رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم ليلة عادل

الصفحة الرئيسية

                 رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل  التاسع والثلاثون بقلم ليلة عادل


رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل  التاسع والثلاثون

احد الكافيهات بالقاهرة  ٥م
تجلس  فريدة ومروان  على الكراسي مقابل بعضهم
مروان : حضرتك تشربي ايه
فريدة : ممكن مانجا
يشاور مروان بايده  يأتي الجرسون
مروان : هاتلى قهوة تاني زي دي  وواحد مانجا
فريدة : لحظة.. هاتله  واحد جوافة بلبن بلاش قهوة
الجرسون : حاجه تانى
فريدة : ميرسي
يرحل الجرسون
فريده : بتشرب قهوة كتير أوى وده غلط على صحتك أتمنى ماكنش ضايقتك
مروان : بالعكس ده شيء حقيقى يسعدنى انى ألاقى حد خايف عليا وعلى صحتي زي أميرة
فريده : انت زى كريم يا مروان وانا بعتبرك ابنى الكبير وعايزاك تبطل تقولي يا مدام فريدة وتقولي  يا ماما فريدة. انت مش كبير أوى كدا ولا انا صغيرة كدا
مروان : بابتسامة حضرتك مقامك كبير أوى عندي وبحبك جدا  وحقيقى ليا الشرف ان حضرتك تسمحي ليا ان اقولك ماما فريدة  بقالى سنين ماقولتش الكلمة دي لحد حاسس انه هيبقى صعب مش عايز اكبر حضرتك
فريدة : لكن انا مصرة  انك تقولي ماما فريدة   و لو مقولتهاش لوحدك هقول لأميرة هى اللي هتعرف  تتعامل معاك
مروان : ههههههههههههه لا  بلاش اميرة تتدخل  انا هقول لوحدى خلاص
فريده : هههههه  وصلت لحاجة
مروان :  للاسف
فريده : انا وصلت لحاجة هو خيط متأكده انه هيوصلنا لحاجات كتير بس هايحتاج منك شوية تنازل وانك تيجى على نفسك شوية
ينظر مروان لها باستغراب شديد
مش فاهم  ممكن توضحي
فريده  : ادهم بطل ييجى عندنا وخالد بطل يعزمه
يدخل الجرسون ويضع الطلبات على الترابيزة ويرحل
مروان : فين المشكلة حضرتك  ده اللى كان لازم يتعمل من زمان  هو ده , الوضع الصح وجود أدهم وعلاقته بيكم كانت غلط , خصوصا بعد ماتجوزت اميرة
فريده : انا فهمه ده وصدقنى الوضع كان مضايقني بس الولد محترم وماكدبش عليك انا بحبه وحقيقي عمره ماتعدى حدوده ,  لكن انا بتكلم فى نقطة معينة ادهم مش بس بطل ييجى لا متغير خالص وخالد مش طايقه انا كلمت أدهم واللي قدرت أفهمه ان أدهم زعلان من خالد , وخالد كرهه فجأة ايه السبب وايه اللى حصل , معرفش  التغيرات المفاجئة دي محصلتش  غير قريب وقت طلاقك من اميرة
مروان : بصراحه انا مش شغلنى اعرف  الاسباب
فريده : من رأيي لازم يشغلك حاول تتجمع مع أدهم وانت قاعد معه شغل حس المحلل  وابقى معه دكتور مش زوج اميرة  , واعرف السبب لاني جوايا يقين ان  اللغز  بداية حله مع ادهم
مروان :انا شايف انه لا , اصل صعبه اوى يا مدام فريدة ... تنظر له فريدة بحدة...  يبتسم مروان  يا ماما فريدة ، صعبة  وبعيدة أوي , لأن اميرة وتغيرها قبل الطلاق  وعلاقة دكتور خالد وأدهم اللي باظت  مالهاش علاقة , لان اكيد دى حاجة شخصية بنهم , وحضرتك قولتي ان اللى حصل ده حصل بعد الطلاق  وده بيأكد كلامي  
فريدة : يمكن انت صح بس معرفش ليه حسيت بده عشان كدا طلبت اقابلك
مروان : احساسك بيعنيلى طبعا  , لكن مظنش ان لية علاقة ,  بصراحة انا  شلت الموضوع من دماغي  انا خلاص رجعت لأميرة 
وأميره اتغيرت كتير وبطلت تعمل الحجات اللى السبب في طلاقنا ده المهم عندي
 مش عايز اشغل دماغى باللي فات وأوجع دماغي أظن الأحسن أشغل دماغى ازاي أسعد اميرة وأعوضها عن الفترة اللى فاتت وأفكر بمستقبلنا سوا
فريدة : انت عرفت حاجة
مروان : لا
فريده : بحسم لا عرفت مش عايز تقولي وده بيأكد شكوكي  بس تأكد لما اعرف اكيد فى قرارات مصيرية هتتاخد
ينظر مروان لها دون تحدث بماذا يجاوب عليها فهو يعلم جيدا أن معرفة فريدة لهذا السر هو هد البيت وخراب حياة وايضا ستغضب أميرة منه كثيرا ومن الممكن ان يخسرها 
يصمت مروان دون تحدث
❤️_____ليلة عادل _،&____♥️
شقه ادهم وحنين 6م
يدخل ادهم الشقه بالمفتاح يبدو على ملامح وجه الضيق والحزن وعيون حمرا يبدو انه كان يبكي يجلس بضيق على الكنبه ويرمى المفاتيح على الترابيزة يسرح قليلا يتذكر أميرة وحديثه معها وانهيارها وملامحها الحزينة التى كادت ان تفطر قلبه من حزنه عليها بعد قليل تخرج من المطبخ حنين تتفاجأ بأدهم
حنين : ايه ده انت جيت
ادهم : اممم
حنين باستغراب وخضه تجلس وتضع ايدها عليه .. مالك
ادهم : مالي ما انا كويس أهو
حنين : لا فيك حاجة
ادهم : لا يا حبيبتى مافيش
 حاجه ... قضية بس صعبة اوي  وحاسس انه الجاني مظلوم 
حنين : ربنا يظهر برائته لو فعلا
 مظلوم  بس انت متضايقش نفسك كدا
ادهم : حاضر انا هروح اخدلي شور  وأنام شوية
حنين : الغدا فضله خمس دقايق
ادهم : لما أصحى تعبان  يقبلها من جبينها  ويتركها ويدخل الغرفة
تنظر حنين له بحزن بصوت داخلى وبعدها معاك يا أدهم مش عارفة أعملك ايه تاني يارب
غرفه نوم  أدهم وحنين
يدخل أدهم الغرفة المظلمة. ثم يجلس على الكرسي ويفتح الأبجوره المجاورة له  كانت الأوضة  مضائة  اضاءة خفيفة
 يرجع  أدهم رأسه للخلف بحزن. يتنهد بضيق .كأنه يخرج كل احزانه والالم  الذى بداخله . ثم يخرج علبة سجائر من جيبه ويأخد سيجارة وينظر لها بابتسامة ويتذكر... لما كانت أميرة خطيبته
فلاش باك
شقه د /خالد
يجلس ادهم وأميرة براسبشن بجوار بعضهم. على الكنبه ثم يخرج أدهم سجارة ويقوم باشعالها... تراه اميرة  وتشدها منه
أدهم بمزح  انتى عارفة لو أي ذكر  كان عملها معايا كنت نفخته
اميرة : بدلع  بس ميرو اللي عملت كدة هتعمل ايه
ادهم : ولا أى حاجة طبعا
اميره : عشان خاطري حاول تبطلها. كل ..جم أو  ملبس... فكر بأى حاجة تانية.  السجائر مش حلوة خالص  مضرة لصحتك
ادهم : خايفه عليا
اميرة : طبعا
ادهم : بحبك
اميرة : وانا كمان
المشهد الحالى 
نرى الدموع  تغرق عيون أدهم وبصوت.... نسيت  اسألك انتي  كمان ايه ...
بنصف ابتسامة حزن وضيق    ينظر للسيجارة ويرميها. وبصوت داخلى يتحدث
لحد امتى. يا اميرة  هفضل  سجين ليكى. أسير حبك ،
لامتى هيفضل قلبى موجوع عليكى  لامتى هفضل كدا حياتي متوقفه عليكي. هتفضلى لحد  امتى  واخده جزء كبير  مني ومن تفكيري   ، مش عارف أبطل احبك ولا عايز أصلا أبطل احبك ، انا مش ضعيف بس انتى مينفعش غير انك تتحبي وبس ، 
اااه يا قلبى مكنتش عارف انك هتعمل فيا كدا  ، انا بكرهك لانك زللني. وكسرنى قصادها  ، لو بايدي اخرجك وأرميك  هعملها. لانك ظلمنى. وظالم ناس تانية معاك ميستهلوش كده
 يفتح هاتفه.  ثم يفتح  اكونت الانستا  لأميرة ويرى صورها وهو يبتسم.  يلامس الشاشة بأطرف أصابعه  يتنهد فيكي إيه يا أميرة ، ومخبيه ايه و ليه كم الحزن والوجع اللى انتي فيه وعايشاه ده ،
 لو طلع مروان السبب والله ما هسيبه ، انا اتنزلت عنك عشان تبقى سعيدة ، حتى لو مش معايا. همي الوحيد هو سعادتك
لكن لو هو اللي مسببلك كل المعاناه دي  والله لو. وصلت إني أقتله هقتله ، انا مش هاهدى ولا هيهدالي بال. غير لما اعرف  مالك ولازم أنقذك وأخرجك من اللى انتي رامية نفسك فيه
عشان ارجع تانى اشوف ضحكتك الجميلة  اشوف شقاوتك اللى على طول خطفاني
❤️_____ليلة عادل ______❤️
شقه شهاب 6م
نرى اجواء رومنسية بسيطة شموع وورد وطعام زجاجة خمرا  يطرق الباب يفتح شهاب الباب كانت شهد 
شهاب : وحشتيني
تدخل شهد وتنظر حوليها  ثم تنظر لشهاب وتتحدث
شهد : كل ده عشاني
 شهاب : امال عشانى  بصي يا شهد انت بنت ذكية ، انتي عجباني... بايدك ممكن تخليني احبك ولو حبيتك صدقيني هتجوزك 
شهد : لسه محبتنيش
شهاب : بس جويا اللى يخليني احبك عندى الاستعداد وريني شطارتك
شهد : ماشى يا شهاب
❤️_____ليلة عادل ______❤️
فيلا مروان واميرة ٨م
تدخل اميرة الفيلا  تنظر بعينيها حواليها  لم تجد احد ثم تدخل المطبخ  
اميرة : مساء الخير
الخدامين : مساء النور
اميرة : هو مروان جه
فاطمة : بمكتبه  كنت هوديله  قهوة
اميره : ماشى
تخرج اميرة وتصعد السلم ثم تدخل الغرفة وتغلق الباب
غرفة مكتب مروان
يجلس مروان على الكرسى الهزاز ويبدو على ملامح وجهه الضيق  ويمسك هاتفه ويحركه بايده
تطرق فاطمه الباب
مروان : اتفضل
فاطمه : القهوة يا حبيبى 
مروان : شكرا
فاطمه : اميرة جت
ينظر مروان له باستغراب ثم يتحدث
مروان : امتى
فاطمه : لسه يدوب  وطلعت الاوضة
مروان : عرفتيها انى هنا
فاطمه : اه
ينظر مروان باستغراب  فهى لم تاتي لكى تسلم عليه او تتحدث معه كالمعتاد 
مروان : ماشي  انا هطلع فوق
فاطمة : تحب اطلعلك القهوة
مروان : شكرا هاخدها معايا
يخرج مروان ويصعد السلم ثم يدخل الغرفه دون ان يطرق الباب كانت اميرة  تقوم بتغيير ملابسها
اميره : تنظر له بضيق .. مافيش فايدة مهما اتكلمت مش هتخبط قبل ماتدخل
مروان : يجلس على السرير  ويضع القهوة على الكومودينه ..اخبط ليه ايه اللي هشوفه مشفتوش قبل كدا
اميره : مروان اتأدب انت عارف ماحبش الكلام ده
  تقفل زراير البيجاما ثم تجلس على كرسي التسريحة  تبدأ بمسح مكياجها
مروان : كنتي فين
اميره : النادي
مروان : مش قولتي انك  مش هتخرجى النهارده
اميره : برخامه تلتفت له .. خرجت ايه المشكلة.. حستني طهقانة وخرجت عندك مشكلة
مروان : بتتكلمى كدا ليه
اميرة : بتكلم ازاى يعني
مروان : بشدة اميرة
اميره اوفففف  تلتفت مرة اخرى تنظر فى التسريحة وتستكمل ما  تقوم بيه بعد  الانتهاء  تقرب من الباب لتخرج لكن يقف مروان ويمسك ايدها
مروان : رايحه فين
اميره : هنزل تحت 
مروان : عايز اتكلم معاكي شويه
اميره : مينفعش نأجل  الكلام لشويه كدا
مروان : لا
اميره : تجلس على السرير بزهق وتنظر له  اتفضل
مروان : يجلس بجانبها فى ايه  مالك
اميره : مافيش
مروان : امال ماجتيش المكتب ليه تسلمى عليا
اميرة : هو انت كنت مسافر ولا ايه ماحنا كل يوم فى وش بعض
مروان : والله
اميره : والله
مروان : يتنهد .. ماشي , طب ليه مكلمتنيش تعرفيني انك خارجة وكمان ما بترديش على تليفونك
اميره : بلا مبالاة.. الفون كان صامت وبالنسبة مكلمتكش  .. برخامه ..   نسيت  سورى
مروان : يعنى ايه نسيتى
اميرة  :  بنرفزه خفيفه ..يعنى نسيت  يا مروان  اول مرة اعملها متكبرش الموضوع
مروان : بلطف وحب..طب ممكن ده  مايتكررش تانى عشان انا باموت من القلق والخوف عليكي  وياريت  تبطلي تسيبى تليفونك من ايدك عشان خاطري ,  متتعبليش قلبى عليكي
اميره : حاضر  يا مروان حاجة تانى
مروان : مع ملامسه وجهها وبحنان .. فيكى ايه  يا حبيبتى  انا مش مرتاح , انا متاكد ان  فى حاجه مضايقكى قوليلي مالك
اميره : مافيش حاجة يا مروان انا بس مصدعة 
مروان : متاكدة
اميره : اه
مروان :  ماشى  يا اميره , هو انتى ليه مسألتنيش عن الحالة اللى عندك
اميره : هو قالك
مروان : بمزح .. اممم طلعتينى زوج وحش اوى قصاد دكتور تميم  ، انا مش زعلان منك بس محتاج افهم
اميره : انت عارف ان فى المواضيع دى عاطفتى بتغلبنى فانا كنت عايزه اضحك عليك واجى اقولك انا شطورة وأعرف احلها لوحدى المره دى من غير مساعدتك
مروان : فعلا
اميره : اممم بس دكتور تميم عمل الدنيئة وعرفك..و مش هاعرف انصب عليك
مروان :  ههههه لا يا ستي انصبي و انا هعمل نفسى متفاجيء  يومها 
اميره :  ههه ماشى  تصمت قليلا ثم تمسك يده  وباستعطاف  ..مروان انا عايزة منك طلب بس ممكن توافق من غير ماتسأل عن الاسباب 
مروان : فى ايه
اميره : عايزة ارجع شرين المركز
مروان : ازاي يعني
اميره : لانها مظلومة
مروان : مظلومة
اميره : ايوه قولتلك مش هي
مروان : طب مانا عارف ومن زمان انها مش هى  بس انا زهقت حوارتها انا مش فاضي لوجع الدماغ و السفالة  بتعتها كدا اريح
اميره : بالعكس من الشطارة انك تخلى اعدائك حوليك عشان خاطر تعرف بيفكرو ازاى
مروان : انا مش شايف كدا انتي متعرفيش شرين.. شرين مش سهلة مش هتبطل توقع بنا 
ليه عايزه  تقربى الشيطان جنبنا
اميره :  تقف وبضيق  انت ليه مستعيلني كدا
مروان : باستغراب  مستعيلك
اميره : بنرفزه  اه  محسسنى اني هبلة مش هاعرف اتعامل مع الحرباية اللى اسمها شرين
مروان : يقف  انا مقولتش كدا بس ليه وجع دماغ متخلينا نعيش حياتنا زى الناس الطبعيين
اميره : طبعيين  بضحكة ساخرة عالية  ههههههههههههههه ضحكتنى  تصدق انا حاسة ان حكايتنا دى تنفع مسلسل تركي او هندي ههههه من كتر ما هي مش طبيعيه  وكلها مشاكل ومؤامرات , مروان انا عايزة أرجع شرين و لو سمحت احترم قراري
مروان : اسف اطلبي اى شيء تاني 
اميرة : بنرفزة شديدة هو ليه كدا
مروان : كدا ايه
اميرة : بنرفزه وغضب  لازم كل حاجه بمحايلة بمناقشة طويلة عريضة  ليه التحكمات دي
 ليه ماعملش الحاجة اللى عايزاها من غير كل النكد ده
مروان : بشدة وقوة .. أميره ما تبدأيش مش هنتخانق عشان شرين
اميرة : بضيق ونرفزه .. لا الموضوع مش شرين الموضوع انك مش بتحترمنى
مروان : باستغراب  انا ما بحترمكيش يا أميرة
اميره : اه كل حاجه تحكمات كل حاجه لازم حضرتك تقتنع  وافضل اتحايل عليك عشان ترضى ليه كدا ماتقول ماشي على طول ولا لازم تتحكم فيا وخلاص  فى ايه  بجد  هو انت فاكر  عشان جوزى تتحكم فيا كدة  عبدة عندك انا  
مروان : ايه اللى بتقولي ده ، ايه دخل ده بده
اميرة :  بضيق وحسم ونرفزة وغضب  تنظر لمروان
فى عينه..معرفش بقى هو كدا انا زهقت من العيشة دي  , بقولك ايه انا هرجع شرين لأن المركز باسمي ماشي , ولانى بحترمك حبيت اعرفك  , بس طبعا ازاي لازم دكتور مروان يتحكم ويحس بلذة تحكمه فيا , لازم تتحكم  وماتحترمش رغبتى  عشان حضرتك مش مقتنع لان الموضوع مش على هواك , تعال على نفسك مرة واعملي الحاجة اللى عايزاها ، حتى لو مش مقتنع بيها , ايه القرف ده بجد , امال بتحبنى ازاى , وانت عمرك ما بتيجى على نفسك عشانى ،  ولا بتعمل الحاجه اللى بحبها لوحدك لازم تخلينى افضل بالساعات اتحايل عليك عشان توافق... تحكمات... تحكمات بجد طهقت
مروان : خلصتى
اميره : اه
مروان : انا  فاهم كويس  انك بتقولي اى كلام وخلاص عشان اتعصب وأغلط  , عايزة تعملي مشكلة وتزعلى عشان تخلينى أوافق ارجع شرين  ، لكن  الشيء الوحيد اللى مش فاهمه, انتى ليه مصممه اوى كدا انك ترجعى شرين المركز , انا هرجعها مش عشان مش عايز اعمل مشكله , لاء انا عندى استعداد امشي الخدامين ونقعد نتخانق للصبح  . لكن هرجعها عشان افهم فى ايه ولما اكتشف الحقيقه يومها مش عارف رد فعلي هيكون ايه
اميرة : على فكره اسمها هسيبك لاني انا مرجعاها بمزاجي
مروان : حاضر رجعيها ، المركز بتاعك وانتى حرة فى قراراتك
اميره : بقوة... ايوه انا حرة لازم تعرف ده كويس انا حرة
مروان : حاضر يا اميرة حاجة تانى
اميرة : اه ، انا لسه مخلصتش كلامي
مروان : اتفضلي
اميره : قولى بقى كام واحدة اخدتها شقه اسكندريه فى ليالي الشتاء البارده
مروان : باستغراب شديد ..ايه  مش فاهم
اميره : اسمها بتستعبط
مروان : باتساع عينه وبشدة.. اميرة ماتطوليش لسانك
اميره : والله
مروان : بضيق ..فى ايه مالك انت من وقت ما مجيتي مش مظبوطه فيكي حاجة متقوليش صداع لانى حافظك
اميرة  : ماردتش على سؤالى  اخدت كام واحدة الشقة  يا دك على فكرة انا مش فارق معايا ماضيك كان ازاي , طبعا لو كنت عرفت القرف ده اكيد مكنتش هكمل لانى محبش ابدا اتجوز راجل كده ، لان اللي بيعمل الحاجات دى بيبقى اسمه راجل مقرف , بس اللى حصل حصل واتجوزنا , كان نفسى  بس تبقى شجاع وتحكيلى من غير كذب ولا هو عشان ماضي ميشرفش ماحكتش
مروان : بشدة  انتي اتجننتي ازاى تتكلمي معايا بالطريقة دي فى ايه
اميره : برفعة حاجب طيب استعباط باستعباط ..مافيش عن اذنك
تيجى تخرج يشدها من كتفها بشده و يقربها منه  ويجز على أسنانه بضيق وبغضب ونرفزة
مروان : اميرة متستفزنيش ..هى كلمة مش هاعيدها  , تقصدى ايه بكلامك ده 
اميره : تصدق خفت
مروان : يجز على أسنانه اكثر  ويقبض على كتفها اكثر ردي عليا انا على اخري
اميره : انا عرفت  اللى حصل بينك وبين شرين لما كنتم باسكندرية  بأمارة  الحسنة 
ينظر مروان لها باستغراب يبدأ ان يفك قبضته من على كتفها قليلا يبتلع ريقه ثم يمسح وجهه  وبهدوء
مروان : محصلش حاجة
اميره : بضيق .. انت ليه مصر تكدب
مروان : انا مش بكدب لانه فعلا محصلش حاجة بنا
اميره : والله وهى عرفت منين ان عندك حسنة هنا..  تخبطه موضع الحسنة
مروان :لاني فوقت على اخر لحظة وسبتها  ومشيت،  زى ما انتي عملتي معايا يوم ما كنتي بايتة معايا لما كنت تعبان وعلى اخر لحظة سبتيني ومشيتي , و طبعا مش محتاج اسألك مين اللى قالك لان محدش يعرف غيرها
اميره :بسخرية  وليه وقفت نفسك على اخر لحظة  ايه جالك برد
مروان : لانى مكنتش عايز اللي بنا يوصل لكدا ولا ارتباطنا ببعض يقوى كدا ، انا ضعفت زي اى راجل وقتها لو مكاني كان هيضعف ،
 مجرد شهوة مش اكتر وبمجرد ما حسيت ان باغلط فوقت على طول اخدت هدومى وسبتها ومشيت
اميره : يعنى انت بجد ما نمتش معها
مروان : لا
اميرة : احلف
مروان : والله العظيم ما نمتش لا معها ولا مع غيرها
اميره : بنرفزة تخبطه على صدره  بس انت كان ممكن تعمل كدا
مروان : لا  عشان   انتي الوحيدة  اللى عارفة ان الموضوع ده مربوط معايا بالحب  اللى كان بيني وبينها وقتها مجرد اعجاب لو كنت بحبها مكنتش هفوق كنت هأفضل مستمر لانى اكيد مش هأبقى حابب اوقف ده 
ولأنى مكنتش حاسس  بأي حاجة كان سهل جدا انى امشي  مكنتش حاسسها  يااميرة
اميره : بغيرة وضيق .. ماشاء الله انت فاكر تفاصيل اليوم كمان
مروان : صدقينى مش فاكر انا بفهمك 
يقترب مروان منها يضع ايديه الاتنين على خدها
مروان: انا زعلان منك
اميره : ليه
مروان : لانك صدقتيها 
اميرة : مصدقتهاش غير لما قالتلي على الحسنة
مروان : ومقرف
اميره : انا قولت الراجل اللى بيعمل كدا مقرف انت عملت كدا
مروان  يعض على شفايفه  ماشى يا اميرة  انا هسامحك عشان مقدر شعورك بس لو سمحتي لما يحصل حاجة اى حاجة تعالي اسأليني
اميره : انا اصلا معرفش باصدقك بسرعة ليه انت اصلا ممكن تكون بتكدب عليا وانا هبله صدقتك معرفش الثقة العمياء دى حب ولا غباء
مروان : يضع ايده على قلبها  .. عشان ده واثق فيا  واثق ان عمري ماهكذب عليه يقبلها من جبينها
اميره : انا بردو زعلانة عشان انت حطتني بموقف وحش اوي أقصد كنت لازم تحكيلي
مروان : انا اصلا كنت ناسي افتكرت لما اتكلمتي
اميره : طب قولي لو فى حاجة تاني زي كدا
مروان : مافيش
اميره : بجد
مروان : وحياتك عندي
اميره : ماشي خلاص سامحتك
يبتسم مروان لها ويضمها اليه ويقبلها من خدها مع ملامسة وجهها بأطراف اصابعه  لسه مصرة تشغليها بالمركز
اميره : اه
مروان : طب ماتريحى قلبى وقوليلى ايه اللى حصل
اميره : وحياتي ما تضغطش عليا مش هينفع اقولك دلوقت اصل هو خيط لو اتشد حاجات كتير  هتتكر وتتفك 
مروان : هستنى لحد ماتيجى تحكيلى وتشاركيني وجعك  وتشاركيني صداعك  عشان انا حابب اوى اتوجع وأتصدع معاكى
تنظر له اميرة بابتسامة وتضمه بشدة
اميرة : انا بحبك اوى اوى كل اللي انا باعمله ده عشانك والله 
مروان : ينظر لها وهو يلامس  وجهها باطرف اصابعه... عارف
اميرة : عارف ايه
مروان : انك بتحبينى اوي
اميرة : اوي اوي والله
يقبلها مروان من جبينها  ثم ياخذ رأسها ويضعه عند قلبه ويطبطب عليها
اليوم التالى
غرفة النوم  8 ص
تظهر اميرة وهى ترتدى ملابس خروج بجانب السرير  ومروان متسطح عليه وهو يرتدى ملابس بيت
اميره : يعنى مش  هتنزل النهارده 
مروان : تؤ
اميره : تجلس على السرير جنبه تتحسد والله ههههههه.. مش مصدقة جه اليوم الي أنا اروح وانت لا
مروان : متقعدي معايا
اميره : ياريت  بس المحاضرة مهمة جدا وحرام بنات جايين من المحافظات
مروان : انا هنزل على 1 كدا
اميرة : ماشى همشى عشان متأخرش  تقبله من خده من الناحيتين  باي
مروان :  سلام متعمليش تليفونك  صامت لما توصلي طمنيني
اميره : أمووووواه
بعد خروج أميرة للخارج بعد دقيقة يقوم مروان بسرعة ويقف عند النافذة  يراقب اميرة حتى تركب السياره وتخرج خارج البوابة ثم يذهب الى الدولاب والدرفة السرية لاميرة ويحاول فتحها وبعد ما يفتحها يأخذ النوت بوك يجد اميرة قد قامت بقطع الأوراق  التى كتب بها كل شى حدث معها ولم تكتب أى شىيء جديد بضيق يجز مروان  على أسنانه  يخبط على الدولاب بقوة وبصوت مكتبتش حاجة...مكتبتش حاجة... يخبط بايده بقوة على الدولاب   بصوت داخلي  بس انا هعرف وهوصل بطريقتي
مركز د  / مروان 3م
 الكافيترايا
تجلس اميرة  على احد الترابيزات بمفردها تتناول السندوتشات  ثم تقترب منها شهد وتاخذ الكرسي وتجلس...
شهد :زعلانة منك
اميره : انتي كمان
شهد : حد غيري زعلان منك
اميره : الدنيا كلها يا شهد  زعلانة مني انا تقريبا عاملة ذنب كبير ونسياه 
شهد : متخانقة مع مروان ولا ايه
اميره : لا أبدا .... المهم سيبك مني وحشاني والمصحف حاسة بقالى كتير متكلمتش معاكي مفتقدة وجودك طمنيني عنك وأحولك ايه
شهد : اتصالحت مع شهاب
اميره : بجد
شهد : امم  اعتذر ليا وقالي خلينا ناخد فرصة تانية
اميره : انتى حاسه انه بيتغير
شهد : بصراحة اه
اميره : ماشي بس خدى بالك ياشهد بلاش تديلو الأمان اوي
شهد : ماشي امال مروان فين
اميره :  والله معرف استني اكلمه مكلمتهوش من الصبح
تمسك هاتفها تتصل بيه
اميرة : الو ايه يا حبيبي
سياره مروان والكافيتريا مع تقسيم الشاشة نصفين
يقوم مروان بسواقة سيارته
مروان : ايه يا حبيبى عاملة ايه
اميره : تمام انت فين
مروان : رايح  فرع اكتوبر
اميره : ماشى انا خلصت  ممكن اروح اشتري حاجات من المول
مروان : ماشي يا حبيبى خدي بالك من نفسك
اميره : وانت كمان باي
شهد : ربنا يخليكم لبعض
اميرة : يارب يا شهد
❤️_____ليلة عادل ______❤️
شقه شرين 4م 
تجلس شرين فى الراسبشن وهى ترتدى تيشرت كات وبنطلون وتشاهد احد الافلام العربي القديمة وتضحك. بعد قليل يرن جرس الباب مرة اخرى 
شرين : طيب لحظة
تذهب وتفتح الباب تتفاجأ بمروان 
شرين : باستغراب مروان 
ينظر مروان لها بغضب وضيق شديد ثم يزوقها ويدخلها ويغلق الباب خلفه بقوة 
شرين : فى ايه
يمسكها مروان من دراعها ويدفعها على الحائط ويقترب منها ويسند يده على الحائط وبنبرة غضب وشدة يتحدث 
مروان  : قولتلك قبل كدا مالكيش دعوة بأميرة لكنك مصرة ومكملة فى سفالتك وقذارتك .  وياريتك استكفيتى  لا رايحه تبتذيها  ماسكة على مراتي ايه يا شرين   ايه السبب اللى مخلي اميرة مصممة اوي كدا  عشان ترجعك مع انها مش طيقاكي
شرين : هى راحت عيطتلك  وقالتلك , الغبية
مروان : انا عمري فى حياتى ما مديت ايدى على وحدة ست بلاش انتي اللى تفتتحيه ( بقوة شديد ) ماتردى فى ايه بينك وبينها
شرين : اكيد مش مسكه عليها صور وهى بأحضان واحد تانى. وإلا يمكن... 
يجز مروان على أسنانه بشدة ويقبض على ايده و ينظر لها بابتسامة ساخرة فجأة يقوم بضربها بالقلم بشدة ثم يمسكها من دقنها بشدة 
مروان : اوعي اسمعك مره تانية تتكلمي عنها كدا فهمه... قصادك عشر ثوانى... عشر ثوانى يا شرين , وتقولي ايه اللى بينكم لحسن هتشوفي مني اللى  خيالك حتى متصورهوش
تحاول شرين تشيل ايده  وتزوقه ..  اوعى كدا
لكن يدفعها مروان بقوة على الحائط  ويبان على ملامحها انها تتألم من قوة الدفعة وخبطة ظهرها وراسها على الحائط 
مروان  : بقوة انطقي
شرين :  متسألها
مروان : فاضلك  ٣ثوانى
شرين  : تبلع ريقها .. سمعتها صوت  ابوها وهو معايا وبنتفق عليكم
مروان  : ينظر مروان باستغراب شديد وهو غير مصدق... انتي والدكتور خالد  ازاي
شرين : اه. تسير قليلا ثم تنظر له.. . سمعتها ان أبوها  المحترم  الدكتور الكبير  صاحب المبادئ والشرف .. سمعتها سندها  وهو بيتفق عليها معايا عشان  تسيبوا بعض وهو بيفكر ازاي يأذيها
مروان : يجز على أسنانه وبضيق  وبعدين وقولتلها ايه
شرين : قولتلها لو مرجعتنيش المركز التسجيل هيتبعت بجروب المركز وفضيحتك هتبقى بجلاجل وزمامير
يشدها مروان من شعرها ويتحدث وهو يجز على أسنانه ويقربها منه هى القذارة بتعتك دى ما بتخلصش , هو انا مش  قولتلك انا مش عايزك ولا هيبقى فى بينا حاجة  ليه مستمرة بقذارتك دي يا شرين وفى محاولاتك الفاشلة
شرين : مين قالك انى عايزة اتجوزك  انا بس مش عايزة أسيبكم مرتاحين ومبسوطين مش هاخلى عيلة صغيرة تافهة ابوها باعها تكسبني
تزداد قبضة مروان على شعرها ويقربها منه اكثر ويتحدث بالقرب من أذنها  .... انتى ليه مصرة انى اتعامل معاكي بعنف وابقى قليل الادب  ها انتي هتبطلي اللى بتعمليه وهتوبى عن كل عمايلك القذرة دي ، مراتي دي أنضف منك  وجزمتها  على راسك....توبى يا شرين وكفري عن ذنوبك عشان لو معملتيش كدا هتبكى بدل الدموع دم  , يتركها اسمعي التسجيل ده هيتمسح وهتبعدى عن اميرة وتمسحيها من حياتك فهمه...فين التسجيل (بقوة) فين التسجيل 
شرين :أهو تعطيه هاتفها 
يستمع مروان الى التسجيل  وهو غير مصدق ما يسمعه  ثم يبعته لنفسه ويمسحه 
مروان :  في نسخة تانية انطقي 
شرين : لا
مروان : لو عرفت ان معاكى نسخه  تانيه ودينى لانهيكى  يقترب منها  ..نصيحة يا شرين لما تحبي تملي فراغك امليه مع حد نضيف بلاش الأشكال الزبالة اللى تعرفيهم  يفتح هاتفه  ويطلعها على فيديو ليها وهى مع احد الشباب على السرير تنظر شرين  باتساع عينيها وبخوف.
شرين : مروان انت اتجننت
مروان : لا لسه ، بس انا ممكن اتجنن  عادي , ذوقك وحش اوي...ده  باعك بألفين جنيه بس  , وكان ممكن باقل من كدا ,  شفتي انتى رخيصه قد  ايه وزباله  , انتى اللى خلتيني اعمل كدا , الفيديو بالحفظ والصون محدش هيشوفه , بس يوم ما تلعبى بدماغك او ترجعى لقذارتك ، مواقع السوشال ميديا هتشوف فضيحة الدكتورة المحترمة ,  انا مابهددش انا بفهمك السيناريو  اللى  هيمشي  ماشى يا حلوة..
 يقترب من الباب وهي خلفه. ثم يلتفت لها ويدفعها مرة اخرى على الحائط. بقوة أه  نسيت انا هرجعك  المركز وعيني عليكي عشان انتي بقيتي هنا ويشاور على راسه  ..  وعايز اشوف بعينين أميرة انها مش خايفة ومطمنة ازاي معرفش  بس زى ما ضايقتيها رجعيها زى ماكانت  ماشي... , يبعد قليلا ثم يتراجع ويدفعها مرة اخرى بقوة على الحائط  صح كنت هنسى ,  ياريتك  تنسى بقى حوار اسكندرية عشان انا مش فاكره اساسا  ,عارفة ليه مش فاكره لانى محستكيش ولا حتى بشهوة قدرتى توقعينى يا شرين , شفتي لدرجة ايه  انا مش حاسك ولا شايفك , فاهدي عشان صدقينى الى حصل ده ولا حاجة من اللي ممكن اعمله فيكى  فهمه, يخبط على خدها بقوه  فهمه (بشده ) مش سمعك فهمه
شرين : فهمه
مروان : برافو بتسمعى الكلام وبتفهمى بسرعة... سلام 
يخرج ويغلق الباب خلفه
شرين : بغل وحقد  ماشي يا مروان مابقاش شرين قدري إلا ما ندمتك وخليتك تبكي دم على حبيبة القلب
❤️_____ليلة عادل ______❤️
احد الكافيهات على النيل  5م
تجلس اميره وادهم  على احد الترابيزات يتناولان العصير
اميرة : ما تقعدش تبصلي كدا  نظرات  اني صعبانة عليك 
ادهم : ليه متقوليش انها اعجاب
اميره : يبقى خليها صعبانيات أحسن ههههه... بقولك الولد ده انت واثق فيه
اادهم :  ولد ايه  ده صاحبي  ظابط  فى مباحث الاتصالات
اميره : تمام طب ممكن اول ما ييجى تمشي
ادهم : حاضر
بعد قليل يدخل عليهم   شخص ما  يقف ادهم لاستقباله
ادهم  : اتأخرت ليه
اسلام : اسف كنت مشغول  ينظر ادهم لأميرة  نقيب اسلام عيسى اكفأ ظابط في المباحث  دكتور اميرة خالد
يقترب اسلام من ادهم  بصوت منخفض  ولاه مش دي اللي كنت متجوزها وطرقعتلك
ادهم : بشدة وصوت منخفض اهمد  ينظر لاميرة  انا هروح اعمل مكالمة مهمة و هرجع اقعد يا اسلام عرفيه  يا ميرو عايزه ايه
اميره :  ميرسى انك جيت اسفة لو معطلاك
اسلام : ابدا يا فندم  ده شغلي  حضرتك بس ممكن تعرفيني المشكله
اميره :صديقه ليا وحدة بتبتزها بصورها وتسجيل ...بس هى مش بتحب الشوشره فكانت عايزه تركب تليفونها واللاب بتعها تمحسهم بس
اسلام : الموضوع مينفعش يتحل بالبساطه  دي  لأنها زى ماقدرت توصل  للصور مرة تقدر تاني
اميرة : لا محنا بردو  بصراحة مسكنا عليها حاجة
اسلام : من الافضل كانت تبلغ  انا هدخل عشان خاطر ادهم وعشان ادهم اكدلى انك محتاجة  تهكري فقط من اجل الحماية  ممكن البيانات
اميره : تعطيه ورقة .. البيانات فى الورقه دي  تعطي هاتفها ده  الفيس بوك بتاعها  امتى ممكن نخلص 
اسلام : دقايق  يخرج اللاب توب الخاص به ويفتحه  ويمسك أيضا هاتف اميرة  بعد ثوانى ينظر لها هى دكتورة بالجامعة
اميره : اه
اسلام : تمام  بعد دقائق  انتي كدا على تليفونها انتي وتليفونها واحد
اميره  تمسك هاتفها بجد  طب عايزة ادخل التسجيلات الشخصية
ياخد الهاتف منها  
اسلام:  أهي
اميره :  تركب اميرة السماعات  وتشغل التسجيلات المتواجدة بالهاتف  لا تجد تسجيل اللاب   تنظر باستغراب  التسجيل اللي عايزاه مش لقياه
اسلام : هاتى كدا  يقوم بالبحث قليلا   بصي دي جميع التسجيلات المتواجدة على التليفون ممكن تكون مسحتهم او على اللاب لحظة  وهدخلك عليه
اميرة : ممكن يكون على تليفون تاني
اسلام : انتى مش متأكدة ان الاجهزة دي اللى عليها الحاجة
اميره : الحقيقة لا  بس انا  عارفة إنها معهاش غير الجهاز ده
اسلام : احنا هنجرب لو ملقناش حاجة يبقى كانت بتخوفكم بس 
اميرة : لا انا سمعت التسجيل
اسلام : يبقى المرة الجاية لو هدد زميلتك تانى سجللها وكلميني وانا هتصرف
اميرة : تمام.. دخلت على اللاب كدا
اسلام : اه اتفضلي  
أميرة : تقوم بالبحث بعد دقائق  بردو مافيش حاجة
اسلام : يبقى زى ما قولتك عندها جاهز تانى او مسحتهم هاتي كدا لحظة انا هعرف اتمسحو ولا لا
يمسك اسلام هاتف اميرة مرة اخرى وبعد دقائق  فعلا طلعت ماسحه التسجيل ده من نص ساعة
اميره : هات اسمعه كدا   بتساع عينيها ده هو مسحته ليه
اسلام : يمكن ضميرها صحي
أميرة : شرين... مستحيل عموما شكرا جدا تعبتك  ممكن ترجعلي تليفوني زى ماكان من غير ماكون مراقب تليفونها
اسلام : حاضر  بعد ثواني
 اتفضلى كدا تليفونك رجع زي ماكان
اميره : متشكرة جدا
اسلام : تؤمرى بحاجة تاني
اميره : شكرا 
اسلام : عن اذنك
بعد رحيل اسلام يرجع أدهم ويجلس معها
ادهم : عملتي الى انتي عايزاه
اميره : طلعت ماسحة الصور
ادهم : صور ايه
اميرة : ااا انسىى....شكرا يا ادهم تعباك معايا
 انا عارفة اني مينفعش ألجأ ليك  او يبقى بنا كلام بس انت الوحيد اللى مش زنان في حياتي وبتحترم رغبتى اني محكيش ... مش زي غيرك كل شوية يسأل مالك.. احكي...
أدهم :  عشان بيحبوكي اوي بيبقو خايفين عليكي مش بيبقى قصدهم ابدا الزن على قد ما قصدهم يطمنو عليكي
أميرة : فهمه ده بس انا الفترة دي مش عايزة أتسئل لاني مش كويسة  و زعلانة جدا  بس مش عايزة أقول الأسباب
ادهم : المهم تتخطي بقى الأزمة دي
اميره : ادعيلي
❤️_____ليلة عادل ______❤️
عياده د  / خالد  8 م
يدخل مروان العيادة كان بها القليل من المرضى...
  يقترب من  الممرضة
مروان : ازيك يا مروة
مروه ترفع عينيها و بابتسامة ازيك يا دكتور
مروان : تمام ممكن ادخل للدكتور عايزه بحاجه مهمة خمس دقايق بس
مروه : ممكن بعد المريض اللى جوه مايخرج
مروان : ميرسي
بعد قليل يخرج المريض ويدخل مروان الغرفه ويغلق الباب خلفه كان  يقف خالد بظهره و يقوم بوضع احد الاجهزة على التربيزةثم يتحدث اتفضل اقعد ثوانى هبقى معاك  ثم يلتفت خلفه يتفاجئ  بمروان يجلس على الكرسي الأمامى للمكتب  ويبتسم له 
خالد : انت !!!
مروان : زيارة مش متوقعة مظبوط....
خالد : عايز ايه
مروان : حد يقابل جوز بنته كدا
خالد : يجلس  معنديش وقت أضيعه معاك ياريت تقول عايز ايه
مروان : أصلى لسه راجع من عند شريكتك الواطية اللي باعتك ،  هو ده اخرة اللى يحط ايده فى ايد واحدة شمال
خالد : ايه التخريف دي عايز ايه متعطلنيش
مروان : عايز انصحك نصيحة من واحد زي ابنك اه ما انت تخلفنى  ولا انت لسه مصدق اني كبير وما أنفعش  ،انت لو كنت اتجوزت 25 او 27 كنت خلفتني، انا عارفة انك متجوز كبير زيي مكنتش شاب يعنى  .. المهم النصيحة  هى بلاش تقلل من نفسك وقيمتك  وتنزل للقاع وتغرس رجلك بالوحل اكتر من كدا   كفايه البير اللى رامي نفسك فيه من زمان  ، مش قيمتك يا دكتور إنك تشترك مع وحدة بالقذارة دي
خالد : انت بتقول ايه
مروان : مش واخد عليك وانت بتلف وتدور  عموما هقولك لحظة 
يخرج هاتفه من جيب بنطلونه  ويسمعه التسجيل بعد الانتهاء
مروان : الحقيقة تسجيل يخجل اكتر من انه يصدم  بتتفق  على بنتك  بنتك .. بنصف بابتسامة حزن واستغراب. انا من وقت ماعرفت عقلي مش قادر يستوعب انك  كدا  و لما سمعت التسجيل عقلي شت انت  مستكفتش بينك وبين نفسك  تخطيط عشان تبعد اميرة عني , لا كمان وصلت بيك انك تشترك مع شرين  انت ازاى تعمل كدا ليه كل ده.. كرهك وحقدك ده  ايه مبررك , مسكينة اميرة شايلة كل ده بقلبها ومطلوب منها انها ماتبينش هتبين ايه ان أبوها ظهرها وسندها الحماية ليها بالدنيا هو  اللى بيعذبها
خالد : انت السبب
مروان : السبب فى ايه ,  لاني  بحبها لانها سعيدة معايا
خالد : اميرة عمرها ماكانت سعيدة معاك
مروان : اميرة سعيدة معايا  لكن بسبب عمايلك مش عارفة تبقى مرتاحة انت منغص عليها حياتها .. بنبرة قوية وتهديد وتحذير ..بص يا دكتور خالد انا مش جاي اتكلم معاك واسألك أسبابك لاني عارف انك ماعندكش اى اسباب على عمايلك وتهديدك ليها , انا عارف انك ضاغط عليها  بالقضية القديمة , انا مش خايف ولا فارق معايا , لان اميرة عندى أهم من سمعتي... اهم مني... اهم من حياتى ,  لو راحة اميرة مش هماك فهى هماني  وفرقالي أوي  , انت قولت قبل كدا اللى يرش بنتي بالمياه بأرشه بالنار , انا بقى بقولك اللى يرش  اميرة بالمياه بأرشه بالدم  ,ابعد عننا عشان انا اللي هبقى فى وشك  بعد كدا وهحققلك رغبتك فى انك تشوف وشي التاني ولو انت سيكوباتي انا مختل عقليا.  اوعى تختبر وجعي على مراتى. اوعى
خالد : بتهددني
مروان : اه
خالد : مش خايف أقول لأميرة
مروان : لاء عارف ليه لان اميرة دلوقتى بتحتقرك انت فاهم هي ساكته ليه  اولا خوفها عليا  وثانيا لسه طامر فيها التربية  بنت أصول بصحيح ...
يقف مروان ... التسجيل معايا هستخدم كلام شرين مع اختلاف بسيط   التسجيل اتبعت بالغلط على جروب العائلة
خالد : انت فاكرني هخاف من تسجيل زي ده
مروان : انت مرعوب مش خايف بس على فكرة مش هو الكرت الوحيد اللى معايا فى كتير بس مخليهم لوقت ماأحتاجهم وبتمنى متخلنيش احتاجهم احسلك لانك الوحيد اللى خسران فى الحكاية دي كفاية خسرت بنتك  بلاش يبقى كلهم  و معاهم فريدة  يتركه ويخرج
❤️_____ليلة عادل ______❤️
فيلا مروان وأميرة 9م
غرفه tv 
تجلس اميرة تشاهد التلفزيون على احد افلام الكرتون  وتاكل فيشار يدخل مروان عليها وهو يبتسم ويحمل بايده بوكيه ورد يقترب منها ويقبلها من خدها
اميرة : بابتسامة تنظر له  قلبي تعال تمسك ايده ويجلس جنبها  اتاخرت اوي
مروان : اسف يا حبيبى بس كنت بلف لفة كدا على الفروع عايزك تظبطي بقى جدول حلو لأنى حاسس انى مقصر جامد فى باقى الفروع
اميره : فعلا انت ما بتروحش غير فرع التجمع  انت عارف تعمل ايه انت تروح اكتوبر والدقي ومصر الجديدة بس  يبقى كدا روحت اكتر من مكان  فى أماكن مختلفة واللى عايز يحضرلك. يشوف أقرب مكان ليه  تروحهم بقى  مع التجمع  كل واحد فيهم تروحه يوم  او اتنين مع بعض بنفس اليوم ، ولا تعب  بص انا هظبطها
مروان : بابتسامة  ماشي غمضي عينيكي
تغمض اميرة عينيها يخرج مروان من جيبه علبة 
مروان : فتحي
تفتح اميرة عينيها تبتسم تاخذ منه العلبة تفتحها تجد انسيال
اميرة : حلو اوى  شكرا  تقبله من خده وتضمه ثم تنظر له  البوكيه ده ليا ولا ايه 
مروان : اكيد ليكي اتفضلي
اميره : بمزح .. أصلك محتفظ بيه  حسستنى  انك  واخده سلف من صاحب المحل وهترجعه تانى
مروان : سلف  يزغزغها من جنبها  
اميره : بس بطل هههههههه
مروان : هتبطلي  لماضه ولا  لا
اميرة : لا يا رخم
مروان : رخم  كمان يزغزغها تانى  تنام اميرة  على ظهرها من كتر زغزغة مروان لها وهى بتضحك  قولي اسفه
أميرة : لا طبعا
يزغزغها مروان اكثر
اميرة :  بس لالا هنا لا   هنا لا
مروان : قولي اسفة 
اميره : قولتلك لا بطل رخامة. بس بطل بقى هههه عيل غلس والمصحف بطل بقى هههههه ياماما
مروان : كمان غلس  يعدل نفسه يقوم بزغزغتها اكثر واكثر كانت أميرة تضحك تحاول ان تزوقه وتبعد ايده لكن لا تعرف 
اميرة : هههههههه خلاص والنبى والنبي اسفه اسفه
مروان : ايوه كدا  لسانك هيطول تاني
اميره : لا
مروان : هتتلمضي تاني
اميرة : لا اوعى بقى
مروان : لو سمعت اى ألفاظ من دي تاني اديكي عرفتي هاعمل فيكي ايه
اميرة : خلاص بقى اوعى 
مروان : يشيل ايده من عليها ايوه كدا 
تعدل اميرة نفسها تنظر لمروان  تم تمسك بايدها كوباية مياه تشرب قليلا ثم تقف   تبتعد عنه قليل   ثم ترمى عليه مياه  تطلع لسانها له رخم وغلس بردو  وزود عليهم رزل
مروان :  يمسح مروان وجهه   بايده  اجري
اميرة : هتعمل ايه
مروان : هأعد لحد 3  تكوني جريتي
اميره : مروان متهزرش
مروان : اجري يا اميرة أحسنلك
تنظر اميرة له بتتساع عينيها ثم تجرى ويجرى مروان خلفها ويظلا يجريان وراء بعضهما البعض ثم يمسكها مروان  ويضع ايديه الاتنين خلف ظهرها ويقربها منه
مروان : بتحدفينى بالمياه  مافيش سمعان للكلام
اميره : ايوه اه
مروان : قلبك جامد يعنى
اميره : ايوه انا شبح فى نفسى اوعى بقى
مروان : متحوليش  تفكى ايدك عشان مشدش ايدى عليكى وترجعى تعيطى تقولى بس يامروان انت بتوجعنى
اميره : كدا  طب اهو تدوس على رجله بقوة 
مروان : اه اه يشيل ايده تيجى اميره تجرى يشدها تقع على الكنبه يقترب منها ويعتليها
اميرة : انا اسفه جدا   اسفه  والله مش هعمل كدا تانى  والنبى متزغزغنيش
مروان : مش كنتي شبح من شوية
اميرة : انا خالص  انا كدابة اصلا 
مروان : بابتسامه  ينظر لها بحب مع ملامسة خدها بأطراف أصابعه بعد ثوانى  انتى شقية اوي  وبموت فيكى اوي يقترب منها اكثر ويقبلها من شفايفها بحب وعشق يتبادلان القبلات ثم ينظر لأميرة بحب وهو يمرر اصابع ايده على خدها  تقبله أميرة من اصابعه يبتعد مروان عنها ويجلس يشد اميرة من ايدها نحوه   تنام على صدره وتضمه
أميرة : تعرف انى بحب احضنك اوى اكتر من اى حاجة تانية باحس براحه واطمئنان أمان سعادة حاجات كتير كدا بحسها وبحبها أوى مشاعر واحاسيس اكبر بكتير من انى اتكلم عنها او اوصفها  نفسي أفضل مستخبية جوه حضنك كدا على طول تقبله من خده  بحبك تضع رأسها على صدره ...
يقبلها مروان من راسها وكفها ثم يضع يديها على قلبه
مروان : انا قلبي ما بيطمنش غير وانتي جنبي كل ماأحس ان قلبى وجعني أو إنى مهموم مجرد متحطى ايدك كدا عليه بأشفى انا بوعدك طول ما عندى عمر هيفضل حضني هو مسكنك وأمانك وعمره فى يوم ما هيخذلك
اميرة : انا متأكدة مش محتاجة توعدني يا قلبي...
تقبله من خده وتضمه إليها
اليوم التانى
غرفه النوم
نرى اميرة وهى تنام على ظهرها على السرير وهى ترتدى بيجاما وعليها غطا ومروان  بجانبها وهو يرتدى بيجاما  ينام على جنبه ويسند يده تحت خده  وينظر لها بحب وعشق  وبعد دقائق ... بصوت داخلي  انا مستحيل اسمح ان حد يتحكم فيكي مرة تانية أو يبتذك ، اللى يقرب منك او يفكر يزعلك هاحرقه  ، مستحيل أسيبك عايشة كل المعاناة دي اكتر من كدا ، انا اسف لو كنت عرضتك للمواقف دي...آسف انى السبب بكل ده...آسف لو مكنتش قادر احميكى بس انا مكنتش عارف انتي عارفة ومتأكدة لو كنت عارف مكنتش هسمح بده  بس تأكدى من لحظة ماعرفت انا هدوس على الكل ، عشان تبقى سعيدة ومرتاحة من قلبك ، يمرر اصابع ايده بحب ورومانسية على خدها وشعرها انا بحبك اوى عمرى ما حبيت حد كدا قبل كدا ولا حد عمل فيا كدا انا مجنون بيكى ، يقترب اكثر لها مقدرش أعيش من غيرك  انا عايش عشانك بس ، يقبلها من خدها  ، بحبك اوى اوى ثم يقوم بتقبيلها عدة قبلات فى جميع وجهها تشعر اميرة بيه تفتح عينيها
أميرة : بنوم ايه حلمت ان حد بياخدنى منك فى الحلم
مروان : محدش يقدر ياخدك مني ابدا واللي يفكر  هاقتله
اميرة : تقتله مش بقولك  بقيت عنيف أوى يا دك
مروان : لازم ابقى  عنيف مع أى حد يفكر يأذيك او ياخدك مني يصمت قليلا انا بحبك اوي يا أميرة قلبي... أوي أوي يقوم بتقبيلها من خدها بحبك ثم  يقبلها من شفايفها بحبك ثم يقبلها من رقبتها بحبك أوي   ثم يبدا مروان بفك أزرار بيجامة اميره
اميرة :  طب استنى  بس اصبر طيب...  مروان 
 يعتليها. يخلع مروان تيشرته  و ينظر   لها باشتياق يضع اصابع ايده على شفايفها  هشششش ينظر له بحب يضع ايده على خدها  انا بحبك  ثم يقبلها بقوةو اشتياق أكبر  من شفايفها يتبادلان القبلات الساخنة......  ووووو
وبعد ساعات 
تظهر اميرة نائمة على صدر  مروان  العاري.  وتغطي نفسها بغطاء وظهرها عارى ويتحدثان
اميرة : اللى يشوفك يقول بقالك شهر  مقربتليش مش يومين
مروان : بالنسبة ليا سنتين
أميرة :  اووو للدرجة دي
مروان امممم كنتي وحشاني اوي أوي
اميرة  اشتياقك  الأوي ده تعبنى على فكرة شكلي هاخد اجازة بكرة
مروان  : بحنان وحب انا آسف يقبلها من ايدها
يرن هاتف اميرة 
اميرة :  ممكن التليفون
مروان : لا
أميرة : متهزرش
مروان. مافيش تليفونات لحد بكرة
اميره : طب أشوف مين طيب
مروان : لا
اميره : مروان بطل بقى
 تعدل اميرة نفسها لتجلب هاتفها من الكومودينه التي بجوار مروان فيتلامس نصفها العلوى بصدر مروان  و  كان مروان يمرر يده على ظهرها. بنعومة وتظل اميرة بهذا الوضع تسند نفسها  على مروان وتتحدث
  أميرة : باستغراب. ده كريم رن مرتين وماما رنت خمس مرات مسمعتهوش خالص
مروان  :  ولا انا
اميره  : طبيعى مش هنسمعه  انا هتصل هشوف فى. ايه
مروان : وهو يتلاعب بشعرها المنسدل على صدرها .. لو اتصلوا تانى. اتصلى
اميره : وبعدها معاك أهو كريم بيتصل هأرد
 ايه يا كيمو. تنظر باتساع عينيها ينظر مروان لها. بعينه  في إيه
اميره بخضة وخوف شديد  انت بتقول ايه يا كريم. ياانهااار طب انا جاية حالا

يتبع الفصل الأربعون  اضغط هنا 
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية  الاعمى" اضغط على اسم الرواية 
google-playkhamsatmostaqltradent