رواية أحببت زوجة أبي الفصل السابع 7 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت زوجة أبي الفصل السابع 7 - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*   رواية أحببت زوجة أبي الفصل السابع

سابها ونزل وهي واقفه مخضوضه من اللي قاله 
   كانت بصاله وهو نازل علي السلالم ، فنزلت تجري وراه وهي بتناديله :_ ثاائر 
وقف مكانه من غير م يبصلها ، وقفت وراه بدرجه 
وقالت بخوف وبصوت شبه مسموع  :_ تعرف عني اي 
لف رقبته فبقت موازيه لكتفه ، ضحك بإستهزاء وسابها ونزل دخل المطبخ يشرب .. 
فتحت الموبايل وفضلت تقلب فيه ، تشوفه  فتح اييه ، بس كل الحاجات الخاصه معمولها باسورد ، ياترا فتح ايه ولا شاف اي 
خرج من المطبخ وهي لسه واقفه مكانها باصه ف الموبايل 



بصلها وهو ماسك ازازه ف ايده بيشرب منها وضحك بخبث وقعد ف الريسيبشن .. 
جرس القصر رن فنزلت عشان تفتح بس واحده من الخدم كانت فتحت ، دخلت بنت كان باين عليها ف سن حور ، عيونها ملونه وشعرها كيرلي 
وبشرتها خمريه ، لابسه بانطلون چينز وبلوزه سودا ، دخلت القصر ولا كإنه قصر ابوها ، شافت ثائر جريت عليه وهي بتقول بصوت مرح :_ ثاااائر ، وهووب قعدت جمبه حضنته ، كانت حور لسه واقفه مكانها تتفرج علي. اللي بيحصل تحت ، كان حاطط ايده علي كتفها وبيلعب بشعرها وبيتكلمو ويضحكو ، قربت وشها من كتفه ونامت عليه ، وهو مازال بيلعب ف شعرها وهو مبسوط ، وهي مكلبشه فيه ، صوتهم مكانش واضح وهما بيتكلمو ، مكانتش سامعه منهم حاجه غير الضحك ، رفعت راسها وباسته من خده
حور برقت وهي رافعه حواجبها الاتنين وبصالهم وقالت بنرفزه :_ لا بقي كده كتيير قووي ، دول دقيقتين وهيخلفو 
نزلت حور وهي بتخبط برجليها علي السلالم بغيظ ، فبصتلها البنت باستغراب ، وبعدين بصت لثائر :_  مين دي 
دي مرات بابا



ردت بصدمه :_ اييييه ، هي دي 
ايوون 
بس دي صغنونه اوي ، قالتها وهي بصالها بشفقه
امم 
وحلوه 
اووووووي ، قالها ثائر بصوت هامس 
ايه بتقول حاجه 
لا ابدا 
    اممممم ، قربت من ودنه وهي بتقول :_ هي عجباك ي أبيه ولا ايه 
شششششش 
هي متعرفش انا مين 
تقريبا لا 



كانوا مقربين من بعض فكانت حور متعصبه ، قعدت علي الكرسي اللي قصادهم ، وهي حاطه رجل علي رجل 
فقربت منه البنت تاني وهي بتقوله :_ متصل بيا عشانها 
ناصحه طول عمرك 
تربيتك ي أبيه 
ششش اسكتي ، أبيه اي بس ، انتي من النهارده تقوليلي حبيبي
بس دي مرات بابا يثائر 
ضحك باستهزاء وهو بيقولها :_ متقلقيش ، انا عارف انا بعمل اي 
متخليش الحب يعميك يثائر 
قولتلك متخافيش بقي 
   بعد عنها شويه وهو بيقولها :_ يلا حبيبي نطلع فووق 
اممم يا ا ... لاحظ انها كانت هتقوله ي ابيه فبصلها بسرعه وهو قايم بيشدها من إيديها 
قامت معاه وطلعو كام سلمه تحت أنظار حووى اللي قاعده هتولع ف نفسها وبتفرك ف اديها شويه وبتعض علي شفتها بغيظ شويه :_ مستعجل اووي يخويا ، طب اصبر شويه علي م أغور علي الاقل 



، بتبص علي السلالم ، كانو اختفو ، قامت طلعت تجري علي فوق لقت باب اوضته مقفول ..... خبطت علي الباب وراحت استخبت ، بصت من جنب الحيط لقت البنت هي اللي بتفتح .. ، وقفت قدام الباب تبص يمين وشمال ودخلت
كانت حور واقفه بتغلي مكانها وفجأه نزلت علي تحت ، دخل المطبخ للخدم وقالت :_ يلا عشان هنضف القصر دلوقتي 
بس ... احنا لسه منضفينه يهانم ، ردت بيها سنيه الخدامه
ينضف تاني ، وانا هساعدكم 
ردت فوزيه :_ بس يهانم احنا لسه مخلصين 
الدور اللي فوق مش عاجبني ، هينضف تاني ، قالتها بزعيق فكلهم بصو للأرض وف صوت واحد :_ تحت أمرك يهانم 
طلعو الدور التاني وبدأو ينضفو وهي كل شويه ترمي حاجه علي الارض عشان تعمل صوت 
وفوزيه بصالها بإستغراب .. مسكت زهريه ورمتها علي الارض اتكسرت  
قالالها فوزيه وهي مضايقه :_ يهانم شكلك تعبانه ارتاحي و احنا هنضف 
لا انا زهقانه من القاعده 



ردت فوزيه بملل :_ بس يهااانم.... 
من غير بس، اشتغلي وانتي ساااكته ، قالتها حوور بصوت عالي فسكتت فوزيه اللي بتتكلم ف نفسها :_ قال يعني بتنضفي ، دنتي عماله تبهدلي الدنيا وسحلانا معاكي ، وتمتمت ببقها
بتقولي حاجه يفوزيه ... 
خرج ثائر ف الوقت ده وكان لابس بنطلون البيچاما بس وهو بيزعق بصوت عالي :_ ايييي الصوووت ده ، مش في بني آدمين مخمودين جوا 
بنَّضف ، ايييي منَّضفشششش
حبكت يختي تنضفي دلوقتي 
دلوقتي اختك ، مكنت طنط من شويه 
طنط مين يبتاعه انتي دنتي شكل علبة الكريم 
اله اماال ، ناعمه وقويه وكلي حنيه 
كانت فوزيه واقفه باصه لثائر بهيمان وبتاكل ف ضوافيرها ، لما عين حور نزلت عليها 
فوزيييه ، انزلي شو في شغلك تحت  ، قالتها حور بعصبيه بس فوزيه مكانتش مركزه ، وده خلي حور تتعصب اكتر ... :_ فوزيااااااه 
اي ، خير 



غوري علي تحت 
كان ثائر واقف وراها ماسك نفسه بالعافيه ، مكانش قادر ميضحكش عليها فدخل اوضته وقفل الباب وفضل واقف وراه 
المهزأ ، ابو راس كلب ، حتي مكملش كلامه معايا ، يا اخي اسفوخس والله 
كان واقف ورا الباب مزبهل من اللي بيحصل وهو رافع حواجبه وسما والله جمبه كاتمه بقها وميته ضحك 
مبقوش سمعين صوت حور فشالت سما ايظيها من علي بقها وقالت بجديه :_ طب انت ناويلها علي اي 
في شوية حجات كده ف دماغي ، لو طلعت صح ، هبقي ناويلها علي نيه سوووده 

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الثامن اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent