رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن والعشرون 28 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن والعشرون 28 - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*  رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن والعشرون


إغت*صبها ، إغت*صب حقها ، إنوثتها 
هي مراته اه ، لاكنه بياخد حقوقه بكل وحشيه ، ب إغ*تصاب لروحها ولقلبها .... 
***
قام من عليها بعد م خلص ، لبس بنطلونه وهو 
بيبص لهيئتها البهتانه ببرود وخرج البلكونه ولع سي*جاره ، كان في بنت واقفه ف العماره اللي جنبه بصاله بشرود ، كان شايفها بطرف عينه بس مهتمش بيها وفضل باصص قدامه بيشرب سيجارته ، سمعها وهي بتقول :_ كونها مراتك ميديلكش الحق تعذ*بها يااا كابتن



بصلها وهو بيرفع حاجبه بأستفهام ، فقالتله :_ انا واقفه من بدري ، سمعت صوتها وإستغا*ثتها ، بالرغم من انك انت اللي كنت بتعذب*ها بس مستغاث*تش بحد غيرك ، إرحمو من ف إلأرض ، يرحمكم من ف السماء ، وسابته واقف مكانه ودخلت 
كلامها كان بالنسباله سك*ينه بتق*طع ف قلبه ، عندها حق ، دي مثتغا*ستش غير بيا 
عقله :_ دي خ*اينه متثقش فيها 
قلبه :_ دي كانت بتحاول تحميك
عقله :_ عاوزه فلوسك وهتسيبك زي م مامتك كانت سيباك ف المدرسه الداخليه
قلبه :_ لو عاوزه فلوسك مكانتش قالتلك علي السر ، مكانتش قالتلك ان كل حاجه مكتوبه بإسمك ، كانت استغ*لتك وعملتلك تنازل 
عقله :_ كذب*ت عليك كتير بعد م سامحتها 
حط ايده علي ودنه وهو بيغمض عيونه جامد 
عشان ميسمعش الصوت اللي ف عقله 
***



بينما هي ، كانت بتلم شتات نفسها وبتقوم من علي الس*رير ، لفت نفسها بالملايه ولمت هدومها اللي إتقطعت من علي الارض ،إنحنت تاخد باقي هدوم*ها ورفعت نفسها بهدوء لقته ف وشها ، بصتله ببرود ولفت مشيت وهي بتدخل الحما*م 
قفلت الباب وراها وفتحت الدش ووقفت تحته 
دموعها كانت بتنزل مع الميه من غير صوت ، عقلها مش قادر يفكر ، وقفه تحت الميت ك إنها جث*ه هامده ، خلصت ولبست الب*رنص وخرجت من الحمام فضلت تبص ف الاوضه تتأكد انه مش موجود ، ولما إتأكدت قدمت من الباب وقفلته 
غيرت هدومها وكانت هتقدم من السر*ير لاكن رجليها اتجمدت مكانها للحظات وهي بتفتكر توسلاتها ليه عشان يسيبها 
*فلاش باك*
أرجوك ي ثائر ، ارجوك سيبني 
انحني براسه جنب ودنها وقالها بهمس :_ شششش انتي ما الا مجرد ع*بده ... ع*بده لرغبا*تي
بعدين شخط فيها وقالها :_ انتي فاهمه ...
اتنفضت من صوته ودموعها بتنزل من عيونها من غير سابق إنزار 



*باك*
خدت نفس عميق وغمضت عيونها وهي بتنزل راسها للأرض ، بعدين طلعت فرش من الدولاب وحطته علي الارض ونامت عليه 
تاني يوم صحيت علي إيد وحده بتهز فيها
انتي ، ياا انتي 
صحيت حور مخضوضه 
فقالتلها البنت :_ أي شوفتي عفريت ، قومي من مكانك يلا 
كانت لسه حور هتتكلم لاكن ثائر قاطعها بخروجه من الحمام وهو بيكلم البنت :_ حبيبتي ، انا خلصت 
بصتله وقالتله :_ الشغاله بتاعتك شكلها كسوله ي ثائر ، لازم تغيرها ...
اتعدلت حور وبصتلها بجمود وبعدين ابتسمت بوجع وقالتلها :_ تحت أمرك ي هانم 



قومي فزي ، اعملي للبيه قهوه ساده و....
قاطعتها حور وهي بتقولها :_ بس ثائر بيه مبيشربش قهوه ، بعدين غمزتلها وقالت بضحكه بإستهزاء :_ أصلهاااا بتتعبه 
بصت البنت لحور بغيظ وبعدين لثائر :_ دي وقح*ه كماان ، ي انا ي هي هنا 
ضحكت حور بصوت وقالتلها :_ ي ريته يختارك ويحل عني 
كان متابع اللي بيحصل ب إندهاش ، هي معقوله خلاص كرهته ! ، يعني اللي معاه دي مش مضيقاها ...
سابهم وخرج قعد ف الصاله فخرجت وراه البنت اللي معاه 
ثائر ، انت لازم تمشي البتاعه دي من هنا ، دي قلي*لة الاد*ب ، وبعدين مالها العشم واخدها كده ليه ، ومش خايفه ابدا كإنك هتتمسك بيها 
_ رد بعفويه :_ أنا فعلا هتمسك بيها 
بصتله بصدمه وقالتله :_ يعني اي ! انت بتح*ب البتاعه دي 
انحني بجزعه وهو بيسند بكوعه علي رجله وبيشبك ايده ف بعضيها :_ بالعكس ، انا هتمسك بيها عشان بكره*ها ، عشان أزله*ا ، واكس*ر منا*خيرها



* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل التاسع والعشرون اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent