رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن 8 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن 8  - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*   رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن 

انا مبقيتش فاهماك 
قومي روَّحي اجري يلا
اروح فين انا ف بيتنا ، قالتها وهي بصاله وهي رافعه حاجبها 
هو انتي فاهمه انك هتفضلي عايشه هنا 
ردت عليه بتشوح بأيديها ومتنحه :_ اي هتبعوني ولا ايه 
لا هنطردك اسبوعين تلاته كده 
اتنهدت وقالت :_ طب وهقول لباب ايه 
رد ثائر بتريقه :_ قال يعني هيسألك 
لو سأل 



هو مسافر النهارده بليل واحتمال يرجع بعد شهر فمش مضطره تشرحي لحد حاجة 
اممم ، اوكيه  ،مدت إيديها ليه وقالت :_ هات المفاتيح 
رد وهو قاطب وشه :_ مفاتيح ايه 
شقتك ، اي هقعد ف الشارع 
اقعدي ف اوتيل وانا اللي هحاسب 
بقي أخرتها ترمي اختك ،....... عشان .... بنت ....... كل ده .... عشان ابني .... خد المعاااش ..... ورماااااني ، ( بصوت عم شكشك ) 
ايوه يلا بقي غوري 
علفكرا انت اللي محتاجني 
لا علفكرا انتي اللي محتاجه العربيه الجديده 
ايضاااه ، اخويا حبيبي ، عنيا يقلبي ، تحب ابات ف اوضه ع السطح ،او ممكن ابات ف العربيه مش حوار يعني ، احنا هنكبر الموضوع علي اييه 



بصلها بعينه وهو بيضحك 
نزلت سما من عند ثائر لقت حور قاعده ف الريسيبشن ، بصتلها ومشيت 
كمان يختي ليكي عين تبصي ، كتك نيله وانتي شبه المكنسه كده ، قالتها حور بصوت هادي فرد عليها ثائر وهو موطي عند ودنها :_هي برده اللي شبه المكنسه 
قامت من مكانها مفزوعه :_ اعووووز بالله ، بيطلعو منين دول 
من ورا الكنبه 
طيب 
اي المعامله دي يمرات بابا 
بصتله بعتاب وسابته ومشيت 
ضحك وخرج ..  
***** 
كان قاعد علي مكتبه بيلعب بالولاعه وقدامه محمد البواب 



انت بقي كنت فاكر انك.لما تهرب مش ععرف اجيبك 
بَه يبيه ، أهرب من ايه لسمح الله 
انت هتستعبط يلا 
يبييه ولا بستعبط ولا حاچه ، انا سافرت البلد عشان اشوف مرتي محروسه وعيالي محمدين ونَفيسِه واشوف أرضي وهناء 
مين هناء دي 
دي الچاموسه بتاعتي يبييه 
مسمي بنتك.نفيسه والجاموسه هناء 
ايوه يبيه ، اصلها تعتبر امي ، ماصلي شربان لبانها وواكل چبنتها و ....
بسسسس انت هتحكي معايا 
حاضر يبيه 
كنت مع الست بتعملو اي ف الشقه 
كل خير يبيه 
بصله وهو جازز علي سنانه وعينه بقت حمرا وقال وهو بيزعق :_ جاوب علي أد السؤال يلا 
حاضر يبيه 



كمل بنفس الصوت والهيئه :_ كتت بتعمل اي معاها
والله يبيه انا كنت طالع أشج عليها كيف ما أمرتني ، فضلت ارزع علي الباب وهي مرادتشي 
نَزلت طوالي جيبت المفتاح اللي معايا ودخلت ، لقيت دراعها مشحتت علي الارض إجده ، روحت أجري عليها لجيت بتاع اجده علي نفوخها افتكرته سلاح الچريمه فكنت بحاول اصحيها طبجت ف زماره رجبتي وكانت هتموتني يبيييه ، حتي شوف في خربوش أَهه منيها علي رجبتي 
وقف ثائر بسرعه وقدم من محمد ومسك وشه وفضل يلف فيه يمين وشمال .. 
ساره وراح اتصل بدكتور صديقه 
الووو 
.....
ايوا حالا
.....
اوكيه ف انتظارك 
عدي الليل كله وهو ف مكتبه ، تاني يوم الصبح رجع القصر ، دخل وفضل يدور علي حور وهو مكشر ، سأل عليها وحده من الخدم قالتله ف المطبخ ، دخلها فلقي وحده تانيه من الخدم جوا ، شاورلها تخرج وقفل باب المطبخ عليهم 
كانت حور حاطه الهيدفون وواقفه تقطع خيار ، قرب منها وكان هيلف ايده حوالين خصرها الا انها لفتله بحركه تلقائيه منها وحطت السكينه علي رقبته . كان متفاجئ من اللي شافه ، فوقف من غير ولا كلمه ، نزلت السكينه بعد م بصتله ، حطتها جمبها وشالت الهيد فون :_ خير !!؟ 
ضحك وحضنها جاااامد ، وهي مكانتش فاهمه حاجه ... 
هو في اي بقي ، هو انت بحالات 
ششششش ، مش عاوز كلام 
انت سكران !!؟ 



تؤ 
سخن ! 
شال نفسه من حضنها :_ هو لازم يبقي في حاجه !؟ 
يعني مش شايف انك غريب شويه !!؟ 
قرب من ودنها وهو مبتسم وبيهمس ف ودانها  :_ خدي من ده كتييييير اووووي 
كان في خبط كتير علي باب المطبخ ، وصوت شريف برا 
بباااك هنا .....🤦🏻‍♀ 


* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل التاسع اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent