رواية قلوب عاشقة الفصل السابع 7 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية قلوب عاشقة الفصل السابع بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل السابع 

حبايب قلبي كل سنة وانتو طيبين،وينعاد علي أمة محمد بخير يارب 
أسفه  جدا علي تأخيري بس طبعا انتو عرفين حملت النضافه بتاعت العيد🤣😂
_________________________________يلا بينا😂🤣
وقف تيام ينظر بصدمه لتلك الواقفه امامه وهي غارقه في ملابسه 
فكانت ترتدي قميص اسود لتيام كبير جدا عليها يصل لمنتصف فخزها
وبنطال قطني
اسود الون لتيام ايضا وتحاول ان تثني ارجل البنطال وشعرها الاسود ينسدل بطول ظهرها فكانت ايه في اللطافه والجمال
فاق تيام من صدمة قائلا....احم اي الي انتي لبساه دا
ليل بخجل....ملقتش حاجه في هدومك مناسبه غير دا بس الهدود وسعه جدا عليا 
فبتسم تيام علي مظهرها الطفولي ولكن سرعان ما سيطر البرود علي ملامح وجه مرة اخري
تيام ببرود......طب يلا علشان تكلي وتنامي
ليل بخجل وتوتر.....م مش جعانه
تيام بسخريه....مش باخد رأيك
ليل بإحراج......ح حاضر
تقدمة بخطوات متوتره وهي تفرك يدها بتوتر
وجلست بجانبه علي الاريكه 
تيام.....هتفضلي قاعدة كدا تفركي في ايدك كلي 
فنظرت له بعيون دامعه من اسلوبه الفظ معها 
فتنهد بضيق قائلا....انا هروح اشوف كيان عبال ما تكلي ولو جيت وملقتكيش خلصتي الاكل دا كلو متلوميش غير نفسك 
وخرج صافعا الباب خلفه قبل ان تجيبه 
ليل بحزن....يارب انا عملت في اي بس علشان يعملني كدا 
فمسحت دموعها واكلت بصمت 
عند كيان كانت تجلس في جنينه الڤله تنظر للورد امامها بشرود
فنتفضت عندما شعرت بيد توضع علي كتفها 
تيام بهدوء وابتسامه حنونه......اهدي يا قلب اخوكي دا انا 
كيان بمزاح....خضتني يا تيمو ينفع كدا
فبتسم تيام عليها 
وجلس بجانبها وعانقها وضمها لصدره بحنان
تيام.....احكيلي يا قطتي
فمتلئت عيون كيان بالدموع قائله....تعبانه اوي يا تيام حسه اني مخنوقه مش قدرة اتنفس وجهشت في بكاء مرير
فحزن قلب تيام علي شقيقته واخذ يهدأها ويربت علي شعرها بحنان 
تيام بحنان......هشش خلاص يا قلب اخوكي 
اهدي ياروحي كل حاجه هتبقي تمام 
«عسي ان تكره شئ وهو خير لكم......وعسي ان تحبو شي وهو شرا لكم "
كيان....صدق الله العظيم
غصب عني معنتش فهمه حاجه حسه ان في لغز كبير مش عرفه احله يا تيام
تيام بهدوء.... كل حاجه هتتحل يا قلبي بس انتي فكري براحه ومتخديش قرار انتي مش قد النتيجه بتاعته ثم قبل جبينها وتركها وصعد 
ليري تلك التي استحوزت عقله ولكنه لا يعلم انها ستصبح ملكه علي عرش قلب حفيد هواره....... 
صعد تيام ولكن كان هناك عيون متوهجه مثل الجمر تشاهدهم بغضب دفين لو انفجر لاصبح بركان من الجحيم
صعد تيام الدرج بلهفه لرأيتها لا يعلم سببها ولكن هناك يد من فلاذ جذبته لداخل الغرفه 
تيام بخضه....في اي يا ليث وقعد قلبي حرام عليك
فلم يستمع تيام لصوته ولكنه وجد كتلتين من الجمر تنظران له 
نعم فها هو الليث الغاضب اصبحت عينيه حمراء كالجحيم من شدة غضبه وغيرته المهلكه 
فبتلع تيام ريقه برعب حقيقي فها هو علي مشارف الموت 
تيام برعب وهو يتراجع للخلف......ليث اهدي صدقني م مش هتتكرر تاني،صلي علي انبي انت هتتحول ولا ايه 
وحاول الرقد من امامه 
ولكن هيهات فهو وقع في براثين ذلك الليث فكانت يد ليث الاسرع له ودفعه بقوة فسقط متألما 
تيام بألم وهو يمسك زراعه.....اااااه منك لله يا مفتري 
فأمسكه ليث من ياقة قميصه ولكمه بقوة اسقطة ارضا مرة اخري
ليث بغضب....حزرتك قبل كدا ودي النتيجه 
فصرخ تيام  بألم ولكن ليث لم يمهله حتي لحقه بلكمه اخري 
تيام بصراخ......الله يخربيتك هموت في ايدك فوق يلعن ابو شكلك
فحتدة نظرات ليث وهم لينقض عليه مره اخري 
فلعن تيام نفسه وصرخ....عااااااا هموت في ايدك الله يخربيتك يا كيان ورقد من امامه بألم شديد 
فتنفس ليث بقوة وأخذ يهدأ نفسه فكاد ان يقتله بيده 
فشرد فيما فعله بتيام لمجرد احتضانه لها وهو شقيقها فماذا لو اصبحت لغيرة 
فأظلمت عينها وقبض علي يده بغضب شديد لمجرد تفكيرة بذلك 
ثم توجه لغرفة الرياضه يخرج بها غضبه وظل يتدرب لساعات وكأنه يعاقب نفسه علي ذلك البعد حتي خارت قواه
اما تيام فرقد لغرفته بألم وبمجرد ان رأته بتلك الهاله 
وقف قلبها برعب ورقدت له تنظر له برعب وخوف حقيقي والدموع تملئ عينيها تهددها بالنزول.....
اي الي حصل؟
فنظر لها تيام مطولا ولم ينطق بشئ 
فجزبته ليل من يده واجلست علي الاريكه وهو منصاع لرغبتها ولم يعترض
فنظرت له بحزن.....انت كويس،مين عمل فيك كدا
تيام بهدوء وهو ينظر لعينيها بقوة.....انا كويس
ليل.....لازم احطلك تلج وشك ازرق 
هنزل اجبلك من تحت واجي 
فأوقفها صوته قائلا......مفيش داع في تلج عندك في التلاجه دي وأشاره لها بيده علي ثلاجه في احدي زوايا الغرفة 
فرقدت لها ليل بزعر وخوف لا تعلم سببه 
ثم اخرجت مكعبات من الثلج وذهبت له جذبت كرسي وجلست امامه فأصبحت قريبه منه 
وأخذت تمرر مكب الثلج علي وجهه اسفل عينيه بحذر شديد ولكنه تألم 
ليل بحزن...انا اسفه،بتوجعك 
فتطلع لملامحها الطفوليه الحزينه ولم يستطع كتم ضحكاته 
فنفجر ضاحكا عليها
ليل بستغراب....انت بتضحك علي ايه؟!
تيام وهو يأخذ انفاسه اثر الضحك.....بصراحه مقدرتش اشوف ملامحك ومضحكش،زي ما يكون انتي السبب في الي حصل وندمانه ثم انجر ضاحكا مره اخري 
فبتسم ليل بخجل 
ليل....تيام
فتوقف تيام عن الضحك وشعر بضربات قلبه تكاد تخرج من صدرة أثر نطقها لاسمه وأخذ يتطلع لملامحها البريئه التي يكسوها الحزن 
ولكن سرعان ما انتبه لنفسه ونتفض واقفا 
تيام بجديه...يلا علشان تنامي
ليل....بس 
تيام بنبرة لا تحتتمل الجدال.....الي قلته يتنفذ
ليل بخجل.....طب هنام فين
تيام بسخريه....في الحمام مثلا،اكيد علي السرير
ليل بإحراج....طب وانت
تيام بنفاذ صبر....بصي انا مش فاضي للعب العيال دا 
السرير كبير نامي في جنب وانا في جنب لان دراعي وجعني ومش عرف انا م علي الاريكه 
فكادت ان تعترض ولكن نظراته لها كانت كفيله لاخراسها
فتوجهت لسريره ونامت او تصنعت النوم بخوف وتوتر 
فتوجه تيام للجانب الاخر ونام بعمق من شدة الالم 
____________________________________________
في صباح يوم جديد محمل بالمفاجأت لاحفاد تلك العائله 
فمنهم من يغضع للعشق ليسطر اول احرفه 
ومنهم من يفق علي حقيقه صادمه ستقلب الموازين رأسا علي عقب
ومهم من يسطر الحزن قلبه،ويزق عذاب الحب تحت مسمي الاخوة
______'_____________________________'________
نهضت بنزعاج بعد ان داعبت خيوط الشمس الذهبيه بشرتها الصافيه لتفتح عينيها ببط ولكن سرعان ما اغلقتهم مرة أخري بسبب اشعة الشمس فوضعة يدها امام عينيها لتستقيم في جلستها وتفتح عينيها لتري انها قد غلبها النوم في الحديقه 
فوقفت بألم في جسدها أثر نومها الغير مريح 
وتقدمت للداخل بخطي بطيئه
دخلت كيان من باب الڤله وهي تفرك عينيها بنعاس 
فصتدمة بجسد صلب كادة ان تسقط ارضا لولا ديه التي حالت بينها وبين الارض
فتحت كيان عينيها لتري صقر امامها فنظرت له برعب.....خالو انا انا 
فبتسم صقر عليها قائلا......اهدي الاول كنتي فين كدا 
كيان بحترام......امبارح كنت في الجنينه ومحستش بنفسي ونمت 
صقر بجديه.....خدي بالك بعد كدا الحرس ملين الجنينه 
كيان...اسفه يا خالو،عن اذن حضرتك
ثم صعدت غرفتها 
شرد صقر في اثرها ولكنه افاق علي صوت رفيق دربه
مالك.....صقر يلا علشان تفطر معايا 
فبتسم له صقر وتوجه لطاولة الطعام وجلس بهدوء 
ورحمت امي منا سيبك يا حيواان 
صدع صراخ مازن في المكان وهو يركد خلف حازم 
ماازن بصراخ......اقف يا حيوان علشان لو مسكتك مش حرحمك
حازم بستفزاز......اهدي ياولدي صحتك
فصرخ مازن ورقد خلفه 
فصرخ حازم برعب وركد لغرفة الطعام ولكنه توقف عندما رأي صقر ومالك يجلسون ببرود ونظراتهم كفيله لقتله
حازم بخوف..... احم صباح الخير يا كبير
فنظر له صقر نظرة اخرسته
دلف مازن خلف وامسكه  من ثيابه من الخلف كمن يقبض علي لص
بقا انا يا حيوان بشقط بنات من الشركه 
ورحمت امي حازم الكلب منا سيبك
فنزل فهد وقال بسخريه.......انت مش هتعقل بقا يامازن  انت وابنك
وتركهم ونضم لصقر ومالك 
مازن...لما اربي ابن الكلب دا الاول
فضحك حمزة ويارا بشده عليهم وهم يهبطو الدرج 
حازم....عيب يا ولدي تشتم نفسك 
فلكمه مازن ودفشه بقوة فسقط علي الارض بألم
مازن.....غور من وشي يا حيوان بدل ما اقتلك خلفه هباب
فهد......ربك مش بيسيب كل الي كنت بتعملو فينا ابنك بيطلعو عليك دلوقت 
فضحك الجميع وابتسم صقر 
فنضم مازن لهم وتبعته نورالتي جلست بجانب صقر 
ثم هبط زين ونيرة 
وعمر وزينه 
وغرام وياسمين 
واخيرا وليد
فجتمع كبار العائله 
وجلسو يتناولون طعامهم ويسترجعون بعض ذكرياتهم 
فهد بضحك......ايه يا ميزو الي مزعلك بس 
مازن بغضب....اااه هتتسلو عليا بقا
مالك...هدي نفسك يا باشا العضمه كبرت وممكن تروح فيها 
فتزمر مازن وضحكت حياة بقوة
مازن...عجبتك قوي 
فهزت راسها ونفجرت ضاحكه 
لم يمضي الكثير حتي هبط الشباب معا
فتحدث صقر بسخريه......والله عال قوي نستني حضرتكم لما تتكرمو وتنزلو 
ليث بخبث......حضرتك احنا نزلين في معدنا بالدقيقه 
اظاهر ان حضرتك الي صحيت بدري النهارده 
فبتسم صقر 
وتحدث مالك 
ذلك الشبل من ذاك الاسد 
فنظر ليث ببرود لمالك....مسير الشبل يبقي اسد
صقر.....مهما كبر ميعرفش يكبر علي ابوه 
فبتسم ليث وقبل يد صقر قائلا.....طبعا يا والدي حضرتك الاساس
فبتسمت نور بحب 
ووجه ليث نظرات انتصار لمالك الذي دايما يسعي لاثارة غضبه
هبطت ليل بتوتر وخوف 
فعم الصمت علي الجميع مرة أخري وصدم الجميع من وجودها فالجميع نسي هذا الموضوع ولكنهم سرعان ما تذكروه عندما رأوها 
صقر....تعالي يا ليل وقفه عندك ليه فتقدمت ليل بتوتر وأشار لها صقر بالجلوس بجانب ليث
فجلست برعب من نظرات تيام التي تحرقها ولكنها لا تستطيع تفسيرها
هبطت مليكه وكيان وهم يتحدثون بمرح ولكن صمتت كيان عندما وقع نظرها عليهم وهم بجانب بعضهم
فتقدمت من مقعدها وجلست بجانب تيام.
كيان برعب وهي تمسك وجه تيام.....اي الي عمل فيك كدا
فنتبه لهم الجميع فوجدو تحت عين تيام ازرق اثر لكمه ليث
تيام بتوتر من نظرات مالك وصقر.....مفيش يا كيان اصابه بسيطه
فرح بزعر وخوف.......من اي يا حبيبي انت اتخنقت مع حد
تيام لينهي الحوار......مفيش يا ماما كنت بدرب امبارح ودا الي حصل
صقر ببرود وهو ينظر لليث....متتكررش تاني علشان تصرفي مش هيعجبكم
ليث ببرود.....والله علي حسب استيعابه لسمعان كلامي ثم غمز لتيام 
الذي نظر له بحده...
 ظلت كيان تنظر لليث تارة وتلك التي تدعي زوجته تارة اخري
فقطع صمتهم صوت صقر قائلا.......ليل بقت فرد من العيله ومش عاوز حد يتكلم في الموضوع دا تاني 
ثم ان متفكروش   ان انا كدا عديت الي حصل،لعقل واحد فيكو يوزه ويفكر يكرر الي حصل ساعتها هيكون بيواجه صقر الهواري 
موضوع ليث خلص بالنسبه ليكو كلكم لكن انا لأ 
مفهوم كلامي 
الجميع.....مفهوم
فوقف صقر واشار لبدر ويوسف وفوقفو ذهبو خلفه
مالك......وهو ينظر لليث بنظرات ذات معني
هتروح الشركه ولا المدريه
ليث ببرود.....المدريه ثم نهض ونظر لتيام فلحق به
غادر الباقي لعملهم وبقي مالك وفهد والفتيات
فهد....انت مش رايح الشغل ولا اي يا مالك
مالك....رايح يا كبير يلا بينا ونهض هو وفهد وخرجو لعملهم
فمالك رتبته عقيد في المخابرات،وفهد ايضا
توترة ليل من نظراتهم لها وشعرت بعدم رغبتهم بوجودها فستأذنت وصعدت لغرفتة تيام
نظرت ليل حولها بتوتر وخوف حتي لا يراها أحد ودخلت غرفة تيام 
ولكن هيهات فقد رأتها كيان ونظرت لها بحير وستغراب لما ذهبت لغرفة اخيها بدلا من ليث ولما كانت تتلفت حولها 


يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل السابع 7 بقلم دنيا السيد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent