رواية عشق أحفاد هواره الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق أحفاد هواره الفصل التاسع والعشرون بقلم دنيا السيد


رواية عشق أحفاد هواره الفصل التاسع والعشرون

توقفت سيارة زينه امام مطار القاهرة 
وركدت الي الداخل تبحث بعيونها علي ذلك الذي ظلمته بغبائها وتركد حبه الصادق لها وركدت وراء سراب
في ذلك الوقت كان عمر يجري الاجراءات الاخيره استعداد لصعود الطائرة والرحيل عن تلك البلاد التي ترك فيها قلبه ينزف خزلان وانكسار
فسمع صوتها يأتيها من الخلف 
ما هذا اهي حقا هنا ام انه يتوهم
عمر بسخريه لنفسه... شكلك اتجننت يا عمر بقيت بتسمع صوتها في كل مكان كمان، زينه مستحيل تكون هنا
زينه... عمررر
فسمع عمر صوتها مره ثانيه فنظر للخلف وعندما رأها تركد في اتجاهه توقف قلبه عن الدق وشعر وكأن الهواء ينفذ من حوله 
ولم يفق سوي وزينه في احضانه وبين يديه تحتضنه بقوة وتبكي وتحدثه ولكنه كان ينظر لها بصدمه ولم يستمع الي كلمه واحده مما تفوهت به
زينه ببكاء.... عمر ارجوك متسبنيش وتمشي، مقدرش علي بعدك دا، انت الحاجه الوحيده الحلوه في حياتي 
ارجوك يا عمر 
فاق عمر من صدمته علي ترجيها له بالبقاء 
فأبعدها عنه ومسح دموعها بيده، وتحدث بحب صادق قائلا
عمر... زينه علشان خطري اهدي، انا انا لازم امشي مش هقدر اقعد اكتر من كدا صدقيني دا احسن ليا وليكي 
زينه ببكاء عمر انا بحب فقاطعها عمر من اكملها بوضع يده علي فمها قائلا 
عمر... لا يا زينه الحب مش كلمه بتتقال وخلاص، قبل مينطقها لسانك لازم يحسها قلبك الحب عمره مكان مجرد كلمه يا زينه
فأبعدت يده عنها بعصبيه قائله.... 
زينه... وانا مش بقول كلام يا عمر، لو الحب يعني الامان فأنا بحبك يا عمر 
لو الحب يعني الراحه والسعاده فأنا بحبك
لو الحب احتواء وشعور بلامان فانا بحبك
لو الحب هو اني استني مكلمتك ليا بفارغ الصبر،وان الكلام الي بتوسيني بيه بحسه كأنو الدوي لكل الحزن الي جوايا مع ان سمعت الكلام دا من ناس كتير بس منك انت بحس كأن اول مره اسمعه يبقي انا بحبك يا عمر 
ثم ركعت امامه علي ركبتيها وامسكت بيده وقالت من وسط دموعها بكل حب وصدق تتجوزني يا عمر؟!!
أما عمر فكانت حالته لا توصف فالصدمه التي تملكته من حديثها جعلته غير قادر علي الكلام.
وصدمه اخري جعلته يفتح عينه بقوة عندما وجدها تركع علي قدميها وتطلب منه الزواج
فأعادت زينه طلبها مره أخري وقلبها يضرب بقوه خوفا من سكوته هذا
زينه..عمر تقبل تتجوزني
عمر لا يعرف ماذا يجيبها فها هي حبيبته تقف امامه وتطلب منه الزواج،كيف تسأله هل يقبل بها ام لا كيف ألم تعرف كم تمني رؤيتها عن قرب ألم تعرف كم اشتاق لضحكتها التي كانت دواء لقلبه ألم تعرف اكم احبها واخفي حبها لسنوات
فنظرت زينه بحزن لعمر فقد طال صمته هذا يعني لرفضه لها فتجمعت الدموع في عينيها فها هي خسرته للابد
فسحبت يدها ببطي من بين يده،ولكنها وجدته يسحبها بقوه لتقف وأدخلها بين احضانه فهذا هو الجواب المناسب لها 
فعانقته زينه بقوة وأخذ عمر يضمها له اگثر  ولم يشعرو بمن حولهم، حتي اوقذهم صوت تصفيق حار فبتعدت زينه عن عمر ونظرت حولها فكان جميع من في المطار يلتفون حولهم ويصفقون بقوة 
فنظرت بصدمه لعمر الذي امسك يدها يطمئنها فخجلت زينه بشده مما فعلت فهي لم تنتبه كل تلك الناس الذين يلتفون حولهم.
زينه بصوت منخفض...عمر خرجني من هنا قبل ما يغمي عليا 
فضحك عمر بشده عليها واخذها من يدها وخرج بها من المطار 
عمر بجديه....زينه انتي متأكده من الي عملتيه دا يعني عمرك ماهتند فقطعت زينه حديثه بوضع يدها علي فمه قائله 
زينه...انا هندم فعلا يا عمر بس لو كنت سبتك تسافر وتبعد عني،صدقني انا حسيت ان روحي كانت ضيعه مني ورجعتلي لما انت رجعتلي،اوعدني انك تفضل معايا وعمرك ما تبعد عني مهما حصل اوعدني انك تفضل أماني يا عمر
عمر....اوعدك انك تفضلي في قلبي مهما حصل وطول ما انت ماسكه ايدي عمر ما هسيب ايدك ابدا يا زينه 
فأخذ منها مفاتيح السيارة وعادو الي الڤيلا
في الڤله كان الجميع يجلس في الصالون يتحدثون معا في جو عائلي،ولم تخلو جلستهم من الضحك والفكاهه وايضا امناغشه مازن لوليد التي تنتهي بركد وليد خلف مازن ويلحقه حمزه ويفصل بينهم 
في ظل تلك الاجواء وجدو عمر يدخل وخلفه زينه 
فنظر لهم الجميع بإستغراب ما عدا مالك ومازن والجد حسين 
صقر...زينه انتي كنتي فين،وانت يابني مش كنت مسافر اي الي حصل واي الي لمك علي زينه؟
فقتحدث مازن قائلا....التار ولا العار،التار ولا العار هات البندقيه يا ولد 
فوجد جده يضربه علي قفاه😹😹
قائلا..طب اتنيل امال لو مش انت الي بعتها وراه دا انا هربيك بس استني عليا
فتحدث عمر قائلا..احم انا بصراحه يعني 
فضحك الجد....من غير اصل وصراحه،انا موافق يلا اصلا مش فاضل الي انتو فضحك عمر ومالك ومازن فهم فقط من فهمو ماذا يقصد الجد بكلامه هذا
فتحدث محمد والد زينه....موافق علي ايه يا بابا
فقال عمر...عمي انا طالب ايد زينه بنتك 
فنصدم الجميع ماعدا باقي الشباب فهم كانو علي علم بحب عمر لزينه
فقال الجد..انا موافق يا محمد وواضح ان زينه كمان موافقه اصل الواد يعيني كان مسافر وبنتك راحت جبته من قفاه 😹
فضحك الجميع،ووافق والد زينه واتفقو علي كتب كتابهم يوم الفرح 
وانقضت الايام بينهم في سعادة والجميع ينتظر تلك الليله التي ستشهد علي جمع قلوب هؤلاء العشاق معا وللابد
ولكن هل سيكون القدر في صفهم ام له رأيا آخر؟
في مكان بعيد 
يجلس وائل النجار والشر يتطاير من عينيه قائلا
افرحو الكام يوم دول برحتكو علشان بعد كدا  ايامكم هتكون سواد
فرفع هاتف وتحد بنبره يملئها الغل والحقد 
وائل.....قدامك يومين وتنفذ الي اتفقنا عليه بالحرف 
ثم اغلق الهاتف في وجهه وتحدث بإبتسامه خبيثه 
لازم احرق قلبك يا صقر يا هواري 
وبكرة الايام تثبتلك ان الي يلعب معايا نهايتها موته
في الڤيلا
نقضت الايام سريعا والاستعدادات لذلك الحفل علي قدم وساق 
فلم يبقي علي حفل زواجهم سوي يومان
أما نور فكان الحزن يحتويها من كل جانب ولم تغادر غرفتها بل اصبحت مقيمه فيها فلا تعرف ماذا تفعل هل هي تظلم صقر ام تظلم نفسها 
واما صقر فكانت حالته لا تختلف عن نور فهو اصبح حزين عليها فهو لم يراها منذ اسبوع فهي لم تعد تجلس معهم ولا تأكل مهم وهذا يألمه وبشده فقد اشتاق لملاكه اشتاق لعينيها وضحكتها التي تخطف قلبه ..
ام عن باقي ابطالنا فالوضع كما هو معهم 
يقضون اجمل ايام حياتهم معنا بين الضحك واللعب والسعادة تحتويهم من كل جانب ولما لا وكل منهم قد حصل علي عشقه 
ولكن هل ستستمر تلك السعاده،أم للقدر رأيا آخر..؟!
استيقظت نور من نومها وأخذت حمامها وارتدت ثيابها ونزلت للاسفل 
فكان الجميع يجلس لتناول الافطار
نور...صباح الخير
الجميع...صباح النور،ثم نظر كلا منهم للاخر فنور لم تنزل للاسفل منذ اسبوع ولا تتحدث مع احد ولا تسمح لاحد بالدخول لها
الجد يوسف بأبتسامه.....تعالي يا حببتي آخير نزلتي
نور بإبتسامه مزيفه..معلش ياجدو لازم اروح الشركه محتاجني هناك عن اذنكم وتركتهم وخرجت
فتنهد صقر بيأس وحزن علي تلك الحاله التي وصلت لها نور
اما نور عندما خرجت وضعت يدها علي قلبها فمنذ ان رأت عينها وقلبها يخفق بقوه فقد اشتاقت لها اشتقت لتلك الحيون الزيتونيها التي تجعلها تغرق في سحرهم 
فركبت سيارتها وانطلقت الي الشركه 
ولكن وهي في طريقها رأت سياراتان سوداء اللون خلفها ويحاولون اللحاق بها 
فذادت نور من سرعتها فوجدتهم ايضا خلفها وتحاول احدي السيارتين ان تتخطاها
ولكن لم تسمح لها نور بذلك وفي ذلك الوقت كامت غرام تهاتف نور 
فأمسكت نور هاتفها وأجابت علي غرام قائله
نور بسرعه..ايوه يا غرام ركزي معايا دلوقت في عربيتين مشين ورايا وبيحاولو يخلوني افق وانا لوحدي انا علي الطريق الرئيسي قولي لصقر ومالك بسرعه 
ولكن سمعت غرام صوت احتكاك الفرامل بقوه 
فقالت بصراخ..الو نور،نور انتي معايا حصل حاجه نووور
فنتفض الجميع علي صوت صراخ غرام 
صقر برعب...نور ملها ياغرام،اي الي حصل
فقالت غرام ببكاء...الحق نور ياصقر،في عربيتين مشين وراها عوزين يوقفوها بأي طريقه وبعد كدا سمت صوت فرام جامت تقريبا في عربيه وقت قدمها هي علي الطريق الرئسي  
فكاد صقر ان يخرج ولكنه سمع صوت احد يتحدث 
فنظر لهم وجد الصوت يخرج من هاتف غرام فأخذه من يدها واستمع لما يتحدث
عند نور وهي تتحدث مع خرام وجدت احدي السيارتين قد تخطتها ووقفت امامها فضغط نور علي الفرامل بقوه لتتوقف السياره 
ونظرت امامها وجت 4رجال يخرجون من تلك السيارة ويتحركون في اتجاهها فوضعت الهاتف في جيب البنطال
تقدم منها احد الرجال وفتح باب السياره قائلا..يلا يا جميل مش هتقدر تهرب مننا فحاولت نور ان تلكمه وتدفعه عنهاولكنه وضع منديل علي انفها شجلها تفقض الوعي
فتحدث لمن معه قائلا...يله بينا واخذ نور ووضعها في سيارته وانطلق
أما صقر فقد كان يستمع لحديث ذلك الرجل وعلم ان نور قد اختتطفها أحد فكتم صوت الهاتف حتي لا يسمع أحد صوته ويغلق الخط او يرمي التليفون 
صقر...فهد هتروع  انت ومازن المدريه حالا وتعمل تتبع لتليفون نور وتجيب قوة وتحصلني وانا هاخد معايا مالك ووليد وحمزه يلا حالا
فنطلق الجميع وتركو الفتيات مع باقي العائله وخرجو لايجاد نور
في سيارة صقر كان يمسك الهاتف ولم يستمع سوي لصوت تحرك السيارة فعلم انهم مازالو في الطريق ومن حسن حظ صقر ان نور تركة الGps مفتوع وايضا لم تغلق مكالمتها مع غرام فستطاع تحديد مكان السيارة فانطلق خلفهم
اما عند فهد وصل الي المدريه وجلب قوة وتم تحديد مكان السيارة التي اختطفت نور وسارو خلفها
في جانب اخر 
في مكان مهجور يقف وائل اما رجل يغلب علي وجهه الاجرام
وائل...عملتو اي
الشخص...كل تمام يا وائل بيه والحاجه معانا
وائل..فتشتوها كويس
الشخص...احنا اخدناها من العربيه ومكنش معاها حاجه
وائل..انتو اغبيه وهتفضلو طول عمركو اغبيه نزلوها وهتوها ورايا علي المخزن،فتجه ذلك الرجل الي السيارة الموجود بها نور
وخرجها وحملها علي ظهره وسار خلف وليد داخل المخزن 
وليد حطها هنا واربط اديها لورا وحط حاجه علي بقها
فنفذ الرجل ما طلبه منه وليد
فقترب وليد من نور وشممها حاجه خلها تفوق
فتحت نور عينيها ولكن رؤيه كانت غير واضحه فأغلقت عينيها وفتحتها عدت مرات حتي استطاعت ان تري بوضح 
فنظرت بصدمه لمن امامها
نور وهي تحاول ان تتحدث ولكن لم تستطيع بسبب ذلك اللاصق وحاولت ان تفك يدها ولكنها لم تستطيع ايضا
وائل بضحك.....متحوليش مش هتعرفي تفكي نفسك غير لما انا اكون عاوز كدا وبعدين كدا أحسن علشان تسمعيني كويس من غير ما تعترضي
اوعي تفتكري انك ممكن تكوني لحد غيري انتي ملكي انا يانور ومش هتكوني لحد غيري فهمها 
ثم اقترب منها وابعد بعض الخصلات الشارده من شعرها خلف ازنها فابتعد نور عنه ونظرت له بحد 
فقهقه وائل قائلا....مش هتقدري تبعدي ولا حد هيقدر يبعدك عني ثم تحدث بصوت مثل فحيح الافعه النهارده هتكوني مراتي وعلي اسمي استعدي.......

يتبع الفصل  الثلاثون والأخير  اضغط هنا
رواية عشق أحفاد هواره الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent