رواية الصغيرة والديب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرو محمد

الصفحة الرئيسية

     رواية الصغيرة والديب  الفصل الثامن عشر بقلم ميرو محمد


رواية الصغيرة والديب الثامن عشر

(يمر الايام والوقت وتأتي ايام واحداث عند بطلتنا الجميله التي بلغت من العمر ١٧ سنه واحمد ٣٢ سنه ) وتبداء حلا حياه جديده مثل اي بنت  فترة مراهقه وفتاه احلامها 
وهو احمد الذي اعتنا بيها ولم يسمح لها بتقرب من اي ابن ادم .......تعالو نعرف الهيحصل مع حلا واحمد ... وتبداء صغيرة الديب بحبها الذي كبر معها اتجها الديب ...
تأتي الشمس بفروعها الدهبيه علي شباك اوضة الجميله حلا ...
حلا : يوه مين فتح الشباك .
احمد : أيه كل دا نوم قومي عشان تفطري .
حلا : ياابيه ليسه بدري .
احمد : الانسه عندها مذاكرة وعاوزا تنام يلا بلاش دلع .
حلا : أيه دا انهارده اجازه من المذاكرة .


احمد : مين ال قال كده وهو عملوها أمتي دي يوم اجازه من المذاكرة حلا خمس دقايق وشوفك علي السفره زينه قامت من بدري وانتي ليسه نايمه . ثم خرج احمد وذهبت حلا الي الحمام وخرجت لبست ونزلت .
حلا : بتجري علي السلم .
احمد : براحه ياحبيبتي هتقعي .
حلا : متخفش عليا ياكبير😉😂
احمد : اي الاسلوب دا .
زينه : دي حاجه قليله ياابيه 😂 
فايزه : بنات اخر زمن .
علا : في دروس صح ولا اي يابنات
حلا : احم إيوه بس هنروح عند سها صاحبتنا نذاكر عندها 🙄.
احمد : نعم بتقولي أيه .
زينه : ونبي ياابيه مترفضش.


احمد : مفيش خروج من البيت فاهمين . ثم نظر الي حلا وانتي الكلام موجه ليكي اكتر عشان عارفك.
حلا : ونبي ياابيه وافق المره دي بس ثم طبعت بوسه علي خد احمد .
احمد : حلا قولتلك مليون مره بلاش الاسلوب دا 
حلا بحزن : اسفه ثم صعدت الي اعلي .
علا : ليه بس زعلالتها .
احمد : عشان هي عنيده ومش هتسمع كلامي انا رايح الشركه مفيش خروج ياست فايزه انتي وعلا ثم وجه كلامه الي زينه علي اوضتك ذاكري انا عاوز مجموع كويس انتي وهي ووصلي كلامي ليها ... ثم ذهب احمد الي الشركه .وصعد الكل عند حلا فوق .
..........
في فلة هاني وشهد ........
شهد : تقوم من النوم وهي عندها امل ان احمد يعترف بحبه ليها ( هي فاكرا انه بيحبها )
قامت لبست ونزلت .
هاني : قام لبس وجهز ونزل الي اسفل .
هاني : صباح الخير يادودو .
شهد : صباح الخير ياابيه .
هاني : أيه يومك فيه أيه انهارده 
شهد ابتسمت وقالت : عندي اجتماع مع شركة المجد للديكور هنتعقد معاهم وبعد كده هعرض علي احمد نتعشا سوا .
هاني : متحوليش ياشهد احمد مش في دماغو جواز هو اهم حاجه عنده شغله .
شهد : سبني احاول انا متاكده انه بيحبني ( ظنك مش في محلو ) 
هاني : براحتك بس لما تعرفي بعد كده متزعليش .
ابتسمت ابتسامه صفرا ثم ذهبت الي الشركه ......
في بيت الحج محمد......
(ملك وهنا اتخرجو من كلية اعلام وكمان عاملو دراسات عليا وخلصو وكانت في هذه الفتره هاني كان يتردد علي اي مكان ملك فيه يعني اي مكان تروح في تلقئي لدرجة انه اشترا الشركه إلهي اشتغلت فيها وبقا صاحبها وعين مدير لهذه الشركه اسمه مستر سيف . وطبعا الحج محمد كبر اوي ومبقاش يشتغل بس اي حد فيهم بيحتاج نصيحه بيروح يستشيرو فيها  )
ملك : هنا هنا قومي يابنتي هنتاخر وانا مش مستعديه اسمع كلمه من مستر سيف .
هنا : قامت من علي السرير وقفت وقالت . ماهو انتي لو بتدي ريق حلو للأستاذ هاني مكنش عم ذيتونه دا كلمنا 😂 ( قصدها مستر سيف ) 
ملك : اوعي اسمع صوتك مش فاضيه لمحضرت كل يوم دي يلا بسرعه اجهزي . ذهبت هنا تجهز عشان يروحو شركة H.M للإعلام (هاني اخد اول حرف من اسمه وأول حرف من اسم ملك وكتب الشركه بي *الحب اجدعان 😂*)
خلصت هنا وملك ونزلو في طريقهم للشركه......
عند مرام في السعوديه ....
استقرت مرام في السعوديه ومسكت الفرع هناك وبتنزل كل فتره القاهره وهي علي اتصال بنانسي .........
مرام : وحشتيني يانانو .
نانسي : وانتي اكتر هتنزلي أمتي عشان ننفز ...
مرام : قريب اوي .
نانسي : في انظارك .ثم اغلقو الخط وذهب كل منهم الي عملهي .
اما في قصر عائلة الديب ......
كامل اتجوز واحده راقص.ه ... ودا سبب في عض.ب المنشاوي ... بس مقدرش يتكلم عشان كامل مهددو بكل حاجه يعرفها عنه ؛ اما حامد فكل يوم يزيد الحق.د والغ.ل علي احمد عشان احمد شغله كبر وبقا مهم جدا في الوسط . ونانسي بتذهب للهلاك واحده واحده وهي علي علاقه بعشيق .. وكريمه اهم شي عندها الفلوس والملبس ومنظرها قدام صحابها ....)
كامل : عاوز فلوس .
المنشاوي : انت ليسه واخد مليون جنيه راحو فين .
كامل : وعاوز تاني وبعدين مليون جنيه ولا رقب.تك يامنشاوي بيه .
المنشاوي : انت بتهد.د ابوك ياولد مش كفايه المص.يبه الجبتها البيت 
كامل : علي الاقل انا اجوزت مش مو.ت اخويا ...
المنشاوي : بس بس وطي صوتك عاوز كام ....
كامل : اتنين مليون جنيه .
المنشاوي : كام ودا ليه مفيش المبلغ دا .
كامل : براحتك بس متزعلش من الهيحصل .
المنشاوي : خد شيك وابقا اصرفو 
كامل : احبك وانت مطيع . ثم ذهب ..........
عند حلا في القصر......
حلا : أبيه مش بيحبني .
علا : لاء طبعا ليه بتقولي كده 
حلا : اومال زعقلي ليه .
زينه : هو عشان زعقلك يبقا مش بيحبك .
حلا : بس انا زعلانه منه مكنش زعقئلي .
فايزه : ياحببتي لازم تسمعي كلامو عشان هو خايف عليكي .
حلا : طب هو انا اتكلمت هو علي طول في شغل ومش بيقعد معايا زي الاول وكمان مش عاوزني اخرج خالص من البيت .
علا : عشان خايف عليكي ان حد يشوف القمر دا ويعملو حاجه.
حلا : يعني انا ال طلعت غلطانه .
كلهم في صوت واحد إيوه 😂😂 
حلا : اوكي انا هروح اصلحو .
فايزه : تروحي فين .
حلا : الشركه عند أبيه .
علا : لاء طبعا مستحيل .
حلا : ونبي ياابله ونبي 
فايزه : ياحببتي هو نبه علينا متخرجيش ..
حلا : طيب ثم شردت في التفكير  وقالت ( انا هخليهم ينزلو وهخرج من باب الجنينه وروح عند أبيه ) .......
عند احمد في الشركه ......
احمد : مراد في اجتماع انهارده مع شركة المجد للديكور .
مراد : كله جاهز متقلقش .
احمد : شهد جات .
شهد : انا جئت يافندم ثم ضحكت .
احمد : طب يلا نروح غرفة الاجتماعات . ثم خرجو .....
عند حلا . لبست ونزلت براحه عشان محدش يحس بيها وخرجت من باب الجنينه الي الشارع وكانت قمر اوي ....... ثم ركبت تاكسي وقالت وصلني علي شركة احمد اديب للمعمار  . ونطلق التكسي الي الشركه .......
بعد فتره وصلت حلا الشركه . ودخلت تحت نظرات الموظفين علي جمالها الغير طبيعي .وطلعت فوق ....
حلا : ممكن ادخل عند أبيه .
 السكرتيرة : احمد بيه في اجتماع مع شهد هانم .
حلا : اوكي .ثم ذهبت الي غرفة الاجتماعات .
عند احمد ......
شهد : مسكت ايد احمد وقالت ممكن تيجي نتعشا سوا 
احمد وليسه هيكلم تدخل حلا وتنصدم .
حلا : اسفه اني مجتش في وقت مناسب ( وكانت اول مره تحس بلغيره علي احمد ) ثم خرجت تجري برا الشركه .جري احمد وراها . اما شهد فاكانت في قمة الغض.ب ........


يتبع الفصل التاسع عشر  اضغط هنا
رواية الصغيرة والديب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرو محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent