رواية قلوب عاشقة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية قلوب عاشقة  الفصل الثاني والعشرون بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الثاني والعشرون 

توقف السيارات أمام  أحدي المستشفيات هبط 
تيام وليل وشمس من السيارة 
وكذالك يزن هبط من سيارته ودلفو للداخل 
ولحقهم ليث
دلفت كلا من شمس وليل بخطي بطيئة 
شعر بها تيام فأمسك يدها بقوة ونظر لها بإبتسامة ضغطت ليل علي يده وكأنها تستمد منه قوتها للصمود 
أما شمس فكانت تشعر بفراغ كبير وذالك الالم في قلبها يزداد 
ليث يتحدث مع الطبيب: حالته عامله اي دلوقت؟ 
الطبيب بإحترام: الحالة مستقرة زي ما قلت لحضرتك قبل كدا بس دا ميمنعش خطورة العملية بس أن شاء الله خير
شمس برعب: بابا هيبقي كويس صح
الطبيب: مخبيش عليكي الحاله متأخرة والقلب متأزم خالص احنا هنعمل الي علينا والباقي علي ربنا ادعلو 
عن اذنكم 
غادر الطبيب ووقفت شمس تنظر للاشئ 
ذكرياتها مع والدها تمر أمام عينيها حديثهم ضحكهم حياتهم المملوءه بالدفء والسعادة 
أحمد والد شمس:انتي فين يا قدر لسود
شمس بضحك:جرا اي يا ابوحميد متخليك جدع امال
احمد وهو يضع يده علي رأسه:حرام عليكي هتشليني 
اي الهباب دا 
شمس ببرائه:هباب اي بس استغفر الله هو حد يقول كدا علي نعمة ربنا افطر يابا وقول الحمد لله
احمد بتعب:يارب انا مش عارف عملت اي في حياتي وتبليت بالمصيبه دي 
دا فطار عملالي بيض شايط وتقوليلي فطار 
ليل من خلفهم: هو انا كل يوم هصحي علي حوار البيض الشايط دا
احمد: فوضت أمري ليك يارب
شمس بضحك: لو مش عجبك طلقني 
فخلع احمد حذاءه ورماه عليها فركدت للغرفتها وسط ضحكات ليل عليهم.
...
شمس وهي تدخل شقتهم
يا ابو شمس انت يا عم احمد يا بو حمييييييد
احمد وهو يخرج من المطبخ:عوزه اي يا عجلة بتجعري ليه
شمس: عجلة علي فكرة بقا انتو بتطهضوني في أم البت دا 
احمد وهو يدخل المطبخ مرة أخري:اااه عندك مانع احنا ناس ظلمه
شمس: اااه منا مش ست ليل حبيبت القلب 
فعاد لها احمد مرة ثانية 
شمس وهي تركد:اهدي يا ابو حميد ايدك تقيلة وبعدين انا بهزر معاك يا راجل مالك افوش كدا ليه
فضحك احمد بقوة علي تلك المجنونه 
ثم فتح زراعيه لها 
فنطلقت شمس لأحضان والدها وأمانها وعانقته بقوة
احمد: انتي شمسي وبنتي وحياتي كلها انتي واختك عمري مافرقت بنكم ولا عندي وحده احسن من التانيه
شمس وهي تخرج من احضانه:حبيبي يا أبو حميد انت احسن اب في الدنيا كلها ومن غير ما تقولي يا حبيبي انا عرفه بس انا بحب اهزر معاك
بهزر يا رمضان اي مبتهزر
فدفعها احمد بعيد عنه:لأ ياختي بهزر
فضحك كلاهما بقوة
كانت تتذكر تلك المواقف وغيرها مع والدها تشعر ان قدميها لم تعد قادره علي حملها فكادت ان تسقط ولكن هناك يد فلازيه حالت بين سقوطها
نظرت خلفها فوجدته ينظر لها بملامحه البارده فبتسمت بسخريه وألم كبير في قلبها 
قطع نظراتهم الممرضين وهم يدفعون سرير والدها لغرفة العمليات وهو نائم لا يشعر بشئ ويده معلق بها محاليل
فركدت ليل وشمس لوالدهم وينظرون له بألم علي حالته 
شمس بدموع:هستاك يا ابو حميد شمسك محتجاك اوي اوعي تسبها 
الممرضه:لو سمحت يا فندم ابعدي لازم ناخد المريض لغرفة العمليات
فتمسكت شمس في السرير بقوة وتحرك رأسها برفض
فأمسكها يزن وحاول ابعادها ولكنها تبكي بقوة وترفض ترك السرير،ولكن احكم يزن قبضته عليها وجذبها لاحضانه 
تحرك الممرضين ودلفو لغرفة العملية 
بكت ليل بقوه فضمها تيام وجلس علي احدي الكراسي أمام غرفة العمليات وضمها لقلبه بقوة
ظلت شمس بين يدي يزن تتمسك بقميصه بقوة ودموعها تنساب ثم انتبهت لنفسها فبتعدت عنه بحرج 
فنظر لها بإبتسامه هادئه وربت علي شعرها بهدوء 
مرت ساعة ومازال الوضع كما هو ليل تبكي بين احضان زوجها 
وشمس غلي وشك الانهيار فظلت تقطع ردهت المشفي ذهابا وإيابا بتوتر وخوف 
وليث ويزن كلا منه يستند بظهر علي الحايط يتابع بصمت
مرت ساعه آخري وآخري 
فتحدثت شمس بنفاز صبر:لأ كدا كتير بقالهم 3 ساعات جوه ومحدش خرج يطمني
فوقفت ليل وعانقت اختها بقوة:اهدي يا شمس كل حاجه هتكون بخير 
شمس بدموع:بابا يا ليل
ليل وهي تجاهد لمنع دموعها:هيكون بخير وهيرجعلنا يا قلبي
مرت ساعاه آخري حتي خرج الطبيب وهو ينزع المسك من علي فمه 
ركدت له شمس وهيتتحدث بسرعه:بابا كويس صح 
الطبيب بإبتسامة:الحمدلله العملية نجحت الف مبروك 
فضحكت شمس بسعاده وعانقت الطبيب بقوة 
فضحك عليها وهو يقول: ربنا سمع دعاءك وولدك نقلناه لغرفة الافاقه كلها ساعات ويفوق
ليث:شكرا جدا يا دكتور 
الطبيب: علي اي بس دا وجبي ثم نظر لشمس مره آخري حمدلله علي سلامه والدك يا سكررة 
يزن بحدة وهو يضغط علي يده: هنقدر نشوفه أمتي يا دكتووور وجز علي أسنانه في آخر كلمه
الطبيب بإبتسامه: مش النهارده أكيد هو دلوقت هيفضل 24 ساعة تحت الملاحظه وبعد كدا هيتنقل لغرفه عديه وقتها تقدرو تدخلوله
شمس: انا هفضل جنبه النهارده
الطبيب:صدقيني ملهاش لزمه هيكون في العناية ومش هتقدري تدخليله بكرة بإذن الله تقدر تشفيه
عن اذنكو ثم غادر الطبيب
التفت شمس بسعادة وعانقت ليل:ابو حميد بقا كويس يا ليل
فعانقتها ليل وهي تبكي وتضحك في آن واحد 
ليث بتعب: تمام يلا بينا وبكرة بإذن الله هنبقي نيجي نطمن عليه
تيام وهو ينظر له:مالك يا ليث انت كويس
ليث وهو يسعل:احم كويس يلا بينا
شمس انا مش هسيب بابا
كاد ليث ان يتحدث فقاطعه يزن:تيام خد مراتك علي العربيه وروح انت يا ليث وانا هجبها واجي
فأوء تيام وأخذ ليل وغادر تبعه ليث 
شمس وهي تنظر ليزن:انا مش همشي من هنا هفضل جنب بابا 
يزن وهو يقترب منها:اااه ومالو 
ثم حملها بين يديه كل العروس
شمس بصدمه:اااي الي انت بتعملو دا نزلني 
لم يجيبها يزن وظل ينظر أمامه وهو يتجه للخارج 
وجميع من في المستشفي ينظر لهم
شمس وهي تصرخ:يزن بطل جنان نزلني بقولك
يزن ببرود:اخرسي وبطلي حركه 
شمس بغيظ:انت مستفز وبارد ورخم
يزن ببرود:عارف 
نظر ليل هي وتيام  ليزن الذي خرج من باب المستشفي وهو يحمل شمس وهي تنظر له بغيظ
فضحكت ليل علي ملامح شمس المتذمره
انزل يزن شمس امامهم 
فصرخت به: انت رخممم مش كل حاجه عوزها تمشي علي مزاجك وبعدين مين سمحلك انك تشلني هاااا
يزن وهو يتجاهل حديثها:تيام روح ليل والكائن دا ميتسبش هنا قال ذالك وهو يشير علي شمس
شمس بغيظ: عاااا مستفز وبااارد 
يزن وهو يميل عليها:اعصابك يا شمسي
فتوترت شمس من قربه وصمتت  
فبتسم يزن عليها ثن فتح سيارت تيام ودفعها للداخل
فضحكت ليل وتيام عليهم 
يزن وهو يغلق الباب:ليث فين
تيام:راح شغله 
يزن وهو يحرك رأسه...... تمام يلا انت روحهم وانا هطلع علي الشغل 
ثم تركهم وذهب لسيارته وغادر
صعد تيام سيارته وبجانبه ليل
شمس بغيظ: انا مردتش ازعله علشان احنا في مستشفي وكدا
تيام بضحك:صدقه
فضحكت ليل عليهم ونطلقو عائدين للبيت
في المنزل
غرام بصراخ: فههههههد
فهد بحزن مصطنع: كدا يا غرامي معقول تفكري فيا التفكير دا معقول فهد ممكن يبص لحد غير غرامو وبعدين شمس اد بنتي يا غرام 
بصراحه متوقعتش انك مبتثقيش فيا للدرجه دي
فحزنت غرام وتقدمت منه وعانقته بقوة: انا اسفه يا فهدي 
مش قصدي اني مبثقش فيك بس بغير عليك يا فهد 
غرام وهي تميل علي بدر: الحق ابوك ثبت امك بكلمتين
بدر بضحك: مش سهل الحج بردو بلفها بكلمتين ثم نظر ليوسف اتعلم يبني دا الخبرة كلها
فهد وهو يقبل جبينها: خلاص يا قلبي 
غرام وهي تبتعد عنه: يعني مش زعلان
فهد بحب:تؤ تؤ
فضحك الجميع بقوة
غرام بستغراب: هما بيضحكو علي اي
فهد بضحك: متشغليش بالك يا قلبي دول عالم حقوده
فهزت غرام راسها بقتناع
فصعد فهد غرفتها وترك غرام تقف مع باقي العائلة
صمت غرام قليل ثم عقدت حاجبيها ونظرت لهم وجدتهم يحاولون كبت ضحكتهم 
فتحت غرام عينيها بصدمه ثبتني بكلمتين ومشي
فضحك الجميع عليهم 
فصرحت غرام: فهههههههد
فعانقها فهد من الخلف وهو يضحك بقوة
غرام وهي تتململ بين يديه بقوه: اوعي ابعد يا فهد بتثبتي بكلمتين يا فهد 
فضحك فهد وقبل كتفها بحب: مقدرش يا قلبي بس مبحبش اشوفك متعصبها فلتفتت.له غرام بغيظ 
قبل فهد جبينها بحب:بحبك
فلانت غرام وتحدثت بخجل:وانا كمان فعانقها فهد وغمز لبدر ويوسف وغرام الذين كانو يقفون خلفها ويفتحون فمهم ببلاهه
حازم :يلا يا ليان هنتأخر
هبطت ليان وهي تقول: اديني خلصت اهو يلا بينا
حمزه: وركو كام محاضره النهارده؟
حازم: اتنين 
حمزه:تخلصو محاضرتكو وتيجو علي طول وعربيه الحرس تكون معاكو 
حازم وهو يمسك يد ليان ويركد للخارج:حااضر
التفت حمزه للخلف وجد بدر يجلس بجانب همس ويحدثها بصوت منخفض ووجهها يكتسيه حمرة الخجل 
فترقب فهد ما يحدث وهو يضحك بخفوت
فخلع حمزه حذائه وستقر في وجه بدر
صرخ بدر بألم 
وضحك فهد عليهم 
بدر بالم وهو يمسك انفه:اي يا حمزه الغشوميه دي
حمزه بغيظ:حمزه يا كلب بقا مش مالي عينك لا انا ولا ابوك وعمال تسبل للبت واحنا وقفين تصدق انك متربتش 
بدر وهو يركد منه: جبت اي من عندك يعني منا فعلا متربتش
فوقف حمزه ونظر لفهد الذي يضحك عليهم:شايف تربيتك 
يا عم فهد 
فهد بضحك:لأ
فضحك الجميع عليهم 
غرام بضحك: والله يا حموزي انا رأي ترفض الواد بدر دا 
دا عيل سافل ومش محترم وجودك
بدر بصراخ: انتي بتولعيها يا حيوانه
يوسف بغضب: بدررر احترم نفسك
فضحك بدر بقوه وشاركه الجميع في الضحك وخجلت غرام
بدر: والله وبقا ليكي حد ياخد حقك يا بيرا
غرم بغرور لتداري خجلها: خاف علي نفسك بقا يا باشا
فضحك الجميع 
صقر: بدر يوسف كل واحد علي شغله يلا
فأومؤ برسهم وخرجو لعملهم
توقفت سيارة تيام أمام الڤلا
فهبطتت شمس ودلفت للداخل بغيظ
تيام وهو يقبل يد ليل:انا هروح الشغل بس احتمال اتأخر اطلعي انتي ارتاحي شويه انتي منمتيش كويسامبارح
فحركت ليل راسها وبتسمت له بحب
فقبلها تيام بخفه علي شفتيها:خلي بالك من نفسك
ليل بخجل:وانت كمان 
فضحك تيام عليها 
ثم هبطت لليل وغادر تيام لعمله
دلفت شمس وهي تحدث نفسها بغيظ
فقابلها صقر وهو خارج للذهاب للشركه
صقر:شمس انتي جيتي ليه؟
فتنهدت شمس قائلة:الدكتور قلنا مفيش داعي نفضل جنبه بابا في العناية ومش هيفوق غير بكرة والمادة الخام للبرود جبني غصب عني ومرديش يخليني ابات
فضحك صقر عليها: حمدلله علي سلامة والدك ليث عرفنا ان العمليه نجحت ثم أن يزن عندو حق مفيش داعي لوجودك النهارده لما يفوق ابقي روحيلو يلا اتخلي ارتاحي
فبتسمت شمس وصعدت لغرفتها
كاد صقر ان يغادر فأوقته نور
صقر
فلتفت لها صقر وجدها تنظر له والدموع في عينيها 
فهرع لها وكور وجهها بين يديه قائلا بخوف: نوري بتبكي ليه يا قلبي
فعانقته نور وهي تكي بقوة
فضمها صقر لقلبه وهو يمسد علي ظهرها ويهمس لها بكلماته حتي تهدأ وقلبه يعتصر من الخوف من هيئتها
ابعدها صقر عنه وهو ينظر في عينيها بقوة ويمسح دموعها: ليه الدموع دي يا نوري انتي مش عرفه ان دموعك دي بتقتلني من جوه
نور بضعف:  خيفه عليك يا صقر علشان خطريخليك جنبي مترحش الشركه واتصل علي الولاد خليهم يجو قلبي وجعني عليكو يا صقر
فقبل صقر عينيها بحب؛: متخفيشيا قلب صقر انا جنبك وعمري ما هسيبك بس بلاش دموع ولا نظرت الضعف الي فيعيونك دي انتي قويه يا نور
نور بحب  :انت قوتي يا صقر وحياتي كلها
صقر وهو يقبل كل أنش في وجهها: وانا جنبك يا روح صقر وقلبه
نور اوعي تخليه يوصل لغرضه هو عاوز يخوفك وضعفك عاوز يأذيني بيكي خلاكي قويه يا قلبي
فهزت نو رأسها 
فقبل صقر جبينها:انا لازم امشي دلوقت يا قلبي ساعتين بالكتير وهرجعلك تاني
نور:خلي بالك من نفسك علشان خطري
صقر بإبتسامه: خطرك غالي عندي يا نوري 
ثم تركها وغادر
ابتسمت شمس بحب فهي كانت تنظر لهم من أعلي الدرج 
وشردت في يزن لا تعلم ماذا يخبأ لهم القدر لا تعلم هل سيأتي اليوم الذي يصل فيه حبهم لتلك الدرجه التي عشق بها صقر نوره أم لا
تنهد واكملت طريقها لغرفتها........


يتبع الفصل الثالث والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة الفصل الثاني والعشرون 22  بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent