رواية قلوب عاشقة الفصل الرابع 4 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

    رواية قلوب عاشقة الفصل الرابع  بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الرابع 

خرجت كيان وهي تركد من غرفة ليث وقلبها يخفق بقوة مازالت في صدمتها لا تعي ما حدث وصلت عند تجمع الشباب وقفت ولكن كانت شارده 
نظرو لها جميعا بستغراب 
فتحدث تيام اخيها.... كيان مالك مبلمة كدا ليه
لا رد
تيام.... كياااااان
فنتفضت كيان  علي صوته..... اي في اي
فضحك عليها الجميع وتحدث حازم بضحك.... لا يا قلبي ولا حاجه بس كنا بنطمن عليكي اصل في مطر في اثيوبيا 
كيان بغباء.... ااا ماش
ثم استوعبت ما قاله ونظرت له بغيظ 
فضحك عليها الجميع 
عند ليث♡
غبي ليه عملت كدا،ليا مش قادرة تسيطر علي ضعفك قدمها لازم تبعد مينفعش تأذيها اكتر من كدا 
هكذا حدث ليث نفسها من لوم وعتاب لما فعل 
بعد فتره هبط للشاب ببرودة المعتاد ولم ينظر لها بل تعمد ان يتجاهلها 
حازم/تمام كدا احنا كملنا يلا بقا نلعب لحد ما الاكل يجهز
وافق الجميع 
وتحدث ليث ببروده وسخريه/نعلب 😒مش هتعقل بقا
حازم بتشنج/كفايه علينا واحد عاقل في العيله دي 
فنظر له ليث نظره اخرسته 
بدر/ويا تري اي اختراعك المرادي يا أخ حازم 
حازم وهو ينظر لليان بخبث فبادلته هي النظره وغمزت له 
كل خير يا أخ بدر لا تقلق 
مليكه /مش مرتحالك انت والسلعوه الي غمزتلك دي 
فتزمرة ليان 
وضحك الجميع بينما رفع ليث عينيه لينظر لها وجده تثبت نظرها عليه بحيره 
فتجاهل نظرتها مره آخري فزفرة بضيق وحزن
وقف حازم قائلا/بصو يا شباب دلوقت انا معايا الصندوق دا وكل وحد هيسحب ورقه وينفذ الحكم الي فيه 
فتحدثت ليان مكمله /بس الاول كل بنت هتسحب ورقه من الصندوق الي معايا بس الورق دا فاضي هي هتاخد ورقه وبس 
والولد الي قصدها هيسحب ورقه من الصندوق بتاع حازم بس بنفس لون الورقه الي هتسحبها البنات اوك
فتحدث بدر لعبه ملخبطه بس ماشي اتحمست
وقفت ليان امام الفتيات وأخذت كل فتاة ورقه فارغة بلون معين 
وبعد ذلك ذهب حازم ووقف امام 
بدر ونظر وجد تالين هي التي تجلس امامه فسأله 
حازم/لون ورقتك ايه يا تالين؟
تالين/ابيض
حازم/بدر اسحب ورقه لونها ابيض ونفذ الي مكتوب 
سحب بدر الورقه 
وقرأها بصوت يسمعه الجميع
(اعترف بحاجه محدش يعرفها)
بدر بضحك/ماشي يا مازن الكلب عموما،الي مش تعرفوه ان اخوكو طب وعشق يا جدعان وناوي اجوز
كان يتحدث وهو ينظر لهمس التي خجلت من نظراته لها
حازم/الله عليك يابني برنس والله 
 تيام كانت امامه همس
حازم/لون ورقتك يا همس
همس/اسود
حازم/اسحب ورقه سوده علي راسك ان شاء الله يا تيام 
فنظر له الاخر ببرود
فصرخ الاخر/ عااااا نفس البرود يخربيتكو (كان يقصد ليث)
سحب تيام الورقه
(تعرف اي عن الحب)
تحدث بسخريه /كدب وخداع مفيش حاجه اسمها حب 
كلو بيضحك علي كلو علشان المصالح 
 كيان/غلط 
فنظر له الجميع فأكملت 
الحب عمره ما كان كدب او خداع،احنا الي بنرمي اختيارتنا الغلط علي شماعة الحب 
لما قلبك يدق بصدق ليها هتعرف يعني اي حب 
يعني تحس بوجعها قبل ما تقولك 
تشتاق لو بعدة عنك،تحس ان في حاجه نقصاك في غيابها
قلبك ينزف من الحزن  علي بعدها 
بتحس بأمان في حضنها  بتضحك تلقائي لما تفتكرها او تسمع صوتها 
ممكن تعمل المستحيل بس علشان تكون جنبك،تقلب الدنيا لو حد فكر يأذيها 
تضعف لو شفت دمعها وتحتويها حتي لو كنت زعلان منها 
لو بتحب متقدرش تبعد او تكون قاسي 
تتجنن لمجرد انها ممكن تكون لغيرك 
دا لو بتحب وتعرف يعني اي حب 
قالت آخر حديثها وهي تنظر في عيني ليث بقوة 
أما هو فكان البرود طاغي علي ملامحه أما قلبه فلا تعرف ماذا فعلت كلاماتها به 
تيام /انا مش بأمن بحاجه اسمها حب ومقبلتش  بنت تستاهل الحب دا ولا حابب اقابل 
كيان بحزن علي حال آخيها /بكرة تقابلها وسعتها هتعرف العشق مش بس الحب 
تحرك حازم ووقف امام ليث 
فنظر له بحاجب مرفوع /نعم!
حازم وهو يتحدث بصوت يكاد يكون مسموع من الخوف/احم دورك 
ليث /امشي من قدامي يا حازم احسلك،انا مليش في الهبل دا 
مليكة باعتراض/متبوظش العبه علشان خطري كلنا هنلعب
وانت كمان معانا 
ورقتك لونها اي يا كيان 
نعم فكانت كيان هي من تجلس امامه
كيان /ازرق 
مليكه/يالله يا ليث علشان خطري اسحب ورقه 
فتنعدة ليث بملل وسحب ورقه
(ارقص اسلو مع صاحبة لون الورقه)
فنظر لحازم ببرود لو الي فهمته صح يبقي تنسي وروح للبعدي يلا
حازم/لا مينفعش لازم تنفذ وترقص مع كيان 
خفق قلبها بشده ونظرة له 
 ليث /انا قايم انام مش ناقص هبل 
وكاد يذهب فأوقفه صوتها فذهبت خلفه  
كيان بثقه/اي مبتعرفش ترقص ولا ثم اقترب اكثر منه قائله 
مبتعرفش تسيطرة علي نفسك وانا جنبك ثم غمزة له 
ليث بصدمه من جرائتها حسنا عزيزتي بالتتحملي نتائج فعلتكي 
ليث وهو ينظر لها بتحدي/حازم شغل اغنيه 
فنهض حازم ووضع اغنيه رومانسيه،ونظر لليان بخبث فغمزة هي له بمعني نجحت الخطه
فقترب ليث من كيان التي لعنت نفسها وجذبها من خصرها فرتضمت في صدره وامسك يدها ووضع الاخر علي كتفه واقترب منها اكثر وأخذ يميل علي انغام تلك الموسيقه 
اما كيان ففقد حصونها امامه ولم تستطيع النطق بسبب  قربه المهلك لها
ليث بخبث/واضح أن انا الي مش بقدر اسيطر علي نفسه لما بتقربي ثم غمز لها 
كيان وهي مخدره بين يديه /ها
ليث بضحك وقت علم مدي تأثيره عليها 
عم الصمت بينهم ولكن عيونهم هي من تتحدث 
وأخيرا قطع كيان هذا الصمت قائله/ليه؟
فهم ليث ماذا تقصد ولكنه تصنع عدم الفهم/ليه اي
فضحكت كيان بسخريه/معقول ثعلب المخابرات مفهمش قصدي اي دا حتي عيب في حقه
فقهقه ليث مره آخري/بس سؤالك مش موضح اي بظبط الي تقصديه
كيان وعيونها امتلئت بالدموع/ليه بعدك دا يا ليث 
ليه البرود ليه العذاب دا معقول نسيت كيانك يا ليث
وهنا فقد ليث كل حصون قلبه وتألم علي طفلته ود لو يضمها لصدره وينعم بدفأها ولكنه اخفي ذلك خلف قناع البرود
ليث ببرود/لأ طبعا معقول انسي بنتي واختي الي ربتها علي ايدي
حسنا قلت انا كيان تتألم أذا هي الان تكسر الامل الباقي في قلبها صدمه الجمت لسانها وافقدتها النطق 
كيان بصوت تجاهد لاخراجه/وبالنسبه للي حصل في اوضتك دا تسمي اي يا... يا خويا 
ليث ببرود/غلطه كنت لسه صاحي من النوم ومحستش بنفس ومختش بالي مين الي قدامي
اوعدك مش هتتكرر تاني لان انا بحب بت وهنتجوز قريب 
مقدرش اخونها تاني 
تركها وسط صدمتها وقلبها يأكله الالم والحزن 
يا الله ما هذا الالم تود لو تصرخ بكل صوتها حتي تفقد حياتها ويتوقف ذلك الاحمق الذي ينبض له 
تيام وهو يحرك اخته بخفه/كيان كيان
انتبهت له كيان واندفعت لاحضان اخيها تبكي بحرقه
سقط قلب تيام علي أخته وابنته 
تيام بصوت حنون/اشش خلاص يا قلب أخوكي اهدي يا روحي انا جنبك وأخذ يربت علي شعرها 
تشبثت به اكثر حتي هدأت ورفعت رأسها ونظرت له بحب 
فضم تيام وجهها بين يديه واخذ يمسح دموعها 
تيام/خلاص يا قلبي مش عاوز اشوف دموعك دي تاني،يلا اطلعي ارتاح في اوضتك شويه 
اومأت له كيان وذهبت لغرفتها 
اما تيام نظر امامه بشرود وحزن علي حال صديقه وصغيرته
حازم / وبعدين بقا في لوح التلج دا كل مره يبوظ القعده يلا يا عم منك ليها نقوم ناكل ونتخمد
فضحك الجميع علي تزمره
في غرفة ليث ينظر امامه بحزن وقلبه يؤلمه بشده علي حبيبته وصغيرته ولكن هو لا يريد ان يظلمها 
قولها يا ليث وسبها تختار وبلاش توجعها وتوجع نفسك
ليث/مقدرش اظلمها يا تيام انا عارف انها هتختارني وهترضي تعيش معايا بس مقدرش احرمها من حقها يا تيام مقدرش
تيام بعصبيه/طب انت هتقدر تشفها بتتجوز غيرك ها 
رد هتقدر تشفها في حضن حد تاني علشان متحرمهاش من حقها 
ليث وقد وصل لقمت غضبه واصبحت عيونه حمراء كالجحيم 
التفت وضرب تيام في وجهه اسقطه ارضا
تيام بألم وهو يضع يده مكان ضربته/اااه ايدك تقيله الله يخربيتك
ليث وقد عاد لبروده/ علشان تتأدب 
وقف تيام ووضع يده علي كتفه/وانا مكنتش بغيظك يا ليث بس دي الحقيقه انت بتحبها لا بتعشقها مش بس بتحبها ومستحملتش تسمع مجرد كلام انها تبعد عنك مبالك بقا لو حقيقه 
فنظر له ليث بألم /مش قادر اقرب ولا قادر ابعد لو قربت هظلمها مش هقدر اشوفها حزينه او احرمها من الامومه بسبب انها اختارة واحد عقيم 
ولا اقدر ابعد عنها ومستحيل اخلي مخلوق يقرب منها 
اول مره احسن اني ضعيف ومش قادر اخد قرار
تيام بحزن علي رفيقه وأخيه نعم فهو يري ليث اخا له وليث ابن خالة/متيأسش يا ليث وان شاء الله هتتعالج 
ليث/ لازم اخليها تكرهني وتبعد عني كل ما شوف نظرة عنيها ليا بحس بسككين بتتغرز في قلبي
ربت تيام علي كتفه وتركه وخرج
___________________________________________
خرجت من الحمام وهي ترتدي منامه تصل لفوق الركبه وتجفف شعرها بالفوطه 
ولا تنتبه لذلك الذي يتمدد علي فراشها والصدمة ألجمت لسانه 
أخذت مليكه تسرح شعرها وتجففه 
ثم استدارت وتصنمت مكانه عندما راته امامها كادت ان تصرح ولكن آفاق  ياسين من صدمته واقترب منها وكمم فمها حتي لا تصرخ
ياسين/بس يخربيتك هتفضحينا
فنظرة له مليكه بغضب /ممممممممم
ياسين/هبعد ايدي بس متصوتيش وهنتكلم براحه،ابعد يده عن فمها فنطلق مليكه 
انت اتجننت يا ياسين اذاي تدخل اوضتي من غير اذا ن
اما هو لم يسمع من حديثها شئ بعد نطقها لاسمه وظل ينظر لها بحب صادق 
لاحظ مليكه سكوته ونظرته لها 
فنتبهت لما ترتديه وخجلت بشدة واحمر وجهها وكادت تركد للحمام مره اخري ولكن يده منعتها وجذبها له فرتضمت في صدره العريض 
ياسين بحب وهو يتحدث بهمس افقدها عقلها /ريحه فين 
مليكه بتخدر/ها
فبتسم ياسين عليها/مش هسمحلك تبعدي
انتبهت مليكه لوضعهم/ودفعته عنها ولكنه لم يتحرك سنتي واحد فتحدثت بغيظ/ياسين اي الجنان دا ابعد لازم ادخل اغير
ياسين/بطلي تقولي اسمي علشان ماسك نفسي عنك بالعافيه 
ثم انك تغيره ليه انا مبسوط كدا انهي حديثه بغمزه
خجلت مليكه وتوردة وجنتيها 
ياسين/يا الله ياولي الصابرين 
مليكه/ابعد مينفعش كدا ازاي تدخل اوضتي يلا اخرج علشان عوزه انام 
فحمله ياسين مره وحده وسار بها نحو السرير
فشهقت مليكه ووضعت يدها حول رقبته تلقائيا
فوضعها ياسين بهدوء وتمدد بجوارها واخذها بين احضانه قائلا/عيوني يا قلبي نامي يلا 
نظرة مليكه لما فعله ببلاه/انت هتنام هنا
ياسين/وفيها اي ياروحي انا زي جوزك يعني
كادت مليكه ان تعترضت ولكن منعها ياسين قائلا/نامي يا مليكه احسلك بدل مسمع كلام شوشو انا ماسك نفسي بالعافيه
خجلت مليكه من حديثه  ودفنت وجهها في عنقه وذهبت في نوم عميق فتنهد ياسين براحه لقربه منها وقبل اعلي رأسها وذهب هو الاخر في سبات عميق


يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الرابع 4 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent