رواية قلوب عاشقة الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية قلوب عاشقة الفصل الثاني والثلاثون بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة  الفصل الثاني والثلاثون

مجبورة علي الوقوف الان لاستمع لكلماتك الحادة كالخناجر لتصيب قلبي آلا يكفيك انكساري 
انتظر سماع كلماتك الازعه وانا علي علم بأنها ستزيد من آلام قلبي ولن تكون الدواء ولكني علي استعداد لسمعها طالما ستندلع تلك الكلمات من بين شفاهك 
اتوق لسماع صوتك حتي وأن كان فيه جرحي 
وأتوق لرؤية عينيك حتي وأن كانت لوداعي
بقلم♕ دنيا السيد
وقف بجوارها يضع يده في جيب بنطاله 
يطالع مياه النيل الهادئ عكس ثوران قلبه داخله 
طال الصمت بينهم 
حتي ظنط انه لا يجد كلمات ليقولها 
آلا تلك الدرجه لا يشعر بها آل تلك الدرجة وصل حبها له لجعلها تقف تنتظر منه بعض الكلمات لتريح قلبها ولكن هيهات لتلك الشفاه أن تنطق كلمة لراحتها بل لأعلان نهاية لحب لم يبتدأ
عاصفه من السكوت 
تحيط بهما وضربات قلبا تقرع طبولها تلح بالجواب حتي وإن كان يحمل العذاب...........💔🥀
كانت هاديه جدا ومسالمه لابعد درجة حبتني بكل ما فيها شفت منها حنيه وحب مشفتهمش في حد كانت بريئه وطيبه ابتسامتها صافيه 
اااااااه علي صرخات قلبي المكتومه.. 
اصمت 
اصمت 
هكذا يصرخ قلبي عندما استمع لكلماته المسمومه ولكن لابد من سماعها حتي يقتنع بواقعه 
تلك الكلمات نطق بها يزن وهو ينظر أمامه بصمت 
طلعت لها شمس بنظرات خيبة أمل حزن ألم 
التفت لها ورأي في عينيها تلك النظرات ولكن ايضا اصرار علي أكماله لحديثه
يزن مكملا: كانت أخت صاحبي حبتني لدرجة انها لما صرحتني بمشاعرها وقلتلها اني اخوها وهي بالنسبالي أخت 
صاحبي حولت تنتحر
استغربت ازاي في حد يحب لدرجة انو يموت نفسه علشان الشخص دا 
اتقدمتلها  وخطبتها كنت بشوف حبها ليا كل يوم في أفعالها قبل اقولها
اتخطبنا فترة عهدت نفسي اني اصونها واحاول افتح قلبي ليها 
اتجوزنا وزاد حبها ليا وانا حبتها حبيت وجدها واهتمامها بأدق تفصيلي خوفها عليا وحنيتها عليا 
كانت هاديه كدا مبتتكلمش كتير وديما رسمه ابتسامه علي وشها اول ما بصحي من نومي لحد ما ارجع من شغلي 
عشنا مع بعض اول تلت شهور في هدوء وحب واهتمام منها واحترام ليها وتقدير مني لحد ما قالتلي انها حامل حسيت بفرحه كبيرة وكأن كدا الحاجه الي كنت حاسس انها نقصه في علاقتي بيها اكتملت 
كنت فرحان ومبسوط بالحمل دا وبعد الايام والشهور الي هتنور فيه أمرتي الدنيا كنت حاسس انها هتكون بنت 
عدت الشهور وجه اليوم الي كنت مستنيه وبتمنااه 
قبل ما تدخل العمليات لقتها مسكت أيدي جامد وبتقولي خلي بالك من بنتنا وقولها اني بحبها علشان هي منك انت وعوزاك تعرف اني عشقتك وسمحني لو كنت فرضت نفسي عليك
عرفه انك حولت تحبني وانا بحترم تقديرك لمشاعري وانك حسيت بحبي وحولت تبدلني
اتصدمت من كلمها معرفتش اقولها غير...
بحبك يا أيه صدقيني بحبك وانتي هتقومي بالسلامه ونربي بنتنا سوي
ابتسمت بحزن شفته في عنيها مرت 3 ساعات زي الجحيم عليا وصدي كلماتها بيتردد في وداني 
وفعلا مشيت وسبتني كانت حسه انها مش هتخرج تاني وجعتني قوي مشيت وسبتني حاسس بالذنب والتقصير في حقها 
بس جبتلي بنوته زي القمر 
ابتلع خصه مريره والدموع لمعت في عينيه
بس هي كمان سبتني 
ملحقتش اشبع منها يادوب شلتها بين اديا وضمتها لقلبي اخدوها مني وحطوها في الحضنها 
يومين وراحت لمامتها مقدرتش تعيش من غيرها سبوني هما الاتنين ووجعو قلبي عليهم
عشت في حزن والم عدت سنه وتنين وتلاته وانا حاسس اني وحيد 
قلبي بقا حجر مبقتش بحس بحد ولا عاوز حد في حياتي مكتفي بأهلي ونفسي 
عدي اربع سنين علي وفتهم وقلبي حجر مبيتحركش افتقدتها جدا اهتمامها وابتسامتها علشان كدا قولت هو دا الحب بس حسيت بيه بعد ما سبتني 
كانت تسمعه بصمت ودموع تهبط بألم وحرقه يبدو انه مازال يصمم علي قتل قلبها اكثر من مره
اكمل يزن حديثه: بس قلبي خاني ودق اول مره احس ان عندي قلب يقدر يدق بالطريقه دي ويشتاق لنظره ويرتبك من صوت ضحكه 
طفله مجنونه دخلت حياتي صدفه غيرت كل حاجه فيها وأولهم قلبي عرفتي الاشتياق والعشق 
خلتي مراهق بيدور علي حجه للكلام 
ويهزر علشان يشوف ضحكتها
ويفكر فيها طول الوقت بس
انتبهت شمس لحديثه ووقفت أمامه 
امسكت يديه وادارته ليقف امامها فتطلع لها يزن بألم 
فنظرت شمس في عينيه بقوة عكس انهيارها من الداخل: بس اي
يزن بحزن: طريقنا مش واحد،حياتنا مش واحده
هبقي أناني لو قربت منها اكتر هدمرلها طفوله بريئه المفروض تعشها 
حياتها ومستقبلها ودرستها
هي لازم تبعد عنو لازم تفكر في حلمها وبس لو فضلت جنبو هتخسر حلم بتبنيه من سنين ممكن تكون مشاعرها مشاعر مؤقتها هي لسه مراهقه متعرفش يعني اي حب 
لازم تعيش سنها وحياتها وتحب حد قدها 
مش اكبر منها ب11 سنه 
نظرت له شمس بألم ودموع: هي مش صغيرة هي عرفه وفهمه كويس قوي يعني اي حب هي مش صغيره 
هي بتحب وطول ما في حب كل حاجه هتهون
ابتسم يزن بحزن قائلا: مش هسمح للحب يضعفك ولا يخليكي تتنزلي عن حلمك يا دكتوره شمس أحمد متولي
الحب يا شمس لازم يكون فيه حريه واحنا مقيدين ب
الف سور
عيشي حياتك يا شمس وعيشي سنك وحققي حلمك
انا حبي مسموم 
لو لو قربت هيقتل احلامك هيخليكي تندمي 
ضحكت شمس بألم قائله: يعني بعدك هو الي مش هيقتلني صح 
لا حجه حلو بجد اكبر منك ومستقبلك ووووو
هو دا عذرك صح
ثم اكملت بكسره وصوت مهزوز: وبعدين انا انا مستنيه منك اي انك تقولي بحبك مثلا 
دا انت حتي مقولتهاش وسط كلامك
انت أناني قوي بس بس برضو ملكش ذنب انا انا الي حبيتك 
ضرب قلبه بقوة وكانه يتمزق علي رؤيتها هكذا ودا لو يدخلها في احضانه ويصرخ بحبه لها ولكن هكذا افضل لها 
يزن بألم: شمس أنا....
شمس بنكسار وهي تمسح دموعها: متقولش حاجه انت قولت كل حاجه خلاص انا انا اسفه جدا علي الي قولته انت كنت صح من الاول انا شمس اخت ليل وانت يزن اخ كبير ليا 
روحني لو سمحت 
ثم استدارت وحملت خيبتها وخزلان قلبها وصعدت السيارة
تألم قلبه لرؤيتها هكذا ولكنه اقنع نفسه انه فعل الصواب يجب ان تنسي حبه وتتجه لحياتها ومستقبلها انها مازلات طفله في ريعان شبابيها....
صعد بجوارها وانطلق عائدا 
ليقطر القلم آخر قطرات حبره علي تلك الورقه البيضاء التي سطرت سطورها بألم وعذاب قلب دق للحب ولكنه نال الخزلان 
لان خطي طريق الحب قبل الاوان.....
عند ليث وكيان وبدر وهمس وتيام وليل
انتهت الحفل وصعد كل منهم لسيارته 
في سيارة همس تجلس بخجل من نظراته لها
بدر بعشق: سمحتيني؟
همش بصدق: مزعلتش منك علشان اسامحك
ثم اكملت بخجل بس غيرة عليك يا بدر والغيرة بتوجع القلب 
نظر لها بدر بعشق وقبل يدها: سلامة قلبك من اي وجع ياروح بدر اسف اني وجعتك بس كنت بغيظ يزن 
همس بستغراب: بتغيظه بأي؟
بدر بضيق: غبي بيحب شمس وبيكابر ويعاند وعنده هيخسرهم بعض
همس بتفهم: بس شمس لسه صغيرة قوي يا بدر ولسه قدمها مستقبل
بدر بإبتسامة: بالحب يا همس تقدري تحققي احلام وتبني مستقبل وتهزمي فرق السن 
هي بتحبه وهو عشقه ليها باين في عنيه يقدر يكون سند ودعم ليها مش يكسرها ويحطمها ببعده
همس بهدوء: ممكن بس الافضل انها تشوف حياتها الجامعيه الاول لسه تفكرها هيتغير ممكن تندم علي الحب دا قدام
بدر بإبتسامة:ممكن محدش عارف نصبهم فين
عند تيام وليل
تيام بحب: مالك يا قلبي بتفكري في اي
ليل: شمس يا تيام قلبي وجعني عليها
تيام بتفهم: متخفيش يا روحي شمس قويه وهتقدر تتخطي اي حاجه مهما كانت النتيجه 
وهي حبت 
والحب والعشق ليهم قوانين 
قبل مادوق جنة الحب لازم تجرب  نارو
...
في سيارة ليث الصمت هو السائد بينهم 
تتجنب كيان النظر اليه فقط تنظر امامها بشرود 
ليث محمحما لجذب انتباهها
ولكنها لم تلتفت له
تنهد ليث قائلا:اسف 
كيان بهدوء: مفيش داع انك تتأسف،اي يعني لما تقفل موبايل تلت تيام ومطمنيش عليك ولا يهمك أمري ولا انا فيا اي،انا الي مفروض اتأسف اني ازعجتك وزوتلك مشكلاك
اوقف ليث سيارته بقوة وتحدث بحده: كياااان بلاش الاسلوب دا معايا انت فاهمه
كيان بحده مماثله:لأ مش فامهه وبعدين مدايق ليه منا فعلا مش فرقه معاك انا لو فرقه معاك يا ليث مكنتش تسبني كدا اخبط دماغي في الحيط ولا عرفه اوصلك 
ليث وهو يحاول ان يهدء نفسه: كيان بلاش طريقه الكلام دي اكيد مش محتاجه تعرفي انت اي عندي واسف اني اختفيت بس انا الفترة دي عندي شغل كتير فوق دماغي والفون بتاعي انا كسرته مكنتش قفله ولا حاجه 
كيان بدموع: كنت تقدر تكلمني يا ليث لو انت عاوز كدا متتحججش وانا مكنتش عوزه حاجه غير انك تطمني عليك 
جذبها ليث لاحضانه قائلا: انا اسف ياروح ليث وكل ما يملك بس عوزك تعزوريني الفترة دي يا كيان انا تعبان وعندي مشاكل لفوق دماغي وختمت بالي حصل معانا في البيت ومش عاوز ادخل مع مالك في اي نقاش دلوقت بس انا من غير مقصد اذيتك انتي بمشاكلي وانت ملكيش ذنب
ابتعدت كيان عن احضانه قائله: مشكلك هي مشكلي يا ليث لي مش عاوز تصرحني وتقولي مخبي عني اي
قبل ليث جبينها بحب قائلا: انتي عرفه اني مبخبيش عنك حاجه بس اديني وقتي ممكن
ابتسمت كيان قائله: ممكن بس متبعدش تاني وتغيب كدا من غير مطمني 
ابتسم ليث بحب وادار سيارته مره اخري قائلا: الي تأمر بيه ملكة قلبي يتنفذ 
......
بعد مدة 
توقفت سيارة يزن اما الڤلا هبطت شمس مسرعه بخطاها للداخل بوجه شاحب كالاموات 
تنهدت يزن بالم وضيق وركن سيارته وهبط وجد سيارة ليث 
وبدر تتوقف كلا منها امام الڤلا 
ولحقتهم سيارة تيام 
هبط الجميع ودلف للداخل
دلفت شمس وجدت الجميع يجلس في بهو الڤلا يتسامرون بسعادة ووالدها بينهم 
أحمد بإبتسامة حينما رأها: حمدالله علي السلامه يا قلب ابوكي
جاهدة شمس لتبتسم قائله:  الله يسلمك يا بابا 
لاحظ الجميع شحوبها 
فتحدثت غرام الكبيرة بقلق:  انتي كويسه يا حببتي
قاطع حديثها دلوف يزن وليث وتيام وبدر وهمس وليل
نظرت له شمس بدقه قائله: انا كويسه يا طنط هطلع اغير عن اذنكو
صعدت شمس ونظراته تلاحقها بالم 
توجهت نظرات الجميع لهؤلاء الواقفون بصمت 
فالقوا التحية عليهم وصعدوا لتبديل ثيابهم
دخلت شمس غرفتها واغلقت الباب خلفها بسرعه ونفجرت في البكاء تحتاج لذالك وبشدة لعله يريح وخذات قلبها
ونهضت وتوجهت للحمام ووقفت اسفل الدش وتركت المياة تتساقط عليها لعلها تطفئ نار قلبها المشتعله 
مرت نصف ساعه وهي مازالت اسفل المياه بثيابها 
حتي تحاملت علي نفسها وخلعت ثيابها والتفت بالمنشفه وخرجت 
ابدلت ثيابها والقت بنفسها علي الفراش ودموعها تتساقط بصمت
هبط الجميع مره آخري للاسفل بعدما ابدلو ثيابهم فالساعه مازالت الحاديه عشر 
ظلو يتحدثون ويتبادلون اطراف الحديث 
حتي هبط يزن بوجهه الشاحب يسير ببطئ ووخذات قلبه تزداد 
هرب من غرفته حتي يمنع عقله من التفكير وتخيل شكلها وهي تبكي يشعر برغبه في قتل نفسه 
حال الصمت بينهم حتي تحدثت غرام قائله: اي يا جماعه الهدوء دا مش متعوده علي كدا
بدر بتأفف: هو انتي متعرفيش تقعدي هديه ابدا عوزه اي يعني نرقصلك
غرم وهي ترمقه بقرف:بس يلا انت 
ثم نظرت ليزن بإبتسامةبلهاء: يزن 
فنظر لها ببرود: خير ولو اني عارف انك مفيش وراكي خير
وقفت وتقدمت منه بسرعه قائله: ابدا والله انا بس عوزاك تغني ثم ركضت لمكان ما وجلبت الجيتار ووضعته في يده قائلا: بالله عليك متقول لأ غنيننا اغنيه وانت يا آدهم اعزف علي البيانو
بدر بضحك: وانا أعمل اي
غرام: طبل
وجلبت الطبله ووضعتها بيده 
نظره لها بغيظ وضحك الجميع عليهم 
هم يزن للرفض ولكن تحدثت والدته قائله بإبتسامة: علشان خطري أنا يا يزن
ابتسم لها بحب قائلا: خطرك غالي عندي يا أمي 
انهي حديثه وجدها تدلف بهيئتها المدميه للقلب وعينيها الحمراء تبتسم بزيف والقت عليهم التحيه
فتحدثت غرام قائله: بنت حلال كنت لسه طلعه اناديكي تحضري الحدث التاريخي دا: يزن هيغني
نظرت له بجمود ثم جلست بجانب والدها وعانقته بقوه ضمها احمد لقلبه 
ساد الصمت بينهم عندما بدأ يزن يعزف ونظره معلق بها 
.
.
..
صدح صوتها العذب بكلمات تلك الاغنيه التي تضرب قلبها بقوة
جى من بلاد البعيدة لا زاد ولا ميه
وغربتى صحبتى بتحوم حواليا
وانتي تقوليلى بحبك تحبى ايه فيا
وده حبه ايه ده اللى من غير اى حريه
يونس فى بلاد الشوق آه ياولد الهلالي
بتونسنى دموع العين وآنا سايب اهآلي
صمت الجميع بترقب لما يحدث
ولعنت غرام يزن في سرها 
صدح صوته مره آخري
.
.
ياعزيزة يابنت السلطان لو يتغير الزمان
وقابلتيني فى اى مكان
كنت اعشق من غير ماتقولى يونس
انا يونس
كنت هقول اهو ده المحبوب
ويدوب قلبي قبل ما ادوب
آه ياولد الهلالي لا عليا ولا بيا
انا يونس ونسيت مين يونس والدنيا مالت عليا
.
.
شعرت بكلمات تلك الاغنيه موجهه لها فبتسمت بألم
قلبي ضايع مين يلاقيهلى بيني نسيته حدا اهلي
ينفع احبك من غير قلبي ماتردو عليها وعليا
تمتمت غرام بسخط وهمس سمعه يوسف وبدر:  ردت الميه في زورك يا يزن وينكد عليك زي مناكدت علينا
كتم بدر ضحكته وبتسم يوسف بقلة حيله
آه ياولد الهلالي لا عليا ولا بيا
ياعزيزة يابنت السلطان لو يتغير الزمان
وقابلتيني فى اى مكان
كنت اعشق من غير ماتقولى يونس
انا يونس
كنت هقول اهو ده المحبوب
ويدوب قلبي قبل ما ادوب
آه ياولد الهلالي لا عليا ولا بيا
انا يونس ونسيت مين يونس والدنيا مالت عليا
يونس في بلاد الشوق آه ياولد الهلالي 
بتونسني دموع العين وانا سايب آهالي
آه ياولد الهلالي لا عليا ولا بيا
انا يونس ونسيت من يونس والدنيا مالت عليا
انهي الاغنية ومازالت عينيه تقابل عينيها الجامده بدرجه مخيفه
عم الصمت بين الجميع 
ويبدو ان الجميع علم رسالة يزن من خلال تلك الاغنيه 
صدح صوت غرام ساخرة: قنبلة تفائل
فلت ضحكه خفيفه من فم الجميع 
هذه هي غرام تستطيع ادخال البسمه علي الجميع مهما بل حزنهم
يزن ببرود:  مش انتي الي طلبتي اني اغني
غرام بغيظ:  بقولك غني علشان تفرفشنا مش تقولي 
ولد الهلالي ومش عارف اي 
وبعدين اي انا يونس دي الي كلت دماغ أمي بيها 
انفجر الجميع في الضحك رغما عنه 
بدر بضحك:  تصدقي بالله الواحد بعد أم الاغنية دي ما كان جايلو نفس يضحك بس دا مش في قاموس غرام
غرام بمزاح لتغير ذالك الجو: يابني انا كلي طاقه تفاهه بس حظي وقعني في عيله نكديه 
ضحك الجميع عليها
فتحدث أحمد والد شمس: صوتك جميل يا يزن واختيارك للأغنية دي بيدل علي أن قلبك ضايع ومشتت بس اتمني انك تاخد القرار الصح لان الخطأ في الحاله دي بوجع قلب يابني
ابتسم يزن بحزن: شكله كدا يا عمي مكتوب علي قلبي الوجع
ثم نهض قائله:  تصبحو علي خير أنا هقوم أنام 
ثم القي عليها نظرة اخيرة مملوئه بالاعتذار وصعد الغرفته
كانت تشعر بسكاكين بارده تنهش قلبها المسكين وتصرح بداخلها من الالم ولكنها جامده من الهارج 
نظر لها أحمد وجد الالم والخزلان علي ملامح وجهها
وقبل ان يتحدث 
وقفت شمس قائله: وانا كمان هطلع أنام عن اذنكو
غادرت قبل ان تستمع لجوابهم
تنهد فهد بضيق من تصرفات ابنه الخاطئة
تحدث أحمد قائلا بحرج: وانا كمان استأذنكم اقوم انام
صقر لتيام: قوم يا تيام مع حماك وديه اوضته 
نهض تيام وايضا ليل قائله: وانا هاجي اديك دواك يلا يا بابا
اسندته هي وتيام وغادر
عم الصمت بينهم 
حتي تحدث صقر وهو ينهض ويجذب نور: قوم يا بغل انت وهي اتخمدو خلفه تقصر العمر
وتركهم وصعد تحت ضحكات الجميع
انسحب كل منهم لغرفته بهدوء
دلف يزن الغرفه بضيق وألم في صدره يشعر بيه لاول مرة 
اهذا هو ما يقال عنه ألم العشق
سمع صوت طرقات علي بابا غرفته علم هوية الطارق فاذن له بالدخول وهو يتقدم ليقف في شرفته ينظر للاشئ
دلف فهد وجده يقف في البلكونه ويعطيه ظهره
تقدم منه بهدوء ووقف جانبه وهو يضع يده في جيب بنطاله
فهد بهدوء: حاسس بأيه؟
يزن بألم:بألم في قلبي بيخليني اتمني الموت
انتفض فهد قائلا: بعيد الشر عنك
ابتسم يزن بحزن
فتحدث فهد مكملا: طيب ليه الوجع من الاساس يابني متريحقلبك وقلبها وانطق
يزن بصراخ بعض الشئ:  انطق اقول اي يا بابا اقولها انا بحبك وعاوز اتجوزك وانا اكبر منك ب11 سنه وكنت متجوز وعندي بنت قبل كدا وسيبي احلامك ومستقبلك وقبلي تتجوزيني صح!! اقولها اي؟ اقول 
اتنزلي عن حلمك وعن طفولتك وعن حياتك واقلبي انك تتجوزيني؟  
طيب في المقابل انا هديها اي حب بس حبي مسموم متملك غيرتي جحيم وانت عارف دا كويس
بابا انا عندي 30 سنه افكاري وطبعي وحياتي مختلفه عنها كتير صدقني هدمرلها حياتها 
فهد بهدوء: بتحبها؟ 
يزن بتنهيده:  بعشقها قلبي وجعني من بعدها مشتاق ليها نفسي اخدها في حضني وطبطب علي قلبها الي اتكسر بسببي 
فهد بحكمه: لو بتحبها بجد هتقدر تخليها تتجاوز كل الحدود الي بنكو دي وهتكون جنبها وتسعدها في حلمها
يزن بتوضيح: بابا شمس لسه عندها 19 سنه وحلمها انها تكون  دكتورة مش هتقدر توفق ما بين حلمها وحياتها كزوجه وليها زوج واذا ربنا اراد وحصل حمل 
وخصوصنا انها علي علم بأني كنت متجوز وحبيت مراتي يمكن مش الحب الي بجد وقلبي مقلهاش بس حبتها حب العشرة والتعود واحترمتها هتحاول تيجي علي نفسها علشاني علشان متخلينيش افكر او اقارن بنهم ولو بالغلط فهمني 
وانا حبتها مش هستحمل بعدها عني بحجة المذاكرة والكليه والامتحانات
بعد ما قربت منها وبقت في حضني 
مش عوزها تقرب تلوقت خالص علشان لو قربت مش هسمحلها تبعد ابدا وسعتها هكون بأذيها بحبي ليا الي المفروض يكون أمنها
فهد بتفهم: طيب معني كدا انك هتسمحلها تمشي مع والدها وتعيش حياتها وتدخل كليتها مش كدا
يزن بحزن:  علشان بحبها لازم أعمل كدا
فهد بهدوء: ولو فعلا عملت كدا ومشيت شمس وبدأت حياة جديدة انت مش موجود فيها وحبت واحد تاني ساعتها هتعمل اي
احمرت عيني يزن وشعر بنغزة في قلبه فتحدث بغصه في حلقه قائلا:  وقتها لو فعلا كانت بتحبه ونسيت حاجه اسمها يزن يبقي هي عمرها ما حبتني يا بابا وكلامي هيكون صح انا كنت مجرد مشاعر مراهقه
لكن لو عملت كدا علشان انا كدا في نظرها مبحبهاش وخذلتها هدور جواها علي حبها ليا ولو كان واحد في الميه وهرجعها لقبلي تاني ومستحيل اسبها لغيري
وضع فهد يده علي كتفه قائلا:  ربنا يريح قلبك يابني مقدرش اقولك حاجه غير ربنا يهديلك نفسك ويجبر قلبك
عانق يزن والده 
فضمه فهد بألم علي حاله فهو يعلم ان كلامه صحيح نوعا ما ولكنه يخشي ان يخبره ان وجهة نظرة خاطئه وعليه بالاعتراف لها والتقدم لخطبتها يظلم شمس وتكتشف انها مجرد مشاعر مراهقه وتدمر حياة كليهما
ابتعد عنه فهد وتركه في دوامة افكارة وغادر
 أمام عرفة ملاك 
تقف هي وآدهم تنظر له بخجل 
آدهم بحب: وحشتيني بقالنا فترة متكلمناش غير فون وحشني الكلام معاكي وانا باصص فيعيونك 
خجلت ملاك فتحدثت قائله:  وانت كمان وحشتني بس سبني ادخل بقا قبل ما حد ياخد بالو
ابتسم آدهم علي خجلها قائلا: كلها اسبوع وتبقي مراتي وساعتها وريني هتتحججي بأيه
ابتسمت ملاك بخجل فقبل آدهم باطن يدها بحب 
وتركها لتدلف لغرفتها
في غرفة ملك وجدت هاتفها يصدح بأسمه فخفق قلبها بشدة
امسكت الهاتف بخجل وابتسامه سعيدة تشق ثغرها
ملك بحب: السلام عليكم
ادم: وعليكم السلام، عامله اي؟
ملك بخجل: الحمدلله بخير، انت اخبارك اي
آدم: انا بخير طول منا سامع صوتك وهكون في قمة سعادتي لو شفتك بكرة........ وحشتيني 
خجلت ملك بشده:آدم
ادم بنبرة حالمه:  عيون آدم
ملك تسمحيلي اخطفك بكرة ونخرج سوي اوعدك مش هتندمي وانتي وحشتيني جدا وعاوز اشوفك 
ملك بخجل: موافقه بس ساعه واحده مش هتأخر
آدم بضحك: ساعه ساعه المهم اشوفك
ظلو يتحدثون واتفق آدم معها علي المكان الذي سينتظرها به ثم اغلقو الهاتف
استدل الليل ستائرة علي الجميع 
لتشرق شمس يوم جديد حافر بالمفاجأت
. . 


يتبع الفصل الثالث والثلاثون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم دنيا السيد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent