت ..مالي فى ايه مستحيل يكون من الحمل يعني 
يطرق الباب تدخل شهد
شهد : ايه يا ميرو عامله ايه
أميرة : تمام بقولك متيجي معايا للدكتور نور تعبانة 
شهد : لسه تعبانة ماتقولي لمروان
أميرة: لا مروان فظيع قلوق جدا هيوترني اكتر قوليلي صح باباكي أحسن 
شهد : الحمد لله
أميرة : هو بمستشفى ايه
شهد : مستشفى خاصة 
أميرة : ايوه اسمها ايه عشان اخلي بابا يوصي عليه
شهد :ولا عشان تدفعيلي
أميرة :  ياختى محسسانى أن معايا فلوس ده انا اخدتهم من مروان قولتله هجيب فستان وشوز وشنطة
شهد : هو صدق
أميرة : اه منا أوقات بجيب حاجات بأرقام ههه مع اني ضدها جدا بس عادي تجربة هو يعني اللي بيلبسو احسن منى
شهد :اكيد لا
أميرة : طب يلا مقولتيش اسم المستشفى
شهد :مستشفى مصر الدولي مصطفى رجب عباس
أميرة:  تصدقى معرفش اسمك بالكامل هههههه كويس يارب أحفظه 
❤️_____ليلةعادل_____❤️
فيلا مروان واميرة ١١م
غرفة نوم أميرة ومروان
كانت تتمدد أميرة على السرير وهى ترتدي قميص نوم وتغطى نصفها وتشاهد التلفزيون وبعد قليل يخرج مروان من الحمام ثم يقف امام المرايه يرش برفان ثم يقترب من اميرة وهو يبتسم  يجلس بجانبها ثم يقبلها من بطنها ثم ينظر له 
مروان :فضلت مستنيكي شوية. تيجى تدعكيلى ظهري ومجتيش 
أميرة : ايه انت اخدت على كده
مروان : امممم اخدت اوي  يعدل نفس ويتمدد بجانبها ثم يلف ايده حولين رقبتها ثم تنام أميرة على صدره وتنظر له
أميرة : متاخدتش على كده دول كانو  كدا ١٣ يوم تفريحي  هرمونات الحمل
مروان : ايه بقيتى بتحسبيهم زيي
أميرة : ههههه لا  حسبتهم عشان النهاردة ١٣  هههههه وانا بالجنان ده من راس سنه
مروان : وهو يعض على شفايفه والله يقوم بمزغزغتها ثم ينظر لها بحب يعنى خلاص مافيش حبت دلع من بتوع الفترة اللي فاتت 
تنظر له أميرة ثم تعدل نفسها وتعتليه  تؤتؤ فيه تنظر له بحب وإثارة مع ملامسة اصابع أيدها لخده وشفايفه ثم تقبيل مروان اصابع ايدها ثم  تقبله أميرة من شفايفه  ورقبته بحب وشوق  يتبادلان القبلات ثم تقوم  أميرة بمساعده مروان بخلع تيشرته ويتبادلون القبلات الساخنه مرة اخرى ، بحركه سريعه يلف مروان أميرة فتنام هي على ظهرها وهو اعلى مع الإستمرار بتقبيله لها بحب وشوق فجأه تدفعه أميرة 
أميرة : مروان اوعى
مروان : يأخذه نفسه  .. فى ايه .. ايه اللى حصل
اميره : مش عايزة 
مروان : نعم
أميرة : تحاول فك ايده من على خصرها بقولك اوعى مش عايزه
مروان : لا متتقليش دلوقتي  مش هقدر
يقترب منها يحاول تقبيلها لكن تدفعه بقوة اكبر 
اميرة : بشدة  ... قولتلك مش عايزة هتاخدنى بالعافيه ولا ايه 
تقوم تقف وتاخذ الروب  من على الفوتيه وترتديه
يجلس مروان غير مستوعب ما قامت به ثم يقف ويقترب منها  كانت تقف امام الدولاب تخرج ملابس لها
مروان : بشدة وضيق ..ما لو حد فهمك اللى بتعمليه ده دلع وانك بكده هتغريني اكتر يبقى ضحك عليكي 
أميرة : تنظر له ..لا مش دلع ولا بغريك اظن واضح  كل الحكاية اني كنت حاسه بحاجه دلوقت مش حاسه الشعور اختلف فى ثواني اعملك ايه اعمل حاجة غصب عني بعدين هو كل يوم
يمسح مروان وجهه ويجز على أسنانه وبضيق يتنفخ
مروان : بنرفره وضيق متعمليش  حاجة ولا أي حاجة يدخل الحمام  ويغلقه بشدة
تذهب أميرة  للسرير وتنام 
الحمام
نرى مروان يقف امام المرايه يبدو على ملامح وجهه الضيق  ويجز على أسنانه فهى تركته باكتر الاوقات ضعف واثارة والتى يريدها فيها يغمض عينيه يتذكر عندما كان معها ثم دفعته  يخبط الحائط  بايده ثم يفتح الحنفيه ويغسل وجهه ثم يخرج يجدها نائمه ينظر بضيق  يجلس بجانبها ويتمدد  يدعك رقبته ينظر ليها باستغراب ويتنهد 
اليوم التالى 
نرى أميرة نائمه بمفردها ومروان يجلس على الكنبه ينظر لها يبدو عليه عدم النوم تتقلب أميرة على السرير تضع ايدها على مكان مروان لكن لا تجده   تبدأ  بفتح عينيها ثم تجلس وتنظر له
أميرة : بنوم ايه ده صاحي من امتى
مروان : من شويه
تقوم وتقترب منه وتجلس على قدمه تلامس وجهه بحب طبعا زعلان
مروان : مش زعلان بس مش فاهم
أميرة : ولا أنا  معرفش فجأة حسيت انى مخنوقه مع اني قبلها بدقائق كنت عايزه ده أوي مش عارفه يمكن الهرمونات
مروان : يمكن
أميرة : متزعلش بقى تقبله من خده وتضمه تنظر له مستعده اعوضك
مروان : لا بلاش لحسن يحصل زى امبارح وانا وقتها مش هعمل زى إمبارح وأبقى جنتل مان وأسيبك
أميرة : وانا مش عايزاك تسبنى. تقبله من شفايفه يتبادلان القبلات لكن يصراخ احد الأطفال تنظر أميرة له بابتسامه
مروان : روحى يا أميرة روحى انا قفلت  انا اللى مش عايز
أميرة : ههههه استنى هرجعلك تاني تقبله من خده 
تخرج ويبتسم مروان يرجع ظهره للخلف  بصوت  شكلها مش مكتوبالي  يرن هاتف مروان  رقم غريب
مروان : الو أيوه انا ..  كمان ساعة هبقى عندك شكرا جدا لحضرتك سلام 
  تفتكرو ايه حصل لأميرة هل البرشام هو السبب فى  هذه التقلبات
بعد كام  يوم
غرفة الاطفال ١٠ص
يدخل مروان عليها الغرفه وهو يرتدى ملابس خروج  كانت أميرة تقوم بارضاع زياد وهى تجلس على سرير احد المربيات
مروان  : صباح الخير يا حبيبى
اميره  :صباح النور يا روحي 
يقترب منها وتقبله
مروان : امال فين امل ومنه 
أميرة : بيفطرو
مروان : يقترب من  السرير  الاطفال ويأخذ ادم ويقبله  رضعتيه
أميرة : اه
مروان  :  يجلس بجانبها  انا هخليهم ييجو  على طول والاجازة يوم واحد الجمعه بس  انتي بتتعبى وانا الفتره الجاية هبقى مضغوط يضع ادم بالسرير
أميرة  :ماشي  تقف لكى تضع زياد بسريره لكن وهى تقف وتحمل الطفل يختل توازنها ويغمى عليها لكن بحركة سريعة جدا يلحقها مروان. ويسندها بايد والاخرى يحمل الطفل
مروان : بخضه  اميرة يقوم بالنداء بصوت عالي  فاطمه.  أمل حد يرد يحاول امساكهم  بكل قوته  تدخل  فاطمة الغرفة مسرعه وكان خلفها امل ومنه  تاخذ فاطمة منه زياد بسرعة يحمل مروان أميرة ويخرج بها للخارج ويدخل غرفتهم ويضعها على السرير يحاول افاقتها ثم  تعطيه منه. ازازة برفان يرش على يده ويقربها من انفها تبدأ اميرة بفتح عينيها
أميرة : ايه اللى حصل
مروان : اغمى عليكي 
فاطمه  :هروح اعملك كوبايه لبن بالعسل
مروان : روحو انتم شوفو الاولاد
امل ومنه : الف سلامه عليكي 
يمسك مروان ايدها يقبلها ثم  يضع ايده على بطنها تعبك اوى شكله 
أميرة : لا مش تعبانة 
مروان : انتى عارفه كلام والدك صح مكنش لازم انك تحملي دلوقتى
أميرة : ما انت عارف انها جت كدا
مروان : عارف بارتباك وتقطيع بكلام .ايه رايك  يعنى انك ، يعنى ت تن تنزلى البيبي 
أميرة باستغراب شديد .. ايه اللي بتقوله ده
مروان: بحنان يرجع شعرها المنسدل للخلف مع ملامسة وجهها باطراف اصابعه.. انتى تعبانه يا أميرة وشك اصفر وبيغمى عليكي كتير وبتنسي يا حبيبتى  احنا لسه مخلفين  والاولاد لسه مكملوش ٣شهور  نستنى لما يكملو سنتين ثلاث ونخلف ولا منخلفش مش مهم انتم كفايه عندي المهم عندي انك تبقى بخير ، صحتك عندي أهم يا اميرة ،تعالي نكلم دكتورة سحر ونشوف طريقه
أميرة : مروان اللي انا فيه ده طبيعي ماحصلي كده لما كنت حامل بادم وزياد  بعدين انا كنت عندها من اسبوع ولقيت التحاليل مفهاش حاجة 
مروان : التحاليل دي غلط انتي تعبانة هو انا أعمى مش شايف  منظرك بطلي عند بقى
أميرة :  يا سلام تعبانه ازاي يعنى امال اللى كان بيحصل بنا طول الفترة اللي  فاتت وكل يوم ده ايه
مروان : دى حاجة ودى حاجة بعدين انا اوقات كنت بحس انك تعبانة ومش قادرة  بس مكنتش بحب ارفض عشان مزعلكيش
أميرة : ايه اللى بتقوله ده انت كنت بتعمل كدا غصب عنك ولا ايه
مروان : لا طبعا بالعكس ، انا كنت مبسوط جدا ، وانتي عارفه كويس ان ده اللي  عايزه يبقى بنا على طول ، بس انتي اللي مابتقدريش وبتتعبي 
أميرة : عارفه ده كويس  أمال ايه اللي قولته ده
مروان : بقول كنت بحس فى أيام انك بتبقى تعبانه فيها بس رغبتك فيا كانت اكبر من تعبك
أميرة : بقولك ايه انت مش عندك محاضرة
مروان : هعتذر عنها وأقعد معاكي 
أميرة : لا روح عشان مانتخنقش مع بعض
مروان :  مش هروح يا أميرة يصمت قليلا  ممكن نروح للدكتورة النهارده نطمن وياريت تفكري بكلامي
أميرة : هروح عشان تسمع بودانك أنى مافيش حاجة 
❤️_____ليلةعادل_____❤️
مركز د/  مروان١٠ص
مكتب مروان
بجلس مروان مع منير ويتحدثون
منير : هي عامله ايه دلوقت
مروان :  تعبانة  محدش قادر عليها حتى اصحابها
يطرق الباب 
مروان : اتفضل
تدخل شرين
مروان  : شرين تعالي عايزك
منير :  انا هروح اخلص اللي قولتلك عليه
بعد خروج منير
مروان :شرين فاكره الحاله دي يعطيها ملف تنظر فيه
شرين هاتهزر عايزني افتكر. حاله من١٥ سنة 
مروان : من فضلك يا شرين حاولي
تنظر شرين بتركيز وتقلب بالأوراق. ثم تنظر لمروان
شرين :آسفه يا مروان مش فاكرة اي شىء متروح الملجأ اللي كانت فيه
مروان : روحت. اتضح انها مشيت من تاني يوم
شرين : والفلوس اللى كنت حطتها
مروان : اخدتها
شرين : ازاي 
مروان : سرقتهم لانى دفعت المبلغ كاش  تاني يوم لقوا الخزنه مسروقه والبنت اختفت
شرين : دى طلعت داهيه بس ايه اللى فكرك بيها
عيادة دكتورة النساء ٦م
الدكتورة : التحاليل سليمه انا مستغربه من الشكوى والحالة اللي اميرة فيها
مروان : الحل
الدكتور : هو مدام اميرة تعبانه بالشكل ده يبقى هو حل واحد مكنتش اتمنى اننا نلجأ ليه
اميره : ايه هو
الدكتوره : ننزل الجنين
مروان : ماشى موافق
أميرة  : هو ايه اللي موافق لا طبعا مش هعمل كده
الدكتورة : اميرة انتي تعبانة 
أميرة:  التحاليل كلها سليمة قصادك  انا بدلع.  بدلع على مروان لانه بقاله فتره مش بيهتم بيا
مروان : اميرة لو سمحت
أميرة  :بشده  مش هنزله ده قراري  أنا حرة
تتركهم وتخرج
مروان : دكتورة فى خطر على حياتها
الدكتوره : يعنى اه  انا اللي مستغرباه  ان التحليل كلها سليمه ومافيش حاجه، صحتها احسن منى ومنك لكن مظاهر التعب باينه حتى على ملامحها  المرة اللي فاتت لما جبتها مكنتش تعبانه كده وكان من اسبوع الطفل كل ما بيكبر أسبوع أميرة بتفقد جزء كبير من صحتها انا لو مش عارفة علاقتكم وتمسكم ببعض وبالطفل كنت قولت ان الموضوع  نفسي لكن انا مش فهمه حقيقي فى ايه
مروان : يمكن التحاليل غلط
الدكتورة : ده كان شكي الأول لكن لما غيرنا المعمل  نفس النتيجة 
مروان : انا لازم اروح وراها
الدكتورة : اقنعها لأن  لو كملت ثلاث شهور مش هقدر اعمل حاجة 
مروان : حاضر
❤️_____ليلةعادل_____❤️
فيلا مروان واميرة ٦م
غرفه النوم 
مروان :بنرفزه اظن دلوقت خلاص الطفل ده لازم ينزل
أميرة :  انا مش فهمه انت ازاي بتقول كده ده انت كنت فرحان اكتر   مني
مروان : بنرفزه .. لانك تعبانه مش شايفه شكلك
أميرة : لا مش تعبانة ولا حاجة 
مروان : بشده وحسم  ..لا تعبانة والطفل ده هينزل انا مش عايزه
أميرة :  مش عايزه على اساس ايه هو بمزاجك
مروان : بغضب ايوه بمزاجى انا ابوه وبقولك مش عايزه
أميرة : بشده .. وانا امه وبقولك انا عايزاه انا مش فهمه انت واخد الموضوع ببساطه كده ليه عايزنى. اقتل ابنى بايدى  انت اتجنتت  يا مروان
مروان :  يضع ايديه الاتنين حولين خدها وجبينه على جبينها بحب وحنان وخوف  ...أميرة عشان خاطري  دى مافيش فيها عند انتي تعبانة  انا خايف عليكي مش هخسرك عشانه انتي عندى اهم منه انا اقدر اعوضه لكن انتي لا
أميرة : مروان انا كويسه  ليه مش مصدقنى بعدين ما كل التحاليل  مافهاش اى حاجه
مروان : اميره احنا هنقدر نعوضه صدقينى  نقدر نخلف تاني وثالث عشان خاطري متعنديش
تنزع أميرة ايده من عليها.وبحسم وانا قولتلك لا ده قرارى. لو فتحت معايا الموضوع ده مرة تانيه هيبقى اخر  يوم بنا سامع
تتركه وتخرج خارج الغرفة يقوم مروان بحدف كل شىء على التسريحة بغضب شديد
مكتب ادهم ٢م
يجلس ادهم فى مكتبه مع أحد الظباط
الظابط : عندى ليك خبر كنت مستنيه من زمان
ادهم : ايه
الظابط : لقتلك العيال اللى بتدور عليهم
أحد المستشفيات 1م
نرى مروان واقف أمام احدى  غرف العمليات يبدو عليه القلق والخوف يخرج الدكتور  من العمليه
يجرى مروان عليه دكتور طمنى اميره كويسه
دكتور ينظر باسف انا اسف اا 

يتبع الفصل الثاني  والخمسون اضغط هنا 
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية  الاعمى" اضغط على اسم الرواية 
رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل الواحد والخمسون 51 بقلم ليلة عادل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent