رواية قلوب عاشقة الفصل الخامس 5 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

    رواية قلوب عاشقة الفصل الخامس بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الخامس

اشرق يوم جديد يحمل المفاجئات للبعض والسعادة والحزن للبعض الاخر
استيقظ ياسين علي اشعة الشمس وأحس بثقل علي صدره وجد من ملكت قلبه وعقلة 
مليكه تتوسط صدره وتنام بكل اريحيه 
ابتسم بخفه عليها واخذ يحرك اصابعه في شعرها ويلمس وجهها باصابعه فتململت مليكه بإنزعاج اثر حركت اصابعه علي وجهها فأحس ياسين بستيقاظها فتصنع النوم حتي يري ردت فعلها 
فتحت مليكه عيونها ونظرت لياسين بجانبها وتذكرت كيف نامت طيلة الليل بين احضانه 
فبتسمت علي ذلك واقتربت من وجهه واخذت تتأمل ملامحه الرجوليه عن قرب لاول مرة انفه الجميل ورموشه الكثيفه وشفتيه الممتلئه وفكه الحاد ودقنه الخفيفه التي تزيده وسامه اقتربت منه بحب وقبلت عينيه ثم انفه ووجنتيه وجانب شفتيه ثم نظرت لشفتيه بحب وطبعت قبله رقيقه واردت ان تبتعد ولكنه وجدته يجذبها  من خصرها إليه ويعمق قبلته خجلت مليكه بشدة وصدمت من كونه مستيقظ وأخذت تبعده عنها ولكن دون فائده حتي ابتعد ياسين عنها لحاجتها للهواء 
اغمضت مليكه عينيها بشده من خجلها
فبتسم ياسين علي ملامحها 
ياسين بحب..... مليكه 
لا رد
ياسين بإبتسامه..... لوكه افتحي عيونك 
فحركه مليكه رأسها علامة الرفض 
فقهقه ياسين عليها وقربها منه اكثر وضمها لصدره بحب 
فتشبثت به مليكه ودفنت وجهها في عنقه 
ياسين.... خلاص بقا يا لوكه عارف اني واد حليوه ومتقومش وانا نايم 
فضربته مليكه علي صدره وتحدثت بغيظ 
مليكه... انت رخم علي فكرة كنت صاحي دا كلو بتضحك عليا وعامل نايم 
ياسين بضحك.... كنت عاوز اشوفك هتعملي اي وبصراحه عجبني الي عمليته ابقي صحيني كل يوم كدا وغمز لها
فخجلت مليكه بشده 
__________________________________________
استيقظ ليث وأخذ حمامه ورتدي ثيابه ونزل للاسفل 
في الاسفل كان الجميع علي طاولة الطعام ينتظرون صقر وباقي العائله
جلس ليث مكانه ونظر بعينيه يبحث عنها فلم يجدها
تنهد بتعب وحزن عليها 
همس له تيام.... لسه منزلتش بتعيط طول الليل ومنمتش 
أومء ليث براسه وصمت 
نزل حمزه وياره وجلسو في اماكنهم 
حمزه.... اي يابغل انت وهو مالكو ملين المكان كدا ليه 
حازم بتشنج...معلش يا عمو اصل احنا جينا شطاني كدا
فضحك الجميع 
فضربه مازن من الخلف قائلا...بس يا حيوان 
حازم بغيظ.....طب وانا مالي مش انتو الي مخلفنا ولا احنا الي تطفلنا عليكو
يوسف بضحك.....نفس القفا الي كنت بخدو كل يوم بس قفاك طرقع ماشاء الله 
فضحك الجميع 
مالك بهدوء....تيام اختك فين
تيام....كيان في
كيان....انا هنا يا حبيبي وركد لوالدها وضمته بقوة وكانها تستمد منه القوة لتصمد
مالك بهدوء.....بنوتي مين مزعلها ومخليها تعيط 
كيان بإبتسامه مزيفه...ابدا يا حبيبي مفيش حد يقدر يزعل وانت موجود جنبي
يوسف....أهئ أهئ بس بقا قطعطو قلبي 
حازم وهو يمسح دمعه وهميه...الدمعه هتفر من عيني والله 
مالك بتأفف...بس يا بغل انت وهو انا مش عارف اي التيران الي مخلفنها دي 
كل هذا يحدث تحت أنظار ذالك الليث الغاضب ويحترق من الغيرة بسبب قرب مالك من كيان 
مالك وهو ينظر لليث بمشاغبه....ايه يا حازم مش عجبك كلامي ما انتو فغلا تيران 
ليث ببرود.....ودا مين الي مخلف التيران دول 
كتم الجميع ضحكاتهم 
علي تلك المشاغبه بين مالك وليث 
مالك بغيظ...بس يلا انت وهو تعالي يا كياني في حضن بابا يا قلبي بابا 
وسحب كيان من يدها واجلسها علي قدميه في حضنه 
فعانقته كيان فنظر مالك بشفي لليث الذي يحترق من تصرفات مالك
نزل صقر ونور وكذلك فهد وغرام وخلفهم بدقائق وليد وياسمين 
صقر....في اي علي الصبح 
يوسف بضحك...ابدا يا بابا دا عمو مالك وليث زي ما حضرتك عارف
صقر بسخريه لمالك......اي يا باشا احنا بنكبر ونعيل ولا ايه
مالك...ياعم انا حر واحد وبيدلع بنته انتو اي الي مزعلكو انا بحب البنات اما التيران دول دمهم يلطش
فضحك الجميع وتناولو فطارهم وسط اجواء من السعادة والضحك وايضا لا تخلو من المشاغبه بين مالك لليث
دادة سعاد....صقر بيه في وحده عوزه تقابل حضرتك بره 
صقر بستغراب...مقلتش مين دي 
الداده بحترام.... لا يا بيه هي عوزه حضرتك 
نور بغيره....ميندي يا صقر الي عوزاك وجيالك لحد البيت
يوسف بإبتسامه غبيه.....دي ضرتك يا والدتي جوزك اتجوز عليكي
فشهقت نور بصدمه 
فنظر صقر ليوسف نظره اخرسته 
صقر...خليها تدخل 
فأومأت الداده سعاد وذهبت 
بعد دقائق دخلت فتاة ايه في الجمال 
فنظر لها صقر بستغراب....ليل بتعملي اي هنا؟
فنظرت له نور بمعني من تكون 
يوسف...شفتي عارف اسمها كمان
فوقف صقر فصرخ يوسف قائلا...بهزر والله بهزر
فضحكعليه الجميع 
ووجه نظرهم لتلك الواقفه تفرك يدها من التوتر
نور...مين دي يا صقر
صقر...دي ليل سكرتيرة ليث في الشركه
فنتبهت لها كيان 
وحدثت نفسها...ايعقل ان تكون كتلة الجمال هذه سكرتيرته الخاصه 
فنتشلها من تفكيرها صوت صقر قائلا...
في حاجه في الشركه ولا اي يا ليل
ليل بتوتر...لا يا فندم الشركه تمام بس بس انا
نور....انتي اي امال جايه ليه 
ليل...كنت جايه اسأل علي ليث بقالو كتير ماجاش الشركه ومش بيرد علي تلفوناتي
فستغرب الجميع من حديثها 
واغمض ليث عيونه 
كيان....وانت مالك ومال ليث اصلا وبعدين اي الي يخليكي تيجي تسألي عليه او تتصلي عليه اصلا
ليل...انا مراتو
صدمه وقعت علي الجميع 
والجمت لسان كيان لم تستوعب ما سمعته أذنها 
كيان والدموع في عينيها......م مراتوو
نور بصراخ....مرات مين انتي هتستهبلي ابن انا يتجوز من ورايا انتي مجنونه
صقر...اهدي يا حببتي لما نفهم بس اي الي حصل
نور....نفهم اي يا صقر دي وحده كدابه جايه ترمي بلاها علينا ابني مستحيل يعمل كدا 
فنظر الجميع لصقر الذي يجلس ويتابع ما يحدث ببرود
نور وهي تجذبه ليقف....ليث الي قالتو البت دي كدب مش كدا،رد عليا
فنظرت كيان له بترقب تنتظر اجابته وقلبها يضرب بقوة 
ليث وهو ينظر لكيان.....ايوه يا ماما مراتي 
صدمه اخري تلقتها تلك العائله 
اغمضت كيان عينيها بقوة فنزلت دموعها وابتسمت بحرقه وألم ينهش قلبها
نظر لها ليث وجدها تبتسم بألم ودموعها تسيل 
فأغمض عينيه من الالم لرؤيتها هكذا
صوت صفعه يدوي في القصر والصمت يعم المكان 
نظر لجميع لمصدر الصوت 
فكانت نور تقف امام ليث ووجه للجه الاخر اثر الصفعه الذي تلقاها من نور 
صدم الجميع مما رأو فتلك اول مره تمد نور يهدها علي ليث 
نور بألم.....دي اول مره في حياتي امد ايدي عليك،بس ابني الي ربيته انا وابوه وعمرنا ما مدينا ادنا عليه يعتبرنا متنا ويتجوز من ورانا ويقف يبجح ويقول ايوه مراتي يبقي لازم امد ايدي 
ليث باحترام وهو يخفض راسه امام والدته ولم ينطق بحرف واحد 
فكادت ان تسقط نور ولكن لحقها صقر وامسكها من خصرها فتشبثت به نور وبكت بحرقه 
فحملها صقر وصعد لغرفتهم،وبقي الجميع مكانهم ولم ينطق احد بكلمه 
فحمحم يوسف قائلا...طب دلوقت هتعمل اي يا ليث 
ولكن ليث لم يستمع لاحد فكان نظره مسلط عليها هي وحدها 
علي تلك التي ملكت قلبه وعقله منذ نعومة اظافرها ولكن كان للقدر راي اخر 
فنظرت له كيان وبتسمت بسخريه ووجع 
فتحدث مالك قائلا...يلا كل واحد يروح علي شغله وانت يا استاذ طلع المدام اوضتك وتركهم ورحل هو وفرح
فرحل الجميع علي عمله والفتيات صعدن لغرفهن وبقيت كيان وليث وتيام وتلك التي تدعي زوجته 
فنظرت له كيان نظره خاليه من المشاعر ولكن يملئها البرود والامبالاه وكأنها اكتفت من عذابها واعلن القلب استسلامه وهزيمته
ثم صعدت لغرفتها 
فنظر ليث لتيام فحرك تيام راسه وامسك يد ليل وجرها خلفه وصعد لغرفته
اما ليث وقف ينظر في أثر الجميع ثم تنهد ورتدي نظارته وخرج من القصر بأكمله
__________________________________________
عند تيام فتح باب غرفته ودفع ليل بقوة فسقط علي الارض بألم
وجلس تيام واضعا راسه بين يديه 
اما هي فنظرت له بألم وبقيت مكانها
تيام بحزن علي حال شقيقته.....وربي لدفعكم تمن كل دمعه نزلت من عنيها ومش هرحمكوا 
ثم اخذ سلاحه ورتدي نظارته وتحدث لتلك السساقطه علي الارض 
الي قلتو قبل كدا يتنفذ متخرجيش من الاوضه وانا هقفل الباب ولو حد خبط مترديش ومفيش مخلوق في القصر يعرف انك مراتي انا مش مرات ليث فهمتي 
لا رد
تيام بصراخ........فههههمتي
ليل بخوف....ف فهمت فهمت 
فخرج تيام صافعا الباب خلفه 


يتبع الفصل السادس اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الخامس 5 بقلم دنيا السيد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent