رواية عشق أحفاد هواره الفصل السادس والعشرون 26 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق أحفاد هواره الفصل السادس والعشرون بقلم دنيا السيد


رواية عشق أحفاد هواره الفصل السادس والعشرون

نظرت غرام بصدمه لما فكرة به.. 
كيف استطاعت ان تعتبره كحبيب لها نفضة الفكرة من رأسها 
وذهبت للنوم ولكن لم تخلو تلك الليل من الاضطرابات علي الجميع 
اشرق الصبح بنهارة الجميل علي جميع ابطالنا ومع كل فجر جديد يولد امل ويتغير قدر، فهل لنا من الاقدار السعيدة نصيب؟!!! 
استيقظ الجميع فاليوم يحمل المفاجأت للكثير 
اجتمع الجميع علي طاولة الافطار فبدأ الجد الحديث قائلا...
الجد....مفيش حد هيروح في مكان النهارده وكلها ساعه ويجو العمال لتنظيم الحفله،عاوز كل حاجه تكون تمام وانتو تجهزو نفسكو 
فتحدث فهد قائلا....معلش يا جدي انا ومالك ورانا شغل ولازم نمشي وهنيجي علي معاد الحفله ان شاء الله 
فنقبض قلب غرام ونظرة له ولاخيها بعيون توشك علي البكاء والخوف ملئ قلبها فنظر لها مالك بحب وبتسامه كأنه يطمئن قلبها 
الجد...وبعدين يافهد في حكايه الشغل دا ياولد انا خايف عليك 
نهض فهد ومالك وتجه فهد الي جده وقبل يده وراسه قائلا 
متخفش يا جدي ان شاء الله خير بس انت ادعيلي 
يلا نستأذن احنا يلا يا مالك ونظر لغرام نظرة طويله وكأنه يحفظ ملامحها التي يشتاق لها كلما ابتعدت من امام عينيه
فذهب مالك وفهد،ولكن لم يتركو بال غرام فظل القلق ينهش قلبها 
عند نور كانت جالسه في غرفتها تنظر للسماء الصافيه 
وهي صامته  وفجأه تذكرة كل لحظاتها مع صقر 
وكيف كانت تشعر بالامان في قربه منها وعينيه التي تسحر قلبها وتجعله يدق بعنف لتلك العيون،ورقصتهما معا علي تلك الاغنيه التي تعشقها ولكن كيف علم بذلك؟ايعقل ان تكون صدفه!!؟ربما!!
فنتشلها من ذكرياتها يد توضع علي كتفها فلتفتت وبتسمت لها 
نور....يارا 
يارا بحب......عامله اي؟
نور بتنهيده....الحمدلله 
يارا...نور انتي بتحبي صقر؟
انصدمة نور من حديث يارا فهي لم تتوقع يوما ان يسألها احد هذا السؤال وبلاخص يارا
فقالت يارا....سكوتك دا صدمه من سؤالي ولا مش لقيه ايجابه 
فتحدثة نور.....الاتنين 
فضحكت يارا قائلا....مدام محتارة يبقي قلبك بيحب وتمرد علي عقلك علشان كدا محتارة تمشي وري قلبك ولا تسمعي لعقلك الي بيقولك،اوعي تحبي لازم ترجعي لحياتك وشغلك انتي البشمهندسه نور شغل وبس مفيش حاجه اسمها حب،الحب ضعف،الحب،فراق،الحب حزن،وانتي لازم تبقي قويه وميأثرش فيكي فراق ولا الحزن.
فنظرة لها نور بصدمه كيف حللت شخصيتها في تلك الجمل البسيطه كيف ليارا الهادئه الصامته دائما ان تعرف ما يدر بداخلها 
فنتشلتها يار من صدمتها قائله...مش تستغربي كلامي،بس انا كنت زيك كدا عمري ما كنت بأمن بحاجه اسمها حب او ان ممكن قلبك يدق لحد او تضحيه او فراق او وجع القلب لما متقدريش توصلي لحبك، لحد ما حبيت حمزه وقلبي دقله 
فضلت سنين اقنع نفسي اني مفيش حاجه اسمها حب،وان دي مجرد مشاعر وهتروح انا مبحبوش،وكان كل ما حمزه يحاول يقرب مني او يعترفلي بمشاعره،كنت اتهرب وصده ضيعت سنين في صراع بين قلبي وعقلي وانا بكابر 
بس لما استسلمت للحب وبقيت علي اسم حمزه،حسيت بالندم علي كل لحظه ضيعتها وانا بعيده ان الانسان الي قلبي اختاره، احساس تاني لما تكوني جنب حد بتحبيه ويحبك 
لما يكون من حقك انتي بس تشوفي ضحكته،
تبقي جنبه طول الوقت،لو ضعفتي هو يقويكي،لو احتجتي للامان تلاقي حضنه مستنيكي،حد تسندي عليه تقوي به ويقوي بيكي،الحب نعمه كبيره قوي بس في الحلال 
انك تلاقي سند وضهر واخ وصاحب في شخص واحد دي نعمه من ربنا وجتلك متكبريش وحمدي ربنا علي النعمه دي ومسكي فيها واقوي وهو معاكي،اكبر في شغلك وهو يدعمك ويقف جنبك،اضعفي ونهاري في حضنه اضحكي وانبسطي وهو جمبك وبيشاركك كل لحظه،اوعي تخلي الخوف او الحزن يتملك منك وينسيكي تفرحي،افرحي يا نور ثم تركتها وذهبت
كان حديث يارا يلمس كل جزء في قلب نور فهي محقه كيف لها ان تكون هاكذا كيف عرفة يارا  بما تحتاج اليه؟!ظلت نور تفكر بما قالته يارا....
عند مالك وفهد في مكتب المخابرات....
اللواء عادل....جهزين يا شباب،ان شاء الله الاقتحام هيكون الساعه 9 بعد حفلتك بساعه يا فهد،لازم تحضرو الحفله عادي علشان انت ومالك مترقبين وبعد الحفله ما تبتدي بساعه هتنسحب انت ومالك والقوات هتقبلكو علي المكاان وتقتحمو،مفيش ولا واحد يفلت منكو لازم يتمسكو كلهم،والميكروفيلم مهمتك يافهد متطلعش من غيرة 
اي اسئله يا راجاله
فهد ومالك وباقي الفريق.....لا يفندم 
اللواء..تما اتفضلو جهزو نفسكم ومش عاوز غلطه.
الجميع في نفس واحد...تمام يفندم ونصرفوا من امامه
في الفله عند صقر....
كانت التجهيزات للحفل علي قدما وساق، وكان الشباب يشرفون علي كل شئ بأنفسهم 
اما الفتيات فكالعادة يجهزون الفساتين للحفل 
اوشكت الساعه غلي الثامنه وبدأت الحفله تمتلئ برجال الاعمال والصحافه،والجميع يترقب معرفة سر تلك الاخبار 
هبطتت الفتيات الي الاسفل وبقيت نور في غرفتها وصقر في غرفته
الجد يلا خلينا نطلع وصقر عارف هيعمل اي
خرج الجميع في المقدمه الجد حسين ويوسف 
وخلفه ابنائه،مصطفي وابراهيم ومحمد ومعهم زوجاتهم فقد وصلو من الصعيد صباح هذا اليوم لحضور تلك الحفله بناءا علي اوامر والدهم 
وأخيرا الشباب وكلا منه يمسك بيد زوجته 
فخرج وليد وياسمين وخلفه حمزه ويارا ثم مالك وفرح 
وزين وبجانبه نيره وخرج مازن وبجانبه عمر وتبعتهم زينه وحياة.
مازن بمرح... منور يا سنجل يا بائس خلينا كدا بذنا في بوز بعض 
فضحك عمر وقال له بخبث.... لا منا قررت اخطب حياة 
فنتفض مازن ونظر له بغضب وقال بتسرع
مازن.. نعععم طب فكر تعملها وانا ادفنك 
عمر بخبث... طب وانت مدايق له هي تهمك في حاجه 
فتحدث مازن بتوتر قائلا... هااا لا اصل انا قصدي يعني
فضحك عمر وقال.... متبقاش مغفل وتقاوح اعترف قبل ما حد يجي ويخطفها منك ثم غمزه له وتركه وذهب 
عم الصمت في الحفله بستثناء صوت الموسقي الهادئه 
ثم توقفت وصدح صوت الجد قائلا...
اولا احب ارحب بكل الموجدين واحب اشكركو علي تلبية الدعوه وانكو شرفتونا النهارده 
ثانيا ودا الاهم.طبعا كلكم عرفتو الاخبار الي اتنشرت مأخرا 
عن حفيدي البشمهندس صقر وحفيدة صديقي العزيز البشمهندسه نور.
الاخبار دي صحيحه كاذبه 
فستغرب الجميع من قول الجد ولم يفهمو قصده 
فأكمل الجد حديثه موضحا 
بمعني ان فعلا في علاقه بين نور وصقر وهي انهم بيحبو بعض وكانت نور هي وجده عندنا في الصعيد بقالها اسبوعين ودا لحفل الخطوبه وكتب الكتاب قررنا نعملو في الصعيد بين اهل بلدي ونبقي نحدد الفرح ونعملو هنا في القاهرة فرح صقر اكبر حفيد لعائلة الهواري هو وولاد عمه 
والخبر الكاذب..هو طبعا ان الي صور الصور دي زود من عندو وقال ان هما تجمعهم علاقه في السر وخلافوا 
فأنا النهارده بعلن خطوبة حفيدي صقر مصطفي الهواري من البشمهندسه نور ياسين التهامي،وانهم كتب كتابهم في الصعيد يعني بقت مراتو والفرح خلال شهر من النهارده
وان الي نشر الخبر دا زيفو ومقلش الحقيقه كامله 
فنفتح باب الفله وخرج صقر ببدلته السوداء الرائعه وبجانبه نور ذات الفستان الاسود الضيق من عند الصدر وينزل بإتساع من الوسط ويتوسطه حزام بالاون الحمر القاني 
فصفق الجميع بحراره وكان الصحافيين يلتقطوا لهم العديد من الصور وتلقي الجد وصقر وباقي افراد العائله التهاني والمباركات من المدعوين 
واستمر الحفله علي ذلك حتي طلب الجد من صقر ونور التقدم والرقص معا 
فوقف صقر ومد لها يدهه فأمسكت بها نور  فأوقفها وسار بها حتي وصل للمكان المخصص للرقص فشتغلت الموسيقي ولتفت لهم الجميع والصحافه تتسابق علي التقاط الصور لهم 
اما نور فكانت في عالمها الخاص تنظر لتلك العيون بصمت 
فغاب معها صقر في عالهم الخاص بهم وترك كلا منهم الحديث لعيونهم لتعبر عما في قلوبهم 
اما عند مالك وفرح فكانت فرح تمسك يده بقوة ولا تريد افلاتها وتشعر بالقلق ولم ترضي بتركه والذهاب مع الفتيات 
فتحدث مالك بهدوء فهو يعلم بقلقها عليه،قائلا....حببتي اهدي انا جنبك اهو مش هروح في مكان 
فرح بخوف....طب خليك واقف جنبي متتحركش انا مش عرفه قلبي مقبوض من الصبح من ساعة من نزلت الشغل ماصدقت شفتك مش هتحرك من جنبك 
فبتسم مالك بحب قائلا...مكنتش اعرف انك بتحبيني قوي كدا 
فرح بحب صادق....دا انا بعشق مش بس بحبك انت كل حياتي يا مالك قلبي 
فأخذها مالك من يدها وذهب بها للجنينه الخلفيه (هي الجنينه دي اس البلاوي كلها زي جنينة القصر في الصعيد كدا اي حد عاوز يعمل مصيبه يروح يقعد فيها😂😂نرجع لروايتنا بقا😂)
فرح...مالك انت وخدني علي فين؟ استني بس 
فتوقف مالك عندما ابتعد عن مكان الحفل ونظر لفرح بقوة وحب وشوق لها وخوف لما هو آتي،فحتضنها بقوة وضمها الي صدره بتملك ودفن وجهه في حجابها فتمني لو يصل لشعرها ليستنشق رائحته التي تسكره
فخجلت فرح ولكنها بادلته الحضن وظل فترة علي ذلك حتي ابتعد عنها مالك ونظر لعينيها بقوه وضم وجهها بين يديه وقال بحب....انا اتعديت في حبك كل مراحل العشق يافرح انتي كنتي حلمي الي عشت عمري احاول اوصلو،ودلوقت بقا بين اديا فلتقط شفتيها في قبله حارقه اودع فيها كل حبه وشوقه لها وكأنه ينتقم لنفسه من تلك السنوات التي كانت بعيده عنه فيها فبادلته فرح قبلته بحب وشوق له وكأنها ارتوت بعد سنوات ظمأ
وبعد فتره ابتعد عنها عندما احس بحاجتهما للهواء
ووضع راسه علي جبينها ونظر لعينيها بعشق يشع لها وحده فأنزلت فرح نظرها للاسفل بخجل 
فضحك مالك عليها وكاد ان يتحدث ولكن.......
آن أن آااان  يلي بيتك بيتك علشان هرش ميه 😂😂😂
خلص البارات يا حلوين 😂 الاحداث الجايه دمااااار😂

يتبع الفصل السابع والعشرون اضغط هنا
رواية عشق أحفاد هواره الفصل السادس والعشرون 26 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent