رواية حبك نار الفصل الثاني والخمسون 52 بقلم أسماء الكاشف

الصفحة الرئيسية

                 رواية حبك نار الفصل الثاني والخمسون  بقلم أسماء الكاشف


رواية حبك نار الفصل الثاني والخمسون

 هنفضل كده كثير يا جاسر قالتها ميرا بضيق وهي بتشاور بعينيها علي الاساور الفضية الغليظة الي بتزين ايدها كسجين صغير مذنب بحق ذلك السجان الي مبيهتمش وهو بيرفع كتفه بلا مبالاه وبيكمل سواقه فبصت عليه بضيق وبعدين حركت عينيها بتوسل طفل جعان عايز كيك بالشوكولاتة  
_ ما تحاوليش يا ميرا مش هغير رأيي
نفخت بغيظ وسحبت ايدها المقيدة فيه فالعربية اتحركت بشكل عشوائي فسحبها ثاني علشان يعرف يتحكم في العربية وقال بغضب 
_ بلاش شغل العيال ده هتخلينا نعمل حادثه فبلعت ريقها بتوتر وهي عارفه انها غلطانه وقالت بهمس وهي بتبعد عينيها 
* اسفة بس انا تعبت ايدي وجعتني 
اتنهد وبص قدامه وقال بحب 
_ استحملي ياحبيبتي شويه وهنوصل اوك لمح الفضول في عينيها  
فشاور بايده بمعني ولا كلمة 
_ ومش هقول رايحين فين اوك علشان زن البنات مش هيجيب معايا
برقت عينيها بغيظ ومثلت الغضب وقالت 
* يعني انا زنانه تقصد اني زنانه وقرفاك
شد ايده بغيظ فصرخت بغضب وهو قال ببرود 
_ بردو مهما عملتي مش هنطق ولف وشه بهدوء تحت نظراتها المتغاظة وفضولها بينهش قلبها ذي وحش بيحفر بمخالبه صخر صلب بس ماتنكرش فرحتها لقربه منها وغمضت عينيها تشم ريحته مش عارفه ازاي كانت هتهرب بعيد عنه وهي بتتمني القرب لاحظ هدوئها فابتسم بحب الحب ذي العدوي تنتقل بين العشاق عدوي احنا عايزينها اوي   وفي وقت قليل كان واقف بعربيته السودا الأنيقة قدام فندق ضخم
_ يله يا حبيبتي وصلنا قالها بحب وهو بيحملق في وشها بعشق بصت حواليها ورفعت راسها تشوف اسم الفندق الي متغطي فقالت بعدم فهم وهي رافعه حاجبها 
* وصلنا فين يا جاسر ايه المكان ده فندق قالتها بحاجب ضيق وبعدين فتحت عينيها 
وبغضب اشتعل في جسمها كله وهي بتفكر انه شخص سئ قالت 
* انت جايبني فندق ليه يا استاذ انا مش هتحرك  من هنا ويلا فكني وروحني البيت حالا انت فاكرني ايه لاء يا بابا فوق انت ما تعرفش انا مين هو علشان عايشه بره فاكرني رخيصة لاء فوق 
اشتعل وشه بغيظ منها وعينيه احمرت بغضب من تفكيرها فيه فحط ايده الحره علي شفايفها بغضب وبايده المقيدة في ايدها شدها ليه أكثر لدرجة انها اصطدمت في صدره وشهقه عاليه خرجت منها مع صوت تنفسها العالي والمتوتر بص علي عينيها بنفس الغضب الي خوفها وقال بعصبية لشعوره بالخزلان منها وقله ثقتها فيه  
_ اهدي بقي اهدي انتي ازاي بتفكري فيه كده 
بلعت ريقها بتوتر وحاولت تتحرر من قربه فحطت ايدها الحره علي صدره علشان تبعد بس تعلقه فيها كان اقوي
فقالت بهمس 
* ابعد عني يا جاسر  وهو كمل بضيق متناسي كلامها متجاهله 
_ أنا عمري ما أذيكي افهمي كده يا ميرا علشان انا بحبك وعمري ما فكرت فيكي انك واحده رخيصه ذي ما بتقولي انتي غاليه اووي يا ميرا انت اغلي حد عندي 
قرب وشه من وشها وحط قمه راسه علي راسها وهمس بخفوت 
_ انا شايفك غاليه اووي انتي نجمة هدتني لطريقي الي كنت ضاله انا بحبك خليكي واثقه فيه متوجعيش قلبي بعدم ثقتك دي أرجوكي 
بعد عنها مسافه قليلة علشان يشوف وشها وهي هزت راسها بمواقفه وشعور بالكسوف من نفسها بيضاعف فابتسم بلطف وقال بحب وهو بيمسك ايدها الحره 
_ أنا عاملك مفاجأة حلوه اوي متأكد انها هتعجبك هننزل دلوقتي لجوه وهتشوفي بنفسك المفاجآة تمام يا حبيبتي 
هزت ميرا راسها ذي المسحوره فابتسم وفتح الباب الي جنبه نزل الأول وهي نزلت بعده وايدهم متعلقه في بعض في قيد قيد قلوبهم قبل ايدهم مسكت ايده بايده الحره قبل ما يتحركو وقالت بهمس ورقة 
* هندخل كده  
قالتها وعينيها بتشاور علي الاساور ووشها محمر فهز راسه بهدوء وقال 
_ ما تفكريش في أي حاجة وانتي معايا اوك 
اتنفست بصوت عالي وبعدين بصت عليه بحب وحركت راسها بمواقفه فابتسم بعشق ورفع ايده الحره لفوق وصفق بصوابعه ليقع الغطا الي علي اسم الفندق فيظهر الاسم باللون الذهبي المطرز بورود انيقة فوسعت عينيها بصدمة وهي بتقرا اسم الفندق الي مكتوب باسمها 
* نجمة ميرا 
رجعت بنظراتها المندهشه ليه وبصت علي الاسم ثاني مش مصدقه وقالت بتوهان 
* ده ده اسمي 
حركت وشها بانفعلات مختلفة كلها مصدومه كل ما تيجي تبتسم تختفي بتوتر ومش مصدقة عشقه ليها وهي بترفع صابعها نحو الاسم فهمست بعشق وهي بتبص عليه بعيون كلها عشق وبتطلع قلوب 
* مش مصدقة انت كاتب الفندق باسمي ده اسمي انا  قصدي الفندق هو اسمي انا
سكتت وحطت ايدها الحره علي شفايفها فضحك علي ملامحها المدهوشه وقال بحب 
_ مالقتش انسب من الاسم ده علشان امتي نجمة عالية اوي تستاهل انها تفضل فوق والهظية دي كنت سايبها لبعظ الخطوبة علشان اوريكي قد ايه انا بحبك بس لما لقيت هروبك حبيت اطمنك واعرفك مكانتك في قلبي. الفندق ده باسمك مش علشان واخذ اسمك فوق لاء هو انا عملته هدية ليكي انتي وبس هو بتاعك وتحت تصرفك ومن انهارده انتي صاحبته والمسئولة عنه وانا هفضل في ضهرك لو احتجتي أي مساعدة 
قربت منه بهيمان 
* هو انا قولتلك قبل كده اني بحبك 
قالتها بكسوف ووش احمر وبعدت عينها بعيد عنه فاتسعت عينه بصدمه من اعترافها ومن غير مقدمات شالها ولف بيها وهي صرخت بخضه وخوف لتقع بس جواها ثقة فيه وهتفضل متمسكة بيه لاخر نفس
***********
اتمشينا مع بعض لغاية ما وصلنا للسنتر ضحكت بخفوت وشماته وانا شايفة كلب صغير واقف قدام زميلتنا او مش اوي البنت الي دايما بترخم علينا ساره واقفه مرعوبه من الكلب ولازقة في الحيطةوهو بيقرب ويهوهو عليها مسكت ايد غادة وبعدنا وهي بتنادي علينا بخوف 
= الحقوني يا بنات هشوه بعيد عني بليز 
رفعت حاجبي وقولت 
* ليه يا صرصوره هو انتي بتخافي ولا ايه ده حته كلب نونو صغير ما بيعضش ذي ناس 
ضيقت حاجبها ونسيت خوفها وقالت بغل
= قصدك ايه 
وبعدين صرخت لما الكلب قرب وعمل صوت خوفها 
= بليز بليز هشوه 
رفعت عيني لفوق بملل وقولت وانا ببص علي ايدي ببرود 
* اوك ههشه وابعده عنك بس بشرط هتعملي كل الي نقولك عليه وهتبعدي عن دماغنا امين يا سارة 
قولتها بسرسجيه بقلد الافلام فهزت راسها بسرعة 
= ماشي ماشي يلا بسرعة 
نزلت بجسمي ومسكت طوبه ذقلتها علي الكلب الي جري بعيد وهي اتنفست براحه بصيت عليها وضحكت بسخرية ومشيت جنب غادة ودخلنا السنتر وعلي وشنا ابتسامة هادية قولت لغادة 
* شوفتي شكلها كان مسخرة ضحكت هي كمان وقالت بمرح
_ اووي 
وقفنا مكانا لما لقيت فارس واقف قدامي بنظرات غامضة وقاتمة فربعت ايدي بضيق وقولت ببرود 
* في حاجة 
هز راسه بضيق ولف وشه ومشي بس شكله متغير وغضب جواه عايز يطلع بس سيطر عليه واختفي من قدامنا  ماهتمتش وبسمع غادة بتقول باستغراب 
_ هو ماله ده كمان 
رفعت كتفي لفوق بعدم فهم وعدم اهتمام وقولت وانا بكمل لجوه 
* ما عرفش وما يهمنيش اعرف سيبك منه يا بنتي  
سكت شويه وبعدين كملت بهدوء 
* صحيح بفكر نراجع مع بعض الفيزياء اخر درس واقف معايا ايه رايك نخلي عاصم يشرحه لينا 
_ اوك ياريت انا بردو الدرس ده واقف معايا  
قعد مكاني ومسكت الفون وغادة فضلت واقفه بتدور جوه شنطتها فقولت بهدوء 
* ما تقعدي يا بنتي روشتيني 
زمت شفايفها لغاية ما طلعت كتابها حطته علي المكتب قدامها وقعدت وهي بتقول بضيق 
_ مالك يا ست مروه قافشه عليه بطلع الكتاب 
* مافيش اقعدي بس
قعدت غادة بضيق ومسكت الفون هي كمان لفت انتباهها تركيز مروه علي الفون فبصت  وشافت صورة معاذ قدامها مع عاصم في فوني وشها قلب واضايقت وبعدت بجسمها عني ورجعت ضهرها لورا فاتنهدت بضيق وقولتلها 
* معلش ماقصدش اضايقك يا غادة بليز ما تزعليش 
_ انتي ما ضيقتنيش انا بس زعلانه حاسه اني مكنتش مهمه بالنسبة ليه ده حتي ما صدق اقوله يبعد عني واختفي ضحكت بسخرية وقالت بوجع
_ افتكرت انه هيتمسك فيه أكثر بس هو اتخلي عني افتكرت هيحارب علشان بس طلعت رخيصة اوي عنده وما صدق اني بعد 
دمعت بوجع وبصت عليه بقلب موجوع 
_ من يومها ما اتصلش بيه ولا مره ولا حتي استناني قدام البيت وحاول يصالحني 
اتسعت عيني بصدمه هي ما تعرفش بالي حصل معاه فقربت منها بحب ولطف ومسكت كتفها وعيني جوه عينيها قولت بتفسير  
* اسمعيني يا غادة انا عارفه انك مش عيزاه ورافضه تكوني ليه بس هو بيحبك صدقيني ومتخلاش عنك بارادته هو حصل معاه ظرف خلاه يسافر بسرعة 
فقضبت غادة حاجة بعدم فهم وبعدين حطت ايدها علي شفايفها وقالت بقلق وخوف
_ هو حصله حاجة يا مروه طمنيني متوجعيش قلبي
* اهدي اهدي هو كويس اخوه عامل مشكلة ونزل يحلها مقدرش يسيبه لوحده هناك 
شافت ملامح خيبه الامل علي وش غادة فكملت بهدوء وسرعة 
* اخوه اتقبض عليه بتهمه مخدرات وهو راح علشان يطلعه من السجن 
شهقت بخضه وسكتت وقالت بزعل 
_ ربنا يفك كربه 
* آمين 
سكتنا شويه لغاية ما سمعت صوت رسالة علي الواتس فتحت الفون لقيت نفس الرقم فتحت الرسالة الي عبارة عن صورة مكنتش واضحة في الأول بس بعد وقت قليل الصورة وضحت وقلبها اتكسر
سكتت غادة وهي شايفه ملامحي الي اتوترت شويه فقضبت حاجبها وقالت بفضول وقلق
_ مالك يا بنتي وشك قلب كده ليه في ايه وايه الرسالة الي وصلتلك دي فيها ايه
حطيت ايدي علي وشي وبمسح بتوتر ورجعت بصيت عليها بعيون تايهه ومحستش بالدموع الي اخذت طريقها للنور وخلت خذي منحدر تجري عليه

يتبع الفصل الثالث والخمسون اضغط هنا 
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية حبك نار" اضغط على اسم الرواية 
رواية حبك نار الفصل الثاني والخمسون 52  بقلم أسماء الكاشف
ranosha

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
google-playkhamsatmostaqltradent