رواية حبك نار الفصل الستين 60 بقلم أسماء الكاشف

الصفحة الرئيسية

                         رواية حبك نار الفصل الستين بقلم أسماء الكاشف


رواية حبك نار الفصل الستين 

= ممكن اعرف ايه الي عملته في الاجتماع جوه 
قالها حاتم بضيق وهو بيلحق خالد الي دخل مكتبه واداله ضهره وقال ببرود
_ عملت ايه 
= قول معملتش ايه ده انت كان ناقص تقولها ما فيش شغل عندي ولا نظراتك ليها طول الاجتماع كأنك مش طايقها او بينكم تار 
اتحرك من مكانه وربع ايده وهو لسه مديله ضهره وقال بكذب
_ مافيش الكلام ده انت بيتهيألك 
اتعصب حاتم الي اتحرك ووقف في وش خالد وقال بضيق
= عيل اهبل انا حضرتك
نزل ايده بضيق وقال بتأفاف 
_ اوف عايز ايه يا حاتم دلوقتي 
قرب منه خطوه وقال 
= عايزك ماتهدش الي بنيته وتدمر العلاقة مع رحيق والشركة 
رجع خطوه مصعوق وقال بصدمة وهو بيشاور بايده علي صدره 
_ أنا الي هدمر 
زم شفتيه بس كمل بقوة علشان يفوق صاحبه ويعرف الي مغيره 
= ايوه لما تتعامل مع اشهر موديل الي تعبنا علي شان توافق وتفضي نفسها وتقبل تشتغل معانا بطريقة وحشه اكيد مش هتبقي علينا ذي ما باين في معاملتك انك مش باقي عليها 
قرب الخطوة الي كان بعدها وقال بدفاع 
_ مين قال كده انا باقي على الشغل والشركة دي ذيك بالظبط انا عايز كل حاجة تبقي تمام وما يحصلش اي غلطه
ضيق عينيه وقال بهدوء 
= تمام يبقي تهدي رحيق هترفع شركتنا وهتقوم بشغلها علي اكمل وجه وياريت لو تبقي بعيد عنها قالها بتوتر وهو بيراقب خالد الي انفعل وهو بيقول بعصبيه 
_ انت بتقول ايه
= الي سمعته الافضل ما يكونش في اي تواصل بينكم هي قبل ما تكون موديل هي اخت صاحبي 
قالها بنبرة قويه وأسلوب حاد فقابل نظرات الحنق من خالد الي انفعل وقال بعصبيه
_ مش حضرتك الي هتقولي اعمل ايه او لاء انا عارف حدودي كويس واتمني منك ما تنسي الشغل واصوله علشان اخت صاحبك مش هسمح بأي غلط وهدخل لو اضريت لكده 
قالها واخذ مفاتيحه من علي مكتبه بغضب واتجه لبره فقال حاتم بسرعة وضيق
= انت رايح فين دلوقتي 
ماردش عليه وكمل خروج لبره فاتنهد حاتم بضيق وقعد علي الكرسي بتعب اول مره خالد يكون عنيف بالشكل ده 
************
عدي يومين وعاصم لف علي مروه في كل مكان ومش عارف هي فين بيروح المدرسة يوميا علشان يشوفها بس من يومها وهي مارحتش المدرسة ولا حتي الدروس يعني بتقطع عليه اي طريق انه يلاقيها حتي جدها كان امله الوحيد انها تروح عنده وده الي جننه هتكون راحت فين وهي وحيدة ملهاش اصحاب كثير غير غادة الي راح عندها وسألها وردت انها ما تعرفش مكانها ولامت عليه اختفاء وهروب صاحبتها وأنها لو لقت مروه هتساعدها علشان تبعد عنه في الاول مصدقش كلامها انها متعرفش مكانها وشك انها مخبياها عندها في البيت وفضل يراقبها واجر ناس تساعده انهم يلاقهوها بس مافيش حد بيخرج او  يدخل عندها غريب واتأكد انها مش موجوده عندها او ساعدتها ووفرت ليها مكان فغادة كل يوم بتروح المدرسة وترجع بيتها وبعدين تروح الدروس وترجع علي بيتها ويومها عادي جدا ومع الوقت اتأكد انها فعلا متعرفش مكانها وده جننه أكثر خاف عليها وخاف يخسرها او تتأذي بسببه قعد علي كرسي مكتبه في الشركة الصغيرة بتاعته الي اهملها من يومين وهو بيفكر فيها وازاي يقدر يلاقيها غمض عينه بضيق وقلبه واجعه عليها نفسه تديله فرصة واحده يعرفها انها اغلي شخص عنده وانه اناني ضمن وجودها معاه فنسي حقوقها عليه بعد الورق الي قدامه بضيق وفتح عينه وقال بخوف
_ يارب احفظهالي والاقيها 
خرج الفون بتاعه بيمني نفسه انها ترد عليه او تبعد ليه رسالة تهدي قلبه المحروق عليها وقف قدام الرقم الي رنت عليه قبل كده اتنهد بصوت عالي وهو بيضغط عليه وعارف الي هيسمعه هذا الرقم غير متاح حاليا كان هييأس ويقفل الخط قبل ما يرن بس وقف مكانه بفرحه وهو بيسمع صوت رنه واخيرا رن بعد محاولة يومين ورا بعض بيرن عليها بس انتهي الاتصال من غير ما ترد فجرب ثاني وثالث وكانت بتقفل الخط في وشه فغمض عينه بضيق ورمي جسمه علي الكرسي بتعب فتح عينه وجواه اصرار كبير كتب رسالة ليها 
* اديني فرصة واحدة اشرح ليكي الي حصل صدقيني انا عمري ما خنتك .. بحبك انتي وبس انتي الي قدرتي تسيطري على قلبي انا بحبك بقسم ليكي اني بحبك وعمري ما خنتك
قال كل الي نفسه فيه قال الي محتاج تسمعه منه يمكن لما تشوف كلامه ورسالته تحن علي قلبه المسكين حط التليفون علي المكتب قدامه ومسك الملف الي قدامه بيحاول يخلص الصفقه الأخيرة الي هتنقل الشركة لمكانه ثانية الي هتخليه يخلص من وجود جودي في حياته ويرد لمروه اعتبارها فضل أكثر من ساعة بيدرس الملف ومركز معاه مد ايده مسك كوباية القهوة الي قدامه الي جابها الساعي ليه شرب اول رشفه منه بتلذذ وهو بيبص في الملف بانتصار بس اختلط فرحته بملامح متوجعه على وشه فحط ايده علي صدره بتعب ولحظات كان العرق مغرق وشه فتح الدرج بسرعة وايده بتترعش طلع الحبوب منها واخذ حباية وبلعها بشويه مايه فضل دقايق ساند على المكتب ومغمض عينيه بوجع بدء جسمه يهدي والمسكن عمل مفعولة وتنفسه انتظم شويه فرفع راسه عن المكتب ورجع بضهره لورا ساند علي ضهر الكرسي بس فضل مغمض عينيه وهو عارف ان حالته بقت أخطر من الأول درجة تحمله للمرض قلت عن الأول النوبة لما بتجيه بتأخذ وقت اطول من الأول علي ما تهدي وكأن جسمه بيعاقبه علي جرح مشاعرها وبيقوله كفاية عند رجع حبيبتك ورجع صحتك 
************
قاعدة علي السرير ضامه رجليها لصدرها ومنكمشة علي نفسها وصوت عياطها عالي والسرير متبهدل خالص حواليها مناديل كثير مرمية في الارض وعلي السرير افتكرت لما تبعد هترتاح بس اتعذبت أكثر بالبعد راسها بين رجليها وشهقاتها بتعلي كل شويه سمعت اتصاله بيها مره واثنين وثلاثه ومع كل اتصال بتعيط أكثر بتحس انها ضعيفه ايوه ضعيفة لانها فتحت التليفون بارادتها وعندها امل تستسلم لمشاعرها ناحيته وترمي كرامتها بعيد بس لما سمعت الرنة اتلبستها الكرامة مره ثانية وافتكرت قد ايه قلبها وجعها بسبب الخيانة فعينها لمعت بدموعها ورفضت ترد عليه وتديه عذر مش موجود اصلا علشان كده مع الرنة الثانية قفلت في وشه كأنها بترد عليه ان النهاية جت وما فيش اعذار ومع ثالث رنه قفلت ثاني وكانت هتفصل التليفون بس غيرت رأيها ورمت التليفون بعيد عنها وبعدين سمعت صوت رسالة فاتشنهفت بصوت عالي
ورفعت وشها الي كان متغرق بالدموع وبصت قدامها بتيه لغاية ما قررت تشوف الرسالة وتفتحها مسكت الفون ولمحت اسمه الي زين شاشة تليفونها في شكل رسالة وفي ايدها منديل بتمسح دموعها فتحت الرسالة وقرتها وملامح وشها بارده غمضت عينها ورمت الفون وقالت بصوت عالي
* كذاب كلكم كذابين بكرهك يا عاصم انا بكرهك 
ورجعت عيطت من ثاني 
***********
يوم جديد مشرق بداية لحياة أكثر اشراق والعصافير بتغني علي شباك اوضتها قامت اميرتنا بزرقتها الصافية من نومها وبتدعك عينيها بكسل رفعت الغطا من عليها واتحركت ببطئ وخطوات صغيرة الي حمام اوضتها وقفت قدام صنبور المايه فتحته وملت ايدها بالمايه ورمته مره واحده علي وشها كررت كده أكثر من مره ومسكت فرشة سنانها وبدءت تغسل أسنانها بهدوء ولما خلصت بصت علي نفسها في المرايه كانت ملامحها هادية علي غير العادة جواها ثبات نفسي مشاعر خامده عكستها عينيها رغم انها خسرت الحب ورغم تهديده ليها وتمسكه بيها وبحبها بس حاسه بهدوء نفسي غريب عليها ابتسمت بجانب فمها وهي بتتحسس وشها الناعم برقة وهي بتتحرك لبره وقفت قدام المراية في الاوضه ومسكت المشط بدءت تسرح شعرها الناعم بهدوء حركاتها روتينية هادية وكأنها في فيلم كرتون سمعت صوت طوبة اتخبطت في الشباك ضيقت حاجبها وسابت المشط علي التسريحة ومشيت ناحية الشباك بارتباك شدت الستارة مرة واحده وبصت علي الشارع لفت بعينيها يمين وشمال وفي كل اتجاه وملقتش حد ضيقت حاجبها باستغراب مدت شفتها لقدام بعدم فهم واهتمام ورفعت كتفها لفوق بلا مبالاه ورجعت الستارة مكانها ورجعت تكمل لبسها بنفس الروتين مسكت الفون من علي الكوميدينو تبص علي الرسايل الي وصلتها لقت رسايل كثيرة من مروه ومن معاذ فتحت رسالة مروه الي بطمنها عن نفسها ورسالة ثانية بتوضح قد ايه هي تعبانة من غير عاصم وانها محتاجة تشوفها وتحكي معاها بعتت هي رسالة ليها تهديها وطلبت من مروه تبعت ليها العنوان او تحدد مكان يتقابلو فيه بعد المدرسة طلعت من الرسالة فظهر قدامها رسايل معاذ اتردد تفتح وتشوف وبالذات شافت أكثر من عشرين رسالة في ساعة واحده غمضت عينيها بتفكر تفتح او لاء بس اخذت قرارها وماتديش قيمة ليه ولرسايله رغم فضولها الكبير تعرف الي فيها فتحت عينها ونفخت بغيظ طلعت من الرسايل وركزت شويه في التليفون بسرحان بعدين بصت علي الوقت فشهقت بخضة وقفلت الفون وحطته في الشنطة الي شدتها ونزلت لتحت جري علشان تلحق الباص وهي متأكده انه فاتها من ربع ساعة على الاقل لقت مامتها بتحط الاكل علي السفرة وأختها جوري طالعة من اوضتها بلبس أنيق مهمتمتش اوي وهي بترمي السلام عليهم وخارجه لبره بس وقفها صوت مامتها الي قالت 
= رايحة فين مش هتاكلي الاول يا غادة 
التفت ليها وقالت بضيق 
* مافيش وقت خالص انا اتأخرت علي الباص هطلع يمكن يكون اتأخر  والحقه 
= طيب استني دقيقة اعملك ساندوتش كليه في طريقك ما ينفعش تخرجي من غير فطار 
* لاء متعمليش مافيش وقت خلاص
كانت امها سبقتها علي المطبخ تجهز الساندوتش وبتقول بتحذير
= قولت استني انتي اصلا اتاخرتي
رفعت جوري ايدها وبتبص علي الساعة الفضية الي مزينه معصمها وقالت بهدوء بعد ما لمحت مامتها دخلت المطبخ
^ ما اظنش هتلحقي انتي متأخرة ربع ساعة
نزلت كتفها بيأس وهزت راسها وقالت بلوم
* راحت عليه نومه وانتم محدش فيكم صحاني 
^ قولنا نسيبك ترتاحي انهارده امبارح كان شكلك تعبان شويه 
قطع كلامهم دخول امها وهي بتمد ايدها تسحب الشنطة من كتفها وبتحط جواه كيس مليان بالساندوتشات وجوري بتظبط الجيبة بتاعتها وبتحط الشنطة علي كتفها بتستعد للخروج بس صوت تذمر غادة ازعجها وهي بتقول
* هو ايه ده كله هو انا عيلة هو واحد بس 
قفلت السوستة وقالت
= اسكتي انتي بلاش دلع كله يتاكل مش كفاية خسيتي وبقيتي ذي السلعوة
* ايه سلعوة هو ايه ده يا ماما
قالتها بضيق وتذمر ذي العيال الصغيرة ضربتها علي كتفها برقة وقالت 
= يله يا حلوه مش بتقولي متأخرة بردو زمت شفايفها ولمعت عينيها وهي شايفه جوري بتلعب بمفتاح العربية وبتقول بمرح
^ بما ان الحلوه متأخره وفاتها الباص تسمح ليه اوصلها انهارده بعربيتي الجديدة الي ما بخليش حد يلمسها او يركبها 
غمزت ليها بخبث وهي بتكمل
^ علشان تعرفي انتي غالية عليه قد ايه 
انكجتها غادة برقة وقالت بمرح وهي بتسحب جوري لبره معاها ناحية العربية
* حبيبتي انتي الحب كله يا جوري القلب 
خرجو تحت مرح الاثنين وابتسامة مامتها الي بتلحقهم وبتتمني يكونو دايما كده يحبو بعض ويخافو على بعض ورجعت تخلص شغل البيت ودخلت المطبخ وبتغني كأنها بنت العشرين وعند غادة خرجو الاثنين وقفلو الباب وراهم برقة فلتت جوري ايدها من ايد غادة وهي بتطلع نظارتها الشمسية كانت غادة بتتأملها بحب اختها الكبيرة انيقة وجميلة وطموحة بتتمني تكون ذيها لما تكبر هي قدوتها الي بشخصية مستقلة وقوية عينيها اتحركت للناحية الثانية من الشارع فلمحته ايوه لمحت حبيبها وقفت مكانها بصدمة ورجليها بتتهز مكانها حست ان تنفسها وقف غمضت عينها وحطت ايدها عليها بتدعكها يمكن يختفي هي مش هتقدر تواجه دلوقتي شالت ايدها تحت نظرات اختها المستغربة لما حست ان غادة وقفت رجعت بنظرها ليها فشافتها واقفه ذي الصنم مكانها ضيقت حاجبها باستغراب لغاية ما شافت غادة بتشيل ايدها من علي وشها الي كان باهت وبعدين رجعت ليه الحياة مرة ثانية وسمعت صوت تنفسها العالي المرتاح فنادتها بهدوء وهي واقفه قدام باب عربيتها بعد ما فتحته  
* غادة مالك واقفه كده ليه 
انتبهت لاختها الي بتناديها فبصت مكان الي كان واقف فيه معاذ ولقته اختفي او يمكن اشتياقها ليه خلاها تتوهم وجوده ابتسمت لاختها وجريت تركب معاها استقرت جنب اختها في العربية الي بدءت تتحرك بهدوء وابتسمت ليها وهي بتقول
^ اخبار الدراسة معاكي ايه لو في حاجة واقفة معاكي عرفيني انا اساعدك واشرحلك الصعب كله
كانت بتسمعها بس عينيها بتدور عليه هو اتنهدت براحة ورجعت بعينيها وتركيزها كله مع اختها جوري وقالت برقة
* كله ذي الفل 
^ طيب الحمد لله يا ستي 
سكتت وهي كمان سكتت وكل واحده شاغلها موضوع مختلف وجوري مركزة في الطريق بس تفكيرها في اختها الي حالها متقلب فقالت وهي بتتحرك شمال شويه بالعربية توسع طريق للعربية الي وراها   
^ تعرفي يا غادة لما كنت في سنك كنت قريبة من سوزان اوي كانت بير اسراري بكل المعني .. الكلام الي بتحرج اقوله لماما او بابا حتي كنت بجري ليها واحكي كل حاجة وهي علشان اكبر مني وعندها خبره اكبر كانت بتنصحني وتحطني علي الطريق الصح 
كانت بتسمعها باهتمام ومضيقة حاجبها مستغربة كلام اختها متعرفش ايه الي عيزه توصله ليها وسمعتها بتكمل بنفس الهدوء وهي بتديها نظرة وترجع ثاني تبص قدامها بتركيز وهي بتقرب من مدرسة غادة 
^ فيعني الي عايزه اوصلوهولك يا غادة ان مهمها كنا شايفين نفسنا صح بيجي علينا وقت ونحتاج خبرة شخص أكبر مننا مر بتجارب كثيرة خلته يفهم المشكلة ويحلها لينا . وان سنك ده هو سن التعلم والتجارب وانا يا ستي اختك الكبيرة مريت بحاجات كثير وشوفت تجارب اصحابي وزمايلي ومعنديش اغلي منك في حياتي وانا أكثر حد هيحافظ عليكي وعلي اسرارك
ابتسمت وبصت علي غادة وكملت بلطف 
^ فيكي تعتبريني سوزان في زمنك انتي 
مدت ايدها ومسكت ايد غادة الي بصت ليها بدهشة وفضول 
^ لو وقفت حاجة في طريقك او في موقف مريتي بيه ومحتاجة تتكلمي هتلاقينى انا موجودة في اي وقت وسرك في بير قالتها وسابت ايد غادة وعملت اشارة بايدها علي شفايفها بمعني قفل ابتسمت غادة بسعادة ورجعت بصت جوري علي الطريق من ثاني تحت نظرات غادة الي فرحانه اول مره تتكلم جوري معاها كده وتطلب انها تقوي العلاقة بينهم هم عادة علاقتهم هادية اوي جوري بتهتهم بشغلها ومستقبلها طموحها كبير وهي قدوتها الي بتتمني لما تكبر تكون ذيها بنفس القوة وغادة البنت الشاطرة في المدرسة والدراسة كل الي يشغلها مستقبل بتبني فيه وبعدت شويه عن الناس وعن اهلها 
* انا بحبك اوي يا جوري 
لفت ليها وقالت بحب
^ وانا كمان بحبك لازم تعرفي انك اغلي حد في حياتي توعديني لو حصل اي موقف معاكي مزعج تحكيلي اول حد 
ابتسمت غادة بحب وهزت راسها موافقه وقالت 
* بوعدك 
ابتسمت جوري بفرحة ونصر ووقفت بالعربية قدام المدرسة وقالت 
^ اشوفك بعدين خلي بالك من نفسك 
ضمت حواجبها باستغراب وبصت قدامها لقت انها وصلت لاول مرة ما تحسش بالطريق مع اختها كل حاجة اسهل هزت راسها وفتحت الباب وكانت لسه هتنزل تحت نظرات اختها بس غيرت رأيها وبصت لغادة ونطت في حضنها مره واحده بطريقة خضت جوري اول مره بس ابتسمت ولفت ايدها حواليها تشدها ليها اكثر وتعرفها انها هتكون الامان ليها هي سد قوي هيحافظ عليها فسمعت صوت غادة العالي والواضح ومليان نبرة كلها حب  
* انا بحبك اوي
قالتها بحب وبعدت عنها ونزلت من العريية بسرعة وهي شايله شنطتها علي ايدها وسابت جوري مستغربة فهزت راسها يمين وشمال وابتسامة كبيرة علي شفايفها واتحركت بالعربية وهي بتدعي جواها ان يكون بينهم حب دايما وتكون قد ثقة اختها .. الاخوات بينهم صلة كبيرة اولها صلة الدم لازم نحافظ علي العلاقة معاهم ولما يحتاجو لينا نمسك ايدهم بكل قوتنا ما نسيبهومش لقمة صايغة للذئاب البشرية الي حوالينا وبيشغلو ضعفهم ويلتفو حواليهم ذي الأفاعي وبعدين ينقضو عليهم وفي النهاية كلنا خسران وقفت غادة تبص علي اختها وهي بتمشي بابتسامة جميلة لفت بضهرها بس شافته واقف قدامها ابتسامتها انحسرت واختفت تدريجيا مع رجوعها خطوة واحده لورا وهمست بصوت منخفض بس وصله بوضوح لانه اتحرك نفس الخطوة الي بعدتها وهو حاطط ايده في جيب بنطلونه ببرود
* معاذ 
ابتسم بعشق وهو بيقول بتيه وجنون عاشق حد التخمه
^ عيونه وقلبه 
بلعت ريقها بتوتر وجواها مشاعر مختلطة وهي شيفاه واقف قدامها بلحمه وشحمه وقدر يسرق نظراتها ليه زرقتها اتلبست بالجرم المشهود مع بنيته الساحرة الي بتشدها لسجنه سجن الامير للساندريلا ذات العيون الزرقاء ونسيو ان المكان والزمان مش مناسبين

يتبع الفصل الواحد والستين اضغط هنا 
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية حبك نار" اضغط على اسم الرواية 
رواية حبك نار الفصل الستين 60  بقلم أسماء الكاشف
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent