رواية وتين الفصل التاسع 9 بقلم ندى ياسر

الصفحة الرئيسية

   رواية وتين الفصل التاسع  بقلم ندى ياسر


رواية وتين الفصل التاسع 

يارا : خطوبتي كمان يومين ... 
غزل : بتهزري .. 
يارا : لا بتكلم بجد والله .. 
غزل : فرحنالك من كل قلبي والله العظيم انا لو ليا اخت مش هفرحلها اوي كدا الف الف مبروك ي روحي وربنا يتمملك بخير يارب ... 
يارا : الله يبارك فيكي ي نور عيني .. 
غزل : صحيح انا لسه معرفش خطيبك .. 
يارا : صاحب جوزك علي فكرا اللي كنتي شوفتيه لما جيتي الشركه وشغلهم مع بعض يعني انا وانتي واخدين اتنين صحاب بل بالعكس اخوات كمان .. 
غزل : ي فرحتي اي القمر دا .. 
يارا : تعرفي كنت دائما بتمني كدا والله من قلبي .. 
غزل : واهو اتحقق ي قلبي .. 
يارا : طب يلا بقي هقفل عشان اروح اجهز نفسي انا و ابرار عشان نروح الجامعه . 
غزل : تمام ي قمري في رعايه الله. 


يارا : رعانا ورعاكٍ يارب ، في امان الله .. 
غزل قفلت معاها وقامت عشان تشوف غيث بيعمل اي لقيته حاطط لأكل علي السفر وبيصحي باباها عشان يفطرو وفطرو وبعد كدا غزل قامت وقالت إنها هتمشي.. 
غزل : طب هستاذن انا بقي عشان ورايا جامعه . 
غيث : استني هوديكي بعربيتي وهنعدي ناخد يارا معانا  
غزل : تمام هدخل اجيب حاجتي واجي .. 
دخلت جابت اللي يلزمها وبعد كدا نزلت تحت لقيت غيث مستنيها بالعربيه و وركبوا ووصلها لحد بيت يارا وخدها هيا و ابرار وراح نزلها لحد الجامعه .. 
غيث : خلي بالك من نفسك ولما تخلصي كلميني اجي اخدك .. 
غزل : تمام .. 
غيث : في رعايه الله .. 
غزل : في امان الله . 
يارا : اعرفكوا بقي علي بعض  .. 
غزل بهمس ليها: بقيت حاسه انك بتحبيها اكتر مني  
يارا : لا مش اكتر منك طبعا بس دا ميمنعش اني بحبها برضو .. 
غزل : بغير علي فكرا .. 


يارا بضحك : انتي لو خطيبي ي بنتي مش هتغيري كدا .. 
غزل : ماليش دعوه ب ليث انا انا بتكلم عن نفسي .. 
يارا : طب اتلمي بقي ابرار دي غزل صحبتي من الطفوله يعني انا وهيا صحاب جداااا صحاب اي احنا اخوات وانتي اختنا التالته .. 
أبرار سلمت علي غزل واتعرفت عليها وحبو بعض جداا وارتاحو لبعض وقعدو حضرو مع بعض المحاضرات وبعد كدا غزل اتصلت علي غيث عشان يجي ياخدهم ويروحو الشركه .. 
غزل : الو ي غيث ، تعالي خدنا احنا خلاص خلصنا.. 
غيث : خمس دقايق و اكون عندكم وهما واقفين في شويه شباب كانو معدين واتراخمو عليهم وفضلو يعاكسو..فيهم  
الشاب لاول : اي دا هوا القمر بطلع في النهار وإلا اي .. 
الشاب الثاني : شوف يستاا العسل اللي واقف هناك دا اكيد مامتها نحله عشان تجيب عسل زاي دا .. 
الشاب الثالث : بس انت وهوا مشوفتوش الشيكولاته  بالبندق اللي هناك دي .. 
غيث : هششش مجربتوش بقي ضرب انتو قبل كدا ونزل فيهم ضرب لانو كان سامعهم وهما بيتكلمو والغيره عامته وضربهم ولحسن حظهم أن الناس شالو عنهم وإلا كان مسبهمش ... 
غزل : مكنش لازم تضربهم ي غيث .. 
غيث بعصبيه: اومال كنتي عايزاني اعمل اي يعني ... 
غزل بخوف من عصبيته : متعملش وصلنا يلا علي الشركه .. 
غيث خدهم ووصل لحد الشركه وطلب من ابرار ويارا ينزلو وأن غزل تفضل ومتنزلش .. 
غزل : وانا بقي منزلش لي .. 
غيث : هتعرفي.. 
فضل سايق العربيه لحد لما وصلو بيت غزل بيت باباها .. 
هيا مكنتش عايزه تنزل وخافت تنزل و اول م شافته فضلت تعيط ودموعها نزلت عيطتتت عشان افتكرت اللي كان بيحصلها في المكان دا وقد اي ذكرايتها بشعه في المكان دا ... 
غيث اول م شافها بتعيط مسك ايديها وفضل يهدي فيها ويقولها انو معاها وجمبها ومش هيسيبها بس هيا كأنها كانت متغيبه ومش سامعه صوته من التوهان اللي كانت فيه نزل غيث من العربيه ونزلها هيا كمان وطلع فوق وكل دا كانت الدموع في عيونها وبتعيط بس مرفضتش أنها متطلعش طلعت معاه و مامتها و باباها اول م شافوها خدوها في حضنهم غيث عمل كدا عشان بعد الحادثه اللي حصلتلها بعدتت عن ابوها وعن مامتها حتي مكنتش بتكلمهم كانت بتخاف منهم م اعنو هما ملهومش ذنب بس خوفها كانت أكبر من أنها تتجاوز اللي حصل معاها ... 
صالح : وحشتيني اووي اوي ي غزل .. 
سلوي : تعالي ي قلب امك وحشتني الحمدلله انك بخير ي روحي .. 
غزل بصوت مهزوز : سامحوني عشان مكلمتكوش وبعدتت عنكم .. 
صالح : متقوليش كدا ي نور عيني احنا مقدرين اللي كنتي فيه . 
سلوي : يكفينا انك بخير ي بنتي ، يلا بقي هقوم احط الغداء عشان تتغدو معانا .. 
غيث : تمام جهزيه عقبال م اخد غزل علي غرفتها .. 
غزل موافقتش ورفضتت أنها تدخل غرفتها بس غيث إصر أنها تدخل عشان تعرف تتجاوز اللي هيا عايشه فيه وفعلا دخلت و اول م دخلت فضلت تعيط وتفتكر قد اي زمان كانت مغروره وقد اي كانت بتعصي ربنا وقد اي تعبت وصرخت في الغرفه دي وعاشت فتره فيها لا بأس بها .. 
غيث خدها في حضنه  : متخافيش انا جمبك ومش هسيبك ومفيش هنا حاجه اللي عيشتيه قبل كدا خلاص مبقاش موجود ..

غزل : خايفه يتكرر معايا تاني .. 
غيث : طول م انتي مع ربنا وفي حفظه عمر م في حاجه هتأذيكي متخافيش .. 
غزل : انا مش عارفه اقولك اي حقيقي انت نعمه ربنا بعتهالي .. 
غيث : دا انتي رزقي الحلو في دنيتي دي ، انا اسف عشان اتكلمت معاكي بعصبيه بس والله كنت غيران عايز محدش يشوفك وإلا يكلمك غيري بحبك اووي  
غزل : بتحبني ؟ 
غيث : قد عدد آيات الله .. 
غزل : بدمنك مكنتش اعرف ان ربنا هيعوضني بحد زايك حد حنيه الدنيا كلها فيه حد يقربي من ربنا وياخد ب ايدي للجنه انا كلمه بحبك قليله عليك بجد .. 
غيث : ياااه كان نفسي اوي اسمعها من زمان الجمله دي .. 
غزل : مش فاهمه من زمان قد اي دا احنا متجوزين من شهور بس .. 
غيث : انا بحبك من زمان من واحنا صغار وكنت بصلي القيام وادعي انك تكوني من نصيبي ويشاء القدر وتكوني دلوقتي مراتي وقصادي انا لما اتجوزتك عرفت مسؤوليتي تجاهك حبيتك اكتر و اكتر كنت بشوفك بنتي قبل م اشوفك مراتي بنتي اللي المفروض اقولها الصح من الغلط كنت بحس براحه من ناحيك اوي  بحس براحه وانا جمبك وانا في حضنك بغير عليكي من نفسي انا بحمد ربنا عليكي .. 
غزل والفرحه علي وشها : مش عارفه اقول اي قدام كل دا كلام حلو والله ربنا يحفظك ليا ويديمك في حياتي . 
غيث : ويديمك في حياتي ي نور عيني . 
 
حقيقي يعني لسه متوجدش شعور إنساني يُعادل وجود الإنسان مع اللِ بيحبهُ فِـ بيت صغير دَافي بنفَسهُم فيه ، قايم على التفاهم والإحترام والوِد ، بِجانب الحُب والاهم هو وجودك مع شخص سَوي مُدرك إن العلاقات مش حروب وإن الحِنية مش ضعف لا الحنيه هي اهم صفه لازم تكون فِـ اي علاقه دايماً الشخص الحنين ده بيراعي ويقدر ويراضي ويطبطب ، مش هتلاقي شخص حنين بيهون عليه زعلك او مبيراعيش مزاجك المتقلب ، والصُلح والأسف مش تنازل وهزيمه وإن الحُب مش فـ الأفلام بس ، شخص قادر يطمنك كُل دقيقة لو خوفت ويبقا جمبك ، وقادر يسمع كُل يوم حروبك اليومية الصغيرة  بتركيز وبدون ملل وانت بتحكيلهُ برغم لو انها تافهه ، شخص يشوف ندوبك وتعبك ويحضرك فِـ أشد لحظات تعبك النَفسي ويفضل شايفك أجمل حد ، مش مُهم يشاركك أفلامك المفضلة بليل ، وعادي جدًا ينام بدري علشان عنده شغل الصبح ، الأهم إنه يكون عارف إمتى يكون موجود ، إمتى يطبطب وإمتى يعبر عن حُبه بلسانه وإمتى يعبر بعنيه ، ويعبر دايماً عن حُبه بإفعالهُ لأن جرام الفعل بِـ طن كلام . 
 
 غزل بضحك : طب يلا بقي نخرج طولنا عليهم .. 
 ‏غيث : ومالو فيها اي واحد قاعد مع مراتو ف عادي .. 
 ‏غزل : دا يبقي هناك في بينا مش هنا .. 
غيث : طب يلا  
غزل : مش جهزتي لي لأكل ي غاليه . 
سلوي :استنينا لما تطلعو براحتكو .. 
غزل : طب يلا بقي عشان جعانه خالص خالص .. 
سلوي : م انتي علطول جعانه قصاد لأكل .. 
غزل : طب ولي لإحراج دا دلوقتي . 
غيث بغمزه : وهوا في حد غريب تتحرجي منو .. 
 ‏غزل : امم لا طبعا.. 
 ‏صالح : طب يلا بقي اتغدو .. 
 ‏قعدو يتغدو وخلصو اكل وغزل و غيث استأذنو عشان يرجعو البيت ... 
 ‏"في الشركه " 
 ‏يارا :بكرا هنروح نشتري الفساتين .. 
 ‏ ابرار بحزن  : لا مش هجيب هيبقي اجي بأي حاجه من عندي  
 ‏يارا حست انها احرجتها م اعنو الفستان كانت هتجيبو علي حسابها وزعلت عليها عشان مصاريف الفستان وكدا .. 
 ‏يارا : لا هتيجي وكدا كدا دا كلو بيبقي علي العروسه يعني حتي انا كمان هجيب ل غزل علي حسابي حتي ابقي اساليها .. 
 ‏ابرار : لا مش عايزه واستأذنت عشان تمشي .. 
 ‏يارا : استني روحي معايا .. 
 ابرار : محتاجه ابقي لوحدي شويه وبعدين هاجي ع البيت .. 
 ‏يارا : تمام بس خلي بالك من نفسك .. 
 ‏ابرار : حاضر .. 
 ‏خرجت ابرار من الشركه والدموع في عيونها حاسه ان الدنيا جايه عليها هيا مش بتغير من يارا بس لو كانت مع باباها كانت قدرت تروح وتدفع هيا بس باباها كأن اناني وواقف مع الدنيا عليها وكان من اول الي اذوها ورجع طليقها كمل عليها ، فضلت ماشيه ومش شافه قدامها لحد م كان فيه  


يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية وتين" اضغط على اسم الرواية 
رواية وتين الفصل التاسع 9 بقلم ندى ياسر
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent