رواية قلوب عاشقة الفصل الثامن عشر 18 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية قلوب عاشقة الفصل الثامن عشر بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الثامن عشر

ملاك بصدمه: أدهم
فنظر لها أدهم بحب
فرفعت ملاك تلك الطرحه التي وضعتها علي كتفها لتداري شعرها وتحاول ان تخبئ بها زراعيها ولكنها قصيره 
التفتت ملاك لتهبط للاسفل
ولكن لحق بها أدهم وأوقفها
ملاك وهي تنظر له برجاء: ادهم لو سمحت سبني أنزل انا بشعري وبالبجامه
ادهم وهو لم ينزل عينه عن عينيها: انا بقالي فترة بحاول اكلمك وانتي بتتهربي مني مش هسيبك تنزلي قبل ما اتكلم معاكي
ثم خلع سترة بجامته فكانت بأكمام ولها ظنط
أدهم وهو يلبسها سترته: وبعدين طلعة في البرد دا أزاي بالبجامه
لم تستمع ملاك لكلمة مما قالها فهي كانت شارده في عينية وتلك الخصلات الشارده من شعره ويحاول ان يبعدها عن عينيه فكلما رفعها سقط مره أخري
أغلق ادهم سوستت سترته وألبسها الظنط ليداري شعرها
رفع عينيه وجدها شارده به 
فبتسم بحب فظهرت غمازتيه: فوقعت ملاك في عشقه للمرة التي لا تعرف عددها
أدهم بحب وهو يدخل أحدي خصلاتها الشارده خلف أذنها ويحكم الظنط علي رأسها ليداري خصلات شعرها: مكنتش أعرف اني حلو أوي كدا لدرجة أن الملاك دا يسرح فيا
فنتبهت ملاك لنفسها وخجلت بشده
وأنزلت رأسها للاسفل
فرفعها أدهم بأنامله قائلا: تؤ تؤ متخبيش العيون الحلوه دي عني، كان نفسي نكون بالنهار علشان اقدر اشوف الفرولة الي في خدودك دي كويس
فبتسمت ملاك بخجل ثم ابعدت يده عنها وأخذت تتأمل التراس 
وتلك الاضواء والاجواء الرومانسية والهادئه
فغرام قد أشعلت شموع لونها أبيض وأزرق تتماشي مع ألوان الاضواء والبلالين 
ووضعت لها أنواع الشيكولاه التي تحبها ملاك
ابتسمت ملاك بفرحة طفل حصل علي حلوته وركدت لتلك الطاوله الموضوع فوقها الشيكولاتة وأخذت تأكل فيها بإستمتاع
وأدهم يراقبها بحب وعشق ينبض بقلبه ويزداد مع مرور الوقت
اقترب منها وجلس جوارها فنتبهت له ملاك وابتسمت بخجل فقد نست وجوده 
بادلها أدهم الابتسامه ومد يده لفمها 
فنظرت له ملاك بإستغراب 
فبتسم أدهم ومسح أثر الشكولاتة عن شفتيها
فخجلت بشده وشعرة بحرارة وجهها
ادهم وهو ينظر لها بعشق:بحبك
صدمة ملاك وتشنج جسدها حاولت أن تنهض فهي لا تريد أن تضعف وترضخ لقلبها الذي يرغب في عناقة
فأمسك ادهم يدها وجذبها له فاصبحت قريبه منه جدا
فنظر في عينيها التي تشبه تلك الشموع الزرقاء فهي متوهجه مثلها
أدهم:مش هسمحلك تهربي مني يا ملاكي أنا بحبك لا انا اتخطيت معاكي الحب من زمان بقيت بعشقك بقتي النفس الي بتنفسه مبقتش قادر أنام بسبب شوقي ليكي بحلم باليوم الي تكوني فيه علي أسمي وأخدك في حضني قبل ما نام
ليه بتهربي؟ليه رفضتب حبي؟مع أني شايف حبك ليا فيعيونك؟ليه ياملاكي؟
ملاك بعيون دامعه:لان مينفعش نكون مع بعض يا أدهم 
صحيح انا بعشق بس في بينا حيطه سد يا ادهم مستحيل نكون لبعض
بهرب علشان اعود قلبي علي البعد 
أدهم وهو يكور وجهها بين يديه:مفيش حاجه مستحيله يا ملاك انابحبك وانتي بتحبيني اي الي يمنع الحب دا؟
ملاك بدموع:غرام
ادهم بعدم فهم:ملها غرام
ملاك بألم:بتحبك يا أدهم 
ادهم بصدمه:اي الي بتقوليه دا؟ اكيد انت فهمه غلط غرام اختي يا ملاك وصديقة طفولتي
ملاك بنهيار:بس هي مش شيفاك كدا يا أدهم هي شيفاك حببها وحبيب الطفولة
فاكر يوم معترفتلي بحبك من سنتين وقتها أنا كنت طايرة من الفرحه وجريت علي اوضتي مش مصدقه أنك أخيرا قولتها لقيت غرام مستنياني هناك ولقتها بتحضني وبتقولي انها خلاص قررت تعترفلك بحبها 
علشان كدا قولتلك انت زي أخويا وهتلاقي الشخص الي يحبك وهي قريبه منك 
ادهم وهو يمسح دموعها بحنان:بس انا بحبك انتي انتي وبس يا ملاك
أنا من كتر منا شايف غرام اختي مقدرتش أشوف حبها يمكن لو كنت حسيت بيها مكنتش ضيعت سنتين وانا بعيد عنك كنت اتكلمت معاها وعرفتها أن دا مش حب دا حب تغود حب أخوي وكنت قولتلها أد اي قلبي بيعشق ومشتاق لقربك
ملاك بدموع:مش هقدر أكسرها يا ادهم شفت حبها ليك في عيونها
ادهم بمزاح:يعني أفهم من كدا انك محبتنيش كفاية ومستعدة تعيشي من غيري وكمان عوزاني اتجوز غرام
فنتفضت ملاك قايله بتسرع:دا انا أموت لو بعدت عني انت حياتي كلها يا ادهم وحب عمري
فضحك أدهم بسعادة:إخير نطقتي حرام عليكي طلعتي عيني
فبتسمت ملاك بخجل
ادهم:ممكن تثقي فيا انا هتكلم مع غرام،صدقيني يا قلبي انا وغرام علاقتنا أخويه وبس 
مقدرش أشفها غير كدا 
بس عاوز منك وعد
فنظرت له ملاك بأستفهام
فأكمل أدهم:عوزك تتمسكي بيا أكتر من كدا د مش عاوز أحس انك مستعدة تبعدي لمجرد ان غرام بتحبني طب انت فين حبك ليا لدرجادي سهل انك تستغني عن وجودي
فعانقته ملاك بقوة قائلة:اوعه تقول كدا انا كنت بموت كل لحظه وكل دقيقه وانت بعيد عني قلبي كان وجعني ومكنتش قدرة افكر كنت هموت من التفكير مقدرش انساك ولا ابعد عنك وفي نفس الوقت مش قدره اقرب يا ادهم
 فبادلها أدهم العناق وقبل رأسها:خلاص يا قلب أدهم معدش فيه بعد كل الي جاي قرب وبس
فبتعدت ملاك بخجل
ادهم بمرح:متخليكي كمان شويه
فضرته ملاك بخجل
فقبل يدها وأخذها وهبطو للاسفل
وقف أدهم أمام غرفة ملاك وقبل يدها قائلا: تصبحي علي جنه وانتي في حضني
فخجلت ملاك: وااااأنت من اهلو
ودخلت غرفته وأغلقت الباب بسرعه
فضحك ادهم ثم ذهب لغرفته
غرام وهي تضرب يوسف في صدره:شفت الرومانسيه اتعلم
يوسف بحزن فهو يعلم انها تمزح لتداري ألمها،ثم تحدث بمرح قائلا وهو يغمز لها:هتعلم علشان عيونك يا جميل
غرام وهي تنظر له بقرف وتدخل غرفتها:رومانسيتك تموع النفس
فضحك يوسف ثم ذهب لغرفته
**********************************************
تيام أنت موديني علي فين انا هقع
تيام وهو يوجهها ويمسك يدها ويضحك عليها
خلاص اهو وصلنا
ليل:وصلنا فين انا مش شيفه حاجه من البتاعه الي علي عيني دي وفي رمل دخلت في الجزمه احنا فين بظبط
فاوقفها تيام ووقف هو خلفها وفك رابطة عينها وعانقها من الخلف واسند زقنه علي كتفها
تيام بحب:اي رأيك
ليل بصدمه من روعة المكان:فكان امامها البحر وتلك الطاوله المزينه بلورد الاحمر والشموع 
وطريق مزين بالورد تقف عليه 
ليل بفرحه يتغلفها الصدمه:كل دا ليا انا
تيام وهو يديرها له:انتي تستهلي أكتر من كدا 
انتي جاتي نورتيلي حياتي كلها فتحتي قلبي ودخلتي حولت كتير اطلعك من قلبي بس مقدرتش لقيت نفسي بغرق في بحر عيونك وبتجذبيني ليكي أكتر 
نظرت له ليل بصدمه لما يقول 
تيام بعشق:ليل أنا بحبك مش عارف أمته وازاي حبيتك 
حولت كتير ابعد نفسي عنك بس مقدرتش بشتقلك اول ما تغيبي عن عيني نفسي اشوفك طول الوقت ادمنت حبك وريحة شعرك 
ادمنت صوتك وضحكتك ونظرت عينك ادمنت كل حاجه فيكي مبقتش قادر ابعد عنك لحظه وحده
ليل بعيون يملئها الدموع:الكلام دا ليا انا تيام انت بتحبني أنا أنا ليل
تيام بحب وهو يقترب منها ويمسح دموعها:ايوه ليكي يا قلبي انا مش بس بحبك انا عشقتك يا ليل 
مكنتش عاوز اقربلك قبل ما عترفلك بحبي وأخد رايك ثم ركع أمامها علي قدمه وأخرج خاتم من يده قائلا:ليل تقلبي حبي ليكي تقبلي تبقي مراتي وبنتي وعشقي تقبلي تبقي أم لولادي وأمي وقت ضعفي وقوتي وقت انكسار 
وضعت ليل يدها علي فمها ودموعها تنهمر علي وجهها لا تصدق ما تراه او تسمعه ايعقل ان الشخص الوحيد الذي عشقته امامها الان ويطلب منها ان تقبل حبه لها 
فهبطت لها وعانقته بقوة وهي تحرك رأسها بإيجاب 
فكاد ان يقع تيام من شدة اصتدامها به ولكنه احكم قبضته علي خصرها وقربها منه اكثر وهو يبتسم بسعادة
تيام بمرح:كان المفروض بعد اللحظه دي اقولك تقبلي تكوني زوجتي وكدا بس بصراحة مقدرتش اقاوم الفستان 
فخجلت ليل بشدة وضربته علي كتفه 
فقهقه تيام عليها ثم نهض واوقفها امامه وألبسها الخاتم وقبل يدها بعشق:بحبك
ليل:وانا كمان بحبك
تيام بفرحه:قولتي اي
ليل بخجل وسعادة:قولت بحبك من قبل ما تحبني يا تيام 
فعانقها تيام بحب ودار بها تحت صوت ضحكتها التي تتراقص علي صداها الامواج
فأنزلها تيام وهي مزالت بين احضانه وقبلها بحب وشوق لها 
تيام وهو يغمز لها:هو المفروض نتعشي بس انا مش هقدر استني لحظه وحده اصل الفستان وحشني 
فخجلت ليل ودفت وجهها في عنقه فحملها تيام وعاد لسيارته ليعود للڤلا
بعد فترة 
ليل تتوسط صدر تيام وهو يلعب في شعرها 
تيام:ليل
ليل وهي ترفع رأسها وتنظر له:قلب ليل
فقبلها تيام برقه:محتاج اتكلم معاكي عن ماضي قديم بالنسبالي
فعتدلة ليل ولكن جذبها تيام لاحضانة مرة آخري
تيام:ممم لا خليكي في حوضني
فأومأت ليل بإيجاب:حاضر يا قلبي،اتكلم سمعاك
تنهد تيام بقوة ثم تحدث:من 3سنين كنت قبلت بنت بريئة جدا او دا الي كنت فاكرة خبطها بعربيتي ورجلها اتكسرت زي ما كنت فاكر المهم ودتها المستشفي وكانت جميلة جدا فضلت معاها لحد ما الدكتور كشف عليها وجبسلها رجلها وقتها أنا اديقت جدا وزعلت علشانها كانت بنت بسيطه 
المهم وصلتها البيت اهلها كانو ناس طيبين واعتذرت منها المهم بقيت ارحلهم كل فترة علشان اطمن عليها وبعد شهر فكت الجبس وبقت كويسه ومعنتش بشفها فضلت شهر عن آخر مرة شفتها فيها علقت معايا وبقيت بفكر فيها كتير
وبعدين قبلتها صدفة في الكافيه ومصدقتش نفسي وتكلمت معاها وعزمتها علي قهوة المهم في القعدة دي خدنا علي بعض في الكلام وقعدنا مده كبيرة نتكلم ومن بعدها ونا بقيت اشفها كل يوم ونشرب القهوة مع بعض ونفضل نتكلم بالساعات ثم.صمت واستغرب صمت ليل 
تيام:ليل انتي معايا
ليل وهي تجاهد لاخراج صوتها من ألم قلبها والغيرة التي تنهش روحها:اممم
تيام:احم تمام المهم اعجبت بيها وتقدمتلها واتخطبنا فتشنجت ليل وشعر بها تيام فضمها لقلبه أكثر وقبل أعلي رأسها ثم اكمل 
في الوقت دا كنت ماسك قضية كبيرة جدا لرجل أعمال قضية اغتلاس وغسيل اموال
مشكتش فيها لحظه مع انها بدات تسألني عن القضية لانها كانت رأي عام وانا كنت بتكلم معاها بأريحية ومن ضمن كلامنا اننا قلتلها الادلة 
متوقعتش انها ممكن تكون ليها يد في القضيه من برئتها او قناع البرائه الي كانة لبساه وبسطتها وأهلها الطيبين الي علي قدهم الي مطلعوش اهلها
ليل بعدم فهم:مطلعوش اهلها ازاي
تيام:الموضوع كله:انها تبقي بنت رجل الاعمال الي متهم في القضية دي وعملت اللعبة دي علشان تاخد مني المعلومات وقدرو يتخلصو منها وانا خسرت القضية وطلعت الظابط المغفل والحبيب الساذج
ليل:بصدمه معقوله
تيام:اممم علشان كدا كرهتها كرة عمرو ما هيخلص من قلبي وفضلت وري ابوها لكد ما سجنتو واخد مؤبد وانتحر ومات 
ليل:وهي؟
تيام وهو يعتليها فقد شعر بحزنها:كانت صفحه سودة وتأفلت صحيح بسببها خسرت ثقتي في الناس كلها وشفت الحب اكبر كدبة وخداع ومفيش حاجه اسمها حب 
ثم قبلها
بس بعد ما دخلتي حياتي غيرتيها180درجه خلتيني اعشقك واغرف الحب الحقيقي علي ايدك ادمنتك ورجتيلي الثقه في الناس من جديد ووثقة فيكي 
ليل: يعني معنتش بتحبها
تيام وهو يقبلها قبل متفرقه: معرفتش الحب غير علي أيدك انتي
فنظرت له ليل بحب وحاوطت عنقه بيدها: وانا ادمنت حبك وعشقتك يا تيام 
تيام بغمزه: طب ما تيجي احكيلك حدوتة الفستان 
فضحكت ليل بقوة
تيام بغمزة: صلاة النبي احسن 
عيب بقا كدا 😂 انا حلفه لجبلكم جفاف عاطفي
**********************************************
صدحت شمس يوم جديد تحمل معها مفاجأت لتلك العائلة
استيقظ يزن من نومه هو يشعر بصداع شديد أثر نومه المضطرب فهو لم ينم سوي بعد وقت متأخر من الليل بسبب تفكيره في تلك المجنونه التي سرقت عقله وقلبه ومأخر سرقت النوم من عينيه 
أخذ حمامه وهو يجاهد لفتح عينيه وارتدي ملابسه وهبط للأسفل ليذهب لعمله
في الاسفل كان الجميع يجلس علي طاولة الافطار يتناولون فطورهم 
هبط يزن ونظر لها فوجدها تشيح نظرها عنه
فأغمض عنيه بألم وأمسك رأسه بقوة
غرام بقلق:مالك يا حبيبي ماسك راسك ليه
نظر لها يزن بإبتسامه باهته:متقلقيش يا أمي شوية صداع بس علشان منمتش كويس
خفق قلبها بقوة وتوترة نظرت له بطرف عينيها ولاحظة الارهاق بادي علي ملامح وجهه ويمسك رأسه بألم
شمس بصوت منخفض لغرام:خلي يزن يفطر وحد يعملو قهوه علشان الصداع الي عندو
فنظرت لها غرام بخبث ثم اردفت
غرام:اقعد يا يزن افطر وشمس هتعملك كباية قهوة هضيعلك الصداع دا
فنظرة لها شمس بصدمه وكادت ان تتحدث ولكن قاطعتها ليل قائلة:فعلا شمس عليها كوباية قهوة اي سحر
شتمت شمس في سرها ونظرت لغرام بتوعد فبادلتها الاخري وهي ترسل لها قبله في الهواء
بدر بمشاكسه:امال كنت فين يا تيام أمبارح انت وليل
فنتبه له الجميع 
تيام ببرود:كنت بتفسح انا ومراتي عنك مانع
فنظر له الجميع بستغراب لتقبله لها كزوجته
بدر:بس ماشاء الله بقينا بنقول مراتي وبنخرج ونتفسح 
فخجلت ليل بشده
تيام وهو ينهض:شايفك مركز معايا قوي يا بدر،بس متقلقش قريب قوي هخليك عم علشان تركز اكتر ثم غمز له والتفت لتلك التي اقتربت علي الانصهار وقبل جبينها تحت صدمه الجميع ونظرات الخبث من مالك وصقر
تيام بعشق:حببتي أنا ماشي محتاجه مني حاجه فحركت ليل رأسها بخجل بقلها تيام من خدها وهمس لها بأذنها فخجلت أكثر ثم غادر
بدر بصدمه:حببتي
فخجلت ليل 
فرح وهي تعانق ليل:بطل رخامه يابدر وملكش دعوة بمرات ابني
ليل بخجل:عن اذنكم هطلع الاوضه
فرح:برحتك يا حببتي 
صعدت ليل وهي تسب تيام علي احراجها
فرح:كدا احرجتوها البنت كانت هتموت من الكسوف
حازم:ابنك دا مبيضيعش وقت هو مش كان المفروض مجوزها علشان القضيه وان ليث هو الي دبسه في الجوازه دي
صقر:حازم لم نفسك ليل دلوقت وحده مننا ومتجبش السيرة دي تاني
حازم:امرك يا كبير
اتت شمس وهي تحمل فنجان القهوه وتبتسم بخبث
اخذها منها يزن وهو ينظر لها بترقب
يزن بهمس:مش مرتاح لضحكت ريا وسكينه دي
شمس:اشرب اشرب دا احنا هنريحوك
فبتسم يزن عليها
 وارتشف القليل من القهوة وود لو بزقهم مرة أخري ولكنه ابتلعها رخمنا عنها
ونظر لها وجدها تضحك بإنتصار فهي وضعت له ملح بدل السكر 
فرح:اي يا يزن شمس بتعرف تعمل قهوة 
يزن بإبتسامة صفره:تحفه قهوتها تحفه ثم اكمل الفنجان رغما عنه ونهض لعملة 
حازم وهو ينظر لليث الذي يجلس علي الأريكه بجانب كيان ويتحدثو بحب
حازم:اي يا روميو انت لسه هنا وانا الي فكرك في الشغل
رمقه ليث ببرود
حازم بصوت منخفض:يخربيت برودك يا جدع ايدا فليزر
فسمعته شمس وضحكت بقوة
حازم بتوتر:قلبك ابيض بقا بلاش فضايح
فضحكت شمس وهزت رأسها بإيجاب
ليث وهو يقبل جبين كيان ثم التفت لنور وقبل جبينها:عوزه حاجه يا أمي أنا همشي
وقبل أن تنطق نو قاطعها مالك:ليه يا جدع ما انت قاعد كمان شويه هو انت لحقت تخلص محن
فرمقه ليث ببرود ولا مبالاه ثم غادر ولم يجيبه
مالك بستفهام:صقر هو ابنك مردش عليا وتجهلني ومشي
فصدح صوت ضحك الجميع
مالك بغيظ:ماشي يا ليث انا وانت وزمن طويل يا بن صقر
*******************************************
دخل تيام علي ليث مكتبه
تيام لليث:نزل مصر من يومين
ليث بسخرية:وحضرتك لسه عارف
حم حم تيام بإحراج 
اصل أنا كنت
ترك ليث الاوراق ونظر لليث بدقه:اصل حضرتك كنت مشغول مع المدام
فحمحم تيام مره أخري وصمت
ليث:ممكن أفهم اي الي بيحصل
تيام متصنع عدم الفهم:اي الي بيحصل يعني
فنظر له ليث ولم يتحدث
تيام بتوتر من نظرات ليث:احم عادي يا عني مفيش حاجه الموضوع كله انها مراتي ويعني أنا قصدي يعني 
فنظر له ليث وابتسم:تيام
تيام بتنهيده:حبتها يا ليث ومش عارف امته وازاي قلبي دقلها
بقت حياتي كلها مبنية علي وجود ليل حبيت كل حاجه فيها رجعتلي ثقتي في الناس من جديد وو
ليث وهو يقف ويتجه له:واي
تيام بأبتسامه:وبقت مراتي قولا وفعلا
فبتسم ليث بسعادة لرفيق دربه وآخير استطاع تجاوز الماضي وبدأ حياة جديدة
عانقه ليث بحب قائلا:مبارك يا خويا ربنا يسعدك 
ثم اكمل بمرح واتجدعن بقا وخليني ابقا عم
تيام بسعاده:قول يارب
ليث:يارب
تيام بجدية:هتعمل ما آدم اي دا نزلك مخصوص
ليث بغموض:هنلعب شوية مع بعض متشغلش بالك انت
*********************************************
دخل يزن مكتبه بغيظ منتلك الطفلة وافعالها
وأمسك رأسه بألم حاول ان يركز في عملة ولكنه لم يستطيع 
طلب قهوته وشربها ولكنه ايضا مازال يشعر بصداع ولا يستطيع فتح عينيه فقرر العوده للبيت مره آخري
ظلت شمس في غرفتها تذاكر ولكن يشغل تفكيرها ذالك البارد كما أسمته
لا تعرف ماذا يحدث لها تشتاق لرؤيته وتشعر بسعادة عند اغاظته
ولكنها أيضا قلقه عليه فهيشعرت بتعبه صباحا قبل مغادرته ولكنها ارادت ان تعاقبه لانه قبله
وضعت يدها علي شفتيها عندما تذكرت قبلته لها
ابتسمت بخجل ثم سرعان ما نفضت تلك الافكار وعنفت نفسها وعادت لتدرس
كانت مليكه تقف في المطبخ وهي تعد الطعام لزوجها الذي مزال في الشركه منذ أمس ولم يعود لانه يعمل علي صفقه مهمه هو ويوسف أما بدر تركهم وأتي صباحا ليرتاح قليلا
دخلت عليها غرام وهي تتسحب من خلفها ثم صرخت
مليكه وهي تضع يدها علي قلبها:حرام عليكي يازفته قلبي كان هيقف
غرام بضحك:لا سلامة قلبك احنا مش اد سي روميو ولا ممكن يعملو لو البرنسيسه بتاعته حصلها حاجه
فبتسمت مليكه بحب عندما تذكرت حبيبها وزوجها
غرام وهي تصفر: يا سيدي يا سيدي 
فخجلت مليكه
غرام بغمز:الاكل دا ليه مش كدا
فحركت مليكه رأسها بإيجاب
غرام:طب ودا لمين؟
مليكه:دا ليوسف ما هو هناك مع ياسين
غرام:خلاص هاجي معاكي انتي ودي الاكل لياسين وانا هودي ليوسف
مليكه: تمام يلا علشان السواق برا 
خرجت مليكه وغرام وصعدو في السيارة وانطلقت بهم للشركه
هبطت مليكه وغرام من السيارة ودخلو للشركه في ثقه وكبرياء يليق بتلك العائلة
دلفو داخل المصعد ضغط مليكه علي دور روأساء الشركه 
ترجلت كلتيهما من المصعد
غرام: انا هروف ليوسف روحي انت لياسين
مليكة: تمام
ذهبت مليكه لمكتب ياسين
السكرتيرة بإحترام:مليكه هانم نورتي الشركه يا فندم
مليكه:شكرا،ياسين جوه
السكرتيرة:ايوة يا فندم بس باشمهندس يا سين في اجتماع
اتفضلي حضرتك في الاستراحه وهجيب لحضرتك عصير لحد ما ياسين بيه يخلص
مليكه:في ااجتماع مع مين
السكرتيرة:مع آنسه ريماس مندوب من الشركه الايطاليه
مليكه بغيرة:انسه اااه ثم اندفعت وفتحت الباب بقوة دون ان تطرق
نظر ياسين بغضب لمن اقتحم مكتبه لكن سرعان ما تحول لصدمه
ياسين بصدمه وقلق واتجه لها:مليكه في اي،بتعملي اي هنا انتي كويسه
مليكه وهي لم تنزل عينيها عن تلك التي تجلس بغرور وتكبر وترتدي ملابس رسميه والمكونه من جيب قصيره وقميص مفتوح اول زرارين والجاكت الخاص بها موضوع علي الاريكه التي تجلس عليها وأمامهم الكثير من الورق
ياسين بأستغراب من صمتها: مليكه في اي
فنتبهت له مليكه ونظرت له وجدت أثر الإرهاق علي وجهه وشعره مشعث وربطتت عنقه مفكوكه ويرفع أكمام القميص ولم يرتدي جاكيت بدلته وكان مثير جدا رغم ارهاقه
ملاك بغيرة واضحه:مين عروسة المولد دي وانت قاعد كدا لي
فبتسم ياسين علي طفلته
ريماس بتكبر:اي يا ياسين ي الهمجية دي زاي تدخل مكتبك بطريقه دي وانت ساكت
كادت مليكه ان تجيبها ولكن قاطعها ياسين وهو يضمه له بحب قائلا:ملكتي تدخل فياي وقت وبأي طريقه
فبتسمت مليكه ونظرت له بشماته
اغتاظت ريماس:بس مقلتليش برضو يا ياسين مين دي
مليكه بغيرة: اسمه باشمهندس يا طعمه انتي وبعدين هو قالك انا ملكته
فنظرت لها ريماس بضيق
ياسين بهمس:اي المفاجأة الحلوه دي
مليكه:يعني أنت مش مدايق 
ياسين بحب:تؤ تؤ بالعكس انتي كنتي وحشاني
مليكه بغيرة:طب مشي السلعوة دي من هنا عوز اتكلم معاك
فقبل ياسين يدها بحب وهو يبتسم علي غيرتها عليه
ياسين لريماس:طيب ياريماس كدا كل حاجه وضحت بالنسبالي وانا هدرس العقود ووهرد عليكي
ريماس بغيظ:بس ياسين لسه في موضوع عوز اكلمك فيه
ياسين:بعدين عاوز اقعد مع مراتي شويه 
ريماس بصدمه:مراتك انت اتجوزت
مليكه: اااه يا ختي اتجوز عقبال
فخرجت ريماس وهي تلعن في تلك التي تسمي زوجته
التفتت له مليكه وهي تضيق عينيها:مين السلعوة دي يا ياسين،وزاي بتتكلم معاك بأريحيه كدا وتقولك ياسين عادي كدا واي الي هي لبساه دا وانت قاعد معااها علي كنبه وحده ليه.
كل هذا وياسين كان يستند علي مكتبه ويربع يده أمام صدره ويبتسم بحب عليها
جذبها ياسين لأحضانه وحاوط خصرها بيديه وأخذ يحرك أنفه بأنفها
توترت مليكه رتفع صوت تنفسها
ياسين بحب:وحشتيني كنت هتجنن علشان اشوفك
فبتسمت مليكه خلعت عنه رابطه عنقه
ياسين بخبث:بتعملي اي يا ملكتي مش ينفع اقلع في المكتب
ففتحت مليكه عينيها بصدمه علي وقاحته فهي اراد ان تخلع عنه رابطه العنق حتي يتنفسح براحه اكثر
نظرت له بخجل وغضب وحاولت ان تبتعد عنه ولكنه احكم قبضته عليها وأخذ يضحك بقوة
مليكه بغيظ: اوعي يا ياسين انا غلطانه اني جيت
فضمها له بقوة وأخذ يدفن وجهه في عنقها فشعر براحه وأختفت آلامه من مجرد عناق
ياسين بحب: بهزر معاكي يا قلبي
مليكه بتزمر: هزارك قليل الادب يا ياسين
فضحك ياسين بقوة وابعدها عنه قليل ثم قبل جبينها قائلا: طب اي هنقضيها كلام بس
مليكه وهي تضيق عنيها امال عاوز نعمل اي
ياسين بخبث: نعمل كدا
ثم لتقط شفتيها في قبله مشتاقه انصدمة مليكه في البدايه ولكنها سرعان ما بادلته بحب
عند غرام وقفت أمام مكتب السكرتيرة بستغراب فلم تجدها  ثم ضيقت عينيها قائلا:  السكرتيرة مش موجوده ويوسف جو واكيد هي معااه والباب مقفول ثم فتحت عينيها بصدمه وانطلقت جهت المكتب وفتحت الباب بقوة وهي تصرخ
التااار ولا العاااار ياولد
ثم فتحت عينيها بصدمه مما رأت
غرام بإبتسامه غبيه: أحيه


يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الثامن عشر 18 بقلم دنيا السيد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent