رواية أحببت زوجة أبي الفصل السابع عشر 17 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت زوجة أبي الفصل السابع عشر 17 - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*  رواية أحببت زوجة أبي الفصل السابع عشر


مبحبكييش 
امال اتجوزتني لي !! 
كان قالها ووشه جامد ، باين عليه مبيهزرش ، فعلا هيحب وحده زيي ازاي .. 
إبتسم وقالي :_ بم*وت فيكي يعبيطه ، مال وشك جاب ألوان كده ليه 
دمعت من وجعي بالله ، انا بحبه ، صح اتجوزته عشان مصلحتي لاكني والله بحبه 
مسحلي دموعي ،وانا ببص ف عينه ، شوفت قلقه عليا :_ مالك يحور ، انا كنت بهزر معاكي والله ، متعيطيش خلاص 
حضن*ته ، حض*نته جامد ، انا خايفه تكون دي أيامي الاخيره معاه ، مش عاوزه امشي واسيبه ، مش عاوزه منه حاجه غير انه يفضل معايا ، للأسف مش عارفه اعمل كده ، مش هعرف اتراجع 


طبطب علي شعري وهو بيقولي :_ مالك يحوور 
عاوزه أروح ، مش عاوزه افضل هنا .. 
طيب يلا بينا ، بس متعيطيش ، قالها وهو بيسحبني من ايدي  ، 
خرجنا من الملاهي وركبنا العربيه ، واحنا ف. الطريق وقف العربيه ونزل منها ، كنت سرحانه فمخدتش بالي غير وهو بيركب تاني وبيعطييلي "مانجا " وانا احب اللي يجيبلي مانجا 
قلبي فرح بالله ، خدتها منها وقعدت آكل فيها ، بهدلت نفسي خالص ، حوالين بقي  كان متبهدل 
قرب مني بمنديل وبدأ  ينضفلي وشي 



مش عارفه اي اللي حصل ، قفل العربيه مره وحده وقرب منها وهو باصص لش*فايفها 
ثااائر ، إحنا ف حكم المخطوبييين ، إوعي تنسي
كان بيقرب اكتر ونظراته ليها بتشتد وهو بيقول :_ ما في مخطوبين بيعملو كده عادي .. 
    وقفه اللي بيخبط علي الشباك وبيزعق :_ اخرجلي برا المح*روقه الله يح*رقكم
غمض ثائر عينه بغضب  ، واتفس وزفر بعصبيه ونزل من العربيه 
بطاقتك يا حيلتها ، قالها الظابط لثائر اللي واقف باصصله وعينه بتطلع شرار .. 
ممعيش بطايق يلا .. 
ضحك الظابط ضحكة إستهزاء :_ هه ، ولاااا .. دنت قلبك ميت بقي 
اه امال اي 
طب قدامي يلا انت والقموره اللي معاك علي البو*كس ، هات يبني البت دي علي البو*كس ، قالها للعسكري اللي راح يفتح باب العربيه 
    ويسحب حور من ايديها بقوه .. 
سيبها يلا من ايدك ، وديني لاقعدك من شغلك وادخل تتحاكم يحي*وان ، انا الرائد ثائر 
رد عليه الظابط وهو بيشده من دراعه ويسحبه ناحية البو*كس :_ هنشوف الحور ده يروح امك ، قال كل من هب ودب بقي ظابط 
طلعه البوك*س يا عسكري .. 
دخل ثائر وحور البو*كس ، وحور بتتوج*ع من مسكة ايد العسكري وبتحس*س علي مكان إيده 



كان قاعد يجز علي سنانه ، وجواه بيحلف انه هيد*فن الظابط والعسكري. .. 
وصلو القسم ، فنزل الظابط والعساكر 
مكانتش حور عارفه تنزل من االبو*كس
فقال عسكري منهم :_ إنزلي يختي اتحركي ، انتي هتعمليلي فيها بنت نااس 
بصله ثائر وهو بيزفر بغضب ، وشد حور قعدها ونزل قبلها وشالها نزلها 
عسكري محمد شوف المهزله دي 
دول شكلهم حبيبه 
العساكر ضحكت وقدم واحد منهم عشان يسحب حور لاكن ثائر مسكه من دراعه بتحزير  :_ لو لمس*تها هد*فنك ف أرضك ..
جه الظابط وقاله :_ هاتهم لمكتبي يا عسكري 
تمام يا فندم 
زقه العسكري وهو بيقوله :_ قدامي يا روميو 
وحط ف ايده كلب*ش هو وحور وشده من ايده 



بمجرد ما دخل القسم لقي عسكري بيقوله :_ ثائر باشا أي اللي عمل فيك كده .... 
سيبني الله يكرمك يمحسن خليني بس اروقهم وارجعلك علي طول 
كل خطوه عسكري يقوم يضرب تمام لثائر 
فالعسكري اللي ماسكه اتوتر وبان الخوف علي وشه ، وثائر ماشي مبتسم ، لحد ما قابل فادي اللي زعق للعسكري :_ انت اتجننت يعسكري ، أي  ، اللي انت مهببه ده .. 
والله دي تعليمات الظابط توفيق يا فندم .. 
فك الكلب*ش يا عسكري ومتحول للتحقيق ، قالها فادي بأمر ففك العسكري الكلبش بخوف
اتحرك ثائر مع فادي وحور اللي ماسكه ف ايده 
دخلو مكتب فادي اللي طلب من عسكري يستدعيله توفيق .. 
قعدت حور علي الكنبه وجنبيها ثائر بيحاول يهديها ، وفادي طلبلهم ليمون .. 



دقايق والعسكري خبط ومعاه الليمون .. 
حطه عندك .. 
قعد فادي قصادهم :_ انت ازاي سمحتله يعمل معاك.كده 
دنا هنس*ف امه من علي وش الارض علي كل كلمه قالها علي مراتي    ، قالها ثائر وعينه بتخرج شرار 
طب بس اهدي ، مش زنبه دي دفع جديده ونت متغيب من فتره و ... 
قاطع كلام فادي خبط الباب 
فتح توفيق الباب وهو بيقول :_ بااشا 
وقع نظره علي ثائر وحور بإستغراب ....
ادخل يتوفيق ... دخل وقعد قصادهم 
اتكلم فادي :_ أعرفك الرائد ثائر وحرمه 
رد ثائر وهو بيبصله بعصبيه :_ اللي مش هيحل عنك ، واللي برده هيبقي سبب ف رفدك 
والله يباشا انا مكنتش اعرف ، افتكرته عيل من بتوع الحوارات ، خصوصا انه ماشي من غير رخص ولا بطاقه .. 
ولاااا.  ، قوم اطلع برا يلا ..  



اهدي ي ثائر مش كده ، روح يا فاروق علي مكتبك ولينا كلام بعدين ، قالها فادي وهو بيحاول يهدي ثائر 
مد ايده باللمون :_ اشرب يعم وروق 
ابعد عن وشي يا فادي ، خليته يمشي لي دنا كنت هنف*خه كده .. 
يبني انت طالع مهمه ، هدي نفسك كده وقوم ودي المدام البيت ، عشان تلحق 
ضيع عليا اليوم ف الهوا ابن الوا*رمه 
غمزله فادي فضحك ثائر غصب عنه .. 
قام سحب كوباية اللمون ومد ايده لحور :_ اشربي حبيبي ، هدي نفسك ووالله لحقك يجيلك لحد عندك ، بس افضاله بس 
شربت العصير وخدها وخرجو من عند فادي 
كانت بصاله بهيم*ان ومبسوطه ، مبسوطه ان بقي في حد ف حياتها يدافع عنها ويحميها 
كان باصص قدامه لاكنه لاحظ نظراتها :_ بتبصيلي كده لي !
بصتله بإبتسامه عريضه وهي بتقوله :_ حاسه اني ماشيه مع بطلي .. 
ابتسملها وكملو طريقهم وهما بيضحكو لحد م خبطت ف مسجونه ..
ااه مش تحاسبي 
بصتلها المسجونه وقالتلها :_ اله ، هو انتي ، منتي مننا اهو وليكي ف الاقسام امال كنتي عملاهم علينا ليه يبت .... 

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الثامن عشر اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent