رواية قلوب عاشقة الفصل الثالث 3 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

    رواية قلوب عاشقة الفصل الثالث بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الثالث 

ياسين بصدمه مما سمع
ما هذا بحق الجحيم اهي قالت طلاق ام انهو يتوهم
فنظر لها بعيون حمراء كالجحيم 
اما مليكه عندما رأته بتلك الهاله
حدثت نفسها... ياما هيكلوني، يعني كان لازم اعمل فيها رأفت الهجان منا بتنيل بحبه ومصدقت انو اتجوزني 
يختااااي دا بيتحول
ياسين... قولتي اي مسمعتش
مليكه وهي ترتجف بداخلها من الخوف ولكن تصنعت الشجاعه... الي سمعتو يا ياسين انت قولت هتشوف رأي اي وتنفذه وانا بقولك رأي طلقني 
فتقدم منها ياسين وتحدث جانب اذنها قائلا... وبالنسمه للي كانت حضناني من شويه وبتقول انها كدابه وتمقدرش تكرهني انا بحبه يا كيان انهي حديثه وغمز لها 
فخجلت مليكه وتوترة من قربه منها... نعم هي تحبه بل تعشقه ولكنها ارادة ان تعلمه درسا علي كل تلك السنين الذي تركها تعاني وحدها بسسب حبها له وهو لا يبالي 
مليكه... انا مقلتش كدا ومش قصدي عليك
فضحك ياسين ثم قال.... مليكه انتي ملكي انا سوء رضيتي او لا وعملي حسابك طلاق مش مطلق وبعدين مش لما اتجوز الاول وبعد كدا نتطلق ثم غمز لها 
فشهقت مليكه قايله... انت قليل الادب
فقهقه ياسين علي خجلها لأ انتي لسه مشفتيش قلة ادبي
ثم تحدث بجديه... لو سمعتك بتجيبي سيرة الطلاق تاني متلوميش الي نفسك
ثم تركها وغادر بدون ان يستمع لردها 
مليكه..... حمش قوي، ايه الهبل الي انا بقوله دا والله لعلمك الادب ياياسين وخليك تقول حقي برقبتي 
ولكنها انتفضت من مكانها بسسب كيان التي فتحت باب غرفتها بقوة واندفعت لها
مليكه وهي تركد في انحاء الغرفه.... في اي يخربت هبلك 
كيان بشر... بتسبيني وتجري يا حيوانه، لو اتقفشت كان كالني صحيه وربنا منا سيباكي يا مليكه الكلب وظلت تركد خلفها
عند ليث في سيارته 
تيام... اي يا عم مالك 
ليث بعدما انتبه لحديثه... مفيش
تيام... اولع
فضحك ليث.... طب احترم نفسك احسلك يا وحش ماشي
تيام ببرود مشابه له..... برحتي
فنظر له ليث وتحدث بهدوءه...... البر ود والاستفزاز دا لعبتي فمتحولش تلغب بيهم معايا علشا انت الي بتتشل في الاخر مش انا
فقهقه تيام قائلا... خلا يا عم الجامد، بس قولي كنت نازل بتضحك ليه
فتذكر ليث كيان وهي تختبئ خلف الستار وبتسم بخفوت
ليث... لا افتكرت موضوع كدا، ثم توقف امام مبني المخابرات وترجل من سيارته هو وتيام 
في الشركه 
كان بدر يدخل بوسامته ورجولته الطاغيه عليه 
فصمت جميع الموظفين احتراما له وكيف لا وهو رأيسهم 
فبدر يمسك الفرع الرئسي للشركات
دخل مكتبه وجلس عليه بهدوء وأخذ يباشر عمله 
فطرقت السكرتيره الباب فأذن لها بالدخول 
بدر..... عتيلي القهوة بتاعتي وابعتيلي البشمهندسه همس 
السكرتيره... تحت امرك يا فندم 
بدر في نفسه.... والله يا جدعان انا هايف مش عارف يتخافو مني ليه😂😂
فدخل عليه زياد قائلا.... اي دا انت اتجننت اكتر ما انت مجنون وبتكلم نفسك
فتحدث بدر بغضب مصطنع  قائلا.... احترم نفسك انت بتكلم البشمهندس بدر الهواري 
فضحك زياد قايلا.... والله يابني ما لايق عليك دور رئيس الفرع والهاله الي انت فيها دي، الموظفين وخدين مقلب فيك😂😂يجو يشفوك في البيت عامل ازاي
بدر... يا زياد يا حبيبي.. انا اضحك واهزر واعمل الي انا عوزه مع علتي واهلي لكن الشغل شغل يا زيزو يعني بذمتك يرضيك اكون في الشغل واقول للعمله مساء الفل يا زميلي 
فضحك كلاهما وقطع حديثم طرق علي الباب
فأذن بدر بالدخول 
فدخلت تلك الملاك كما اسماها هو وتحدثت بخفوت قائله 
عليا(السكرتيرة)قالتلي ان حضرتك طلبتني 
فبتسم بدر علي تلك الواقفه امامه فهي رقيقه جدا في تعاملها ورغم انه اامك
خالتها يارا 
ولكنها تتعامل معه برسمه في الشركه 
فتحدث زياد قائلا.... والله يابنتي الكان دا مش لايق عليه الاحترام 
فبتسمت همس 
فتحدث زياد بخبث قائلا.... اي القمر دا يا خواتي بسكوتايه يا ناس
فخجلت همس ولكنها سمعت صوته الغاضب 
بدر بصراخ.. زيااااااااد 
فنتفض زياد من مكانه ونظر له برعب نعم بدر يمزح ويحب الضحك ولكنه صارم في عمله ووحش غاضب عندما يتعلق الامر بجنيته 
زياد وهو يبتلع ريقه..... عني عليك يا زيزو روحت في ابو بلاش يا صغير علي الوت يا قلب امك 
فضحكت همس علي حدثه فهو كان يقف بجوارها
مما اغضب بدر اكثر فتحدث زياد برعب لهمس... بتضحكي ليه الله يخربيتك ولعتيه اكتر ثم ركد من امامه وفر هاربا 
فتقدم بدر من تلك المسكينه التي ابتلعت ريقها عندما رأته يقترب منها 
بدر بغضب وعيون حادة.... كان يبقول اي الحيوان دا وتضحكتي
همس بخوف.. م مكنش بيقول حاجه
فأخذ بدر يهدأ نفسه ..... خلاص اهدي يا همسة قلبي متخفيش
فخجلت همس بشدة 
فقهقه بدر عليها قائلا.... اموت في الفرولة الي فخدودك دي ثم غمز لها 😉
فحمرت همس اكثر وجاهدة لاخراج صوتها..... ك كنت ع عوزني ليه
بدر وهو يقترب منها ولم يفصل بينهم شئ.... وحشتيني 
همس... بدر ابعد مينفعش كدا 
فأمسك بدر زقنها بأصابعه ورفع رأسها ونظر في عينيها وتحدث قائلا... قلب بدر من جوه ما تجيبي بوسه 
فشهقت همس ودفعته من صدره بعيدا عنها وتحدثت بحده وغضب ممزوج بالخجل
انت قليل الادب قوي 
فقهقه بدر عليها قائلا.... طب استني ما اوركي قلت الادب الي بجد وقترب منها فركدت هي للخارج 
فنفجر بدر في الضحك عليها 
في القصر 
كان صقر ومالك وفهد وحمزه يجلسون ويتحدثون في أمور الشركه 
والفتيات في المطبخ لتجهيز الغداء 
اما باقي الشباب فمنهم من ذهب لعمله ومنهم من ذهب لكليته ومنهم من جلس في البيت 
____________________________________________
عاد الجميع من عمله واعد ليث وبدر ويزن
فكان الجميع يجلس علي طاولة الطعام 
فتحدث حازم قائلا.... اي يا جدعان انتو كتار كدا ليه 
فضحك عليه الجميع 
وتحدث بدر قائلا..... انت عاوز اي من ناس مخلفه عشرين واحد
يبني احنا الشباب بس عشرين دا غير الكبار انا مش عارف جابو صحه منين دول كل واحد مخلف 3و4 ارحمو
فضحك الجميع عليه
وبدؤ في تناول الطعام فدخل كلا من ليث وتيام والقو التحيه 
وجلسو علي طاوله فتحدث صقر قائلا... هتطلعو النهاردة ولا هتقضو اليوم في البيت
فتحدث بدر قائلا.... لا يا خالو احنا هنعمل قعدة بره في الجنينه ونتجمع كلنا بدر ما نخرج 
فحرك صقر رأسه بإيجاب 
وبعد مده نهض ليث وستأذن وصعد لغرفته لينعم بقليل من الراحه
فقال حازم بصوت منخفض.... يخربيت البرود يا جدع فريزر
فضحكت ليان وتحدثت بهمس لو سمعك هيكلك
فأتاهم صوته قائلا
ليث ببرود وهو يصعد.... لا علقو انتو الاتنين مبكلش بنأدمين دا لو اعتبرتكو بنأدمين
فضحك عليهم الجميع 
كيان في غرفتها تنظر لصورته بحزن وعيون تملئها الدموع
فها هو حبيب طفولتها ابتعد عنها منذ كان عمره خمسة عشر عاما 
ولا تعرف السبب فكان  هو مثل ظلها وهي طفله لم تتجاوز الرابعه فكانت لا تجلس سوي بين احضانه ولم تنم الي في حضنه وفي غرفته ولكن عندما اصبحت في سن الخامسة عشر تركها ليث وسافر ليكمل دراسته بالخارج وعندما عاد
كان البرود هو المسيطر أكثر علي شخصيته نعم هو بارد منذ طفولته. لكن ليس معها 
ولكن الان اصبحت هي اول من ري بروده وهذا يؤلمها 
فتنهدت بألم ونزلت للاسفل
انا عند ليث فكان يجلس في غرفته بعد ان ابدل ثيابه 
واسند رأسه للخلف وشرد في ذكرياته 
ثم غفي مكانه
عم الليل والسكون علي الجميع ولكن في جنينة القصر كان هناك هرج وكأنها يقام بهاحفل زفاف 
فالشباب كانو يضعون الوسايد علي الارض في شكل دائري
ومنهم من كان يتولي مسئولية الشوي 
والبنات تساعدهم في اعداد الطعام 
واصبحت الجنينه في شكل اقرب للقعدات البدويه 
فتحدث تيام
كدا كلو موجود 
فتحدثت كيان بلهفه... لسه ليث مجاش هطلع انديه وركدت لاعلي
فنظر لها الجميع بحزن علي تلك العاشقه لجبل الجليد هذا
اما في الاعلي فكان يراقبهم من غرفته او الاصح يراقبها هي حتي استمع لاخر حديثه فبتسم بخبث 
وذهب لفراشه وتصنع النوم
اما كيان فكانت تقف امام باب غرفته وهي تفرك في يدها بتوتر قايله
كيان.... اي الجنان دا ما كنت خليت مليكه هيالي نادته يارب بقا انا همشي وابعت حد يصحيه 
فستدارت لترحل ولكنها رجعت مره اخره قائله.. لا انا ههبط واكلمه من علي الباب ونزل بسرعه
فطرق علي الباب عدة مرات ولكنها لم تستمع لصوته فقلقت عليه وفتحت الباب بقوة ودخلت
ولكنها تسمرت مكانها وهي تراه نائم مثل الملاك عكس شخصيته الباردة
فتقدمت منه بخطي غير واعيه لما حولها وجلست علي ركبتيها امامه وأخذت تنظر له بحب وشوق يملأهم الحزن فكم اشتاقت لسماع اسمها منه كم اشتاقت لحضنه الدافء
كم اشتاقت لضحكته 
فأخذت تحرك يدها علي وجهه وشعره وتلمس باناملها كل انش بوجهه اما ليث فكان في عالم آخر لم يشر سوي بأنفاسها القريبه منه واصابعه التي تلمس بشرته الحادة فلم يعي لنفسه سوي وهو يجذبها لاحضانه ويقبلها بهم وشوق لها وحزن من هذا البعد فكم اشتاق لها ولرايحة الفراولة التي يستنشقها كلما اقتربة منه
اما كيان لم تستوعب ما حدث ولم تشعر بشي سوي قبلته لها ودفء عناقه لها 
فلم تخرج من صدمتها سوي عندما احتاجت للاكسجين فأخذت تبعده عنها فشعر بحاجتها للهواء وابتعد عنها ثم نظر بقوة في عينيها وتحدث قائلا.... اي دا نفسك قصير جدا لا انا مينعنيش الكلام دا خلي نفسك طويل يا قطتي ثم غمز لها 
فالجمت الصدمه لسانه ولم تفق سوي علي اقترابه منها ثانية وهو ينظر لها بخبث فنتبهت كيان وركدت للخارج
فقهقه عليها ليث وتحدث بحب صادق 
اسف علي بعدي عنك بس عصب عني ياقطتي
آن آن آن  خلص البارااات يا حلوين 
بارات طويل اهو علشانكم بس عوزه تفاعل علشا انزل الباقي 


يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الثالث 3 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent