رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثامن والعشرون بقلم دنيا السيد


رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثامن والعشرون 

اخرجو غرام من الغرفه فصرخت بقوة بأسم فهد...
فنتفضت غرام بفزع فههددد
فدخلت لها الممرضه... أهدي لو سمحت مينفعش كدا 
غرام وهي تتصبب عرق وتلهث بقوة وتنظر حولها بضياع
انا فين؟ 
الممرضه... انتي في المستشفي جيتي مغمي عليكي
فتنفست غرام براحه عندما علمت ان هذا مجرد كابوس
غرام برعب... فهد فين 
الممرضه.. المقدم فهد لسه في العمليات
فخلعت غرام الابره من يدها وخرجت من الغرفه تركد بإتجاه غرفة العمليات 
فوجدت مالك يجلس وزراعه ملفوف بالشاش وبعض الكدمات في وجهه وباين عليه الارهاق والتعب
فركدت لها ونزلت لمستواه وهتضنته بقوة 
غرام ببكاء....مالك،اي الي حصلك انت انت كويس رد عليا يا حبيبي
مالك...اهدي يا غرامي انا كويس اهو مفيش حاجه يا حببتي 
فنظرة لغرام لزراعه بمعني وما هذا
مالك...جرح بسيط كلها يومين هبقي تمام اهدي علشان خطري
فحتضنته غرام مرة اخري ثم ابتعدت عنه ونظرت له برعب وخوف حقيقي...فهدد
مالك بحزن...لسه في العمليات ادعيلو يا غرام 
فوقفت غرام والدموع تهبط من عينيها بغزاره
وأسندت ظهرها علي الحائط وظلت تدعو الله ان ينجي لها حبيبها ومر شريط ذكرياتها مع فهد امام عينيها 
منذ اول لقائهم في المطعم وايضا في الصعيد وضحكهم معا عندما كانو يلعبون الكوتشينه او عندما كانت في المزرعه 
تذكرت كل تلك اللحظات التي جمعتها به وظلت تبكي علي غبائها فكانت تنوي تركه والابتعاد عنه ولكنها علمت انها لا تستطيع العيش بدونه
وبعد فترة ليست بقليله خرج الطبيب من غرفه العمليات والجميع يقف علي اعصابه 
ثم ركدو في اتجاهه ماعدا غرام التي تثبتت مكانها وظلت تترقبهم برعب 
الجد...حفيدي عامل اي طمني الله ياولدي
مصطفي ببكاء..ابني كويس صح
الطبيب...اهدو يا جماعه احنا الحمدلله قدرنا نوقف النزيف ونخرج الرصاصه الي في كتفه والرصاصه التانيه كانت جنب القب بس قدرنا نطلعها،بس
فنظرت غرام بفزع وقلبها يضرب بقوه
صقر وهو يبتلع ريقه..بس اي يا دكتور
الدكتور بحزن..للاسف المريض دخل في غيبوبة بنفسه
الجد بعدم فهم...ازاي يا ولدي دخل بنفسه
الطبيب موضحا...يعني هو استسلم للغيبوبه وكأنو رافض انو يرجع تاني للحياة فهنا هينتهي دورنا وهيبتدي دور العلاج النفسي
احنا نقلنها في العنيايه لمدة 24 ساعه نطمن علي صحته ولو الامور مستقره بس لو مفقش هيفضل علي الاجهزه لحد ميفوق وربنا يسهل
ثم تركهم وذهب 
وظل الجميع ينظر لبعضه بحزن وألم ولا يعرفون ماذا يفعلو 
اما غرام فعلمت انها السبب في ذلك فهو اصبح يفضل الموت وكره الحياة بسببها 
فهرب من حياته وتركها 
مرت الايام ببطئ وحزن علي الجميع 
ففهد كما نائم والاجهزه تغطيه 
و غرام لا تتركه ابدا تدخل له كل يوم وتحدثه ولكن دون نتيجه
وجميع العائله تأتي له يوميا
واستمر الوضع كذلك لمدة اسبوعين 
ولكن غرام لم تفقد الامل يوما تخبرهم انه سيعود لها ولن يتركها 
غرام....قوم بقا يافهد اديك عرفة انا بحبك اد ايه ومقدرش علي بعدك دا 
قوم يا حبيبي وحشتني اوي يا فهد وحشتني ضحكتك افتح بقا عنيك وحشوني قوي 
فشعرت بيد فهد تضغط علي يدها فوقفت بصدمه...
ف فهد انت انت سمعني ثم اكملت ببكاء وفرحه..طب طب لو سمعني وحاسس بي اعمل اي اشاره
فضغط علي يدها ثانية
فصرخت غرام بفرحه والدموع تتساقط من عينيها
فهد انت رجعتلي تاني قوم بقا انتي وحشتني قوي
ففتح فهد عينيه ببطئ فوجد غرام تنظر له والدموع تملئ عينيها 
فهد بصوت ضعيف...غ غررام
غرام بفرحه...نعم يا قلب غرام من جوه حمدلله علي سلامه يا حبيبي ورتمت في احضانه واطلقت العنان لدموعها 
خضتني عليك يا فهد مكنتش اعرف اني بحبك قوي كدا 
ثم ابتعد عنه وامسكت وجهه بين يديه وقالت ثواني لازم انادي الدكتور فخرجت غرام وبعد ثواني اتت ومعها الطبيب 
بعدما انتهي الطبيب من فحص فهد قال...حمدلله علي السلامة يا سيادة المقدم 
فهد بضعف..الله يسلمك يا دكتور
الطبيب...دلوقت حالتك مستقرة وهننقلك لغرفه عاديه دلوقت فنقل فهد علي غرفة اخري غير العنايه واستأذن الطبيب وخرج
عندما خرج الطبيب نظرة غرام لفهد والابتسامه علي وجهها
بتسم لها فهد قائلا...يعني كان لازم اموت علشان تعترفي
فضحكت غرام وعانقته وقالت بعد الشر عليك يا حبيبي
فكاد ان يجيبها فهد ولكن انفتح الباب بقوة ودخلت العائله كلها 
فبتعدت غرام عن فهد 
الجد حسين وهو يعانق فهد..حمدلله على سلامتك يا ولدي 
فهد..الله يسلمك يا جدي
فعانقه والده بقوه وبكاء ثم صقر وباقي العائله وبعد فترة 
من السلامات 
قال مازن مازحا.....حمدلله علي السلامة يا وحش قطعت قلبنا والله بس طلعت زي القطط بسع ترواح 
فضحك الجميع عليه 
فقترب من مالك مره اخره قائلا...الف حمدلله علي سلامتك يا بطل حرام عليك ورتنا اسبوعين موت
فقال مازن....فين دا يا خويا ما انت كنت بتروح تتخمد في البيت الي طلع عنها صح اختك الغلابانه دي مكنتش بترده تروح وبتصمم انها تبات معاك 
فنظر لها فهد بحب بادلته غرام النظرة بحب اكبر فتحدث مالك...لا ياراجل عمال تسبلها وانا واقف كدا كيس جواه انا يعني ولا اي 
فضحك الجميع فقال الجد 
قوم انت بس بالسلامه وانا اجوزهالك وملكش تعوه بكيس الجوافه دا قصدي مالك 
فضحك الجميع بقوة بعد ذالك الحزن الذي سكن قلوبهم لفتره اسبوعين 
وبعد ايام خرج فهد من المشفي وعاد الي الفله واتفق الجد علي زواج فهد مع اخوته وابناء عمه 
فتحدث مازن قائلا 
احم طب انا كنت عاوز 
فقاطعه الجد قائلا....اي نوي تتجوز انت كمان ولا اي مهي شوطه جتلكو انت الكل
فضحك الجميع واكمل مازن....اشمعنا انا يعني دا حتي من نفسي 
فضحك عليه الجميع وقال الجد..ومين هي يا اخرة صبرنا 
مازن وهو ينظر لحياة التي احمرة بمجرد نظرة منه واخفضت رأسها للاسفل 
فوقف مازن واقترب من زين وقال.....زين انا بطلب ايد اختك حياة 
فبتسم الجميع بسعادة فجميعهم قد احبوها واعتبروها فرد من  تلك العائله
الجد بإبتسامه....قلت اي يا ولدي 
فتحدث مازن معترضا.....هو يقدر يعترض طب يعملها كدا وساعتها ابقي قابلني لو اتجوزت اختي 
فضحك الجميع وتحدث زين.....
وانا مش هلاقي لاختي احسن منك يا مازن اينعم انت اهبل بس هوافق وأمري لله بس المهم رأيها هيا
فتحدث مازن...اهبل في عينك يا بغل انت 
فتحدث الجد...اتخانقو بعدين ثم نظر لحياة وقال...انتي اي رأيك يا بنتي 
فخجلت خياة اكثر ونظرة لزين وقالت...الي يشوفو زين هو ابويا واخويا وكل ما ليا 
فقال الجد يبقي علي بركت الله 
كتب كتاب صقر و نور  و زين و نيرة و مازن وحياة كمان يومين والفرح في معاده 
فوافق الجميع ومر اليومين  بدون احداث تذكر غير ان عمر علم ان زينه قد سمعت حديثه وعلمت بحبه لها فتجنبها ولم يعد يخطلت بها 
يوم كتب الكتاب في المساء اطلق المأذون عبارته الشهيره 
«بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير»
فاصبحت نور ملكا لصقر 
ونيره ملكا لزين
وحياة ملكا لمازن 
ونقضت الليل بجلوس كل واحد مع حبيبته في الجنينه 
عند مازن وحياة 
مازن بحب.....حياة، يمكن اتقابلنا من فترة صغيرة بس صدقيني حبيتك وتعلقت بيكي من اول ماشفتك
انتي بقا حبتيني 
فنظرة له حياة بحب وعيون يملئها الدموع ثم اخرجت صوره من وراء ظهرها واعتطها له 
فأخذها مازن بستغراب ونظر لتلك الصوره وجدها صور له هو وزين اخيها 
فتحدثت حياة قائله 
الصوره دي معايا من سنتين يوم ما شفتك في حفله لشركتكو زين كان معاكو وانا كنت في القاهرة زين قالي اجي علي الحفله وامشي معاها وقتها خبط في حد وانا دخله  وكنت هقع بس هو لحقني 
Flash Back.                                                          
 حياة تتحدث في الهاتف....انت فين يا زين انا دخلت ومش شيفاق انا ثم اتصدمت في شخص 
حياة بألم ااه 
مازن...انا اسف بس مختش بالي
حياة وهي ترفع رأسها وليتها لم ترفعها فنظرت له بتوهان وسرحت في عينيه 
مازن بستغراب....يا انسه انتي كويسه 
حياة بعدما افاقة  ....انا احم.انا الي اسفه كنت بتكلم في الفون ومختش بالي 
مازن..ولا يهمك انتي كويسه
حياة..... اااه تمام
مازن..تمام عن اذنك وتركها وذهب
flash back end.                                                       
فنظر مازن بصدمه قائلا.....مش معقول انتي البنت دي،ازاي معرفتكيش 
فبتسم حياة ثم اكملت....ااه انا هي البنت دي ولما اتقابلنا تاني برضو خبطنا في بعض وقتها انا طبعا عرفتك بس انت معرفتنيش 
ماازن...طب والصور دي جبتيها منان وليه معاكي
حياة..بعد ما شفتك في الحفله بفترة لقيت الصوره دي في حاجة زين فأختها ومن وقتها وهي معايا ومن ساعتها وعيونك مفرقتنيش لحظه وحده بس كنت بقول لنفسي انتي مجنونه بتحبي واحد ميعرفكيش اصلا وشفتيه مره وحده حتي لو قبلتيه تاني مش هيعرفك بس مين يقدر يتحكم في قلبه
فنظر لها مازن بصدمه...يعني انتي بتحبيني من سنتين 
حياة بخجل.....لا اصل انا 
فضحك مازن عليها وقترب منها قائلا...اصل اي بقا ما خلاص اعترفتي وانا الي كنت خايف لتكوني مش بتحبيني 
اتريني غبي وتعذبتي من غيري 
حياة...اي يا عم متأفورش قوي قد ولا تعزبت ولا نيله 
مازن بصدمه...اي دا يعني انتي مكنتيش بتقلمي السما وتعيطي وتحضني صورتي وانتي نيمه 
فضحكة حياة بقوه،فسرح مازن في ضحكتها وقال...ضحكتك حلوه قوي،فخجلت حياة 
فعانقها مازن وطبع قبله علي جبينها قائلا...بحبك 
حياة بحب....وانا كمان بحبك 
عند زين ونيره 
كانت زين يجلس علي الارجوحه ونيره بجواره فأخذها في حضنه وظلو يتحدثون 
زين.....نيره
نيره...مممم 
زين...بحبك
نيره...عرفه
زين...بطلي رخامه بقا وقوليها دا انا زي جوزك ياعني 
نيره وهي تعانقه بقوه...وانا بعشقك يا زيني 
فقبل جبينها زين قائلا..وانا بموت في يا قلب زينك
اما عند صقر ونور 
فكان كلا منهم ينظر للسماء بصمت وبداخله كثير من المشاعر ولكن الصمت كان حليفهم 
فقطع ذلك الصمت صقر قائلا
صقر...نور
فنظرت له نور فأكمل صقر حديثه قائلا..
انا اسف،اسف علي كل الخبطه الي حصلت دي 
نور....بتتأسف علي اي انت ملكش زنب في حاجه 
صقر....لا انا السبب لو معنتش معاكي وحولت اقرب منك منتش اديت فرصه لواحد زي وائل يصورنا ولا كنت شقلبتلك حياتك كدا ولخبطلك الدنيا،بس اوعدك اني هصلح كل حاجه.تصبحي علي خير ثم تركها وذهب 
فنظرت نور لاثره وتذكرت حديث يارا فتنهدت بقوة وذهبت لغرفتها
عند عمر ومالك 
مالك بعصبيه....اي الجنان الي انت بتقوله دا،انت اتجننت يا عمر 
عمر بحزن....مالك ارجوك سبني برحتي انا محتاج ابعد وبعدين انا مش مهاجر يا مالك انا همسك الفرع الي في ايطاليا يعني شغل 
مالك...انت بتضحك علي مين ولا بتهرب من مين ياعمر هتفضل سلبي كدا لامته 
عمر...انا مبهربش من حد،انا محتاج ابقي لوحدي وفهسافر منها اعيد حسباتي واشتغل 
مالك....طب وزينه حب عمرك واحنا هترمي كل دا وري ضهرك وتسافر 
عمر...زينه عمرها ماكانت ليه يا مالك دا وهم فضلت ابني فيه لحد ما فقت منه علي كابوس ومش هقدر اكمل لازم ابعد
مالك...تبعد ليه...وهي بقالها يومين بتحاول تتكلم معاك وانت تصدها وتهرب منها خايف من اي 
عمر بصوت مرتفع...مش خايف من حاجه،بس زينه بتحاول تقرب علشان عرفت بحبي ليها قربت علشان حبي مش علشاني يا مالك 
مالك بعصبيه...انت غبي يا عمر وهضيع كل حاجه من ايدك وتمشي
عمر....سبني برحتي يا مالك كدا هكون مبسوط
مالك...انت حر بس علي الاقل استني لما تحضر فرحنا
عمر...للاسف مش هينفع فرع الشركه في ايطاليا في مشكله ولازم اسافر
مالك..متبعت اي مهندس يا عمر وابقي اسافر بعد الفرح
عمر....لا يا مالك انا لازم امشي بكره مش هقدر استني اكتر من كدا انا عرفة صقر واقنعتو وجيت علشان اسلم عليك 
خلي بالك من نفسك يا صحبي 
مالك...طيارتك امته علشان هنوصلك بكرة
عمر..ما انت عارف مبعبش لحظات الوداع دي وبعدين متخفش هرجع يا مالك هرجع 
فعانق بعضها الاخر وخرج عمر وترك مالك الذي تنهد بحزن علي صديق عمره الذي يعتبره هو وصقر اخواته وعائلته وكل ما يملك
عند ياسمين كانت تجلس في غرفتها بملل وشتياق لوليد فهي لم تراه في تلك الفترة سوي حظات قليله
ياسمين...انت فين بقا يا وليد وحشتني قوي 
فوجدت من يعانقها من الخلف ويسند ذقنه علي كتفها
وقال بحب...انا اهو يا قلب وليد
ياسمين بخضه...حرام عليك يا وليد خضتني
وليد وهي يديرها له....سلمتك من الخضه يا قلب وليد
ثم اكمل بمشاكسه كنتي بتقولي اي بقا من شويه 
فضحكت ياسمين بخج وضربته بصدره قائله...بطل بقا 
فضحك وليد قائلا...عموما انتي كمان وحشتيني ومقدرتش انام علشان كدا جيت انا معاكي ثم تركه وتمدد علي السرير امامها
فنظرة له يا سمين بعدم فهد....تنام هنا فين انت انجننت 
لو حد شافك هتحصل مصيبه 
فعتدل وليد وجذبها اليه فوقعت فوقه فضمهاوليد له قائلا..اولا انتي مراتي يعني ولا عيب ولا حرام اني انام هنا ثانيا بقا انا حر ومحدش ليه عندي حاجه ونامي بقا بدل مغير رأي واعمل حاجه تانيه ثم غمز لها 
فضربته ياسمين بدها في صدره قائله..انت قليل الادب علي فكرة
فضحك وليد وقال..طب نامي يا ياسمنتي نام 
وغطا معا في نوم عميق
في صباح يوم جديد ملئ بلاحداث الشيقه لابطالنا
استيقظت زينه من نومها وادت فرضها وخرجت من غرفتها ولكنها سمعت مازن ومالك وهم يتحدثون
مالك.....دلوقت عمر زمانه في المطار فاضل ساعه علي طيارته
مازن...يعني سافر برضو
مالك...مقدرتش عليه،سافر وساب كل حاجه ورااه ومش هيرجع قبل سنتين
فنصدمت زينه مما سمعت 
ونزلت دموعها فها هو عمر تركها وذهب ايضا 
فمسحت دموعها بقوه وقالت،لا يا عمر مستحيل اخسرك تاني 
ودخلت غرفتها وابدلت ملابسها وخرجت من الفله وهي تركد تحت استغراب الجميع وركبت سيارتها وانطلقت الي المطار
الجد بستغراب...زينه وخده في وشها كدا راحه فين 
فصمت الجميع فلا احد يعرف شئ
ما عدا مازن ومالك الذين ابتسمو بمكر 
فتحدث مازن قائلا....هتيجي يا جدي،هي راحت
 ترجع حاجه لو مش لحقتها هضيع منها 
فقال الجد....حاجه اي دي متتكلم زي الناس يا بأف انت 
فضحكت حياة بقوة
فقال مازن بتأفف...عجبتك قوي كدا،ثم نظر لجده قائلا...وبعدين يا جدي احترمني شويه دا انا زي حفيدك يعني
الجد...اخرس يا حيوان
فضحك الجميع بقوة......

يتبع الفصل التاسع والعشرون اضغط هنا
رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent