رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن عشر 18 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن عشر 18 - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*  رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثامن عشر


كانت الشويش بتشدها من إيديها وهي بتقولها :_ قدامي يبت بطلي لكاعه 
وقفها صوت ثائر وهو بيقولها إسمك ايه يبت 
ردت بب*جاحه :_ لي هتطلعي رخصه 
ضر*بتها الشويش وقالتلها :_ ردي علي حضرة الظابط عدل يبت 
ردت بخوف :_ ظ ظابط ، يادي النيله ، سناء يبيه ..  
خديها ، قالها ثائر وبعدين شد حور من ايديها وخرجو من القسم وركبو العربيه ، وصلها لتحت البيت وسابها ومشي 
طلعت بيتها قفلت الباب وسندت عليه بإرياحيه .. 
مسكت الموبايل واتصلت برقم. . .. 
الووو .
....
كنت هروح ف ستين داهيه بسبب الزباله اللي بتشغلهم عندكك 
............
انا واثقه ان ثائر هيرجعلها ، وهيسألها ووقتها هنروح ف داهيه .. 



.......
بجد ، مين اللي هيس*ممها وعرفت اللي حصل منين اصلا.... 
............
حاسب عشان المرادي فيها إع*دام 
......
سلام 
رمت الموبايل وقعدت علي الشيزلونج 
بينما ثائر كان راكب عربيته رايح القسم إتصل بظابط زميله :_ الووو 
الشويش مريم كانت معاها متهمه اسمها سناء يتحفظ عليها لوقت م اجي وانا مسافة السكه .... 
   قفل المكالمه وربع ساعه وكان ف القسم 
دخل مكتبه واتصل بالظابط  :_ محمد أبعتلي البت علي مكتبي 
تعالي العياده يثائر بسرعه 
لي !! 
    المسجونه م*اتت ..... 
قام بسرعه من علي الكرسي وراح للعياده
دخل عليهم لقي الظابط واقف والدكتور بيكشف عليها 



مات*ت ازااي 
تسمم ... تقريباً حد حطلها س*م ف الاكل ، قالها الدكتور وهو بيحط المل*ايه علي وشهاا 
بص ثائر للظابط وقاله :_ كانت مس*جونه ف أي يعلاء 
أدا*اب ..
سمع الكلمه وكأن نار نزلت عليه جز علي سنانه وعيونه بقت حمرا وعروقه كانت هت*خرج برا ج*سمه ، وكل اللي بيفكر فيه أي علاقة حور بيها ، ولي رمتلها الكلمتين دول ولي ما*تت قبل ما اوصل لها 
خرج من العياده سرحان ومش شايف قدامه ، وصل قدام مكتب فادي ، خبط عليه
إدخل ، رد فادي وهو قاعد علي المكتب وبيحقق مع مس*جون .. 
قعد قدامه علي المكتب ودار الحوار بين فادي والمتهم :_ قتل*تها لي 
رد المتهم وهو حاطط وشه ف الارض :_ كانت وهماني بشر*فها يبيه ، اتفاجئت انها بتاعت شق*ق مفروشه ، اعترفت عليها صحبتها وورتني صورها وهي .... (سكت ودمع وقال بشهنفه ) وهي ف حض*ن واحد يبيه ، أنا معرفش قصرت معاها ف أي يباشا والله ، دنا كان هاين عليا احطها ف ضلوعي ، شيلت عنها أذي الناس كلها    ...... 
كان ثائر بيسمع الكلام ودمه بيغلي ، وبيفكر ف حور واللي ممكن تكون مكان القتي*له ..  
خلص فادي تحقيق مع آخر كلماته :_ ويحب*س أربعة أيام علي زمة التحقيق ..... خده يعسكري  ع الحب*س 



قام فادي من علي مكتبه وهو بيقعد قصاد ثائر علي الكرسي اللي قدام المكتب :_  مالك يثائر 
اتنهد وهو بيبصله وحكاله اللي حصل واللي هو ش*اكك فيه بزياده ............
إنت حبيتها يثائر .. 
زفر بضيق وهو بيقول :_ مش عاارف ، حاسس ان في مصيبه واقعه علي دماغي ، اول مره اكون محتار وقلقان كده 
رد فادي وهو بيطبطب بإيده علي ايد ثائر :_ واللي يحل لك المشكله دي 
وهتحلها ازاي يخفيف ... 
بص يسيدي .... وبدأ فادي يحكيله اللي هيحصل 
رد ثائر وهو بيقف :_ هسيبلك الموضوع ده ، انا رايح الصعيد عندي مأموريه هناك 
ولا يهمك يصاحبي ، بألف سلامه .. 
***
خرج من عنده وخد عساكر ف البوكس واتجه للصعيد ..
عدي يوم ، والتاني والتالت وحور بتحاول تكلمه لاكنه مبيردش عليها  ، قررت تروح تسأل عليه ف القسم ، نزلت ركبت عربيته اللي كان باعتهالها مع عسكري 
فلاش باك 



انت يا عسكري 
ضربله تغظيم وقاله :_ تماام يا فاندم 
خد العربيه دي ووديها العنوان ده ، قول للبواب عربية ثائر بيه :_ قالها ثائر وهو بيمد إيده للعسكري يعطيله عنوان بيته ... 
حااضر يا فاندم ...
*باك*
ركبة العربيه واتحركت وهي ف طريقها خبط*ت واحد بالعربيه 
نزلت وهي مرعوب*ه ليكون ما*ت ، لقت الكل اتلم عليه وفضلت  واقفه متسمره مكانها وهي سامعه الكل بيشت*مها ويلومها ، مكانتش عارفه تدافع عن نفسها لانها كانت باصه ف الموبايل 
حطو المص*اب ف عربيتها وهي واقفه متوتره وخايفه قالها واحد :_ اركبي يلا خلينا نوديه المستشفي اتحركي 
سمعت كلامه وجريت تركب العربيه واتحركت بيها .. 
اخيرا وصلت المستشفي ودخلو المصاب للدكتور يكشف عليه لاكنه خرج بعد دقايق وقال :_ البقاء لله 
كان وقتها نزل الشخص اللي كان راكب معاها العربيه طلب البولي*س ، اللي وصل مسافة السكه 
دخل ظابط المستشفي .... مدام حوور ، مطلوب القبض عليكي ف جريمة قتل 

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل التاسع عشر اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent